مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة اليكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: akhbarsahra@gmail.com         بالفيديو : انهيار منزل بطانطان يثير الخوف و نجاة عائلة باعجوبة |             حصري .. هذا هو موعد إنطلاق الاشغال في الطريق السريع بطانطان             الجمعية المغربية عناية تسلم المستشفى الجهوي الحسن الثاني جهاز متطور             الأوضـاع الاجـتـمـاعـيـة بـخـيـر..!             كلمة رئيس المحكمة الابتدائية بطانطان             عشم ابليس والمسؤول القطري..!             حصري .. إدانة شرطي بطانطان بستة أشهر حبسا             في شهر مارس المقبل الملتقى التوجيهي دورة مريم أمجون بجماعة تغجيجت             تفاصيل يوم دراسي حول السلامة الطرقية من حوادثُ السّير باقليم طانطان             لهذا السبب تلاميذ بطانطان يزرون فاعلة جمعوية في حي النهضة ..             الجمع العام لتجديد مكتب AMDH بطانطان وانتداب المؤتمرين             طانطان .. اليوم الوطني للسلامة الطرقية بمؤسسة المجد - فيديو             مظاهرات في عدة ولايات ضد العهدة الخامسة لبوتفليقة            فوق السلطة .. سعار التطبيع يضع الخليجيّين أمام سخرية عارمة             سيدة أعمال تتبرع بأكثر من مليون دولار للتعليم            ندوة حول السلامة الطرقية باقليم طانطان             مستشار جماعي يفضح اختلالات خطيرة ضواحي كلميم            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

بعدما تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

مظاهرات في عدة ولايات ضد العهدة الخامسة لبوتفليقة


فوق السلطة .. سعار التطبيع يضع الخليجيّين أمام سخرية عارمة


سيدة أعمال تتبرع بأكثر من مليون دولار للتعليم


ندوة حول السلامة الطرقية باقليم طانطان


مستشار جماعي يفضح اختلالات خطيرة ضواحي كلميم


ترسخ السلامة الطرقية لفائدة تلاميذ طانطان


متطوعون شباب ينظفون مقبرة بطانطان

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

منت البار ..قصة من القصص الغرامية الخالدة في مجتمع البيظان!!

 
التنمية البشرية

إفتتاح مطبعة بتجهيزات حديثة بطانطان

 
طلب مساعدة

فيديو : عائلة المقاوم زغراد تتشبث بالعيش الكريم وتناشد الملك ورجال الصحراء


مناشدة : أسرة كاملة في مهب الريح بسبب المرض و الحاجة - الفساد بطانطان

 
قضايا و حوادث

هذا ماوقع لمغربي مقيم بالخارج حاول تهريب العملة صعبة داخل ملابسه


بطرفاية و الدريوش .. عمليات الدرك لمحاربة الهجرة السرية


مؤثر..قتلى في حادث سير مروع ووفاة شاب أضرم النار في جسده بطانطان


اعتقال أحد أفراد عصابة قامت بخطف وتعذيب مدون بالعيون


اعتقال رجل سلطة ببوجدور و انباء حول تورط أبناء أثرياء في تهريب الكوكايين

 
بيانات وتقارير

الجمع العام لتجديد مكتب AMDH بطانطان وانتداب المؤتمرين


بــــــــــــــــــــلاغ حول ماوقع للمواطنة البريطانية باقليم طانطان


نقابة الشاحنات بجهة كلميم وادنون نجاح لقاءين مع الجهازين الأمنيين


سوس ماسة : جمعية حقوقية تسائل الرئيس بعد توقيفه عن العمل و هذا ما اتخذه المكتب من قرارات


بلمو وبنهدار يوقعان حمار رغم أنفه بالمعرض الدولي للكتاب

 
كاريكاتير و صورة

كذبَ المنجِّمون ولو صدقوا
 
شخصيات صحراوية

أحمد الريفي يكشف كواليس اغلاق الحدود بجهة كلميم

 
جالية

ليلة حسّانيّة ..حفل فني متميز بالدنمارك

 
رسالة صحراوية

حكومة الشباب الموازية تتضامن مع موقع صحراء نيوز

 
صورة بيئية خاصة

حملة تنظيف واسعة بواد بن خليل

 
جماعات قروية

بسبب غياب النصاب القانوني جماعة ابني أجميل تأجل دورة فبراير إلى الأسبوع المقبل

 
أنشطة الجمعيات

في شهر مارس المقبل الملتقى التوجيهي دورة مريم أمجون بجماعة تغجيجت


تقرير صحفي في موضوع الزراعة المستدامة بطانطان


إقليم آسا الزاك .. نقابة تعليمية ترى النور

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

موريتانيا.. أف سي نواذيبو يفوز على أهلي بنغازي

 
تهاني ومناسبات

لهذا السبب تلاميذ بطانطان يزرون فاعلة جمعوية في حي النهضة ..

 
وظائف ومباريات

قطاع الصيد البحري : مباراة توظيف 20 متصرفا من الدرجة الثالثة.

 
الصحية

طانطان من اجل آليـة لسد العجز ومعالجة الاحتياج الصحي للسكان

 
تعزية

تعزية في وفاة الوالد الفاضل احميدة ولد اسعيد

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

جميلة العماري بملتقى قبيلة تجكانت : الصحراء فضاء للحضارة والإبداع


سيدي افني : تعرف على أحدث وآخر مستجدات نضال أرملة المقاوم الباعمراني زغراد

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

أرز بلحم الإبل

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

و أخيـــــراً العثور على الطفلة مروة بيد الله

 
اغاني طرب صحراء نيوز

جوليا بطرس .. أنا بتنفس حرية

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

طانطان : واقع وآفاق تحسين علاقة الإدارة السجنية بالمواطن

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

شارة الكابتن ماجد


قرية التوت الحلقة 46 والأخيرة


الماسة الزرقاء الحلقة 2

 
عين على الوطية

مسجد توجد فيه زخارف وديكورات على شكل الصليب بطانطان


تجزئة تخلق الجدل ببلديّة الوطية


لص يهاجم امرأة ..بلا رحمة بالوطية !


تأسيس نادي اعلامي جديد بالوطية

 
طانطان 24

بالفيديو : انهيار منزل بطانطان يثير الخوف و نجاة عائلة باعجوبة |


حصري .. هذا هو موعد إنطلاق الاشغال في الطريق السريع بطانطان


حصري .. إدانة شرطي بطانطان بستة أشهر حبسا

 
 

تساؤلات عن حصانة مؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج من المساءلة والمحاسبة
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 10 أكتوبر 2012 الساعة 01 : 19


الصحراء نيوز / مراسلة خاصة

في حملة إراداتية غير مسبوقة،أعلنت الهيئات الممثلة لمدرسي اللغة العربية والثقافة المغربية بأوروبا عزمها المعقود على الاستمرارفي استعمال ما وصفته بحقها المشروع والعادل في النضال ميدانيا وعلنيا أمام التمثيليات الدبلوماسية والقنصلية المغربية المعتمدة بالقارة العجوز. وبلهجة تصاعدية غير معهودة، أدلت كذلك بنيتها فيتعميم حراكها وتوسيع مجاله ليشمل مؤسسات الاتحاد الأوروبي، باعتبار عدد لا يستهان به من منخرطيها خاضعين للقانون القاري، بحكم الإقامة أو الجنسية التي يحملونها. وجاءت هذه القرارات غير المفاجئة ، في نظرها، تفاعلا مع استمرار مؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج في ممارساتها التعسفية وهضمها الفظيع لحق الأستاذ المغربي بالخارج في المساواة الإدارية وفي المعاملة حسب القوانين المغربية الجاري بها العمل على الموظفين المغاربة في وضعية التعاقد أو الإلحاق بالخارج.

وتساءلت هذه الهيئات باستغراب كبير عن الأسباب التي جعلت هذه المؤسسة محصنة، منذ أزيد من ربع قرن، من المساءلة والمحاسبة حول تراكمات سجلاتها العارمة في انتهاكات حقوق المدرسين التابعين لها بأوروبا. فعلى الرغم من وجود حالات عديدة  وموثقة، بشكل إداري محكم ، من التعسفات البنيوية التي مارستها وما زالت تمارسها هذه المؤسسة، فإنها تحظى بتستر غير معلل من طرف المؤسسات المغربية ،وتعدياتها تقابل بصمت حكومي غير مقبول، بالنظر للظرفية السياسية المغربية ولدينامية التحول والإصلاحات الدستورية التي يعيشها البلد.

ودعتذات الهيئات الأغلبية الحكومة المغربية إلى اغتنام هذه الخروقات والتجاوزات للوفاء بالتزاماتها بخصوص تنزيل مضامين الدستور الجديد وتطبيقه على مؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج دون تردد أو استثناء. كماذكرتها بوعودها بالقيام بتنظيف مؤسسات الدولة من بؤر الفساد ومعاقل الإفلات من العقاب، مضيفة أن الحزب الحاكم اعتمد هذه التعهدات شعارا محوريا لبرنامج انتخاب يمكنه من الوصول ديمقراطيا إلى مراكز السلطة ، تم حولها فيما بعد إلى مكون استراتيجي لبرنامج حكومي قيده ، أخلاقيا وتاريخيا أمام الرأي العام الوطني والدولي، بضرورة تنفيذه أو تحمل العواقب أثناء الاستحقاقات الانتخابية المقبلة.

وأوضحت هذه الهيئات أن جميع العناصر المكونة للجسم التربوي المغربي بالخارج تشعر بالهلع إزاء حجم حالات التعسفات ، وكذا بالقلق إزاء التقارير التي تشير إلى أن مؤسسات الدولة تتعامل مع المسؤولين الإداريين لمؤسسة الحسن الثاني ، وعلى وجه التحديد الكاتب العام، بنوع من الهوادة المفرطة بخصوص تقييم فضائح سوء تدبيره لملف تدريس اللغة العربية والثقافة المغربية بالخارج. الكل يستغرب من كون الحكومة لازالت مترددة حول اتخاذ قرار استرجاع سلطها وصلاحياتها في ملف فاحت روائحه وعمت مرافق المؤسسات المغربية بشكل مشين، وتجاوزت خروقاته الحدود الوطنية ليطلع عليها المجتمع المدني المغربي بالخارج والمنظمات الحقوقية والنقابية الأوروبية حيت تبنت الملف رسميا وساندت وآزرت المدرسين قانونيا وميدانيا، سواء من ناحية توجيه مراسلات إدارية إلى الجهات المعنية أو المشاركة الفعلية في الوقفات الاحتجاجية المنظمة أمام السفارات المغربية بالمدن الأوروبية.

وأضافت ذات الهيئات بالقول أنه بالاستناد إلى مسؤولين حكوميين ساميين، فسيحال على القضاء كل من تمت إدانته بجرائم مرتبطة بالمال العام، غير أن هذه العملية تتطلب الحذر والمزيد من التدقيق والتعقل قبل فتح أي تحقيق رسمي في الموضوع. وتابعت معتبرة أن المعلومات المتوفرة لدى تنسيقيات الأساتذة ، حول خروقات وتجاوزات تدبير ملف تدريس اللغة العربية والثقافة المغربية بالخارج وطبيعة جرائمه الإدارية ، قد تشكل عناصر إدانة كافية لسحب الملف من المؤسسة أولا، ثم إحالته ثانية على القضاء ليقول فيه كلمته.وواصلت مستفسرة السلطات المغربية حول شكل ومضمون القوانين المعتمدة من طرف المؤسسة في تدبيرها لهذا الملف لأن لائحة الانتهاكات المتوفرة لدى الأساتذة لا تترك أي مجال لممارسة الشرعية الإدارية ولا تشكل، من ناحية الجسامة، إلا القمة الظاهرة من جبل الجليد.

هذا ومن زاوية أخرى، انتقدت الهيئات بعض المسؤولين السياسيين والإداريين أصحاب المصالح المتواطئين الذين تهافتوا إلى الدفاع عن المؤسسة ، موضحة أن هؤلاء الناس ظلوا لسنوات عديدة يتكتمون على انتهاكات حقوق المدرس المغربي بالمهجر، وانخرطوا بفاعلية في التغطية على اعتداءات المسؤولين الإداريين لمؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج،على الرغم من الأدلة الدامغة التي قدمها ممثلو الجسم التعليمي والتربوي المغربي بأوروبا لجميع الأطراف المتدخلة أو المعنية بالملف.

اعتمد "الزعماء"، كما يلقب الكاتب العام للمؤسسة أعضاء هذه الهيئات، مقاربة حضارية للمطالبة بتفعيل حقوق المدرس المغربي بالخارج، المخولة له بقوة القانون الإداري والنصوص التنظيمية والتشريعية المكملة له، حيث تمكنوا علميا من رصد جميع أنواع الانتهاكات التي يتعرض إليها جسمهم بهدف وقفها وحماية أنفسهم في حالة تكرارها كما هو عليه الحال اليوم، حسب أقوالهم. وفي السياق ذاته ، اتخذوا في الآونة الأخيرة عدة مبادرات إدارية ونظموا الكثير من الوقفات الاحتجاجية داخل وخارج التمثيليات الدبلوماسية والقنصلية المغرية المعتمدة بأوروبا للتعبير عن استيائهم من التدبير الكارثي الذي يعاني منه ملفهم الإداري، وكذا للدفع بأجهزة الدولة المغربية المختصة في اتجاه اتخاذ ما يلزم من إجراءات لوضع حد لوضعية شاذة تمس بمصداقية مؤسسات البلد، وتحط من قيمة مسيرته الإصلاحية المبنية دستوريا على مبادئ حقوق الإنسان والحكامة الرشيدة وربط المسؤولية بالمحاسبة.

وارتباطا بذات الموضوع ، تمكنت التنسيقيات الأوروبية للمدرسين في عمل مشترك ، خلال عطلة الصيف المنصرمة، من محاورة عدد هام من المسؤولين الساميين بقطاعات مغربية مختلفة لتحديد أسس التعاون معهم فيما يخص مراقبة تدبير ملف تدريس اللغة العربية والثقافة المغربية بالخارج، إثر تسجيل وتوثيق الكثيرمن الانتهاكات لحقوق الأساتذة المغاربة العاملين بالخارج. هذا وتدارست الأطراف نوعية ومستوى الاعتداءات المدونة بصور متباينة في أنحاء متعددة من القارة الأوروبية حيث انفتح المسؤولون على أطروحة التنسيقيات واستنكروا كلهم ممارسات الكاتب العام لمؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج التي لطالما التصقت بصورة مغرب سنوات الرصاص الذي أكل عليه الدهر وشرب ظرفيا، وسياسيا ودستوريا. كما اعتبروا استمرارهذه التجاوزات دليلا على أن طريق المحاسبةوالعقاب وتنظيف الأجهزة المؤسساتية ومرافق الدولةالمغربية من الفساد لازال طويلا، وأن عملية التطهير تستدعي مقاربة تشاركية بمجهودات جماعية لتسريع وتيرة فعاليتها وتوسيع مجال تنفيذها.هذا ووعدوا بإفادة التنسيقيات بمألات الملف بعد التوصل إلى النتائج ذات الصلة بالموضوع، حسب تصريحاتهم.

وأجمعت الهيئات الممثلة للأساتذة على أن المساس بالحرمة المهنية والإدارية للأساتذة المغاربة العاملين بأوروبا كيفما كانت نوعيته هو اعتداء سافر على حقوق الإنسان، باعتبار المعلم إنسانا قبل أن يكون موظفا. وفي ذات السياق،طالبت أجهزة الدولة المكلفة بتنفيذ القوانين باتخاذ قرار فرض هيبتهاعلى المؤسسة وعدم ترك مسؤوليها الإداريين، وخصوصا الكاتب العام، يرتكبون اعتداءات مماثلة دون أن تطالهم المحاسبة ويلحقهم العقاب، وذلك مهما كانت الأسباب أو المبررات.وأكدواأن أي إجراء في هذا المسار سيكون بمثابة رسالة غير مشفرة من شأنها إقناع وطمأنة الرأي العام المغربي والدولي، وخاصة الأستاذ المغربي بالخارج، على أن المغرب انخرط فعلا في اتجاه ترسيخ دولة الحق والقانون والديمقراطية وحقوق الإنسان  .وحذرتتنسيقيات المدرسين من جانبها أن تجريد أستاذ واحد من حقوقه الإدارية والمالية جراء التعسف يشكل في نظرها اغتصابا عنيفا لمواطنته ، وجريمة إدارية شنيعة تفرض على جميع الأساتذة إطلاق صرخة سخط جماعية ليبلغ دويها كل فضاءات المؤسسات المغربية. هذا وأكدت كذلك أن حالات الطرد التعسفي التي أطالت زملاءهم ما زالت مطروحة على الساحة ولن يتم طيها إلا بإنصاف جميع الضحايا من خلال تطبيق جدي للشرعية الإدارية والمساطر التنظيمية المتعلقة بهذا الأمر.

وفي سجل آخر، حملت ذات التنسيقيات الحكومات المغربية المتعاقبة كامل المسؤولية في الواقعة، ونسبت لرئاسة الحكومة الدور الأسمى في السهر على حماية موظفي الدولة، وعلى وجه الخصوص مدرسي اللغة العربية والقافة المغربية ، التابعين لمؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارجوالعاملين حاليا بأوروبا تحت سلطة وزارة الخارجية والتعاون المغربية ،من مظاهر الخروج عن القانون وتوفيرالأمن المهني والإداري والصحي لهم أينما وجدوا بالمهجر.وفي الختام، جددت الدعوة إلى كافةالأساتذة بالخارج للعمل على الكشف عنكل الممارسات غير القانونية والتصدي لها بجميع الوسائل المشروعة.





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

akhbarsahra@gmail.com

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



دورة عادية ثالثة بالطانطان

مدام مسافرة ( إوا بـــــــــاز !..)

رسالة الى مثقفي الدونيكشوتية الجديدة

أزمة السياسة

اعفاء مديرية الشؤون الصحراوية بالداخلية والتحقيق مع مسؤولين بالعيون في تزوير الانتخابات

الملك محمد السادس يعين بنكيران رئيساً للحكومة الجديدة

السمارة : ملف الصحراء رخصة مفتوحة في يد لوبي الفساد

مبدأ العيش من أجل السياسة

أسرة التعليم بالطانطان تطالب النائبة بتصحيح تسيرها و إلغاء المذكرة (2304/11) بالصور

تنظيم يوم دراسي حول تربية الإبل بالسمارة يكشف معاناة الكسابة

تساؤلات عن حصانة مؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج من المساءلة والمحاسبة





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

خافرة الإنقاذ أسا .. تنقذ 60 بحاراً بطانطان


سابقة : صناعة قارب صيد طانطاني بمواصفات دولية


مراسلة الديوان الملكي من اجل وقف تهريب وتبييض الأخطبوط بالداخلة


الرُّجولة.. هدية فاخرة من أفراد الجالية لبحار بطانطان

 
كاميرا الصحراء نيوز

كلمة رئيس المحكمة الابتدائية بطانطان


طانطان .. اليوم الوطني للسلامة الطرقية بمؤسسة المجد - فيديو


صحراء نيوز ترصد تصريحات قدماء العسكريين بكلميم


تصريح رئيس المركز المغربي لحقوق الانسان بطانطان


تصريح المستشار القانوني المعتمد من طرف المركز الدولي للوساطة والتحكيم

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

طانطان .. محاولة انتحار فتاة في زمن المسغبة الوطنية!


حالات حرق الجسد تتزايد بطانطان ..شاب أخر يحاول إضرام النار في جسده


دورة تكوينية لفائدة مقاولات البناء والأشغال العامة في المناطق الجنوبية


ضريبة 20000 درهم على السيارات : والي جهة العيون يدخل على الخط


مهاجرون مغاربة يطالبون بالعدالة في جهة كلميم وادنون..

 
مقالات

الأوضـاع الاجـتـمـاعـيـة بـخـيـر..!


عشم ابليس والمسؤول القطري..!


لغة التدريس بالمغرب بين لغة الأم و لغة الأمة


الخطر الصاروخي وفكر ملالي إيران


تنغير: شائعات الواتساب والفيسبوك.. كارثة (مختبئة) في رسالة..!


إلاّ الصحراء المغربية يا عَرَبِيَّة إبن سلمان !

 
تغطيات الصحراء نيوز

في ذِكرى وثيقة الاستقلال تكريمات وأنشطة متنوعة بطانطان


الملتقى الدولي العاشر لقبيلة تجكانت بالعيون


تنسيقية الطليعة في ندوة صحفية تطالب بالعيش الكريم والانتفاع بخيرات الطنطان


رئيس جماعة سيدي إفني يدشن مُغامَرةً مَحفوفةً بالمَخاطِر و المعارضة تنتفض - فيديو


الحفل الختامي للدورة التدريبية الاولى حول الوساطة الأسرية بطانطان

 
jihatpress

الجمعية المغربية عناية تسلم المستشفى الجهوي الحسن الثاني جهاز متطور


نبذة عن والي جهة العيون الجديد


رسميًا.. تنصيب بوشعاب يحضيه واليا لجهة تافيلات

 
حوار

لقاء صحراء نيوز مع أشهر كولونيل بالصحراء

 
الدولية

تفاصيل مغادرة المواطَنة البريطانية لطانطان


حزب الله حصل على أرقام هواتف كبار المسؤولين الإسرائيليين وأقام لهم مجموعة واتساب


الجزائر .. مطالب بالإفراج عن الحاج غرمول الذي سُجن بتهمة المساس بمؤسسات عامة

 
بكل لغات العالم

تصريح الاستاذة اسماء الخمسي رئسية جمعية مغرب جديد

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

قطر تفوز لأول مرة في تاريخها بكأس آسيا - فيديو

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

جمعية بادرة تكسب رهان إنجاح مهرجانها الدولي السادس


المهرجان الدولي الوثائقي بزاكورة أبريل المقبل وباب المشاركة مفتوح


عن أشغال الدورة التكوينية تقنيات البحث عن عمل 26و27 يناير 2019


بين جهوية .. أول منافسة رياضية نسائية بمدينة العيون

 
فنون و ثقافة

شبكة المقاهي الثقافية بالمغرب خلال سنة 2018 مسار تصاعدي متميز

 
تربية و ثقافة دينية

تفسير سورة الفجر

 
لا تقرأ هذا الخبر

شاهد بالفيديو رضيع بالصين يفاجئ الجميع ويتكلم

 
تحقيقات

استطلاع رأيٍ قيمٍ ..مكناس بين تاريخ مشرق وحاضر مقلق

 
شؤون قانونية

تفاصيل يوم دراسي حول السلامة الطرقية من حوادثُ السّير باقليم طانطان


حماية المرأة الحامل من الفصل عن العمل

 
ملف الصحراء

مغاربة يدعون لمقاطعة الحج

 
sahara News Agency

جمعية تسهر على تنظيف أقدم و أكبر مقبرة بطانطان


نشاط خيري طانطان : اليوم التضامني بحي عين الرحمة بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان


رحلة ترفيهية جمعوية بطانطان

 
ابداعات

إشكاليات في القصة القصيرة جدا

 
 شركة وصلة