مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة اليكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: akhbarsahra@gmail.com         ضبط عون سلطة متلبس برشوة             في قطاع غزة وحدةٌ في الميدان وتوافقٌ في السياسةِ             حفل إعذار جماعي لأطفال بإقليم تاونات             عامل إقليم سيدي إفني متورط في سرقة الرمال             بلاغ حول اعتقال اب فتاة توفيت في مستشفى محمد الخامس بالجديدة نتيجة الإهمال             شباب جهة درعة تافيلالت يفجر طاقاته الابداعية             حوار الدكتور خالد الصمدي مع مجلة Economie-Entreprises             والدة الشيخ أسامة بن لادن .. ماذا قالت عن زعيم تنظيم القاعدة؟             بالفيديو.. تشييع الشيخ أبو بكر الجزائري إلى مثواه الأخير             حصري .. العثور على جثة بأحد أحياء الوطية             مهم للغاية..إشعاعات و انقطاعات لخدمات بدون إشعار تستنفر تنظيم نقابي بطانطان             مُهاجري طانطان يُنددون بالتجربة العدمية للمنتخبين و يستعرضون حاجيات سكّان             قبيلة اصبويا الصبّار و الحشرة القرمزية            آية إياك أن تنساها الشيخ أبو بكر الجزائري            أبو بكر جابر الجزائري أين ولد وكيف تربى وعاش ؟            اخنيك مسعود منطقة زيني            سيناء.. حروب التيه ج2            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

بعدما تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

قبيلة اصبويا الصبّار و الحشرة القرمزية


آية إياك أن تنساها الشيخ أبو بكر الجزائري


أبو بكر جابر الجزائري أين ولد وكيف تربى وعاش ؟


اخنيك مسعود منطقة زيني


سيناء.. حروب التيه ج2


مأساة أُمّ ..أسرة مهددة بالتشرد بكلميم


مهرجان الجمل و الفقر بكلميم

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

الحانة ليست عقدة الطانطاني .. سفينة طانطان معلمة تاريخية تنتظر الترميم

 
التنمية البشرية

احتفاء بذكرى التنمية البشريّة باقليم طانطان

 
طلب مساعدة

حملة جمع تبرعات لشراء أضاحي العيد للمُعوزين بطانطان


حملة جمع تبرعات لشراء أضاحي العيد للمُعوزين بطانطان

 
قضايا و حوادث

ضبط عون سلطة متلبس برشوة


حصري .. العثور على جثة بأحد أحياء الوطية


سابقة .. المجلس الجهوي للحسابات يُعَري جماعة طانطان


الاعتداء على خضار بطانطان يسائل غياب الامن و جماعة طانطان ...


موجة سرقات تجتاح طانطان

 
بيانات وتقارير

عامل إقليم سيدي إفني متورط في سرقة الرمال


بلاغ حول اعتقال اب فتاة توفيت في مستشفى محمد الخامس بالجديدة نتيجة الإهمال


مهم للغاية..إشعاعات و انقطاعات لخدمات بدون إشعار تستنفر تنظيم نقابي بطانطان


بنك المغرب يصدر قطعة نقدية تذكارية فضية بقيمة 250 درهما


الملك يدعو الى حركة تصحيحية تحمّلُ الحس الوطني داخل الاحزاب السياسية

 
كاريكاتير و صورة

الوضع الاجتماعي في طانطان بعيون الكاريكاتير
 
شخصيات صحراوية

إضاءات في تاريخ المجاهد الشيخ المرحوم أوس حمادي ولد لعروصي ولد حماد ولد عبد الله

 
جالية

حصري .. مطالب جالية وادنون في اليوم الوطني للمهاجر

 
رسالة صحراوية

حكومة الشباب الموازية تتضامن مع موقع صحراء نيوز

 
صورة بيئية خاصة

حملة بيئية لتنظيف شاطئ الوطية بإقليم طانطان

 
جماعات قروية

طاطا : قائد قيادة الكوم يهدم بيت ارملة بدوار فم الواد

 
أنشطة الجمعيات

طانطان .. تكوين تفاعلي بين الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد


فيديو .. هذا هو واقع حقوق الانسان بكلميم


حصري : خلية البلوكاج الجهوي تشخّص مشاكل وحاجيات مدينة طانطان

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

هذا هو سر لقاء شاب موريتاني مع مؤسس فيسبوك مارك زوكربيرج

 
تهاني ومناسبات

تهنئة بمناسبة ازدياد فيصل في بيت اجدال محمود

 
وظائف ومباريات

فيديو .. التسهيلات البنكية للاستثمار الاخضر

 
الصحية

مــشـا كــَل نــقـَـص الأكَسجين بطانطان

 
تعزية

تعزية في وفاة والد رئيس غرفة التجارة و الصناعة و الخدمات

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

فيديو : تلميذة من ثانوية القدس تتوج في حفل التميز


فيديو : اختراع بطانطان لمواجهة لصوص المنازل

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

اكلة مغربية سفة مردومة

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

و أخيـــــراً العثور على الطفلة مروة بيد الله

 
اغاني طرب صحراء نيوز

حبيب الله ترانيم صوفية من إبداع نصر مكري

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

فيديو ..دورة تكوينية تحت شعار حرية الصحافة بين النص القانوني و الممارسة الحقوقية

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

الماسة الزرقاء الحلقة الاولى


النمر المقنع أفضل الحلقات


المناهل الحلقة 1 الاولى

 
عين على الوطية

شــــــكايــات جديدة بالوطية لحماية المستهلكين


تَجنُّب لَمْس أعمدة الإنارة العمومية بكورنيش الوطية


اعتقال قاصر سرق هاتفين نقّالين بالوطية


فصل الصيف يُعري مجالس منتخبة بطانطان

 
طانطان 24

العنوسة تمسّ الفتيات باقليم طانطان وهذه أبرز المسبّبات ..


لجنة مركزية تعيد جدل الخدمات الصحية إلى الواجهة بطانطان..


هل يتدخل وزير الصحة لوقف وفيات الأطفال بطانطان ؟

 
 

« الثـورة » تتجـدد فـي مصـر و تونـس
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 14 دجنبر 2012 الساعة 59 : 20


الصحراء نيوز / خالد حدادة

تؤكد أحداث تونس ومصر الحالية، المأزق الذي تعاني منه الحركات الإسلامية « الحاكمة »، تحت عباءة أمراء السعودية وقطر والصدر الأعظم وتعليمات وتوصيات المرشد الأكبر في البيت الأبيض.
هذه الحركات وصلت الى الحكم عندما توّجها الإعلام الغربي والخليجي وغذاها المال والدعم السياسي في قيادة المرحلة الأولى من الثورات العربية. وهي وصلت تحت شعارات طموحات شعبية بالحرية والعدالة والكرامة الوطنية. وها هي بعد سنة وأقل، في موقع المتهم، الذي ينتفض بوجهه أبطال وجمهور الثورات الأولى تحت الشعارات نفسها، أي الحرية والعدالة والكرامة الوطنية، فيصبح الناظر « من تحت » غير قادر على التفريق بين صورة « المحمدَين » مرسي ومبارك في مصر، ويختلط على فقراء تونس وشبابها ونسائها، صوت الغنوشي مع « بحة » زين العابدين بن علي.
إنه استمرار للنظام السابق بحلة جديدة. وعلينا ألا ننسى ليبيا، التي أتى حكامها (الإسلاميون) بواسطة طائرات « الناتو » مصادرين روح الانتفاضة التي بدأت تحت شعار بناء الدولة المدنية الديموقراطية التي قتلتها ديمقراطية فرنسا والناتو... هي ليبيا تغرق في حالة من الفوضى المسلحة وغياب القرار والدولة... 
إن وضع الأنظمة المركبة في تونس ومصر وليبيا، سيحرج من يستقوي بهم في الدول العربية الأخرى والذين سيجدون في يوم ما، أن شعر « ابنة خالتهم » الذي كانوا يتغنون به، لم يكن إلا شعرا مستعارا هندسه التحالف الأميركي - الخليجي، بهدف استيعاب الثورات الشعبية في العالم العربي ووأد توجهاتها، نحو بناء الدولة المدنية الديموقراطية، العاملة لتحقيق العدالة الاجتماعية بعيدا من الالتحاق بالسياسة الاقتصادية للرأسمال العالمي. هذا التصور الذي كان سيشكل البديل الحقيقي، لأنظمة القمع والفساد والتبعية التي تحكمت ببلداننا عشرات السنين.

عندما انطلقت الثورات في تونس ومصر أساساً، ومن ثم في الدول العربية الأخرى، لم نقع في وهم الانتصار السريع والتغيير الجذري المباشر.
انطلقنا من معيار الانتماء الاجتماعي والطبقي للفئات الشعبية المنتفضة، والمُشَكِّلة لاستمرار تراكم عشرات السنين من نضال العمال والنساء والشباب والفلاحين والصحافيين والأطباء والمهندسين والمعلمين والطلاب. جملة من النضالات المتفرقة التي دفعت الفئات الشعبية ثمنا كبيرا لها من دمها وحريتها، في عهد الأنظمة القديمة، في إطار توجه للتغيير باتجاه الحرية والعدالة الاجتماعية والكرامة الوطنية... 
وعندما استطاع تحالف « الشرق الأوسط الجديد »، تركيب حالة سياسية متمثلة بما يسمى « الإسلام المعتدل »، ومساعدة هذه الحالة، إن لم نقل تركيبها، للوصول الى السلطة، لم نُصَب بالإحباط، ولم تتراجع ثقتنا باستهدافات التحركات والانتفاضات الشعبية ولا بتقدمية شعاراتها الأساسية. ورفضنا تقييم من أصابهم الإحباط، وفيهم من هو في موقعنا السياسي والفكري، ممن سارعوا للحكم على الثورات بمجملها وكأنها صنيعة الأ ميركيين.
استندنا الى التاريخ الثوري في العالم لإثبات أن الحالات الثورية لا تنتهي دائما بتحقيق أهدافها من المحاولة الأولى، بل ربما تصاب بانتكاسات صعبة تقعد هذه الحالة لسنوات.
نعم لقد كان سقوط الأنظمة القديمة بحد ذاته، حدثا تغييريا بل أكثر من ذلك ضربة لحلفائها الإقليميين والدوليين، بغض النظر عن القوى التي حملها التحالف إياه الى السلطة.
ولذلك، كانت ثقتنا كبيرة، بأن المرحلة الحالية تندرج في خانة المرحلة الانتقالية التي تمر بها المنطقة ودولها، والقضايا التي تحملها الجماهير العربية، من الحريات والديموقراطية الى العدالة الإجتماعية الى الكرامة الوطنية وفي قلبها استعادة قضية فلسطين، كأساس للصراع الوطني والقومي في المنطقة، وهذه القضايا تتجاوز طبيعة وشعارات الأنظمة الجديدة في تونس ومصر وتتجاوز ايضا بعض القوى المتصدرة لقيادة بعض المعارضات في الدول العربية الأخرى.

ان هذه القوى بطبيعتها، وكما كل الإصوليات الدينية وغير الدينية، غير قادرة على تأمين مناخات الحرية والتطور الديموقراطي، ولذلك، ليس مفاجئا ارتدادها على شعار الحرية نحو شعارات تحرك الغرائز ولا تبني الدولة. لذلك، وضعت « الشريعة » مقابل الشرعية والقانون، أي كل منها في مواجهة الأخرى، ووضعت مفهوم المواطنية، في مواجهة الانتماء المذهبي والديني. وانطلاقا من ذلك، قامت بإجراءات سريعة في مواجهة مكتسبات المرأة والإعلام. كما ضاقت ذرعا باستقلالية القضاء وحرية الصحافة.
وفي محاولات تصديها للأزمة الاقتصادية الاجتماعية، التزمت حدود البرنامج الاقتصادي التابع الذي حملته الأنظمة القديمة، وهذا ليس صدفة، فهذه القوى السياسية ومنذ نشأتها كارتداد على المحاولات الإصلاحية الدينية، تمثل البرجوازية الكومبرادورية بتحالفها مع الإقطاعَين الديني والزراعي في الريف، ولذلك، فليس مفاجئا تنكرها لمصالح الفئات الشعبية الكادحة، وبالتالي كان متوقعا وفي ظروف الأزمة الرأسمالية العالمية، أن تَتَّبع سياسةً تعمق الأزمة الاقتصادية على حساب الفقراء والفئات الوسطى في المجتمع.
وعلى مستوى القضية القومية والوطنية، جاهرت هذه القوى سريعاًً بانتمائها الى التحالف الغربي - الخليجي - التركي، الذي تقوده الولايات المتحدة، وفي ذلك استمرار لسياسة الأنظمة السابقة أيضا. وتكفي في هذا الإطار مراجعة تصريحات الغنوشي عن التطبيع ومحاولة فرضه على الدستور التونسي، وكذلك الإصرار الدائم للنظام المصري الحالي، وبشكل خاص لمرشد « الأخوان المسلمين » و« النظام »، على العلاقة مع أميركا والمحافظة على حسن الجوار والاتفاقيات مع العدو الصهيوني.
وحتى في إطار معركة غزة وانتصارها بفضل صمود شعبها ومقاومتها، لم تنجح محاولات الولايات المتحدة، في تلميع الصورة الوطنية والقومية للنظام المصري، بل انكشفت سريعا محاولات محمد مرسي، صرف هذا الانتصار وتوظيفه في إطار فئوي ضيق وخارج المنحى السياسي الذي يدعم قضية فلسطين... 
لقد حاول النظام المصري وعوض الاستفادة من صمود الشعب الفلسطيني وتضحياته وصمود مقاومته، وعوض الاستفادة من توجيه الانتصار في مواجهة العدو الصهيوني وفرض تنازلات سياسية عليه وعلى راعيه الأساسي الولايات المتحدة الأميركية... حاول استعمال الانتصار والتوكيل الحصري الذي منحته إياه الولايات المتحدة، في مواجهة القوى التي ساهمت في تعزيز صمود غزة فلسطينيا وعربيا، وكذلك، بوعي أو من دون وعي، حاول استعمال هذا الانتصار لتعزيز حالة الانقسام الفلسطيني بخلق حالتين منفصلتين أولاهما غزة وثانيتهما الضفة. كما حاول صرف هذا التلميع لصورته بمحاولة تعزيز إجراءاته القمعية في الداخل واستكمال عملية التفافه على مطالب ثورة الشعب المصري وعلى طموحاته.

مرة جديدة، نجدد الثقة أيضا بأن الحالة الثورية العربية هي حالة مستمرة، حتى لو انتكست محاولاتها الأولى، وها هي جماهير تونس ومصر تؤكد إصرارها على استكمال أهداف الحراك الثوري الأولى، بحراك ثان.
وهذه الثقة لا تقع في فخ الوهم بل ترتقي للمهمة، ونقول بصراحة بأن هذه المرحلة أيضا قد تصاب بانتكاسة، ولكن هذه الانتكاسة، لو حصلت، لن تلغي طبيعة الحالة الثورية ولا استمراريتها، وبالتالي ثقتنا بها.
عامل جديد بدأ يظهر في هذه التحركات، هو أخذ اليسار والقوى الديموقراطية لموقعها في قيادة المرحلة الجديدة. هذا العامل غير المكتمل حتى الآن، عليه الاكتمال والتبلور أيضا في تمييز برنامجه من موقعه الفكري والسياسي، وفي تعزيز تحالفاته على قاعدة الطموحات الشعبية بشكل خاص.

الأمين العام للحزب الشيوعي اللبناني





 




تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- drvxyzp@gmail.com

9.7 inch android  tablets

while the sites we link to below are completely unrelated to ours, we think they are worth a read, so have a look?­ 9.7 inch android  tablets http://staging.arts .co.uk/ .php?do=/blog/37373/best-android-os-product-weather-software-2013/

في 05 فبراير 2013 الساعة 56 : 11

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

akhbarsahra@gmail.com

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



استخدام السحر وجثت الموتى في الرياضة و الانتخابات

حوار "خاص جدا" مع إحدى المصابات بفيروس السيدا

غرفة السمارة مازالت دار لقمان على حالها

الملك يدعو إلى تدشين مرحلة تاريخية في مسار التطور الديمقراطي

دراسة استشرافية عن حظوظ موريتانيا من الثورة العربية

مقتل معمر القذافي على أيدي الثوار الليبيين في سرت

ظاهرة الحركات الاعتبارية في الصحراء المغربية ممارسة ديمقراطية أم رجة قوارير

المغرب إلى جانب تونس والغابون والنيجر في Can2012

مثول المعتقل السياسي الصحراوي " محمد باني " أمام قاضي التحقيق

إسبانيا ترضخ للقاعدة وتسلم عائلة موريتانية مدانة قضائياً إلى نواكشوط

« الثـورة » تتجـدد فـي مصـر و تونـس





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الرياضة
الكفاءة المهنية
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

تلك الرمال التي تشكل مشكلة عويصة


AKHFNIR Maroc Pêche des falaises


شاهد طريقة لصيد الأخطبوط في طانطان (فيديو)


البحَّارة يحتجون على إقصائهم مديرية الصيد البحري بين العشوائية و القرارات الارتجالية

 
كاميرا الصحراء نيوز

فيديو : فسبوكي يشخص تظلمات سكان طانطان من الإدارة الصحية


مشاهد من : أسبوع الجمل بكلميم


صور أنشطة موسم طانطان


صور النسخة الرابعة عشرة من موسم طانطان


شاهد تصريحات حصرية في خيمة الشعر الحساني

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

ورقة تعريفية عن المدير الاقليمي للتعليم بالطانطان


حفل الولاء .. بوعيدة و انصاره يحتجون على الوالي ابهي


رسالة من مَحْكُور بكلميم .. إنهم يسيئون للملك و للمواطن - فيديو


الكنتاوي حمدي.. الباشا الجديد لمدينة آسا


أنباء عن زيارة ملكية مرتقبة لمدينة طانطان

 
مقالات

في قطاع غزة وحدةٌ في الميدان وتوافقٌ في السياسةِ


ترامب : الهُراء المتلفز الذي يستهلكه نصف أمريكا


البالونات الحارقة تهديدٌ اقتصادي وقلقٌ سكاني


غياب ثقافة التسامح المجتمعي في الجزائر


أنقذوا غزة وأجيروا أهلها


الاحتياط الاستراتيجي الإسرائيلي من الأسرى والمعتقلين

 
تغطيات الصحراء نيوز

مُهاجري طانطان يُنددون بالتجربة العدمية للمنتخبين و يستعرضون حاجيات سكّان


تعهد العامل يرفع اعتصام في المستشفى الإقليمي بطانطان - فيديو


الحفل الختامي لمؤسسة الإمام الغزّالي للتعليم الخاص


الخيام الموضوعاتية بالدورة 14 لموسم طانطان


مديرية التعليم بطانطان بشراكة مع مؤسسة المكار تحتفي بالتلاميذ المتفوقين

 
jihatpress

حفل إعذار جماعي لأطفال بإقليم تاونات


الكاتب العام لودادية الفضاء الأحمر بمراكش ضربني وبكى ..سبقني وشكى


مؤشرات الإصلاحات الإيجابية بجماعة واد لو...

 
حوار

حوار الدكتور خالد الصمدي مع مجلة Economie-Entreprises

 
الدولية

والدة الشيخ أسامة بن لادن .. ماذا قالت عن زعيم تنظيم القاعدة؟


بالفيديو.. تشييع الشيخ أبو بكر الجزائري إلى مثواه الأخير


الملكة رانيا العبدالله قد تُطيح بمقعد النائب الأردني

 
بكل لغات العالم

تصريح التلميذة نهيلة العمري خلال تكريمها في حفل التميز الصحراء نيوز

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

الذاكرة الرياضية المنسية بالطانطان : لقاء دولي ضد منتخب ليبيريا

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

شباب جهة درعة تافيلالت يفجر طاقاته الابداعية


حصري .. مسابقة في العزف على القِيثَارَة باقليم طانطان


مهرجان ملامس الدولي للموسيقيين المكفوفين بالبيضاء


معرض يسلط الضوء على الموروث الثقافي بالسمارة

 
فنون و ثقافة

الأعرج : الثقافة رافعة أساسية للتنمية بإقليم وارزازات

 
تربية و ثقافة دينية

تفسير سورة الشرح : ما الذي يحزننا وما الذي يفرحنا ؟

 
لا تقرأ هذا الخبر

70 ألف دولار مكافأة لقتل كلبة!

 
تحقيقات

استطلاع .. الوضع البيئي بطانطان يستمر في التدهور

 
شؤون قانونية

مواقع التواصل الاجتماعي تسائل فعاليّة مكافحة الفساد باقليم طانطان


ندوة بطانطان تناقش صورة العنف ضد الطفل والمرأة في الاعلام

 
ملف الصحراء

حصيلة جولة هورست كولر بالعيون و السمارة + فيديو

 
sahara News Agency

رحلة ترفيهية جمعوية بطانطان


نقابة الصحافيين المغاربة تندد بالتضييق على صحفيين بطانطان


دورة تكوينية في القيادة النموذجية للذات بطانطان

 
ابداعات

قصيدة حسانية هدية الى جمعية الاوراش الصحراوية للصحافة و التواصل في بطولة رمضان + صور

 
 شركة وصلة