مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة اليكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: akhbarsahra@gmail.com         Tinariwen             لقاء تواصلي بين البحارة و صندوق الضمان الاجتماعي بطانطان             الغرفة تدشن مقرها الجديد في كلميم و تتخد مجموعة من القرارات+ فيديو             بيان توضيحي من لجنة سائقي الكويرات             عاجل .. تعيين صحراوية في منصب سامي             العثور على طنين من المخدرات بطرفاية             هل 18 نونبر هو يوم استقلال المغرب ؟؟             معبر رفح اختبار المصالحة و امتحان السلطة             فيديو ..دورة تكوينية تحت شعار حرية الصحافة بين النص القانوني و الممارسة الحقوقية             عملة bitcoin الخطر الذي يهدد الإقتصاد المغربي لا يحظى باهتمام وزير المالية بوسعيد             ارتسامات و مشاهد الدورة الأولى لطواف طانطان للدراجات             ضُبَّاط و بحارة الصيد ميناء طانطان في لقاء تواصلي مع مؤسسة الضمان الاجتماعي             لقــــاء صحراء نيوز مع مـواطنيــن عرب             مداخلات ندوة صحفية لجبهة محاربة الفساد بكليميم            احسن شعر رياضي صحراوي عن طانطان            تتويج عثمان عافي من نادي الفتح الرباطي بطواف طانطان            تصريح رئيس جمعية قوافل الصحراء للجريدة الاولى صحراء نيوز             ماهو السبب الرئيسي لتدهور حالة البيئة في طانطان ؟           
قضايا الناس

بعدما تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

لقــــاء صحراء نيوز مع مـواطنيــن عرب


مداخلات ندوة صحفية لجبهة محاربة الفساد بكليميم


احسن شعر رياضي صحراوي عن طانطان


تتويج عثمان عافي من نادي الفتح الرباطي بطواف طانطان


تصريح رئيس جمعية قوافل الصحراء للجريدة الاولى صحراء نيوز


احتفالات ساكنة سيدي بيبي اكادير بفوز المنتخب الوطني


أرملة جندي بطانطان تتقاضى 5020 ريال

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

من طرائف اللغة.. البيض و البيظ !

 
التنمية البشرية

إقبال كبير وارتفاع ملحوظ في عدد المقاعد بمركب التكوين المهني بطانطان

 
طلب مساعدة

الساخي عيسى بطانطان .. رسالة طلب مساعدة لاصحاب القلوب الرحيمة


العيون .. الأمنية الأخيرة لفتاة مصابة بمرض الثلاسيميا + فيديو

 
قضايا و حوادث

العثور على طنين من المخدرات بطرفاية


سنتان حبسا نافذا في حق رئيس بلدية انزكان


حصري .. شاب يقتل خاله بطانطان


10 سنوات سجنا لشاب تمسَّك بالجهاد أمام استئنافية الرباط


مقاومة عنيفة لرجال الأمن انتهت باعتقال ..حرحرة

 
بيانات وتقارير

بيان توضيحي من لجنة سائقي الكويرات


بلاغ حول التكوين الصحفي والتأهيل الإعلامي بجهة كلميم وادنون


نقابة بطانطان تُصعد لهجتها و تنخرط في إضرابات وطنية


هكذا سيحتفل المجلس الجماعي لبئر كندوز بالمسيرة الخضراء


انتخاب عزيز الوحداني أمينا إقليميا للصحافة و الإعلام

 
كاريكاتير و صورة

المسكوت عنه استغلال المعاقين في الرياضة
 
شخصيات صحراوية

نبذة عن المجاهد محمد رشيد و لد عمر اندور

 
جالية

انعقاد اول مؤتمر اقتصادي وتجاري في إيطاليا حول افريقيا والحقوقية بدران تدعو للاستثمار في المغرب

 
رسالة صحراوية

حكومة الشباب الموازية تتضامن مع موقع صحراء نيوز

 
صورة بيئية خاصة

عندما يتكلم الصمت .. حرق الازبال يهدد صحة سكان مدينة طانطان

 
جماعات قروية

طاطا : التدبير والتسيير بجماعة أديس والمعايير الموضوعة في شان توزيع المنح

 
أنشطة الجمعيات

كلميم: محاضرة حول البحث التدخلي المؤطر بمسلك الإدارة التربوية


طانطان .. حفل تكريم متطوعو المسيرة الخضراء بثانوية القدس


مسيرة رمزية تجوب مدرسة المرابطين بطانطان

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

نواكشوط : شيوخ وأئمة يقرون عمليا بالزواج دون ولي ويطبقونه على بنات الغير

 
تهاني ومناسبات

شاهد لحظة تكريم الجريدة الاولى صَّحْرَاءُ نْيُوزْ

 
وظائف ومباريات

الشهادة المطلوبة للمشاركة في مباراة ولوج الوقاية المدنية برسم سنة 2017 رتبة ملازم ورقيب

 
الصحية

لماذا لا ينصح بأكل اليمون في فترة العادة الشهرية اكتشف السبب مع دكتور الفايد

 
تعزية

عاجل .. جثمان المحجوب لحمر يصل بعد قليل لطانطان

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

بالفيديو .. نساء بطانطان في لقاء مع صحراء نيوز يشتكين ..


بالفيديو .. شاهد الرسالة المؤثرة التي وجهتها أخت عامل نظافة بطانطان

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

طريقة تحضير حلوة مع حفيضة بوفوس

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

و أخيـــــراً العثور على الطفلة مروة بيد الله

 
اغاني طرب صحراء نيوز

Tinariwen

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

فيديو ..دورة تكوينية تحت شعار حرية الصحافة بين النص القانوني و الممارسة الحقوقية

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

نصيحة نفسية للطفل لدخول مدرسي ناجح


أقوى لحظات غضب لوفي قبعة القش


عمر الصعيدي و بناته لين و مايا يتألقون في المغرب

 
عين على الوطية

مشاركة نساء الرحمة في النسخة الاولى لطواف طانطان لسباق الدراجات


تكوين شباب من حاملي المشاريع لاقتحام عالم الشغل بالوطية


صفقة تجهيز مكاتب المجلس الجماعي للوطية على المحك


حصيلة مراحل المُخيّم الصيفي للاطفال بالوطية - فيديو

 
طانطان 24

نشطاء بطانطان يطلقون حملة لإنقاذ حياة الساخي عيسى


مستشار جماعي : تكريم العسري سليمان اعترافٌ بثقافة النضال الطانطاني


هل يُجسد الطريق السيّار باقليم طانطان استثمار أم حصار؟

 
 

الصحافة الالكترونية بين هلوسات "أبو كهربة" وأستاذية "أبو فأرة"
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 22 أكتوبر 2012 الساعة 56 : 20


الصحراء نيوز /عادل اقليعي** ـ القنيطرة ـ أون مغاربية

 

قديما قال أسيادنا المغاربة بلهجتنا العامية "منين تطيح البقرة تيقواو الجناوة"  ولكي نترجمها للشيخ جوجل بشكل دقيق سنقول " فقط عندما تنضج الثمار يظهر قاطفوها"، هذه هي للأسف حال بعض زملائنا ـ ولا نعمم ـ ممن نتقاسم معهم مهنة المتاعب، سواء كانت على حامل "إلكتريكي" أو من خلال شخبطات "الفأرة" .. مفيها عيب نحطو النقط في أماكنها  ( لان النقط في لغتنا العربية الجميلة توضع فوق الحروف وتحتها وليس فقط فوقها كما يحاول مترجمي المثل الفرنسي توضيحها لنا).

إني اخترت أن أكتب وأوقع هذه المقالة باسمي الشخصي دون أية ألقاب أو صفات، وأعتقد أن هذا حق من حقوقي، إلا إذا حاول البعض الركوب على الظهر . وذلك بعد أن أزكمت روائح هنا وهناك أنوفنا بشعارات ومفاهيم جديدة حول الصحافة الإلكترونية، فما بين مؤسس لمفهوم "الصحافة الإلكتريكية" بعد أن صعقه تيار ذي توتر عال على هامش أشغال المؤتمر الوطني الأول للرابطة المغربية للصحافة الإلكترونية على مدار ثلاثة أيام ما بين بوزنيقة والرباط، وما بين مؤسس لمفهوم "صحافة الفأرة" بعد أن "زغبو" الله وحضر لفعالية بوزارة الاتصال حول مشروع قانون الصحافة الإلكترونية..

كنت سأكون متجاهلا لمثل هذه الشخبطات لو أن الموضوع بقي فقط وجهة نظر، من عادتي أن أحترمها وأقدرها في المخالفين قبل  المتفقين معي، لكنها تبدوا لي حمى أصابت من أصابتهم بعد أن استيقظوا من سباتهم العميق، ومن حقنا أن نقول  لهم : "على سلامتكم وخير وسلام.. ومفيها باس نحكيوا ليهم آشق وقع ؟ وكيفاش وقع؟ باش ميضرهمش راسهم بزاف". رغم أني أكره أن أتحدث عن الواضحات.

في عام ١٩٩٩ كان عدد الذين يمارسون الصحافة على الحامل الإلكتروني يحصون على رؤوس الأصابع، وللأسف ولا أحد من مؤسسي النظريتين السابقتين كانا يخربشان بالفأرة أو يبحرون في شبكة الانترنت، وربما حتى البريد الالكتروني لم يكونا يعرفانه، أقول ربما، كنت أذكر حينها وأنا اعمل مراسلا لشبكة إسلام أون لاين بالمغرب بالقطعة، وهي أول صلتي بالصحافة، فلم أكن وافدا ولا مهاجرا ولا مقلدا، (قلت أذكر حينها ) أن خوض هذه التجربة سيكون ما له في عالم أصبح فعلا قرية صغيرة.

أذكر أيضا أنه في تلك السنوات الأولى من الألفية العشرينية أن عددنا كان على رؤوس الأصابع؛ فأذكر الزميل نجيم، استيتو، حموش، بنمالك ، الدامون، بوضرة، وأستاذنا الجليل السوداني المغربي طلحة جبريل، و وزيرنا الحالي للاتصال مصطفى الخلفي الذي كان كاتب مقالات تحليلية سياسية إلكترونية، والذي لازلت أذكر حواراتي المباشرة معه في أضخم بوابة إعلامية عربية "إسلام أون لاين"..وآخرون أرجو أن يلتمسوا لي العذر إذا نسيت ذكرهم حرفا هنا ولكنهم في قلوبنا دوما..

لازلت أحتفظ بصور انطباعات الاستغراب والدهشة لدى ضيوفي في عدد من تلك الحوارات الحية في ذات الموقع الإلكتروني،  لا تكسرها إلا التجربة العملية في خوض التجربة على الشاشة الإلكترونية.

لم يتحدث أحد حينها عن قطاع جديد سينظم للجسم الصحفي، رغم الظروف المعقدة، والتجاهل المستمر لمن يعملون باحتراف في هذه المواقع ولديهم عقود عمل تجمعهم بتلك المواقع الصحفية الإلكترونية.. وعندما تقدمنا عام ٢٠٠٦ ـ وأنا حينها أمضيت سنتين في الانتساب للنقابة الوطنية للصحافة المغربية ـ بورقة عمل لتنظيم يوم دراسي حول معايير وضوابط الصحافي والصحيفة الالكترونية بذات النقابة، ظل طلبنا حبيس الرفوف.

وكنا حينها مجموعة من الصحفيين الالكترونيين نقوم بالنشر بصحف ورقية لكي  يتسنى لنا الحصول على البطاقة المهنية بصفة الفري لانس منذ عام ٢٠٠٥.. كنا كمن يسرق حقه المشروع.. نقدم جميع أوراق اعتمادنا كصحفيين من مؤسساتنا الإعلامية للجهات المعنية بوزارة الاتصال ولكن لا من مجيب.. ولا قوة في الدفاع عن حقنا المشروع..

 انعقد مؤتمر النقابة لعام ٢٠٠٨ ليتمخض فيها ميلاد شيء سمي لجنة تضم : الصحافيين المعتمدين بمختلف وسائلهم الإعلامية، والفري لانس بمختلف وسائلهم الإعلامية والصحافيين الإلكترونيين .. لجنة قلنا حينها أنه لا يوجد أي رابط أو مشترك بينها غير أنها ديكور سيؤثث المشهد فقط، وبالفعل إلى عام 2009 لم يحدث شيء أو لم نستدعى لشيء.. فبدأ التفكير في إطار بديل خاصة مع تزايد عدد الممارسين للصحافة الإلكترونية، عدد كبير منهم يمارسونها باحتراف وليس كما يحاول مهندس نظرية "صحافة الفأرة" تصوير الصحفيين الإلكترونيين كمن سيغرقون سفينة الصحافة التي صنعها لنفسه ولمن سيرضى عنهم.

 أو كما زعم فيلسوف نظرية "الصحافة الالكتريكية" عندما حصر لائحة المقبولين لممارسة الصحافة هم عشرة مواقع فقط  وبالحساب ولا يمكن تجاوزهم الا بصك موقع من صاحب جلالته ... وللإشارة لم يتفق معنا أحد من وزارة الاتصال لننظم أنفسنا فقد تأسسنا عام ٢٠٠٩  كان حينها وزير الاتصال لازال يتقاسم معنا شقاء المهنة في جريدة التجديد اليومية.. قلت سبحان ميسهى الواحد راه يسحابلوا عاد تاسست هد الرابطة ودبروا أمرهم بليل.. فنحن في زمن تجهز فيه المشانق بسرعة البرق.. الله يستر وصافي..

ولأننا نؤمن بأهمية العمل الجماعي والتعاون رفضنا بمعية عدد كبير من صانعي فكرة "الرابطة المغربية للصحافة الإلكترونية" أن نكون نقابة .. بل رابطة ستشتغل لتوفير الظروف المناسبة لاشتغال هؤلاء الصحفيين الجدد من خلال ثغرات التكوين والقانون والدعم المعنوي.. وقلنا حينها أننا لسنا ندا ولا عدوا ولا بديلا، بل أصدقاء يرغبون في أن يرسموا معالم طريقهم بأنفسهم بعدما أرهقهم الانتظار لسنوات .
وأعتقد أنه من حقنا أن نخوض التجربة بعدما فشلت تجارب تمتلك كل المؤهلات المادية والمعنوية..

أذكر هذه الأمور للتاريخ حتى لا يزايد علينا أحد بالفضل في شيء ما، وأيضا حتى نعرف من ظهروا أخيرا لقطف الثمار وقد كانوا فيما سبق يرموننا بالحجارة أو على الأقل لنعرف هل الطريق كانت سالكة للصحفيين الالكترونيين ومن كان عقبة أمامهم؟؟؟ وإذا لم نجد ما نقوله لمن يسر لنا الطريق مهما اختلفنا معه، على الأقل نقول له كما كان يقول أجدادنا للأبناء المؤدبين : الله يرحم من قراك.

لماذا أقول هذا الكلام، لأني أرى كبرياءا وإحساسا بجنون العظمة يطير أو يكاد بعقول مؤسسي نظرية " صحافة الفأرة" و"صحافة الإلكتريك" عندما يقدمون أنفسهم أصحاب المجد والشهامة، عندما يحضرون لقاءات السيد وزير الاتصال الخلفي، وعلبة السجائر لا تفارق هواتفهم المحمولة كأنها رمز من رموز المهنة والكد فيها، أو عندما ينظرون بمزاجية وازدواجية غريبة للجسم الصحفي الالكتروني على انهم كائنات "طفيلية" قادمة للصحافة من المريخ في حين أنهم أنفسهم ومؤسساتهم الصحفية المجيدة اغلب محرريها ليسو خريجي معاهد الاعلام يعني حلال عليهم حرام علينا.

عندما كانت وزارة الاتصال تهمش الصحفي الذي يمارس عمله المهني على الحامل الالكتروني وتحرمه من حقه الطبيعي في الوصول للمعلومة، وتحرمه من أن يكون مثله مثل زميله في الصحافة الورقية أو السمعية البصرية .. كان أصحابنا ممن يدعون المهنية والأحقية بالصحافة الالكترونية ممن هم فقط "كتاب الخواطر" على الشاشة "الإلكتريكية"، قلت كانوا ينعمون في حضن كبريات الصحف الورقية، التي كانت بالمناسبة عدد منها تنسخ وتلصق مقالات وأخبار من إسلام أون لاين بصفحاتها، ولم يقدموا ولا "جغمة ديال الما" للصحفي الالكتروني المتعطش لحقه في العمل المهني بكل حرية ومسؤولية.

مفيها عيب الانسان يحشم على عرضو.. وحتى إذا أراد أن يتصدر القوم يدير باش؟؟ راه مبقاتش فالجبهة والسنطيحة؟؟ والحرب بالوكالة نعرف جيدا مصير مفبركيها.. والتاريخ لا يرحم..

والذي أريد أن أقوله بلغة أخرى ليست خشبية، لن نسكت اليوم على من يريد أن يضرب تحت الحزام، وكأننا خماسين في سوق الرحبة لديه...

فاحدهم استفاق مصدوما وبعد أن أصبح يفهم في كل شيء، حتى السينما، وقد تم ترسيمه بأحد لجانها، اختصر مشكل ومعاناة الصحافيين الإلكترونيين في "الضو" يعني "صحافة الإلكتريك".. ما هذا الضحك على الذقون؟؟؟

وفي اللقاء الأخير لنا مع السيد وزير الاتصال  مصطفى الخلفي الذي هو قبل ذلك زميل لي في الدراسة بالجامعة وزميل في مهنة المتاعب، وقد عاش معي عددا من تلك المحطات، بل ووقف على حقيقة سير أول موقع عربي يحصل على جائزة الايزو للجودة قبل ان تعصف به السياسة، من خلال زيارته لمقر اسلام اون لاين بالقاهرة، الذي كان يشتغل به أزيد من ٢٠٠ محرر ومحررة متخصصين في مجالات مختلفة.

قلت في هذا اللقاء حاول أحدهم أن يعلمنا أصول المهنة، وكأننا مجرد "ماكينات ديال الصابون" أعز الله قدركم زملائي الصحفيين الإلكترونيين، وكأن السيد الوزير ألح في طلبه وعيا ما يرغب فيه باش يحضر للقاء.. المشكلة هو ماذا قدم وماذا أنتج من حلول جذرية عصفت ولازالت تعصف بالممارسين للصحافة الالكترونية؟؟؟

وهنا، اسمحوا لي أن أقول راه كاين اللي عزيز عليه يلعب بالكلمات، لأنه لا يوجد أي أحد قال أو يقول بأن الصحافي الالكتروني ينبغي أن تعطاه الخصوصية بالاسم، يعني كما قال صاحبنا "تيعرف يستخدم لاسوري"...

وإذا كان صاحبنا يريد أن يختصر الموضوع كما اختصره أسلافه في "الضو" فإننا أمام نظريات هجينة سطحية مسطحة..

وأما عن المهنية والموضوعية التي أتحفنا بها صاحب نظرية "صحافة الفأرة" ـ  لدرجة التخمة ـ  فعيب وعار على متخرج من مدرسة صحافية مهنية كبيرة أن يرتكب خطأ مهني جسيم يفتقر لأبجديات الصحافة وينشر خبرا عار عن الصحة ويتهمني شخصيا على هامش المؤتمر الوطني الأول للرابطة بسرقة أوراق انتخابات المجلس الوطني للصحافة الالكترونية في سيارتي الخاصة والذهاب بها إلى وجهة غير معلومة؟؟؟ وكان يمكن لمن يتصيدون مثل تلك الأخطاء المهنية أن يكلفك الشيء الكثير.. متخفش راني مشي منهم.. مازال نصبروا كثر.

 

ودعني هنا أقول لكم ولكل من ينعت الصحافة الإلكترونية بالمغرب بـ"السبورات الالكترونية" ، اللي تيقول العصيدة باردة يخشي يدو فيها، بمعنى آخر وبالواضح، إذا كنتم تمارسون "الشخبطة الإلكترونية" وحققتم ما حققتم من "عدد الزوار" لدرجة الإحساس بالعظمة، فينبغي الوقوف على عدد من الأمور التي نحن على وعي بها جيدا، ومفيها باس نشرحو للناس كيفاش:

هل كنت ستصل لمصادر المعلومات لو لم تكن في السابق تعمل في صحيفة ورقية أو راديو أو تلفزيون أعطاك ما أعطاك من رمزية مهنية فتحت لك الباب لتصبح ما أنت عليه؟ المهم غير الإنسان يعترف بالخير..

هل كنت ستكون ما أنت عليه اليوم لو لم تتقدم خطوات على حساب جهود الآخرين مستغلا أنية وسرعة النشر الالكتروني؟؟ راه بزاف اللي بداو سبورة الكترونية... ولكن كاين اللي فيهم النفس ومبغينش يكبروا على ظهر الآخرين ومعتمدين على إمكانياتهم الذاتية .. والفاهم يفهم.

للذين يريدون أن يقدموا أنفسهم رمزا بديلا للمؤسسين في مجال الصحافة الالكترونية فكأنما يضحكون على أنفسهم أولا وقبل كل شيء، وإلا فمن حقنا أن نقول لكم ماذا قدمتم لزملائكم في المهنة لكي يحسنوا أداءهم ؟؟ ولكي لا يكونوا فقط سبورات الكترونية؟ أو لكي لا يكونوا مجرد مستخدمين للفأرة؟؟؟ وغيرها من التشريحات المملة والحاطة من المستوى.

ليس الفتى من يقول كان أبي بل من يقول ها أندا... ولا اخفي احترامي لعدد من الزملاء والزميلات ممن التحقوا بالصحافة الالكترونية لسبب أو لأخر ومفيها حتى عيب، وممن يختلفون معنا في وجهتنا، ولكنهم على الأقل التزموا حكمة الحكماء "الصمت حكمة".. لأنه عيب وعار الإنسان يشوه راسو على والو.. راه الدنيا فايتة..

ونحن لا نخاف من المنافسة، بل لا طعم للحياة بدون منافسة ينتج عنها نجاح أو فشل؟؟ ولكن الضرب تحت الحزام والتخفي وراء الأوهام هي حيل الفاشلين .. وليست طريقنا طريقهم..

وسنكون جد سعداء بأن يؤسس من شاء ما شاء، بل سأكون شخصيا أول المهنئين له إذا جاء بالجديد ولم يتلاعب بالكلمات..

وفي الختام ساترك كلمة ناطقة لكل من يرغب في تطوير الصحافة الإلكترونية بالمغرب عمليا وفكريا، بعيدا عن المزايدات والمغالطات، أنا رهن إشارة كل من يعتقد أنه يمتلك رؤية واضحة للصحافة الالكترونية مختلفة تماما عما أطرحه أو أدافع عنه، أو يرى أن ما نقوم به هو مجرد تحريك للفأرة أو مغازلة لشاشة "إلكتريكية"، من خلال مواجهة مباشرة في مناظرة إعلامية أمام الملأ .. والى أن نتلقى عرضا بذلك سنمضي قدما في ما أسسنا له بكل جد وحزم .

ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

** صحفي مهني رقم بطاقة الصحافة  ٣٩٢٦/٢٠١٢





 




تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- الدستور

خبير

جزاك الله خيرا على بعض التوضيحات ولكن لا تنس انك انغمست في بحر الانانية فالمجال مفتوح امام الجميع وخوصا ذوو الكفاءات

في 23 أكتوبر 2012 الساعة 12 : 23

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

akhbarsahra@gmail.com

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



تاجيل محاكمة رشيد نيني إلى جلسة يوم 18 أكتوبر

مراسلة اخبارية خاصة من تونس لصحراء نيوز

تجمع الكرامة للمعطلين يقيم معاركه النضالية

صحفيي ومنشطي البرامج المتعاقدين مع قناة العيون يطالبون بمستحقاتهم المادية

جريدة أشطاري 17 عاما من شيء ليس متفاصلا..

اليوم الوطني للصحافة .. هل نلتحق بالركب الإعلامي ؟

تنسيقية أكديم إزيك تعقد ندوة صحفية بمقر الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالرباط

إلى السيد وزير الإتصال ...

الملك محمد السادس يعين بنكيران رئيساً للحكومة الجديدة

المخلوقات الارتزاقية في ميدان الصحافة بجهة الصحراء

تجمع الكرامة للمعطلين يقيم معاركه النضالية

500 صحفي الكتروني ينهون أشغال يومهم الدراسي بالدعوة إلى تنظيم القطاع

تنسيقية الاطر العليا الصحراوية المعطلة تندد بالاعتداء على الصحفي عبد الله لبيه

المراسل الصحفي والفاعل الجمعوي الأستاذ بيضون يكرم بمدينة بني ملال

تاثيرات وسائل الاعلام

حوار مع السيدة " الجيدة اللبيك" نائبة التعليم بإقليم طانطان

العربية نت وهيسبريس يسرقان مجهود نافذة بريس

جولة في الصحافة الالكترونية

حوار مع السيد رئيس الاتحاد الدولي للإعلام الالكتروني فتحي ناطور

الرابطة المغربية للصحافة الالكترونية تنظم لقاءا تواصليا وتكويني بالرباط





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ماهو السبب الرئيسي لتدهور حالة البيئة في طانطان ؟

ضعف أجهزة المراقبة و ممثلي الساكنة
عدم مراعاة البعد البيئيّ في التخطيط العمرانيّ
ضعف التوعية البيئية و انتشار الجردان
عدم الالتزام بالتشريعات البيئية


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

لقاء تواصلي بين البحارة و صندوق الضمان الاجتماعي بطانطان


ضُبَّاط و بحارة الصيد ميناء طانطان في لقاء تواصلي مع مؤسسة الضمان الاجتماعي


في ميناء العيون رحلة صيد مثمرة بعد عيد الفطر صـــور


تعرَّفوا على فوائد السّمك في رمضان

 
كاميرا الصحراء نيوز

فعاليات كلميم تحتج على قطاع الصحة : كلاوها كروش لحرام - فيديو


بالفيديو .. عامل نظافة بطانطان طردوني مع ابني من عملي وفقدت ثقتي ..


بالفيديو .. عامل نظافة بطانطان يطالب بمحاكمة مسؤولين شردوا الناس


ماذا يحدث بجماعة طانطان 5 لتر لكل سيارة نظافة - فيديو حصري


بالفيديو .. متصرِّفين يحتجون بكلميم لهذه الأسباب

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

لهذا السبب الصحراويين ينتزعون مكاسب وسط صراع الأغلبيّة و المعارضة بمجلس مدينة الرباط


ندوة صحفية لجبهة محاربة الفساد بكليميم


لهذا السبب ..حياة عبد الخالق المرخي في خطر


حصري .. قبيلة يكوت تشارك بقوة بمهرجان زاوية أسا


صرخة عائلة منكوبة .. شركة تهدم جدار منزل مواطن بالعيون

 
مقالات

هل 18 نونبر هو يوم استقلال المغرب ؟؟


معبر رفح اختبار المصالحة و امتحان السلطة


بسم الله الرحمن الرحيم الوطنيَّة الحَقَّة


الموت في المستشفى!


شهر الإرادة الوطنية المغربية


تعويم سعر صرف الدرهم .. لا مجال للمغالطات

 
تغطيات الصحراء نيوز

الغرفة تدشن مقرها الجديد في كلميم و تتخد مجموعة من القرارات+ فيديو


حصري .. النتائج الكاملة لطواف طانطان للدراجات 2017


حفل تكريم بطانطان يستحضر مواقف العسري سليمان


بالفيديو .. رسالة رئيس جماعة الطاح لوالي جهة كلميم وادنون الناجم ابهي


مشروع اجتماعي رائد لمنتدى الجنوب للصحافة و الإعلام يُتوج باتفاقيات تاريخية لصالح رجال الاعلام

 
jihatpress

عملة bitcoin الخطر الذي يهدد الإقتصاد المغربي لا يحظى باهتمام وزير المالية بوسعيد


تفاصيل صراع جديد في حزب الملياريدر اخنوش


مولاي حفيظ العلمي يخلط بين العمل الحكومي والبيزنس.. الشقة مقابل التأمين

 
حوار

لقاء صحراء نيوز مع السيد عبد القادر اطويف مخرج مسرحية الموسوس

 
الدولية

ماذا سيحدث حين يغادر الحريري السعودية؟


السعودية توجه الدعوة للاعبي تونس والمغرب لأداء العمرة


السفير اشرف ابراهيم يستقبل بعثة المنتخب المصري المشاركة في بطولة افريقيا للغوص والانقاذ

 
بكل لغات العالم

Moussem de Tan Tan

 
مع العميد

و هل تفوق الرئيس باراك أوباما على سابقيه؟

 
رياضة

ارتسامات و مشاهد الدورة الأولى لطواف طانطان للدراجات

 
سياحة

لجان تحكيم المهرجان الدولي للسينما والذاكرة المشتركة تستقطب سينمائيين و مرموقين


مكناس تعلن عن برنامج النسخة 2 لمهرجانها احتفالا بالتراث الإنساني العريق


خريبكة تستضيف الدورة الخامسة لمهرجان الرواد الدولي للمسرح


بلاغ صحفي حول مهرجان انزكان للفنون الشعبية

 
فنون و ثقافة

روح التشكيلي محمد القاسمي تحلق في سماء المكتبة الوطنية

 
تربية و ثقافة دينية

تفسير سورة الضحى عدد آياتها 11

 
لا تقرأ هذا الخبر

اغتصاب هندية وقتلها بسبب معاشرتها لرجل عربي!

 
تحقيقات

تعرف على الاسرار و الهدايا المقدمة في للا لعروسة لمنعم ونسرين ممثلي طانطان

 
شؤون قانونية

بعد خطاب العرش .. الحكرة تدفع ضحية الرئيس الأسبق لبلدية الوطية لفضح المستور – فيديو


قرينة البراءة في القانون الجزائري

 
ملف الصحراء

عاجل .. تعيين صحراوية في منصب سامي

 
sahara News Agency

تبرئة مدير موقع صحراء نيوز من تهمة خبر زائف و إدانة واسعة للغرامة المالية


تفاصيل أمسية بطانطان لنصرة صحراء نيوز والتضامن مع الصحفي أوس رشيد


النقابة المغربية للصحافة و الإعلام تتضامن مع صحراء نيوز

 
ابداعات

قصيدة شعرية رائعة في بطولة جمعية الاوراش الصحراوية للصحافة و التواصل + فيديو

 
 شركة وصلة