مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة اليكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: akhbarsahra@gmail.com         الجمعية المغربية عناية تسلم المستشفى الجهوي الحسن الثاني جهاز متطور             الأوضـاع الاجـتـمـاعـيـة بـخـيـر..!             كلمة رئيس المحكمة الابتدائية بطانطان             عشم ابليس والمسؤول القطري..!             حصري .. إدانة شرطي بطانطان بستة أشهر حبسا             في شهر مارس المقبل الملتقى التوجيهي دورة مريم أمجون بجماعة تغجيجت             تفاصيل يوم دراسي حول السلامة الطرقية من حوادثُ السّير باقليم طانطان             لهذا السبب تلاميذ بطانطان يزرون فاعلة جمعوية في حي النهضة ..             الجمع العام لتجديد مكتب AMDH بطانطان وانتداب المؤتمرين             طانطان .. اليوم الوطني للسلامة الطرقية بمؤسسة المجد - فيديو             خافرة الإنقاذ أسا .. تنقذ 60 بحاراً بطانطان             الرشوَة بطانطان .. ملف الشرطي بين القضاء و المجتمع المدني             مظاهرات في عدة ولايات ضد العهدة الخامسة لبوتفليقة            فوق السلطة .. سعار التطبيع يضع الخليجيّين أمام سخرية عارمة             سيدة أعمال تتبرع بأكثر من مليون دولار للتعليم            ندوة حول السلامة الطرقية باقليم طانطان             مستشار جماعي يفضح اختلالات خطيرة ضواحي كلميم            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

بعدما تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

مظاهرات في عدة ولايات ضد العهدة الخامسة لبوتفليقة


فوق السلطة .. سعار التطبيع يضع الخليجيّين أمام سخرية عارمة


سيدة أعمال تتبرع بأكثر من مليون دولار للتعليم


ندوة حول السلامة الطرقية باقليم طانطان


مستشار جماعي يفضح اختلالات خطيرة ضواحي كلميم


ترسخ السلامة الطرقية لفائدة تلاميذ طانطان


متطوعون شباب ينظفون مقبرة بطانطان

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

منت البار ..قصة من القصص الغرامية الخالدة في مجتمع البيظان!!

 
التنمية البشرية

إفتتاح مطبعة بتجهيزات حديثة بطانطان

 
طلب مساعدة

فيديو : عائلة المقاوم زغراد تتشبث بالعيش الكريم وتناشد الملك ورجال الصحراء


مناشدة : أسرة كاملة في مهب الريح بسبب المرض و الحاجة - الفساد بطانطان

 
قضايا و حوادث

هذا ماوقع لمغربي مقيم بالخارج حاول تهريب العملة صعبة داخل ملابسه


بطرفاية و الدريوش .. عمليات الدرك لمحاربة الهجرة السرية


مؤثر..قتلى في حادث سير مروع ووفاة شاب أضرم النار في جسده بطانطان


اعتقال أحد أفراد عصابة قامت بخطف وتعذيب مدون بالعيون


اعتقال رجل سلطة ببوجدور و انباء حول تورط أبناء أثرياء في تهريب الكوكايين

 
بيانات وتقارير

الجمع العام لتجديد مكتب AMDH بطانطان وانتداب المؤتمرين


بــــــــــــــــــــلاغ حول ماوقع للمواطنة البريطانية باقليم طانطان


نقابة الشاحنات بجهة كلميم وادنون نجاح لقاءين مع الجهازين الأمنيين


سوس ماسة : جمعية حقوقية تسائل الرئيس بعد توقيفه عن العمل و هذا ما اتخذه المكتب من قرارات


بلمو وبنهدار يوقعان حمار رغم أنفه بالمعرض الدولي للكتاب

 
كاريكاتير و صورة

كذبَ المنجِّمون ولو صدقوا
 
شخصيات صحراوية

أحمد الريفي يكشف كواليس اغلاق الحدود بجهة كلميم

 
جالية

ليلة حسّانيّة ..حفل فني متميز بالدنمارك

 
رسالة صحراوية

حكومة الشباب الموازية تتضامن مع موقع صحراء نيوز

 
صورة بيئية خاصة

حملة تنظيف واسعة بواد بن خليل

 
جماعات قروية

بسبب غياب النصاب القانوني جماعة ابني أجميل تأجل دورة فبراير إلى الأسبوع المقبل

 
أنشطة الجمعيات

في شهر مارس المقبل الملتقى التوجيهي دورة مريم أمجون بجماعة تغجيجت


تقرير صحفي في موضوع الزراعة المستدامة بطانطان


إقليم آسا الزاك .. نقابة تعليمية ترى النور

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

موريتانيا.. أف سي نواذيبو يفوز على أهلي بنغازي

 
تهاني ومناسبات

لهذا السبب تلاميذ بطانطان يزرون فاعلة جمعوية في حي النهضة ..

 
وظائف ومباريات

قطاع الصيد البحري : مباراة توظيف 20 متصرفا من الدرجة الثالثة.

 
الصحية

طانطان من اجل آليـة لسد العجز ومعالجة الاحتياج الصحي للسكان

 
تعزية

تعزية في وفاة الوالد الفاضل احميدة ولد اسعيد

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

جميلة العماري بملتقى قبيلة تجكانت : الصحراء فضاء للحضارة والإبداع


سيدي افني : تعرف على أحدث وآخر مستجدات نضال أرملة المقاوم الباعمراني زغراد

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

أرز بلحم الإبل

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

و أخيـــــراً العثور على الطفلة مروة بيد الله

 
اغاني طرب صحراء نيوز

جوليا بطرس .. أنا بتنفس حرية

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

طانطان : واقع وآفاق تحسين علاقة الإدارة السجنية بالمواطن

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

شارة الكابتن ماجد


قرية التوت الحلقة 46 والأخيرة


الماسة الزرقاء الحلقة 2

 
عين على الوطية

مسجد توجد فيه زخارف وديكورات على شكل الصليب بطانطان


تجزئة تخلق الجدل ببلديّة الوطية


لص يهاجم امرأة ..بلا رحمة بالوطية !


تأسيس نادي اعلامي جديد بالوطية

 
طانطان 24

حصري .. إدانة شرطي بطانطان بستة أشهر حبسا


الرشوَة بطانطان .. ملف الشرطي بين القضاء و المجتمع المدني


تفاصيل تأجيل محاكمة شرطي مرتشٍ بطانطان

 
 

طانطان ليس عبور بل شخوص وتواريخ - الجزء الثاني
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 30 نونبر 2012 الساعة 21 : 21


الصحراء نيوز / بقلم : محمد جرو

استهلال لابد منه: لاغروة أن القارئ الكريم وحتى الذي ساهم بتعليقه الذي للأسف خرج عن اللياقة في بعض الأحيان،لاشك انه لاحظ باني أولا تعمدت عنونة المقالة بشخوص بالمعنى الإبداعي التي يفيد السينما والمسرح وباقي المجالات الإبداعية الأخرى لان تلك الشخوص فعلا أبدعت والأمكنة في هذا الجزء أيضا مرتبطة بهذا المنحى وأرجو أن أوفق في إيصال الرسالة والمساهمة في خلخلة السائد على كافة المستويات واذهب مباشرة للمعطى الفكري بالأساس لأنه يرتبط بالجانب السوسيولوجي أو هذا على الأقل ما أريده أن يتحرك...والله من وراء القصد..

  "أمكنة وشخوص أو نوسطالجيا/كم/كن.."

     "كدية الصبيان"أو "كويرة الصبيان"و"الحافظ محلى الشوا"و"مزيان سيكانو"و"نزاهة"ولخميس لقديم"وثلاثة دلبولات"ووووو كلها وغيرها أمكنة وشخوص لعبت في الحياة العامة بطانطان أدوارا تختلف من حقبة إلى أخرى ومن شخصية إلى ثانية وهكذا دواليك حتى تجميع ذلك المشترك بيننا في هذه المدينة التي زارتها شخصيات عالمية ونحتفظ في ثنايا الذاكرة بأسمائها بالكاد لان استنهاض أكثر من45 سنة لحد الساعة عشتها في طانطان من الصعب الإحاطة بكل تفاصيلها الدقيقة وان كان رفاقي وزملاء الدراسة وزميلاتي أيضا لان مقاربة النوع كانت هنا والآن حاضرة فلعزيزة شقواري ساهمت معي ونتذكر كما أسلفت مشجعات النهضة الصحراوية لكرة القدم بزغاريدهن وملاحفهن والنزاهة  رحمها الله واحدة منهن وطبعا عائلة وليل وبرك وكلهن ساهمن بطريقة أو بأخرى في تدوين جزء من تاريخ المدينة واعتذر إن كنت استدلت بأسماء دون طلب إذن احد يحكمني هاجس واحد وشعور أوحد وهو أن هذه الأسماء وغيرها يجب أن تذكر لأنها ملك للمدينة،قلت لعزيزة شقواري ساهمت معي في كتابة كلمة كنت كلفت بقراءتها أمام اللجنة الأممية التي زارت المدينة ويترأسها رجل إفريقي اسمر وبحضور الملك محمد السادس وقتئذ وليا للعهد بالفندق الملكي الحالي وبالقاعة الكبرى لكن أصحاب الحال كان لهم رأي آخر ومن ذلك الوقت كانوا يعدون ليس العدة لمحاربة كل غيور أو وطني بالمعنى الحقيقي والواقعي لأنه ليس شعارا أو حمل لعلم أو؟ الوطنية لاتقبل مزايدات وأيضا يعدون رجالاتهم ونسوتهم فلم تلقى الكلمة للأسف ولم يراعوا شعورنا" واحنا لابسين ومتحفلة رفيقتي وأختي لعزيزة وزميلاتي من مختلف المدارس والتي هي مدرسة الحسن الثاني ومدرسة حفصة وشاهدة على ذلك مربية الأجيال للا فاطمة لقبايلي أطال الله في عمرها وأطفال آخرون  كانوا هناك عمرنا13سنة ياناس،قلت كل الزملاء والرفاق يعودون إلي في لحظات تاريخية لتذكر أسماء وشخصيات فاخبرهم بها وبمكان جلوسها إن كانت  بالدراسة أو التي بصمت تاريخ المدينة في محطة من محطاتها وفي كل المجالات،الملك بدوان ملك بلجيكا مر من هنا وكان موكبه موكبا كبيرا،إلى جانب شخصيات سياسية واستخباراتية إذ ذكر العميل البوخاري في شهاداته انه مر من هنا والإعلاميون أيضا يجب أن لاننسى احمد جاد واحمد عكا بإذاعة طرفاية وغيره كثير وسيظل اسم "موغا"محفورا في ذاكرة طانطان وأهلها فهو من طبع صدور الكثيرين الذين هاجروا إلى أوروبا..

كنت اعتز بالعودة بشريط الأحداث إلى تواريخ بداية السبعينات بعد "الثورة الأولى"وتأسيس البوليساريو فالأزقة المتربة بها اثر نساء ورجال،والعاب شعبية من قبيل "الطرومبيا"و"البي" "كبيبة"و"صالبو" وقشقاش" واسمحوا لي أني اعتمد أسلوبا سرديا ياتي منسابا ويزداد صبيبه كلما اقتربت من لحظة تاريخية بعينها فاللاشعور ونشوة معانقة الأمكنة والشخوص التي مرت منها،ومنها من رحل عنا  ومنها من توارى عن الأنظار وابتلعته مشاكل الحياة ولقمة العيش الصعبة بيد أن الحنين لطانطان وأهلها سيظل جاذبا وجذابا بالنظر لما خلفه في النفوس القوية بتماسك شعورها وخاصية الحب والود التي يتمز بها هؤلاء هي التي لم تترك مكانا للضغينة والحقد وذوي النفوس الضعيفة الذين سيحاسبهم التاريخ والذين نموا وترعرعوا في ضفاف عفنة في غفلة منا جميعا éكبرو فبعضهم عظام سو"ونساو أيام جميلة من"الصبة ودنادن نيدو"وغيره بمطبخ ال22.(فيلق الجيش الذي حل بطانطان أوائل السبعينات واعتز بالانتماء إليه من جهة الوالد العسكري شافاه الله وآخرون بصموا تاريخ المدينة وذادوا عنها ولم يرحلوا ومن رحل الى الأبد فهو أدى الأمانة بإخلاص رحمهم الله أو من الذين استهوتهم اكادير وغيرها من المدن لتشييد قبر الدنيا والاستقرار بعيدا عن طانطان ولهم مني ومنكم التنويه والتحية والإجلال).

عندما تنادي الحافظ محلا الشوا يستفز ذاك الإنسان القوي البنية الذي يظهر لنا في تمثله في ذاك الزمان بمثابة مارد هذا الزمان او أي اسم دخيل على ثقافتنا فينهرك ويطاردك وهذا شغب طفولي تولد عنه متسابقون وطنيون مثل طليحة،مجازا طبعا ومفكرون او ذووا حيلة مثل غاندي عبد العزيز وغيره،والحافظ في تمثله يشبه صور أسماء "عمالقة" وذووا "خوارق" من قبيل"سبايدرمان"وغيره بينما مثلا شخصيا اطرح هذا الموضوع دائما كلما أتيحت الفرصة،لااقبل ان تبخس الألعاب الشعبية التي ذكرت منها أمثلة في فلكلرة الموروث الشعبي بمناسبة موسم طانطان أو على الأصح اموكار وهي كلمة امازيغية للتذكير ودون شوفينية،فالأجدر هو الرجوع لذوي الاختصاص ولا نستثني الشيب منهم ودراسات زميلي الحيسن عثمان وفعرس وغيره ممن يساهم في تدوين أو على الأقل إبراز مقومات الثقافة الحسا نية والتي هي مكون جمعي غير مرتبط بأشخاص أو قبائل بقدر ماهو إنساني لذلك أحث على المزيد من البحث الأكاديمي الدقيق والرجوع إلى الأصول التي نفقد الكثير منها بسب سنة الحياة وللأسف لانسجل الشهادات وأخيرا طرحت رفقة رفاق مسالة القارب او "الباطو" بوادي بن خليل الذي عاش لحد الساعة67 سنة واذا لم نستطع أن نعيد له وهجه وحالته الأولى فمع السيد المحترم محمد لمين ولد السيد على الأقل نرممه وسجلنا مداخلة لتلفزة العيون بسيطة إلى جانب أننا منذ سنوات طرحناه على مسؤولة كبيرة بالجيش والتي ساهمت بشكل كبير في نفض الغبار عنه وأوجدنا رسما"كروكي" جميل ولكي نكون واضحين فهو ليس ملكية فكرية شخصية كما قال احدهم يجب تسجيله..لطانطان كل شيء ولأهلها وزوارها،وويل لكل من امتدت يداه وفمه وقلمه لتزوير واكل خيرات البلد ونسب أشياء لغير أهلها.

لايمكن أن تمر آنذاك بالأزقة الضيقة للسلسلة او طانطان الأحمر أو الأبيض دون أن يستوقفك منظر النسوة وهن جالسات القرفصاء(متربعات"أو غيره حسب الحالات وقد مسكت احادهن رأس الأخرى لتجزية الوقت في المشط أو تنقيته مما قد يكون قد علق به لأننا كنا نتعايش إلى حد ما حتى مع كلابنا ونستخدم "دود بوراص"لصيد طائر"ميسيسية"ذات اللون الأبيض والأصفر ونسجت حكايات حول النوعين وكيف يمكن ان تصطاد"سفيرة"وكيف تتمكن من"لبيضاء"اما"بوفسيو"فقد اكلنا علقة نتيجة سرقتنا éللطبك"من منازلنا ونستخدمه لاصطياد هذا الطائر الخفيف والذي حملت شخصيات للتنكيت لقبه مثله مثل "داير كيف الطيش"أو"ذيك ميسيسية السفيرة"لنعت احدهم/هن خاصة من نساء ورجال التعليم الذين نكن لهم الكثير من الاحترام والتقدير وبفضل الكثير منهم/هن تعلمنا الكتابة بالعربية الفصيحة وأنجزت كما أسلفت كلمة تلاميذ طانطان لألقيها أمام البعثة الأممية ولعزيزة تمسك بتلابيبي ونحن في المتوسط الثاني ولم ارتبك أو أخاف من هالة المقام ولا قامة رئيس البعثة بل أنجزنا "بحوثا"نكلف بها من وطرف معلمينا البشير مصديق واحمد عفيفي وبوزغيبة والغازي وغيرهم وطبعا سي الغيث بوطاهر الذي اغاث الكثيرين في الكتابة الفلسفية والتعبير..

وكاد فعلا المعلم ان يكون رسولا رحم الله برهما وغيره من الذين رحلوا عنا وأطال الله عمر الذين لازالوا بيننا وما بدلوا تبديلا حتى على مستوى حب طانطان والذين يعودون إليها ما استطاعوا لذلك سبيلا.مزيان سيكانو وفاتح بوراس وعبيش والمفرج ووو كثيرون سأذكرهم لاحقا حركوا فينا أشياء غير الجري وظل تضامننا غير مشروط ويظهر بمناسبة رمضان وعيد الأضحى قمة التضامن والتكافل....ساترك اموكار الذي اخذ من حياة الكثيرين الى فرصة لاحقة لأنه يستحق أن نفرد له صفحات مادام الآن تراثا لاماديا للإنسانية من طرف اليونسكو نخشى،ولكننا سنستميت من اجل وان لايفقد هذا التميز وهذا الوصف الذي حتما يجب أن ينعكس على المدينة والإقليم على كافة المستويات لكي لايظل اموكار كما أسلفت بهرجة وبهلوانا للاستهلاك غير المفيد.

 





 




تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- لا شلت يداك

رفيق

اضرب ايها الرفيق بمواقفك الجريئة النظام وأذنابه، نعلم بمرضك كما نعلم بقوتك المعنوية العالية انك تحرك فينا لهيب الثورة وتذكرنا بزمن الثوار وتفضح الرعاع اشكر الاستاذ على هذا المقال الجميل والجريء واقول للسيدات والسادة المعلقين ان الكاتب كان كريما جدا مع ابناء الطنطان لانه لم ينشرالا تاريخ المدينةوكشف فانيله ودشداشة من غسيلهم الوسخ امام الاخرين هل رأيت شعبا في العالم يقدم نفسه قربانا لمن يهينه ويسرقه ويحتقره من المنتخبين وهل سمعت عن شعب يعيد انتخاب السراق والمزورين والافاقين مرة اخرى؟ وهل وصلك عن شعب يقدس الاموات ويهين الاحياء كالشعب الطنطاني اخي الكلام كثير لاتحتويه لامداخلة ولاحتى مقال والالم اكبر لذا لابد ان نتحلى بالموضوعية والشجاعة في نقد او ربما جلد الذات ولانبني قصور على الرمال رفيق لاكاتب ولاصحفي ومن حظي ابن المدينة

في 01 دجنبر 2012 الساعة 06 : 22

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

akhbarsahra@gmail.com

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



تخلي شركتين عن شعارهما بطانطان

إلقاء القبض على نصاب يدعي قربه من القصر الملكي

المجلس البلدي بالطانطان يرخص لمعمل شركة عجائب البحر

إصلاح 5 كليومتر من الطريق الوطنية رقم1

مضخة تابعة للوكالة الوطنية للموانئ تسبب كارثة بيئية بميناء طانطان

كارثة بيئية بميناء طانطان

طانطان: معطلون يدخلون غمار الانتخابات

صور جديدة من الكارثة البيئية بميناء طانطان

طانطان: منع تلاميذ مؤسسة تعلمية من التضامن مع المعطلين

" أولاد الشهداء فالمغرب ماعندهم حق ، هما غير ضحايا"

طانطان ليس عبورا..بل تواريخ وشخوص

طانطان ليس عبور بل شخوص وتواريخ - الجزء الثاني

طانطان ليس عبورا بل تواريخ وشخوص " الجزء الثالث"

طانطان ليس عبورا بل شخوص وتواريخ " الجزء الرابع"

طانطان ليس عبورا ولكن شخوص وتواريخ - الجزء الخامس -

طانطان ليس عبورا ولكن شخوص وتواريخ - الجزء الاخير " ملاحم و زيارات و كواليس "





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

خافرة الإنقاذ أسا .. تنقذ 60 بحاراً بطانطان


سابقة : صناعة قارب صيد طانطاني بمواصفات دولية


مراسلة الديوان الملكي من اجل وقف تهريب وتبييض الأخطبوط بالداخلة


الرُّجولة.. هدية فاخرة من أفراد الجالية لبحار بطانطان

 
كاميرا الصحراء نيوز

كلمة رئيس المحكمة الابتدائية بطانطان


طانطان .. اليوم الوطني للسلامة الطرقية بمؤسسة المجد - فيديو


صحراء نيوز ترصد تصريحات قدماء العسكريين بكلميم


تصريح رئيس المركز المغربي لحقوق الانسان بطانطان


تصريح المستشار القانوني المعتمد من طرف المركز الدولي للوساطة والتحكيم

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

طانطان .. محاولة انتحار فتاة في زمن المسغبة الوطنية!


حالات حرق الجسد تتزايد بطانطان ..شاب أخر يحاول إضرام النار في جسده


دورة تكوينية لفائدة مقاولات البناء والأشغال العامة في المناطق الجنوبية


ضريبة 20000 درهم على السيارات : والي جهة العيون يدخل على الخط


مهاجرون مغاربة يطالبون بالعدالة في جهة كلميم وادنون..

 
مقالات

الأوضـاع الاجـتـمـاعـيـة بـخـيـر..!


عشم ابليس والمسؤول القطري..!


لغة التدريس بالمغرب بين لغة الأم و لغة الأمة


الخطر الصاروخي وفكر ملالي إيران


تنغير: شائعات الواتساب والفيسبوك.. كارثة (مختبئة) في رسالة..!


إلاّ الصحراء المغربية يا عَرَبِيَّة إبن سلمان !

 
تغطيات الصحراء نيوز

في ذِكرى وثيقة الاستقلال تكريمات وأنشطة متنوعة بطانطان


الملتقى الدولي العاشر لقبيلة تجكانت بالعيون


تنسيقية الطليعة في ندوة صحفية تطالب بالعيش الكريم والانتفاع بخيرات الطنطان


رئيس جماعة سيدي إفني يدشن مُغامَرةً مَحفوفةً بالمَخاطِر و المعارضة تنتفض - فيديو


الحفل الختامي للدورة التدريبية الاولى حول الوساطة الأسرية بطانطان

 
jihatpress

الجمعية المغربية عناية تسلم المستشفى الجهوي الحسن الثاني جهاز متطور


نبذة عن والي جهة العيون الجديد


رسميًا.. تنصيب بوشعاب يحضيه واليا لجهة تافيلات

 
حوار

لقاء صحراء نيوز مع أشهر كولونيل بالصحراء

 
الدولية

تفاصيل مغادرة المواطَنة البريطانية لطانطان


حزب الله حصل على أرقام هواتف كبار المسؤولين الإسرائيليين وأقام لهم مجموعة واتساب


الجزائر .. مطالب بالإفراج عن الحاج غرمول الذي سُجن بتهمة المساس بمؤسسات عامة

 
بكل لغات العالم

تصريح الاستاذة اسماء الخمسي رئسية جمعية مغرب جديد

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

قطر تفوز لأول مرة في تاريخها بكأس آسيا - فيديو

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

جمعية بادرة تكسب رهان إنجاح مهرجانها الدولي السادس


المهرجان الدولي الوثائقي بزاكورة أبريل المقبل وباب المشاركة مفتوح


عن أشغال الدورة التكوينية تقنيات البحث عن عمل 26و27 يناير 2019


بين جهوية .. أول منافسة رياضية نسائية بمدينة العيون

 
فنون و ثقافة

شبكة المقاهي الثقافية بالمغرب خلال سنة 2018 مسار تصاعدي متميز

 
تربية و ثقافة دينية

تفسير سورة الفجر

 
لا تقرأ هذا الخبر

شاهد بالفيديو رضيع بالصين يفاجئ الجميع ويتكلم

 
تحقيقات

استطلاع رأيٍ قيمٍ ..مكناس بين تاريخ مشرق وحاضر مقلق

 
شؤون قانونية

تفاصيل يوم دراسي حول السلامة الطرقية من حوادثُ السّير باقليم طانطان


حماية المرأة الحامل من الفصل عن العمل

 
ملف الصحراء

مغاربة يدعون لمقاطعة الحج

 
sahara News Agency

جمعية تسهر على تنظيف أقدم و أكبر مقبرة بطانطان


نشاط خيري طانطان : اليوم التضامني بحي عين الرحمة بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان


رحلة ترفيهية جمعوية بطانطان

 
ابداعات

إشكاليات في القصة القصيرة جدا

 
 شركة وصلة