مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة اليكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: akhbarsahra@gmail.com         5 نساء على متن سيارة إسعاف .. الاهمال يُسبب وفيات مواليد بطانطان             كيف تفاعل عالمنا المتصدع، شعوبا و حكومات، مع وفاة رئيس منتخب ديمقراطيا ؟             صحراء نيوز تنشر مقدمة مذكرات عبد الرحيم بوعيدة             تهنئة بمناسبة أداء العمرة و العودة المباركة للأب جباري حسن             طِيْبَة القلب             جهات بطانطان تفوّت وعاء عقاريا لمسجد إلى المِلك الخاصّ             مؤامرة أخرى تستهدف اقوى مجلس اقليمي بجهة كلميم وادنون             تنظيم الدورة الثالثة للمهرجان الثقافي لجهة الدار البيضاء سطات             انطلاق النسخة الثانية من الحملة البيطرية للإبل بإقليم السمارة             شرفُ المقاطعةِ وعارُ المشاركةِ في مؤتمرِ المنامةِ             أكادير : المخرج أحمد بايدو ضيف جلسات فوتوغرافية             نتائج الانتخابات الموريتانية بعد فرز حوالي 98 بالمائة             بنت طانطان تحصد أعلى نقطة في مستوى البكالوريا بالدانمارك             الحشرة القرمزية تهدد الصبار بجماعة تلوين اسكا            تألّق رمضان الجميعي في تنشيط سهرات الموسم             طهران تعرض حطام الطائرة الأميركية            فيسبوكي يُحرج عضو في جماعة طانطان            كذبَ المنجِّمون ولو صدقوا             ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

بعدما تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

بنت طانطان تحصد أعلى نقطة في مستوى البكالوريا بالدانمارك


الحشرة القرمزية تهدد الصبار بجماعة تلوين اسكا


تألّق رمضان الجميعي في تنشيط سهرات الموسم


طهران تعرض حطام الطائرة الأميركية


فيسبوكي يُحرج عضو في جماعة طانطان


نعيمة كوكو تحضر أول دورة للغرفة


سهرة شعرية في ختام انشطة ذاكرة طانطان الإنسان والمكان

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

منت البار ..قصة من القصص الغرامية الخالدة في مجتمع البيظان!!

 
التنمية البشرية

كلمة عميد الصحافيين خلال نهائي دوري المرحوم احبيبي محمودي

 
طلب مساعدة

العيون ..مناشده من مريض بالسرطان - فيديو


بيت آخر مهدد بالسقوط بطانطان ..معاناة مطلّقة تناشد المحسنين

 
قضايا و حوادث

حصري ..هكذا دشن بوعيدة معركته ضد وزارة الداخلية


نجاة مسؤول ترابي من حادث بطانطان ..


حجز كمية مهمة من المخدرات محملة على متن قارب بطانطان


إعـادة تمـثيل جـريمة قتـل الشيخ صاحب سيارة لاندروفيل بالعيون


التفاصيل الكاملة لجريمة قتل الشيخ لحسن الزروالي

 
بيانات وتقارير

انطلاق النسخة الثانية من الحملة البيطرية للإبل بإقليم السمارة


بيان للرأي العام .. عبد الرحيم بوعيدة كيف تم التوصل ومِن من


بلاغ البروفسور إسماعيل رموز أستاذ التعليم العالي بكلية الطب والصيدلة


حزب المصباح يتمسك بالشرعية لحل الأزمة بالجهة


بلاغ الرابطة حول إضافة الساعة

 
كاريكاتير و صورة

كذبَ المنجِّمون ولو صدقوا
 
شخصيات صحراوية

ولد أحمد العيلال يقيم حفل عشاء فاخر على شرف الوفد الموريتاني

 
جالية

المؤتمر القانوني الدولي بإيطاليا : المرأة و الحقوق في حوض البحر الأبيض المتوسط

 
رسالة صحراوية

حكومة الشباب الموازية تتضامن مع موقع صحراء نيوز

 
صورة بيئية خاصة

طانطان .. غياب خطوات لإنهاء حرق النفايات في الهواء الطلق - فيديو

 
جماعات قروية

قبيلة بجنوب شرق المغرب تهدد بالعودة إلى عهد السيبة

 
أنشطة الجمعيات

تكريم فعاليات إفطار عابر سبيل بالعيون


حفل إفطار جماعي لفائدة نزلاء السجن المحلي بطانطان


ندوة تحت عنوان الوجه الأخر لرمضان : صوم و صحة بطانطان

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

نتائج الانتخابات الموريتانية بعد فرز حوالي 98 بالمائة

 
تهاني ومناسبات

تهنئة بمناسبة أداء العمرة و العودة المباركة للأب جباري حسن

 
وظائف ومباريات

قطاع الصيد البحري : مباراة توظيف 20 متصرفا من الدرجة الثالثة.

 
الصحية

5 نساء على متن سيارة إسعاف .. الاهمال يُسبب وفيات مواليد بطانطان

 
تعزية

الرئيس محمد مرسي تحرر وأصبح رمزا للحرية والعدالة والكرامة الإنسانية

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

نعيمة كوكو .. أوّل امرأة تكسر ذكورية غرفة التجارة والصناعة والخدمات


هذا هو واجبنا تجاه الحفاظ على ثقافتنا المحلية - فيديو

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

عصير بدون فواكه رائع مع كيك بالكرعة الحمراء

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

البحث عن المتغيب صلاح الدين الحضري فُقد منذ عودته من مدريد

 
اغاني طرب صحراء نيوز

اغنية اماراتية رائعة بطانطان - فيديو

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

طانطان : واقع وآفاق تحسين علاقة الإدارة السجنية بالمواطن

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

تفسير سورة التين للأطفال


شارة الكابتن ماجد


قرية التوت الحلقة 46 والأخيرة

 
عين على الوطية

الاحتقان الاجتماعي يُحاصر لوبي الفساد بميناء طانطان


جامعة الوطية تحتضن يوما ثقافيا - فيديو


عشرات الأطفال يستفيدون من إعذار جماعي بالوطية


إحباط محاولة انتحار شاب في شاطئ طانطان

 
طانطان 24

نزوح معطّلين جراء جشعُ رؤساء مجالس منتخبة بطانطان


احتجاجات ضد نائب برلماني بطانطان


حصري ..براءة الناشط عصام البستاني من التهم التي نسبت إليه

 
 

هل الولاية الثانية لأوباما سلسة ,أم صعبة ومعقدة؟
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 10 دجنبر 2012 الساعة 42 : 15


الصحراء نيوز / العميد المتقاعد برهان إبراهيم كريم

فاز اوباما بولاية رئاسية ثانية, وهزم منافسه رومني ,ولكن بفارق ضئيل جداً, لأول مرة في الانتخابات الأميركية. 

وربما كلاهما على قناعة بأن الناخب الأمريكي  وجد نفسه  مخير بين مرشحين ,أحدهما  سيء,  والآخر أسوأ.

الناخب الأميركي يبدوا أنه يعرف جيداً, أن معالجة أمراض بلاده وعلاتها ومشاكلها أكبر من طاقة أي منهما. وأكبر من قدرة حزبيهما. والمطلوب منه اختيار رئيس, منعاً لفراغ دستوري, قد يهدد أمن بلاده واتحادها.

فالسياسة الخارجية الأميركية مسرطنة ولا دواء لها, وكلا المرشحين تهربا من الخوض في غمارها وأهملاها.

والسياسة الاقتصادية  مصابة بالشلل ,وطروحات كلا لها المرشحين لعلاجها كانت قاصرة ولا جدوى منها.

ودعم إسرائيل كان الميدان الأبرز ,حيث راح  كلا المرشحين ينافس الآخر في إثبات حبه وغرامه بإسرائيل. ولكن مجالس الكنائس الأميركي أنهى  هذا الهذر ,بإعلانه إن دعم اسرائيل بأموال الأميركيين في غير محله.

ولم يبقى أما م كلا المرشحين  سوى  التنافس في السياسة الداخلية , كتحقيق رغبات الشاذين ومثلي الجنس.

حتى الحزبان الجمهوري والديمقراطي راح كل منهما يتبنى بعض أفكار الحزب الآخر, ويتراجع عن أفكاره.

المهم أن الانتخابات الأميركية خيبت أمل نتنياهوا وبعض الحكام العرب. فاستشعروا  الكثير من الخطر.

 دَعم رئيس الوزراء البريطاني وحلفائه من بعض الانظمة والحكام رومني, وذهب نتنياهو لواشنطن ليشد بعضد المنظمات الصهيونية اليمنية كمنظمة إيباك, ودَعم بخطاباته ولقاءاته ميت رومني فلم ينجح بتحقيق هدفه. وصَعَّد حكام  روسيا والصين والهند البرازيل وجنوب إفريقيا من مواقفهم  فصبت في مصلحة حملة أوباما. ربما سنشهد في الولاية الثانية لأوباما كشف الستر عن  الكثير من الحقائق  المخفية والمموهة خلال ولايته الأولى. وربما قد تتضح معاناة الرئيس الأميركي أوباما أكثر. وخاصة أن العقبات  التي تعترضه كبيرة. ويمكن القول أن أوباما ضيع فرصاً عديدة, وتصرف في  كثير من المواقف والازمات بجور وغباء وصبيانية, وبتردد وحيرة ,أفقدته محبة وثقة الكثير من محبيه وانصاره في بلاده وشعوب العالم .و عليه أن يتحمل تبعاتها. وأوباما يعلم علم اليقين أن ولايته الثانية , ستكون أربع سنوات عجاف, سيواجه فيها المصاعب والمشاكل والتحديات, والتي  لا يملك أي حل لأي منها. إضافة إلى أن الثقة بأفعاله وأقواله مفقودة أو مشكوك فيها ومنها على سبيل المثال:

·        فعليه خوض غمار السباق مع الصين وروسيا بحصان مريض كالولايات المتحدة الأميركية  لن يمكنه من الفوز ولو كان  خياله  (فارسه) رومني أو الرئيس باراك وأوباما ,أو حتى أي رئيس آخر.

·        ستعترض طريق أوباما عقبات وصراعات جديدة وعديدة. وإن تمكن من إنهاء  ولايته الأولى بخير وسلامة, فالولاية الثانية لن تترك له ستراً مُغطى. وقد تعيده مرة أخرى إلى المربع الأول.

·        والولايات المتحدة الأميركية بكل مصائبها وأعطالها وقلة حيلتها ووهنها ستزيد من معاناته أكثر وأكثر.

·        والسياسة الأميركية  التي كانت تتحرك  بين مبدأين: مبدأ ظاهر  ومعلن وهو  عقيدة ترومان, وحق تقرير المصير للشعوب .ومبدأ باطن ومستور هو خدمة  مصالحها  وحصار خصومها الجدد ,وحتى تطويق الحلفاء القدامى. وهذه السياسة عدلت بعض بنودها مرات عدة. حيث أضيف إليها مبادئ ظاهرة  كالتصدي للمعسكر الشيوعي والدخول في الحرب الباردة. ثم أضيف إليها التصدي للثورات ,وتحريك الانقلابات والثورات المضادة. وأضيف إليها في عهد ريغان التحالف الاستراتيجي مع إسرائيل .و في عهد المحافظين الجدد ,أضيف إلى المبدأ الظاهر اسقاط أنظمة الطغاة, ونشر قيم الحرية والديمقراطية. و أوباما سار على نهج المحافظين الجدد في ولايته الأولى مع تظهير أوضح لمبدأ نشر قيم الحرية والديمقراطية , وإسقاط حتى بعض الطغاة الوثيقي التحالف مع ادارته وبلاده. وسيضيف لسياساته التعاون مع الاسلاميين كهدف معلن, ومحاربتهم  كهدف مبطن وغير معلن.

·         وأوباما الذي لم يفي بوعوده لشعبه بسحب قواته من أفغانستان, ولا إنقاذ بلاده من أزماتها الاقتصادية رغم جنوحه في معالجته إلى الأفكار الاشتراكية. ولا ندري ماهي الاضافات والديكورات  والرتوشات التي سيضيفها على سياساته خلال ولايته الرئاسية الثانية, ليجمل لنا سياسته الجديدة.

·        من عادة الأحزاب الاسرائيلية أن تقف الأحزاب اليمنية معها مع الحزب الجمهوري, وتقف الاحزاب الأخرى كالعمل مع الحزب الديمقراطي. إلا أن كل حزب من هذه الأحزاب تقسم وتشظى إلى عدة أحزاب. وحتى ما تشظى بات يتشظى ويتقسم أيضاً. فإسرائيل  قلقة وتستشعر الخطر من وضع الولايات المتحدة المتردي وسياساتها الغوغائية. وأنها أصيبت بالهزائم في ظل كل من الجمهوريين والديمقراطيين. ولذلك فهي متوجسة خيفة من أن الادارات الأميركية  باتت تهتم بضمان مصالح بلادها في المقام الأول, وضمان أمن  دول النفط ثانياً ,لما للنفط من أهمية كبرى. وهذا معناه أن مصالح إسرائيل لم تعد تحظى بالأولية, سوى بالتصريحات والتهديدات والمواقف الرنانة  والفارغة.

·        وحكام إسرائيل كانوا يتحكمون في السياسة الأميركية ,وحتى بالقرار الأميركي. وكانوا يزجون بالولايات المتحدة الأمريكية في أي حرب خدمة لمصالح إسرائيل. وكأن اسرائيل هي من كانت تقود الولايات المتحدة الأميركية. لكن منذ عقدين من الزمن باتت الولايات المتحدة الأمريكية, تزج بإسرائيل لتحقيق مصالحها. وحين فشلت إسرائيل بتحقيق المهمة ,باتت الولايات المتحدة تتدخل بشكل سافر لحماية مصالحها. وحتى أن مشروعها الشرق أوسطي هدفه حشد حلفائها مع إسرائيل في جبهة واحدة لتحقيق مصالحها. وهذه السياسة ستدفع بإسرائيل لتحميله مسؤولية هزائمها ومتاعبها.

·        والنزاعات والمشاكل الدولية ستزيد من معاناة أوباما, و حلها أو إهمالها لن يصب في مصلحة بلاده. ولذا سنجد مواقفه ومواقف إدارته تتأرجح يمنة ويسرة ,وتوقعهما في مطبات لا حصر لها.

·        وحلف الناتو الذي بات عاطل عن العمل ,لم يعد لوجوده من مبرر, وخاصة بعد أن بات منطق التدخل العسكري في شؤون الدول الأخرى مرفوض من غالبية الأوروبيين والأميركيين. والدليل على ذلك القرارات التي اتخذتها  بعض الحكومات الأوروبية بسحب قواتها من أفغانستان بشكل منفرد.

·        والنظام العالمي الجديد الذي  بَشَر به الرئيس الأمريكي الأب جورج بوش بات ينتقد من  رؤساء حكومات في دول حلف الناتو , كرجب طيب أردوغان الذي أنتقد  وهن هذا النظام وعدم فعاليته.

·        ومَنْح أوباما في ولايته الأولى  أدواراً كبرى لدول صغرى بات يُنتقد من دول  كبرى وحليفة لبلاده.

·        وموقف الجمهوريين الجديد في مجلس النواب  سيزيد من متاعب أوباما. برفضهم اقتراحاً لأوباما بعد فوزه, قدمه لرئيس المجلس جون بينر يهدف إلى تجنيب البلاد السقوط في الهاوية المالية

·        وحلفاء بلاده من بعض الحكومات والزعماء  وحتى إسرائيل باتوا يشكون ويتذمرون من وهن أو رمادية مواقف وسياسات إدارته ,وتصرفات وتصريحات بعض رموز إدارته, وتردده في حسم الكثير من الأمور الهامة. وبعضهم خائف من أن يكون محاط بالفوضى  من كل جانب. وبعدما بدا واضحاً أن دورهم الاستراتيجي تراجع على نحو دراماتيكي ,لأن زمناً أميركياً غير مريح بدأ يتشكل نتيجة التغييرات والتبدلات المثيرة. حتى أن دنيس روس راح يتسول من المنظمات الصهيونية موافقتهم على إقامة دولة فلسطينية  وفق المواصفات الاسرائيلية  قبل أن تتدهور الأوضاع أكثر فأكثر في الشرق الأوسط.

·        وسويسرا بدأت تتخوف من فوضى اجتماعية أوروبية ,وراحت تحضر تجهيزات على حدودها لمواجهة هذه الفوضى. وهذا دليل على أن الحكومات الأوروبية لا تستبشر خيراً من ولاية جديدة لأوباما.

·        واغتيال بعض الشخصيات الأمنية , وتدمير سمعة الجنرال بترايوس مدير وكالة المخابرات الأميركية عبارة عن رسائل إسرائيلية لأوباما ,كي يعيد حساباته  بمجمل سياساته عن ولايته الرئاسية الأولى. والمعروف أن الجنرال بترايوس من أصحاب فكرة أن إسرائيل تعوق المصالح الأميركية.

·        وحتى الرئيس الفرنسي  فرانسوا هولاند غير مرتاح للسياسة الأميركية تجاه إسرائيل وأوروبا وحلفائه من الحكام العرب ,وخائف على مصير إسرائيل. لذلك قال: ضمان أمن إسرائيل من أمن فرنسا الوطني.

·        والعدوان الذي شنه نتنياهو على غزة كان بمثابة تحد كبير لأوباما .ومع ذلك سارع أوباما لتبرير العدوان على انه دفاع عن النفس ضد الارهاب. ولكن هزيمة إسرائيل في هذه الحرب حملها نتنياهوا  وباقي زعماء إسرائيل لأوباما وإدارته. حتى ان  صديق أوباما الحميم وزير الدفاع إيهود باراك أعلن أنه سيعتزل العمل السياسي. وهذا معناه أنه غير راضٍ عن سياسة أوباما تجاه إسرائيل.

·        ونتنياهوا راح يتحدى أوباما أكثر فأكثر ,من خلال توسيعه لبناء المستوطنات والتي ينتقدها أوباما.

·        وإسرائيل سَتُحمل أوباما مسؤولية قرار منح فلسطين  عضو مراقب في الأمم المتحدة, لأنه وإدارته لم يضغطا على حلفائهم. حيث أقتصر الاعتراض على القرار على بلاده وكندا وتشيكيا وبنما وجمهورية ناورو((جزر تقع في المحيط الهادي ,مساحتها 21كيلو متر مربع وعدد سكانها 14000 نسمة)),وجمهورية ميكرونيزيا ((تقع في المحيط الهادي بين إندونيسيا وهاواي ,مساحتها 702كم مربع, وعدد سكانها 107000نسمة)),وجمهورية جزر مارشال(( تقع في المحيط الهادي ,مساحتها 181كم مربع وعدد سكانها نصف مليون نسمة)),وجمهورية بالاو((  تقع في المحيط الهادي ,وعبارة عن 6جزر تبعد عن شرق الفليبين  800كم, وعدد سكانها 20000نسمة)).   

·        ووزارة الخارجية الأميركية  أعلنت عن ألغاء المؤتمر الدولي الخاص بشرق أوسط  خال من الأسلحة النووية ,والذي تنظمه الولايات المتحدة الأميركية  وروسيا وبريطانيا في هلسنكي في كانون الأول من العام الحالي . وربما سبب الإلغاء محاولة من أوباما لتجنب سخط إسرائيل ومسايرتها على الأقل.

قد تتضح معالم الصراعات الخفية بين إدارة أوباما وحلفائه ,وكذلك مع خلال الأعوام الأربعة القادمة  أكثر وأكثر. و قد  نشهد تسريب الفضائح, و توسيع عمليات التشويه والاغتيال لبعض من يخرج عن نص دعم إسرائيل بالقول والعمل. وقد تُوضع  الكثير من العصي والعقبات في طريق  أوباما وإدارته. و قد تتأجج  نيران بعض النزاعات والأزمات, بهدف إحراج أوباما وإدارته ,وحتى إفشال المساعي لإيجاد حلول لها.

والسؤال: هل سيكون الرئيس باراك أوباما أفشل رئيس أمريكي, ويُجرع الشعوب مرارة الكثير من الازمات؟

    الاربعاء:5 /12/2012م                                 

bkburhan@hotmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

akhbarsahra@gmail.com

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



استخدام السحر وجثت الموتى في الرياضة و الانتخابات

المستحيلات الخمسة

استحالة نظافة القلم من وسخ المخزن يا "بوعيدة"

أزمة الإدارة الترابية في العيون مع حلول عيد الخيمة

صرخة "عــــــانس"...

تدخل عنيف في حق ابناء الشهداء الصحراويين المعتصمين في الرباط

مراسلة اخبارية خاصة من تونس لصحراء نيوز

تجمع الكرامة للمعطلين يقيم معاركه النضالية

أحداث خلفت 7 قتلى، ثلاث مفاتيح لفهم ما جرى في الداخلة

مدام مسافرة ( إوا بـــــــــاز !..)

الطغاة المستبدون بجماعة عوينة إيغمان

شبح احداث الداخلة يخيم على الطانطان بعد محاولة فتح معمل

الملك يدعو إلى تدشين مرحلة تاريخية في مسار التطور الديمقراطي

السمارة : بين صراع النخبة الشابة الطموحة و تكريس النخبة الكلاسيكية المخزنية

نسبة المشاركة في اقتراع 25 نونبر تصل 4% حتى الـ10 صباحا

" كليميم .. معاناة فئة "

حوار مع السيدة " الجيدة اللبيك" نائبة التعليم بإقليم طانطان

طانطان : مستشفى الحسن الثاني هبة يابانية مجمدة و أوساخ وفوضى

ليكن ربيعا صحراويا ضد الجفاف الدبلوماسي لأجل المغاربيين(1)

اختتام أشغال المؤتمر الوطني الأول للرابطة المغربية للصحافة الالكترونية





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

تفاصيل انتشال جُثّة بَحّار بطانطان


فيديو .. انتشال جثة بحّار من طاقم مركب بالداخلة


خافرة الإنقاذ أسا .. تنقذ 60 بحاراً بطانطان


سابقة : صناعة قارب صيد طانطاني بمواصفات دولية

 
كاميرا الصحراء نيوز

شاهدوا .. خيمة الشعر في موسم طانطان


صور حية من موسم طانطان


فيديو .. الشاعر محمد بوسحاب اجغاغة الفوز في موسم طانطان له طعم خاص


لهذا السبب ورثة يحضيه العسري ينتقدون جماعة طانطان .. فيديو


فيديو .. حزب المصباح يُضرب به المثل فَالرَّجْلَة

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

مؤامرة أخرى تستهدف اقوى مجلس اقليمي بجهة كلميم وادنون


مواطنة تَحْتج وسط الشارع العام بطانطان


وزير الثقافة والاتصال..الموكار بطانطان يحمل معاني اللقاء و الطابع الأصلي


الناطق الرسمي باسم الحكومة الموريتانية : موسم طانطان ينبع من روح مسؤولية مشتركة


فاضل بنيعيش : موسم طانطان يجسد التعاون الاستراتيجي المغربي الموريتاني

 
مقالات

طِيْبَة القلب


شرفُ المقاطعةِ وعارُ المشاركةِ في مؤتمرِ المنامةِ


حرب ترامب على إيران مؤجلة


سلام الله عليك أيها السيد الرئيس


تفاصيل مرعبة حول أبعاد المؤامرة بجهة كلميم وادنون


أول رئيس مدني شرعي يوحد مشاعر المغاربة

 
تغطيات الصحراء نيوز

مهنيو الصناعة التقليدية يلتئمون في موسم طانطان – فيديو


مشاهد من كرنفال موسم طانطان


طانطان يا دار الكرم


حصري .. مشادات كلامية في المجلس الاقليمي بطانطان


قبل موسم طانطان : كسابة ينتفضون ضد انتهاكات الدعم الفلاحي + فيديو

 
jihatpress

أكادير : المخرج أحمد بايدو ضيف جلسات فوتوغرافية


الملياردير مصطفى عزيز يترأس احياء الذكرى الرابعة لرحيل الأسطورة لحسن جاخوخ


مخرجات التوصيات والاتفاقيات المنبثقة عن المنتدى المغربي للتجارة بمراكش

 
حوار

لقاء صحراء نيوز مع مدربة التنمية البشرية كوتش خديجة خويا

 
الدولية

كيف تفاعل عالمنا المتصدع، شعوبا و حكومات، مع وفاة رئيس منتخب ديمقراطيا ؟


موسم طانطان ..آفاق واسعة و زخم كبير للعلاقات المغربية الموريتانية


تفاصيل وفاة محمد مرسي، الرئيس المصري السابق

 
بكل لغات العالم

وصمة عار على السلطات الجزائرية.. وفاة ناشط بعد إضرابه لأكثر من 50 يوماً

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

دوري أحبيبي محمودي .. طانطان تعيشُ أجواء رياضية أخوية

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

تنظيم الدورة الثالثة للمهرجان الثقافي لجهة الدار البيضاء سطات


معرض الرباط فيليكس 2019 ينفرد عالميا بتنظيم مسابقة المسكوكات


الفنانة الكامرونية لوغنواغ في حفل بالمعهد الفرنسي بمراكش


شهر التراث بجهة فاس ـ مكناس

 
فنون و ثقافة

في انتظار عودته للكتابة .. من يكون عبد الحميد بنداوود

 
تربية و ثقافة دينية

هِيّ لَيلةٌ خَيرٌ مِن ألفِ شهْر

 
لا تقرأ هذا الخبر

ترامب يزعم أن الملك سلمان قبّل زوجته ميلانيا بنهم! + فيديو

 
تحقيقات

كيف نقرأ التراث

 
شؤون قانونية

كتاب حول أنظمة التقاعد بالمغرب، للمهندس حسن المرضي


الحقوق المجاورة لحقوق المؤلف بين التشريع والانفاذ

 
ملف الصحراء

مغاربة يدعون لمقاطعة الحج

 
sahara News Agency

نجاح متميّز لدوري المرحوم احبيبي محمودي و صحراء نيوز تفوز باللقب


كلمة الأُسْطُورة الريفي في دوري المرحوم احبيبي محمودي


كلمة في بطولة الصحفي المرحوم احبيبي محمودي بطانطان

 
ابداعات

صحراء نيوز تنشر مقدمة مذكرات عبد الرحيم بوعيدة

 
 شركة وصلة