مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة اليكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: akhbarsahra@gmail.com         الذاكرة الرياضية المنسية بالطانطان : لقاء دولي ضد منتخب ليبيريا             مواطن يقطن في قنطرة بطانطان حملية تضامنية و نداء انساني + فيديو             نتائج مسابقة المقال الصحفي باقليم طانطان             ميكانيكي ينجو من محاولة قتل بطانطان             جريمة بقلعة السراغنة..تلميذ يقتل صديقه بسبب الغش !             جريمة قتل بشعة في كلميم             النجوم يهزم اشبال الحي الجديد في نهائي دوري المرحوم لحسن نبيه -فيديو             أحدَ عشرَ كوكباً تنوحُ على الأندلسِ وفلسطينَ             أهمية التعليم الديني داخل الكيان الصهيوني             نهائي دوري سلم العسري - فيديو             حوادث خلال عيد الفطر بطانطان             ايران تُكمل أحزان العرب بخطف المغرب بالضربة القاضية -(صور و فيديو)             اهداف مباراة مِــ ـ ـصْـــ ـرَ وَ,رُ,وسْـ ـيَـ ـا 1-3            كلمة مدرب في بطولة رمضان             أهداف مباراة نيجيريا و كرواتيا 0- 2            فرنسا تفوز على استراليا بمساعدة الفيديو 2-1             أيسلندا تحبط الأرجنتين 1-1             ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

بعدما تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

اهداف مباراة مِــ ـ ـصْـــ ـرَ وَ,رُ,وسْـ ـيَـ ـا 1-3


كلمة مدرب في بطولة رمضان


أهداف مباراة نيجيريا و كرواتيا 0- 2


فرنسا تفوز على استراليا بمساعدة الفيديو 2-1


أيسلندا تحبط الأرجنتين 1-1


تعادل مثير بين إسبانيا والبرتغال 3 - 3


نهائي دوري لجمعية الامل الجديد حي بن خليل بطانطان

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

شرتات المقاهي

 
التنمية البشرية

احتفاء بذكرى التنمية البشريّة باقليم طانطان

 
طلب مساعدة

مواطن يقطن في قنطرة بطانطان حملية تضامنية و نداء انساني + فيديو


فيديو في عزّ الحراك الشعبي ...صرخة و نداء لعامل اقليم طانطان

 
قضايا و حوادث

ميكانيكي ينجو من محاولة قتل بطانطان


جريمة بقلعة السراغنة..تلميذ يقتل صديقه بسبب الغش !


جريمة قتل بشعة في كلميم


حوادث خلال عيد الفطر بطانطان


طانطان .. سيارة تخلق الرعب وسط شارع الفتح

 
بيانات وتقارير

أستاذ خريبكة.. نقابة بطانطان تتضامن و تدق طبول التصعيد ضد مذكرة وزارية


بلاغ تطورات ملف الصحفي حميد المهداوي


بــــــلاغ اليوم العالمي لحرية الصحافة 2018


التنسيقية المحلية للمعطلين بالطنطان بلاغ للرأي العام حول المشاريع المدرة للدخل


بيان .. تنسيق قبلي يدعم قضية احداث عمالة المحبس

 
كاريكاتير و صورة

الوضع الاجتماعي في طانطان بعيون الكاريكاتير
 
شخصيات صحراوية

إضاءات في تاريخ المجاهد الشيخ المرحوم أوس حمادي ولد لعروصي ولد حماد ولد عبد الله

 
جالية

الحقوقية كوثر بدران تزور معرضا للوحات المرأة المعنفة و تتطلع إلى إقامته بالمغرب

 
رسالة صحراوية

حكومة الشباب الموازية تتضامن مع موقع صحراء نيوز

 
صورة بيئية خاصة

عندما يتكلم الصمت .. حرق الازبال يهدد صحة سكان مدينة طانطان

 
جماعات قروية

نشاط مدرسي بجماعة ابطيح

 
أنشطة الجمعيات

نهائي دوري سلم العسري - فيديو


دورة تكوينية لفائدة مُربّيات باقليم طانطان


توزيع نظارات طبية بطانطان

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

هذا هو سر لقاء شاب موريتاني مع مؤسس فيسبوك مارك زوكربيرج

 
تهاني ومناسبات

طاقم الجريدة الاولى صحراء نيوز يهنئ القراء الكرام بعيد الفطر

 
وظائف ومباريات

ابتداء من مستوى التاسعة إعدادي يمكنكم العمل ببريد المغرب بهذه الشروط والوثائق

 
الصحية

ما فوائد الصيام

 
تعزية

مشاركة حاشدة في تشييع جنازة المرحوم حمادي العسلة

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

فيديو : اختراع بطانطان لمواجهة لصوص المنازل


بعد 10 سنوات من النضال ..هذه هي مطالب الناشطة فتيحة بوسحاب

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

فيديو : أسرة بطانطان تشتكي عجز السلطات حمايتها

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

و أخيـــــراً العثور على الطفلة مروة بيد الله

 
اغاني طرب صحراء نيوز

حبيب الله ترانيم صوفية من إبداع نصر مكري

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

فيديو ..دورة تكوينية تحت شعار حرية الصحافة بين النص القانوني و الممارسة الحقوقية

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

النمر المقنع أفضل الحلقات


المناهل الحلقة 1 الاولى


فيديو جديد مؤسسة تجسد حكاية ماما تعد خبزا بطانطان

 
عين على الوطية

الزيارة الميدانية لدار لفليج بالوطية


للمرة الرابعة في شهر ابريل .. محاولة انتحار لمواطن عبر تسلق عمود بالوطية


المحسنون ينافسون الأوقاف بجماعة الوطية


طموح النادي الرياضي أنصار الوطية لكرة السلة

 
طانطان 24

الجمعية الجهوية لشعراء الحسانية بوادنون تتغنّى بالمديح بطانطان


غياب سوق نموذجي بأحد أهم الأحياء بمدينة طانطان حي تكرياء


طانطان تحتضن الدورة الثالثة للملتقى الوطني للاعلام

 
 

اليوم ذكرى وفاة البوعزيزي مفجر الثورة التونسية العظيمة
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 17 دجنبر 2011 الساعة 43 : 15


الصحراء نيوز _ متابعة

يبدأ التونسيون و العرب اليوم إحياء ذكرى 17 دجنبر، تاريخ اندلاع شرارة الغضب الأولى، التي غيرت مجرى التاريخ في تونس والمنطقة. إذا قبل عام من الآن، أقدم الشاب محمد البوعزيزي على إحراق نفسه، ما آثار موجة من الاحتجاجات الشعبية، كانت بدايتها في مدينة سيدي بوزيد ثم سرعان ما اتسعت دائرتها لتشمل المدن والولايات المجاورة، إلى أن شملت المناطق الساحلية، ووصلت إلى العاصمة، ما تسبب في انهيار نظام الرئيس السابق زين العابدين بن علي وفراره إلى خارج البلاد.

ومحمد البوعزيزي من مواليد 29 مارس 1984، توفي والده وهو في الثالثة من عمره، ما جعل والدته تتزوج من عمه للحفاظ على الرباط الأسري. تلقى تعليمه الابتدائي ثم انقطع عن الدراسة ليساعد على توفير لقمة عيش أسرته الفقيرة، حيث عمل في قطعة ارض على ملك خاله، ثم اتجه إلى التجارة الموازية، لتعرفه شوارع سيدي بوزيد بائعا متجولا يقود عربته أمامه.

كما كان مثل اغلب شباب المناطق الداخلية المحرومة محبا لموسيقى «الراي» الجزائرية والتونسية التي تتحدث عن الموت والهجرة السرية وحرق النفس و قهر الزمان، وغيرها من المشاعر السلبية التي كانت تسيطر على جيل بأكمله شعر بالقطيعة مع الرمز والقيمة في مجتمع طالما عانى من التغريب ومن تهميش الفئات الشعبية.

وحتى السابع عشر من دجنبر كان الرئيس السابق زين العابدين بن علي يعيش حياته العادية في قصر الجمهورية بقرطاج، يحتضن ابنه محمد زين العابدين، ويتابع بعض ملفاته الخاصة على جهاز الكمبيوتر، في حين كان عدد من المقربين منه يسعون إلى إعداد قائمات جديدة للمناشدين الذين يطلبون من ابن علي "تلبية رغبة الجماهير والقبول بالترشح لانتخابات العام 2014".

 

رواية أم

وتقول منوبية مصباح والدة البوعزيزي: "في ذلك اليوم استيقظ محمد كعادته باكرا ليبيع بعض الفواكه من على عربته التي أصبحت جزءا من حياته، وعندما وصل إلى محطة سيارات الأجرة بدأ عمله، غير أن موظفي البلدية أسرعوا إليه وطلبوا منه الابتعاد عن ذلك المكان الذي يقع قبالة مبنى الولاية، وقد شعر محمد بالانزعاج فاتصل بخاله وطلب منه الحضور ليتدخل بينه وبين فايدة حمدي، وفعلا وصل الخال وسعى إلى الإصلاح بينهما، وما إن غادر المكان حتى عادت فادية وحجزت الميزان الإلكتروني الذي كان البوعزيزي يستعمله في تجارته بعد ان استلفه من احد اصدقائه".

 

رواية فايدة حمدي

وتروي فايدة حمدي ما حدث فتقول: "حوالي الحادية عشرة صباحا، اتجهت مع زميلين لي إلى محطة سيارات الأجرة الموجودة قبالة مقر ولاية سيدي بوزيد؛ لمعاينة حالة التجارة الهامشية (البيع غير القانوني) التي كانت سائدة هناك، وقد كان المرحوم البوعزيزي أمام عربته المجرورة التي لم يكن عليها غير صندوق صغير للكمثرى حاول زميلان لي حجزه، إلا أنه منعهما من ذلك فتركاه قبل أن يعودا اليه ليحتجزا الميزان الذي كان يضعه فوق العربة".

وتضيف حمدي: «قدم لي احد الزميلين الميزان لاحتفظ به وانقله إلى المستودع البلدي، وهنا غضب البوعزيزي وتقدم مني في محاولة منه لأخذه من يدي ولما عجز عن ذلك جذبني بقوة من الشعار المهني الموجود على زيي الرسمي، ما تسبب لي في جرح بسيط في يدي اليسرى». وتتابع: "في تلك اللحظة كان لا بد من المطالبة بتعزيز أمني لحماية نفسي، وهو ما حدث فعلا بتدخل رجال الشرطة".

وأكدت فايدة حمدي أن محمد البوعزيزي لم يحاول الاعتداء عليها بالعنف الجسدي، ولم يقل لها كلاما نابيا "مثلما روجت بعض الإشاعات، وإنما أبدى انزعاجا من إحساسه بالغبن والقهر حيث قال لنا انه عانى من تركيز أعوان الرقابة والشرطة البلدية عليه".

 

رواية صديق

اما صديقه شوقي فيقول انه كان الى جانب البوعزيزي وهو في تلك الحالة من اليأس، ويضيف: "وجدته مرهقا ومنزعجا بعد حجز الميزان، فطلبت منه الاتصال بالمسؤولين في البلدية ومحاولة استعطافهم عساهم يعيدون إليه الميزان، وقد فعل ولكن لم يستمع إليه أحد، فاتجه إلى مقر الولاية، وهناك لم يكن حظه أفضل مما كان عليه في البلدية، وعندئذ قال لي دعني في ما أنا فيه واذهب إلى قضاء شؤونك"

 

شرارة الثورة

توجه البوعزيزي الى محطة بنزين، واشترى بعض الوقود وأخذه معه في قارورة، ثم قام بالجلوس على عربته، وسكب البنزين على جسده وأشعل في نفسه النار أمام دهشة المارة الذين تجمعوا حوله محاولين إخماد الحريق، ولكن دون فائدة، وبعد دقائق جاءت سيارة الإسعاف لتنقل البوعزيزي الى مستشفى سيدي بوزيد، ثم إلى مستشفى الحروق البليغة ببنعروس القريبة من العاصمة تونس، حيث لفظ أنفاسه الأخيرة يوم 4 يناير.

كانت حادثة إضرام البوعزيزي النار في جسده يوم 17 ديسمبر كافية لتؤجج الغضب في النفوس، وربما لتحيي جذوة الغضب الكامنة في صدور أبناء سيدي بوزيد، الذين انطلقوا يوم 18 ديسمبر 2010 في تنظيم مسيرات احتجاجية ومظاهرات صاخبة، سرعان ما وجدت صدى لها في وسائل الإعلام الأجنبية وعلى صفحات «فيسبوك»، لتتسع رقعتها نحو مدن وقرى المحافظة مثل الرقاب وسيدي علي بن عون ومنزل بوزيان وجلمة والمكناسي، ثم نحو محافظة القصرين المجاورة، التي أعطت للاحتجاجات زخما بلغ ذروته بسقوط عدد من القتلى برصاص الأمن.

 

17 دجنبر أم 14 يناير

يحتد هذه الأيام الخلاف حول ما إذا كانت ثورة 17 دجنبر 2010 تاريخ بداية المواجهات الشعبية مع ديكتاتورية النظام السابق، أم 14 يناير تاريخ فرار الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي والإعلان عن انتصار ارادة الشعب.

وانتقد أعضاء لجنة الاحتفال بالذكرى الأولى للثورة التونسية انتقدوا تأريخ «الثورة» بمحطة ثانية واختزالها في يوم 14 يناير، واتفق أعضاء اللجنة على أن لهم الحق في تصحيح تاريخ الثورة التونسية لان اعتماد يوم 14 يناير بدلا من 17 دجنبر فيه "سطو على ذاكرة التاريخ في ثورة قامت ضد السطو على حقوق الإنسان وعلى ذاكرة الشعب".

واعتبروا أن يوم 14 يناير شهد حدث هروب الرئيس المخلوع وهو فعل اضطراري ناتج عن فعل سابق، وهو 17 ديسمبر تاريخ العصيان المدني وبدء الاحتجاجات التي أعلنت عن انطلاق الربيع العربي من مدينة سيدي بوزيد.

من جانبه، يقول الأمين البوعزيزي، وهو باحث جامعي في الإنثروبولوجيا الثقافية والسياسية وعضو اللجنة، انه "في تأريخ الثورة التونسية بـ17 دجنبر2010 دونا عن تاريخ 14 يناير 2011 عودة إلى المنهجية المعتمدة، وهي أن تأريخ الثورات يكون ببدايتها، وثورة تونس انطلقت يوم 17 دجنبر بإعلان العصيان المدني خاصة".

اليوم ذكرى خالدة لكل عربي أو امزيغي و لكل الاحرار فوق هذا الكوكب ، انه عيد الحرية و الكرامة عندما اشغل احد ابناء الطبقة الكادحة النار في جسده الطيب ، من أجل ذلك و حرق الانظمة المتعفنة ، ومعه تخلخلت التحالفات و المصالح ، ومن ثم أصبح للثوار دور و مشروعية ، معها يستحقون الحكم بجدارة و استحقاق. فالثورة قدر و من يجحد القدر فقد كفر.

 





 




تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- رسالة الشهيد البوعزيزي

عبد الله الدقاق 2

تسألون عن حُكْمي و مقامي بعد المماة؟؟
أنا انتحار الطغاة
أنا انتصار الحياة
انكسار العُزّى و مناة
تسألون عن روحي، جسدي و الأناة؟؟
أنا تونس الخضراء رغم صُفرة العُتاة
أنا حُلم المهمشين في ليلة البُغاة
أنا هينبعل قرطاج، أُذَكِّر الرّومَان بهزيمتهم
و أَحْرُس الرُمّان من بقايا الغزاة
تسألون: أ أنا حزين؟ أ سعيد؟ أ مجرد رفاة؟؟
ضِحكتي الشهيدةُ تُطِلُّ عليكم ساخرةً
من وراء ستار،عَرَبتي المكسرةُ بين الآهالي سائرة
توزع الليمون و التفاح و الأحلام و الأمل في الحياة
أطاردكم من خلف بسمة صبي، أو دمعة فتاة
و أسألكم بدوري: ما لي أرى قتلة الشعب صاروا دعاةً للأغنيات؟ ! !

في 17 دجنبر 2011 الساعة 09 : 18

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

akhbarsahra@gmail.com

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



استخدام السحر وجثت الموتى في الرياضة و الانتخابات

المستحيلات الخمسة

استحالة نظافة القلم من وسخ المخزن يا "بوعيدة"

كواليس جماعة لبيرات.

المرأة الصحراوية بين الأمس و اليوم...

تاجيل محاكمة رشيد نيني إلى جلسة يوم 18 أكتوبر

صرخة "عــــــانس"...

تدخل عنيف في حق ابناء الشهداء الصحراويين المعتصمين في الرباط

بوادر توتر بإقليم طاطا بين قبيلتين

رئيس بلدية بوجنيبة يفتح مخبزة بدون ترخيص

اليوم ذكرى وفاة البوعزيزي مفجر الثورة التونسية العظيمة

منح جائزة نوبل للسلام للباكستانية ملالا يوسف زاي و الهندي كايلاش ساتيارتي

طاطا : بتيسنت نبش في ذاكرة الشاعر عبد الله الحافظي رحمه الله

ثمانية مشاهير تشردوا وجاعوا.. قبل أن يصبحوا أثرياء

نشطاء شيعة: الإمام الحسين يظهر في كربلاء ﻻحياء ذكرى استشهاده

الإفراج عن معتقلين سياسيين صحراويين بالداخلة و أيت ملول

لقاء مع رئيسة جمعية جاكن الوطنية للتنمية والإعمال الخيرية بطانطان

زاوية فيلالة بطانطان تحي ذكرى وفاة المغفور له الحسن الثاني





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الرياضة
الكفاءة المهنية
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

شاهد طريقة لصيد الأخطبوط في طانطان (فيديو)


البحَّارة يحتجون على إقصائهم مديرية الصيد البحري بين العشوائية و القرارات الارتجالية


مؤثر جداً ..امرأة بحارة تبكي دمعا و تناشد الملك محمد السادس إنقاذ سكان طانطان


بَحّارة ميناء طانطان يناشدون الحكومة لإنصافهم - فيديو

 
كاميرا الصحراء نيوز

تصريح مدير مدرسة الشريف الادريسي في الملتقى الوطني الثالث للاعلام


تصريح مدير مدرسة يوسف بن تاشفين في الملتقى الوطني للاعلام بطانطان


تصريح عالي القريشي مدير دوري الوفاء للموظف الجماعي بطانطان


تصريح التلميذة الغالية الكرزابي الحاصلة على الرتبة 3 في فن الحكاية


كواليس مسابقة فنُّ الحكاية الشعبيّة بطانطان

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

البيان الختامي للملتقى الوطني للصحافة والإعلام بطانطان في دورته الثالثة


السمارة .. افتتاح الأسواق المتنقلة لمنتوجات الصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي


حكاية علَّال الخرافية تقود التلميذة للفوز بطانطان


تقرير مصير مجلس جهة كلميم واد نون


مستشفى جديد يرى النور قريباً بسيدي افني

 
مقالات

أحدَ عشرَ كوكباً تنوحُ على الأندلسِ وفلسطينَ


أهمية التعليم الديني داخل الكيان الصهيوني


ازدواجية المعايير الأمريكية في التعامل مع القضايا الدولية


شكراً للمغرب شعباً وجيشاً وملكاً


موسم فرنسا إسرائيل الثقافي 2018 يصادف ذكرى النكبة ؟!


المقاومة الفلسطينية تؤكد عزمها على إلغاء صفقة القرن الأمريكية

 
تغطيات الصحراء نيوز

نتائج مسابقة المقال الصحفي باقليم طانطان


افتتاح الملتقى الوطني حول دور الاعلام في قضايا المرأة و التنمية بطانطان


ذكريات كروية لسنة 1996 في بطولة رمضان بطانطان


بالفيديو : حصيلة الأيام المفتوحة للتكوين المهني بطانطان


الأمن الوطني يخلد ذكرى التأسيس بالطانطان

 
jihatpress

هل قاطع المغاربة الشركة الخطأ لإنتاج الحليب ؟


قائد يحجز أبواب المواطنين بدون حجة قانونية بتطوان وساكنة تحتج


ضبط أشخاص متلبسين بتسلم رشوة في الايام الاولى من اطلاق رئاسة النيابة العامة للخط المباشر

 
حوار

حوار مع عمدة روتردام الهولندية المغربي أحمد بوطالب

 
الدولية

ايران تُكمل أحزان العرب بخطف المغرب بالضربة القاضية -(صور و فيديو)


رئيس مقدونيا يرفض تغيير اسم دولته


مغاربة: تصويت السعودية لأمريكا في استضافة كأس العالم 2026 طعنة للعروبة

 
بكل لغات العالم

Moussem de Tan Tan

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

الذاكرة الرياضية المنسية بالطانطان : لقاء دولي ضد منتخب ليبيريا

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

حصري .. مسابقة في العزف على القِيثَارَة باقليم طانطان


مهرجان ملامس الدولي للموسيقيين المكفوفين بالبيضاء


معرض يسلط الضوء على الموروث الثقافي بالسمارة


مدينة المحمدية تتهيأ لاستقبال مهرجان أفريكانو

 
فنون و ثقافة

ازيلال تحتفي بكتابي رماد اليقين و الفلسفة و الحاضر

 
تربية و ثقافة دينية

مسابقة المقال الصحفي باقليم طانطان

 
لا تقرأ هذا الخبر

كيف جمعت أغنى امرأة في العالم ثروتها؟

 
تحقيقات

استطلاع .. الوضع البيئي بطانطان يستمر في التدهور

 
شؤون قانونية

ندوة بطانطان تناقش صورة العنف ضد الطفل والمرأة في الاعلام


موقع القضاء الإداري من خلال قرار توقيف مجلس جهة كلميم وادنون

 
ملف الصحراء

اعتقال المخابرات المغربية لممول لحزب الله كشف تزويد البوليساريو بالسلاح

 
sahara News Agency

رحلة ترفيهية جمعوية بطانطان


نقابة الصحافيين المغاربة تندد بالتضييق على صحفيين بطانطان


دورة تكوينية في القيادة النموذجية للذات بطانطان

 
ابداعات

قصيدة حسانية هدية الى جمعية الاوراش الصحراوية للصحافة و التواصل في بطولة رمضان + صور

 
 شركة وصلة