مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة اليكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: akhbarsahra@gmail.com         ساكنة طانطان تنظرُ بعين ارتيابٍ إلى موسم امكار 15 - فيديو             الغطرسة الإيرانية واحتمالية نشوب الحرب             بيان شديد اللهجة يتساءل عن مصير الثروة المائية بطانطان             القبض على متهم بارتكاب جريمة قتل بطانطان             مع اقتراب الانتخابات..صفقة عمومية بطانطان في مرمى المساءلة ..             تفسير سورة التين للأطفال             تفاصيل جديدة في محاكمة المتهمين بذبح سائحتين إسكندنافيتين             صوت شباب كلميم : فاطمة اخيار شعاري في الحياة قاتل لكي تعيش             هكذا تكلم آدم             رومانيا.. توشيح باحث مغربي بوسام تقدم العلوم والاختراعات             تصريح القُرَيْشي في دوري المرحوم احبيبي محمودي             مباراة كروية بين فريق الموظفين و الفنانين بطانطان             من الأرشيف الكروي للمرحوم يوسف ايت بنعلي بطانطان             إعادة تمثيل جريمة اختطاف و قتل شاب بطانطان            سلسلة لمفاكيع : شاهد تعليقات على فسبوكيين            كيفية صيد النيازك            كلمة العميد الاقليمي في الذكرى 63 لتاسيس المديرية العامة للأمن الوطني             كذبَ المنجِّمون ولو صدقوا             ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

بعدما تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

من الأرشيف الكروي للمرحوم يوسف ايت بنعلي بطانطان


إعادة تمثيل جريمة اختطاف و قتل شاب بطانطان


سلسلة لمفاكيع : شاهد تعليقات على فسبوكيين


كيفية صيد النيازك


كلمة العميد الاقليمي في الذكرى 63 لتاسيس المديرية العامة للأمن الوطني


وقفة احتجاجية حول الانقطاع المتكرّر للماء بطانطان


الزعيم البريطاني جورج غالوي يفضح صفقة القرن

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

منت البار ..قصة من القصص الغرامية الخالدة في مجتمع البيظان!!

 
التنمية البشرية

الوزير اعمارة يُكسّر صمت الحكومة باقليم طانطان

 
طلب مساعدة

العيون ..مناشده من مريض بالسرطان - فيديو


بيت آخر مهدد بالسقوط بطانطان ..معاناة مطلّقة تناشد المحسنين

 
قضايا و حوادث

القبض على متهم بارتكاب جريمة قتل بطانطان


السجن النافذ في حق متزوجة تتزعم شبكة للدعارة بحي الخيام


المحكمة الإدارية بالبيضاء تبث في ملف الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان


ملف دركيي المخدرات يدخل مرحلة التدقيق ..شفرات وحديث عن 14 مليون درهم


توقيف مهاجرين سريّين بطانطان

 
بيانات وتقارير

بيان شديد اللهجة يتساءل عن مصير الثروة المائية بطانطان


رفض إسرائيل منح اللاجئين الفلسطينيين حق العودة فاقمَ سبعة عقود من المعاناة


الاتحاد الإقليمي لسيدي بنورUMT ينظم وقفتين إحتجاجيتين أمام فندق سلطانة


العيون .. جمعية النورس تنظم احتجاج بالمرسى


تضامن مع طلبة الطب بالمغرب

 
كاريكاتير و صورة

كذبَ المنجِّمون ولو صدقوا
 
شخصيات صحراوية

تصريح القُرَيْشي في دوري المرحوم احبيبي محمودي

 
جالية

المؤتمر القانوني الدولي بإيطاليا : المرأة و الحقوق في حوض البحر الأبيض المتوسط

 
رسالة صحراوية

حكومة الشباب الموازية تتضامن مع موقع صحراء نيوز

 
صورة بيئية خاصة

طانطان .. غياب خطوات لإنهاء حرق النفايات في الهواء الطلق - فيديو

 
جماعات قروية

قبيلة بجنوب شرق المغرب تهدد بالعودة إلى عهد السيبة

 
أنشطة الجمعيات

إنهاء تشرّد بطانطان


نادي الصحراء للاعلام والاتصال في اليوم الأممي لحرية الصحافة


قياديٌّ البِّيجِيدي يحلّ بجهة كْلْمِيمْ وَادْ نُون

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

قبل الانتخابات وفد عسكري إماراتي يزور موريتانيا

 
تهاني ومناسبات

تهنئة رمضان الى أفراد القوات المسلحة الملكية على الحدود

 
وظائف ومباريات

قطاع الصيد البحري : مباراة توظيف 20 متصرفا من الدرجة الثالثة.

 
الصحية

طانطان من اجل آليـة لسد العجز ومعالجة الاحتياج الصحي للسكان

 
تعزية

حول رحيل المفكر عبد اللطيف عبادة ..أصالة وعمق في البحث والاستقصاء

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

صوت شباب كلميم : فاطمة اخيار شعاري في الحياة قاتل لكي تعيش


تألق زهرة الأوركيد في مهرجان اللكوس للقفطان المغربي

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

عصير بدون فواكه رائع مع كيك بالكرعة الحمراء

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

البحث عن المتغيب صلاح الدين الحضري فُقد منذ عودته من مدريد

 
اغاني طرب صحراء نيوز

مولانا يالتواب- الناجم علال

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

طانطان : واقع وآفاق تحسين علاقة الإدارة السجنية بالمواطن

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

تفسير سورة التين للأطفال


شارة الكابتن ماجد


قرية التوت الحلقة 46 والأخيرة

 
عين على الوطية

الاحتقان الاجتماعي يُحاصر لوبي الفساد بميناء طانطان


جامعة الوطية تحتضن يوما ثقافيا - فيديو


عشرات الأطفال يستفيدون من إعذار جماعي بالوطية


إحباط محاولة انتحار شاب في شاطئ طانطان

 
طانطان 24

ساكنة طانطان تنظرُ بعين ارتيابٍ إلى موسم امكار 15 - فيديو


مع اقتراب الانتخابات..صفقة عمومية بطانطان في مرمى المساءلة ..


انقطاع الماء يعكر صفو و هدوء بيوت الله بطانطان

 
 

شهادة عبد الحميد أمين عن التعنيف المهين الذي تعرض له من طرف القوات العمومية يوم الأحد 26 ماي 2013
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 30 ماي 2013 الساعة 09 : 00


الصحراء نيوز،الرباط : بوشتى بوزيان

عبد الحميد أمين يحكي عن التعنيف المهين الذي تعرض له من طرف القوات العمومية يوم الأحد 26 ماي 2013 بمناسبة اليوم النضالي الوطني 27 لحركة 20 فبراير:

 

[الكرامة أهم شيء في الحياة وأهم من الحياة نفسها، لأن الحياة بدون كرامة هي موت للإنسان وسط حياة حيوانية]

أولا، في البداية كانت المظاهرة السلمية المنظمة من طرف نقابيي الاتحاد المغربي للشغل (التوجه الديمقراطي) وأنصارهم أمام مقر الاتحاد الجهوي بشارع جان جوريس. وكان الهدف من هذه التظاهرة المبرمجة لمدة نصف ساعة ابتداء من الساعة الخامسة والربع مساء هو مواصلة الاحتجاج على إغلاق مقر الاتحاد منذ 09 مارس 2012 في وجه المناضلين/ات الديمقراطيين والقطاعات الرافضة للبيروقراطية المفسدة. وقد سبق لهؤلاء المناضلين/ات أن نظموا أزيد من 20 تظاهرة مماثلة منذ يوم إغلاق المقر؛ وتزامن عدد منها مع تنظيم التظاهرات الاحتجاجية لحركة 20 فبراير؛ ولم يسبق لقوات الأمن أن تدخلت ضد وقفاتهم الاحتجاجية السلمية. وانطلقت التظاهرة بشكل عادي في الوقت المحدد؛ وأخذ المتظاهرون/ات يرفعون شعارات مثل "نقابي وراسي مرفوع، ما مشري ما مبيوع" ــ "الاتحاد قلعة حر، والفساد يطلع برا"، "علاش جينا واحتجينا، والمقر غلقوه علينا"، "بالوحدة والتضامن، اللي بغيناه يكون، يكون". وبعد 10 دقائق، بدأ تدخل قوات الأمن التي كانت متواجدة قرب المقر، بشكل "ناعم" في البداية ثم بشكل عنيف بعد ذلك لتفريق الوقفة السلمية الاحتجاجية بالهراوات والركل والرفس والشتم مما خلف إصابات في صفوف بعض المتظاهرين. ولم أعان شخصيا سوى من الدفع العنيف.

هكذا إذن تم تفريق وقفة جماعية سلمية لنقابيين يحتجون أمام مقر نقابتهم وهو ما اعتبر شوطا جديدا للتدخل السافر للمخزن في النزاع النقابي داخل الاتحاد المغربي للشغل من أجل مناصرة البيروقراطية المفسدة في حربها الاستئصالية ضد التوجه الديمقراطي، المناضل من أجل الديمقراطية الداخلية، والمدعم لحركة 20 فبراير.

ثانيا، على الساعة السادسة مساء، وهو الموعد المحدد لانطلاق تظاهرة 20 فبراير بالرباط، بدأ المناضلون/ات الفبراريون، وأنا من ضمنهم، يتجهون نحو ساحة باب الأحد، المكان المحدد للوقفة الجماعية التي تسبق انطلاق المسيرة. وقد لاحظت تواجد حشود من قوات الأمن بأشكالها المختلفة تطوق الساحة التي ظلت فارغة. وللإشارة، وحسب علمي، لم يتوصل أي من المناضلين/ات المشرفين على تنظيم التظاهرة أو المسؤولين داخل لجنة المتابعة للمجلس الوطني لدعم حركة 20 فبراير بقرار المنع التقليدي الذي كان والي الجهة يبعثه في بعض من هذه المناسبات.

وبغتة أخذ رجال الأمن، ودون القيام بالإجراءات القانونية المعروفة (الإعلان بواسطة مكبر الصوت عن منع وفض التظاهرة) يعنفون المناضلين/ات والمواطنين/ات الذين جاؤوا للتظاهر مستعملين العبارات النابية والدفع العنيف واللكم والركل والرفس والسحل والهراوات كما يتجلى ذلك من معاينات الصحفيين، من مختلف التقارير المنشورة، ومن الصور وأشرطة الفيديو التي تم نقلها عبر الأنترنيت.

والآن سأركز على معاناتي الشخصية أثناء القمع العنيف للتظاهرة :

في السادسة مساء، وقفت في ساحة باب الأحد منتظرا انطلاق التظاهرة إلى جانب بعض الرفاق. وشاهدت بداية العنف البوليسي لمنع التظاهرة دون أن أغادر مكاني الأصلي. وطلب مني البوليس مغادرة المكان فرفضت، لعدم وجود أي مبرر لمغادرة المكان، خاصة وأنهم تمكنوا من مطاردة المتظاهرين الذين عادوا يتجمعون على بعد خمسين أو مئة متر من ساحة باب الأحد، رافعين شعارات استنكارية للقمع ومطالبين بالحرية للمعتقلين السياسيين (الشعار المركزي لليوم النضالي الوطني رقم 27).

وشرع البوليس في استعمال العنف ضدي (الدفع والركل) لمغادرة مكاني الأصلي؛ ولم أجد من وسيلة للدفاع عن النفس سوى الجلوس والالتصاق بالأرض. وهنا بدأت عملية "التجرجير" (أو السحل كما ورد في المقالات الصحفية، وهي العبارة التي لم أكن أعرفها من قبل وإن كنت قد عشتها عددا من المرات وآخرها أثناء الوقفة الاحتجاجية لحركة 20 فبراير المتعلقة بميزانية القصر، يوم 18 نونبر الماضي) التي أبعدوني من خلالها عن مكاني الأصلي في ساحة باب الاحد بعشرات الأمتار.

"التجرجير" هي عملية تعذيب مزدوج : الجانب الأول، وهو الأهون، التعذيب الجسماني، حيث الآلم في الكتفين والمفاصل والظهر خصوصا إذا كان مرض الروماتيزم قد فعل فعلته، والجانب الثاني معنوي ونفسي؛ فعندما أكون "مجرجرا" تحضرني صورة أضحية العيد، حين يذبح الكبش و"يجرجر" لإبعاده عن مكان الذبح لتفادي تلطيخ "الهيضورة" بالدم؛ يجب بذل مجهود لتصور الآلام النفسية التي كنت أحس بها : مناضل للشعب المغربي عمره 69 سنة، عرف الوطنية والنضال ومختلف أصناف القمع منذ التاسعة من عمره يتم معاملته من طرف المخزن كما يعامل الكبش بعد ذبحه. إنها الحكرة بعينها ومنتهى الإهانة وعفس الكرامة البشرية. ولهذا بمجرد الانتهاء من سحلي ورميي في الجهة الأخرى كنت أقف مجددا وأنتفض لكرامتي وأصرخ" كرامة، حرية، عدالة اجتماعية" وأعود لمكاني الأصلي بساحة باب الأحد غير عابئ بما يمكن أن يحصل : فالكرامة بالنسبة إلي، هي أهم من اي شيء آخر وأهم من الحياة نفسها، لأن الحياة بدون كرامة هي موت للإنسان وسط حياة حيوانية.

وتكرر نفس المشهد أربع أو خمس مرات: "التجرجير" لإبعادي من مكاني الأصلي بساحة باب الأحد، ثم الرجوع إلى نفس المكان وهكذا دواليك. وبالموازاة مع "التجرجير" أو بعده، كان الركل غير المرئي الذي يتفنن فيه بعض البوليس الساديين، وكانت الضربة على الرأس بجهاز الاتصال (الطولكيوولكي) من طرف أحد المسؤولين الأمنيين الذي اختفى عن الأنظار بعد ذلك مباشرة، بعد أن شهرت أمام الملأ بسلوكه الفاشي؛ وكانت ضربة أخرى تلقيتها في مكان آخر من الراس دون أن أعرف مصدرها.

وفي لحظة معينة ، بعد أن تأكد من لا جدوى وعبث وكلفة عملية السحل ("التجرجير") الإنسانية والسياسية، اتخذ البوليس قرارا غريبا من نوعه هو منعي كشخص من ولوج ساحة باب الأحد؛ ولتنفيذ القرار ثم نصب حاجز بشري مكون من العشرات من عناصر البوليس والقوات المساعدة لمنعي من اجتياز الطريق الفاصلة بين مكان محاصرتي ومكاني الأصلي بساحة باب الأحد. وقد تم تبليغي، شفويا طبعا، بالقرار من طرف المسؤول الأول عن العمليات الأمنية بمنطقة الأحداث؛ وفي نفس الوقت كنت أشاهد أن ساحة باب الأحد أصبحت مباحة للجميع وحتى للمناضلين/ات الذين جاؤوا للمشاركة في التظاهرة، مما يؤكد أن القرار التعسفي والسخيف بمنعي شخصيا من ولوج ساحة باب الأحد هو قرار ثابت، وهذا ما أجج إصراري على الدفاع عن كرامتي مهما كان الثمن، والكرامة في تلك اللحظة أصبحت مجسدة في الرجوع غير المشروط إلى مكاني الأصلي بساحة باب الأحد؛ وحتى يتحمل الجميع مسؤولياته، ونظرا لعدم توفري على هاتف والي الجهة هاتفت السيد رشدي رئيس قسم الشؤون العامة بالولاية لإخباره بما يجري وبالقرار الذي اتخذته القوات الأمنية وبإصراري على الرجوع إلى مكاني الأصلي بساحة باب الأحد. وفي تلك الأثناء ونظرا لحالتي الصحية المقلقة، بدأ بعض رفاقي القلائل الذين سمح لهم بالتواجد بجانبي يتخوفون بالخصوص من آثار الإصابتين في الرأس ويلحون على ذهاب الى المستعجلات في سيارة الإسعاف الموجودة في عين المكان. رفضت أن أذهب إلى المستشفى قبل أن أعود إلى مكاني الأصلي بساحة باب الأحد. لم أكن لأقبل بقرار تعسفي يحد من حريتي في التنقل ومن حقي في التواجد في أي مكان عمومي. فكان إصراري على العودة إلى مكاني الأصلي بساحة باب الأحد قبل أي شيء آخر.

وفي هذه الأثناء، التحقت بي زوجتي وآزرتني في موقفي . وقررت آنذاك كتابة لافتة ورقية مضمونها: " عبد الحميد أمين، مناضل حركة 20 فبراير، محاصر من طرف البوليس". وبمجرد انتهائي من كتابة اللافتة، ارتمى البوليس علي بشكل همجي وأخذوا مني اللافتة ومزقوها؛ ثم انقضوا علي بطريقة جنونية وحملوني "مرابعة" كما يقال ــ وزوجتي تتبعني  وهي تصرخ بعد أن شاهدت ذلك المنظر الرهيب ــ إلى أن أوصلوني إلى زنقة صغيرة بدون منفذ، تبعد بحوالي مئة متر عن ساحة باب الأحد. ومرة أخرى أصطدم بإجراء غريب هو منعي من طرف البوليس من الخروج من الزنقة التي وجدت نفسي فيها مع زوجتي التي كانت منهارة هناك، دون أن أعرف كيف تم ذلك. وأخذت أحتج على احتجازي في زقاق بدون منفذ. فهذا  ثاني إجراء غريب ضد حريتي في التنقل. وبدأت أصرخ : لماذا تخرقون القانون بهذه الطريقة الفجة؟ إن كنت قد أجرمت، فما عليكم إلا أن تعتقلوني بذل منعي كشخص من ولوج ساحة باب الأحد أو احتجازي في زنقة بدون منفذ.

وفجأة تغيرت الأشياء؛ فجاءني مهرولا رئيس العمليات الأمنية (الذي سبق له أن أخبرني بالمنع من ولوج ساحة باب الأحد) وقال لي بصوت مرتفع: "لا لا أنت غير محتجز، أنت حر تفضل، أخرج إنك حر"، ثم أضاف: "ماذا تريد آسي أمين؟ ما هو مطلبك؟ فأجبته "أنت تعرف جيدا مطلبي".فقال لي مرة أخرى "ماذا تطلب؟" فقلت له "أنا أهنت وتم دوس كرامتي وأريد رد الاعتبار ولو جزئيا لكرامتي عبر الرجوع إلى مكاني الأصلي. فوافق على ذلك. وبالفعل ذهبت مع زوجتي إلى مكاني الأصلي بساحة باب الأحد الذي وقفت فيه على الساعة السادسة مساء، الموعد المحدد لانطلاق الوقفة الجماعية قبل تنظيم المسيرة. عند وصولي لذلك المكان قبلت الأرض مرتين ثم رددت مع زوجتي وبعض المناضلين الآخرين " حرية، كرامة، عدالة اجتماعية". كانت الساعة حوالي التاسعة ليلا. ذهبنا بعد ذلك إلى المستعجلات بمستشفى ابن سينا. والحياة مستمرة والنضال مستمر.

خلاصة أساسية :

لا يمكن أن نمر مرور الكرام على ما وقع يوم 26 ماي بالرباط والذي يظهر مرة أخرى أن دار لقمان مازالت على حالها. يمكن للمخزن أن يغير خطابه؛ يمكن أن يغير دستوره؛ يمكن أن يغير حكومته؛ لكنه لا يمكن أن يغير طبيعته اللاديمقراطية والمعادية لحقوق الإنسان.

عدد من المناضلين/ات يدعون إلى مقاضاة المسؤولين عن الانتهاكات الخطيرة التي عشناها يوم 26 ماي. ما هي الجدوى من ذلك في ظل قضاء غير مستقل؟

أعتقد شخصيا أن رد الفعل المجدي هو تعزيز القوى الديمقراطية المعادية للمخزن وتقوية وحدتها النضالية في إطار حركة 20 فبراير وعلى أساس مطالبها المناهضة للاستبداد والقهر والظلم والفساد، والمناضلة من أجل مغرب الكرامة والحرية والمساواة والعدالة الاجتماعية والديمقراطية وحقوق الإنسان للجميع.

كلمة أخيرة

أشكر كل الذين عبروا كأشخاص، كهيئات، وكمنابر إعلامية عن تضامنهم معي ومع سائر ضحايا قمع تظاهرة يوم 26 ماي بالرباط.

ــ الحرية الفورية لمعتقلي حركة 20 فبراير وكافة المعتقلين السياسيين.

ــ عاشت حركة 20 فبراير.ــ عاش الشعب

*      من أجل التعريف أكثر:

­         عبد الحميد أمين مزداد في 2 يونيو 1944، مهندس زراعي متقاعد.

­         مناضل حقوقي :

-     عضو اللجنة الإدارية للجمعية المغربية لحقوق الإنسان وعضو مكتبها المركزي من مارس 1989 إلى أبريل 2013 ورئيس سابق للجمعية.

-     منسق التنسيقية المغاربية لمنظمات حقوق الإنسان التي تضم 24 تنظيمًا حقوقيًا مغاربيًا.

­         مناضل نقابي :

-    عضو الأمانة الوطنية للاتحاد المغربي للشغل المنتخبة يوم 12 دجنبر على إثر المؤتمر العاشر للمركزية.

-     الرئيس الشرفي للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي وللاتحاد النقابي للموظفين.

-    عضو اللجنة الإدارية للاتحاد الجهوي لنقابات الرباط- سلا- زمور- زعير المرتبط بالاتحاد المغربي للشغل.

­   -      مناضل في الاتحاد الوطني للمهندسين المغاربة: عضو مؤسس للاتحاد وعضو اللجنة الإدارية الحالية.

­   -      مناضل سياسي : عضو اللجنة الوطنية للنهج الديمقراطي ومعتقل سياسي سابق (من ماي 1972 إلى غشت 1984) نتيجة انتمائه ومسؤوليته داخل منظمة إلى الأمام.

­       -  مناضل في حركة 20 فبراير : نائب منسق لجنة المتابعة للمجلس الوطني لدعم حركة 20 فبراير منذ تشكيل هذه الشبكة عند انطلاق حركة 20 فبراير.





 




تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- ليس في درب النضال زعلمة ، فلماذا كل هذه الزيطة و الزمبليطة؟

شفيشو عبدالاله


مع احترامي الكامل للرفيق أميم عبد الحميد، ما تعرض له المناضل أمين من تنكيل وضرب و اهانة يتعرض له أبناء الشعب المغربي كل من موقعه.

انها ضريبة النضال

في 30 ماي 2013 الساعة 33 : 09

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

akhbarsahra@gmail.com

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



استخدام السحر وجثت الموتى في الرياضة و الانتخابات

إلقاء القبض على نصاب يدعي قربه من القصر الملكي

كيفية الغسل الصحيح للجنابة

حوار "خاص جدا" مع إحدى المصابات بفيروس السيدا

إلقاء القبض على نصاب يدعي قربه من القصر الملكي ( الحلقة الاولى)

شهادة السكنى تثير غضب تلاميذ باك حر

دراسة استشرافية عن حظوظ موريتانيا من الثورة العربية

العقيد القذافي يصل جثة هامدة إلى مصراتة بعد اعدامه في سرت

طانطان : إعتداء على عون بالمجلس البلدي يدخله المستشفى وإتهامات "لحسن أوبركا"

قراءة في الشهادة المدرسية لرئيس بلدية بوجدور

سلا : وضعية المعتقلين السياسيين الصحراويين تزداد خطورة نتيجة الاضراب المفتوح

رئيس أركان‭ ‬الجيش‭ ‬الليبي‮:‬الجزائر ومصر دول معادية

المغرب 1 تونس 2 : نسور قرطاج يلقنون أسود الأطلس درسا في الواقعية

مخطط التواصل للجماعة الحضرية لآسفي : الأهداف والسياق

الوحدة ضرورة لصنعِ فضاء مغاربي قوي وبلا حدود

انتهاكات جديدة في حق السجناء الصحراويين تزنيت

مغاربة فرنسا يصوتون لفرانسوا هولاند ضد ساركوزي

اعتقال “البقالي” يُؤجج الإحتجاجات في بني بوعياش

زيارة بنكيران لمدريد، جعجعة بلا طحين

إحياء "الملتقى الأول للشعر الفصيح" في بوجدور





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

تفاصيل انتشال جُثّة بَحّار بطانطان


فيديو .. انتشال جثة بحّار من طاقم مركب بالداخلة


خافرة الإنقاذ أسا .. تنقذ 60 بحاراً بطانطان


سابقة : صناعة قارب صيد طانطاني بمواصفات دولية

 
كاميرا الصحراء نيوز

رسالة من مواطنة متضرّرة من قطع الماء بطانطان - فيديو


احتجاج أهالي طانطان علی قطع الماء - فيديو


صوت شباب كلميم : عالي لوجاهدي يُفجرها نعاني في صمت ..- فيديو


تصريح فائز بجائزة الموظف المتميز بسجن طانطان


تصريح الأستاذ مكوار سعيد في الحفل الختامي لتكوين قادة الاسرة

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

رئيس الجهة ..لن نسمح ان تكون مسؤوليتي تجاه مجتمعي ممراً لعودة الفساد


بالفيديو .. في غياب المجلس الجماعي حي أمحيريش بكلميم يكابد زمن الظلام


أسا الزاك .. المجلس الاقليمي يتجاوب مع لايف مرضى القُصُور الكُلْوِي + فيديو


بوجدور .. زيارة أطفال المخيم الحضري الربيعي 2019 للمجلس الإقليمي


قوات الأمن تفرّقُ وقفة احتجاجية ضدّ قتلة ابراهيم صيكا + فيديو

 
مقالات

الغطرسة الإيرانية واحتمالية نشوب الحرب


بين الفساد و غطاء الاستثمار ، قناع أو قطاع التموين ..!


الدور التخريبي العربي في الأزمة الليبية


مقال ساخر ..عفوا المواطن لا يأكل السياسة و لا يحتاج الى الحلم ..!


لمن تعتذر يا عائض القرني؟


ظروف عمل قاسية في رمضان : مسلمات يتعرضن لتمييز عنصري وديني

 
تغطيات الصحراء نيوز

الاحتفال بالذكرى 63 لتأسيس الأمن الوطني بطانطان


انطلاق انتفاضة الماء سكان طانطان يعيشون كابوساً في شهر رمضان


لقاء تواصلي مع أسرة المقاومة بطانطان


مسيرة كبيرة وحاشدة للمنظمة الديمقراطية للشغل بطانطان


طانطان .. الاحتفاء بالذكرى 11 لتأسيس المندوبية العامة لإدارة السجون

 
jihatpress

مخرجات التوصيات والاتفاقيات المنبثقة عن المنتدى المغربي للتجارة بمراكش


الحكومة رفعت الراية البيضاء أمام الوسطاء و الشناقة


وزير العدل يأمر بجراء بحث حول صفقة تجهيز المحكمة الابتدائية

 
حوار

لقاء صحراء نيوز مع مدربة التنمية البشرية كوتش خديجة خويا

 
الدولية

تفاصيل جديدة في محاكمة المتهمين بذبح سائحتين إسكندنافيتين


رومانيا.. توشيح باحث مغربي بوسام تقدم العلوم والاختراعات


إحباط محاولة انقلابية في السودان بعد إعفاء قادة الشرطة

 
بكل لغات العالم

تصريح الاستاذة اسماء الخمسي رئسية جمعية مغرب جديد

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

مباراة كروية بين فريق الموظفين و الفنانين بطانطان

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

الفنانة الكامرونية لوغنواغ في حفل بالمعهد الفرنسي بمراكش


شهر التراث بجهة فاس ـ مكناس


الصالون الادبي لورزازات يحتفي بالمبدعين عبد الحميد الغرباوي و مولاي قاسم الانصاري


افتتاح الدورة 57 للملتقى الدولي للورد العطري بالمغرب بقلعة مكونة

 
فنون و ثقافة

مدينة تمارة تحتفي بابنها الكاتب والإعلامي الطاهر الطويل

 
تربية و ثقافة دينية

الزكاة ورسالتها الإصلاحية

 
لا تقرأ هذا الخبر

ترامب يزعم أن الملك سلمان قبّل زوجته ميلانيا بنهم! + فيديو

 
تحقيقات

كيف نقرأ التراث

 
شؤون قانونية

كتاب حول أنظمة التقاعد بالمغرب، للمهندس حسن المرضي


الحقوق المجاورة لحقوق المؤلف بين التشريع والانفاذ

 
ملف الصحراء

مغاربة يدعون لمقاطعة الحج

 
sahara News Agency

كلمة في بطولة الصحفي المرحوم احبيبي محمودي بطانطان


تسليم دبلومات الكفاءة المهنية في مجال الصحافة باقليم طانطان


جمعية تسهر على تنظيف أقدم و أكبر مقبرة بطانطان

 
ابداعات

هكذا تكلم آدم

 
 شركة وصلة