مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة اليكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: akhbarsahra@gmail.com         في زمن التلون الحزبي تجريد عضو المجلس البلدي ببوجدور من العضوية             هذه حقيقة اردوغان التي يحاول الإخوان في الجزائر إخفائها             مشرد يقتحم مؤسسة تعليمية طانطان             نشاط مدرسي بجماعة ابطيح             توصيات الملتقى الدولي للمصور الصحفي بالعيون             كواليس اعتصام النسوة اللواتي لم يجدن قسط من التنميّة بطانطان             ذ. المعاشي محمد: علاوة الأقدمية Prime d'Ancieneté وكيفية احتسابها             إسرائيل تبكي ضياع السلام وتشكو فقدان الشريك             كيف جمعت أغنى امرأة في العالم ثروتها؟             أوري أفنيري بين الاستعمار الصليبي والصهيوني             حمدي ولد الرشيد خطوات نحو الاعتراف بمهنة المُساعد الاجتماعي بالعيون             الصورة الرياضية تُبلّغ آلاف الكلمات في ملتقى دولي بالعيون             قمع وقفة سلمية بمستشفى طانطان            تصريح عمر جاكوك حول قمع حراك ساكنة طانطان             مدرسة الشريف الادريسي بطانطان في اليوم الوطني للسلامة الطرقية             صادم الإجهاض السري بالمغرب            فاعلة جمعوية تقود صلح عائلي بكلميم             ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

بعدما تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

قمع وقفة سلمية بمستشفى طانطان


تصريح عمر جاكوك حول قمع حراك ساكنة طانطان


مدرسة الشريف الادريسي بطانطان في اليوم الوطني للسلامة الطرقية


صادم الإجهاض السري بالمغرب


فاعلة جمعوية تقود صلح عائلي بكلميم


وقفة احتجاجية لمرضى القصور الكلوي أمام ولاية بكلميم


حراك طانطان بلغة حقوقية

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

شرتات المقاهي

 
التنمية البشرية

توزيع درجات هوائية على التلاميذ بجماعة بنخليل

 
طلب مساعدة

سيدة من طانطان تناشد المحسنين مساعدتها على علاج إبنتها


مناشدة عاجلة من مريض بطانطان الى الرئيس و الجهات المسؤولة

 
قضايا و حوادث

في زمن التلون الحزبي تجريد عضو المجلس البلدي ببوجدور من العضوية


مشرد يقتحم مؤسسة تعليمية طانطان


معطيات جديدة في حادث انتحار الجندي بالسمارة


مسجد توبالت بطانطان يستغيث من الإهمال


إدانة الشرطي المشهور هشام الملولي بسنة سجنا نافدة

 
بيانات وتقارير

طانطان تشارك في مسيرة الغضب العمالي بالرباط +فيديو


تظاهرة دولية للمصور الصحفي بالعيون


تأسيس لجنة الشهيد إبراهيم بونان - فيديو


هذا هو موعد عقد جمع عام تأسيسي للمكتب الإقليمي لمهني وسائقي الشاحنات بإقليم طانطان


بلاغ حول الحملة الوطنية للمطالبة باسترجاع سبتة و مليلية

 
كاريكاتير و صورة

قطاع الصحة باقليم طانطان طمــــــــوح وطـــــــــن و امال امـــــــــــة
 
شخصيات صحراوية

شهادة محمد الريفي في حق المناضل الفقيد بوشتى اخراز

 
جالية

لغز مقتل المهاجر المغربي احمد فضيل حرقا وتدخل الأستاذة كوثر بدران

 
رسالة صحراوية

حكومة الشباب الموازية تتضامن مع موقع صحراء نيوز

 
صورة بيئية خاصة

عندما يتكلم الصمت .. حرق الازبال يهدد صحة سكان مدينة طانطان

 
جماعات قروية

نشاط مدرسي بجماعة ابطيح

 
أنشطة الجمعيات

تنظيم لقاء كروي بطانطان


جمعية الخيرية الإسلامية بكلميم تعقد جمعها العام + فيديو


ميلاد ذراع نقابي بطانطان

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

وفاة الشاعر الموريتاني الكبير محمد كابر هاشم عن 65 عاماً

 
تهاني ومناسبات

تهنئة بمناسبة زفاف السيد المهدي فراح

 
وظائف ومباريات

الشهادة المطلوبة للمشاركة في مباراة ولوج الوقاية المدنية برسم سنة 2017 رتبة ملازم ورقيب

 
الصحية

المنصوري: نصف المغاربة يعانون من الضعف الجنسي و"الرجولة" ليست في القضيب

 
تعزية

تعزية في وفاة والد الأستاذ شبيهنا ماء العينين

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

كواليس اعتصام النسوة اللواتي لم يجدن قسط من التنميّة بطانطان


بالفيديو .. مستشارة تقدم استقالتها

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

طريقة تحضير حلوة مع حفيضة بوفوس

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

و أخيـــــراً العثور على الطفلة مروة بيد الله

 
اغاني طرب صحراء نيوز

طلعة للشاعر نافع ولد لعبيد ولد العربي عن الطنطان و أهله

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

فيديو ..دورة تكوينية تحت شعار حرية الصحافة بين النص القانوني و الممارسة الحقوقية

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

الكابتن ماجد يعود في كأس العالم 2018


مغامرات الطفل و المحتل


نصيحة نفسية للطفل لدخول مدرسي ناجح

 
عين على الوطية

حصرياً : الطوبيس عقدة جماعة الوطية و هذا هو مطلب سكان اقليم طانطان + فيديو


بالفيديو.. وِجْهَةُ نَظَرٍ معطلة حَوْلَ أَزْمَةِ التسيير فِي جماعة الوطية اقليم طانطان


في مسيرة احتجاجية معطلو الوطية يطالبون بالوظيفة العمومية - فيديو


دموع ودعوات في تشييع جثمان الفقيد بوشتى اخراز .. تصريح الحاج محمد الزغاري

 
طانطان 24

حكايتي مع مستعجلات طانطان


دائما حصرياً .. احتجاج عمال بطانطان


بالفيديو ..حراك طانطان حقوقيون ونساء و معطلون يحتجون ليلا في 10 فبراير

 
 

تساؤلات عن حصانة مؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج من المساءلة والمحاسبة
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 10 أكتوبر 2012 الساعة 01 : 19


الصحراء نيوز / مراسلة خاصة

في حملة إراداتية غير مسبوقة،أعلنت الهيئات الممثلة لمدرسي اللغة العربية والثقافة المغربية بأوروبا عزمها المعقود على الاستمرارفي استعمال ما وصفته بحقها المشروع والعادل في النضال ميدانيا وعلنيا أمام التمثيليات الدبلوماسية والقنصلية المغربية المعتمدة بالقارة العجوز. وبلهجة تصاعدية غير معهودة، أدلت كذلك بنيتها فيتعميم حراكها وتوسيع مجاله ليشمل مؤسسات الاتحاد الأوروبي، باعتبار عدد لا يستهان به من منخرطيها خاضعين للقانون القاري، بحكم الإقامة أو الجنسية التي يحملونها. وجاءت هذه القرارات غير المفاجئة ، في نظرها، تفاعلا مع استمرار مؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج في ممارساتها التعسفية وهضمها الفظيع لحق الأستاذ المغربي بالخارج في المساواة الإدارية وفي المعاملة حسب القوانين المغربية الجاري بها العمل على الموظفين المغاربة في وضعية التعاقد أو الإلحاق بالخارج.

وتساءلت هذه الهيئات باستغراب كبير عن الأسباب التي جعلت هذه المؤسسة محصنة، منذ أزيد من ربع قرن، من المساءلة والمحاسبة حول تراكمات سجلاتها العارمة في انتهاكات حقوق المدرسين التابعين لها بأوروبا. فعلى الرغم من وجود حالات عديدة  وموثقة، بشكل إداري محكم ، من التعسفات البنيوية التي مارستها وما زالت تمارسها هذه المؤسسة، فإنها تحظى بتستر غير معلل من طرف المؤسسات المغربية ،وتعدياتها تقابل بصمت حكومي غير مقبول، بالنظر للظرفية السياسية المغربية ولدينامية التحول والإصلاحات الدستورية التي يعيشها البلد.

ودعتذات الهيئات الأغلبية الحكومة المغربية إلى اغتنام هذه الخروقات والتجاوزات للوفاء بالتزاماتها بخصوص تنزيل مضامين الدستور الجديد وتطبيقه على مؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج دون تردد أو استثناء. كماذكرتها بوعودها بالقيام بتنظيف مؤسسات الدولة من بؤر الفساد ومعاقل الإفلات من العقاب، مضيفة أن الحزب الحاكم اعتمد هذه التعهدات شعارا محوريا لبرنامج انتخاب يمكنه من الوصول ديمقراطيا إلى مراكز السلطة ، تم حولها فيما بعد إلى مكون استراتيجي لبرنامج حكومي قيده ، أخلاقيا وتاريخيا أمام الرأي العام الوطني والدولي، بضرورة تنفيذه أو تحمل العواقب أثناء الاستحقاقات الانتخابية المقبلة.

وأوضحت هذه الهيئات أن جميع العناصر المكونة للجسم التربوي المغربي بالخارج تشعر بالهلع إزاء حجم حالات التعسفات ، وكذا بالقلق إزاء التقارير التي تشير إلى أن مؤسسات الدولة تتعامل مع المسؤولين الإداريين لمؤسسة الحسن الثاني ، وعلى وجه التحديد الكاتب العام، بنوع من الهوادة المفرطة بخصوص تقييم فضائح سوء تدبيره لملف تدريس اللغة العربية والثقافة المغربية بالخارج. الكل يستغرب من كون الحكومة لازالت مترددة حول اتخاذ قرار استرجاع سلطها وصلاحياتها في ملف فاحت روائحه وعمت مرافق المؤسسات المغربية بشكل مشين، وتجاوزت خروقاته الحدود الوطنية ليطلع عليها المجتمع المدني المغربي بالخارج والمنظمات الحقوقية والنقابية الأوروبية حيت تبنت الملف رسميا وساندت وآزرت المدرسين قانونيا وميدانيا، سواء من ناحية توجيه مراسلات إدارية إلى الجهات المعنية أو المشاركة الفعلية في الوقفات الاحتجاجية المنظمة أمام السفارات المغربية بالمدن الأوروبية.

وأضافت ذات الهيئات بالقول أنه بالاستناد إلى مسؤولين حكوميين ساميين، فسيحال على القضاء كل من تمت إدانته بجرائم مرتبطة بالمال العام، غير أن هذه العملية تتطلب الحذر والمزيد من التدقيق والتعقل قبل فتح أي تحقيق رسمي في الموضوع. وتابعت معتبرة أن المعلومات المتوفرة لدى تنسيقيات الأساتذة ، حول خروقات وتجاوزات تدبير ملف تدريس اللغة العربية والثقافة المغربية بالخارج وطبيعة جرائمه الإدارية ، قد تشكل عناصر إدانة كافية لسحب الملف من المؤسسة أولا، ثم إحالته ثانية على القضاء ليقول فيه كلمته.وواصلت مستفسرة السلطات المغربية حول شكل ومضمون القوانين المعتمدة من طرف المؤسسة في تدبيرها لهذا الملف لأن لائحة الانتهاكات المتوفرة لدى الأساتذة لا تترك أي مجال لممارسة الشرعية الإدارية ولا تشكل، من ناحية الجسامة، إلا القمة الظاهرة من جبل الجليد.

هذا ومن زاوية أخرى، انتقدت الهيئات بعض المسؤولين السياسيين والإداريين أصحاب المصالح المتواطئين الذين تهافتوا إلى الدفاع عن المؤسسة ، موضحة أن هؤلاء الناس ظلوا لسنوات عديدة يتكتمون على انتهاكات حقوق المدرس المغربي بالمهجر، وانخرطوا بفاعلية في التغطية على اعتداءات المسؤولين الإداريين لمؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج،على الرغم من الأدلة الدامغة التي قدمها ممثلو الجسم التعليمي والتربوي المغربي بأوروبا لجميع الأطراف المتدخلة أو المعنية بالملف.

اعتمد "الزعماء"، كما يلقب الكاتب العام للمؤسسة أعضاء هذه الهيئات، مقاربة حضارية للمطالبة بتفعيل حقوق المدرس المغربي بالخارج، المخولة له بقوة القانون الإداري والنصوص التنظيمية والتشريعية المكملة له، حيث تمكنوا علميا من رصد جميع أنواع الانتهاكات التي يتعرض إليها جسمهم بهدف وقفها وحماية أنفسهم في حالة تكرارها كما هو عليه الحال اليوم، حسب أقوالهم. وفي السياق ذاته ، اتخذوا في الآونة الأخيرة عدة مبادرات إدارية ونظموا الكثير من الوقفات الاحتجاجية داخل وخارج التمثيليات الدبلوماسية والقنصلية المغرية المعتمدة بأوروبا للتعبير عن استيائهم من التدبير الكارثي الذي يعاني منه ملفهم الإداري، وكذا للدفع بأجهزة الدولة المغربية المختصة في اتجاه اتخاذ ما يلزم من إجراءات لوضع حد لوضعية شاذة تمس بمصداقية مؤسسات البلد، وتحط من قيمة مسيرته الإصلاحية المبنية دستوريا على مبادئ حقوق الإنسان والحكامة الرشيدة وربط المسؤولية بالمحاسبة.

وارتباطا بذات الموضوع ، تمكنت التنسيقيات الأوروبية للمدرسين في عمل مشترك ، خلال عطلة الصيف المنصرمة، من محاورة عدد هام من المسؤولين الساميين بقطاعات مغربية مختلفة لتحديد أسس التعاون معهم فيما يخص مراقبة تدبير ملف تدريس اللغة العربية والثقافة المغربية بالخارج، إثر تسجيل وتوثيق الكثيرمن الانتهاكات لحقوق الأساتذة المغاربة العاملين بالخارج. هذا وتدارست الأطراف نوعية ومستوى الاعتداءات المدونة بصور متباينة في أنحاء متعددة من القارة الأوروبية حيث انفتح المسؤولون على أطروحة التنسيقيات واستنكروا كلهم ممارسات الكاتب العام لمؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج التي لطالما التصقت بصورة مغرب سنوات الرصاص الذي أكل عليه الدهر وشرب ظرفيا، وسياسيا ودستوريا. كما اعتبروا استمرارهذه التجاوزات دليلا على أن طريق المحاسبةوالعقاب وتنظيف الأجهزة المؤسساتية ومرافق الدولةالمغربية من الفساد لازال طويلا، وأن عملية التطهير تستدعي مقاربة تشاركية بمجهودات جماعية لتسريع وتيرة فعاليتها وتوسيع مجال تنفيذها.هذا ووعدوا بإفادة التنسيقيات بمألات الملف بعد التوصل إلى النتائج ذات الصلة بالموضوع، حسب تصريحاتهم.

وأجمعت الهيئات الممثلة للأساتذة على أن المساس بالحرمة المهنية والإدارية للأساتذة المغاربة العاملين بأوروبا كيفما كانت نوعيته هو اعتداء سافر على حقوق الإنسان، باعتبار المعلم إنسانا قبل أن يكون موظفا. وفي ذات السياق،طالبت أجهزة الدولة المكلفة بتنفيذ القوانين باتخاذ قرار فرض هيبتهاعلى المؤسسة وعدم ترك مسؤوليها الإداريين، وخصوصا الكاتب العام، يرتكبون اعتداءات مماثلة دون أن تطالهم المحاسبة ويلحقهم العقاب، وذلك مهما كانت الأسباب أو المبررات.وأكدواأن أي إجراء في هذا المسار سيكون بمثابة رسالة غير مشفرة من شأنها إقناع وطمأنة الرأي العام المغربي والدولي، وخاصة الأستاذ المغربي بالخارج، على أن المغرب انخرط فعلا في اتجاه ترسيخ دولة الحق والقانون والديمقراطية وحقوق الإنسان  .وحذرتتنسيقيات المدرسين من جانبها أن تجريد أستاذ واحد من حقوقه الإدارية والمالية جراء التعسف يشكل في نظرها اغتصابا عنيفا لمواطنته ، وجريمة إدارية شنيعة تفرض على جميع الأساتذة إطلاق صرخة سخط جماعية ليبلغ دويها كل فضاءات المؤسسات المغربية. هذا وأكدت كذلك أن حالات الطرد التعسفي التي أطالت زملاءهم ما زالت مطروحة على الساحة ولن يتم طيها إلا بإنصاف جميع الضحايا من خلال تطبيق جدي للشرعية الإدارية والمساطر التنظيمية المتعلقة بهذا الأمر.

وفي سجل آخر، حملت ذات التنسيقيات الحكومات المغربية المتعاقبة كامل المسؤولية في الواقعة، ونسبت لرئاسة الحكومة الدور الأسمى في السهر على حماية موظفي الدولة، وعلى وجه الخصوص مدرسي اللغة العربية والقافة المغربية ، التابعين لمؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارجوالعاملين حاليا بأوروبا تحت سلطة وزارة الخارجية والتعاون المغربية ،من مظاهر الخروج عن القانون وتوفيرالأمن المهني والإداري والصحي لهم أينما وجدوا بالمهجر.وفي الختام، جددت الدعوة إلى كافةالأساتذة بالخارج للعمل على الكشف عنكل الممارسات غير القانونية والتصدي لها بجميع الوسائل المشروعة.





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

akhbarsahra@gmail.com

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



دورة عادية ثالثة بالطانطان

مدام مسافرة ( إوا بـــــــــاز !..)

رسالة الى مثقفي الدونيكشوتية الجديدة

أزمة السياسة

اعفاء مديرية الشؤون الصحراوية بالداخلية والتحقيق مع مسؤولين بالعيون في تزوير الانتخابات

الملك محمد السادس يعين بنكيران رئيساً للحكومة الجديدة

السمارة : ملف الصحراء رخصة مفتوحة في يد لوبي الفساد

مبدأ العيش من أجل السياسة

أسرة التعليم بالطانطان تطالب النائبة بتصحيح تسيرها و إلغاء المذكرة (2304/11) بالصور

تنظيم يوم دراسي حول تربية الإبل بالسمارة يكشف معاناة الكسابة

تساؤلات عن حصانة مؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج من المساءلة والمحاسبة





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الرياضة
الفن
الكفاءة المهنية
الهجرة


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

البحَّارة يحتجون على إقصائهم مديرية الصيد البحري بين العشوائية و القرارات الارتجالية


مؤثر جداً ..امرأة بحارة تبكي دمعا و تناشد الملك محمد السادس إنقاذ سكان طانطان


بَحّارة ميناء طانطان يناشدون الحكومة لإنصافهم - فيديو


بالفيديو .. بحار بميناء طانطان يحكي عن معاناته

 
كاميرا الصحراء نيوز

مشاهد حية من حراك طانطان


منع وقفة حراك طانطان امام قصر البلدية تصريح الناشط البارودي


تصريح السيد عمر بومريس في أزمة البلوكاج الجهوي


فيديو : السيول تغطي شوارع طانطان


بالفيديو ..دورة تدريبية لجمعية طانطان للتنمية الذاتية لذوي الاعاقة

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

توصيات الملتقى الدولي للمصور الصحفي بالعيون


حمدي ولد الرشيد خطوات نحو الاعتراف بمهنة المُساعد الاجتماعي بالعيون


رغم كيد الكائدين ومكر الماكرين حراك طانطان يصنع رؤية نضالية موحدة تعيد الاعتبار للانسان الطانطاني


فيديو .. عمليَّة إطلاق طائر الحجل بطانطان جريمة


حي النسيم الأكثر هشاشة وتهميشا في كلميم ؟

 
مقالات

هذه حقيقة اردوغان التي يحاول الإخوان في الجزائر إخفائها


إسرائيل تبكي ضياع السلام وتشكو فقدان الشريك


أوري أفنيري بين الاستعمار الصليبي والصهيوني


ابتسامة عمر العبد لا تطفئها المؤبدات الأربعة


رسالة ودية من كاتب إلى حاسوبه


ذنوبنا في ذاكرة الأخرين ..!

 
تغطيات الصحراء نيوز

الصورة الرياضية تُبلّغ آلاف الكلمات في ملتقى دولي بالعيون


فيديو .. مطالب ضرير في حراك طانطان


حصري .. حراك طانطان يتحدى العسكرة ويساءل المجلس الجماعي


القافلة الطبية المتعددة التخصصات بجماعة لمسيد


حراك طانطان .. ينبعث من جديد في وقفة احتجاجية بالشارع الرئيسي + فيديو

 
jihatpress

اخر المستجدات الإصلاحية المتخذة من طرف المجلس الجماعي اولاد الطيب برسم شهر فبراير


خبير اقتصادي: لهذه الأسباب الموضوعية يجب أن تسقط حكومة العثماني على وجه السرعة


هل يعلم وزير الداخلية أن باشا تطوان يوجه المشتكين إلى الأمم المتحدة؟

 
حوار

كلمات مؤثرة في حق الفقيد عيسى الساخي مقبرة الشيخ الفضيل بطانطان

 
الدولية

ما الذي يعنيه إسقاط طائرة اف 16 اسرائيلية بنيران سورية؟


واجب جديد لرجال الشرطة بالاردن ..إقناع مواطنين بعدم الإنتحار


إسرائيليون : يطالبون بدعم قانون لمقاطعة المستوطنات

 
بكل لغات العالم

Moussem de Tan Tan

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

بعد الفوز على فالنسيا أتلتيكو مدريد يواصل مطاردة البارصا

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

سلمى بناني تواصل محاربة السمنة بالأقاليم الجنوبية والدورة الثامنة تحتضنها سيدي افني


الملتقى الجهوي للمقاهي الثقافية بالقنيطرة


جوائز FIESAD توزع بين بولونيا ألمانيا وإيطاليا والمكسيك تظفر بالجائزة الكبرى


لجان تحكيم المهرجان الدولي للسينما والذاكرة المشتركة تستقطب سينمائيين و مرموقين

 
فنون و ثقافة

كلمة السيد محمد الأعرج، وزير الثقافة والاتصال في حفل تسليم جائزة ابن بطوطة لأدب الرحلة

 
تربية و ثقافة دينية

تفسير سورة الفلق

 
لا تقرأ هذا الخبر

كيف جمعت أغنى امرأة في العالم ثروتها؟

 
تحقيقات

استطلاع .. الوضع البيئي بطانطان يستمر في التدهور

 
شؤون قانونية

ذ. المعاشي محمد: علاوة الأقدمية Prime d'Ancieneté وكيفية احتسابها


آليات و مساطر إبرام الصفقات العمومية

 
ملف الصحراء

مقاتلات مغربية تحلق فوق الگرگارات و تعود لقواعدها

 
sahara News Agency

دورة تكوينية في القيادة النموذجية للذات بطانطان


تبرئة مدير موقع صحراء نيوز من تهمة خبر زائف و إدانة واسعة للغرامة المالية


تفاصيل أمسية بطانطان لنصرة صحراء نيوز والتضامن مع الصحفي أوس رشيد

 
ابداعات

"تافاسكا ن ترّوكزا" رواية لجميلة إرزي

 
 شركة وصلة