مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة اليكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: akhbarsahra@gmail.com         لغة التدريس بالمغرب بين لغة الأم و لغة الأمة             هذا ماوقع لمغربي مقيم بالخارج حاول تهريب العملة صعبة داخل ملابسه             هل ستزور اللجنة البرلمانية جميع المقالع لرصد خروقاتها؟             حزب الله حصل على أرقام هواتف كبار المسؤولين الإسرائيليين وأقام لهم مجموعة واتساب             سابقة : صناعة قارب صيد طانطاني بمواصفات دولية             إقليم آسا الزاك .. نقابة تعليمية ترى النور             تعزية في وفاة الوالد الفاضل احميدة ولد اسعيد             تفسير سورة الفجر             طانطان .. محاولة انتحار فتاة في زمن المسغبة الوطنية!             بطرفاية و الدريوش .. عمليات الدرك لمحاربة الهجرة السرية             تفاصيل تأجيل محاكمة شرطي مرتشٍ بطانطان             نقابة الشاحنات بجهة كلميم وادنون نجاح لقاءين مع الجهازين الأمنيين             تعنيف مهمشين احتجّوا امام ولاية كلميم             ميناء اقليم طانطان شركة TABOAG            أسباب التوتر القائم بين المغرب والسعودية            الاتجاه المعاكس .. هل انتهى التحالف العربي في اليمن ؟            حزب المصباح يناصر فعاليات جمعوية بجماعة كلميم            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

بعدما تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

تعنيف مهمشين احتجّوا امام ولاية كلميم


ميناء اقليم طانطان شركة TABOAG


أسباب التوتر القائم بين المغرب والسعودية


الاتجاه المعاكس .. هل انتهى التحالف العربي في اليمن ؟


حزب المصباح يناصر فعاليات جمعوية بجماعة كلميم


نادي القلم المغربي نحو الرقي بالذوق الجماعي


البترودولار يشكل خطرا داهما على كافة دول العالم

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

منت البار ..قصة من القصص الغرامية الخالدة في مجتمع البيظان!!

 
التنمية البشرية

إفتتاح مطبعة بتجهيزات حديثة بطانطان

 
طلب مساعدة

فيديو : عائلة المقاوم زغراد تتشبث بالعيش الكريم وتناشد الملك ورجال الصحراء


مناشدة : أسرة كاملة في مهب الريح بسبب المرض و الحاجة - الفساد بطانطان

 
قضايا و حوادث

هذا ماوقع لمغربي مقيم بالخارج حاول تهريب العملة صعبة داخل ملابسه


بطرفاية و الدريوش .. عمليات الدرك لمحاربة الهجرة السرية


مؤثر..قتلى في حادث سير مروع ووفاة شاب أضرم النار في جسده بطانطان


اعتقال أحد أفراد عصابة قامت بخطف وتعذيب مدون بالعيون


اعتقال رجل سلطة ببوجدور و انباء حول تورط أبناء أثرياء في تهريب الكوكايين

 
بيانات وتقارير

نقابة الشاحنات بجهة كلميم وادنون نجاح لقاءين مع الجهازين الأمنيين


سوس ماسة : جمعية حقوقية تسائل الرئيس بعد توقيفه عن العمل و هذا ما اتخذه المكتب من قرارات


بلمو وبنهدار يوقعان حمار رغم أنفه بالمعرض الدولي للكتاب


بلاغ حول تأسيس المكتب الجهوي بالرباط


تأزم الوضع الصحي للمعتقل السياسي يحي محمد الحافظ أعزى

 
كاريكاتير و صورة

كذبَ المنجِّمون ولو صدقوا
 
شخصيات صحراوية

أحمد الريفي يكشف كواليس اغلاق الحدود بجهة كلميم

 
جالية

ليلة حسّانيّة ..حفل فني متميز بالدنمارك

 
رسالة صحراوية

حكومة الشباب الموازية تتضامن مع موقع صحراء نيوز

 
صورة بيئية خاصة

حملة تنظيف واسعة بواد بن خليل

 
جماعات قروية

بسبب غياب النصاب القانوني جماعة ابني أجميل تأجل دورة فبراير إلى الأسبوع المقبل

 
أنشطة الجمعيات

إقليم آسا الزاك .. نقابة تعليمية ترى النور


أيام تربوية ترفيهية لفائدة أطفال مدينة آسا


مبادرة مدنية لحماية الشباب من الجريمة

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

موريتانيا.. أف سي نواذيبو يفوز على أهلي بنغازي

 
تهاني ومناسبات

إشادة لمن يستحق.. مستشفى طانطان

 
وظائف ومباريات

قطاع الصيد البحري : مباراة توظيف 20 متصرفا من الدرجة الثالثة.

 
الصحية

طانطان من اجل آليـة لسد العجز ومعالجة الاحتياج الصحي للسكان

 
تعزية

تعزية في وفاة الوالد الفاضل احميدة ولد اسعيد

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

جميلة العماري بملتقى قبيلة تجكانت : الصحراء فضاء للحضارة والإبداع


سيدي افني : تعرف على أحدث وآخر مستجدات نضال أرملة المقاوم الباعمراني زغراد

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

أرز بلحم الإبل

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

و أخيـــــراً العثور على الطفلة مروة بيد الله

 
اغاني طرب صحراء نيوز

جوليا بطرس .. أنا بتنفس حرية

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

طانطان : واقع وآفاق تحسين علاقة الإدارة السجنية بالمواطن

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

شارة الكابتن ماجد


قرية التوت الحلقة 46 والأخيرة


الماسة الزرقاء الحلقة 2

 
عين على الوطية

مسجد توجد فيه زخارف وديكورات على شكل الصليب بطانطان


تجزئة تخلق الجدل ببلديّة الوطية


لص يهاجم امرأة ..بلا رحمة بالوطية !


تأسيس نادي اعلامي جديد بالوطية

 
طانطان 24

تفاصيل تأجيل محاكمة شرطي مرتشٍ بطانطان


حصري .. منتخبو جماعة طانطان ينجحون في إقالة بوصبيع + فيديو


متشرد ينجو من الموت بطانطان

 
 

زهور كرام تدعو إلى الاهتمام النقدي والعلمي بعلاقة الأدب بالوسائط الجديدة
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 17 دجنبر 2012 الساعة 36 : 14


الصحراء نيوز - محمد العناز- تطوان

زهور كرام تدعو إلى الاهتمام النقدي والعلمي بعلاقة الأدب بالوسائط الجديدة

و ترى قرارها برفض جائزة نازك الملائكة (حقل النقد الأدبي) موقفا موضوعيا ومعرفيا

والناقد يجب أن يكون فيه شيء من جنون الإبداع.

حلقة أخرى من سلسلة "تجارب إبداعية" بالمدرسة العليا للأساتذة التابعة لجامعة عبد المالك السعدي، تؤكد استمرارية الفعل الثقافي الذي تنهجه شعبة اللغات بقيادة الأكاديمي والأديب عبد الرحيم جيران، وثلة من الأساتذة والطلبة الممسوسين بفتة وجمالية الإبداع في آفاقه المتعددة، ورهانهم الحثيث من أجل تكوين علمي يزاوج بين البيداغوجيا والإبداع. اللقاء الذي أداره باقتدار الأكاديمي محمد الإمام العزوزي عادًّا زهور كرام صوتا نسائيا متميزا إبداعاً ونقداً ودراسة استحقت أن تتوج شخصية ثقافية لسنة 2012. مذكرا بحفرياتها في الخطاب النسائي، والروائي والأدب الرقمي، وإبداعيتها التي تزاوج فيها الكاتبة بين القصة القصيرة والرواية، وراصدا ملامح منجزها النقدي والإبداعي بدءا من روايتها"جسد ومدينة"، وانتهاء بكتابها الأخير"الرواية العربية وزمن التكون".

     زهور كرام عبرت في مداخلتها عن امتنانها للدكتور عبد الرحيم جيران، وللطاقم التربوي بالمؤسسة، واللجنة المنظمة على منحها هذه الهدية: "اليوم الذي لا أتطور فيه، هو يوم عبثي". كاشفة للحضور النوعي الذي ملأ القاعة عن آخرها، وضم مبدعين وإعلاميين ونقادا وطلبة باحثين عن كونها لم تهيئ ورقة مسبقة للحديث عن مسارها؛ لأنها تحب أن تكون كما هي، صادقة مع ذاتها، ومع طبيعة اللحظة، وترغب أن تكتشف ذاتها وأفكارها وهي تتجلى أمامها وأمام الجمهور .

  انطلقت في مداخلتها من جملة، ما فتئت تكررها مع ذاتها ومع الآخر: "أنا لا أنتمي إلا إلى الكتابة، لهذا وعدت نفسي ألا أزيفها، حتى لا أزيفني، لأنها تمنحني القدرة على تمثل ذاتي والعالم، وتسمح لي بإدراك معرفي لموقعي، ومن ثمة باتخاذ موقف يعبر عن شكل تصوري للحياة والمعرفة"  ثم تضيف قائلة:" رفضت كل الإنتماءات وجعلت الكتابة انتمائي، وأنا سعيدة بهذا الإنتماء الذي علمني كيف ينبغي أن أكون كائنا معرفيا، لايضع المعرفة على الجانب حين نحتاجها نختار منها ما يتماشى واللحظة أو المرحلة، وحين لانحتاجها نرمي بها عرض الحائط، الإنتماء إلى الكتابة حثني على الدخول في تحدي مع نفسي، بأن تكون قناعاتي شبيهة بمعاملاتي وسلوكاتي،لهذا كان الرهان دائما عندي ومايزال أن أصبح ذاتا معرفية".

      ثم عرجت على سؤال البدايات الذي ارتبط أولا بكتابة جنس الشعر، وبخاصة  عن فلسطين، وعن قضايا الوطن. كاشفة عن مخطوطها الشعري الذي لم تتجرأ على طبعه. لأنها تراجعت عن القصيدة وهي طالبة في بداية الجامعة، ووجدت نفسها منخرطة في السرد، متسائلة عن الدوافع التي جعلتها تبتعد عن الشعر، وتحب السرد، ربما لكونها تميل أكثر إلى التحليل، وإلى وصف الوضعيات ومتابعة حياة الشخصيات، أو ربما تكون هناك دوافع أخرى، المهم بالنسبة لزهور كرام فهي لا تحسم في الأجوبة ذات العلاقة بالحالة الإبداعية التي لا نطلبها .  

انتقلت بعد ذلك إلى الحديث عن الكتابة، فعدتها فعلا يمنح الإنسان سلطة رمزية. لكنها تشعر- وهي تمارس الكتابة- بأنها طالبة تبحث عن المعرفة والجمال والإقتراب من الإنساني فينا.

     وفي معرض الحديث عن تجربتها الإبداعية توقفت عند روايتها الأولى"جسد ومدينة" (1996) لتذكر بأنها لم تكن تفكر مسبقا في كتابتها، وفعلت ذلك من جراء حالة استولت عليها، وكانت تحفزها على الحكي والسرد.  تقول زهور: كانت هناك حكاية ولغة يتموجان في أعماقي كأن شيئا فيَّ يغلي ويحمسني، فتدفقت تلك الحكاية: لتجيء على شكل حوار بين امرأة وجنينها، تقول له سأحكي لك حكاية هذه المدينة، هذه المدينة التي تحولت إلى جسد، وهذا الجسد تحول بدوره إلى مدينة، وكانت الغاية من هذه الحكاية ماثلة في الحكي الذي يُطهر من الأحلام. انتقلت بعد ذلك إلى سرد علاقتها بالمكان، فقالت إنه سفر في الإنسان، وهو عنوان كتاب صدر لها سنة 1998 ، فالمكان كان بالنسبة إليها دوما هو الإنسان. تقول: " قد أمر على المكان ولا أنتبه إليه، ولكن يستحيل أن أمر على إنسان فيكون عابرا في ذاكرتي، لهذا فالإنسان عندي هو الذي يحقق المعنى للمكان، بل عندما أرغب في تذكر مكان سافرت إليه، أجدني أحتاج إلى بوصلة الإنسان الذي كان يعمره أثناء سفري" ، ولكي تصف الكتابة لديها قالت بأنها تمزج بين الشعري والسردي، لأن الشعر مازال يؤثث لغتها بل حياتها أيضا، ويسهم في تشخيص هذه الحالات التي تكتب عنها.

ستنشر زهور سنة 2001 كتابا" في ضيافة الرقابة" بعدما استفزتها ظاهرة محاكمة"ليلى العثمان" التي حوكمت بسبب قصص قصيرة ، والسبب مقاطع سردية تعبر فيها الساردة/ المرأة إما عن حبها للرجل أو رغبتها فيه أو ما شابه.  وعلقت على الأمر قائلة: لو جاءت هذه العبارات على لسان رجل لما حوكم. وأوضحت أن المرأة حين تكتب تحقق العالم بشكل تخييلي، فلا علاقة للأمر بحياتها الشخصية. ثم تساءلت فيما إذا كنا نتخلى- عندما نقوم بتحليل كتابة المرأة- عن ذاكرتنا، وأساطيرنا، وتعاقداتنا الاجتماعية.كتابة المرأة تفضح ذاكرتنا، وخلفيتها، بل تفضح نظام هذه الذاكرة، وهل بالفعل استطعنا أن نفكك الذاكرة بالمعرفة، أم أن المعرفة تظل شيئا جانبيا نأخذ منه ما نريد ساعة ما نريد، ونتركه حين لانريد؟ واقترحت في هذا الصدد أن يكون التعامل مع خطاب المرأة تعاملا فلسفيا وعلميا وفكريا.

     انتقلت بعد ذلك إلى الحديث عن كتابها"السرد النسائي العربي: المفهوم والخطاب"الصادر سنة 2004 وهوعبارة عن أطروحة دكتوراه، "وقالت إنها قاربت فيها مفهوم الكتابة النسائية مقاربة علمية. وذكرت بأنها لا تفرق  بين الأدب النسائي، والأدب الذكوري، وما جعلها تكتب حول الأدب النسائي، هو رغبتها معالجة الظاهرة من خلال دراسة أكاديمية، ذلك أن تحصين الظواهر الأدبية والمعرفية والثقافية علميا هو السبيل الوحيد لعدم انفلات الموضوعي منها، ولأن دراسة الأدب النسائي خارج البحث العلمي قد يعرضه إلى سياقات ليس لها علاقة بالأدب، فيضيع معها منطق الأدب، ونخسر الإنتصار للمرأة باعتبارها صوتا منتجا لتمثلات العالم.  ولهذا،  نبهت إلى أنها لا تنتصر للمرأة من باب التعاطف، بل من باب العقل؛ مؤكدة أن مقارباتها النقدية استنتجتها من ذلك العمود الصحفي الذي كانت تنشره بجريدة "أنوال" المغربية، وتدرس من خلاله روايات لكاتبات عربيات، وهي الدراسات التي دفعتها للانتباه إلى خصوصية تشمل اللغة والبناء والوصف، ووضعية المرأة  في كثير من الكتابات تحضر باعتبارها ذاتا وليست موضوعا وهو حضور أثر في شكل السرد، وطبيعة النظر إلى المكان والزمن، وغير ذلك من الملاحظات التي تم تطويرها في الكتاب النقدي. لتستنج كون  الأدب النسائي ليس هو كل أدب تكتبه المرأة، بل هو الأدب الذي تكتبه بعض النساء وتنتج  من خلاله مفاهيم جديدة ودلالات جديدة لمفاهيم متداولة.  ومن شأن هذا التخريج المؤسس على تحليل متن كبير من الروايات النسائية أن يجعل "الأدب النسائي" نوعا أدبيا يعبر عن تطور الأدب من جهة، لكون الجديد الذي تحمله كتابة المرأة يغني الأدب لغة وبناء ومنطقا، ومن جهة ثانية يطور نظرتنا للمرأة الكاتبة باعتبارها صوتا منتجا للإختلاف الإيجابي من باب موقعها والذي من شأنه أن يغني الحوار ويدعم الإختلاف ويؤسس لمفهوم الشراكة في تدبير العالم من خلال تمثلات رمزية تنتجها المرأة والرجل بمستويات مختلفة، ولكن الإنسانية في حاجة إليهما من أجل خلق التوازن الإنساني.  

    وتقول زهور- وهي تواصل حديثها عن الكتابة النسائية-:"أتمنى أن أكتب أدبا نسائيا، لأن الأدب النسائي هو ما تقترحه المرأة في أدبها؛ ما تقترحه من مفاهيم جديدة تغني بها الحوار العالمي، ليس الأدب النسائي تكرار واجترار لدلالات المفاهيم المألوفة. لأننا نعيش في زمن المفاهيم التي نحيا بها..  وأكدت في هذا الصدد أنها كانت مؤمنة بضرورة إدخال الخطاب النسائي إلى الجامعة، وتكوين جيل قادر على تقبل الآخر باعتباره موقعا وإمكانية لاقتراح مفاهيم جديدة. معترفة في هذا السياق أن الإبداع لا يفارقها، لأنها تعشقه بشكل كبير، فهي تترك ذاتها لتنكتب عندما تداهمها حالة الكتابة.

    انتقلت إلى سنة 2004 التي أصدرت فيها رواية"قلادة القرنفل"، وقالت إنها حظيت بدراسات نقدية عديدة عربيا على الخصوص، كما كانت موضوعا في أطاريح جامعية كثيرة بالمغرب وبدول عربية وبفرنسا أيضا، مع ذلك يبقى الحنين دائما إلى الرواية الأولى"جسد ومدينة" التي جعلتها تكتشف نفسها، وعلمتها كيف تكون كاتبة وسط سوق الثقافة، وعلمتها أيضا كواليسها، واندهشت لتعاليم منطق السوق. تحدثت الأديبة زهور كرام عن أواخر العقد العشرين وبداية الانتقال الديمقراطي بالمغرب، وتطور الاهتمام بالمرأة بسبب المناخ الذي تغير، وكان لصالح الكتابة النسائية.    

      في سنة 2009 ستصدر كتابين"الأدب الرقمي"، و"ربات الخدور مقاربة في القول النسائي العربي والمغربي" الذي سيعود بها إلى حفريات القرن التاسع عشر عربيا، وإلى بدايات الثلاثينيات مغربيا. تضيف-كرام- إنها تعشق التحديات، وتحب أن تكتشف ذاتها. ف"ربات الخدور" أخذ منها زهاء خمس سنوات من الجهد؛ لأنها تحترم نفسها والقارئ معا؛ وأيضا لأنها لا تريد أن تكون عابرة في الزمن"أنا لا ألعب بالفكر، ولا بالثقافة، أكتب بمسؤولية". تحكي قصتها مع كتاب "ربات الخدور" بالتساؤل عن ماهية الخطاب النسائي الحداثي وبداياته، الشيء الذي جعلها تتساءل عن صورة هذا الخطاب في القرن الثامن عشر والتاسع عشر، وقد وجدت ضالتها في أنطولوجية تعود إلى نهاية القرن الثامن عشر لزينب فواز العاملي السورية الأصل والمصرية المنشأ، وقد ذكرت فيها نماذج عديدة من النساء في العالم. وهذه الأنطولوجية موضوعة بطريقة علمية، فقبل أن تضع الأسماء وثقت لذاكرة النساء بالمقالات. لهذا بدأت تشتغل كرام على الخطاب، وليس على مضمون المقالات، غايتها معرفة كيف كانت المرأة تفكر. ومن ثمة تساءلت زهور في "ربات الخدور" عن نساء التأسيس في التجربة المغربية، ألم تكن هناك نساء كاتبات قبل الإستقلال؟ لقد جعلها التنقيب تتوصل إلى متن مهم يضم أسماء نساء كتبن في هذه المرحلة، وفي أنواع مختلفة من الأدب: الرواية والشعر، والمقالة؛ واكتشفت أن المرأة كانت تكتب مقالاتها متوسلة بالحكاية.

     انتقلت بعد ذلك إلى الحديث عن علاقتها بالحاسوب، واهتمامها بالأدب الرقمي، وعن كتابها في هذا المجال " الأدب الرقمي ". فعلى الرغم من قلة المراجع في الموضوع خاضت المغامرة من أجل الفهم، ومن أجل استيعاب طبيعة هذا الأدب، لأنها تعتبر دور الناقد والباحث الأكاديمي يتمثل في مواكبته لتجليات النص الأدبي، ومتابعته لهذا التجلي بالأسئلة النقدية بعيدا عن لغة الإنطباعات ورد الفعل بل من خلال مرجعية نظرية الأدب .  

       أما عن كتابها الأخير الذي صدر لها في هذه السنة 2012"الرواية العربية وزمن التكون" فهو يدخل ضمن مشروع اشتغلت به انطلاقا من كون جيلها تربى على أن رواية "زينب" تؤسس لبداية الرواية العربية. تقول زهور"أنا من النوع الذي يؤمن بالحفريات،أنا أشاغب بالأسئلة: كيف يمكن أن يكون التفكير المعرفي-الفلسفي للجنس الروائي في التجربة العربية منشغلا بالبحث عن الرواية الأولى، كما حدث مع رواية " زينب"؟  ألم تكن هناك روايات سابقة؟ أو لنقل كتابات سردية كانت حالة مهمة لظهور الرواية في وضعيتها الفنية المركبة تتساءل الكاتبة، لتصل إلى أن هناك كما كبيرا من الروايات وجد قبل رواية زينب التي لاشك أنها شكلت نموذجا فنيا متقدما ومتطورا، غير أن الوعي بحالة الجنس الروائي في التربة العربية يفترض البحث في تاريخ أشكاله السردية . كما أن البحث عن الرواية الأولى تدخلنا في النفق المحلي، الذي قد لايركز على التكون الروائي، وهو الأهم في النظرية الروائي، أما البحث عن مفهوم السبق فهي مسألة غير علمية، لأن مفهوم البحث يظل مفتوحا على المحتمل في ظهور نصوص جديدة قد تربك كل تلك الطروحات، لهذا تفضل زهور كرام التعامل مع مفهوم "التكون" بدل التأسيس الأول أو الظهور الأول، وهذا ما جعلها تقدم في كتابها نماذج من أول رواية في كل بلد عربي، لتصل إلى استنتاجات مفادها أن تجربة كل بلد عربي كانت مختلفة عن الأخرى لأنها  كانت تجربة أسئلة سياقية ومقاربات محلية، ولهذا، من المستبعد الحديث عن مرجع واحد للرواية العربية.  

 وبعد حديثها عن كتبها انتقلت إلى الحديث عن رؤيتها إلى العالم وعلاقتها بالكتابة، فقالت إنها مزيج من الرومانسية والواقعية؛ لأنها تسبح في عمق واقعها انطلاقا من المعرفة بوصفها وسيطا، وتشتغل على نفسها ليلا ونهاراً لكي تصير كائنا معرفيا؛ فهي تفكر بالمعرفة وتكتب بها، وتحكي بها. وهذا قول نابع من روحها التي تنعكس على وجهها. فهي ترفض إغراء المناصب؛ لأن والدها رباه على عشق القيم. فإذا كانت في الحياة خيارات عدة، فهي اختارت طريق الكتابة والبحث العلمي، وطريق المعرفة والقيم،  لأن من الصعب  الحفاظ على توازن  الذات من دون قيم.

 ولم يفت زهور أن تعلل رفضها لجائزة نازك الملائكة، قائلة أنها شاركت فيها، أولا لإيمانها بالجائزة المرتبطة باسم شامخ أعطى للقصيدة العربية انطلاقة حضارية، لأنك أن تكتب خارج النظام المألوف والشكل المعتاد وتنتج بناء جديدا يعبر عن انبثاق رؤية جديدة للعالم فهذا شيء حضاري وبامتياز إنه اسم الشاعرة الكبيرة "نازك الملائكة"، لكن  لما عرفت ما أحاط بجو التحكيم من ملابسات، وما راج عن الدورة. فقد قررت إعلان رفضها احتراما أولا لإسم نازك ثم ثانيا لإسمها الذي تبنيه بخطوات موضوعية، لهذا قررت أن تكون واقعية في اختياراتها؛ لأنها مؤمنة بمصداقية الأدب؛ و لأنها تفضل أن تكون كائنا معرفيا.  

 وفي معرض إجابتها عن الأسئلة التي طرحت قالت: إنها توزع انشغالها على حقول كثيرة، وأنها لا تجد تعارضا في ذلك. فالحرية عندها هي السفر في المعرفة. وبينت أن النقد علمها كيف تنظر وتحلل وتقرأ وتفكر . وأنها  كما تحترم الإنسان تحترم النص الذي تقرأه، لذلك تعطيه حيزا من الاهتمام والإصغاء، واستكشافه يجعلها تتحول إلى أداة لاكتشاف ذاتها. ولا يمكن بأي حال من الأحوال أن تفكر في النص من دون مناهج أو نظريات، وفي الإبداع تعبر عن ذاتها، لأنه حالة اكتشاف للذات. أما عن الرقمي فقد أكدت أن وضعية الأدب في ظل الوسائط تلغي طرح النجومية، ويتم اختراق كل هذه الأطروحات التي تربينا عليها. كثيرة هي المفاهيم التي تعيش التبدلات مثل مفهوم "النخبة" والكاتب والقارئ ومفهوم المعنى الفلسفي للكتابة. وأكدت أن علاقتنا بالوسائط غيرت كثيرا من المفاهيم، واعتبرت أن الربيع العربي ساهم في دمقرطة المعلومة، والدعوة إلى الحرية والكرامة. إنها نفس المفاهيم التي أتى بها عصر الأنوار مذكرة بالمفاهيم الكبرى التي بنيت عليها الفلسفة:العدالة، والديمقراطية، وحقوق الإنسان. وعن سؤال حول إمكانية عودة الرقيب ومحاكم التفتيش، اعتبرت زهور أن  كل من يريد أن ينتصر للرقابة، فهو واه، ولا يعيش في هذا الزمن التكنولوجي ذي الإيقاع الرقمي السريع والخطير، والذي يقترح إمكانيات متعددة لنشر المعلومة وتفجير النص وجعله يقرأ قبل أن يصل إليه الرقيب المفترض. أما في صدد سؤال الرواية والنشأة فقد عبرت زهور كرام عن إعجابها  بأطروحة الناقد الروسي" ميخائيل باختين" الذي يجعل من الرواية ذاكرة للنصوص واللغات والأساليب وأنماط الوعي، فهي ضد البدايات والنهايات، كما أنها ليست مع مفهوم التأسيس، ولكنها مع مفهوم التكون. وعن سؤال قراءة النص الرقمي، فقد اعتبرت زهور النص الرقمي استمرارا لتطور النص، ولايمكن إدراك الرقمي نقديا وفلسفيا في غياب خلفية النظرية الأدبية منذ أرسطو، واستشهدت  بنص الكاتب المغربي    محمد اشويكة"محطات" بوصفه نصا سرديا يضع قارءه أمام خيارات بداية النص وصنعه، حيث يتحول الشكل إلى أداة للوعي وللرؤية، وأداة للتفكير في وضعية الإنسان وتصبح القراءة عبارة عن تجربة في صناعة البناء، وإنتاج النص/النصوص. أما عن سؤال حول كون الأدب النسائي يتعاطف أحيانا مع المرأة فقط لكونها امرأة، فقد رأت زهور  أن الإنتصار يجب أن يكون أولا إلى الأدب، وإذا  لم تنتج المرأة أدبا لا يجب أن ننتصر لها، يجب أن ندرس الخطاب، والبناء والكيفية الذي تصنعه. وأشارت إلى أن المصطلح بدأ يخفت، وأننا في المغرب تجاوزناه بعدما أدخلناه إلى الجامعة، وحصّناه وتجاوزنا هذا التصنيف. "أنا لست مع الإجابة مع أو ضد، هذه ليست إجابات معرفية، إنها إجابات انطباعية. أنا أدرس الظاهرة وأحللها. وفي حديثها عن النقد عدت لغته لغة عنيفة؛ لأنها لغة المصطلحات، ولهذا يجب أن يفتت الناقد لغته المصطلحية بشيء من الإبداع، يجب أن يكون فيه شيء من جنون الإبداع. أما عن البحث العلمي فقالت إنه علمها الموضوعية والنسبية والقدرة على تحويل كل الموضوعات إلى قضايا للتفكير والتحليل ، كما علمها أن تقبل الآخر الذي بدونه لن تكون، وأنها لا يمكنها أن تدرك وجهة النظر من دون الإصغاء إلى الإنسان أو إلى النص بشكل جيد، لأنها عندما تدركه يدركها.





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

akhbarsahra@gmail.com

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



استخدام السحر وجثت الموتى في الرياضة و الانتخابات

اصابة زعيم الثوار الطوارق فى مواجهات عنيفة مع الجيش المالى

مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الإعلامية الالكترونية

طاطا: مسيرة حاشدة للصحراويين ضد العنصرية والتهميش المخزني

زهور كرام تدعو إلى الاهتمام النقدي والعلمي بعلاقة الأدب بالوسائط الجديدة

الدورة الرابعة للمهرجان الدولي للسينما بالداخلة صور" خاصة بالصحراء نيوز"

الشاب خالد يغني "سي سي" بدل "دي دي"

كلمة AMDH في الذكرى الرابعة لأحداث السبت الأسود بسيدي إفني- فيديو

التراويح بين الاحساس بالسكينة واقلاق الراحة ! !

ماهو فيروس حمى الإيبولا و كيف ينتقل للانسان ؟

زهور كرام تدعو إلى الاهتمام النقدي والعلمي بعلاقة الأدب بالوسائط الجديدة





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

سابقة : صناعة قارب صيد طانطاني بمواصفات دولية


مراسلة الديوان الملكي من اجل وقف تهريب وتبييض الأخطبوط بالداخلة


الرُّجولة.. هدية فاخرة من أفراد الجالية لبحار بطانطان


تلك الرمال التي تشكل مشكلة عويصة

 
كاميرا الصحراء نيوز

صحراء نيوز ترصد تصريحات قدماء العسكريين بكلميم


تصريح رئيس المركز المغربي لحقوق الانسان بطانطان


تصريح المستشار القانوني المعتمد من طرف المركز الدولي للوساطة والتحكيم


فيديو : تصريحات حول دورة تكوينية في الوساطة الاسرية بطانطان


فيديو : صحراء نيوز تقضي ليلة في العراء بمعتصم عائلة المقاوم زغراد

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

طانطان .. محاولة انتحار فتاة في زمن المسغبة الوطنية!


حالات حرق الجسد تتزايد بطانطان ..شاب أخر يحاول إضرام النار في جسده


دورة تكوينية لفائدة مقاولات البناء والأشغال العامة في المناطق الجنوبية


ضريبة 20000 درهم على السيارات : والي جهة العيون يدخل على الخط


مهاجرون مغاربة يطالبون بالعدالة في جهة كلميم وادنون..

 
مقالات

لغة التدريس بالمغرب بين لغة الأم و لغة الأمة


الخطر الصاروخي وفكر ملالي إيران


تنغير: شائعات الواتساب والفيسبوك.. كارثة (مختبئة) في رسالة..!


إلاّ الصحراء المغربية يا عَرَبِيَّة إبن سلمان !


سنوات عجاف في تاريخ المغرب الحديث


تقاليدنا البدوية ومفهوم المدينة

 
تغطيات الصحراء نيوز

في ذِكرى وثيقة الاستقلال تكريمات وأنشطة متنوعة بطانطان


الملتقى الدولي العاشر لقبيلة تجكانت بالعيون


تنسيقية الطليعة في ندوة صحفية تطالب بالعيش الكريم والانتفاع بخيرات الطنطان


رئيس جماعة سيدي إفني يدشن مُغامَرةً مَحفوفةً بالمَخاطِر و المعارضة تنتفض - فيديو


الحفل الختامي للدورة التدريبية الاولى حول الوساطة الأسرية بطانطان

 
jihatpress

هل ستزور اللجنة البرلمانية جميع المقالع لرصد خروقاتها؟


جمارك باب سبتة تحبط محاولة تهريب 19 كغم من مخدر الحشيش


وفد عن جهة الوسط فال دولوار الفرنسية يزور المغرب

 
حوار

لقاء صحراء نيوز مع أشهر كولونيل بالصحراء

 
الدولية

حزب الله حصل على أرقام هواتف كبار المسؤولين الإسرائيليين وأقام لهم مجموعة واتساب


الجزائر .. مطالب بالإفراج عن الحاج غرمول الذي سُجن بتهمة المساس بمؤسسات عامة


خطيبة خاشقجي تفجّر مفاجأة.. وتنشر كتاباً باسمه

 
بكل لغات العالم

تصريح الاستاذة اسماء الخمسي رئسية جمعية مغرب جديد

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

قطر تفوز لأول مرة في تاريخها بكأس آسيا - فيديو

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

جمعية بادرة تكسب رهان إنجاح مهرجانها الدولي السادس


المهرجان الدولي الوثائقي بزاكورة أبريل المقبل وباب المشاركة مفتوح


عن أشغال الدورة التكوينية تقنيات البحث عن عمل 26و27 يناير 2019


بين جهوية .. أول منافسة رياضية نسائية بمدينة العيون

 
فنون و ثقافة

شبكة المقاهي الثقافية بالمغرب خلال سنة 2018 مسار تصاعدي متميز

 
تربية و ثقافة دينية

تفسير سورة الفجر

 
لا تقرأ هذا الخبر

شاهد بالفيديو رضيع بالصين يفاجئ الجميع ويتكلم

 
تحقيقات

استطلاع رأيٍ قيمٍ ..مكناس بين تاريخ مشرق وحاضر مقلق

 
شؤون قانونية

حماية المرأة الحامل من الفصل عن العمل


منتدى المحامين بكلميم يكرم ابن وادنون الدكتور علال فالي

 
ملف الصحراء

مغاربة يدعون لمقاطعة الحج

 
sahara News Agency

نشاط خيري طانطان : اليوم التضامني بحي عين الرحمة بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان


رحلة ترفيهية جمعوية بطانطان


نقابة الصحافيين المغاربة تندد بالتضييق على صحفيين بطانطان

 
ابداعات

إشكاليات في القصة القصيرة جدا

 
 شركة وصلة