مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة اليكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: akhbarsahra@gmail.com         بيان نقابي حول مقرر البغرير و البريوات باقليم طانطان             جمعية حقوقية تدين تعنيف قائد لناشط بطانطان             الإسرائيليون يشكرون الرب ويضحكون على العرب             الحفاظ على صحة البروستات - د. أحمد فريد غزال             رياضة الكراف ماغاوفن الدفاع عن الذات             تعدد الزوجات في الشريعة اليهودية             فكرة مُعادة للمرة الثالثة             بريطانيا توفد وزيرا منتدبا لتدشين أول سفارة لها بنواكشوط             الملك : المغرب يحتاج اليوم إلى وطنيين حقيقيين دافعهم الغيرة على الوطن             تأسيس نادي اعلامي جديد بالوطية             مطاردة هوليودية تعرض حياه المواطنين للخطر بطانطان             و للتحليل أوجه وللحديث شجون مع احترامي للبرلمان المغربي             هكذا خدعت ساعة جمال خاشقجى فريق الإغتيال السعودى وفضحتهم            إخماد حريق شبّ بمنزل بطانطان            النقيب بوعشرين يعود بتفسير قوي عن الخبرة في قضية بوعشرين            شرح ميداني لقتل جمال خاشقجي في تركيا            تعرفوا على حياة البدويين الصحراويين سنة 1949            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

بعدما تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

هكذا خدعت ساعة جمال خاشقجى فريق الإغتيال السعودى وفضحتهم


إخماد حريق شبّ بمنزل بطانطان


النقيب بوعشرين يعود بتفسير قوي عن الخبرة في قضية بوعشرين


شرح ميداني لقتل جمال خاشقجي في تركيا


تعرفوا على حياة البدويين الصحراويين سنة 1949


لقد قتل وتم تشويه جثته.. اغتيال جمال خاشقجي في قنصلية بلاده.


حرق النفايات و تعذيب سكّان جماعة طانطان

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

حوار مع الوطية؟

 
التنمية البشرية

افتتاح مشروعاً للتجميل بطانطان - فيديو

 
طلب مساعدة

حملة جمع تبرعات لشراء أضاحي العيد للمُعوزين بطانطان


حملة جمع تبرعات لشراء أضاحي العيد للمُعوزين بطانطان

 
قضايا و حوادث

مدرسة القدس بكلميم : أستاذ لا يعرف من أساليب التربية سوى الفلقة


حجز كمية كبيرة من الكوكايين الخام بطانطان


خطير ..عصابة تخلق الرعب بطانطان


توقيف رجلي أمن في شبكة للابتزاز و الاستحواذ على مجوهرات


العثور على جتثين متحللتين بالعيون وغرق شرطي بشاطيء ميرلفت

 
بيانات وتقارير

بيان نقابي حول مقرر البغرير و البريوات باقليم طانطان


جمعية حقوقية تدين تعنيف قائد لناشط بطانطان


الملك : المغرب يحتاج اليوم إلى وطنيين حقيقيين دافعهم الغيرة على الوطن


مركز أكلو للبحث والتوثيق ينظم دورة تكوينية ثانية حول قضايا منهجية في البحث العلمي


يحي محمد الحافظ أعزى يضرب إنذاريا عن الطعام

 
كاريكاتير و صورة

الزمن الجميل الله يسمح لنا من الوالدين
 
شخصيات صحراوية

وفاة الشاعر الباعمراني احماد جيجي

 
جالية

اختيار المحامية المغربية كوثر بدران ضمن أفضل 10 خريجين حقوق في إيطاليا

 
رسالة صحراوية

حكومة الشباب الموازية تتضامن مع موقع صحراء نيوز

 
صورة بيئية خاصة

حملة بيئية لتنظيف شاطئ الوطية بإقليم طانطان

 
جماعات قروية

صحراء نيوز تكشف تزوير في محاضر جماعة أولاد علي منصور بتطوان

 
أنشطة الجمعيات

أطر تربوية تؤسس جمعية مغرب جديد بطانطان


طانطان تشارك في تكوين حول الوقاية من السلوكيات المشينة في الوسط المدرسي


جمعية جديدة للوكلاء العقاريين بطانطان

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

بريطانيا توفد وزيرا منتدبا لتدشين أول سفارة لها بنواكشوط

 
تهاني ومناسبات

باشا مصطفى الذهبي يكرس المفهوم الجديد للسلطة باقليم الداخلة

 
وظائف ومباريات

قطاع الصيد البحري : مباراة توظيف 20 متصرفا من الدرجة الثالثة.

 
الصحية

الحفاظ على صحة البروستات - د. أحمد فريد غزال

 
تعزية

تعزية في وفاة والدة السيد الحسين عليوة

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

فيديو : تلميذة من ثانوية القدس تتوج في حفل التميز


فيديو : اختراع بطانطان لمواجهة لصوص المنازل

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

أرز بلحم الإبل

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

و أخيـــــراً العثور على الطفلة مروة بيد الله

 
اغاني طرب صحراء نيوز

طرب حساني 1994 مجموعة شباب وادنون

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

فيديو ..دورة تكوينية تحت شعار حرية الصحافة بين النص القانوني و الممارسة الحقوقية

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

مسلسل المناهل


الماسة الزرقاء الحلقة 2


كونغ فو باندا المتحف سري

 
عين على الوطية

تأسيس نادي اعلامي جديد بالوطية


نواة جامعية بطانطان.. تشرع في صناعة النُخب المحلية


ملتقى قبيلة اولاد بوعيطة بالوطية..فيديو


شــــــكايــات جديدة بالوطية لحماية المستهلكين

 
طانطان 24

الملجأ الحيواني ..قطط وكلاب تموت في الشارع جراء الجوع بطانطان


تنظيم نقابي بطانطان يخرج للإحتجاج ضدا على تغول قائد ويحذّر من لوبيات ..


أدوية منتهية الصلاحية بمستشفى طانطان

 
 

فضيحة : كواليس التنكيل بعبد الرحيم باريج صحفي بمدينة وجدة
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 02 يوليوز 2013 الساعة 29 : 01


الصحراء نيوز - وجدة
استمعت لي الفرقة الجنائية الولائية بالشرطة القضائية في ولاية أمن وجدة يوم 18 فبراير المنصرم بخصوص الشكاية الكيدية ب"السب والشتم والتهديد" التي تقدم بها في وقت سابق المدعو حسين قدوري أحد رجال التعليم بنيابة وجدة أنجاد ومدير "جريدة إلكترونية/وجدة سيتي"،والتي تضمنت عدة عبارات وكلمات لا أساس لها من الصحة تفاجئت من حجم عباراتها التي أضافها المشتكي لشكايته التي تقدم بها،كما تفاجئت لشهادة الزور التي أدلى بها البعض.بينما طالبت بدوري في محضر أقوالي شهادة أربعة وزراء هم وزير الداخلية ووزير الاتصال ووزير السكنى ووزير التربية الوطنية.ومعاملة الشرطة القضائية لي طيلة المدة التي قضيتها في ضيافتها لإنجازها محضرا لأقوالي كانت حضارية وجد ممتازة،وأنني لم أتعرض لأي ضغوط من طرف ذات المصالح،عكس ما تم الترويج له من إشاعات داخل مقاهي المدينة.
ثم تم استدعائي بالهاتف من نفس فرقة الشرطة القضائية المتواجدة بالمكتب 21 لمطالبتي بتوضيح انتمائي النقابي الإعلامي،أين صرحت بانتمائي للنقابة الوطنية للصحافة المغربية بفرع وجدة الذي أغلق باب الانخراط أو تجديده منذ تعيين مكتبه الحالي سنة 2010،وأنني أعمل حاليا كمراسل لجريدة "المشعل" ومشرف على الموقع الإلكتروني "وجدية" بعد إغلاق موقع "وجدة أونلاين" في ظروف غامضة ومشبوهة،وتم إخباري شفويا بضرورة حضوري لنفس المكتب يوم الأربعاء لأنني سأقدم أمام النائب الأول لوكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بوجدة في حالة "تقديم"،أبلغت الشرطة القضائية استغرابي ل"حالة التقديم" مع أن الشكاية عادية وتتعلق بشأن إعلامي له ارتباط باقتراب مؤتمر فرع وجدة للنقابة الوطنية للصحافة المغربية،وطالبت باستدعاء كتابي في الموضوع،وكان الجواب هو أن المسألة في يد النيابة العامة والشرطة القضائية تقوم بعملها فقط تحت إشرافها.ومع ذلك ذهبت يوم الأربعاء للشرطة القضائية حسب استدعائها الشفوي،خاصة وأنني قد توصلت بمعلومات غير مؤكدة تفيد وجود مخطط لإهانتي واعتقالي حتى يتم الضغط علي لأتنازل عن قضية "إرجاع رجال التعليم العاملين بالإعلام لعملهم الأصلي" حتى لا يسيطروا على المكتب القادم لفرع النقابة الوطنية للصحافة المغربية بوجدة في المؤتمر القادم"،ولغيرها من الأسباب الوجيهة التي ضمنتها في شكايتي لدى وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية والتي قدمتها كذلك نفس يوم الأربعاء 13 مارس الجاري،والتي قبل تسجيلها بمكتب الضبط وأصدر فيها وكيل الملك تعليماته ب" فتح بحث في الموضوع والشاكي وما إذا كان المشتكى بهم يتوفرون على ترخيص لممارسة مهنة الصحافة بالجرائد الورقية والإلكترونية مع ربط الإتصال"،وهذا بعدما تأجل "تقديمي" بسبب غياب النائب الأول لوكيل الملك بذهابه لمباشرة مهمته بمدينة جرادة.وحتى شكايتي (المرفقة) كان مصيرها الرفض لولا إصراري على تقديمها وإطلاع النيابة العامة على "حالة التقديم" التي كنت مهددا بها مع ما سيتبعها من إجراءات أخرى ضدي، وأمامي ربط أحد نواب وكيل الملك الاتصال بالفرقة الجنائية في الشرطة القضائية التي أنجزت محاضر القضية وذكر لها تعليمات أخرى صادرة عن وكيل الملك شخصيا في موضوع "حالة التقديم" المشار إليها،لكنني عندما توجهت بالرسالة الشكاية التي بها تعليمات النيابة والتي كانت مغلقة من طرف مكتب كتابة الضبط بالمحكمة (مكتب رقم 4) وسجلتها بمكتب ضبط ولاية أمن وجدة وسلمت لنفس الفرقة الجنائية أحسست بشيء ما لم أتبينه حينها،إلا يوم الخميس حينما كان إصرار الشرطة القضائية على عدم ربط الاتصال المباشر مع وكيل الملك شخصيا في موضوع حالتي والتي سبق وأكدت عليها سابقا وكان قد أكد عليها حتى رئيس الشرطة القضائية الولائية،وكذلك تأكدت من كل شكوكي بعد بحثي في الموضوع،وكذلك عندما بقيت لدى الشرطة القضائية يوم الخميس 14 مارس أنتظر توضيح تعليمات النيابة العامة حول حالة "تقديمي" أو الاستجابة لإصراري على ذهابي شخصيا وبمفردي لمكتب وكيل الملك،والأخطر تركي لأزيد من ساعتين أعاني بمفردي من آلام كبيرة كانت في الجنب الأيمن من بطني حتى تقيأت مرتين أمام الجميع بولاية الأمن دون إخلاء مسؤوليتهم أمام مطلوب منهم كان في خطر،ولم يتم حتى إسعافي ولو بشربة ماء اللهم أحد حراس الأمن الذين سمحوا لي بالتوجه  وبمفردي لمرحاض ولاية الأمن وكذا أحد رجال الأمن بالاستعلامات العامة والذي جلب لي قنينة ماء معدني بعد أن رفضت دعوته لجلب كأس حليب أو قهوة،ثم إصرار غير مبرر من طرف الشرطة القضائية على أخذي في حالة اعتقال بواسطة سيارة الأمن الخاصة بالسجناء والمعتقلين ل"تقديمي" أمام وكيل الملك،وكنت مرارا أؤكد بوجوب الاتصال بوكيل الملك مباشرة لأنني اتهمت النائب الأول للوكيل بعدم الحياد والتعامل مع قضيتي بمنطق "التعليمات" التي تجاوزها الدستور الجديد للمملكة والذي كنت من بين المصوتين عليه وقبلها من الداعين للتصويت عليه،وذكرت لي الشرطة القضائية بأن تعليمات "تقديمي" في حالة اعتقال صادرة منه.وذهبت لمقر المحكمة راجلا بالرغم من الحالة الصحية الحرجة التي كنت أعاني منها ساعتها بفعل كل هذه "الحكرة" و"التعسف" المجانيين،ورغم إصرار عنصر من الشرطة القضائية في باب مقر ولاية الأمن على ركوبي لسيارة الأمن المذكورة.ولدى وصولي لمقر المحكمة وجدت الشرطة القضائية المكلفة ب"تقديمي" تنتظرني أمام البوابة الخارجية،ورافقتني لغاية قاعة الانتظار أمام مكتب وكيل الملك أين تركتني في حراسة رجل شرطة تعامل معي بكل إنسانية،إلى أن جاء عندي النائب الأول لوكيل الملك وطلب مني مرافقته وتركني في عهدة نفس الشرطي أمام باب مكتبه،وحينما أمر بدخولي عنده قال لي بأنه ليس انتقاصا من كرامتي ولكنه سينزلني ل"تحت يَتْصَنْتُولَكْ" يعني المعتقل المحروس بالمحكمة الابتدائية لكي يستمع لي هناك أحد نواب الملك،فقلت له وأنا في حالة غير طبيعية من حدة الأوجاع بأنه إن أنزلني بعدما طلب بتقديمي في حالة اعتقال فهو "حكَّارْ" ويتعسف علي وأنه ليس محايدا في هذه القضية الفارغة وأنه تعمد إهانتي والمس بكرامتي كمواطن مغربي نزولا عند رغبة أطراف مجهولة،فأمر بإنزالي رغم ذلك.وما أثبت لي كل ذلك هو سماحه لمحامي الطرف المشتكي بمرافقتي لغاية باب الجناح المحروس،أين ظننت بأن حتى ذلك المحامي سيحضر استنطاقي وتركت له احتراما لمهنته الشريفة أسبقية المرور للدخول لكنه دفعني إلى داخل المعقل بأصابع يده اليمنى ليقفل الشرطي المسؤول الباب الحديدي ثم ينسحب المحامي من مكان قال لي كل من سألته عنه بأنه يمنع على المحامي ولوجه أو حتى النزول له.فكانت هذه الحادثة هي من أكدت كل شكوكي وكل ما توصلت به من مصادر غير مؤكدة،بأن الإنتقام بالإذلال والإهانة والتعذيب النفسي والصحي كان هو كل غرض من دفع النائب الأول لوكيل الملك للإقدام على ما أقدم عليه في حقي ولم يشفع لي حتى حالتي الصحية الحرجة التي كنت أعيشها ذلك اليوم المشؤوم.
وفي الجناح المحروس بالمحكمة الابتدائية سألني أحد نواب الملك المكلف بالاستماع لمن يوجدون في حالة اعتقال،ونفس نائب وكيل الملك الذي استلم مني شكايتي ليوم الأربعاء 13 مارس المذكورة أعلاه،وبعد سؤالي حول بياناتي الشخصية وعن أقوالي حول التهم الموجهة لي تشبثت بإنكارها وأوضحت له حقيقة القضية وحيثياتها،طلب مني التوقيع بالبصمة على ورقتين كتب فيهما كلمة واحدة هي "الإنكار" ،ثم أضاف أمره بإخراجي من ذلك الحجز وصعدت ثانية ليتم التوجه بي نحو مكتب النائب الأول لوكيل الملك والذي واجهته بأنه "حكَّارْ" ويتبع التعليمات الخارجية التي لا علاقة لها بالقضاء لإذلالي وإهانتي  (لتطويعي)،وأنني أحمله مسؤولية ما إذا وقع لي أي مكروه بسبب حالتي الصحية المتدهورة بسبب الضغوط الكبيرة و"الحكرة" التي تعرضت لها وأنا لست إلا طالب حق وتطبيق القانون وحماية المال العام ومهنتي التعليم والإعلام،خاصة وأنه رفض استدعاء الإسعاف،فبادرت من أمام مكتب النائب الأول للمحكمة الإبتدائية بالاتصال هاتفيا بالمندوب الجهوي لوزارة الصحة الدكتور كوالا الذي استدعى لي مرتين سيارة الإسعاف التابعة للوقاية المدنية (المرة الأولى رفض النائب الأول للوكيل السماح بنقلي للمستشفى رغم تدهور حالتي الصحية)،وبعدما اتصلت لإغاثتي بسيارة إسعاف بالنائب البرلماني عبد العزيز أفتاتي (عن حزب العدالة والتنمية بوجدة) وأطلعته على حالتي الصحية الحرجة ورفض النائب الأول للوكيل استدعاء سيارة إسعاف،وإبلاغه بأني أحمله مسؤولية إبلاغ وزير العدل والحريات بما يقع له داخل المحكمة الإبتدائية من طرف النائب الأول للوكيل من تعسف واعتداء على أبسط حقوقي وإهدار لكرامتي بطريقة مهينة وانتقامية نتيجة ضغوطات خارجية،وكيف  أن النيابة العامة ترفض مساعدة شخص في خطر باستدعاء سيارة إسعاف تنقله لتلقي العلاج المستعجل،نتيجة أزمة صحية بدأت بوادها بحالتي قيء داخل مقر ولاية أمن وجدة..
والمصيبة الكبرى أن تم حملي من طرف سيارة إسعاف تابعة للوقاية المدنية من أمام مكتب النائب الأول لوكيل الملك بالمحكمة الإبتدائية بوجدة إلى مستشفى الفارابي في حالة غيبوبة،دون أن يرافقني أحد من المحكمة وأنا الذي كنت أتواجد داخلها في حالة "تقديم" ومسؤول من النيابة العامة،مما اضطر معه مكتب التسجيل بمستعجلات مستشفى الفارابي لتسجيلي ب"إكس ابن إكس" يعني مجهول بن مجهول.
في الختام تقبلوا فائق احترامي وتقديري والسلام.
إمضاء:
عبد الرحيم باريج




 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

akhbarsahra@gmail.com

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



استخدام السحر وجثت الموتى في الرياضة و الانتخابات

القبض على بطل "علي زاوا" اثر محاولته اغتصاب قاصر بالدار البيضاء

إلقاء القبض على نصاب يدعي قربه من القصر الملكي

مسؤول أمني في «حالة سكر» يقتل خضار بتازة

إلقاء القبض على نصاب يدعي قربه من القصر الملكي ( الحلقة الاولى)

زاكورة : اعتصام اطر مؤسسات الرعاية الاجتماعية احتجاجا على تردي الأوضاع المهنية و المعيشية

طانطان : إعتداء على عون بالمجلس البلدي يدخله المستشفى وإتهامات "لحسن أوبركا"

ظاهرة الحركات الاعتبارية في الصحراء المغربية ممارسة ديمقراطية أم رجة قوارير

إلقاء القبض على نصاب يدعي قربه من القصر الملكي ( الحلقة الثانية)

تنسيقية عائلات الطلبة الصحراويين المعتقلين في سجن سلا 2 توجه نداء إلى أحرار العالم

عاجل : كواليس محاكمة الشرطي المتورط في قتل الشهيد سعيد دمبر

طانطان : كواليس نهب مقالع الأحجار بجماعة تلمزون

انفراد : كواليس حريق المحطة الحرارية بمدينة طانطان

طرفاية : كواليس نقابية خطيرة على هامش الإخبار

طرفاية : كواليس صادمة حول الفساد الإداري والتلاعب بالمال العام بمندوبية الصحة + فيديو

فضيحة : كواليس التنكيل بعبد الرحيم باريج صحفي بمدينة وجدة

حصري : كواليس لقاء ادريس لشكر مع مسؤولي التنسيقية المهنية لحماية الثروات بالداخلة

من الطانطان الى الرباط : كواليس مسيرة المعطل مهند نصر الله + صور

طانطان : كواليس وفاة المعتقل " العمري بريكا " نتيجة الإهمال الطبي

خطير : كواليس الحملة الانتقامية ضد مسؤول و وزير صحراوي بطانطان - فيديو





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الرياضة
الهجرة
الكفاءة المهنية
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

الرُّجولة.. هدية فاخرة من أفراد الجالية لبحار بطانطان


تلك الرمال التي تشكل مشكلة عويصة


AKHFNIR Maroc Pêche des falaises


شاهد طريقة لصيد الأخطبوط في طانطان (فيديو)

 
كاميرا الصحراء نيوز

صرخة و مطالب قدماء العسكريين.. فيديو


تصريحات متقاعدي القوات المسلحة الملكية بكلميم لصحراء نيوز


فيديو .. أرامل العسكريين مأساة لا تنتهي


المُتقاعدين العسكريين بطانطان يطلبون تدخّلا ملكيا - فيديو


تصريح مصطفى بيتاس لصحراء نيوز بطانطان

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

مطاردة هوليودية تعرض حياه المواطنين للخطر بطانطان


شركة درابور تفوز بمشروع ميناء طرفاية أمام كبريات الشركات العالمية


بالفيديو .. الصحراويين المقصيين و المهمشين احتجاج و تضامن مع رفيقهم المضرب عن الطعام


الخالفة مسرحية حسانية جديدة لفرقة أنفاس


خبر سار .. بخصوص المختفون في قارب الموت المنطلق من بوجدور قبل يوم العيد

 
مقالات

الإسرائيليون يشكرون الرب ويضحكون على العرب


فكرة مُعادة للمرة الثالثة


و للتحليل أوجه وللحديث شجون مع احترامي للبرلمان المغربي


زلزال خاشقجي


تدويل حقوق الإنسان في المغرب الزفزافي بستراسبورغ وبوعشرين في جنيف


رحيل مُوجع

 
تغطيات الصحراء نيوز

الأيام المفتوحة للتعاون الوطني بالطانطان - فيديو


المتقاعدين العسكريين بطانطان يحتجون في الشارع ويطالبون بزيارة ..


بويا عمر .. مختل عقلياً يهدّد سلامة مواطنين بطانطان - فيديو


سقوط نيزك بطانطان


حملة كون راجل .. فيديو

 
jihatpress

بمساعدة الدائرة الثالثة للأمن مصالح الجمارك تصادر مواد وسلع مهربة بتطوان


المعرض الجهوي للمنتجات المجالية لجهة درعة تافيلالت .. السمارة ضيف شرف الدورة


مجلس جهة بني ملال خنيفرة يصادق بالإجماع على جل نقاط جدول أعمال دورة أكتوبر

 
حوار

حوار الدكتور خالد الصمدي مع مجلة Economie-Entreprises

 
الدولية

نوبل للسلام.. طبيب نساء كونغولي والناشطة الحقوقية العراقية الإيزيدية


المغرب يحصد خمسة ميداليات دولية في ملتقى اسطنبول الدولي للاختراعات


أول فلسطيني يترشح لرئاسة بلدية القدس

 
بكل لغات العالم

تصريح التلميذة نهيلة العمري خلال تكريمها في حفل التميز الصحراء نيوز

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

رياضة الكراف ماغاوفن الدفاع عن الذات

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

بارود و فروسية وطلقة هوليودية من فوهة 1000 بندقية بقرية ابا محمد


كلاب السلوق تستعرض مهاراتها رفقة القناصة في مهرجان السنوسية


شباب جهة درعة تافيلالت يفجر طاقاته الابداعية


حصري .. مسابقة في العزف على القِيثَارَة باقليم طانطان

 
فنون و ثقافة

بلمو: أغلب دور النشر لا تروج لإصداراتها وتختبأ خلف أزمة القراءة

 
تربية و ثقافة دينية

تعدد الزوجات في الشريعة اليهودية

 
لا تقرأ هذا الخبر

الكوليرا في الجزائر و مشروع إزالة الصَّدَأُ' باقليم طانطان

 
تحقيقات

استطلاع .. الوضع البيئي بطانطان يستمر في التدهور

 
شؤون قانونية

قراءة في المادة 70 من القانون التنظيمي 14-113 المتعلق بالجماعات


مواقع التواصل الاجتماعي تسائل فعاليّة مكافحة الفساد باقليم طانطان

 
ملف الصحراء

حصيلة جولة هورست كولر بالعيون و السمارة + فيديو

 
sahara News Agency

رحلة ترفيهية جمعوية بطانطان


نقابة الصحافيين المغاربة تندد بالتضييق على صحفيين بطانطان


دورة تكوينية في القيادة النموذجية للذات بطانطان

 
ابداعات

قصيدة حسانية هدية الى جمعية الاوراش الصحراوية للصحافة و التواصل في بطولة رمضان + صور

 
 شركة وصلة