مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة اليكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: akhbarsahra@gmail.com         تعهد العامل يرفع اعتصام في المستشفى الإقليمي بطانطان - فيديو             مواقع التواصل الاجتماعي تسائل فعاليّة مكافحة الفساد باقليم طانطان             حملة جمع تبرعات لشراء أضاحي العيد للمُعوزين بطانطان             الملكة رانيا العبدالله قد تُطيح بمقعد النائب الأردني             فضيحة غياب الأمصال بطانطان ..أفعى تلدغ راعي غنم وتضعه في المستشفى باكادير             مئة عام من اللاعزلة..مئة عام من التخييم 2018-1918             بعد مرور 5 سنوات على مصادرته عبد الخالق المرخي يتسلّم جواز سفره             بالفيديو : محاولة قتل وسط مقهى بالسمارة             تكريم الأستاذ مرشد عبد الله بالثانوية التاهيلية الشهيد محمد الزرقطوني             هل يتدخل وزير الصحة لوقف وفيات الأطفال بطانطان ؟             فصل الصيف يُعري مجالس منتخبة بطانطان             تعزية في وفاة المرحوم ادغيش جامع البوهي             كرنفال موسم طانطان            خيمة قبيلة الركيبــــــات            خيمة قبائل أيت باعمران            خيمة قبائل آيتوسى            خيمة قبيلة آيت لحسن            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

بعدما تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

كرنفال موسم طانطان


خيمة قبيلة الركيبــــــات


خيمة قبائل أيت باعمران


خيمة قبائل آيتوسى


خيمة قبيلة آيت لحسن


خيمة قبيلة يكــــــــــــــوت


السيرك .. متعة و إثارة متنفس لسكان طانطان

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

بَغْلَةُ البلدية

 
التنمية البشرية

احتفاء بذكرى التنمية البشريّة باقليم طانطان

 
طلب مساعدة

حملة جمع تبرعات لشراء أضاحي العيد للمُعوزين بطانطان


مواطن يقطن في قنطرة بطانطان حملية تضامنية و نداء انساني + فيديو

 
قضايا و حوادث

فضيحة غياب الأمصال بطانطان ..أفعى تلدغ راعي غنم وتضعه في المستشفى باكادير


بالفيديو : محاولة قتل وسط مقهى بالسمارة


حصري : وفاة جندي و مطاردة المهاجرين السريين بضواحي كلميم


أمن تطوان .. توقيف مبحوث عنه من أجل الاتجار الدولي في المخدرات


ميكانيكي ينجو من محاولة قتل بطانطان

 
بيانات وتقارير

بعد مرور 5 سنوات على مصادرته عبد الخالق المرخي يتسلّم جواز سفره


سابقة : بطل المغرب بطانطان يلوّح بالاحتجاج في الشارع -بيان


بيان..بعد انتحار امرأة سلالية بسبب الفقر حقوقيون يطالبون


عاجل : شعراء يطالبون بالمشاركة في خيمة الشعر


AMDH تدخلات أمنية عنيفة ضد متظاهرين بالعيون

 
كاريكاتير و صورة

الوضع الاجتماعي في طانطان بعيون الكاريكاتير
 
شخصيات صحراوية

إضاءات في تاريخ المجاهد الشيخ المرحوم أوس حمادي ولد لعروصي ولد حماد ولد عبد الله

 
جالية

المحامية الدولية كوثر بدران في ضيافة الفاتكان

 
رسالة صحراوية

حكومة الشباب الموازية تتضامن مع موقع صحراء نيوز

 
صورة بيئية خاصة

عندما يتكلم الصمت .. حرق الازبال يهدد صحة سكان مدينة طانطان

 
جماعات قروية

نشاط مدرسي بجماعة ابطيح

 
أنشطة الجمعيات

طانطان .. تكوين تفاعلي بين الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد


فيديو .. هذا هو واقع حقوق الانسان بكلميم


حصري : خلية البلوكاج الجهوي تشخّص مشاكل وحاجيات مدينة طانطان

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

هذا هو سر لقاء شاب موريتاني مع مؤسس فيسبوك مارك زوكربيرج

 
تهاني ومناسبات

تكريم الأستاذ مرشد عبد الله بالثانوية التاهيلية الشهيد محمد الزرقطوني

 
وظائف ومباريات

فيديو .. التسهيلات البنكية للاستثمار الاخضر

 
الصحية

أسباب تبول الأطفال أثناء النوم

 
تعزية

تعزية في وفاة المرحوم ادغيش جامع البوهي

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

فيديو : تلميذة من ثانوية القدس تتوج في حفل التميز


فيديو : اختراع بطانطان لمواجهة لصوص المنازل

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

اكلة مغربية سفة مردومة

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

و أخيـــــراً العثور على الطفلة مروة بيد الله

 
اغاني طرب صحراء نيوز

حبيب الله ترانيم صوفية من إبداع نصر مكري

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

فيديو ..دورة تكوينية تحت شعار حرية الصحافة بين النص القانوني و الممارسة الحقوقية

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

النمر المقنع أفضل الحلقات


المناهل الحلقة 1 الاولى


فيديو جديد مؤسسة تجسد حكاية ماما تعد خبزا بطانطان

 
عين على الوطية

فصل الصيف يُعري مجالس منتخبة بطانطان


الزيارة الميدانية لدار لفليج بالوطية


للمرة الرابعة في شهر ابريل .. محاولة انتحار لمواطن عبر تسلق عمود بالوطية


المحسنون ينافسون الأوقاف بجماعة الوطية

 
طانطان 24

هل يتدخل وزير الصحة لوقف وفيات الأطفال بطانطان ؟


مساحة خضراء ترى النور بعد فشل السطو على وعائها العقاري بطانطان


مشاركة ثانوية القدس في فعاليات حفل التميز باقليم طانطان

 
 

شركات الامن الخاص بالمغرب
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 02 يناير 2012 الساعة 43 : 15


الصحراء نيوز - بقلم : بنمحمدعبدالرزاق

لم أكن أعلم شيئا عن شركات الأمن الخاص بالمغرب وأسرارها المخيفة، ولا عن العاملين بها وظروف شقائهم اليومي رغم لباسهم المثير للتساؤل، ورغم معايشتي اليومية لهم في كل مبني عمومي دخلته في المغرب ، فقد كانت نظراتهم تقلقني، وخشونتهم في استفسار المواطنين تثير اشمئزازي، مما جعل موقفي منهم موقفا حاسما، وإعلاني عن كرهي الدائم لهم إلى يوم القيامة.

لكن تشاء الصدف في أن أجالس واحدا منهم داخل مرفق عمومي تابع لوزارة الثقافة، حيث استقبلني
بحفاوة بالغة عند مدخل المؤسسة، وقدم لي كرسيا من أجل أن أرتاح، ثم أكرمني بابتسامة جميلة، تبعها بسؤال كان غاية في التعبير عن الاحترام والتقدير "هل من خدمة يا….."

  كانت طريقة كلامه الهادئ وبشاشة وجهه المنشرح لا تعبران عن وظيفته التي يعمل فيها كحارس لمدخل مؤسسة عمومية ، مهمته الأصلية الوقوف في وجه كل زائر لها، وعدم السماح له بدخولها إلا بعد موافقة المسؤولين هناك، وضرورة التعامل بشراسة مع كل من لا يسمع أوامره.

بادرته بسؤال يدل عن استغرابي لموقفه المخالف لموقف حراس الأمن الخاص الذين سبق أن قابلتهم، هل أنت موظف بهذه المؤسسة ؟ قال لا أنا مجرد حارس تابع لإحدى شركات الأمن الخاص بالمدينة، التحقت بها بعد بحث مضن وشاق دام أكثر من سنة، توسط لي من خلاله أحد السماسرة مع المسؤول المحلي للشركة برشوة تقدر: ب2500درهم، اقترضتها زوجتي من أحد أقربائها .

وعن ساعات العمل أكد لي أنه يعمل 12 ساعة يوميا لمدة 7أيام في الأسبوع دون حصوله على يوم للراحة، يتقاضى عنها 800 درهم شهريا مع التهديد المستمر بالطرد من طرف صارف الأجرة، وتحدث عن عائلته المتكونة من 5 أفراد بما فيها أمه، جميعهم يعيشون من تلك الأجرة الضئيلة التي يصرف نصفها في كراء بيت مع الجيران، انطلق هذا الشاب يحكي ويحكي عن ظروف حياته وشقاءها، في حين كانت جوارحي كلها تستمع إلى دقات قلبه المحترق وهو يروي همومه ومشاكله التي يحملها في قلبه، ورغم ذلك ظل حريصا طول الوقت على توزيع ابتسامته بسخاء لكل الزوار والموظفين.

كان لقائي مع هذا الشخص الإستثنائي، لقاء غيرت به رأيي، و كرس في نفسي حب الاستطلاع والبحث عن حقيقة هذه الشركات التي أصبحت منتشرة في كل مكان كانتشار الباعة المتجولين في البلدة، وعن التزاماتها بالقوانين المسطرة في دفاتر تحملاتها التي تنظم العلاقة بينها ومع الأعوان ؟، وهل للسلطات المختصة مساطير محددة لانتقاء من يحترم قوانين الشغل في بلادنا بصورة جدية؟

لقد أصبح عدد هذه الشركات يقدر اليوم بأكثر من 600شركة، تشغل أكثر من 50 ألف مواطن محروم عبر التراب الوطني، والتي احتلت بهم بوابات الإدارات العمومية والشبه عمومية والقطاع الخاص، لدرجة أن بعض هؤلاء الحراس أصبحوا يصدرون الأوامر، ويتحكمون في سلوك الموظفين ويرغمون الزوار على البوح بمشاكلهم، ويقدمون لهم الحلول الجاهزة نيابة عن موظفي الإدارة العامة، كما هو الحال بالنسبة لحراس المدخل الرئيسي للإدارة العامة للسكك الحديدية، الذين أصبح فيه هؤلاء يضايقون المتقاعدين وأراملهم وكل الزوار ويمنعونهم من الدخول، دون اعتبار للكيلومترات التي قطعوها من أجل قضاء أغراضهم الإدارية، ليقف في الأخير حراس الأمن الخاص سدا منيعا في وجوههم باسم التعليمات والأوامر.

مهما يكن فهي موجة عابرة ككل الموجات التي هبت علينا رياحها من الغرب، أو موضة الليبرالية الهجينة التي تستغل أبسط القوانين لتعبر من خلاله عن غباوتها الأزلية، وتوظف ضعف وجهد المغاربة المحتاجين والفقراء من أجل الإثراء المادي السريع في غياب أي قانون شغل حقيقي يحمي هؤلاء البؤساء من استغلالهم.

فكيف خفي عن رجال السلطة مثل هذا الاستغلال الوحشي الذي يمارس على هؤلاء الأبرياء الذين يقفون منتصبين أمام أبواب إدارتهم ليل نهار، فيبلغوا عن أحوالهم الجهات المختصة ؟

وهل لازالت دولة فوق الأرض يشتغل عبيدها 12/12 ساعة بأجر يقدر ب 25 درهم لليوم، وكيف يحرم هؤلاء من عطلتهم الأسبوعية بدون وجه حق، ولماذا يحرمون من التعويضات العائلية التي هي من حقهم، ويحرمون من التغطية الصحية، وبالتالي كيف يحرمون من الانخراط في الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي الذي تقتطع مساهمتهم فيه من أجورهم، وأين حقهم في التقاعد، وأين عطلتهم السنوية ككل البشر، إنهم يحرمون أيضا من كرامتهم ورجولتهم التي داستها أقدام الليبراليين الجدد الذين شوهوا وجه الإنسانية في بلادنا.

ولا يمكننا هنا بأي حال من الأحوال أن نقارن بين أعوان الأمن الخاص في بلدان أخري، وبين ما اصطلح على تسميته عندنا بأعوان الأمن، والذين استبدلتهم الإدارات المغربية فقط بمهمة البواب و الشاوش، والفرق بين الاثنين هو الزىُّ الموحد  (1 )الذي يوحي لكل زائر بتقدم إدارتنا إلي ما هو أفضل، في حين تبقي العقلية جامدة جمود القوانين الرتيبة التي تعودنا عليها منذ فجر الاستقلال.

فالدول المتقدمة التي تنص قوانينها على التعامل بالشفافية والوضوح مع الجميع، وتطبيق الديمقراطية والمساواة بين أفراد مجتمعاتها، فاحترمت بذلك حقوقهم السياسية والمدنية والفكرية، وكرست جهدها من أجل راحتهم وإسعادهم وإنصافهم، لا يمكن لها إلا أن تمارس نفس النهج مع عمال ومستخدمي شركات الحراسة الخاصة، وأن تسهر على تنفيذ قانون الشغل لصالحهم، والالتزام المتعلق ببنود عقد العمل الذي وافق عليه الطرفين، وأن يستفيد الأعوان من كل حقوقهم غير ناقصة تحت حماية القانون ، كما هو الحال مع واجباتهم.

لكن ما يقع عندنا من تجاوزات وخروقات من طرف أصحاب شركات الأمن الخاصة في المغرب، و التي أصبحت تلعب خارج كل القوانين والأعراف، لدليل واضح على ما وصل إليه القطاع الخاص ببلادنا من تدهور يجعلنا نقف بجانب ضحاياه، الذين جار الزمان عليهم وتكالبت الدولة في إنقاذهم وتركتهم فريسة لهؤلاء الجبناء الذين يعتبرون أن تكديس الأموال على حساب راحة هؤلاء الأبرياء أمرا عاديا مادام أن الكل أصبح يلهث وراء جمع المال، كما تبين أن المسؤولين المغاربة لا تعجبهم سوي مظاهر الحراس الأنيقين وهم يقفون بزيهم أمام مكاتبهم ينفذون بسخاء كل رغباتهم، لتبقى مفتشيات الشغل خارجة عن التغطية، ومادام أن معظم مفتشي الشغل أصبحوا عناصر مساهمة في رأس مال بعض الشركات هاته التي تعمل خارج القانون، والتي تستغل هجوم الأزمات المتتالية علي بلادنا، كإغلاق المعامل، وانسداد آفاق التعليم المغربي، وتقنين التوظيف، كلها أشياء جعلت المواطنين ينخرطون في أي عمل يجدونه وبدون شروط من أجل الاستمرار في الحياة، ومن أجل حفظ ماء الوجه . ولا يمكنكم بالمناسبة إلا أن تتذكروا معي شركة "السيدة لبنى بن الصديق" وتصرفاتها الجنونية مع عمالها، وكيف تمت معاملتلها بإنسانية في بلاد الحق القانون، والحكاية كلها "فراسكم"

لقد تلاشى دور النقابات العمالية على الساحة كما تلاشت تمثيليتها من أعلى منابر مجلس المستشارين من طرف المناضلين، ولم يعد أحد يفكر في طرح أي سؤال على من يهمهم الأمر من أجل تنظيم هذه الشركات، وإرغام أصحابها على الخضوع للقانون، ومراقبتها اللصيقة من طرف الدولة، من أجل حماية حقوق العاملين بها وحماية حقوق الدولة أيضا، وهذه أبسط الأشياء التي يمكن القيام بها من طرف ممثلي الأمة في دولة ديمقراطية جدا جدا مثل بلادنا . كما أن هناك غيابا تاما لبعض الجمعيات التي تتباكي ليل نهار على الرمل والحجر ، والتي تدافع بحماس عن الوهم الوطني الذي ينشر في كل المواقع، ناهيك عن الجرائد الوطنية، التي أصبحت تواكب فقط رفاهية الوزراء عن كثب، وتبرر سياسة النوم في العسل التي يعيشونها ، في حين تنسي مسؤوليتها الأخلاقية والاجتماعية في نشر المشاكل الحقيقية التي يعيشها معظم الشعب المغربي، بوعي وطني حقيقي يغسلون به آذان المسؤولين.

ومن باب مسؤوليتي كمواطن مغربي أعلن من هنا أن المسؤولية يتحملها الجميع وبدون استثناء، برلمان حكومة أحزاب نقابات، مجالس وصحافة، مادامت أن كل كبيرة وصغيرة حدثت في بلادنا تضر بسمعة المغرب، فأصبحت تفضحنا أمام العالم، وتستصغر وطننا لدرجة الاحتقار، فكيف لنا أن لا نصحح هذه الأخطاء الصغيرة التي لا تحتاج منا لجهد أو لقروض أو عبئا على خزينة الدولة، ولا لموافقة مجلس الأمن الدولي، وإنما لإرادة وطنية حقيقية تنصف كل المظلومين الصامتين، وتعيد لهم حقوقهم المسلوبة." وهذه والله لمسؤوليتكم"

 (1 )
اللباس الموحد الذي يرتديه حراس الأمن الخاص، يتم اقتطاع ثمنه من أجرهم الشهري، ويستمر هذا الاقتطاع مدى تواجدهم في هذه الخدمة، كما يقتطع لهم نصيبهم من أجل المساهمة في الصناديق المذكورة أعلاه، دون أن يستفيدوا منها.

 

 

 

 

 

 





 




تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- الاستغلال

مولاي احمد

يعتبر مستوى الأجور وضمان الأمن للعمال أنفسهم رهانا ذا أولوية قصوى وتحديا كبيرا لشركات الأمن الخاص. فكما تبينه تصريحات مسيري وعمال هذه الشركات، يمكن اعتبار الاستغلال المفرط للعمال عائقا كبيرا أمام الوضعية الاجتماعية لهؤلاء العمال وبالتالي أمام تفانيهم في عملهم اليومي الرامي إلى حراسة الأفراد والممتلكات ما دام أصحاب شركات الأمن الخاص يشغلون أشخاصا ذوي تكوين متدني حتى يتسنى لهؤلاء الرأسماليين الجدد اجتناب التكاليف الناجمة عن التكوين وتكريس الاستغلال البشع للطبقة العاملة من خلال أدائهم أجور بؤس.

في 02 يناير 2012 الساعة 27 : 21

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- الدولة

مهتم


ينتظر من شركات الأمن الخاص أن تحسن حكامتها إلا أنه من غير المعقول أن تبقى الدولة مكتوفة الأيدي في انتظار تحسن تلك الحكامة. فلا بد من تدخل الدولة في هذا المجال ولا بد من مراقبة فعالة للقطاع في إطار المفهوم الجديد للسلطة. يبدو أن شركات الأمن الخاص أساسية لتحريك دواليب دولة عصرية. فالمشكل لا يتمثل الآن في قبول أو عدم قبول شركات الأمن الخاص بل في استخدامها لاستتباب الأمن. وفي هذا الصدد، تعتبر نوعية الاحترافية وضمان الحقوق الاقتصادية والاجتماعية للعمال عناصر أساسية في إطار الحفاظ على الأمن وتحسين الحكامة الديمقراطية.

في 02 يناير 2012 الساعة 37 : 21

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- الامن الخاص

مولاي احمد

بينت العديد من الدراسات أن شركات الأمن الخاص بالمغرب تتقصها الاحترافية وأن الاستغلال المفرط يميز الأغلبية الساحقة منها مما يؤثر سلبا على الحكامة الديمقراطية.

في 02 يناير 2012 الساعة 43 : 21

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- الشفارة

مغربي

حرام عليهم كيستغلوا الدراوش والدولة كتفرج فيهم وفيق الشعب ,,,

في 02 يناير 2012 الساعة 51 : 21

أبلغ عن تعليق غير لائق


5- الحكرة

youssef

لااحد في هاته الدولة يدافع عن الحراس الامن الخاص فهاد البلاد حراس الامن الخاص محكوريين

في 02 يناير 2012 الساعة 02 : 22

أبلغ عن تعليق غير لائق


6- الأمن الخاص

محماد

les sécurité juste pour les étrangers mais pour les marocains nonn

في 02 يناير 2012 الساعة 04 : 22

أبلغ عن تعليق غير لائق


7- الخبرة

مغربي وافتخر

بسم الله الرحمان الرحيم
ملاحضة الى مسؤولين الامن الخاص بالمغرب
اتمنى من المسؤلين ان يلتفتوا الى ساعات العمل التي قانونيا هي تمانية ساعات بنسبة للمنشاءت الخاصة او العمومية وتسعة ساعاث بالنسبة للفنادق وان يلتفتوا الى بعض الاشخاص الدين لهم خبرة في الامن الخاص والى الرواتب بالاخص
و
انا اشتغلت في هدا المجال المحترم داخل المغرب وخارج المغرب واعرف ماهو حارس امن خاص بالمغرب بالاخص بالفنادق والملاهي الليلية بالمغرب

في 02 يناير 2012 الساعة 08 : 22

أبلغ عن تعليق غير لائق


8- عيب

رجل امن خاص

بقات فالتشغيل شوفو بشحال تيخدموهوم القهرة 1800 درهم ا لحريث عيب عيب عيب .

في 02 يناير 2012 الساعة 14 : 22

أبلغ عن تعليق غير لائق


9- معانات الحراس الامن

جواد اعراب

السلام عليكم .انا احد الحراس الامن الدين العداب الناتج عن المهنة الغير المنضمة . انه الضلم بعينه لي هدر عل حقو المصير ديالو الطرد .فزيادة عل 12ساعة نعمل بدون تحديد المهام ....لاوجود لعقد العمل ولا شهادة العمل
......ولا تعويض عن العمل في حالة الطرد ولا امن جات فيك الضربة الله يعاون 0....

في 10 فبراير 2012 الساعة 55 : 10

أبلغ عن تعليق غير لائق


10- اي امن خاص با لمغرب؟

sawi

السلام عليكم انا عملت كرجل امن و تدرجت في المناصب و لحقني ما لحق اخواني في المهنة من هدر لحقوقي .لابد لجميع العاملين في هدا الميدان من التكتل في جمعيات ليؤسسو قوة ضد مالكي هده الشركات الاكل لحقوقهم و لا بد للحكومة و البرمان ان يجدوا حلا لهده المعاناة اين هم المنتخبون اين هي حنا جرهم نريد حلا عاجلا لهده الماساة وايضا لابد من وقفات احتجاجية للمهنين في هدا القطاع او الامتناع عن العمل باتمنة بخصة و اوقات طويلة 12ساعة .فالوقت الدي يقضيه هدا العامل خارج بيته اكثر مما يقضيه في حضن اولاده وزوجته هدا امر مؤسف في دولة الحق و القانون لابد من متا بعة هده الشركات كيف يعقل في مؤسسات حكومية يوقع العقد مع الشركة الامنية بتمن 1800 درهم و 12 ساعة عمل مادا سيعطي صاحب الشركة لهدا العامل و مادا سيترك لنفسه؟ وهل يمكن ان يادي CNSS ؟ لا اضن بل انا متاكد انه لن يجد ما يسدد به. اضف الى دلك لا حق له في يوم عطلة و ادا اخدها لا يجازى عليها و ادا ارغم على العمل في يوم اجازته لا يحصل الا على راتبه المعتاد ...و الكلام في هدا الموضوع لابد من مؤتمر ينظم بهدا الخصوص لايجاد خل نهائي يضمن كرامت العاملين في هدا القطاع و اشكركم على هدا المنبر

في 16 فبراير 2012 الساعة 37 : 22

أبلغ عن تعليق غير لائق


11- tkarfis

agent de sécruté

lahawla wala 9wa ila bilah

في 27 نونبر 2014 الساعة 38 : 08

أبلغ عن تعليق غير لائق


12- Salim agds abb oulmes

Les agents f lmaghreb wa9ila fina ibola wla 7na so

Tal imta had l7agra

في 21 فبراير 2015 الساعة 13 : 08

أبلغ عن تعليق غير لائق


13- bernossi

hicham

لا حول ولا قوة الا بالله

في 11 يوليوز 2015 الساعة 11 : 23

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

akhbarsahra@gmail.com

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



استخدام السحر وجثت الموتى في الرياضة و الانتخابات

مراسلة اخبارية خاصة من تونس لصحراء نيوز

أحداث خلفت 7 قتلى، ثلاث مفاتيح لفهم ما جرى في الداخلة

مدام مسافرة ( إوا بـــــــــاز !..)

حوار خاص ل "الصحراء نيوز" مع هيفاء المغربية

حوار خاص لصحراء نيوز مع هيفاء المغربية

ظاهرة الحركات الاعتبارية في الصحراء المغربية ممارسة ديمقراطية أم رجة قوارير

تجار الفتن بالأقاليم الصحراوية

أزمة السياسة

طانطان : انعقاد دورة أكتوبر للبلدية وسط جدل كبير وارتياح للجالية

اليونيسكو: رفع العلم الفلسطيني سيتم الثلاثاء المقبل فى مقر المنظمة بباريس

شركات الامن الخاص بالمغرب

العيون : عمال الامن الخاص بشركة الحراسة " صحراء أمان " يطلقون نداء استغاثة إلى بن كيران

السمارة على صفيح ساخن مع حلول ذكرى 27 فبراير

موسم طانطان الثامن نجح أمنيا في انتظار التقييم

مجلس الامن يمدد مهمة المينورسو بالصحراء سنة أخرى

العيون : في أول امتحان لوالي الامن ، عائلة المختفي " حمدي الطرفاوي" تطالب بابنها حيا أو ميتا

العيون: من يحمي الشاذ و الوسيط "حسينة لمتينة"

كل طرق الحرب العالمية الثالثة تؤدي إلى سوريا

عاجل : فضيحة جديدة بمستشفى طانطان.. و فاة مجموعة من الاجنة بسبب الاهمال





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الرياضة
الكفاءة المهنية
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

AKHFNIR Maroc Pêche des falaises


شاهد طريقة لصيد الأخطبوط في طانطان (فيديو)


البحَّارة يحتجون على إقصائهم مديرية الصيد البحري بين العشوائية و القرارات الارتجالية


مؤثر جداً ..امرأة بحارة تبكي دمعا و تناشد الملك محمد السادس إنقاذ سكان طانطان

 
كاميرا الصحراء نيوز

صور أنشطة موسم طانطان


صور النسخة الرابعة عشرة من موسم طانطان


شاهد تصريحات حصرية في خيمة الشعر الحساني


تصريح في الندوة الدولية للإستثمار بالوطية


بالفيديو : الركّادَة بموسم طانطان

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

أنباء عن زيارة ملكية مرتقبة لمدينة طانطان


ندوة التّبراعْ تنصُّ على طرْح مشروع معهد الثقــافة الحسّانيّة


تعبئة مؤسسة فوسبوكراع من أجل صحة ساكنة المناطق الجنوبية


طانطان .. مدرسة يوسف بن تاشفين تحتفي بعطاءات التلاميذ المتفوقين + الاسماء


تنصيب رجال السلطة الجدد بولاية الداخلة وتعيين مدير ديوان إبن وادنون

 
مقالات

الاحتياط الاستراتيجي الإسرائيلي من الأسرى والمعتقلين


البراءة لقاتلِ الدوابشة عدلٌ وإنصافٌ


نكسةُ النُخَبِ العربيةِ ونهضةُ القيمِ الغربيةِ


و كَم مِّن فِئَةٍ قَلِيلَةٍ


تدويل قطاع غزة إنسانياً واقتصادياً


نظرة فلاسفة علم اللاهوت المسيحي إلى التوراة

 
تغطيات الصحراء نيوز

تعهد العامل يرفع اعتصام في المستشفى الإقليمي بطانطان - فيديو


الحفل الختامي لمؤسسة الإمام الغزّالي للتعليم الخاص


الخيام الموضوعاتية بالدورة 14 لموسم طانطان


مديرية التعليم بطانطان بشراكة مع مؤسسة المكار تحتفي بالتلاميذ المتفوقين


موسم طانطان .. مسابقة الإبل الأكثر إنتاجا للحليب

 
jihatpress

وزير النقل والتجهيز ينفي تقليص كمية الأسماك بسبب جرف الرمال


فصل ملف المهداوي عن معتقلي حراك الريف


بيان من أجل إلغاء نتائج مهزلة ماسمي بانتخابات المجلس الوطني للصحافة ومجزرة اغتيال الديمقراطية

 
حوار

حوار مع عمدة روتردام الهولندية المغربي أحمد بوطالب

 
الدولية

الملكة رانيا العبدالله قد تُطيح بمقعد النائب الأردني


بوتين يلغي جميع ديون كرواتيا


فيديو : صورة طانطان في تُمْبُـكتُو

 
بكل لغات العالم

تصريح التلميذة نهيلة العمري خلال تكريمها في حفل التميز الصحراء نيوز

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

الذاكرة الرياضية المنسية بالطانطان : لقاء دولي ضد منتخب ليبيريا

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

حصري .. مسابقة في العزف على القِيثَارَة باقليم طانطان


مهرجان ملامس الدولي للموسيقيين المكفوفين بالبيضاء


معرض يسلط الضوء على الموروث الثقافي بالسمارة


مدينة المحمدية تتهيأ لاستقبال مهرجان أفريكانو

 
فنون و ثقافة

ازيلال تحتفي بكتابي رماد اليقين و الفلسفة و الحاضر

 
تربية و ثقافة دينية

مئة عام من اللاعزلة..مئة عام من التخييم 2018-1918

 
لا تقرأ هذا الخبر

كيف جمعت أغنى امرأة في العالم ثروتها؟

 
تحقيقات

استطلاع .. الوضع البيئي بطانطان يستمر في التدهور

 
شؤون قانونية

مواقع التواصل الاجتماعي تسائل فعاليّة مكافحة الفساد باقليم طانطان


ندوة بطانطان تناقش صورة العنف ضد الطفل والمرأة في الاعلام

 
ملف الصحراء

حصيلة جولة هورست كولر بالعيون و السمارة + فيديو

 
sahara News Agency

رحلة ترفيهية جمعوية بطانطان


نقابة الصحافيين المغاربة تندد بالتضييق على صحفيين بطانطان


دورة تكوينية في القيادة النموذجية للذات بطانطان

 
ابداعات

قصيدة حسانية هدية الى جمعية الاوراش الصحراوية للصحافة و التواصل في بطولة رمضان + صور

 
 شركة وصلة