مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة اليكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: akhbarsahra@gmail.com         تعهد العامل يرفع اعتصام في المستشفى الإقليمي بطانطان - فيديو             مواقع التواصل الاجتماعي تسائل فعاليّة مكافحة الفساد باقليم طانطان             حملة جمع تبرعات لشراء أضاحي العيد للمُعوزين بطانطان             الملكة رانيا العبدالله قد تُطيح بمقعد النائب الأردني             فضيحة غياب الأمصال بطانطان ..أفعى تلدغ راعي غنم وتضعه في المستشفى باكادير             مئة عام من اللاعزلة..مئة عام من التخييم 2018-1918             بعد مرور 5 سنوات على مصادرته عبد الخالق المرخي يتسلّم جواز سفره             بالفيديو : محاولة قتل وسط مقهى بالسمارة             تكريم الأستاذ مرشد عبد الله بالثانوية التاهيلية الشهيد محمد الزرقطوني             هل يتدخل وزير الصحة لوقف وفيات الأطفال بطانطان ؟             فصل الصيف يُعري مجالس منتخبة بطانطان             تعزية في وفاة المرحوم ادغيش جامع البوهي             كرنفال موسم طانطان            خيمة قبيلة الركيبــــــات            خيمة قبائل أيت باعمران            خيمة قبائل آيتوسى            خيمة قبيلة آيت لحسن            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

بعدما تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

كرنفال موسم طانطان


خيمة قبيلة الركيبــــــات


خيمة قبائل أيت باعمران


خيمة قبائل آيتوسى


خيمة قبيلة آيت لحسن


خيمة قبيلة يكــــــــــــــوت


السيرك .. متعة و إثارة متنفس لسكان طانطان

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

بَغْلَةُ البلدية

 
التنمية البشرية

احتفاء بذكرى التنمية البشريّة باقليم طانطان

 
طلب مساعدة

حملة جمع تبرعات لشراء أضاحي العيد للمُعوزين بطانطان


مواطن يقطن في قنطرة بطانطان حملية تضامنية و نداء انساني + فيديو

 
قضايا و حوادث

فضيحة غياب الأمصال بطانطان ..أفعى تلدغ راعي غنم وتضعه في المستشفى باكادير


بالفيديو : محاولة قتل وسط مقهى بالسمارة


حصري : وفاة جندي و مطاردة المهاجرين السريين بضواحي كلميم


أمن تطوان .. توقيف مبحوث عنه من أجل الاتجار الدولي في المخدرات


ميكانيكي ينجو من محاولة قتل بطانطان

 
بيانات وتقارير

بعد مرور 5 سنوات على مصادرته عبد الخالق المرخي يتسلّم جواز سفره


سابقة : بطل المغرب بطانطان يلوّح بالاحتجاج في الشارع -بيان


بيان..بعد انتحار امرأة سلالية بسبب الفقر حقوقيون يطالبون


عاجل : شعراء يطالبون بالمشاركة في خيمة الشعر


AMDH تدخلات أمنية عنيفة ضد متظاهرين بالعيون

 
كاريكاتير و صورة

الوضع الاجتماعي في طانطان بعيون الكاريكاتير
 
شخصيات صحراوية

إضاءات في تاريخ المجاهد الشيخ المرحوم أوس حمادي ولد لعروصي ولد حماد ولد عبد الله

 
جالية

المحامية الدولية كوثر بدران في ضيافة الفاتكان

 
رسالة صحراوية

حكومة الشباب الموازية تتضامن مع موقع صحراء نيوز

 
صورة بيئية خاصة

عندما يتكلم الصمت .. حرق الازبال يهدد صحة سكان مدينة طانطان

 
جماعات قروية

نشاط مدرسي بجماعة ابطيح

 
أنشطة الجمعيات

طانطان .. تكوين تفاعلي بين الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد


فيديو .. هذا هو واقع حقوق الانسان بكلميم


حصري : خلية البلوكاج الجهوي تشخّص مشاكل وحاجيات مدينة طانطان

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

هذا هو سر لقاء شاب موريتاني مع مؤسس فيسبوك مارك زوكربيرج

 
تهاني ومناسبات

تكريم الأستاذ مرشد عبد الله بالثانوية التاهيلية الشهيد محمد الزرقطوني

 
وظائف ومباريات

فيديو .. التسهيلات البنكية للاستثمار الاخضر

 
الصحية

أسباب تبول الأطفال أثناء النوم

 
تعزية

تعزية في وفاة المرحوم ادغيش جامع البوهي

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

فيديو : تلميذة من ثانوية القدس تتوج في حفل التميز


فيديو : اختراع بطانطان لمواجهة لصوص المنازل

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

اكلة مغربية سفة مردومة

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

و أخيـــــراً العثور على الطفلة مروة بيد الله

 
اغاني طرب صحراء نيوز

حبيب الله ترانيم صوفية من إبداع نصر مكري

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

فيديو ..دورة تكوينية تحت شعار حرية الصحافة بين النص القانوني و الممارسة الحقوقية

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

النمر المقنع أفضل الحلقات


المناهل الحلقة 1 الاولى


فيديو جديد مؤسسة تجسد حكاية ماما تعد خبزا بطانطان

 
عين على الوطية

فصل الصيف يُعري مجالس منتخبة بطانطان


الزيارة الميدانية لدار لفليج بالوطية


للمرة الرابعة في شهر ابريل .. محاولة انتحار لمواطن عبر تسلق عمود بالوطية


المحسنون ينافسون الأوقاف بجماعة الوطية

 
طانطان 24

هل يتدخل وزير الصحة لوقف وفيات الأطفال بطانطان ؟


مساحة خضراء ترى النور بعد فشل السطو على وعائها العقاري بطانطان


مشاركة ثانوية القدس في فعاليات حفل التميز باقليم طانطان

 
 

عمر بوزلماط: رعاك الله يا جبال الأطلس.. ثلوج بهية في القمم..وثروة نفطية عند القدم
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 10 يناير 2013 الساعة 48 : 00


الصحراء نيوز - عمر بوزلماط

رعاك الله يا جبال الأطلس..أحد العناوين الجميلة التي اختارها وسطرها الأستاذ الكبير الراحل " أحمد بوكماخ", في ~ سلسلة إقراء ~ للأقسام الابتدائية ~ وهنا يتعلق الأمر بالجزء الخامس - القسم المتوسط الثاني- صفحة 87, ومرتبطا بعنوان المقال. وحيث يظهر في الصورة أعلاه رفقة بنتيه يمينا ~ بلونين شاهدين على عصر..عصر اتشح بسواد حالك..لكن الإرادة أبت الغوص في الدهاليز المظلمة, وأدخلت علية لمسة باللون الأبيض.. وأما يسارا فستجدون كتبا من "سلسلة اقرأ" للأقسام الابتدائية الخمسة, والتي أدمجها وعممها وزير التربية الوطنية والشبيبة والرياضة المغربية سابقا, وضمن مقرر التعليم الابتدائي في كل أرجاء المملكة إبان ستينيات وسبعينيات القرن الماضي, ومن إنجاز الأستاذ الكبير الراحل أحمد ~بوكماخ~ تلك الأجزاء الخمسة الذهبية..والمكونة لسلسلة ذهبية تشع نورا في أعناق أجيال شامخة.. عاصرت زمنا جميلا, وعلى مقاس الوسائل المتواضعة والظروف المتاحة آنذاك طبعا, وتحت شروق شمس بهية..وبشهادة من مارسوا التعليم على مقاعد التدريس منذ مطلع شبابهم ولسنوات طوال, وهم الآن رجال اليوم, ومنتشرين في مختلف القطاعات..تنفيذا للعهد الذي قطعوه على أنفسهم زمن الطفولة, لخدمة الوطن..وفي حين أن هناك من لفظته حظوظه السيئة على حافة غدر الزمن, وهذا ما أعتبره بالأمر الذي لا يُطاق..وكان سببا دفينا في نشر هذا المقال..وقصد مراعاة شغف القـُرَّاء الأعزاء, وإنارة  طرق المعرفة  في جل الوطن العربي, من المحيط الأطلسي إلى الخليج,  أن الأستاذ الكبير ~أحمد بوكماخ~ قد أفاد ذات يوم, أنه كان يتوخى أن تكون جميع الموضوعات المدرجة في الأجزاء الخمسة,  حساسة لظروف المجتمع المغربي والقوى التي تشكل حاضره ومستقبله, وحيث التزم أثناء عرض قواعد اللغة العربية, ألا يجمع بين صعوبتين في وقت واحد, وتغلب على ذلك بفصل  النحو عن الصرف, ومخصصا لكل قاعدة درسا, وكما رتب القواعد على أساس الجملة مبتدئا بمقدمة, وتشمل الاسم والفعل والحرف, ثم الجملة الفعلية, فالجملة الاسمية, فمكملات الجملة, وهي الصفة والمضاف والمضاف إليه والجار والمجرور, ثم التطابق, ويشمل الضمائر, وأسماء الإشارة, والموصول, ومن ثم تكوين الجمل وهلم جرا..وحتى لا أجعل القارئ يظن أن الكتب الخمسة مجرد مجموعة قصص مثيرة وعابرة ..بل تجمع بين القصص, والشعر والنصوص الأدبية المتنوعة, وتربية وطنية, وأخلاق.. ودروس النحو , الصرف, اللغة, وعالم المعرفة.. ومن ثم جزأ موضوعات الكتاب إلى ثلاثين محورا أسبوعيا, تنتهي بانتهاء السنة الدراسية, وكما ذيـَّل الكتاب بقصة طويلة تغري التلميذ بالمطالعة, وتحبب إلى نفسه القراءة الفردية, وكما تشجعه على فهم المقروء دون مساعدة المعلم, ومن ثم اقتبس نصوصا من مؤلفات أدباء وشعراء ومفكرين من القارات الخمس, وحتى يطلعنا عن تقاليد وطقوس العالم الخارجي, وجس نبض الحضارات  الكونية, وعلى سبيل الذكر نجد أن مؤلف نص " رعاك الله يا جبال الأطلس " من إعداد : الدكتور أحمد زكــي, أديب وعالم مصري معاصر, وهو من رجال مصر القلائل, الذين يحملون الكثير من المؤهلات العلمية, وله سلسلة من المؤلفات العلمية والأدبية, وحيث يمتاز بأسلوب خاص في تبسيط العلم, وتقديمه إلى القارئ على طبق فني جميل, ومن مؤلفاته على سبيل المثال ~ " قصة المكروب"~ و" مع الناس"- و" مع الله في السماء "- وحيث نقتبس جزءاً من نص المؤلف, البداية: [ -1- من مراكش قمنا نصعد الجبل, إنه ليس بالجبل الأخضر, إنه الجبل الأبيض, ذلك الجبل الذي يكاد يحتضن المدينة ~ مدينة مراكش~ وما يكاد يفعل, إن مراكش تقع عند أقدامه, ورأينا الجبل من بعيد, فكان سلسلة عظيمة من قمم بيضاء , فكأنما هم رشـُّوا  عليها السكر في يوم العيد][انتهى الاقتباس]

وما يثير الانتباه, أنه رغم صعوبة التواصل في ستينيات وسبعينيات القرن الماضي, وحيث كان لا وجود لأسم ~ الانترنت~ حتى في مخيلة الناس آنذاك, ولا وجود لفضائيات بلا حدود, ولا وجود للهاتف الخلوي, وحتى الهاتف العادي كانت تحتكره الدولة وبشراكة مع الطبقة الميسورة..فهكذا حاربت الأجيال السابقة في تضاريس قاسية من أجل العلم والمعرفة.. لكن الأستاذ الكبير " أحمد بوكماخ, رحمه الله, سارع إلى  اقتناص  هذا النص الجميل الذي يصف مشاهد رائعة, ومن ثم يتغزل بطبيعة وطننا الجميل, الذي ألهم العظماء والأدباء والعلماء.. ألهم الدنيا كلها , مما يعني أن" ألأستاذ الكبير أحمد بوكماخ".. هذا البطل الذي ربى أجيالا طوال عقود من الزمن, وغرس حب الحياة والطبيعة في قلوب النشء من أجل استمرار تدفق دم الوطنية الأصيلة في شرايين أبناء هذا الوطن العظيم..والقاطنين على شريط البحر المتوسط وشريط المحيط الأطلسي, وفي تخوم رماله الذهبية..وعلى سفوح جبالها النظيرة المكسوة بالثلوج البهية...فكيف لا نفتخر ولا ندافع عن هذا الوطن..؟ وفي حين, نرى أمما لا تحاصرها إلا الحدود البرية بين البلدان, من أدغال وأحراش تبعث الرهبة في القلوب,  ولا تعرف البحر إلا إذا ساعدتها حظوظها للسفر خارج أوطانها أو مشاهدة عبر أفلام سينمائية أو عبر التلفاز, وذلك لمن استطاع إليه سبيلا, ولا تنعم بأسماك وفواكه البحر.. إلا إذا ساقتها حظوظها إلى تاجر نافذ لشراء ~ علبة سردين ~ وربما  يجدون أرقام مدة صلاحيتها عصية على القراءة..ولأنها حتى لو تجاوزتها المدة, فإن صورة السمك والبحر فوق العلبة قد تصبح تحفة فنية غالية الثمن أمام أعينهم, وكما في أذهان الناظرين عموما, والذين حرمتهم الخريطة الجغرافية من الانتشاء بفرقعات أمواج البحر على الصخور, وتطاير الرذاذ المنعش على الأوْجـُه  في يوم صيف قائظ.

..فهنا نجد أن الأستاذ الكبير " أحمد بوكماخ" .. كان يجس نبض الأقلام التي تساهم في سرد جمال الطبيعة والسياحة بالمغرب حتى وراء البحار.. نعم, لا شك أنه قد رحل وقلبه متحسرا لفراق الوطن..وفي حين أصابني الدوار والذهول, لأنني لم أجد جامعة واحدة على طول أرض المملكة تحمل اسم هذا البطل الراحل..لم أجد شارعا يحمل اسمه..ولم أجد له تمثالا منصوبا ليذكر الأجيال الحاضرة والقادمة بالرجال الأشداء الذين أدوا خدمة وطنية نبيلة, ولتحفيز الأجيال القادمة على نفس المنوال, وحتى يستمر هذا الوطن في السمو إلى الأعلى, وكما جعله مثالا يُحتذي به أمام أمم الكون..وفي الوقت الذي نجد في شوارع وطننا العزيز, تماثيل للحيوانات الضارية وكما الأليفة والدواجن والأسماك, وحتى للجماد, أي الخزف..هنا وهناك, فهذا تمثال  أسد أطلسي  في مدينة إفران..وهذا تمثال جمل صحراوي بمدينة كلميم.. هذا تمثال نعامة برية وسمك الدلفين البحري بمدينة بوجدور..وهذا حصان حديدي بمدينة تمارة..وهذا ~طاجين عملاق~ بمدينة أسفي.. وهلم جرا.. لكن لا تمثال  يمجد البشرية, وفي حين نرى جل أمم الكون تضع تماثيل لعظمائها, وبنقرة واحدة على حاسوبك, ستزدحم حتميا  تماثيل لا حصر لها على شاشتك ..

 وفي حين أتمنى أن أرى تمثالا واحدا على أرض الأجداد أسوة بأصقاع البرية..وهو شبيه تمثال الحــرية, الذي أهدته فرنسا للولايات المتحدة يوم 28 أكتوبر 1886, والذي يتمثل في امرأة تحررت من قيود الاستبداد, وتحمل في يدها اليمنى مشعل الحرية, وتضع على رأسها تاجا مكونا من 7 أسنة تمثل أشعة, وترمز إلى البحار السبع أو القارات السبع الموجودة في العالم, لعله يفتح الأبواب لبورصة  القيم والأخلاق البشرية..ويبرق في أذن كل من لا زالوا يحنون للعصور الإفريقية الغابرة.. أننا نعيش في وطن في منأى عن النزاعات الطائفية ولا القبلية..وان العالم تغير من حولنا منذ زمن..فليستيقظ  الجميع  للعمل يدا في يد  من اجل المصالح الوطنية  العليا..وبعيدا عن وباء الأنا العلـــيا ومن بعدي الطوفان..[]


 وعلاقة بالموضوع أعلاه, فإن جبال الأطلس المغربية العظيمة, لا تحتضن ثلوجا بيضاء بهية فوق قممها الرائعة فقط, وروعتها لا تختزل في جمالها الطبيعي الذي قد يجلب العملة الصعبة إذا تم استغلالها بالطريقة الصحيحة فحسب, بل حتى سفوحها أو السهول الرسوبية الواقعة عند قدميها..قد تحتضن ثروة نفطية  قابلة  للاستغلال,  ومن ثم قد تساهم بقوة في تسريب الفرحة إلى شعاب نفسية أبناء هذا الوطن, ومما يزيد قيمة مضافة  لهذه  الجبال العظيمة, وكما لا يسعنا إلا أن نقول جميعا وفي كل مكان من أصقاع هذا الكوكب " رعاك الله يا جبال الأطلس العظيمة "..وكم يعز عليَّ أن أكون في الصف الثالث وراء " الدكتور أحمد زكي" والأستاذ أحمد بوكماخ" لأضيف خبرا  يزيد من شغف حب هذه الجبال العظيمة ..فعوض الاكتفاء بالوصف الخارجي للطبيعة, فـ عمر بوزلماط" غاص في أحشاء الأرض, بفضل موهبة فريدة وعظيمة, أنجبها هذا الوطن الذي ترمز إليه أمم الكون " بأذكى شعب في العالم"..فسواءً كنا أذكياء أو لم نكن , فإن تقييم الذكاء يكون بالنتائج..فأنا تحديت أشرس الشركات النفطية وأقواها على وجه هذا الكوكب الأزرق..وكشفت الستار عن ثروة نفطية  غير مرئية للعموم, ولم يراها أحدا من قبل , لا الدكتور " أحمد زكي" ولا المرحوم , أستاذنا الكبير " أحمد بوكماخ" ولا الشعب المغربي" ولا  الماسكين بزمام الأمور في هذا البلد".. وحيث أن الأمر يتعلق بثروة نفطية  قد تساهم في ازدهار اقتصاد الوطن.. إنها منحشرة عند أقدام  سلسلة جبال الأطلس العظيمة..وربما قد تستفسرون كيف وأين ؟ ومن ثم يزداد شغفكم بمعرفة الخبر السار والبشرى..فبالأمس القريب, ثار النفط في قرية ~ تيفولتوت~ عند قدم جبال الأطلس بورزازات, التي تبعد بمسافة 180 كلم عن مدينة مراكش, وأشعل النيران, وقمت بفك شفرة أسرار ما حصل بتلك القرية عبر مواقع إلكترونية وورقية...ومن ثم رفعت السرية عن حقل نفطي ثان يقع عند قد جبال الأطلس إبان شهر غشت 2012.. ويمتد من المدخل الشرقي لورزازات حتى قرية إدلسان..وهناك حقل ثالث عند قدم جبال الأطلس, وأما الرابع أقوى من السابقين...وهو أيضا عند قدم جبال الأطلس..لكني لن أكشف عن مواقعهم الدقيقة وعن البطاقة التقنية التي تخصهم على الأقل في الوقت الراهن, وما يهم أولا وأخيرا, هو انحشارهم عند قدم جبال الأطلس العظيمة, وهي قابلة للاستغلال بلا جدال , وما يزيد من الأمر عظمة, هي المسافات التي تفصل بعضهم ببعض.

وعلى سبيل الاستئناس,  فإثر زيارة  سابقة ~ للملكة إليزابيث~ البريطانية إلى المغرب, فقد كان الملك الراحل الحسن الثاني ~رحمه الله~  مع الموعد ~ لاقتناص  تحفة فنية من روائع رئيس الوزراء البريطاني  ~وينستون تشرشل~  كان قد  رسمها هذا الأخير خلال إقامته في فندق ~المامونية~  بمراكش, والذي كان يسرح بنظره  بعيدا إلى حيث تسوي جبال الأطلس بخط الأفق, وحيث كانت تمزج بين بياض الثلج  المنتشر على سلسلة جبال الأطلس وبأشعة الشمس  التي لا تحجبها أعناق النخيل المشرئبة إلى أعالي السماء, وكما تعلوها مسحة رائعة من سحر الطبيعة..ومما يضع جبال الأطلس كجوهرتين ثمينتين في أعناق كل مغربي ومغربية, فالأولى بيضاء اللون..وهي تمثل روعة بياض الثلوج, والثانية زرقاء اللون.. والتي تمثل  عذوبة المياه التي تختزنها تلك الجبال  لضمان الحياة الجميلة ..وفي حين أن دركي الأمس القريب السيد~عمر بوزلماط~, يريد لفت الأنظار , ليكشف الستار عن الجوهرة الثالثة  ~بلون بني~ وثمينة جدا , وحيث لا تعرفها العامة ..إنه البترول الذي  ينحشر عند قدم جبال الأطلس.. البترول الذي يُعد موجه السياسة العالمية  ومحرك دولاب اقتصاد  الكون.

وهنا أختم المقال باقتباس  من شطر النهاية لنص المؤلف " الدكتور أحمد زكي " والذي ختم به هو أيضا ~:  [ -8- رعاك الله يا مراكش, ورعى من ورائك جبلا جلـَّله الشـّيب. ومع هذا  ظل على الشـَّبـَاب. صخـْرُه في الأرض راكز متين  يـَبـْلى الناس من حوله, ويتغير وجه الأرض, ووجهه باق لا يتغير على مر السنيــن.]

الإمضاء :  عمر بوزلماط

صاحب موهبة جد فائقة وحصرية في مجال الاستكشافات النفطية عن بـُعد وبالمباشر.

وستجدون أسفله ~ البريد الإلكتروني لكل غاية مفيدة~ وكذا صفحة انترنت حديثة تشرح قدراتي الفائقة علميا, وكذا المناهج والتقنيات والمقارنة بالتكنولوجيا الاستكشافية العصرية ~ وكذا موقعا إلكترونيا جديدا, قد يخص مقالات نفطية متفرقة..وكما أشير أن هذه المواقع أنجزتها حديثا بعد إغلاق 3 مواقع كنت أديرها من طرف جهات مجهولة يوم 28/29 نوفمبر 2012.





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

akhbarsahra@gmail.com

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



تجمع الكرامة للمعطلين يقيم معاركه النضالية

حوار الجهوية الموسعة والضيقة في الصحراء وعقدة النخب التقليدية

متى يصل ( الربيع العربي ) الى مساجد المسلمين في امريكا

لماذا الان , وبأي ديمقراطية يؤمن الهالكي ؟

الرد رقم 2 " رائحة الغبار والبارود وانوزلا الجديد "

طاطا : ساكنة إكضي ترفض لقاء العامل "عبد الكبير طاحون" و تطالب بلقاء والي الجهة

قراءة في صحف السبت و الاحد

الاحتقان الاجتماعي ببوجدور منذ 2005 م:الدوافع والحلول

عندما يتحول الاحسان الى استثمار سياسي

تفاصيل ما حدث في “مذبحة بورسعيد”!

عمر بوزلماط: رعاك الله يا جبال الأطلس.. ثلوج بهية في القمم..وثروة نفطية عند القدم





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الرياضة
الكفاءة المهنية
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

AKHFNIR Maroc Pêche des falaises


شاهد طريقة لصيد الأخطبوط في طانطان (فيديو)


البحَّارة يحتجون على إقصائهم مديرية الصيد البحري بين العشوائية و القرارات الارتجالية


مؤثر جداً ..امرأة بحارة تبكي دمعا و تناشد الملك محمد السادس إنقاذ سكان طانطان

 
كاميرا الصحراء نيوز

صور أنشطة موسم طانطان


صور النسخة الرابعة عشرة من موسم طانطان


شاهد تصريحات حصرية في خيمة الشعر الحساني


تصريح في الندوة الدولية للإستثمار بالوطية


بالفيديو : الركّادَة بموسم طانطان

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

أنباء عن زيارة ملكية مرتقبة لمدينة طانطان


ندوة التّبراعْ تنصُّ على طرْح مشروع معهد الثقــافة الحسّانيّة


تعبئة مؤسسة فوسبوكراع من أجل صحة ساكنة المناطق الجنوبية


طانطان .. مدرسة يوسف بن تاشفين تحتفي بعطاءات التلاميذ المتفوقين + الاسماء


تنصيب رجال السلطة الجدد بولاية الداخلة وتعيين مدير ديوان إبن وادنون

 
مقالات

الاحتياط الاستراتيجي الإسرائيلي من الأسرى والمعتقلين


البراءة لقاتلِ الدوابشة عدلٌ وإنصافٌ


نكسةُ النُخَبِ العربيةِ ونهضةُ القيمِ الغربيةِ


و كَم مِّن فِئَةٍ قَلِيلَةٍ


تدويل قطاع غزة إنسانياً واقتصادياً


نظرة فلاسفة علم اللاهوت المسيحي إلى التوراة

 
تغطيات الصحراء نيوز

تعهد العامل يرفع اعتصام في المستشفى الإقليمي بطانطان - فيديو


الحفل الختامي لمؤسسة الإمام الغزّالي للتعليم الخاص


الخيام الموضوعاتية بالدورة 14 لموسم طانطان


مديرية التعليم بطانطان بشراكة مع مؤسسة المكار تحتفي بالتلاميذ المتفوقين


موسم طانطان .. مسابقة الإبل الأكثر إنتاجا للحليب

 
jihatpress

وزير النقل والتجهيز ينفي تقليص كمية الأسماك بسبب جرف الرمال


فصل ملف المهداوي عن معتقلي حراك الريف


بيان من أجل إلغاء نتائج مهزلة ماسمي بانتخابات المجلس الوطني للصحافة ومجزرة اغتيال الديمقراطية

 
حوار

حوار مع عمدة روتردام الهولندية المغربي أحمد بوطالب

 
الدولية

الملكة رانيا العبدالله قد تُطيح بمقعد النائب الأردني


بوتين يلغي جميع ديون كرواتيا


فيديو : صورة طانطان في تُمْبُـكتُو

 
بكل لغات العالم

تصريح التلميذة نهيلة العمري خلال تكريمها في حفل التميز الصحراء نيوز

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

الذاكرة الرياضية المنسية بالطانطان : لقاء دولي ضد منتخب ليبيريا

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

حصري .. مسابقة في العزف على القِيثَارَة باقليم طانطان


مهرجان ملامس الدولي للموسيقيين المكفوفين بالبيضاء


معرض يسلط الضوء على الموروث الثقافي بالسمارة


مدينة المحمدية تتهيأ لاستقبال مهرجان أفريكانو

 
فنون و ثقافة

ازيلال تحتفي بكتابي رماد اليقين و الفلسفة و الحاضر

 
تربية و ثقافة دينية

مئة عام من اللاعزلة..مئة عام من التخييم 2018-1918

 
لا تقرأ هذا الخبر

كيف جمعت أغنى امرأة في العالم ثروتها؟

 
تحقيقات

استطلاع .. الوضع البيئي بطانطان يستمر في التدهور

 
شؤون قانونية

مواقع التواصل الاجتماعي تسائل فعاليّة مكافحة الفساد باقليم طانطان


ندوة بطانطان تناقش صورة العنف ضد الطفل والمرأة في الاعلام

 
ملف الصحراء

حصيلة جولة هورست كولر بالعيون و السمارة + فيديو

 
sahara News Agency

رحلة ترفيهية جمعوية بطانطان


نقابة الصحافيين المغاربة تندد بالتضييق على صحفيين بطانطان


دورة تكوينية في القيادة النموذجية للذات بطانطان

 
ابداعات

قصيدة حسانية هدية الى جمعية الاوراش الصحراوية للصحافة و التواصل في بطولة رمضان + صور

 
 شركة وصلة