مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة اليكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: akhbarsahra@gmail.com         ضبط عون سلطة متلبس برشوة             في قطاع غزة وحدةٌ في الميدان وتوافقٌ في السياسةِ             حفل إعذار جماعي لأطفال بإقليم تاونات             عامل إقليم سيدي إفني متورط في سرقة الرمال             بلاغ حول اعتقال اب فتاة توفيت في مستشفى محمد الخامس بالجديدة نتيجة الإهمال             شباب جهة درعة تافيلالت يفجر طاقاته الابداعية             حوار الدكتور خالد الصمدي مع مجلة Economie-Entreprises             والدة الشيخ أسامة بن لادن .. ماذا قالت عن زعيم تنظيم القاعدة؟             بالفيديو.. تشييع الشيخ أبو بكر الجزائري إلى مثواه الأخير             حصري .. العثور على جثة بأحد أحياء الوطية             مهم للغاية..إشعاعات و انقطاعات لخدمات بدون إشعار تستنفر تنظيم نقابي بطانطان             مُهاجري طانطان يُنددون بالتجربة العدمية للمنتخبين و يستعرضون حاجيات سكّان             قبيلة اصبويا الصبّار و الحشرة القرمزية            آية إياك أن تنساها الشيخ أبو بكر الجزائري            أبو بكر جابر الجزائري أين ولد وكيف تربى وعاش ؟            اخنيك مسعود منطقة زيني            سيناء.. حروب التيه ج2            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

بعدما تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

قبيلة اصبويا الصبّار و الحشرة القرمزية


آية إياك أن تنساها الشيخ أبو بكر الجزائري


أبو بكر جابر الجزائري أين ولد وكيف تربى وعاش ؟


اخنيك مسعود منطقة زيني


سيناء.. حروب التيه ج2


مأساة أُمّ ..أسرة مهددة بالتشرد بكلميم


مهرجان الجمل و الفقر بكلميم

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

الحانة ليست عقدة الطانطاني .. سفينة طانطان معلمة تاريخية تنتظر الترميم

 
التنمية البشرية

احتفاء بذكرى التنمية البشريّة باقليم طانطان

 
طلب مساعدة

حملة جمع تبرعات لشراء أضاحي العيد للمُعوزين بطانطان


حملة جمع تبرعات لشراء أضاحي العيد للمُعوزين بطانطان

 
قضايا و حوادث

ضبط عون سلطة متلبس برشوة


حصري .. العثور على جثة بأحد أحياء الوطية


سابقة .. المجلس الجهوي للحسابات يُعَري جماعة طانطان


الاعتداء على خضار بطانطان يسائل غياب الامن و جماعة طانطان ...


موجة سرقات تجتاح طانطان

 
بيانات وتقارير

عامل إقليم سيدي إفني متورط في سرقة الرمال


بلاغ حول اعتقال اب فتاة توفيت في مستشفى محمد الخامس بالجديدة نتيجة الإهمال


مهم للغاية..إشعاعات و انقطاعات لخدمات بدون إشعار تستنفر تنظيم نقابي بطانطان


بنك المغرب يصدر قطعة نقدية تذكارية فضية بقيمة 250 درهما


الملك يدعو الى حركة تصحيحية تحمّلُ الحس الوطني داخل الاحزاب السياسية

 
كاريكاتير و صورة

الوضع الاجتماعي في طانطان بعيون الكاريكاتير
 
شخصيات صحراوية

إضاءات في تاريخ المجاهد الشيخ المرحوم أوس حمادي ولد لعروصي ولد حماد ولد عبد الله

 
جالية

حصري .. مطالب جالية وادنون في اليوم الوطني للمهاجر

 
رسالة صحراوية

حكومة الشباب الموازية تتضامن مع موقع صحراء نيوز

 
صورة بيئية خاصة

حملة بيئية لتنظيف شاطئ الوطية بإقليم طانطان

 
جماعات قروية

طاطا : قائد قيادة الكوم يهدم بيت ارملة بدوار فم الواد

 
أنشطة الجمعيات

طانطان .. تكوين تفاعلي بين الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد


فيديو .. هذا هو واقع حقوق الانسان بكلميم


حصري : خلية البلوكاج الجهوي تشخّص مشاكل وحاجيات مدينة طانطان

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

هذا هو سر لقاء شاب موريتاني مع مؤسس فيسبوك مارك زوكربيرج

 
تهاني ومناسبات

تهنئة بمناسبة ازدياد فيصل في بيت اجدال محمود

 
وظائف ومباريات

فيديو .. التسهيلات البنكية للاستثمار الاخضر

 
الصحية

مــشـا كــَل نــقـَـص الأكَسجين بطانطان

 
تعزية

تعزية في وفاة والد رئيس غرفة التجارة و الصناعة و الخدمات

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

فيديو : تلميذة من ثانوية القدس تتوج في حفل التميز


فيديو : اختراع بطانطان لمواجهة لصوص المنازل

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

اكلة مغربية سفة مردومة

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

و أخيـــــراً العثور على الطفلة مروة بيد الله

 
اغاني طرب صحراء نيوز

حبيب الله ترانيم صوفية من إبداع نصر مكري

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

فيديو ..دورة تكوينية تحت شعار حرية الصحافة بين النص القانوني و الممارسة الحقوقية

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

الماسة الزرقاء الحلقة الاولى


النمر المقنع أفضل الحلقات


المناهل الحلقة 1 الاولى

 
عين على الوطية

شــــــكايــات جديدة بالوطية لحماية المستهلكين


تَجنُّب لَمْس أعمدة الإنارة العمومية بكورنيش الوطية


اعتقال قاصر سرق هاتفين نقّالين بالوطية


فصل الصيف يُعري مجالس منتخبة بطانطان

 
طانطان 24

العنوسة تمسّ الفتيات باقليم طانطان وهذه أبرز المسبّبات ..


لجنة مركزية تعيد جدل الخدمات الصحية إلى الواجهة بطانطان..


هل يتدخل وزير الصحة لوقف وفيات الأطفال بطانطان ؟

 
 

طانطان ليس عبور بل شخوص وتواريخ - الجزء الثاني
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 30 نونبر 2012 الساعة 21 : 21


الصحراء نيوز / بقلم : محمد جرو

استهلال لابد منه: لاغروة أن القارئ الكريم وحتى الذي ساهم بتعليقه الذي للأسف خرج عن اللياقة في بعض الأحيان،لاشك انه لاحظ باني أولا تعمدت عنونة المقالة بشخوص بالمعنى الإبداعي التي يفيد السينما والمسرح وباقي المجالات الإبداعية الأخرى لان تلك الشخوص فعلا أبدعت والأمكنة في هذا الجزء أيضا مرتبطة بهذا المنحى وأرجو أن أوفق في إيصال الرسالة والمساهمة في خلخلة السائد على كافة المستويات واذهب مباشرة للمعطى الفكري بالأساس لأنه يرتبط بالجانب السوسيولوجي أو هذا على الأقل ما أريده أن يتحرك...والله من وراء القصد..

  "أمكنة وشخوص أو نوسطالجيا/كم/كن.."

     "كدية الصبيان"أو "كويرة الصبيان"و"الحافظ محلى الشوا"و"مزيان سيكانو"و"نزاهة"ولخميس لقديم"وثلاثة دلبولات"ووووو كلها وغيرها أمكنة وشخوص لعبت في الحياة العامة بطانطان أدوارا تختلف من حقبة إلى أخرى ومن شخصية إلى ثانية وهكذا دواليك حتى تجميع ذلك المشترك بيننا في هذه المدينة التي زارتها شخصيات عالمية ونحتفظ في ثنايا الذاكرة بأسمائها بالكاد لان استنهاض أكثر من45 سنة لحد الساعة عشتها في طانطان من الصعب الإحاطة بكل تفاصيلها الدقيقة وان كان رفاقي وزملاء الدراسة وزميلاتي أيضا لان مقاربة النوع كانت هنا والآن حاضرة فلعزيزة شقواري ساهمت معي ونتذكر كما أسلفت مشجعات النهضة الصحراوية لكرة القدم بزغاريدهن وملاحفهن والنزاهة  رحمها الله واحدة منهن وطبعا عائلة وليل وبرك وكلهن ساهمن بطريقة أو بأخرى في تدوين جزء من تاريخ المدينة واعتذر إن كنت استدلت بأسماء دون طلب إذن احد يحكمني هاجس واحد وشعور أوحد وهو أن هذه الأسماء وغيرها يجب أن تذكر لأنها ملك للمدينة،قلت لعزيزة شقواري ساهمت معي في كتابة كلمة كنت كلفت بقراءتها أمام اللجنة الأممية التي زارت المدينة ويترأسها رجل إفريقي اسمر وبحضور الملك محمد السادس وقتئذ وليا للعهد بالفندق الملكي الحالي وبالقاعة الكبرى لكن أصحاب الحال كان لهم رأي آخر ومن ذلك الوقت كانوا يعدون ليس العدة لمحاربة كل غيور أو وطني بالمعنى الحقيقي والواقعي لأنه ليس شعارا أو حمل لعلم أو؟ الوطنية لاتقبل مزايدات وأيضا يعدون رجالاتهم ونسوتهم فلم تلقى الكلمة للأسف ولم يراعوا شعورنا" واحنا لابسين ومتحفلة رفيقتي وأختي لعزيزة وزميلاتي من مختلف المدارس والتي هي مدرسة الحسن الثاني ومدرسة حفصة وشاهدة على ذلك مربية الأجيال للا فاطمة لقبايلي أطال الله في عمرها وأطفال آخرون  كانوا هناك عمرنا13سنة ياناس،قلت كل الزملاء والرفاق يعودون إلي في لحظات تاريخية لتذكر أسماء وشخصيات فاخبرهم بها وبمكان جلوسها إن كانت  بالدراسة أو التي بصمت تاريخ المدينة في محطة من محطاتها وفي كل المجالات،الملك بدوان ملك بلجيكا مر من هنا وكان موكبه موكبا كبيرا،إلى جانب شخصيات سياسية واستخباراتية إذ ذكر العميل البوخاري في شهاداته انه مر من هنا والإعلاميون أيضا يجب أن لاننسى احمد جاد واحمد عكا بإذاعة طرفاية وغيره كثير وسيظل اسم "موغا"محفورا في ذاكرة طانطان وأهلها فهو من طبع صدور الكثيرين الذين هاجروا إلى أوروبا..

كنت اعتز بالعودة بشريط الأحداث إلى تواريخ بداية السبعينات بعد "الثورة الأولى"وتأسيس البوليساريو فالأزقة المتربة بها اثر نساء ورجال،والعاب شعبية من قبيل "الطرومبيا"و"البي" "كبيبة"و"صالبو" وقشقاش" واسمحوا لي أني اعتمد أسلوبا سرديا ياتي منسابا ويزداد صبيبه كلما اقتربت من لحظة تاريخية بعينها فاللاشعور ونشوة معانقة الأمكنة والشخوص التي مرت منها،ومنها من رحل عنا  ومنها من توارى عن الأنظار وابتلعته مشاكل الحياة ولقمة العيش الصعبة بيد أن الحنين لطانطان وأهلها سيظل جاذبا وجذابا بالنظر لما خلفه في النفوس القوية بتماسك شعورها وخاصية الحب والود التي يتمز بها هؤلاء هي التي لم تترك مكانا للضغينة والحقد وذوي النفوس الضعيفة الذين سيحاسبهم التاريخ والذين نموا وترعرعوا في ضفاف عفنة في غفلة منا جميعا éكبرو فبعضهم عظام سو"ونساو أيام جميلة من"الصبة ودنادن نيدو"وغيره بمطبخ ال22.(فيلق الجيش الذي حل بطانطان أوائل السبعينات واعتز بالانتماء إليه من جهة الوالد العسكري شافاه الله وآخرون بصموا تاريخ المدينة وذادوا عنها ولم يرحلوا ومن رحل الى الأبد فهو أدى الأمانة بإخلاص رحمهم الله أو من الذين استهوتهم اكادير وغيرها من المدن لتشييد قبر الدنيا والاستقرار بعيدا عن طانطان ولهم مني ومنكم التنويه والتحية والإجلال).

عندما تنادي الحافظ محلا الشوا يستفز ذاك الإنسان القوي البنية الذي يظهر لنا في تمثله في ذاك الزمان بمثابة مارد هذا الزمان او أي اسم دخيل على ثقافتنا فينهرك ويطاردك وهذا شغب طفولي تولد عنه متسابقون وطنيون مثل طليحة،مجازا طبعا ومفكرون او ذووا حيلة مثل غاندي عبد العزيز وغيره،والحافظ في تمثله يشبه صور أسماء "عمالقة" وذووا "خوارق" من قبيل"سبايدرمان"وغيره بينما مثلا شخصيا اطرح هذا الموضوع دائما كلما أتيحت الفرصة،لااقبل ان تبخس الألعاب الشعبية التي ذكرت منها أمثلة في فلكلرة الموروث الشعبي بمناسبة موسم طانطان أو على الأصح اموكار وهي كلمة امازيغية للتذكير ودون شوفينية،فالأجدر هو الرجوع لذوي الاختصاص ولا نستثني الشيب منهم ودراسات زميلي الحيسن عثمان وفعرس وغيره ممن يساهم في تدوين أو على الأقل إبراز مقومات الثقافة الحسا نية والتي هي مكون جمعي غير مرتبط بأشخاص أو قبائل بقدر ماهو إنساني لذلك أحث على المزيد من البحث الأكاديمي الدقيق والرجوع إلى الأصول التي نفقد الكثير منها بسب سنة الحياة وللأسف لانسجل الشهادات وأخيرا طرحت رفقة رفاق مسالة القارب او "الباطو" بوادي بن خليل الذي عاش لحد الساعة67 سنة واذا لم نستطع أن نعيد له وهجه وحالته الأولى فمع السيد المحترم محمد لمين ولد السيد على الأقل نرممه وسجلنا مداخلة لتلفزة العيون بسيطة إلى جانب أننا منذ سنوات طرحناه على مسؤولة كبيرة بالجيش والتي ساهمت بشكل كبير في نفض الغبار عنه وأوجدنا رسما"كروكي" جميل ولكي نكون واضحين فهو ليس ملكية فكرية شخصية كما قال احدهم يجب تسجيله..لطانطان كل شيء ولأهلها وزوارها،وويل لكل من امتدت يداه وفمه وقلمه لتزوير واكل خيرات البلد ونسب أشياء لغير أهلها.

لايمكن أن تمر آنذاك بالأزقة الضيقة للسلسلة او طانطان الأحمر أو الأبيض دون أن يستوقفك منظر النسوة وهن جالسات القرفصاء(متربعات"أو غيره حسب الحالات وقد مسكت احادهن رأس الأخرى لتجزية الوقت في المشط أو تنقيته مما قد يكون قد علق به لأننا كنا نتعايش إلى حد ما حتى مع كلابنا ونستخدم "دود بوراص"لصيد طائر"ميسيسية"ذات اللون الأبيض والأصفر ونسجت حكايات حول النوعين وكيف يمكن ان تصطاد"سفيرة"وكيف تتمكن من"لبيضاء"اما"بوفسيو"فقد اكلنا علقة نتيجة سرقتنا éللطبك"من منازلنا ونستخدمه لاصطياد هذا الطائر الخفيف والذي حملت شخصيات للتنكيت لقبه مثله مثل "داير كيف الطيش"أو"ذيك ميسيسية السفيرة"لنعت احدهم/هن خاصة من نساء ورجال التعليم الذين نكن لهم الكثير من الاحترام والتقدير وبفضل الكثير منهم/هن تعلمنا الكتابة بالعربية الفصيحة وأنجزت كما أسلفت كلمة تلاميذ طانطان لألقيها أمام البعثة الأممية ولعزيزة تمسك بتلابيبي ونحن في المتوسط الثاني ولم ارتبك أو أخاف من هالة المقام ولا قامة رئيس البعثة بل أنجزنا "بحوثا"نكلف بها من وطرف معلمينا البشير مصديق واحمد عفيفي وبوزغيبة والغازي وغيرهم وطبعا سي الغيث بوطاهر الذي اغاث الكثيرين في الكتابة الفلسفية والتعبير..

وكاد فعلا المعلم ان يكون رسولا رحم الله برهما وغيره من الذين رحلوا عنا وأطال الله عمر الذين لازالوا بيننا وما بدلوا تبديلا حتى على مستوى حب طانطان والذين يعودون إليها ما استطاعوا لذلك سبيلا.مزيان سيكانو وفاتح بوراس وعبيش والمفرج ووو كثيرون سأذكرهم لاحقا حركوا فينا أشياء غير الجري وظل تضامننا غير مشروط ويظهر بمناسبة رمضان وعيد الأضحى قمة التضامن والتكافل....ساترك اموكار الذي اخذ من حياة الكثيرين الى فرصة لاحقة لأنه يستحق أن نفرد له صفحات مادام الآن تراثا لاماديا للإنسانية من طرف اليونسكو نخشى،ولكننا سنستميت من اجل وان لايفقد هذا التميز وهذا الوصف الذي حتما يجب أن ينعكس على المدينة والإقليم على كافة المستويات لكي لايظل اموكار كما أسلفت بهرجة وبهلوانا للاستهلاك غير المفيد.

 





 




تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- لا شلت يداك

رفيق

اضرب ايها الرفيق بمواقفك الجريئة النظام وأذنابه، نعلم بمرضك كما نعلم بقوتك المعنوية العالية انك تحرك فينا لهيب الثورة وتذكرنا بزمن الثوار وتفضح الرعاع اشكر الاستاذ على هذا المقال الجميل والجريء واقول للسيدات والسادة المعلقين ان الكاتب كان كريما جدا مع ابناء الطنطان لانه لم ينشرالا تاريخ المدينةوكشف فانيله ودشداشة من غسيلهم الوسخ امام الاخرين هل رأيت شعبا في العالم يقدم نفسه قربانا لمن يهينه ويسرقه ويحتقره من المنتخبين وهل سمعت عن شعب يعيد انتخاب السراق والمزورين والافاقين مرة اخرى؟ وهل وصلك عن شعب يقدس الاموات ويهين الاحياء كالشعب الطنطاني اخي الكلام كثير لاتحتويه لامداخلة ولاحتى مقال والالم اكبر لذا لابد ان نتحلى بالموضوعية والشجاعة في نقد او ربما جلد الذات ولانبني قصور على الرمال رفيق لاكاتب ولاصحفي ومن حظي ابن المدينة

في 01 دجنبر 2012 الساعة 06 : 22

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

akhbarsahra@gmail.com

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



تخلي شركتين عن شعارهما بطانطان

إلقاء القبض على نصاب يدعي قربه من القصر الملكي

المجلس البلدي بالطانطان يرخص لمعمل شركة عجائب البحر

إصلاح 5 كليومتر من الطريق الوطنية رقم1

مضخة تابعة للوكالة الوطنية للموانئ تسبب كارثة بيئية بميناء طانطان

كارثة بيئية بميناء طانطان

طانطان: معطلون يدخلون غمار الانتخابات

صور جديدة من الكارثة البيئية بميناء طانطان

طانطان: منع تلاميذ مؤسسة تعلمية من التضامن مع المعطلين

" أولاد الشهداء فالمغرب ماعندهم حق ، هما غير ضحايا"

طانطان ليس عبورا..بل تواريخ وشخوص

طانطان ليس عبور بل شخوص وتواريخ - الجزء الثاني

طانطان ليس عبورا بل تواريخ وشخوص " الجزء الثالث"

طانطان ليس عبورا بل شخوص وتواريخ " الجزء الرابع"

طانطان ليس عبورا ولكن شخوص وتواريخ - الجزء الخامس -

طانطان ليس عبورا ولكن شخوص وتواريخ - الجزء الاخير " ملاحم و زيارات و كواليس "





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الرياضة
الكفاءة المهنية
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

تلك الرمال التي تشكل مشكلة عويصة


AKHFNIR Maroc Pêche des falaises


شاهد طريقة لصيد الأخطبوط في طانطان (فيديو)


البحَّارة يحتجون على إقصائهم مديرية الصيد البحري بين العشوائية و القرارات الارتجالية

 
كاميرا الصحراء نيوز

فيديو : فسبوكي يشخص تظلمات سكان طانطان من الإدارة الصحية


مشاهد من : أسبوع الجمل بكلميم


صور أنشطة موسم طانطان


صور النسخة الرابعة عشرة من موسم طانطان


شاهد تصريحات حصرية في خيمة الشعر الحساني

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

ورقة تعريفية عن المدير الاقليمي للتعليم بالطانطان


حفل الولاء .. بوعيدة و انصاره يحتجون على الوالي ابهي


رسالة من مَحْكُور بكلميم .. إنهم يسيئون للملك و للمواطن - فيديو


الكنتاوي حمدي.. الباشا الجديد لمدينة آسا


أنباء عن زيارة ملكية مرتقبة لمدينة طانطان

 
مقالات

في قطاع غزة وحدةٌ في الميدان وتوافقٌ في السياسةِ


ترامب : الهُراء المتلفز الذي يستهلكه نصف أمريكا


البالونات الحارقة تهديدٌ اقتصادي وقلقٌ سكاني


غياب ثقافة التسامح المجتمعي في الجزائر


أنقذوا غزة وأجيروا أهلها


الاحتياط الاستراتيجي الإسرائيلي من الأسرى والمعتقلين

 
تغطيات الصحراء نيوز

مُهاجري طانطان يُنددون بالتجربة العدمية للمنتخبين و يستعرضون حاجيات سكّان


تعهد العامل يرفع اعتصام في المستشفى الإقليمي بطانطان - فيديو


الحفل الختامي لمؤسسة الإمام الغزّالي للتعليم الخاص


الخيام الموضوعاتية بالدورة 14 لموسم طانطان


مديرية التعليم بطانطان بشراكة مع مؤسسة المكار تحتفي بالتلاميذ المتفوقين

 
jihatpress

حفل إعذار جماعي لأطفال بإقليم تاونات


الكاتب العام لودادية الفضاء الأحمر بمراكش ضربني وبكى ..سبقني وشكى


مؤشرات الإصلاحات الإيجابية بجماعة واد لو...

 
حوار

حوار الدكتور خالد الصمدي مع مجلة Economie-Entreprises

 
الدولية

والدة الشيخ أسامة بن لادن .. ماذا قالت عن زعيم تنظيم القاعدة؟


بالفيديو.. تشييع الشيخ أبو بكر الجزائري إلى مثواه الأخير


الملكة رانيا العبدالله قد تُطيح بمقعد النائب الأردني

 
بكل لغات العالم

تصريح التلميذة نهيلة العمري خلال تكريمها في حفل التميز الصحراء نيوز

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

الذاكرة الرياضية المنسية بالطانطان : لقاء دولي ضد منتخب ليبيريا

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

شباب جهة درعة تافيلالت يفجر طاقاته الابداعية


حصري .. مسابقة في العزف على القِيثَارَة باقليم طانطان


مهرجان ملامس الدولي للموسيقيين المكفوفين بالبيضاء


معرض يسلط الضوء على الموروث الثقافي بالسمارة

 
فنون و ثقافة

الأعرج : الثقافة رافعة أساسية للتنمية بإقليم وارزازات

 
تربية و ثقافة دينية

تفسير سورة الشرح : ما الذي يحزننا وما الذي يفرحنا ؟

 
لا تقرأ هذا الخبر

70 ألف دولار مكافأة لقتل كلبة!

 
تحقيقات

استطلاع .. الوضع البيئي بطانطان يستمر في التدهور

 
شؤون قانونية

مواقع التواصل الاجتماعي تسائل فعاليّة مكافحة الفساد باقليم طانطان


ندوة بطانطان تناقش صورة العنف ضد الطفل والمرأة في الاعلام

 
ملف الصحراء

حصيلة جولة هورست كولر بالعيون و السمارة + فيديو

 
sahara News Agency

رحلة ترفيهية جمعوية بطانطان


نقابة الصحافيين المغاربة تندد بالتضييق على صحفيين بطانطان


دورة تكوينية في القيادة النموذجية للذات بطانطان

 
ابداعات

قصيدة حسانية هدية الى جمعية الاوراش الصحراوية للصحافة و التواصل في بطولة رمضان + صور

 
 شركة وصلة