مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة اليكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: akhbarsahra@gmail.com         بالفيديو : انهيار منزل بطانطان يثير الخوف و نجاة عائلة باعجوبة |             حصري .. هذا هو موعد إنطلاق الاشغال في الطريق السريع بطانطان             الجمعية المغربية عناية تسلم المستشفى الجهوي الحسن الثاني جهاز متطور             الأوضـاع الاجـتـمـاعـيـة بـخـيـر..!             كلمة رئيس المحكمة الابتدائية بطانطان             عشم ابليس والمسؤول القطري..!             حصري .. إدانة شرطي بطانطان بستة أشهر حبسا             في شهر مارس المقبل الملتقى التوجيهي دورة مريم أمجون بجماعة تغجيجت             تفاصيل يوم دراسي حول السلامة الطرقية من حوادثُ السّير باقليم طانطان             لهذا السبب تلاميذ بطانطان يزرون فاعلة جمعوية في حي النهضة ..             الجمع العام لتجديد مكتب AMDH بطانطان وانتداب المؤتمرين             طانطان .. اليوم الوطني للسلامة الطرقية بمؤسسة المجد - فيديو             مظاهرات في عدة ولايات ضد العهدة الخامسة لبوتفليقة            فوق السلطة .. سعار التطبيع يضع الخليجيّين أمام سخرية عارمة             سيدة أعمال تتبرع بأكثر من مليون دولار للتعليم            ندوة حول السلامة الطرقية باقليم طانطان             مستشار جماعي يفضح اختلالات خطيرة ضواحي كلميم            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

بعدما تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

مظاهرات في عدة ولايات ضد العهدة الخامسة لبوتفليقة


فوق السلطة .. سعار التطبيع يضع الخليجيّين أمام سخرية عارمة


سيدة أعمال تتبرع بأكثر من مليون دولار للتعليم


ندوة حول السلامة الطرقية باقليم طانطان


مستشار جماعي يفضح اختلالات خطيرة ضواحي كلميم


ترسخ السلامة الطرقية لفائدة تلاميذ طانطان


متطوعون شباب ينظفون مقبرة بطانطان

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

منت البار ..قصة من القصص الغرامية الخالدة في مجتمع البيظان!!

 
التنمية البشرية

إفتتاح مطبعة بتجهيزات حديثة بطانطان

 
طلب مساعدة

فيديو : عائلة المقاوم زغراد تتشبث بالعيش الكريم وتناشد الملك ورجال الصحراء


مناشدة : أسرة كاملة في مهب الريح بسبب المرض و الحاجة - الفساد بطانطان

 
قضايا و حوادث

هذا ماوقع لمغربي مقيم بالخارج حاول تهريب العملة صعبة داخل ملابسه


بطرفاية و الدريوش .. عمليات الدرك لمحاربة الهجرة السرية


مؤثر..قتلى في حادث سير مروع ووفاة شاب أضرم النار في جسده بطانطان


اعتقال أحد أفراد عصابة قامت بخطف وتعذيب مدون بالعيون


اعتقال رجل سلطة ببوجدور و انباء حول تورط أبناء أثرياء في تهريب الكوكايين

 
بيانات وتقارير

الجمع العام لتجديد مكتب AMDH بطانطان وانتداب المؤتمرين


بــــــــــــــــــــلاغ حول ماوقع للمواطنة البريطانية باقليم طانطان


نقابة الشاحنات بجهة كلميم وادنون نجاح لقاءين مع الجهازين الأمنيين


سوس ماسة : جمعية حقوقية تسائل الرئيس بعد توقيفه عن العمل و هذا ما اتخذه المكتب من قرارات


بلمو وبنهدار يوقعان حمار رغم أنفه بالمعرض الدولي للكتاب

 
كاريكاتير و صورة

كذبَ المنجِّمون ولو صدقوا
 
شخصيات صحراوية

أحمد الريفي يكشف كواليس اغلاق الحدود بجهة كلميم

 
جالية

ليلة حسّانيّة ..حفل فني متميز بالدنمارك

 
رسالة صحراوية

حكومة الشباب الموازية تتضامن مع موقع صحراء نيوز

 
صورة بيئية خاصة

حملة تنظيف واسعة بواد بن خليل

 
جماعات قروية

بسبب غياب النصاب القانوني جماعة ابني أجميل تأجل دورة فبراير إلى الأسبوع المقبل

 
أنشطة الجمعيات

في شهر مارس المقبل الملتقى التوجيهي دورة مريم أمجون بجماعة تغجيجت


تقرير صحفي في موضوع الزراعة المستدامة بطانطان


إقليم آسا الزاك .. نقابة تعليمية ترى النور

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

موريتانيا.. أف سي نواذيبو يفوز على أهلي بنغازي

 
تهاني ومناسبات

لهذا السبب تلاميذ بطانطان يزرون فاعلة جمعوية في حي النهضة ..

 
وظائف ومباريات

قطاع الصيد البحري : مباراة توظيف 20 متصرفا من الدرجة الثالثة.

 
الصحية

طانطان من اجل آليـة لسد العجز ومعالجة الاحتياج الصحي للسكان

 
تعزية

تعزية في وفاة الوالد الفاضل احميدة ولد اسعيد

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

جميلة العماري بملتقى قبيلة تجكانت : الصحراء فضاء للحضارة والإبداع


سيدي افني : تعرف على أحدث وآخر مستجدات نضال أرملة المقاوم الباعمراني زغراد

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

أرز بلحم الإبل

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

و أخيـــــراً العثور على الطفلة مروة بيد الله

 
اغاني طرب صحراء نيوز

جوليا بطرس .. أنا بتنفس حرية

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

طانطان : واقع وآفاق تحسين علاقة الإدارة السجنية بالمواطن

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

شارة الكابتن ماجد


قرية التوت الحلقة 46 والأخيرة


الماسة الزرقاء الحلقة 2

 
عين على الوطية

مسجد توجد فيه زخارف وديكورات على شكل الصليب بطانطان


تجزئة تخلق الجدل ببلديّة الوطية


لص يهاجم امرأة ..بلا رحمة بالوطية !


تأسيس نادي اعلامي جديد بالوطية

 
طانطان 24

بالفيديو : انهيار منزل بطانطان يثير الخوف و نجاة عائلة باعجوبة |


حصري .. هذا هو موعد إنطلاق الاشغال في الطريق السريع بطانطان


حصري .. إدانة شرطي بطانطان بستة أشهر حبسا

 
 

الوجه الآخر لظاهرة تعنيف المدرس المغربي بالمهجر
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 24 شتنبر 2012 الساعة 54 : 11


الصحراء نيوز / مراسلة خاصة

 قدم مدرسو اللغة العربية والثقافة المغربية بأوروبا، التابعون لمؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج والعاملون حاليا بأوروبا تحت سلطة وزارة الخارجية المغربية، صورة سوداوية بكل المقاييس عن أوضاعهم المهنية والمالية والاجتماعية بأوروبا. كما بسطوا، عبر بلاغ تحذيري، أهم المعيقات الإدارية التي تقف وراء استمرار مسلسل التراجع الذي يعرفه تدبير ملف تدريس اللغة العربية والثقافة المغربية بالخارج، حيث أصبح يشكل، من وجهة نظرهم، عامل انحطاط يثل بمستواهم المعيشي بالقارة العجوز، ويقض من حقهم في ظروف عمل وعيش كريمين. كما يعصف بشكل مرعب بآمال وطموحات الناشئة المغربية بالخارج في غذ هوياتي تصان فيه خاصيتهم الأصلية وتعدديتهم الثقافية، وتحفظ فيه إمكانية ولوجهم إلى معالمهم ومعاييرهم الحضاراتية المبنية على التعايش السليم والاحترام المتبادل.

هذا وتطرقوا من زوايا متعددة ومختلفة إلى التداعيات الاجتماعية الناتجة عن سوء تدبير وضعهم الإداري والمالي من طرف المسؤولين الإداريين لمؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج وعلى رأسهم الكاتب العام. فعلى مستوى التعيين المهني المحلي ببلد الإقامة، أكدوا أنه غالبا ما يقذف بالمدرس المغربي في مراكز عمل توجد في أحياء ذات طابع جد شعبي، تتمركز فيها عامة الجاليات الأجنبية، والمغربية على وجه الخصوص، بشكل مكثف حيث تتنوع وتتفاقم فيها المشاكل بالموازاة مع الكثافة السكانية، إلى درجة تصنيفها ضمن المواقع غير الآمنة إلى الخطيرة في بعض الأحيان، من طرف الأكاديميات والبلديات التي ينتمي إليها إداريا المدرسون المعنيون.

ويشكل هذا الانتشار في اعتقادهم هاجسا أمنيا على مستوى حرمتهم الجسدية كونه يجعل المدرس عرضة لظاهرة التعنيف خارج المدرسة بشكل حتمي. بيد أن هذه الوضعية أصبحت واقعا اجتماعيا وضرورة مهنية لا مناص منهما، إذا أراد المدرس المغربي بالمهجر الحصول على مراكز شغل تسمح له بأداء الحد الأدنى من ساعات العمل المفروضة عليه من طرف مؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج، باعتبارها الهيئة المدبرة للملف، وكذا من طرف مفتشيها ومنسقيها المنعمين بالعمل في دفئ وسلامة فضاءات قنصليات وسفارات المملكة المغربية بأوروبا.

ومن الأسباب الأساسية الأخرى التي تعرض الأطر التربوية المغربية بأوروبا لظاهرة العنف خارج المجالات التربوية هي ضعف مدخولهم الشهري ومحدودية قوتهم حيث أصبح المدرس، لأسباب اقتصادية تدبيرية محضة، مضطرا للسكن في نفس الأحياء التي يؤدي فيها واجبه المهني. وهذه ظاهرة تتسبب للمدرس في العديد من الاصطدامات مع بعض المراهقين الأجانب الذين يحاولون فرض الذات على جميع سكان الحي. ومن بين هذه التصرفات، نجد حالات التظاهر بالسيطرة والتحكم في المعلم وإهانته أمام سكان الحي والأصدقاء باعتباره امتدادا للسلطة. وتصل "اللعبة" في بعض الأحياء إلى التهديد الشفاهي باستعمال السلاح الناري عند عدم امتثال المدرس لأوامر " قائد الحي".

وفي محاولة لقراءة هذا السلوك، خلص بعض الأخصائيين إلى أن المراهقين الأجانب ينظرون إلى معلم اللغة والثقافة الأصليتين خارج إطاره التربوي الأصلي باعتباره تجسيدا لسلطة البلد الأصل بجميع فلولها، وعلى وجه الخصوص الجمارك وشرطة الحدود التي يشتكي من تصرفاتها آباؤهم وأسرهم بشكل شبه يومي. أغلبية ساحقة من هؤلاء المراهقين عاينوا ميدانيا نوعية السلوك الذي ينهجه موظفو هذه المصالح تجاه آبائهم وأقربائهم عند الدخول إلى الوطن الأصل لقضاء عطلة الصيف.

والمثير للغرابة هو أن التلاميذ أنفسهم هم من يأخذوا على عاتقهم مهمة حماية معلمهم المغربي من التعنيف الاجتماعي خارج المدرسة، بحيث يتدخلون بصفة مباشرة للدفاع أو بالأحرى للترافع عنه أمام زعماء الحي. ويرجع هذا السلوك التلقائي، غير المعتاد في مجتمعات رأسمالية ذات طابع فردي، إلى نوعية العلاقة التي تجمع عامة مدرس اللغة والثقافة الأصليتين المغربي بتلاميذه، وكذا إلى مستوى الاحترام والتقدير الذي يكنه المتمدرسون لرجل تعليم يتقاسم معهم الانتماء الثقافي والطبقية الاجتماعية، إلى درجة اعتباره واحدا من أفراد الأسرة أو العائلة. وهذا وضع متميز يحسب للمعلم المغربي بأوروبا، وتحقيق فريد على مستوى علاقات المغرب مع أبنائه بالخارج، يضيف معلم أعرب عن رغبته في عدم الإفصاح باسمه، تفاديا لقرارات الطرد التعسفي التي يتخذها الكاتب العام للمؤسسة في حق كل من سوت له نفسه المطالبة جهرا بحقوقه أو انتقاد سياسة سيادته. 

أما عن الوجه الآخر للتعنيف الذي يتعرض إليه المدرس المغربي بالخارج، فهو إداري مالي بامتياز ويمارسه المسؤولون الإداريون لمؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج على المعلمين بشكل دائم ومستمر، وعلى مرأى الملإ، وبعلم الجميع. لقد سلبوهم من جميع الحقوق المخولة لهم قانونيا وتنظيميا بحكم وضعيتهم في الخارج، كما حرموهم حتى من تلك الامتيازات الإدارية التي استفادوا منها في وضعيتهم السابقة. 

فبعدما كانت أجور المدرسين المغاربة بالخارج تؤدى حسب المعايير المحددة من طرف وزارتي المالية والخارجية، على غرار جميع الموظفين المغاربة العاملين بالخارج، أخضعها الكاتب العام للمؤسسة لهواه سنة 1997، وأصبح يصرفها حسب طريقة جائرة تتنافى وجميع النصوص التنظيمية والتشريعية التي تقنن أداء المناصب المالية التابعة لوزارة المالية بالخارج. وبسبب هذا الانتهاك، أصبح المدرسون يتقاضون أجورا خاضعة لإرادة هذا المسؤول الذي يعتبر المؤسسة ضيعة شخصية وأجور المعلمين صدقة منه إلى خدامه.

لقد نتج عن هذه الوضعية تراجع ملموس في حجم أجور المدرسين بالمقارنة مع ما يتقاضاه الموظفون المغاربة في نفس الوضعية بالخارج، وحتى مع ما كان يتقاضاه نفس المدرسين قبل استلام هذا المسؤول مهامه بالمؤسسة. أثرت هذه المقاربة الإقطاعية لملف تدريس اللغة العربية والثقافة المغربية بالخارج بكيفية خطيرة على الحياة العائلية والاجتماعية لكل أصناف المدرسين التابعين للمؤسسة إلى درجة ترشح قرينات بعض المعلمين للاستفادة من الصدقات التي تخصصها المنظمات الخيرية الإسلامية للطبقات الفقيرة في أوروبا، أو من المعونات التي تقدمها مؤسسات المساعدة الشعبية أو الصليب الأحمر للمهاجرين "الحراقة" بمدن الإقامة. هذه هي نوعية الجرائم التي يرتكبها المسؤولون الإداريون للمؤسسة وعلى رأسهم الكاتب العام في حق "سفراء اللغة العربية والثقافة المغربية بالخارج".

ويصنف هذا التعنيف الإداري والمالي ضمن التعسفات والانتهاكات الاستثنائية التي تستدعي حالاتها اجتماعا طارئا لأعضاء اللجنة المختلطة للنظر في إمكانية جبر الضرر بكيفية استعجالية، وذلك باعتبارهم منتسبين لهيئة حكومية رسمية عهدت إليها مهام إيجاد حلول عاجلة للوضعية الإدارية والمالية للمدرسين العاملين بمؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج. لقد تخلت المؤسسة عن جميع الالتزامات التي اتخذتها على عاتقها من خلال عضويتها ضمن هذه اللجنة، وتجاوزت جميع الخطوط الحمراء، لذا أصبحت عملية رصد الاختلالات وجبر الضرر أمرا جوهريا بالنسبة لكينونة وصيرورة تدريس اللغة العربية والثقافة المغربية بالخارج، ومسألة حتمية بكل المقاييس لضمان حق أبناء الجالية المغربية بالخارج في الحصول على منتوج تربوي وميراث ثقافي في مستوى مساهمات آبائهم وأمهاتهم الفعالة في بناء وتقوية جميع القطاعات والورشات الحيوية المغربية.

 





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

akhbarsahra@gmail.com

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الطغاة المستبدون بجماعة عوينة إيغمان

تارودانت: رئيس المعقل بالسجن الفلاحي يستعرض عضلاته على السجناء

زاكورة : اعتصام اطر مؤسسات الرعاية الاجتماعية احتجاجا على تردي الأوضاع المهنية و المعيشية

دراسة استشرافية عن حظوظ موريتانيا من الثورة العربية

مجرد سؤال برلماني ...

أيت بعمران والانتخابات البرلمانية

اسا : السلطات تبدأ التزوير قبل يوم 25 نونبر 2011

"أيامات الركينة" اقدم حي هامشي في جهة كلميم -السمارة

طانطان : تداعيات خبرمسؤول تربوي بمعهد التكنولوجيا للصيد البحري يلغي تحية العلم الوطني

نداء عاجل لامرأة مظلومة لمن يهمه الأمر

الوجه الآخر لظاهرة تعنيف المدرس المغربي بالمهجر





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

خافرة الإنقاذ أسا .. تنقذ 60 بحاراً بطانطان


سابقة : صناعة قارب صيد طانطاني بمواصفات دولية


مراسلة الديوان الملكي من اجل وقف تهريب وتبييض الأخطبوط بالداخلة


الرُّجولة.. هدية فاخرة من أفراد الجالية لبحار بطانطان

 
كاميرا الصحراء نيوز

كلمة رئيس المحكمة الابتدائية بطانطان


طانطان .. اليوم الوطني للسلامة الطرقية بمؤسسة المجد - فيديو


صحراء نيوز ترصد تصريحات قدماء العسكريين بكلميم


تصريح رئيس المركز المغربي لحقوق الانسان بطانطان


تصريح المستشار القانوني المعتمد من طرف المركز الدولي للوساطة والتحكيم

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

طانطان .. محاولة انتحار فتاة في زمن المسغبة الوطنية!


حالات حرق الجسد تتزايد بطانطان ..شاب أخر يحاول إضرام النار في جسده


دورة تكوينية لفائدة مقاولات البناء والأشغال العامة في المناطق الجنوبية


ضريبة 20000 درهم على السيارات : والي جهة العيون يدخل على الخط


مهاجرون مغاربة يطالبون بالعدالة في جهة كلميم وادنون..

 
مقالات

الأوضـاع الاجـتـمـاعـيـة بـخـيـر..!


عشم ابليس والمسؤول القطري..!


لغة التدريس بالمغرب بين لغة الأم و لغة الأمة


الخطر الصاروخي وفكر ملالي إيران


تنغير: شائعات الواتساب والفيسبوك.. كارثة (مختبئة) في رسالة..!


إلاّ الصحراء المغربية يا عَرَبِيَّة إبن سلمان !

 
تغطيات الصحراء نيوز

في ذِكرى وثيقة الاستقلال تكريمات وأنشطة متنوعة بطانطان


الملتقى الدولي العاشر لقبيلة تجكانت بالعيون


تنسيقية الطليعة في ندوة صحفية تطالب بالعيش الكريم والانتفاع بخيرات الطنطان


رئيس جماعة سيدي إفني يدشن مُغامَرةً مَحفوفةً بالمَخاطِر و المعارضة تنتفض - فيديو


الحفل الختامي للدورة التدريبية الاولى حول الوساطة الأسرية بطانطان

 
jihatpress

الجمعية المغربية عناية تسلم المستشفى الجهوي الحسن الثاني جهاز متطور


نبذة عن والي جهة العيون الجديد


رسميًا.. تنصيب بوشعاب يحضيه واليا لجهة تافيلات

 
حوار

لقاء صحراء نيوز مع أشهر كولونيل بالصحراء

 
الدولية

تفاصيل مغادرة المواطَنة البريطانية لطانطان


حزب الله حصل على أرقام هواتف كبار المسؤولين الإسرائيليين وأقام لهم مجموعة واتساب


الجزائر .. مطالب بالإفراج عن الحاج غرمول الذي سُجن بتهمة المساس بمؤسسات عامة

 
بكل لغات العالم

تصريح الاستاذة اسماء الخمسي رئسية جمعية مغرب جديد

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

قطر تفوز لأول مرة في تاريخها بكأس آسيا - فيديو

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

جمعية بادرة تكسب رهان إنجاح مهرجانها الدولي السادس


المهرجان الدولي الوثائقي بزاكورة أبريل المقبل وباب المشاركة مفتوح


عن أشغال الدورة التكوينية تقنيات البحث عن عمل 26و27 يناير 2019


بين جهوية .. أول منافسة رياضية نسائية بمدينة العيون

 
فنون و ثقافة

شبكة المقاهي الثقافية بالمغرب خلال سنة 2018 مسار تصاعدي متميز

 
تربية و ثقافة دينية

تفسير سورة الفجر

 
لا تقرأ هذا الخبر

شاهد بالفيديو رضيع بالصين يفاجئ الجميع ويتكلم

 
تحقيقات

استطلاع رأيٍ قيمٍ ..مكناس بين تاريخ مشرق وحاضر مقلق

 
شؤون قانونية

تفاصيل يوم دراسي حول السلامة الطرقية من حوادثُ السّير باقليم طانطان


حماية المرأة الحامل من الفصل عن العمل

 
ملف الصحراء

مغاربة يدعون لمقاطعة الحج

 
sahara News Agency

جمعية تسهر على تنظيف أقدم و أكبر مقبرة بطانطان


نشاط خيري طانطان : اليوم التضامني بحي عين الرحمة بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان


رحلة ترفيهية جمعوية بطانطان

 
ابداعات

إشكاليات في القصة القصيرة جدا

 
 شركة وصلة