مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة اليكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: akhbarsahra@gmail.com         ندوة نقابية تقارب واقع وآفاق حقوق الطبقة العاملة باقليم طانطان             شاهدوا.. انواع لملاحف الصحراوية و الاكسوارات التقليدية و العصرية             لعنة الدماء تلاحق كذب المؤسسة بأحياء الشهداء –تازة نموذجا-             ءيدر الحي الذي كشف حقيقة لا تموت             بالفيديو : انهيار منزل بطانطان يثير الخوف و نجاة عائلة باعجوبة |             حصري .. هذا هو موعد إنطلاق الاشغال في الطريق السريع بطانطان             الجمعية المغربية عناية تسلم المستشفى الجهوي الحسن الثاني جهاز متطور             الأوضـاع الاجـتـمـاعـيـة بـخـيـر..!             كلمة رئيس المحكمة الابتدائية بطانطان             عشم ابليس والمسؤول القطري..!             حصري .. إدانة شرطي بطانطان بستة أشهر حبسا             في شهر مارس المقبل الملتقى التوجيهي دورة مريم أمجون بجماعة تغجيجت             تصريح النقابي الحاج عبد الله بوبريك             تصريح المدير الاقليمي للشغل بطانطان            ندوة حول أية حماية اجتماعية منشودة للطبقة العاملة بطانطان            الغرفة بطانطان تقدم الدعم الرياضي لابن تاجر             افتتاح عيادة طبية بطانطان            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

بعدما تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

تصريح النقابي الحاج عبد الله بوبريك


تصريح المدير الاقليمي للشغل بطانطان


ندوة حول أية حماية اجتماعية منشودة للطبقة العاملة بطانطان


الغرفة بطانطان تقدم الدعم الرياضي لابن تاجر


افتتاح عيادة طبية بطانطان


مظاهرات في عدة ولايات ضد العهدة الخامسة لبوتفليقة


فوق السلطة .. سعار التطبيع يضع الخليجيّين أمام سخرية عارمة

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

منت البار ..قصة من القصص الغرامية الخالدة في مجتمع البيظان!!

 
التنمية البشرية

إفتتاح مطبعة بتجهيزات حديثة بطانطان

 
طلب مساعدة

فيديو : عائلة المقاوم زغراد تتشبث بالعيش الكريم وتناشد الملك ورجال الصحراء


مناشدة : أسرة كاملة في مهب الريح بسبب المرض و الحاجة - الفساد بطانطان

 
قضايا و حوادث

هذا ماوقع لمغربي مقيم بالخارج حاول تهريب العملة صعبة داخل ملابسه


بطرفاية و الدريوش .. عمليات الدرك لمحاربة الهجرة السرية


مؤثر..قتلى في حادث سير مروع ووفاة شاب أضرم النار في جسده بطانطان


اعتقال أحد أفراد عصابة قامت بخطف وتعذيب مدون بالعيون


اعتقال رجل سلطة ببوجدور و انباء حول تورط أبناء أثرياء في تهريب الكوكايين

 
بيانات وتقارير

الجمع العام لتجديد مكتب AMDH بطانطان وانتداب المؤتمرين


بــــــــــــــــــــلاغ حول ماوقع للمواطنة البريطانية باقليم طانطان


نقابة الشاحنات بجهة كلميم وادنون نجاح لقاءين مع الجهازين الأمنيين


سوس ماسة : جمعية حقوقية تسائل الرئيس بعد توقيفه عن العمل و هذا ما اتخذه المكتب من قرارات


بلمو وبنهدار يوقعان حمار رغم أنفه بالمعرض الدولي للكتاب

 
كاريكاتير و صورة

كذبَ المنجِّمون ولو صدقوا
 
شخصيات صحراوية

أحمد الريفي يكشف كواليس اغلاق الحدود بجهة كلميم

 
جالية

ليلة حسّانيّة ..حفل فني متميز بالدنمارك

 
رسالة صحراوية

حكومة الشباب الموازية تتضامن مع موقع صحراء نيوز

 
صورة بيئية خاصة

حملة تنظيف واسعة بواد بن خليل

 
جماعات قروية

بسبب غياب النصاب القانوني جماعة ابني أجميل تأجل دورة فبراير إلى الأسبوع المقبل

 
أنشطة الجمعيات

في شهر مارس المقبل الملتقى التوجيهي دورة مريم أمجون بجماعة تغجيجت


تقرير صحفي في موضوع الزراعة المستدامة بطانطان


إقليم آسا الزاك .. نقابة تعليمية ترى النور

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

موريتانيا.. أف سي نواذيبو يفوز على أهلي بنغازي

 
تهاني ومناسبات

لهذا السبب تلاميذ بطانطان يزرون فاعلة جمعوية في حي النهضة ..

 
وظائف ومباريات

قطاع الصيد البحري : مباراة توظيف 20 متصرفا من الدرجة الثالثة.

 
الصحية

طانطان من اجل آليـة لسد العجز ومعالجة الاحتياج الصحي للسكان

 
تعزية

تعزية في وفاة الوالد الفاضل احميدة ولد اسعيد

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

شاهدوا.. انواع لملاحف الصحراوية و الاكسوارات التقليدية و العصرية


جميلة العماري بملتقى قبيلة تجكانت : الصحراء فضاء للحضارة والإبداع

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

أرز بلحم الإبل

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

و أخيـــــراً العثور على الطفلة مروة بيد الله

 
اغاني طرب صحراء نيوز

جوليا بطرس .. أنا بتنفس حرية

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

طانطان : واقع وآفاق تحسين علاقة الإدارة السجنية بالمواطن

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

شارة الكابتن ماجد


قرية التوت الحلقة 46 والأخيرة


الماسة الزرقاء الحلقة 2

 
عين على الوطية

مسجد توجد فيه زخارف وديكورات على شكل الصليب بطانطان


تجزئة تخلق الجدل ببلديّة الوطية


لص يهاجم امرأة ..بلا رحمة بالوطية !


تأسيس نادي اعلامي جديد بالوطية

 
طانطان 24

بالفيديو : انهيار منزل بطانطان يثير الخوف و نجاة عائلة باعجوبة |


حصري .. هذا هو موعد إنطلاق الاشغال في الطريق السريع بطانطان


حصري .. إدانة شرطي بطانطان بستة أشهر حبسا

 
 

رئيس الحكومة في الدستورين المغربي و التركي. (الحلقة 4)
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 26 مارس 2013 الساعة 11 : 15


 الصحراء نيوز - بقلم : رشيد الفرتيت *

التتمة ....

أما بالنسبة إلى قضية النخب، والسؤال المحوري هو ما هي النخب التي ستلج قبة البرلمان؟ وهل ستدفع الأحزاب السياسية بنخب جديدة؟ إذا كان المغاربة صوتوا على الدستور، فإنهم مطالبون ، بالتصويت على من سيتكلفون بتطبيقه، وهذا أهم بكثير، فما هي النخب التي ستدخل البرلمان، والتي سيتعين عليها أن تعمل على تطبيق مقتضيات الدستور؟

. إعادة الثقة إلى المواطن البسيط :

لا يمكن أن نتصور أن يحدث تحول بمجرد التصويت على الدستور الجديد. المسألة  مرتبطة، كما سبقت الإشارة إلى ذلك، بعقليات وفكر و ميولات، ما تزال هناك مخلفات وتراكمات، إذ تسكن الشخص عقلية معينة : بأنه يجب أن يحكم، وأن يُشرك أفراد عائلته، أو أصدقاءه، أومعارفه، في السلطة، وهذا ما نتخوف منه بالنسبة إلى الأحزاب .

اليوم، السياسي، والوزير، والبرلماني ، والمواطن العادي له حقوق وواجبات،ولكن المراقبة والمحاسبة يجب أن تشمل كل من يسهم في تدبير الشأن العام. إذا أخطأ الوزير، فإنه يخضع للمساءلة والمحاسبة، مثل غيره من المواطنين، وليس في إطار محكمة خاصة، وهذا ما يمكن أن يشجع أي كان، والصحافة لها دور مهم  في مجال المراقبة  واليقظة و التحسيس. التخوف ما يزال سائدا بالنسبة إلى الاعتماد على المحسوبية والزبونية، والعلاقات الشخصية، لأن الأحزاب السياسية في حاجة إلى نضج، وفي حاجة إلى المزيد من العمل في هذا الاتجاه.هناك إرادة، ولكن الأحزاب تحتاج إلى إعادة الثقة في نفسها، وإلى إعادة الاعتبار لها، وللدور الذي تلعبه. هناك عمل كثير ينتظر الأحزاب، في سبيل التصدي للزبونية والمحسوبية، والتربية على تخليق العمل السياسي. والمستقبل هو الكفيل بإثبات ما إذا تغيرنا حقا، أم لا، بمعنى أن السنوات المقبلة هي التي ستثبت مدى جدية العمل الذي قمنا به في هذا الإطار. والمهم أنه يجب توفير الشروط، وتفعيل المحاسبة. من غير المقبول أن تكون، مثلا للوزير أو الوصي على قطاع معين مشاكل داخل القطاع، بسبب وجود كاتب عام معين بظهير.

هناك حاجة إلى تأطير وتكوين، ويجب على الأحزاب والمجتمع المدني أن تسهم في هذه العملية، وبالمناسبة، فإن عددا من الناس ما زالوا يجهلون مضامين الدستور الجديد، و يجب أن يفسر لهم بلغة مفهومة.

 

ما يسجل، في بداية الإعلان عن مشروع الدستور الجديد هو فتح المجال الإعلامي أمام كل الحساسيات السياسية بمختلف مواقفها وقناعاتها، وهذه مسألة إيجابية. لقد حصل تحول، إذ أن المعارضين للدستور، مُنحوا الفرصة للظهور في وسائل الإعلام العمومية لبسط مواقفهم، والتعبير عن قناعاتهم. هذا الأمر لم يكن ممكنا في السابق، أما بخصوص الكيفية التي تم التعامل بها مع الحركات الاحتجاجية، خاصة حركة 20 فبراير،  فهو تعامل مهين حاط لكرامة الإنسان و لا يحترم بنود وثيقة حقوق الإنسان كما هو متعارف عليها دوليا، فالأمر يتعلق إذا بثقافة مخزنية مازالت موروثة عند السلطات المحلية. هل هو قرار فوقي؟ هذا سؤال، ولكن ما يسجل، هو أن الوقفات والمسيرات ترخص لها في هذه المدينة، في الوقت الذي تُمنع في مدينة أخرى.

أعتبر المسألة صحية، أن يكون هناك اختلاف في الموقف من الدستور، لأننا في بلد من البلدان النامية يسعى جاهدا إلى الإلتحاق بالركب الديمقراطي ما أمكن و إن كان على حساب حقوق الإنسان من خلال مسك العصا من النصف  ، والديمقراطية لا تعني الإجماع. من حق كل حزب أن يعبر عن رأيه، ويجب أن نحترم كل الآراء، بناء على الحق في الاختلاف. ما يقع من مواجهات، لا يتعدى ما هو محلي. قد تقع مشاكل، بالنسبة إلى الوقفات والمسيرات، في أماكن  محددة، ولا تقع في مناطق أخرى، دون أن يعني ذلك وجود يد خفية ، فالأمر مرتبط بالعقلية السائدة التي لم تتغير عما كما كانت عليه في الماضي ألا و هي عقلية الإستبداد كما نظر لها المفكر العربي عبد الرحمان الكواكبي.

هناك قناعة راسخة، في أنه  يجب على الحركات الإحتجاجية ألا تتوقف عن نشاطها السلمي، بمفهومها، ومطالبها، لأنها تطالب بإسقاط الفساد،  وبتخليق الحياة العامة، وأن تتظل تناضل سلميا من أجل تحقيق هذه المطالب، ولا معنى لأن تتوقف، بعد التصويت على الدستور، فالدستور الجديد ليس في استطاعته أن يقضي على الفساد، والظواهر الاجتماعية والاقتصادية الأخرى، بين عشية وضحاها، وهو ما يعني أن المسيرة يجب أن تستمر من أجل الكرامة، ومحاربة الفساد، وكل هذه المطالب ستبقى دائما حاضرة، تفرض نفسها، وهو ما يعطي لحركة 20 فبراير مبرر وجودها، والدولة  يجب أن نستمر في الإصلاح ، ودعم المطالب الشعبوية، رغم قولنا نعم للدستورلأن الشرعية هي شرعية جماعية لا فردية موسمية,

النخبة السياسية الموجودة، اليوم، والأطر الحزبية، هل هي، فعلا، مؤهلة لمواكبة التطور الذي سيعرفه المغرب بعد التصويت على الدستور الجديد. بكل صراحة، ونحن نتكلم بلغة الحقيقة بالنسبة إلى كل الأمور والقضايا. اليوم في المغرب، ما تزال هناك ظاهرة مترسخة تتجلى في أن قيادات العديد من الأحزاب تسود وتحكم. في الوقت الذي نجد قيادات حزبية ونقابية وفي المجتمع المدني، يسودون ويحكمون، بل، في أحيان كثيرة، يفسدون. نحن لا نقول ذلك، لأننا نريد ألا ينجح هذا المسلسل الإصلاحي، بل لدينا رغبة في أن تكون للمغرب ثقافة جديدة لمواكبة التطورات الجارية، على مستوى الوثيقة الدستورية، وإلا، فإننا، غدا، مع الأسف، سيكون الحزب الذي يقود الحكومة، مضطرا إلى البحث عن أطر قادرة على تحمل مسؤوليات القطاعات الحكومية، وربما لن يعثر عليها، خاصة إذا كنا نريد وضع الشخص المناسب في المكان المناسب. وتثبت التجربة الحالية، أن لدينا قطاعات فاشلة، وأخرى تراجع أداؤها بشكل قوي، لأن المسؤولية مُنحت لناس غير مؤهلين لها. من جهة أخرى، من الضروري بالنسبة إلى مسألة ربط المسؤولية بالمحاسبة، هذه مسألة جوهرية، فتدبير الشأن العام، يفرض بالضرورة، التدبير المالي والاقتصادي، وليس فقط التدبير السياسي، القضية فيها المال العمومي، واليوم، بحكم الآليات الجديدة المتضمنة في الدستور الجديد، هل المجلس الأعلى للحسابات، وكل مؤسسات المراقبة، سيتم تفعيلها؟ أكثر من هذا، فإن تجربة عبد الرحمان اليوسفي، مليئة بالعبر والدروس، فقد كانت هناك إرادة سياسية أعطت نتائج، رغم العمل بالدستور الحالي، وذلك لأن حزبا في المعارضة دخل تجربته الأولى في تدبير الشأن العام، وكان هناك حماس، طبعا اصطدم بواقع وتراكمات، تغيرت معها المعادلة، وحدث التراجع عن المنهجية الديمقراطية. هناك ميكانيزمات للمراقبة والمحاسبة يجب أن تفعل، في مجال تدبير الشأن العام.

يتبع...

*باحث في العلوم السياسية و القانون الدستوري.





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

akhbarsahra@gmail.com

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



استخدام السحر وجثت الموتى في الرياضة و الانتخابات

المستحيلات الخمسة

استحالة نظافة القلم من وسخ المخزن يا "بوعيدة"

تارودانت: رئيس المعقل بالسجن الفلاحي يستعرض عضلاته على السجناء

كواليس جماعة لبيرات.

المجلس البلدي بالطانطان يرخص لمعمل شركة عجائب البحر

رئيس بلدية بوجنيبة يفتح مخبزة بدون ترخيص

غرفة السمارة مازالت دار لقمان على حالها

اهانة فنان تشكيلي صحراوي

شبح احداث الداخلة يخيم على الطانطان بعد محاولة فتح معمل

الجريمة بالمغرب

فتاوي صحف اليوم في حكومة بنكيران

طانطان : عائلات من الركينة يطالبون بالمنازل وقائد المقاطعة الثانية في قفص الاتهام

الوساطة التي خشيها بنكيران و تحملها الصحراويون 35 سنة

القصة الكاملة وراء حرق المعطل "عبد الوهاب زيدون" لذاته

أغبى بيان من الحكومة. تتوعد فيه الجرائد الإلكترونية و تتجاهل إقتحام البيوت من طرف الأمن

حصيلة 100 يوم من عمل حكومة بن كيران

الإصلاح بين الحقيقة والوهم : الحق في الإعلام نموذجا.

صمود مجموعة الشيلة للمجازين الصحراويين و قمع مخيم الحركة المستقلة خارج مدينة طانطان

طرفاية: استفحال ظاهرة إستغلال سيارات الدولة دون وجه حق





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

خافرة الإنقاذ أسا .. تنقذ 60 بحاراً بطانطان


سابقة : صناعة قارب صيد طانطاني بمواصفات دولية


مراسلة الديوان الملكي من اجل وقف تهريب وتبييض الأخطبوط بالداخلة


الرُّجولة.. هدية فاخرة من أفراد الجالية لبحار بطانطان

 
كاميرا الصحراء نيوز

كلمة رئيس المحكمة الابتدائية بطانطان


طانطان .. اليوم الوطني للسلامة الطرقية بمؤسسة المجد - فيديو


صحراء نيوز ترصد تصريحات قدماء العسكريين بكلميم


تصريح رئيس المركز المغربي لحقوق الانسان بطانطان


تصريح المستشار القانوني المعتمد من طرف المركز الدولي للوساطة والتحكيم

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

طانطان .. محاولة انتحار فتاة في زمن المسغبة الوطنية!


حالات حرق الجسد تتزايد بطانطان ..شاب أخر يحاول إضرام النار في جسده


دورة تكوينية لفائدة مقاولات البناء والأشغال العامة في المناطق الجنوبية


ضريبة 20000 درهم على السيارات : والي جهة العيون يدخل على الخط


مهاجرون مغاربة يطالبون بالعدالة في جهة كلميم وادنون..

 
مقالات

ءيدر الحي الذي كشف حقيقة لا تموت


الأوضـاع الاجـتـمـاعـيـة بـخـيـر..!


عشم ابليس والمسؤول القطري..!


لغة التدريس بالمغرب بين لغة الأم و لغة الأمة


الخطر الصاروخي وفكر ملالي إيران


تنغير: شائعات الواتساب والفيسبوك.. كارثة (مختبئة) في رسالة..!

 
تغطيات الصحراء نيوز

ندوة نقابية تقارب واقع وآفاق حقوق الطبقة العاملة باقليم طانطان


في ذِكرى وثيقة الاستقلال تكريمات وأنشطة متنوعة بطانطان


الملتقى الدولي العاشر لقبيلة تجكانت بالعيون


تنسيقية الطليعة في ندوة صحفية تطالب بالعيش الكريم والانتفاع بخيرات الطنطان


رئيس جماعة سيدي إفني يدشن مُغامَرةً مَحفوفةً بالمَخاطِر و المعارضة تنتفض - فيديو

 
jihatpress

لعنة الدماء تلاحق كذب المؤسسة بأحياء الشهداء –تازة نموذجا-


الجمعية المغربية عناية تسلم المستشفى الجهوي الحسن الثاني جهاز متطور


نبذة عن والي جهة العيون الجديد

 
حوار

لقاء صحراء نيوز مع أشهر كولونيل بالصحراء

 
الدولية

تفاصيل مغادرة المواطَنة البريطانية لطانطان


حزب الله حصل على أرقام هواتف كبار المسؤولين الإسرائيليين وأقام لهم مجموعة واتساب


الجزائر .. مطالب بالإفراج عن الحاج غرمول الذي سُجن بتهمة المساس بمؤسسات عامة

 
بكل لغات العالم

تصريح الاستاذة اسماء الخمسي رئسية جمعية مغرب جديد

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

قطر تفوز لأول مرة في تاريخها بكأس آسيا - فيديو

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

جمعية بادرة تكسب رهان إنجاح مهرجانها الدولي السادس


المهرجان الدولي الوثائقي بزاكورة أبريل المقبل وباب المشاركة مفتوح


عن أشغال الدورة التكوينية تقنيات البحث عن عمل 26و27 يناير 2019


بين جهوية .. أول منافسة رياضية نسائية بمدينة العيون

 
فنون و ثقافة

شبكة المقاهي الثقافية بالمغرب خلال سنة 2018 مسار تصاعدي متميز

 
تربية و ثقافة دينية

تفسير سورة الفجر

 
لا تقرأ هذا الخبر

شاهد بالفيديو رضيع بالصين يفاجئ الجميع ويتكلم

 
تحقيقات

استطلاع رأيٍ قيمٍ ..مكناس بين تاريخ مشرق وحاضر مقلق

 
شؤون قانونية

تفاصيل يوم دراسي حول السلامة الطرقية من حوادثُ السّير باقليم طانطان


حماية المرأة الحامل من الفصل عن العمل

 
ملف الصحراء

مغاربة يدعون لمقاطعة الحج

 
sahara News Agency

جمعية تسهر على تنظيف أقدم و أكبر مقبرة بطانطان


نشاط خيري طانطان : اليوم التضامني بحي عين الرحمة بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان


رحلة ترفيهية جمعوية بطانطان

 
ابداعات

إشكاليات في القصة القصيرة جدا

 
 شركة وصلة