مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة اليكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: akhbarsahra@gmail.com         افتتاح مركز الانامل الذهبية بطانطان             مناشدة : أسرة كاملة في مهب الريح بسبب المرض و الحاجة - الفساد بطانطان             تعزية في وفاة الأم تيزة حدهم             التاريخ الطبي .. وجه لا يغيب عن الذاكرة الصحراوية بطانطان             طانطان : خبير التنمية الذاتية يحل ضيفا على ثانوية القدس التأهيلية             تلاميذ ينخرطون في حملة نظافة بطانطان             طانطان : لقاء حزبي بمندوب التجهيز والنقل واللوجيستيك             عامل الاقليم يستفسر رئيس المجلس الجماعي حول استغلال سيارة في ملك الجماعة لاغراض شخصية             الشواهد الإدارية تـُغضب مواطنين ..زلزال قريب يهز طانطان             حزب الفيل يدعو حكومة العثماني للتفاعل مع مطالب سكان طانطان...             أحكام غيابية دفعة واحدة في حق أربعة اخوة بكلميم             من سيرضى بهزالة العرض التمييزي المقترح من لدن الزعيم؟             امرأة تشكو بطانطان مندوبية الانعاش الوطني آذتني كثيرا             احتجاج معطّلين امام بلدية كليميم            حفل توقيع كتاب الإبل في الثقافة الحسانية للباحث مبارك زيغام            الشاعر لحبيب الجميعي في مهرجان تغراوين            كلمة جدّ مؤثرة في حق الاستاذ الحاج أحمد بلوش            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

بعدما تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

امرأة تشكو بطانطان مندوبية الانعاش الوطني آذتني كثيرا


احتجاج معطّلين امام بلدية كليميم


حفل توقيع كتاب الإبل في الثقافة الحسانية للباحث مبارك زيغام


الشاعر لحبيب الجميعي في مهرجان تغراوين


كلمة جدّ مؤثرة في حق الاستاذ الحاج أحمد بلوش


تلاميذ المؤسسات التعليمية بطانطان ينتفضون ضد الساعة ...


الشاعر ولد حيدا يتغنى بشيم أهل الطانطان

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

حوار مع الوطية؟

 
التنمية البشرية

مشروع مُدِرّ للدَّخل للشاب رحال أحمد يرى النور بطانطان

 
طلب مساعدة

مناشدة : أسرة كاملة في مهب الريح بسبب المرض و الحاجة - الفساد بطانطان


فساد الإنعاش الوطني .. ينسف مجهودات مُضْنية بطانطان - نداء

 
قضايا و حوادث

طانطان ..اعتداء بسيف في شارع محمد الخامس


اعتقال متهم بالاغتصاب تحت التهديد بطانطان


اعتقال حارسة عامة بعدما حولت تلميذاتها إلى عاهرات


من يحاسب وكالات أليا تور السعودية التي تحتال على الحجاج وتسلبهم أموالهم تحث غطاء تأشيرات المجاملة


عقدة الطرق المغربية فج اكني إمغارن..مصرع 3 أشخاص بعد انقلاب سيارتهم ..

 
بيانات وتقارير

طانطان : لقاء حزبي بمندوب التجهيز والنقل واللوجيستيك


حزب الفيل يدعو حكومة العثماني للتفاعل مع مطالب سكان طانطان...


أحكام غيابية دفعة واحدة في حق أربعة اخوة بكلميم


نقابة بطانطان تنتقد السرعة الفائقة لإبقاء الساعة الإضافية طول السنة


رسالة مفتوحة : وزير التربية الوطنية و مدير الأكاديمية بالعيون والمدير الإقليمي ببوجدور

 
كاريكاتير و صورة

الزمن الجميل الله يسمح لنا من الوالدين
 
شخصيات صحراوية

التاريخ الطبي .. وجه لا يغيب عن الذاكرة الصحراوية بطانطان

 
جالية

إفتتاح معرض الأندلس للفنانة التجريدية لمياء منهل

 
رسالة صحراوية

حكومة الشباب الموازية تتضامن مع موقع صحراء نيوز

 
صورة بيئية خاصة

تدهور بيئي : حرق عشوائي للنفايات يخنق سكان طانطان

 
جماعات قروية

عامل الاقليم يستفسر رئيس المجلس الجماعي حول استغلال سيارة في ملك الجماعة لاغراض شخصية

 
أنشطة الجمعيات

طانطان : خبير التنمية الذاتية يحل ضيفا على ثانوية القدس التأهيلية


تلاميذ ينخرطون في حملة نظافة بطانطان


تتويج جمعية المبدعين الشباب بدولة الكويت

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

بالفيديو - موريتانيا تقترب من الظهور لأول مرة في كأس أمم إفريقيا

 
تهاني ومناسبات

تهنئة بمناسبة زفاف الشيخ المختار

 
وظائف ومباريات

قطاع الصيد البحري : مباراة توظيف 20 متصرفا من الدرجة الثالثة.

 
الصحية

الحفاظ على صحة البروستات - د. أحمد فريد غزال

 
تعزية

تعزية في وفاة الأم تيزة حدهم

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

فيديو : تلميذة من ثانوية القدس تتوج في حفل التميز


فيديو : اختراع بطانطان لمواجهة لصوص المنازل

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

أرز بلحم الإبل

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

و أخيـــــراً العثور على الطفلة مروة بيد الله

 
اغاني طرب صحراء نيوز

فيديو : من اروع ماقيل في الشعر الحساني حول الضّبُع

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

فيديو ..دورة تكوينية تحت شعار حرية الصحافة بين النص القانوني و الممارسة الحقوقية

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

قرية التوت الحلقة 46 والأخيرة


الماسة الزرقاء الحلقة 2


قصة جمال خاشقجي برسوم كرتونية

 
عين على الوطية

تجزئة تخلق الجدل ببلديّة الوطية


لص يهاجم امرأة ..بلا رحمة بالوطية !


تأسيس نادي اعلامي جديد بالوطية


نواة جامعية بطانطان.. تشرع في صناعة النُخب المحلية

 
طانطان 24

الشواهد الإدارية تـُغضب مواطنين ..زلزال قريب يهز طانطان


فيديو .. مظاهرات رهيبة بطانطان ضد الساعة الاضافية!! ...


عاجل حالة استنفار قصوى..ماذا سيقدم اناس الدكالي وزير الصحة في زيارة لمستشفى طانطان

 
 

مبدأ العيش من أجل السياسة
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 07 دجنبر 2011 الساعة 41 : 18


بقلم : غريب البهلولي*

إذا كانت الأحزاب السياسية، من الناحية النظرية ، فضاءات مفتوحة للتأطير و النضال من أجل ترسيخ القناعات السياسية التي يكون الهدف من ورائها التغيير الملائم فإن ثمة عوائق تشوب العمل السياسي ببلادنا ممارسة وسلوكا.

ولتأطير الموضوع نطرح التساؤلات التالية:

-         هل يمارس العمل السياسي لدى طبقتنا السياسية بعقلية العيش من السياسة ؟ أم بعقلية العيش من اجل السياسة؟

-         هل السياسة سلوكيات مجتمعية خاضعة للأعمال الفردية بمعنى أنه لكل حريته، أم تحركات تنظيمية مؤطرة لها مؤثرات فكرية ومذهبية؟

-         هل تخليق السياسة عيب لذا نرفض المتدينين؟

على ضوء هده التساؤلات سنحاول أن نقوم بإلقاء الضوء على أهم الوسائل الكفيلة بتأسيس مجتمع هادئ تسوده الروابط الإنسانية المبنية على العيش المشترك داخل وطن الحرية والعدل تتنافس فيه القوى السياسية تحت سيادة القانون.

من المفروض أن يكون المال تابعا للنضال السياسي بل ينبغي أن يكون خادما وفيا للأفكار والبرامج السياسية الخلاقة المبدعة، يوفر لها الإمكانيات والقدرات قصد إنجاحها.

لكن من العجب العجاب أن تضع   أحزاب سياسية ذات مجد تاريخي على رؤوس لوائحها ذوي رؤوس أموال لم يثبت نضالهم بهده الأحزاب بل إنهم لا يستقرون  على حال سياسي، يغيرون الأحزاب كما يغيرون ملابسهم الداخلية بينما يتربع مناضلو هذه الأحزاب الدراويش آخر الصف أو يقصون تماما من حلبة التنافس السياسي وكأننا أمام منطق المقاولة .

أن يتحول النضال السياسي في بلادنا إلى خادم تابع للمال في جدلية معكوسة فتلك أم المصائب بل إنه العائق الأول للانتقال الديمقراطي والسبب المباشر في تحويل المؤسسات السياسية برمتها إلى ديكورات مناسباتية لا غير حيث يطغى البحث عن المنافع الخاصة ويسود منطق المقاولة بمفهومه المذموم.

من المؤسف جدا أن يتم إقصاء المناضلين الشرفاء وأن تشوه روح الديمقراطية بل أنه من المبكيات أن ينبري لسياسة حفنة من اللصوص الجهلة و المتسلقين و يختفي أشراف الأمة المناضلين دووا المواقف المشرفة.

إن إقصاء هؤلاء الأشراف وإبراز اللئام في المشهد السياسي جريمة نكراء ومقامرة بمصير البلد.

ولأن فلسفة مبدأ العيش من السياسة سلوك معاشي متجبر يحاول التسلط بكل الوسائل من أجل تحقيق مصالح شخصية فإنه ينبغي أن توضع قوالب تنظيمية ضيقة لا تسمح لذوي الأجسام الغليظة بالتسرب وهذا ما يعطينا مفهوما صحيحا للسياسة فتترسخ  فلسفة العيش من أجل السياسة  والتي تروم إنتاج نحب سياسية صاعدة متطلعة إلى غد أفضل مستشرفة للآفاق البعيدة من وراء الحجب

إن صمامات ألامان التنظيمية كفيلة بعرقلة سير خفافيش السياسة التي تمص دماء المجتمع.

صحيح أن الممارسة الشمولية مرفوضة وأن الديمقراطية إنتاج إنساني مشترك ينبغي معه احترام الجميع إلا أن احتراف السياسة بواسطة المال للسيطرة على خيرات البلاد من طرف فئة قليلة هو تناقض صريح في شعار الديمقراطية للجميع بل إنه عيب في الإطارات التنظيمية الحزبية التي تسمح لهؤلاء بالترشح للمناصب الحزبية مما جعل المجتمع المغربي يشيطن المشهد الحزبي برمته ويلعن التعددية الحزبية التي لا يرى فيها إلا البلاء والشر المستطير وهذا أمر يصب لا محالة في صالح المنتفعين من السياسة الذين ينظرون إلى الأحداث نظرة الدواب أفقيا حيث ترى حوافرها الأربعة كأنها الكون كله

إن الوصف الدقيق للتعددية عندنا هو تعدد المسارات والروافد والتي يمكن إجمالها في ثلاث مسارات رئيسية:

-         المسار الليبرالي

-         المسار التقدمي

-         المسار الإسلامي

وتنقسم هذه المسارات مجتمعة إلى معتدل و متشدد كل يمثل خطا سياسيا مقابلا للخط الآخر في التمايز والتماثل ولعل المسارين اللبرالي والتقدمي قد يستسيغهما القارئ بسهولة إلا أن المسار الإسلامي تشوبه شوائب متعددة وأقصد بذلك المسار الإسلامي المدني اعتقادا مني أن الخلافة الإسلامية بعد وفاة  الرسول صلى الله عليه وسلم تأسست على أسس دولة مدنية بكل المقاييس لأن الإسلام الحق لا يقر دولة الكهنوت وسأتطرق إلى هذا المسار في المقال المقبل إن شاء الله بالتفصيل.

* عضو المكتب السياسي والمنسق الإقليمي لحزب الحرية والعدالة الاجتماعية سلا . 






 




تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- لكي تتكون جماعة أخلاقية يجب أن يخضع كل الأفراد إلى تشريع عمومي واحد ويجب أن يعتبروا القوانين التي توحدهم بوصفها توجيهات من مشرع مشترك

ميسي

تعلن الأخلاق والقوانين والسياسة عن قواعد تتعلق بثلاثة سجلات متميزة : الأولى هي الحياة الخاصة بالوعي، والثانية هي الحياة في المجتمع، والثالثة هي الحياة في حضن جماعة مدنية ويعبر عن ذلك اللفظ الإغريقي بوليس الذي يعني مدينة أو دولة ومنه وقع اشتقاق لفظ السياسة.

إن الأخلاق هي التي توجه وتتحكم في الحياة الخاصة ويعني أن نتصرف وفق ما يقتضيه الواجب ولا أحد يدفعنا إلى ذلك تحت الإكراه. في حين تتحكم القوانين والسياسة في التصرفات الخارجية للبشر إذ تتكفل القوة بإعادة وضعهم في الطريق المستقيم حتى ولو كان ذلك على غير ما يشتهون وعكس رغباتهم. لكن كيف يمكن التمييز بين القواعد القانونية والقواعد السياسية؟

إن القواعد القانونية تضبط العلاقات بين الأفراد والمجموعات فيما بينهم والصياغة العامة تكون على النحو التالي: لا تسبب الأذى لغيرك. أما القواعد السياسية فهي على خلاف ذلك تضبط العلاقات بين الفرد والدولة وبين الفرد والمجموعة التي ينتمي إليها ونذكر منها دفع الضرائب وأداء الخدمة العسكرية والواجب المدني.

من هذا المنطلق تحدد القوانين الأخلاقية والحقوقية والسياسية شكل الاجتماعية التي ينتمي إليها الأفراد ولو عدنا إلى أرسطو فإننا نجده يميز بين ثلاثة مجموعات طبيعية هي العائلة والقرية والمدينة الدولة وكل واحدة من هذه المجموعات تمتلك غايتها الخاصة بها ولكن الهدف الأسمى للجميع والذي تعبر عنه بشكل جلي الجماعة السياسية هو خيرية العيش سويا.

إن قواعد الأخلاق والقوانين والسياسة ترسم حدودا لسجلات ثلاثة تضيع فيها حريتنا ، فالقانون يضمن بلا ريب أكثر الأشكال صورية من الحريات بما أنه يحرص على ضبط العلاقة بين الأشخاص وممتلكاتهم. إن المبدأ الكوني للقانون يقتضي في أن يتطابق كل فعل بشري مع الحق بحيث يسمح لحرية كل فرد بأن تتوافق مع حرية الجميع وبالعكس كل فعل لا يمكن أن يتصالح مع الحرية العامة هو فعل غير عادل.

لكن إذا كان القانون يفترض تطابقا خارجيا للسلوك مع قاعدة الحرية المتبادلة فإن الأخلاقية النابعة من تشريع داخلي يخص قانون الضمير أو العقل تنصص على احترام الواجب في حد ذاته دون خوف من عقاب أو طمعا في جزاء أو جريا وراء منفعة. إن طاعة القانون الأخلاقي يعني التحرر من الخضوع للأهواء المفروضة من قيل طبيعتنا الحيوانية، أما الجماعة الروحية التي تتكون في هذا العالم الأخلاقي فهي جماعة الأشخاص الإنسانيين.

إن الإنسان الحر بهذا المعنى يرفض أن يتمم فعله استجابة لرغبة أنانية ويجعله يتوافق مع مطلب كلية العقل العملي. في نهاية المطاف إن الحرية السياسية هي الإمكانية المتاحة للمواطن من أجل المشاركة في الشؤون العمومية.

لكن الإشكال المطروح الآن هو ما العلاقة بين الضمير الأخلاقي والقانون؟

لا أحد يستطيع تصريف القانون حسب هواه لأن العدالة هي التي ستتعرض إلى التدنيس والمجرم يصبح هو الضحية والضحية يتحول إلى مجرم. بينما احترام العدالة هو الذي يجعل الإنسان يحترم صوت الضمير المنبعث فيه من الداخل. لكن لماذا يجب على الإنسان أن يحترم القانون؟

نحن نخضع للقوانين بحكم العادة حينا والمصلحة أحيانا أخرى وذلك تخوفا من العقاب ومن أجل تحصيل الطمأنينة وهذه البواعث كافية لكي يفعل الإنسان وفق القانون ولكن لا تشكل تماما مبدأ احترام القانون. إن الأخلاق هي أكثر وجوبية من القانون ويمكن أن تأمرني أحيانا بتعدي القانون إذا ما كان قاسيا ويمنعني من فعل الخير وتقديم المساعدة للآخرين. في دولة وفي مجتمع تسودهما قوانين لا تستطيع الحرية أن تستمر إلا إذا كانت قادرة على فعل ما نريده بشرط ألا تحاول فعل ما لا نريده أصلا.

غير أن السياسي غير ملزم بالتقيد بالقوانين الأخلاقية من أجل المحافظة على مصلحة المجموعة بل انه يستطيع أن يتصرف في الحق العام والقانون الوضعي ويتدخل باسم عقل الدولة من أجل تدبير شؤون الناس . لكن هذه الممارسة غير الشرعية للفعل السياسي هي الجانب الغامض من تمرين الحكم المطلق يرافق عادة فن السياسة في الوضعيات الحرجة حيث لا تخضع الضرورة إلى أي ضابط وبالتالي يتصرف السياسي وفق مبدأ الضرورات تبيح المحظورات. إن عقل الدولة يستمد تعالميه من قانون أعلى هو المحافظة على استمرارية الدولة وسلامتها من كل عنف خارجي وتصدع داخلي. إن الفعل السياسي الذي ينجز تحت اسم عقل الدولة يأخذ شكل استعمال القوة الخارجة عن كل قانونية وتنصح الأفراد بأن يضحوا بأنفسهم من أجل فداء أوطانهم. غير أن القبول بمقولة عقل دولة ألا يعني أن السياسة تضرب على عرض الحائط بكل متطلبات الأخلاقية؟

إن الفصل بين السلطات ومراقبة القوانين لعمل المؤسسات وتقوية أجهزة النقد والمحاسبة والربط بين العلاقة السياسية الضامنة للحرية والحصول على عدة فوائد ومنافع أخرى هي من الأمور التي تعزز فاعلية القانون وتردم الفجوة الفاصلة بين الفعل السياسي والأخلاقية وبالتالي نحصل على سياسة خلقية وأخلاق سياسية. لكن أليست السياسة المبنية على القيم الأخلاقية كالجيش الذي لا يملك أسلحة وغير القادر على خوض القتال ضد الأعداء؟ أليست عدالة دون قوة هي عدالة عاجزة ؟ وما معنى سلطة سياسية تعتدي على القانون الذي تأسست عليه؟ ألا تعطي الناس ذريعة مقاومتها وتدفعهم عنوة إلى محاولة فرضهم احترام الواجب الخلقي والضمير الانساني؟ أليس مبدأ العيش المشترك الذي تنادي به الأخلاق تفرط فيه السياسة باسم احترام القانون وشرعية العنف وأولوية عقل الدولة؟

في 17 يناير 2012 الساعة 48 : 16

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

akhbarsahra@gmail.com

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



غرفة السمارة مازالت دار لقمان على حالها

الملك يدعو إلى تدشين مرحلة تاريخية في مسار التطور الديمقراطي

الرباط : تظاهرة طلابية تضامنا مع الطلبة المعتقلين على خلفية احداث العرفان

حملة انتخابية فاشلة سابقة لأوانها لعجائب البحر و البر

حملة انتخابية فاشلة سابقة لأوانها لعجائب البحر و البر

السمارة : ارتجالية واضحة في بروتوكول الحفل الرسمي بمناسبة عيد المسيرة الخضراء

قتيل وجريحة على هامش احتفالات “بوجلود” بأكادير

عامل إقليم طاطا يستنجد بالنسيج الجمعوي من اجل الرفع من نسبة المشاركة في الانتخابات

لا تلعبوا يوم 25 نونبر

مبدأ العيش من أجل السياسة

أزمة السياسة

مبدأ العيش من أجل السياسة

الهوية الرجولية الصحراوية الى أين؟؟؟؟

دستور الحقوق والعرس الديمقراطي المستمر... !

العمل التطوعي بين المحدودية الفردية والفاعلية الجماعية

جيل الشباب هو الأمل المرتجى لكل الشعوب

أهمية العرف في حياة القبائل

هل نحن في أسوأ وأوهن حال؟

السلطة تحرك ملفات قضائية ضد نشطاء حركة 20 فبراير بفم لحصن

التضامن مع الأسرى تضامنٌ مع فلسطين الحرية و الكرامة





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الرياضة
الهجرة
الكفاءة المهنية
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

مراسلة الديوان الملكي من اجل وقف تهريب وتبييض الأخطبوط بالداخلة


الرُّجولة.. هدية فاخرة من أفراد الجالية لبحار بطانطان


تلك الرمال التي تشكل مشكلة عويصة


AKHFNIR Maroc Pêche des falaises

 
كاميرا الصحراء نيوز

التعاضدية العامّة تفتح أبواب التطبيب أمام موظفي اقليم طانطان


فيديو : ثقافة الرحل شاهد خبيط الشارة الممنوعة في موسم طانطان


طانطان تحتفي بالمدير الاقليمي السابق وتنظم حفلا تكريميا..فيديو


صرخة و مطالب قدماء العسكريين.. فيديو


تصريحات متقاعدي القوات المسلحة الملكية بكلميم لصحراء نيوز

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

فيديو ..بسبب الساعة احتجاجات و اقتحام مؤسسة بالعيون


تفاصيل انتخابات مكتب جامعة غرف التحارة والصناعة والخدمات بالمغرب


غير مسبوق : انتخاب الحسين عليوة رئيساً لجامعة الغرف المغربية


المجلس الاقليمي لطرفاية يستقبل فريق طبي بلجيكي سيقوم بحملة طبية


حصري .. إضرابين متزامنين بطانطان

 
مقالات

من سيرضى بهزالة العرض التمييزي المقترح من لدن الزعيم؟


فلسطينُ ضحيةُ الحربِ العالميةِ الأولى


إستراتيجية الفعالية القيمية تتحكم بالسّياسة الخارجية الأمريكية


غلافُ غزةَ منبرُ التطرفِ ومنصةُ الإرهابِ


ابعثوا الروح في الحوار الاجتماعي امتثالا للتوجيهات الملكية السامية


جهة سوس و مرض الهوية الطفولي ..!

 
تغطيات الصحراء نيوز

افتتاح مركز الانامل الذهبية بطانطان


حصري : مواجهات بين القوات العمومية و التلاميذ بطانطان - فيديو


تدشينات باقليم طانطان في ذكرى المسيرة الخضراء .. فيديو


فيديو : عملية إفراغ أسرة مهاجرة بهولندا من منزلها بسيدي افني


الأيام المفتوحة للتعاون الوطني بالطانطان - فيديو

 
jihatpress

محطة أم مجزرة ..؟


حرق العلم الوطني أمام البرلمان


جماعة غياثة الغربية إقليم تازة واستغلال آلياتها للترفيه

 
حوار

حوار الدكتور خالد الصمدي مع مجلة Economie-Entreprises

 
الدولية

حصري : الصفقة المصرية في قضية خاشقجي و هذا ماقدمه السيسي


نداء باليوم الدولي لإنهاء الإفلات من العقاب على الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين


مريم مستشفى العقول توقظنا من أحلامنا الافتراضية إلى حلمنا العربي

 
بكل لغات العالم

تصريح التلميذة نهيلة العمري خلال تكريمها في حفل التميز الصحراء نيوز

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

رياضة الكراف ماغاوفن الدفاع عن الذات

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

إنطلاق فعاليات مهرجان أكبار بوجدور


الاتزان النفسي للطفل موضوع الدورة التاسعة من '' فضاء العائلة''


اختتام فعاليات الدورة السادسة لملتقى الثقافة العربية بخريبكة دورة الكاتب محمد برادة


فيديو : مهرجان تويزكي لحياة البدو الرحل بإقليم أسا الزاك

 
فنون و ثقافة

افتتاح مقهى ثقافي بتاوريرت

 
تربية و ثقافة دينية

تفسير سورة العاديات عدد آياتها 11

 
لا تقرأ هذا الخبر

صحراويين شاركوا في سهرة الشيخة الطراكس مع الخليجين المغاربة - فيديو

 
تحقيقات

عامل اقليم طانطان مطالب بإنجاز لوائح جديدة للدقيق المدعم و وضع حد لاقتصاد الريع

 
شؤون قانونية

في مفهوم المخزن المغربي: الأصول والاتجاهات


قراءة في المادة 70 من القانون التنظيمي 14-113 المتعلق بالجماعات

 
ملف الصحراء

المينورسو : مجلس الأمن يؤجل التصويت على اللائحة إلى يوم الأربعاء القادم

 
sahara News Agency

رحلة ترفيهية جمعوية بطانطان


نقابة الصحافيين المغاربة تندد بالتضييق على صحفيين بطانطان


دورة تكوينية في القيادة النموذجية للذات بطانطان

 
ابداعات

لكل شيء اذا ماتمّ ( رثاء الأندلس )

 
 شركة وصلة