مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة اليكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: akhbarsahra@gmail.com         أستاذ خريبكة.. نقابة بطانطان تتضامن و تدق طبول التصعيد ضد مذكرة وزارية             اعتقال المخابرات المغربية لممول لحزب الله كشف تزويد البوليساريو بالسلاح             تقرير مصير مجلس جهة كلميم واد نون             مديرية الكتاب والخزانات والمحفوظات وزارة الثقافة والاتصال بلاغ صحافي             هذا هو سر لقاء شاب موريتاني مع مؤسس فيسبوك مارك زوكربيرج             الأعرج يترأس حفل تنصيب الكاتب العام لوزارة الثقافة والاتصال (قطاع الثقافة)             إفتتاح النسخة السابعة لبطولة جمعية الأوراش الصحراوية للصحافة و التواصل دوري المرحوم لحسن نبيه             حميد شبار يقدم أوراق اعتماده سفيرا للمغرب لدى موريتانيا             الجرحى و المصابون رحلةٌ بين العجز و الموت             مستشفى جديد يرى النور قريباً بسيدي افني             النجامي هناك عائلات بالصحراء لازالت تقطن دْيُور España             بنكيران يزور الملك ويعبر عن استعداده للتعاون مع الدولة             تقليم النخيل بطانطان حتى تبقى جميلة             تدشين عملية توزيع 6800 قفة رمضانية باقليم طانطان             شاهد: طفلة فلسطينية تتحدى تنظيم الدولة الصهيوني            استعراض و إحتفال الامن الوطني بالذكرى 62 لتأسيسه بالطانطان            اليهود المغاربة بكلميم            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

بعدما تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

تقليم النخيل بطانطان حتى تبقى جميلة


تدشين عملية توزيع 6800 قفة رمضانية باقليم طانطان


شاهد: طفلة فلسطينية تتحدى تنظيم الدولة الصهيوني


استعراض و إحتفال الامن الوطني بالذكرى 62 لتأسيسه بالطانطان


اليهود المغاربة بكلميم


المؤتمر الإقليمي لحزب المصباح بطانطان


الاحتفال بالذكرى 13 للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية بطانطان

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

شرتات المقاهي

 
التنمية البشرية

احتفاء بذكرى التنمية البشريّة باقليم طانطان

 
طلب مساعدة

فيديو في عزّ الحراك الشعبي ...صرخة و نداء لعامل اقليم طانطان


سيدة من طانطان تناشد المحسنين مساعدتها على علاج إبنتها

 
قضايا و حوادث

كواليس إختطاف و تعذيب الشاب ابن الطانطان في اكادير


وفاة امرأة مُسنة في ضواحي مدينة طانطان


حصري .. درك الوطية يعثــر علــى الشاب ضحية عملية اختطاف


اعتداء على مُسِنّ بجماعة لگصابي كليميم


وفاة امرأة و جنينها بمستشفى طانطان

 
بيانات وتقارير

أستاذ خريبكة.. نقابة بطانطان تتضامن و تدق طبول التصعيد ضد مذكرة وزارية


بلاغ تطورات ملف الصحفي حميد المهداوي


بــــــلاغ اليوم العالمي لحرية الصحافة 2018


التنسيقية المحلية للمعطلين بالطنطان بلاغ للرأي العام حول المشاريع المدرة للدخل


بيان .. تنسيق قبلي يدعم قضية احداث عمالة المحبس

 
كاريكاتير و صورة

الوضع الاجتماعي في طانطان بعيون الكاريكاتير
 
شخصيات صحراوية

إضاءات في تاريخ المجاهد الشيخ المرحوم أوس حمادي ولد لعروصي ولد حماد ولد عبد الله

 
جالية

الحقوقية كوثر بدران تزور معرضا للوحات المرأة المعنفة و تتطلع إلى إقامته بالمغرب

 
رسالة صحراوية

حكومة الشباب الموازية تتضامن مع موقع صحراء نيوز

 
صورة بيئية خاصة

عندما يتكلم الصمت .. حرق الازبال يهدد صحة سكان مدينة طانطان

 
جماعات قروية

نشاط مدرسي بجماعة ابطيح

 
أنشطة الجمعيات

الداودي البشير مسؤولا نقابيا بارزا بطانطان


دورة تكوينية تحت شعار حرية الصحافة بين النص القانوني و الممارسة الحقوقية


مسابقات ثقافية بطانطان

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

هذا هو سر لقاء شاب موريتاني مع مؤسس فيسبوك مارك زوكربيرج

 
تهاني ومناسبات

رمضان غداً الخميس

 
وظائف ومباريات

ابتداء من مستوى التاسعة إعدادي يمكنكم العمل ببريد المغرب بهذه الشروط والوثائق

 
الصحية

قافلة طبية تقرب خدمات علاجية من سكان طانطان

 
تعزية

بحضور والي العيون جنازة مهيبة لفقيد أهل بوشعاب

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

بعد 10 سنوات من النضال ..هذه هي مطالب الناشطة فتيحة بوسحاب


منظمة المرأة التجمعية بسيدي إفني تحتفي بالمرأة البعمرانية

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

فيديو : أسرة بطانطان تشتكي عجز السلطات حمايتها

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

و أخيـــــراً العثور على الطفلة مروة بيد الله

 
اغاني طرب صحراء نيوز

موسيقى طوارق

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

فيديو ..دورة تكوينية تحت شعار حرية الصحافة بين النص القانوني و الممارسة الحقوقية

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

فيديو جديد مؤسسة تجسد حكاية ماما تعد خبزا بطانطان


كلمات اغنية السراب


سبونج بوب... هل تضرّ الرسوم المتحركة السريعة الإيقاع بتفكير طفلك؟

 
عين على الوطية

للمرة الرابعة في شهر ابريل .. محاولة انتحار لمواطن عبر تسلق عمود بالوطية


المحسنون ينافسون الأوقاف بجماعة الوطية


طموح النادي الرياضي أنصار الوطية لكرة السلة


حصرياً : الطوبيس عقدة جماعة الوطية و هذا هو مطلب سكان اقليم طانطان + فيديو

 
طانطان 24

فيديو : في يوم التنمية البشرية مياوم يميط اللثام عن أسرار جماعة طانطان


تصريح رئيس العمل الاجتماعي بالسجن المحلي بطانطان


لقاء صحراء نيوز مع الموسيقيّين في فاتح ماي

 
 

جوانب من تاريخ قبيلة أولاد أبي السباع (المجال والحركية)
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 08 يونيو 2013 الساعة 45 : 01


الصحراء نيوز - علي ماء العينين

سنحاول من خلال هذا المقال المتواضع القاء الضوء على احدى أهم القبائل الصحراوية  قبيلة أولاد أبي السباع  ولسنا هنا أمام الدفاع عن القبيلة بل نحن أمام قبيلة تم نسيانها أو تناسيها كقبيلة فاعلة  وهذا المقال هو عبارة عن عرض سابق أحببنا من خلاله مشاركة الأفكار والمعلومات حول هذه القبيلة ومجال تحركها قبل التدخل الاستعماري ، وبما أننا أمام مفهوم للقبيلة وجب علينا وضع تعريف له وان يكاد يجمع اغلب الباحثين من أمثال بيير بونت Pierre Bonte-، ادوارد كونط –Edward conte، عبد الودود ولد الشيخ ،هامس -Hames،  وأخيرا جاك بيركj. Berque  ممن درسوا القبيلة كمجموعة بشرية منتظمة على استحالة وضع تعريف شاف لمفهومها، لكن  تعد القبيلة تنظيما سياسيا واجتماعيا ورابطة دموية تحالفية ووحدة شعورية ولا شعورية ميزت العديد من المجتمعات البشرية وتعتبر بلاد المغرب من بين المجالات التي عرفت هذا التنظيم الذي اتخذ أشكالا مختلفة وعرف ديناميات حسب الفترات التاريخية ونوعية السلطة السياسية، ويعتمد هذا الشكل التنظيمي على أجهزة تمثيلية شبه صارمة تعتمد أساسا معيار القوة والعصبية و العمر والمال وتتحد في نظام القيم والإرث الثقافي المشترك وتربط بين أعضاء هذا التنظيم مصالح وعلاقات تفرض على الكل جملة من الواجبات وترتب له حقوقا مقابل ذلك وضمانات وفي هذا العرض قمنا باختيار احدى القبائل الهامة في تاريخ الصحراء بشكل خاص والمغرب بصفة عامة ألا وهي قبيلة أولاد "أبي السباع" لرصد تحركات هذه القبيلة والعوامل المتحكمة في ذلك رغم صعوبة ذلك من خلال قلة الأبحاث والدراسات التي تناولت هذه القبيلة سواء من طرف باحثي المغارب أو الأجانب اللهم الدراستين التي تناولتا هذه القبيلة بشكل مفصل ونذكر دراسة  مولاي حسن كفناني"أولاد أبي السباع في القرن التاسع عشر الميلادي'' التي اهتمت بالسباعيين في حوز مراكش وهي مونوغرافية مهمة للتعريف بهذه المجموعة الاجتماعية وجيرانها في الحوز وبالجهاز المخزني لكنها تبقى حبيسة منطقة الحوز ولم تهتم بتفاصيل القبيلة خاصة في الجنوب. أما الدراسة الثانية والتي رأت الضوء منذ أشهر هي دراسة الأستاذ محمد دحمان التي جاءت تحت عنوان" دينامية القبيلة الصحراوية في المغارب بين الترحال والاقامة دراسة سوسيو أنثربولوجية حول أولاد أبي السباع والذي حاول من خلالها رصد الميكانزمات المتحكمة في ظاهرة الترحال والاستقرار أو الاقامة  لدى هذه المجموعة في كل من الحوز المراكشي وبلاد شنقيط أو المغرب وموريتانيا حاليا .من خلال الدراستين اللتان شكلتا أرضية لهذا العرض الذي سنعمد على دراسة دينامية هذه القبيلة الى حدود نهاية القرن التاسع عشر وبداية تدخل الاستعماري المباشر في مجمل بلاد المغرب والصحراء والذي سيطر على هذا المجال. لكن قبل الغوص في هذا الموضوع الذي سيكون ابحارنا فيه محفوفا بالمخاطر لابد لنا من طرح مجموعة من التساؤلات: من هم أولاد أبي السباع؟ ؟ ما مجال تحرك هذه القبيلة؟ ومالعوامل والميكانزمات المتحكمة في هذه التحرك أو التنقل؟

 

تعريف قبيلة أولاد أبي السباع:

يعد أولاد أبي السباع من أهم القبائل الصحراوية وأوسعها انتشارا ،يمتاز السباعيون بالجمع بين ثقافتي السيف والقلم اذ عرف منهم علماء أجلاء وفرسان شجعان، ويرجع نسب هذه القبيلة الى جدهم أبي عامر الهامل المكنى بأبي السباع الذي ترجع معظم المصادر خاصة منها كتب الأنساب الى انحدارهم من نسل مولاي ادريس كغيرهم من أكثرية الشرفاء المتواجدين بالصحراء (1)، وقد استقر أبي عامر ببلاد سوس بعد رحلة طويلة  انطلق منها من فاس ليصل فيها الى المشرق العربي ليعود الى منطقة درعة وسوس صحبة والده احريز الذي توفي هناك بموضع يسمى ''تتوك''، وقد  استمر عامر أبي الهامل في الجولان لينتقل الى بلاد تمنارت ليشتري أرضا بها تسمى ''الفائجة'' وبقيت تعرف بفائجة أولاد أبي السباع، ثم انتقل الى الجهة الغربية بمكان يسمى ''واركزيز'' به ربوة عالية بنى بها مسجدا وخلوة مكث بها زمنا يعبد الله حتى قدم عليه جنود من بني حسان فأرادوا اغتصاب مالديه من مال فسلط الله عليهم السباع ففتكت بهم فأخذوا يستنجدون به تائبين طالبين الخلاص يصيحون يا أبا السباع خلصنا من سباعك(2)، ولقد بقي بسوس حتى توفي هناك بموضع ''اضاض مدن'' وضريحه مزار مشهور،ولقد ترك سيدنا أبي عامر ثلاثة أبناء ذكور هؤلاء هم الذين سيشكلون النواة الأولى للقبيلة السباعية وهم اعمر وعمران والنومر هؤلاء بدورهم سيتركون مجموعة من الأبناء التي ستشكل فروعا لهذه القبيلة التي ستمارس الترحل بين حوز مراكش وسوس وبلاد شنقيط والذين سيقيمون بمناطق مختلفة  وهم كالتالي.

.اعمر أبنائه: عامر_ابراهيم_الغازي_الحاج.

عمران: أبنائه بوحسين_سعيد_مخلوف_ادريس

النومر أبنائه :لهمامدة_أهل أحمد بن سعيد_أهل مبارك_لعنافرة.    

مجال تحرك قبيلة أولاد أبي السباع والعوامل المتحكمة في ذلك

دور الجهاد والمخزن والحروب مع القبائل.

لعل الحديث عن تحرك القبائل لهو من الأمر الغير يسير رصده خاصة أننا في اطار مجموعات يحكم تحركها العديد من الميكانزمات والعوامل منها الظروف الطبيعية، والحروب القبيلية،وحركة المخزن، وكذلك التجارة العابرة للصحراء، ولكن هناك أيضا الجهاد الذي كان وراء ظعن السباعيين من سوس نحو السهول الغربية المغربية ونحو الساقية الحمراء التي يتواجد بها اليوم سبعة من أبناء السباع أو كما يسمون محليا ''بأولاد أبي السباع السبعة'' الذين استشهدوا ضد الغزو البرتغالي للسواحل الصحراوية بمنطقة الساقية الحمراء حيث يوجد مزارهم بجوار ضريح الشيخ سيدي أحمد العروسي(ت1002ه/ 1594م) على الضفة اليسرى لوادي الساقية الحمراء شمال غرب مدينة السمارة، بل ذهب الباحث الفرنسي دلاشابيل(de la chapelle) إلا أن طرد البرتغاليين عن السواحل الصحراوية راجع الى السباعيين. كما أن هؤلاء السبعة سقطوا في معركة مع الضابط البرتغالي المسمى محليا ''الشمصعي'' وفي الكتابات الغربية يسمى(somida)، ويذهب الباحث محمد دحمان أن هذه المجموعة من أولى المجموعات السباعية التي  نزحت نحو الساقية الحمراء وبقية الصحراء لمواجهة الزحف البرتغالي على الشواطئ الجنوبية، ولا يوجد ذكر لمجموعات سباعية قبل القرن 16م/ 10ه بالصحراء(3).

وسيستمر نزوح بعض المجموعات السباعية لصد الغزو الايبيري لكن ليس في اتجاه الصحراء بل نحو المناطق الشمالية الغربية من المغرب خاصة بدعوى وقيادة من طرف بعض الصلحاء ،وأرباب الزوايا أيام قيام الدولة السعدية المنبعثة من'' تاكمدارت''،كما كان للحركة الصوفية التي قادها محمد بن سليمان الجزولي دور أساسي في تأطير جهاد السباعيين ونزوحهم شمال الأطلس الأعلى الغربي(4)، بحيث قاموا بتأسيس مجموعة من الزوايا والرباطات ونستنتج أننا مجموعات صغيرة لسنا أمام قبيلة بدأت تتشكل نواتها، لكن مع تشكل الدولة السعدية التي أولت عناية خاصة بالزوايا والمتصوفة لتأكيد شرعيتها السياسية ولقد تقلد مجموعة من السباعيين وظائف عدة في البلاط السعدي خاصة مايذكره الزياني في كتابه( الترجمانة الكبرى) كشخصية سيدي عبد الله بن ساسي السباعي وأبناؤه من بعده الذين كانوا بمثابة مستشارين لأبي عبد الله القائم بأمر الله ولخلفه من بعده(5)،وهذا ماستيعضدد مع السلاطين السعديين بدأءا مع السلطان أحمد الأعرج الذي كان سبب توطن السباعيين بالحوز المراكشي وهذا مايؤكده صاحب كتاب تحفة الأحقاب بقوله " يبدو أن السباعيين الذين صاحبهم السلطان أحمد الأعرج من الصحراء على فرقتين أولاد عمران وأولاد اعمر،فأولاد عمران أنزلهم في ضواحي مراكش، وفي عهد المنصور الذهبي أبعدوا الى بوجمادة، وأولاد اعمر أسكنهم أبو العباس الأعرج في تغسريت وفي عهد المنصور أبعدوا وشتتوا في المناطق المغربية وأصبحت تغسريت فارغة وقد استمرت علاقة السباعيين بالسلطة السعدية في مد وجزر الى وقت قيام الدولة العلوية حيث عادوا للاستقرار بمنطقة حوز مراكش خاصة بعد تولي السلطان سيدي محمد بن عبد الله العرش الذي استقدم منهم جمع غفير وبدءوا يستقرون هناك أي بالحوز وذلك نتيجة حب هذا السلطان لهم وتعلقه الشديد بهم بل الأكثر من ذلك دخل معهم في علاقة مصاهرة،هذا التمركز بمنطقة الحوز خاصة في منطقة تغسريت وبوجمادى أدى الى دخول المجموعة السباعية مجموعة من الحروب مع عدة قبائل وهذا مايشير اليه الباحث حسن كنفناني" فقد واجه السباعيون حلفا من قبائل تكن،ودليم وذوبلال عندما هاجمت عليهم وعاثت فيهم فسادا ونهبت خيراتهم مما أثار شفقة محمد بن ناصر الدرعي صاحب تامكروت وجعله يكتب بالتهديد والوعيد الى هذه القبائل،يحذرها من عواقب الاعتداء على الشرفاء السباعيين"(6)، كما دخلت القبيلة في صراع مع مجموعات قبلية كان أهمها المعارك التي خاضوها ضد الشياظمة حيث أسفرت تلك المواجهات عن عدد كثير من القتلى واندحار الشياظمة وبقيت اثارها عالقة بالذهنية السباعية، وقد استمرت القبيلة السباعية في خوض هذه الحروب مع القبائل المجاورة وذلك في اطار الصراع حول الموارد الرعوية ومنابع المياه في فترة تزامنت مع الجفاف وأزمة اقتصادية ،إلا أن هذه الغارات التي يقوم بها السباعيون لم يكن ينظر لها بعين من الرضى من طرف المخزن ،الذي أنزل عليهم عقابه بعد انذارهم وتحذيرهم تارة وتهديدهم تارة أخرى وهذا ما يشير اليه الباحث حسن كفناني بقوله" استهدف السلطان تأديب القبيلة السباعية،فأرسل اليهم كتيبة من الجيش، كما استنفر القبائل المجاورة لهم من عرب وبربر وأمر بطردها من الحوز فأسر المخزن عددا كثيرا من أعيانها الذين قضوا نحبهم في سجن مكناس(7)، على اثر هذه الواقعة سينسحب جزءا مهم من القبيلة الى سوس والصحراء وهذا من الأسباب التي ستجعل القبيلة تدخل في هذا المجال الذي تتواجد فيه قبائل أخرى سيكون لها معهم حروب ومعارك(الركيبات،أولاد دليم،العروسيين،كنتة) ، كما تبين هذه الحروب التي خاضتها هذه القبيلة على امتلاك القبيلة لقطعان مهمة من المواشي كما يبين القوة الحربية التي تتصف بها القبيلة وهذا ما يفند بعض الادعاءات التي ربطت امتلاك القبيلة للسلاح بشكل مؤخر في القرن 19م. كما أن امتهان الحرابة والغزو هو ما يساهم في تمركز القبيلة بالصحراء وبلاد شنقيط ،وساعدهم على ممارسة التجارة وحماية قوافلهم في مجال لا يعرف سلطة مركزية بقدر ما يخضع لمنطق القوة في مجمل مناشطه السياسية والاقتصادية والعلائقية، في ظل مجتمع يقوم على الترحل الدائم بحثا عن الكلأ والماء والمراعي للرأسمال المادي المتمثل بالأساس بالثروة الحيوانية المملوكة التي تكون سببا للحروب خاصة في فترات الشح الطبيعي وندرة الموارد المائية ،وهذا ما جعل القبيلة السباعية تخوض عدة معارك على طول مدى انتجاعهم من الحوز شمالا الى بلاد شنقيط جنوبا،وكانت أهم حروبهم في منطقة الحوز مع كل الشياظمة كما رأينا سالفا مع مجموعات كحاحا والشراردة وتكنة الحوز وذوبلال،التي هي الأخرى جماعات وافدة على منطقة الحوز والتي انتهت دائما بتدخل جيش السلطان لأن المجال محدود وخاصة أن النزاع في غالبية كان حول ينابيع المياه من أنهار بوعنفير وشيشاوة وأراضي المجون الخصبة التي هي مجال رعوي هام يصلح لتنمية الابل، أيضا الطريق التجاري السلطاني الرابط بين مراكش والصويرة الذي من تحكم فيه تحكم في الشريان الحيوي لمراكش والحوز والصحراء، لهذا نجد السباعيين بالحوز من أكثر الناس كلفا برعاية خيولهم واقتناء كل ماجد من أسلحة وعتاد حربي استعدادا للحرب أو الرحيل(8)، لكن يبقى السؤال المهم كيف خاضت القبيلة السباعية حروبها  بالصحراء وبلاد شنقيط؟

لقد دخل أولاد أبي السباع للعديد من المعارك والحروب مع مجموعة من القبائل والتي لاتزال حبيسة الذاكرة الشفوية لمجتمع يعتمد على المروي أكثر منه المكتوب تبقى الكتابات قليلة حولها،لكن تبقى بعض المصادر المحلية التي دونت بعض أخبار هذه الحروب،ولعل كتاب جوامع المهمات في أمور الرقيبات الذي يذكر المعارك التي خاضتها الرقيبات مع بعض القبائل والتي من بين هذه الحروب حربهم مع أولاد أبي السباع بمنطقة تيرس، والتي كان سببها أن رجلا من المذنين علمه اكريبيط أتى لأبناء أبي السباع وقتلوه عام أربعة عشر من القرن الثالث عشر(9)، واتاهم وفد من الرقيبات يطلب دية القتيل.فقام أبناء أبي السباع وقتلوا وفد من الرقيبات يوم الأضحية، ولم يبقى واحد من الوفد فأتى الخبر للرقيبات يوم الأضحية ولم يبقى واحد من الوفد.فأتى الخبر للرقيبات واجتمعوا بما أمكنهم من الاجتماع، وجعلوا أيت أربعين وقدموا عليها أصغير بن باب ورئيس أبناء أبي السباع المكي بن اميس، وأغار الرقيبات على أولاد أبي السباع بامدكن، وانهزم الرقيبات وكثرت الحروب وشن الغارات على الحيوان عند المياه على الخيام وكثر القتال والنزال والسرايا، فبعد ذلك ظعن أبي السباع بأسرهم، ونزلوا بوادي نون(...) رحلوا ونزلوا بانعايل بلد بشاطىء البحر بإزاء قبيلة أصبويا فغزى الرقيبات وغاروا عليهم زحفا... ووقعت معركة عظيمة وانهزم أبناء أبي السباع فرقتين بعد الفتنة فرقة نزلت في بلاد الغرب المسمى المجون وفرقة نزلت بالزير لزرك(10)

من خلال هذه الحرب يمكننا أن نتبع خريطة تنقل القبيلة السباعية، والتي كانت في حركية نحو الشمال مع العلم أن المعركة وقعت في منطقة تقع منطقة جنوب زمور حاليا تقع ضمن النفوذ لإقليم بوجدور، وانتهت بوصول القبيلة الى منطقة الغرب مرورا بمجال وادي نون وساحل منطقة أيت باعمران، لتصل القبيلة الى مجالها المتمثل بمنطقة المجون بالحوز المراكشي، وهنا يظهر لنا أيضا طابع الحرب الصحراوية القائم على الإغارة ومباغثة العدو، مماساعد على الترحل الدائم وسلك استراتيجية أمنية لحماية وسائل الانتاج المتمثل( جمال ورجال ومحاربين)(11 ) ، لكن هذا العداء لن يستمر بين القبيلتين حيث ستدخلان فيما بعد كحلف ضد سيدي امحمد الكنتي(ت 1865/1281م)، وقبائل ادرار في حرب عرفت عدة معارك بين الفريقين انتهت بقتل سيدي امحمد الكنتي، وسيطرة القبيلتين على أرض الساحل والتحكم فيه، مما سيكون له أثر على تطور الترحال لدى السباعيين في اتجاه الجنوب، وبروز نمط التجارة لديهم خاصة مع بروز وكالات تجارية على السواحل خاصة سان لوي جنوبا والصويرة شمالا، مما سيجعل القبيلة تدخل في عدة مواجهات مع قبائل أخرى مع ال يحيى بن عثمان أمراء منطقة ادرار التمر، خلال العقد الأخير من القرن 19 الميلادي حيث هاجمهم أهل يحيا بن عثمان عند بئر تدعى(لمونك)، كما دخلت القبيلة مع بعض القبائل الأخرى ككنتة وأولاد اللب والعروسيين... وغيرها من القبائل التي لايسعنا المقام على ذكرها كلها، وتفاصيل المعارك التي خاضتها القبيلة السباعية، والتي كان أهمها معركة (فشت)، والتي كانت سببا في ترحل غالبية أولاد أبي السباع سواء نحو الشمال بايت باعمران وواد نون والحوز،أو نحو منطقة الترارزة والسنغال ليمارسوا التجارة بشكل أكبرخاصة أن الفرنسيين استقروا هناك وبدأوا في ادخال البضائع الأجنبية الى تراب البيظان(12)

دور التجارة والصيد البحري في تنقل قبيلة أولاد أبي السباع:

تعتبر التجارة من بين أقدم الممارسات والأنشطة الاقتصادية التي زاولها أهل الصحراء، والتي ربطوا بها ضفتي الصحراء الشمالية منها والجنوبية ولعل ما يدعمنا لنا هذا الطرح المصادر التاريخية القديمة وكتب الرحالة في القرون الوسطى التي ذهبت الى وصف المحاور التجارية والى كيفية الوصول اليها ووصف رحلتها ومسالكها، ولقد شاركت قبائل الصحراء بفعالية عز نظيرها في خفارة القوافل، وتأمين المسالك ونقاط الماء وغير ذلك مما يرتبط بتنظيم التجارة القافلية بين ضفتي الصحراء شملت حتى الوساطة اللغوية(13)، واستمرار على ذلك النهج استمرت القبائل الصحراوية في الممارسة التجارة ولنا في أولاد أبي السباع خير مثال لذلك، فلقد قاد السباعيون القوافل التجارية مابين حوز مراكش وسوس وبين بلاد شنقيط ، وقد زاد من أهمية هذه التجارة وضمان أمن سبلها تملك السباعيين للسلاح، كوسيلة لضمان وصول القوافل دون أن تتعرض للنهب كما لعب الانتماء للنسب الشريف دوره في هذه الممارسة التجارية لما يتركه من ثقة عند مشتري البضاعة أو لدى الذين يقتنى عندهم السباعيون البضائع بكل من واد نون وسوس شمالا، أو بالسنغال والترارزة جنوبا( 14) هذه السيطرة على التجارة الصحراوية نهاية القرن التاسع عشر في مجمل بلاد البيضان سيكون لها تأثيرا من نوع اخر على حركية القبيلة خاصة في جنوب غرب بلاد شنقيط اثر الحضور الفرنسي على الضفة اليسرى لنهر السنغال، بحيث ستقوم المجموعة السباعية بمراقبة الفئات الموجودة على الساحل خاصة فئة ''ايمراكن''، بل ستدخل القبيلة في ممارسة هذا النشاط خاصة المجموعتين أهل بدة من فخذ الدميسات بالمصايد الشمالية، وأهل مينحن من فخذ العبيدات بالمصايد الجنوبية الخاضعة لنفوذ امارة الترارزة، وهذا مايذكره الباحث المختار ولد السعد في دراسته حول امارة الترارزة يذكر أنهم كانوا يقدمون اتاوة لأمير الترارزة في شكل سمكة عن كل خروج للصيد وهي مايسمى ب ''التجكريت''(15) ، أما المجموعة الأخرى (أهل بدة) فتقع شمالا وتمارس الترحل أكثر من سابقتها نظرا الى تنقل أسراب السمك مابين المصايد، ونظرا أيضا لقحولة المجال بالمنطقة الشمالية مقارنة بالشواطئ التي يستغلها ال مينحن بالجنوب، مما سيؤدي الى قتال بين المجموعتين انتهى بقتل زعيم ال مينحن المنصب من طرف أمير الترارزة على أهل الشواطىء، من هنا يتضح لنا أيضا أن ممارسة نشاط الصيد هو أيضا من الأنشطة الهامة رغم النظرة الدونية التي يتسم بهام مارسوا هذا النوع من النشاط خاصة لدى مجتمع البيضان، كما تبين أيضا الحروب لا تحدث فقط داخل المجال الداخلي بين المجموعات القبلية بل تقع أيضا على الساحل الذي سيكون القاعدة المهمة للاستعمار الأجنبي ومركزا لقواعده وحصونه منذ حضوره في أواخر القرن التاسع عشر ولنا في كل من سان لوي بالنسبة للفرنسيين وفيلا سيسنيروس(الداخلة) بالنسبة للاسبان خير مثال على ذلك.

 

 

 

خاتمة

من خلال هذا العرض المتواضع الذي حاولنا من خلاله تتبع حركية مجال قبيلة أولاد أبي السباع والميكانزمات المتحكمة في ذلك والتي تتغير حسب المجال والزمن، بدءا بالجهاد الذي مارسته القبيلة منذ الحضور البرتغالي على السواحل الجنوبية والشمالية خلال القرن 16م مرورا بعلاقات القبيلة مع السلط المركزية (السعديين.العلويين) التي تميزت بالمد والجزر أو بالطاعة والعصيان أحيانا أخرى والذي سيجعل القبيلة تكون معرضة للحملات المخزنية والتي كانت سببا في دفع القبيلة الى الجنوب ونقصد هنا الصحراء وموريتانيا بعد ذلك، كما لعب الترحال والبحث عن منابع المياه والمراعي دورا في حركية القبيلة والذي سيدخلها في عدة حروب طول امتدادها انتجاعها سواء بالحوز المراكشي أو بالصحراء وبلاد شنقيط والذي سيجعلها تدخل عدة معارك مع عدة قبائل(الشياطمة،حاحا،دوبلال...)شمالا،او مع كل من (الرقيبات،كنتة،أولاد دليم،والعروسيين)،بل دخلت القبيلة في قتال مع احدى الامارات الحسانية وهي امارة أهل يحيى بن عثمان، بمنطقة ادرار وهنا يتبين طول انتجاع القبيلة وامتدادها، ناهيك عن ممارسة النشاط التجاري الذي تصدرته القبيلة منتقلة بين مختلف المراكز التجارية(الصويرة،مراكش،كليميم،تندوف،سان لوي...)، والذي سيجعلها تدخل في ممارسة نشاط الصيد والبحري والدخول في علاقات مع محترفيه(ايمراكن) خاصة بالمناطق الشمالية والجنوبية لموريتانيا حاليا، هذا بالإضافة الى دور العلماء والمتصوفة من خلال الرباطات والزوايا الذين قاموا بتأسيسها، لكن يبقى رصد حركية القبائل من أصعب مايكون نظرا أننا أمام مجموعات لم تعرف الاستقرار إلا في العقود الأخيرة وذلك نظرا لحضور الاستعمار الأجنبي وحضور الدولة المركزية بعد ذلك وترسيم الحدود بين الدول، والذي ترك مجموعة من القضايا التي لم تحل بعد، بالإضافة الى وجود القبيلة الواحدة داخل عدة بلدان ، ولنا في حالة أولاد أبي السباع مثال على ذلك،كذلك الى  ارتباط هذه المجموعات بحياة المدينة والدخول في الدورة الاقتصادية الجديدة  وبداية ممارسة مهن جديدة.

 

 

 

 

الاحالات

 ([1])ماء العينين.شبيهنا حمداتي.قبائل الصحراء المغربية.المطبعة الملكية.الرباط.1998 .ص 157

 (2)دحمان.محمد.دينامية القبيلة الصحراوية في المغارب بين الترحال والاقامة.دراسة سوسيو_أنثربولوجية حول أولاد أبي السباع.مطبعة طوب بريس.2012.ص28

(3)نفس المرجع، ص71.

(4)دحمان.محمد.مرجع سبق ذكره.ص93

(5)المرجع نفسه.ص 94

(6)مولاي حسن كفناني.قبيلة أولاد أبي السباع في القرن التاسع عشر،رسالة لنيل دبلوم الدراسات العليا في التاريخ،مرقونة بكلية الاداب بالرباط،1988.ص 95

(7)مولاي حسن كفناني.قبيلة أولاد أبي السباع في القرن التاسع عشر.مرجع سبق ذكره.ص  97

(8)دحمان.محمد.مرجع سبق ذكره.ص 107

(9)بن عبد الحي. محمد سالم ،جوامع المهمات في أمور الرقيبات تحقيق:د.مصطفى ناعيمي،المعهد الجامعي للبحث العلمي،الرباط1992/.ص84

 ([1]0)نفس المرجع، ص85.

([1]1)دحمان.محمد.مرجع سبق ذكره.ص 108

([1]2)نفس المرجع أعلاه.ص 118

(13)الشكري،أحمد.الصحراء الأطلنتية المجال والانسان،منشورات وكالة الجنوب.الطبعة الأولى. 2007.ص76

 (14)دحمان.محمد.مرجع سبق ذكره.ص122

(15)ولد السعد.محمد المختار.امارة الترارزة وعلاقتها التجارية والسياسية.منشورات معهد الدراسات الافريقية. .2002ص 149

 

 

المراجع المعتمدة

  • الشكري،أحمد.الصحراء الأطلنتية المجال والانسان،منشورات وكالة الجنوب.الطبعة الأولى. 2007
  • ·   دحمان.محمد.دينامية القبيلة الصحراوية في المغارب بين الترحال والاقامة.دراسة سوسيو_أنثربولوجية حول أولاد أبي السباع.مطبعة طوب بريس.2012
  • ولد السعد.محمد المختار.امارة الترارزة وعلاقتها التجارية والسياسية.منشورات معهد الدراسات الافريقية.2002
  • بن عبد الحي .محمد سالم ،جوامع المهمات في أمور الرقيبات تحقيق:د.مصطفى ناعيمي،المعهد الجامعي للبحث العلمي،الرباط1992/.
  • مولاي حسن كفناني.قبيلة أولاد أبي السباع في القرن التاسع عشر،رسالة لنيل دبلوم الدراسات العليا في التاريخ،مرقونة بكلية الاداب بالرباط،1988
  • ماء العينين.شبيهنا حمداتي.قبائل الصحراء المغربية.المطبعة الملكية.الرباط.1998 

 

 





 




تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- شكر وتقدير

مولاي حفيظ السباعي

السلام عليكم
شكرا جزيلا على هذه النبدة القيمة التي سردتم فيها تاريخ قبيلة اولا ابي السباه نشكركم على الجهد الدي بذلتموه من اجل ان يعرف القارئ من هم اولاد ابي السباع ونتمنى ان يعرف الشرفاء العروسيين ان اولاد ابي السباع السبعة المدفونين قرب الولي الصالح محمد العروصي لم يدهبوا لقتله كما يدعي البعض وانما دهبوا لمحاربة البرتغاليين ولكم الشكر والتقدير والسلام

في 10 يونيو 2013 الساعة 01 : 08

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- تصحيح المغالطات

عبداللطيف السباعي

معركة فشت كانت سببا في ترحال القبيلة نحو الشمال و موريتان هذه معلومة غير صحيحة ولا يوجد أي دليل على هذا الكلام الفارغ ،وقعت هذه المعركة بمنطقة فشت بأدرار بموريتان سنة 1907 وقبل هذا التاريخ كان ابناء ابي السباع بالحوز وموريتان

في 15 أبريل 2016 الساعة 18 : 23

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- ايت لحسن

يوسف الحسني

سأعرج على ما ذكر في خبر معركة الركيبات و اولاد بسبع, ما ذكر غير صحيح.
ذكر أن الركيبات قضت على أولاد بسبع {و بيدهم مدافع الوروار الحديثة آنذاك} في وادنون. و في نفس الوقت ذكر أن الركيبات لم تستطع التغلب على أولاد بسبع من قبل.
و لم تعرجو على معركة العروسيين و أولاد بسبع.
علما أن ذلك كله مترابط.
حينما تراجعت الركيبات شمالا لطلب مساعدة ايت لحسن في صد هجوم أولاد بسبع على الساحل, وقعت معركة العروسيين ضد أولاد بسبع, و انتصر أولاد بسبع فيها. ثم تراجع القلة من أولاد بسبع إلى الجنوب عن مواجهة أيت لحسن و الركيبات, حين علموا بأن الركيبات إستعانوا بأيت لحسن, و إتجه الكثرة من أولاد بسبع لمواجهة الركيبات و أيت لحسن, فإنهزموا في المعركة و تشتتوا في القفار, ثم بعد ذلك أثخنت فيهم الركيبات و قضت على فلولهم.

في 15 نونبر 2016 الساعة 43 : 21

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

akhbarsahra@gmail.com

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



المستحيلات الخمسة

تدخل عنيف في حق ابناء الشهداء الصحراويين المعتصمين في الرباط

شبح احداث الداخلة يخيم على الطانطان بعد محاولة فتح معمل

تجمع الكرامة للمعطلين يقيم معاركه النضالية

معطلوا سيدي افني يقطعون طرق الميناء كخطوة تصعيدية

حوار خاص ل "الصحراء نيوز" مع هيفاء المغربية

حوار خاص لصحراء نيوز مع هيفاء المغربية

لقاء مع السيد مصطفى بن ليمام رئيس غرفة الصناعة التقليدية بجهة كلميم السمارة

إلقاء القبض على نصاب يدعي قربه من القصر الملكي ( الحلقة الثانية)

أخيرا ..فعلتها المخابرات المغربية

استحالة نظافة القلم من وسخ المخزن يا "بوعيدة"

ظاهرة الحركات الاعتبارية في الصحراء المغربية ممارسة ديمقراطية أم رجة قوارير

تجار الفتن بالأقاليم الصحراوية

حركة 20 فبراير تخرج لشوارع المملكة قبل خمسة أيام من الانتخابات

أنا أصوت ضد "الفساد " إذن أنا موجود

هل ينجح بنكيران في تشكيل الحكومة؟

نقد العقـل السياسي المغربـي

بداية محاكمة 23 معتقلا سياسيا صحراويا بالمحكمة العسكرية يوم 13 يناير

جماعة العدل والإحسان تراسل التوحيد والإصلاح والعدالة والتنمية

اعتصام مفتوح للأطر العليا الصحراوية المبعدة قسرا أمام مقر وزارة الداخلية





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الرياضة
الهجرة
الفن
الكفاءة المهنية


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

شاهد طريقة لصيد الأخطبوط في طانطان (فيديو)


البحَّارة يحتجون على إقصائهم مديرية الصيد البحري بين العشوائية و القرارات الارتجالية


مؤثر جداً ..امرأة بحارة تبكي دمعا و تناشد الملك محمد السادس إنقاذ سكان طانطان


بَحّارة ميناء طانطان يناشدون الحكومة لإنصافهم - فيديو

 
كاميرا الصحراء نيوز

في ختام الدوري الكروي تصريح للصحراء نيوز رئيس جمعية 9 مارس


شاهد ما قاله الوزير عزيز رباح لصحراء نيوز بطانطان


فيديو : مشرد بطانطان يسرد لصحراء نيوز مؤامراتٍ حرمته من سكن


فيديو : لحظة استهداف مراسل صحراء نيوز خلال قمع المعطلين


تصريح المناضل النقابي العسري سليمان في مسيرة فاتح ماي

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

تقرير مصير مجلس جهة كلميم واد نون


مستشفى جديد يرى النور قريباً بسيدي افني


النجامي هناك عائلات بالصحراء لازالت تقطن دْيُور España


متى سيتم القبض على قتلة الطالب الصحراوي عبد الرحيم بدري ؟


إحتفالات الذكرى 62 لتأسيس الأمن الوطني بالسمارة

 
مقالات

الجرحى و المصابون رحلةٌ بين العجز و الموت


غزة في حاجةٍ إلى غيرِ الدواءِ و الغذاءِ


الاثنين المشهود و اليوم الموعود


قصفُ الكيانِ حلمٌ والنيلُ منه شرفٌ


رواية الوجه الآخر للبياض الوجه الآخر للحياة الفلسطينية


الهولوكوست إيذانٌ بالظلم و جوازٌ بالقتل

 
تغطيات الصحراء نيوز

الأمن الوطني يخلد ذكرى التأسيس بالطانطان


حزب المصباح بطانطان يمر بمرحلة صعبة


فيديو : صرخة المُتقاعدين بطانطان


الدورة التكوينية حول حرية الصحافة بين النص القانوني و الممارسة الحقوقية بالعيون


صحفيون بالعيون يطالبون بنفس امتيازات المغرب النافع

 
jihatpress

الأعرج يترأس حفل تنصيب الكاتب العام لوزارة الثقافة والاتصال (قطاع الثقافة)


بنكيران يزور الملك ويعبر عن استعداده للتعاون مع الدولة


الدارالبيضاء تحتضن ناديها الأول للرشاقة الجسمانية و اللياقة

 
حوار

حوار مع عمدة روتردام الهولندية المغربي أحمد بوطالب

 
الدولية

المودن تستعرض امام مجلس الشعب الايطالي جهود المملكة الحقوقية


الانفصالي المتشدد يواكيم تورا رئيساً لإقليم كاتالونيا


بعد إسقاط إف 16 : صواريخ إيران تدحض مفعول القبة الحديدية الإسرائيلية

 
بكل لغات العالم

Moussem de Tan Tan

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

إفتتاح النسخة السابعة لبطولة جمعية الأوراش الصحراوية للصحافة و التواصل دوري المرحوم لحسن نبيه

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

مهرجان ملامس الدولي للموسيقيين المكفوفين بالبيضاء


معرض يسلط الضوء على الموروث الثقافي بالسمارة


مدينة المحمدية تتهيأ لاستقبال مهرجان أفريكانو


سلمى بناني تواصل محاربة السمنة بالأقاليم الجنوبية والدورة الثامنة تحتضنها سيدي افني

 
فنون و ثقافة

ازيلال تحتفي بكتابي رماد اليقين و الفلسفة و الحاضر

 
تربية و ثقافة دينية

مديرية الكتاب والخزانات والمحفوظات وزارة الثقافة والاتصال بلاغ صحافي

 
لا تقرأ هذا الخبر

كيف جمعت أغنى امرأة في العالم ثروتها؟

 
تحقيقات

استطلاع .. الوضع البيئي بطانطان يستمر في التدهور

 
شؤون قانونية

النيابة العامة تطلق خطا هاتفيا للتبليغ عن الابتزاز و الفساد


إصدار غير مسبوق حول التركات الإسلامية الميراث والوصية

 
ملف الصحراء

اعتقال المخابرات المغربية لممول لحزب الله كشف تزويد البوليساريو بالسلاح

 
sahara News Agency

رحلة ترفيهية جمعوية بطانطان


نقابة الصحافيين المغاربة تندد بالتضييق على صحفيين بطانطان


دورة تكوينية في القيادة النموذجية للذات بطانطان

 
ابداعات

قصيدة حسانية هدية الى جمعية الاوراش الصحراوية للصحافة و التواصل في بطولة رمضان + صور

 
 شركة وصلة