مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة اليكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: akhbarsahra@gmail.com         أي دور لنقابة المستقبل؟             تفاصيل الصلح بين بن شماش والجماني             فيديو .. هذا هو سبب انتفاضة أربابُ الحافلات بطانطان             فيديو .. شبهات جديدة تحوم حول صفقة محطة طانطان             إضراب الحافلات بطانطان يكشف أهمّ أسباب فشل جماعة طانطان وتدنّي خدماتها - فيديو             بلمو يُوقع رماد اليقين بمعرض الفقيه بنصالح الجهوي للكتاب             ثانوية نجيب محفوظ التأهيلية بآسفي تحتفل باليوم العالمي للكتاب             ورشة دولية حول الحماية الاجتماعية لمهنيي الفنون بالرباط             ندوة علمية بمراكش .. مساهمة مولاي علي الشريف في الهوية المغربية             جماعة تويزكي .. نشاط تربوي ترفيهي             حراك الريف : الآلاف يشاركون في مسيرة نصرة المعتقلين السياسيين             البرنامج الوطني لـسوق التنمية .. بشراكة دولية في جهة كْلْمِيمْ وَادْ نُون             الفنان المغربي ربيع القاطي بطانطان            عرس تركماني في إيران            التحسيس بخطورة المخدرات بطانطان            مناشدة لوزير الصحّة بالتدخل لإنقاذ مريض بالسرطان            مشهد من نضالات الأساتذة المتعاقدين بطانطان            كذبَ المنجِّمون ولو صدقوا             ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

بعدما تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

الفنان المغربي ربيع القاطي بطانطان


عرس تركماني في إيران


التحسيس بخطورة المخدرات بطانطان


مناشدة لوزير الصحّة بالتدخل لإنقاذ مريض بالسرطان


مشهد من نضالات الأساتذة المتعاقدين بطانطان


اطفال القمر و حقوق العمال


عُثْمان عيلة في حوار مع الرعاة الرّحل بتزنيت

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

منت البار ..قصة من القصص الغرامية الخالدة في مجتمع البيظان!!

 
التنمية البشرية

الوزير اعمارة يُكسّر صمت الحكومة باقليم طانطان

 
طلب مساعدة

العيون ..مناشده من مريض بالسرطان - فيديو


بيت آخر مهدد بالسقوط بطانطان ..معاناة مطلّقة تناشد المحسنين

 
قضايا و حوادث

القضاء يُحقّق في مصير أموال تعويض ضحايا حرائق أمسكروض


عائلة المرحوم محمد شكري .. تخرج عن صمتها و تلجأ إلى القضاء


العثور على رضيع متخلّى عنه بطانطان


قتلى و جرحى في حادث خطير بالقنيطرة


تأجيل ملف السويسري الثاني المتابع في جريـمة شمهروش

 
بيانات وتقارير

ورشة دولية حول الحماية الاجتماعية لمهنيي الفنون بالرباط


ندوة علمية بمراكش .. مساهمة مولاي علي الشريف في الهوية المغربية


البرنامج الوطني لـسوق التنمية .. بشراكة دولية في جهة كْلْمِيمْ وَادْ نُون


صحراء نيوز تنشر تفاصيل الشكاية القضائية ضد وزير التعليم


هكذا خلّدت تنسيقيات المعطلين ذكرى الشهيد إبراهيم صيكا

 
كاريكاتير و صورة

كذبَ المنجِّمون ولو صدقوا
 
شخصيات صحراوية

تعليقا على غياب المسؤولين عن جنازة العقيد عبيد جمال ولد مبارك ولد حماد

 
جالية

المؤتمر القانوني الدولي بإيطاليا : المرأة و الحقوق في حوض البحر الأبيض المتوسط

 
رسالة صحراوية

حكومة الشباب الموازية تتضامن مع موقع صحراء نيوز

 
صورة بيئية خاصة

صادم: طُعم و رائحة الماء تثير سخرية واسعة لدى نساء طانطان..

 
جماعات قروية

جماعة تويزكي .. نشاط تربوي ترفيهي

 
أنشطة الجمعيات

أي دور لنقابة المستقبل؟


لقاء نقابي يدعو إلى النهوض بالموروث الثقافي بطانطان


تكوين بطانطان يقدّم مقومات الأسرة الناجحة

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

موريتانيا.. أف سي نواذيبو يفوز على أهلي بنغازي

 
تهاني ومناسبات

تهنئة بمناسبة زواج أخ الزميل محسن العسري

 
وظائف ومباريات

قطاع الصيد البحري : مباراة توظيف 20 متصرفا من الدرجة الثالثة.

 
الصحية

طانطان من اجل آليـة لسد العجز ومعالجة الاحتياج الصحي للسكان

 
تعزية

أحمد فخري عمر في ذمة الله

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

جمعية مسار ..تكريم للنساء وتنويه بأدوارهن باقليم طانطان


شاهدوا.. انواع لملاحف الصحراوية و الاكسوارات التقليدية و العصرية

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

أرز بلحم الإبل

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

و أخيـــــراً العثور على الطفلة مروة بيد الله

 
اغاني طرب صحراء نيوز

مولانا يالتواب- الناجم علال

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

طانطان : واقع وآفاق تحسين علاقة الإدارة السجنية بالمواطن

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

شارة الكابتن ماجد


قرية التوت الحلقة 46 والأخيرة


الماسة الزرقاء الحلقة 2

 
عين على الوطية

جامعة الوطية تحتضن يوما ثقافيا - فيديو


عشرات الأطفال يستفيدون من إعذار جماعي بالوطية


إحباط محاولة انتحار شاب في شاطئ طانطان


لهذا السبب اجتمعت قبيلة مجاط بالوطية ..!!

 
طانطان 24

وقفة احتجاجية للأساتذة المتعاقدين بطانطان


قبيلة يكوت تنظم ملتقى الولي الصالح ابا بمنطقة خنيگ اعلي


معطيات جديدة في قضية المواطن الذي عُثر عليه مشنوقا بطانطان

 
 

التقرير الأدبي للتعاضدية العامة عدم الترابط
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 02 يونيو 2013 الساعة 38 : 13


الصحراء نيوز - أكادير

مقدمة : التعاضدية العامة شأن لمنخرطيها. و يبقى المنخرط صاحب تأمينه على صحته و صانع قراراته, ولا ينتظر مساعدة اجتماعية من أي كان.للأسف الشديد لم يعرف جمع أرفود أي تقدم يعكس سعي المسيرين لخدمة مصالح المنخرطين,فكل المدافعين عن التعاضد كانوا يتوقعون أن يخرج جمع أرفود بمقترحات لإحداث مدونة للجهات, لها برامج تحدد مسؤولية كل جهة على حدة،كأقطاب لتنمية و تنشيط التعاضد بشراكة تقسم الإخلاص بين الكل. لكن جوهر النقاشات اتجه لمعاقبة المنخرطين ماديا, وذلك عبر المطالبة بالرفع من حجم الاشتراكات الشهرية للمنخرطين (انظر صفحة  (3 و6 بالتقرير ),زيادات غير مبررة , غلفت بكلمات "الإصلاح,و إستراتيجية الإنقاذ", أملتها دراسة سميت "بالاكتوارية" هدفها دعم أنشطة المسؤولين , وذريعة لكسب المال والسيولة  (بطرق سهلة ).
في الواقع, ما تمثله التعاضدية من وزن بفضل منخرطيها و موازناتها المالية كاف للقيام بإعمال عظيمة ,لكن منتجي الاختلالات لا يقدمون إلا ما هو مقيت, نتيجة طغيان المصالح الشخصية.
فأزمة التعاضدية لا تكمن في نظامها المعتمد ,بل في عقليات مسؤوليها المتمسكين برفض كل الخطط العملية وتطبيق القانون.
حصيلة المكتب
تحدث أصحاب التقرير عن "حصيلتهم".فإذا كانت هناك من حصيلة تذكر في سجلات التعاضدية العامة, فهي ما وقع بجمع مراكش يوم 25 يونيو 2011 , وما تلاه من تطاول على القانون المنظم ,تحولت معه التعاضدية إلى مقاولة للبناء و شراء المعدات و التجهيزات الباهظة الثمن و إحداث وحدات طبية, وحدات تفتح بعجالة بدون سند قانوني و لا دراسة للجدوى.
وهذه أمثلة على سوء التسيير الإداري و المالي, الذي نحتسبه حصيلة للمجلس و مكتبه و لجانه:
1 الحفاظ على التوازنات المالية
مهمة فشل فيها أصحاب التقرير بامتياز, حيث وصل العجز المالي سنة 2011 بالقطاع التعاضدي إلى مبلغ 27305226,47 سنتيم.وبما أن التعاضدية العامة ترأس الاتحاد الإفريقي و نائبة رئيس الاتحاد الدولي, فالقانون الدولي للتعاضد يلزم كل التعاضديات أن يكون الفائض بقطاع الخدمات الاشتراكات ,على الأقل 10% من الانخراطات....
2 الامتثال لتوجيهات دراسة سميت "بالاكتوارية "
من المستحيل إجراء دراسة اكتوارية أو القيام بأية إسقاطات و توقعات طويلة أو قصيرة الأمد, انطلاقا مما هو مدون بوثائق التعاضدية العامة.و بما أن العمى لا ضريبة عليه.فنحن لا نجهل الآليات الاقتصادية و قيود الرقابة على الميزانيات.
أ.1 كل البيانات الأساسية فاقدة للشفافية.
أ.2 كل البيانات الأساسية فاقدة للدقة.
أ.3 كل البيانات الأساسية غير ملائمة ولا رابط فيما بينها.
مما يعني, أن تتبع منابع و قنوات التطورات المحتملة بالتعاضدية غير ممكن .
أ الإمكانيات المادية للمنخرط.
ب التركيبة الديمغرافية غير متحكم فيها .
ت التغييرات,  (عواملها المؤثرة والمتكررة تصبح غير محددة ).
ج العلاقة بين الزمن و المتغيرات بوثائق التعاضدية,تكون نتائجها في كثير من الأحيان كارثية, و من المستحيل الاعتماد عليها و على فرضياتها. من هنا يتضح أن توقعات و تخمينات "الدراسة الاكتوارية" بتعاضديتنا, تبقى فاقدة للدقة و المصداقية, ولا يمكن اعتمادها ,أو الحديث عنها حتى من باب الدردشة.

 الانخراطات

حدد أصحاب التقرير في أول الأمر عدد المنخرطين في 384000 منخرط , و بنفس الصفحة قفز إلى 386285 منخرط  (انظر الجدول بصفحة6 من التقرير الأدبي ), هذا العدد الإجمالي للمنخرطين يظهر انه وضع بطريقة تضليلية، مما أصبح يتطلب إعادة كل العمليات الحسابية, لكون محضر المجلس الإداري ليوم 16 ابريل 2011 سبق له أن حدد العدد في 400000 بدل 384000منخرط, فتضارب أعداد المنخرطين مؤشر كبير على تهور المسيرين. نتساءل ما سبب صمت ممثل وزارة المالية بجمع أرفود , ومعه ضيوف الجمع العام ؟. هل أصبحوا غير قادرين حتى على تصحيح المفضوح من الأخطاء؟. وهذا لوحده موجب لسقوط التقرير الأدبي.
 ملفات المرض
ورد بالتقرير, أن مجموع ملفات المرض التي سويت سنة 2011 ,هي: 1180000 ملف مرض,لكن أصحاب التقرير لم يذكروا المبلغ الإجمالي الذي سدد للمنخرطين, و كم هي حصة الصندوق الوطني لمنطمات الاحتياط الاجتماعي CNOPS ) ) عن التامين الإجباري عن المرض الذي تتراوح  ( 80% و 100% ), وحصة التعاضدية العامة التي لا تتجاوز (0%إلى 16% ) عن التامين التكميلي. و للعلم فان ما تجنيه التعاضدية من أموال  (AMO ) مقابل معالجة ملفات المرض يفوق ما تسدده لمنخرطيها , أرباح تصل إلى 9.5% من قيمة مبالغ ملفات المرض.
 صندوق التأمين التكميلي عند الوفاة
يقول التقرير إن "الصندوق يعيش و ضعا صعبا يهدد صيرورة و ديمومة خدماته ابتداء من سنة 2014" كلام كله كذب, هدفه تضليل المنخرطين للزيادة في اشتراكات الصندوق لتصل إلى 1000%.
فعند التمعن بالجدول يتضح أن صندوق التامين عند الوفاة CCD ) ) , أصبح يدفع , منح وفاة الزوجة ووفاة الأبناء وتمدرس الأيتام, وهي منح من اختصاص القطاع التعاضدي  (انظر القوانين المعتمدة لدى الجهات الحكومية ) .لقد ورد بالتقرير أن عدد وفيات المنخرطين متساوي مع عدد المتقاعدين سنة 2011 , (6205 وفيات و 6205 متقاعد ) تقنية حسابية صبيانية لم تثر ممثل وزارة المالية الحاضر بالاجتماع..
لقد قمنا بتحليل تقارير المداخل و النفقات و الوثائق التركيبية التي تتوفر عليها التعاضدية العامة لسنوات  (2006 إلى 2011 ), ونذكر أن كل المؤشرات تدل على أن مالية صندوق الوفاة CCD )  ) لازالت لم يصبها الضمور وبصحة جيدة عكس ما يقول التقرير الأدبي ,وما يقال مند سنة 1998 .صحيح أن إجمالي النفقات يزداد سنة بعد أخرى, لكن من الواضح أن إجمالي المداخل يرتفع أكثر من النفقات, مما يفسر الفائض الحاصل بنتائج السنة المالية 2011  ( 1مليار و400 مليون درهم ). فمنطق أتباع الزيادات و منظريهم يعتبرون صندوق التامين عند الوفاة شبيه بصندوق للمدخرات الفردية,  (التعويضات = 111.5 سنة من الاشتراكات ). و هو منطق ربحي يعتبر المنخرط بمثابة زبون,فبدل التفكير بالتوزيع الشامل على اعتبار أن التعاضدية العامة شركة للأشخاص تهدف للتضامن و الدعم , ولا تسعى للربح لكونها ليست بشركة لتكديس رؤوس الأموال ,كما يعتبرها أصحاب الدراسة..
خلاصة.
التوازن المالي : ( في ضل إدارة جيدة ) سوف يصبح الصندوق مهددا في حالة ما إذا تجاوز معدل متوسط الاشتراكات ما فوق 28 سنة, أما الحالة المالية الراهنة فتكفيها 10,8 سنوات من الاشتراكات الجماعية كادخار , مقابل تأدية كل منح السنة المعنية إلى حدود سنة 2019, المرجع معطيات التقارير الختامية لسنوات ( 2006 إلى 2011 ) .
و على المنتخب بقيادة التعاضدية قبل الإقدام على المطالبة بأية زيادة أن يستحضر و يبحث في:
أ‌ الإمكانيات المالية للمنخرطين.
ب‌ الفوائد التي سيجنيها المنخرطون.
ت‌ تكاليف الخدمات.
ث‌ القدرة الشرائية
ج‌ إغراءات نسبة المساهمات المطروحة في إطار المنافسة (شركات التامين الخصوصية ) .
وقبل كل شيء يلزم أن ينصب تفكير المسؤول المنتخب على تلبية مطالب المنخرطين, لا مطالب المسيرين, و هنا يكمن المشكل.
 مراكز أمل لدوي الاحتياجات الخاصة
أ بشرنا التقرير بارتفاع مداخل مركز أمل بالرباط , ويرجع السبب حسب ما ورد بالتقرير إلى "ارتفاع مساهمات التعاضديات الشقيقة التي أصبحت تدفع 2200 درهم شهريا عن كل طفل بدل 1100 درهم ...", و أعلنوا عن مبلغ
" 1.94 مليون درهم" كإجمالي مداخل المركز, مبلغ مردود على أصحابه لما يكتنفه من لبس و غموض, للاعتبارات التالية:
أ مداخل "التعاضديات الشقيقة "هو 151000 درهم شهريا.
ب مداخل ملفات المرض هو 2360000 درهم. (درهمان عن كل ملف )
ت نستغرب لعدم ذكر اشتراكات غير المنتسبين للصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي CNOPS )  ). ومساهمات 57 طفل من أبناء منخرطي التعاضدية العامة.
ترى ما الدوافع التي جعلت أصحاب التقرير يتسترون على عدم ذكر و تسمية المداخل الحقيقية للمركز ؟.
أما تكاليف المركز فتبقى قليلة أمام فلذات أكباد منخرطينا, لكن هذا لا يمنع من المطالبة بالوضوح و الشفافية في كل أوجه النفقات, حتى لا تصبح على حساب مستقبل و صحة أطفالنا.
ب مركز أمل سوس أكاد ير : تصل طاقته الاستيعابية إلى 120 طفل,لا يتعدى عدد أطفال منخرطي التعاضدية العامة 13 من 39 , واعتبر تشغيله "بالقرار الجريء"لكن هذا يخفي ورائه منافع خاصة ! !. لقد افتتح المركز بدون قرار مشترك للوزارات الوصية وترخيص وزارة الصحة  (انظر الفصل 39 من ظهير 187571. ) . و بالرغم من كل هذا , تحول المركز في عهد " الأوراش الكبرى و القرارات الجريئة" إلى منشأة تقدم خدماتها للخواص عن طريق المواعد المسبقة, في الأنشطة التدليكية و الجاكوزي و الاسترخاء بالمسبح الدافئ والاستفادة من فترات الاستجمام للمقربين و المحظوظين, أنشطة منافية لقانون التعاضد .هل استبدل اسم التعاضدية العامة , وأصبحت تحمل اسم: التعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية والخواص؟,فمبلغ 144700 درهم كمداخل مركب أمل سوس لسنة 2011 لم يبين لنا التقرير, هل يعود لعائدات تدليك الخواص, أم لأطفالهم9, أم ...؟. فالمركزين لم يسلم تعداد أطفالهم من اللبس و الضبابية عند الحديث عنهم,  (انظر تقلب أعدادهم بجداول التقرير الأدبي ).
لقد وقفنا على العجز المالي الكبير والمستمر للمؤسسة الذي يرجع بالأساس لسوء التسيير, وعلى تصاعد الزيادات غير المضبوطة للنفقات , وعدم احترام القوانين, وصمت الجهات الوصية, ونداء أجهزة التعاضدية يطالب بالزيادة في تسعيرة الاشتراكات للتستر على تبعات سوء التدبير.مما سيؤدي بدوي الدخل المحدود من المنخرطين للانسحاب أو البحث عن الرعاية, بدل أن يبقوا شركاء بنظام التغطية الصحية, التي تعتبر من أنبل الأهداف الوطنية  (انظر ديباجة قانون 65.00 ). منقولة: " هذا الوضع له عواقب و خيمة على المنخرطين, الذين لديهم كل أسباب السخط..." انتهى  ( .  (E.S.B.E.Consultants.

أكادير في 28-05- 2013.

نجيب الخريشي : نائب رئيس الجمعية المغربية لمنخرطي التعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية.A.M.A.G.P.A.P ) )
حميد دو فؤاد : رئيس جمعية منخرطي التامين الإجباري عن المرض و التامين التكميلي.A.A.A.M.O.B.A.C ) ).





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

akhbarsahra@gmail.com

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



تجمع الكرامة للمعطلين يقيم معاركه النضالية

زاكورة : اعتصام اطر مؤسسات الرعاية الاجتماعية احتجاجا على تردي الأوضاع المهنية و المعيشية

"إتصالات غربية" مع "معارضين أردنيين" في الخارج وتقرير يكشف عن مخطط قريب للخلاص من "الملك"

هل ينجح بنكيران في تشكيل الحكومة؟

إقليم طرفاية بعد العمالة

فريق نهضة طانطان لكرة القدم و ملاعب مدينة السمارة في زمن التغيير

مصالح باشوية طانطان تتعامل مع البلاد و العباد بمنطق أكل عليه الدهر و شرب

الرد رقم 2 " رائحة الغبار والبارود وانوزلا الجديد "

السمارة: تجديد مكتب النقابة الوطنية للتعليم(ف د ش)

سعوديون: نعيش براثن الفقر والبطالة نحن أولى بالمليارات من 'الخردة' العسكرية الأميركية

العيون : تأجيل اختيار الأمين العام لحزب الاستقلال إلى حين انعقاد المجلس الوطني

طانطان : الجمع العام العادي لجمعية الإخوة البحارة يجدد الثقة في الرئيس الحوزي العياشي

انتخاب أحمد غايبي رئيسا للمكتب المديري لنادي اولمبيك اسفي لولاية ثانية

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع طانطان بلاغ حول أشغال الجمع العام

التقرير الأدبي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع أسا الزاك

بلاغ حول تجديد فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بأسا – الزاك

كلميم : منتدى المدينة يتلقى ضربات قوية من أناس الميدان في جمعه العام

"ترانسبارنسي المغرب" تطلق النار على حكومة بنكيران بسبب التطبيع مع الفساد

تيار الأساتذة الباحثين التقدميين يطعن هو الاخر في نتائج مؤتمر النقابة الوطنية للتعليم العالي

طانطان : انتخاب محمد ازعيتر رئيسا لجمعية الإخوة البحارة للصيد التقليدي





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

خافرة الإنقاذ أسا .. تنقذ 60 بحاراً بطانطان


سابقة : صناعة قارب صيد طانطاني بمواصفات دولية


مراسلة الديوان الملكي من اجل وقف تهريب وتبييض الأخطبوط بالداخلة


الرُّجولة.. هدية فاخرة من أفراد الجالية لبحار بطانطان

 
كاميرا الصحراء نيوز

فيديو .. هذا هو سبب انتفاضة أربابُ الحافلات بطانطان


فيديو .. شبهات جديدة تحوم حول صفقة محطة طانطان


مشاهد من الموسم الديني للولي الصالح الشيخ محمد لمين أباحازم الجكني


مائدة مستديرة : دور الجمعية في المجتمع بطانطان - فيديو


اللهُـمَّ الـسِّيـرك بطانطان - فيديو

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

بالفيديو .. في غياب المجلس الجماعي حي أمحيريش بكلميم يكابد زمن الظلام


أسا الزاك .. المجلس الاقليمي يتجاوب مع لايف مرضى القُصُور الكُلْوِي + فيديو


بوجدور .. زيارة أطفال المخيم الحضري الربيعي 2019 للمجلس الإقليمي


قوات الأمن تفرّقُ وقفة احتجاجية ضدّ قتلة ابراهيم صيكا + فيديو


الرسالة الملكية الموجهة إلى المشاركين في أشغال منتدى كرانس مونتانا

 
مقالات

رئيس جهة كليميم وادنون يكتب : التاجر إذا أفلس يبحث في دفاتره القديمة


فئران التبن و الانتخابات ..!


مأزق بريكسيت : هل ماتت الديمقراطية؟


الربيع المغاربي.. الأمازيغ هم قوة التغيير القادمة


فايننشيال تايمز : حفتر يعتمد على كتائب السلفيين!


متى تراعى حقوق دافعي الضرائب بالمنظومات البنكية والصحية والتعليمية ؟

 
تغطيات الصحراء نيوز

إضراب الحافلات بطانطان يكشف أهمّ أسباب فشل جماعة طانطان وتدنّي خدماتها - فيديو


الموسم الديني للعلامة الشيخ محمد الأمين أبا حازم الجكني بالسمارة


حصري .. هذه توصيات مناظرة التجارة بجهة كْلْمِيمْ وَادْ نُون


استقبال حارّ يحتفي بنضال وحدوي حتى إسقاط التعاقد بطانطان


صحراء نيوز تكشف حصريا كواليس ندوة حول الصحافة بطانطان

 
jihatpress

تفاصيل الصلح بين بن شماش والجماني


ثانوية نجيب محفوظ التأهيلية بآسفي تحتفل باليوم العالمي للكتاب


حراك الريف : الآلاف يشاركون في مسيرة نصرة المعتقلين السياسيين

 
حوار

لقاء صحراء نيوز مع مدربة التنمية البشرية كوتش خديجة خويا

 
الدولية

جماعات بوذية متشددة وراء إرهاب سريلانكا


الجالية المسلمة في الدانمارك تنظم مسيرة حاشدة لتفعيل قانون إهانة المعتقدات


بعد سقوط البشير وبوتفليقة.. من التالي؟

 
بكل لغات العالم

تصريح الاستاذة اسماء الخمسي رئسية جمعية مغرب جديد

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

باربعة اهداف اقليم طانطان يفوز على السمارة و يمثل الصحراء وطنياً

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

افتتاح الدورة الأولى لمهرجان إنزكان للتسوق


وفد صحفي إسباني يطلع على المؤهلات السياحية بورزازات


الطبعة 12 من المهرجان السينمائي الدولي الامازيغي


المعرض الدولي للدراجات النارية، الكهربائية والهوائية مابين 29 مارس ي و7 أبريل بمراكش

 
فنون و ثقافة

بلمو يُوقع رماد اليقين بمعرض الفقيه بنصالح الجهوي للكتاب

 
تربية و ثقافة دينية

شاهد .. كيفية التعامل مع ورقة الامتحان

 
لا تقرأ هذا الخبر

ترامب يزعم أن الملك سلمان قبّل زوجته ميلانيا بنهم! + فيديو

 
تحقيقات

استطلاع رأيٍ قيمٍ ..مكناس بين تاريخ مشرق وحاضر مقلق

 
شؤون قانونية

كتاب حول أنظمة التقاعد بالمغرب، للمهندس حسن المرضي


الحقوق المجاورة لحقوق المؤلف بين التشريع والانفاذ

 
ملف الصحراء

مغاربة يدعون لمقاطعة الحج

 
sahara News Agency

تسليم دبلومات الكفاءة المهنية في مجال الصحافة باقليم طانطان


جمعية تسهر على تنظيف أقدم و أكبر مقبرة بطانطان


نشاط خيري طانطان : اليوم التضامني بحي عين الرحمة بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان

 
ابداعات

نقد ما بعد الحداثة والمنهج السوسيولوجي

 
 شركة وصلة