مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة اليكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: akhbarsahra@gmail.com         تعهد العامل يرفع اعتصام في المستشفى الإقليمي بطانطان - فيديو             مواقع التواصل الاجتماعي تسائل فعاليّة مكافحة الفساد باقليم طانطان             حملة جمع تبرعات لشراء أضاحي العيد للمُعوزين بطانطان             الملكة رانيا العبدالله قد تُطيح بمقعد النائب الأردني             فضيحة غياب الأمصال بطانطان ..أفعى تلدغ راعي غنم وتضعه في المستشفى باكادير             مئة عام من اللاعزلة..مئة عام من التخييم 2018-1918             بعد مرور 5 سنوات على مصادرته عبد الخالق المرخي يتسلّم جواز سفره             بالفيديو : محاولة قتل وسط مقهى بالسمارة             تكريم الأستاذ مرشد عبد الله بالثانوية التاهيلية الشهيد محمد الزرقطوني             هل يتدخل وزير الصحة لوقف وفيات الأطفال بطانطان ؟             فصل الصيف يُعري مجالس منتخبة بطانطان             تعزية في وفاة المرحوم ادغيش جامع البوهي             كرنفال موسم طانطان            خيمة قبيلة الركيبــــــات            خيمة قبائل أيت باعمران            خيمة قبائل آيتوسى            خيمة قبيلة آيت لحسن            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

بعدما تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

كرنفال موسم طانطان


خيمة قبيلة الركيبــــــات


خيمة قبائل أيت باعمران


خيمة قبائل آيتوسى


خيمة قبيلة آيت لحسن


خيمة قبيلة يكــــــــــــــوت


السيرك .. متعة و إثارة متنفس لسكان طانطان

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

بَغْلَةُ البلدية

 
التنمية البشرية

احتفاء بذكرى التنمية البشريّة باقليم طانطان

 
طلب مساعدة

حملة جمع تبرعات لشراء أضاحي العيد للمُعوزين بطانطان


مواطن يقطن في قنطرة بطانطان حملية تضامنية و نداء انساني + فيديو

 
قضايا و حوادث

فضيحة غياب الأمصال بطانطان ..أفعى تلدغ راعي غنم وتضعه في المستشفى باكادير


بالفيديو : محاولة قتل وسط مقهى بالسمارة


حصري : وفاة جندي و مطاردة المهاجرين السريين بضواحي كلميم


أمن تطوان .. توقيف مبحوث عنه من أجل الاتجار الدولي في المخدرات


ميكانيكي ينجو من محاولة قتل بطانطان

 
بيانات وتقارير

بعد مرور 5 سنوات على مصادرته عبد الخالق المرخي يتسلّم جواز سفره


سابقة : بطل المغرب بطانطان يلوّح بالاحتجاج في الشارع -بيان


بيان..بعد انتحار امرأة سلالية بسبب الفقر حقوقيون يطالبون


عاجل : شعراء يطالبون بالمشاركة في خيمة الشعر


AMDH تدخلات أمنية عنيفة ضد متظاهرين بالعيون

 
كاريكاتير و صورة

الوضع الاجتماعي في طانطان بعيون الكاريكاتير
 
شخصيات صحراوية

إضاءات في تاريخ المجاهد الشيخ المرحوم أوس حمادي ولد لعروصي ولد حماد ولد عبد الله

 
جالية

المحامية الدولية كوثر بدران في ضيافة الفاتكان

 
رسالة صحراوية

حكومة الشباب الموازية تتضامن مع موقع صحراء نيوز

 
صورة بيئية خاصة

عندما يتكلم الصمت .. حرق الازبال يهدد صحة سكان مدينة طانطان

 
جماعات قروية

نشاط مدرسي بجماعة ابطيح

 
أنشطة الجمعيات

طانطان .. تكوين تفاعلي بين الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد


فيديو .. هذا هو واقع حقوق الانسان بكلميم


حصري : خلية البلوكاج الجهوي تشخّص مشاكل وحاجيات مدينة طانطان

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

هذا هو سر لقاء شاب موريتاني مع مؤسس فيسبوك مارك زوكربيرج

 
تهاني ومناسبات

تكريم الأستاذ مرشد عبد الله بالثانوية التاهيلية الشهيد محمد الزرقطوني

 
وظائف ومباريات

فيديو .. التسهيلات البنكية للاستثمار الاخضر

 
الصحية

أسباب تبول الأطفال أثناء النوم

 
تعزية

تعزية في وفاة المرحوم ادغيش جامع البوهي

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

فيديو : تلميذة من ثانوية القدس تتوج في حفل التميز


فيديو : اختراع بطانطان لمواجهة لصوص المنازل

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

اكلة مغربية سفة مردومة

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

و أخيـــــراً العثور على الطفلة مروة بيد الله

 
اغاني طرب صحراء نيوز

حبيب الله ترانيم صوفية من إبداع نصر مكري

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

فيديو ..دورة تكوينية تحت شعار حرية الصحافة بين النص القانوني و الممارسة الحقوقية

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

النمر المقنع أفضل الحلقات


المناهل الحلقة 1 الاولى


فيديو جديد مؤسسة تجسد حكاية ماما تعد خبزا بطانطان

 
عين على الوطية

فصل الصيف يُعري مجالس منتخبة بطانطان


الزيارة الميدانية لدار لفليج بالوطية


للمرة الرابعة في شهر ابريل .. محاولة انتحار لمواطن عبر تسلق عمود بالوطية


المحسنون ينافسون الأوقاف بجماعة الوطية

 
طانطان 24

هل يتدخل وزير الصحة لوقف وفيات الأطفال بطانطان ؟


مساحة خضراء ترى النور بعد فشل السطو على وعائها العقاري بطانطان


مشاركة ثانوية القدس في فعاليات حفل التميز باقليم طانطان

 
 

أكديم ايزيك القصة الكاملة
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 12 فبراير 2013 الساعة 15 : 23


الصحراء نيوز - بقلم : عمر السايح

omar.saih5@gmail.com

لا حديث في الشارع الصحرواي هذه الأيام وبمدينة العيون كبرى الحواضر الصحراوية خاصة , الا عن المحاكمة العسكرية لمتهمي أكديم ايزيك , والتي انطلقت أطوراها منذ بداية الشهر الجاري , ويتابع فيها 24 شخصا على خلفية تفكيك مخيم أكديم ايزيك, 8 نونبر 2010, والأحداث المأساوية التي تلت ذلك ,حيث أودت حسب الرواية الرسمية بحياة 11 عنصرا من قوات الأمن وجرح أزيد من 70 شخص , بالاضافة الى مقتل 3 مدنيين ,  بينهم طفل قاصر لا يتجاوز عمره 14 سنة.
هذه الحصيلة البشرية الثقيلة في الأرواح لم تشهدها المنطقة قبل ذلك اليوم , ومنذ توقيع وقف اطلاق النار بين المملكة المغربية وجبهة البوليساريو , في سبتمبر أيلول 1991 , ولقد انضافت هذه الخسائر في الأرواح لأخرى مادية جسيمة وجروح لم تندمل أثارها الى اليوم , مع توجس أمني حذر لا يزال يراقب كل كبيرة وصغيرة في هذا الاقليم المتنازع عليه.
 
كررونولوجيا الأحداث

ففي شهر تشرين الأول أكتوبر سنة 2010 . أبتدأت الحكاية هنا من مدينة العيون , حيث عمد مواطنون صحروايون عانوا الأمرين من تعسفات السلطة بالمدن الصحراوية , فلم يجد أذانا صاغية للحوار لمشاكلهم الاقتصادية والاجتماعية وأيضا السياسية , فشكل القمع الذي يجابهون به من لدن الادارة سواء في الاحتجاج السلمي للتعبير عن أراءهم السياسية , وأيضا للمطالبة باشراكهم في تسيير  شؤونهم الداخلية وادماجهم في الحياة العامة , دافعا  قويا حتم عليهم البحث عن فضاء أنسب وبديل اخر للأحتجاج فكان النزوح هو بداية القصة.

أكديم ازيك..بداية الشرارة

لم تمض أيام قلائل على بناء أولى الخيام بمنطقة أكديم ازيك والتي تبعد عن مدينة العيوان حوالي 12 كلم منها من جهة الشرق , قرابة الطريق الوطنية التي تربط العيون بمدينة السمارة , وبينما السلطات المحلية ممثلة في الوالي السابق محمد أجلموس مازالت حينها , مستغرقة في تدبير صراعها الثنائي مع رئيس المجلس البلدي للمدينة حمدي ولد الرشيد , أبتدات أعداد الوافذين والخيام تتناسل في غفلة أو تغافل من قبل المسؤولين لتصل الى أكثر من 20  ألف محتج تقسموا على أكثر من 8000 خيمة في تنسيق محكم وتنظيم جيد شهد له الجميع بذلك.                                                                                         
 ولقد ضم المخيم معظم العائلات الصحراوية بمدبنة العيون والمدن الصحرن الصحراوية الاخرى , الذين انتظموا داخل هذا الشكل الاحتجاجي الراقي والحضاري حسب افاذة حتى وسائل الاعلام الرسمية في بداياته , فما الذي تغير حتى تم تفكيك المخيم بالقوة فجر ذات يوم عصيب ؟

8 نونبر 2010 بالعيون..تاريخ لن ينساه أحد ؟


فاجئت القوات العمومية فجر الثامن من نونبر سنة 2010. جموع سكان المخيم بهجوم مباغث لتفكيكه بالقوة منهية بالتالي وبصفة دراماتيكية وحزينة لقصة حوالي 27 يوما من النزوح شغلت الرأي العام والمجتمع الدولي برمته , ليحمل البيان الرسمي لوزارة الداخلية دواعي هذا التدخل الأمني كون المخيم بات وكرا وملجأ لعصابات مسلحة تحتجز مدنيين ومواطنين أبرياء.
ولقد عرفت عملية التفكيك هذه بعد فشل عدة جولات ماراطونية بين لجنة الحوار الممثلة للمخيم , مع مسؤولين كبار في الدولة تقدمهم وزير الداخلية السابق أنذاك الطيب الشرقاوي , الذي أعلن أن المخيم قد حاد عن مطالبه الاجتماعية وتعداها لما هو سياسي. فلم تغرب شمس ذلك اليوم الحزين الا وأصبح المخيم أثرا بعد عين , والمدينة تحترق بفعل المواجهات العنيفة بين المتظاهرين بالشوارع وقوى الأمن . فتم احراق العديد من الممتلكات العامة والخاصة , كما تم اعتقال العديد من جموع المحتجين وتم ايداعهم السجن المحلي بالعيون بعد تعرضهم لشتى أنواع التعذيب الوحشي.

المحكمة العسكرية ..بين القصاص وعدم الشرعية ؟
 
شمل اعتقال المتظاهرين الذين اتهمتهم قوى الأمن بالتسبب والمشاركة في ما بات  يعرف بأحداث أكذيم ازيك. في بداية الأحداث المئات , تم الافراج عن معظمهم في فترات متقاربة, قبل أن تستقر المتابعة في حق 24 شخصا تم ايداعم بالسجن المحلي بسلا في تهم جنائية تهم بالأساس تكوين عصابة اجرامية والضرب والجرح المؤدي الى قتل في صفوف القوات العمومية, ومع بداية المحاكمة العسكرية بالرباط النهائية لهؤلاء في بداية شهر فبراير شباط 2013 الجاري وبين مطالبة أهالي الضحايا بالقصاص العادل في حق المتابعين , ومع عدم الشرعية للمحاكمة العسكرية التي رفعها أهالي المعتقلين وأقرت بها كذلك هيئة الدفاع ’ ينتظر وبترقب كبير ان تصدر المحكمة العسكرية أحكامها في حق مجموعة أكديم أزيك في الأيام القليلة القادمة وسط متابعة مكثفة للمراقبين الدوليين والمنظمات الدولية ووسائل الاعلام كذلك.

العيون غليان دائم و مستمر الى اليوم ؟

من المنتظر أن تشهد مدينة العيون وباقي المدن الصحراوية أحداث عنف واحتجاجات اذا تمت ادانة المتابعين في ملف أكديم ازيك , حيث من المرتقب أن تعلن المحكمة العسكرية الدائمة للقوات المسلحة الملكية بالرباط عن أحكامها النهائية في هذا الملف في غضون الأيام القليلة القادمة , ومع تواصل الحراك الشعبي الذي لا تزال تعرفه المدن الصحراوية والذي يهدد بالانفجار في أي وقت , على ضوء تدهور للأوضاع المعيشية والاجتماعية بالمنطقة زيادة على بقاء الأسباب والدوافع التي خرج بسببها الالاف من الصحراويين  للنزوح بأكديم ازيك قائمة الى الأن , تغذيها في ذلك استشراء فساد النخب المحلية وتهور للمسؤوليين وانتهازيتهم في استغلال هذا النزاع السياسي القائم منذ من اكثر  من ثلاثة عقود , مع تسلط وبطش قوى الأمن في تدخلها لفك المعتصمات والوقفات السلمية بالمدن الصحراوية.
وذلك  في زمن باتت الدعاية  فيه سلاح الدولة الأول بالمنطقة من قبيل التنمية والازدهار بالأقاليم الصحرواية في حين لا يغذوا الأمر كله مناورات لكسب الوقت ودر الرماد في العيون. يا عيون..




 




تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- الكلوك

ابن طانطان

مقال يستحق النشر واصل اخي عمر تحية لك على الشجاعة والجرئة لكتابة مثل هذه المواضيع القيمة

في 13 فبراير 2013 الساعة 16 : 01

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- تذكير

ملاحظ

لماذا تكلمت عن الاعتقالات ولم تتكلم عن الضحايا الذين كان جلهم من رجال الامن ولماذا لم تتكلم عن اولئك المجرمين الذين تبولوا على جثث الموتى.اعلام رخيص بعيد عن المهنية والحيادية.لن اتصفح جريدتكم بعد اليوم.انشروا ان كنتم حياديين

في 13 فبراير 2013 الساعة 43 : 23

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- صح لسانك

محمد سالم

تحية عالية الى كل الاقلام الجريئة مقال موضوعي بمعني الكلمة اما بالنسبة لصلحب التعليق رقم 3 فاظن انك لا زلت تحت التاتير الاعلام المغربي الرسمي الذي كان هو الجلاد وبالاعلام اصبح هو الضحية القتلي الذين سقطوا اثناء تفكيك معركة كديم ازيك مشكوك في امرها بل ان المخزن ربما يكون هو من دبر لموت اولائك المساكين ليلصق التهمة بالصحراويين المخيم كان سلمي ومكالبه مشروعة لكن طريقة معالجة الملف هي الخطأ وعلى المخزن ان يتحمل مسؤولية ما وقع

في 14 فبراير 2013 الساعة 02 : 01

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- شتان بين الكتابة وبين واللغو

ملاحظ مغربي جنوبي

العاطفة تنتج الكلام والموضوعية تنتج الحقيقة ومادام النص أعلاه غارق في العاطفة فأعتقد أنه مجرد ثرثرة لأن الخلفية السياسوية التي تأسس عليها خطاب النص أعلاه لم تنتج نصا موضوعيا والسبب هو القفز على أسئلة كان من المفروض أن يطرحها صاحب الكلام أعلاه إن هو أراد أن يشق طريقة نحو الكتابة ومن ضمن هذه الأشئلة : من كان يؤطر مخيم إكديم إزيك ؟ ومن ساهم في ترحيل الساكنة إلى هناك ؟ ومن كان يمولها ؟ وهل كل الساكنة التي هُجرت إلى المخيم تتفق مع المؤطرين في تحويل مطالبهم من مطالب إجتماعية إلى مطالب سياسية ؟ وهل يعلم صاحب الكتابة/الثرثرة أن التهيئ لبناء المخيم قد تم في الجزائر ما بين مارس 2009 وغشت 2010 ؟ وهل لايعلم مدبج الكلام أن مؤطري المخيم تدربوا على ماقاموا به في الجزائر والرابوني ؟
إنها أسئلة كان من المفروض أن يطرحها صاحب الكلام أعلاه عوض الإرتكاز على عاطفة جياشة لاترى سوى مايُراد لها أن ترى ..أما الأمن القومي للمملكة المغربية ففي ستين داهية حسب لغة صاحب الكلام أعلاه ..ياأخي تفكيك المخيم جاء بعد أن تأكد المغرب أن أمنه القومي مهدد من طرف النظام الجزائري والبوليساريو ومن حق المغرب الحفاظ على أمنه وأمن أولئك البسطاء من الساكنة الذي غُرربتسعين بالمائة منهم ..أما ما أوردته من كلام فهو مجرد إنطباع عاطفي

في 14 فبراير 2013 الساعة 58 : 11

أبلغ عن تعليق غير لائق


5- من طنجة للكويرة

خطأ

نعم إن المنشور أعلاه يغلب عليه طابع التعبير عن الأحاسيس ويفتقر للموضوعية والحياد تتكلم عن الصحراوين وكأنهم شعب معزولة لا تنتمي إلى أي سيادة اولا الشعب الصحراوي شعب مغربي مثله مثل جل المواطنين في المغرب من طنجة للكويرة وادا كنت تتكلم عن المعتقلين بحرقة فلماذا لا تكون محايد وتتكلم عن المقتولين بنفس الحرقة أو أنك تعزل نفسك من هدا الوطن هدا يحيلني إلى أن اعتبرك انك مجرد آلة دعائية للتلك المرتزقة حتى وإن لم تلمح لهم في مقالك واصلا تقول انها طريقة راقية الاحتجاج وتقول إنها مطالب اجتماعية فقط عن أي رقي تتكلم تلك الطريقة التي تم الاحتجاج بها إنما طريقة تعبر عن أفكار المرتزقة والمطالب كانت سياسية وهدا يدفعني لاتسأل من أين تم التمويل والتاطير لليبقى دالك المخيم في تلك المدة الطويلة اد لم تكن هناك يد خفية تريد زرع البلبلة في البلاد

في 18 مارس 2017 الساعة 21 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

akhbarsahra@gmail.com

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



استحالة نظافة القلم من وسخ المخزن يا "بوعيدة"

أزمة الإدارة الترابية في العيون مع حلول عيد الخيمة

رصد مخطط بوليساريو لاختراق البرلمان المغربي..؟

مثول المعتقل السياسي الصحراوي " محمد باني " أمام قاضي التحقيق

أخيرا ..فعلتها المخابرات المغربية

"قبلية" ربع ساعة الأخيرة بالعيون

الداخلية تعرض النسخة رقم 2 لاشبال الحسن الثاني على تنسيقية اكديم ايزيك

عاطلين يخلدون ذكرى اكديم ايزيك بطريقتهم الخاصة

" حكاية محمد جملوس و حمدي ولد الرشيد في أفق 25 نونبر .." ؟

العيون : العرس الانتخابي يتعرض لممارسات شراء الذمم ليلة العيد

أكديم ايزيك القصة الكاملة





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الرياضة
الكفاءة المهنية
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

AKHFNIR Maroc Pêche des falaises


شاهد طريقة لصيد الأخطبوط في طانطان (فيديو)


البحَّارة يحتجون على إقصائهم مديرية الصيد البحري بين العشوائية و القرارات الارتجالية


مؤثر جداً ..امرأة بحارة تبكي دمعا و تناشد الملك محمد السادس إنقاذ سكان طانطان

 
كاميرا الصحراء نيوز

صور أنشطة موسم طانطان


صور النسخة الرابعة عشرة من موسم طانطان


شاهد تصريحات حصرية في خيمة الشعر الحساني


تصريح في الندوة الدولية للإستثمار بالوطية


بالفيديو : الركّادَة بموسم طانطان

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

أنباء عن زيارة ملكية مرتقبة لمدينة طانطان


ندوة التّبراعْ تنصُّ على طرْح مشروع معهد الثقــافة الحسّانيّة


تعبئة مؤسسة فوسبوكراع من أجل صحة ساكنة المناطق الجنوبية


طانطان .. مدرسة يوسف بن تاشفين تحتفي بعطاءات التلاميذ المتفوقين + الاسماء


تنصيب رجال السلطة الجدد بولاية الداخلة وتعيين مدير ديوان إبن وادنون

 
مقالات

الاحتياط الاستراتيجي الإسرائيلي من الأسرى والمعتقلين


البراءة لقاتلِ الدوابشة عدلٌ وإنصافٌ


نكسةُ النُخَبِ العربيةِ ونهضةُ القيمِ الغربيةِ


و كَم مِّن فِئَةٍ قَلِيلَةٍ


تدويل قطاع غزة إنسانياً واقتصادياً


نظرة فلاسفة علم اللاهوت المسيحي إلى التوراة

 
تغطيات الصحراء نيوز

تعهد العامل يرفع اعتصام في المستشفى الإقليمي بطانطان - فيديو


الحفل الختامي لمؤسسة الإمام الغزّالي للتعليم الخاص


الخيام الموضوعاتية بالدورة 14 لموسم طانطان


مديرية التعليم بطانطان بشراكة مع مؤسسة المكار تحتفي بالتلاميذ المتفوقين


موسم طانطان .. مسابقة الإبل الأكثر إنتاجا للحليب

 
jihatpress

وزير النقل والتجهيز ينفي تقليص كمية الأسماك بسبب جرف الرمال


فصل ملف المهداوي عن معتقلي حراك الريف


بيان من أجل إلغاء نتائج مهزلة ماسمي بانتخابات المجلس الوطني للصحافة ومجزرة اغتيال الديمقراطية

 
حوار

حوار مع عمدة روتردام الهولندية المغربي أحمد بوطالب

 
الدولية

الملكة رانيا العبدالله قد تُطيح بمقعد النائب الأردني


بوتين يلغي جميع ديون كرواتيا


فيديو : صورة طانطان في تُمْبُـكتُو

 
بكل لغات العالم

تصريح التلميذة نهيلة العمري خلال تكريمها في حفل التميز الصحراء نيوز

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

الذاكرة الرياضية المنسية بالطانطان : لقاء دولي ضد منتخب ليبيريا

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

حصري .. مسابقة في العزف على القِيثَارَة باقليم طانطان


مهرجان ملامس الدولي للموسيقيين المكفوفين بالبيضاء


معرض يسلط الضوء على الموروث الثقافي بالسمارة


مدينة المحمدية تتهيأ لاستقبال مهرجان أفريكانو

 
فنون و ثقافة

ازيلال تحتفي بكتابي رماد اليقين و الفلسفة و الحاضر

 
تربية و ثقافة دينية

مئة عام من اللاعزلة..مئة عام من التخييم 2018-1918

 
لا تقرأ هذا الخبر

كيف جمعت أغنى امرأة في العالم ثروتها؟

 
تحقيقات

استطلاع .. الوضع البيئي بطانطان يستمر في التدهور

 
شؤون قانونية

مواقع التواصل الاجتماعي تسائل فعاليّة مكافحة الفساد باقليم طانطان


ندوة بطانطان تناقش صورة العنف ضد الطفل والمرأة في الاعلام

 
ملف الصحراء

حصيلة جولة هورست كولر بالعيون و السمارة + فيديو

 
sahara News Agency

رحلة ترفيهية جمعوية بطانطان


نقابة الصحافيين المغاربة تندد بالتضييق على صحفيين بطانطان


دورة تكوينية في القيادة النموذجية للذات بطانطان

 
ابداعات

قصيدة حسانية هدية الى جمعية الاوراش الصحراوية للصحافة و التواصل في بطولة رمضان + صور

 
 شركة وصلة