مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة اليكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: akhbarsahra@gmail.com         في زمن التلون الحزبي تجريد عضو المجلس البلدي ببوجدور من العضوية             هذه حقيقة اردوغان التي يحاول الإخوان في الجزائر إخفائها             مشرد يقتحم مؤسسة تعليمية طانطان             نشاط مدرسي بجماعة ابطيح             توصيات الملتقى الدولي للمصور الصحفي بالعيون             كواليس اعتصام النسوة اللواتي لم يجدن قسط من التنميّة بطانطان             ذ. المعاشي محمد: علاوة الأقدمية Prime d'Ancieneté وكيفية احتسابها             إسرائيل تبكي ضياع السلام وتشكو فقدان الشريك             كيف جمعت أغنى امرأة في العالم ثروتها؟             أوري أفنيري بين الاستعمار الصليبي والصهيوني             حمدي ولد الرشيد خطوات نحو الاعتراف بمهنة المُساعد الاجتماعي بالعيون             الصورة الرياضية تُبلّغ آلاف الكلمات في ملتقى دولي بالعيون             قمع وقفة سلمية بمستشفى طانطان            تصريح عمر جاكوك حول قمع حراك ساكنة طانطان             مدرسة الشريف الادريسي بطانطان في اليوم الوطني للسلامة الطرقية             صادم الإجهاض السري بالمغرب            فاعلة جمعوية تقود صلح عائلي بكلميم             ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

بعدما تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

قمع وقفة سلمية بمستشفى طانطان


تصريح عمر جاكوك حول قمع حراك ساكنة طانطان


مدرسة الشريف الادريسي بطانطان في اليوم الوطني للسلامة الطرقية


صادم الإجهاض السري بالمغرب


فاعلة جمعوية تقود صلح عائلي بكلميم


وقفة احتجاجية لمرضى القصور الكلوي أمام ولاية بكلميم


حراك طانطان بلغة حقوقية

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

شرتات المقاهي

 
التنمية البشرية

توزيع درجات هوائية على التلاميذ بجماعة بنخليل

 
طلب مساعدة

سيدة من طانطان تناشد المحسنين مساعدتها على علاج إبنتها


مناشدة عاجلة من مريض بطانطان الى الرئيس و الجهات المسؤولة

 
قضايا و حوادث

في زمن التلون الحزبي تجريد عضو المجلس البلدي ببوجدور من العضوية


مشرد يقتحم مؤسسة تعليمية طانطان


معطيات جديدة في حادث انتحار الجندي بالسمارة


مسجد توبالت بطانطان يستغيث من الإهمال


إدانة الشرطي المشهور هشام الملولي بسنة سجنا نافدة

 
بيانات وتقارير

طانطان تشارك في مسيرة الغضب العمالي بالرباط +فيديو


تظاهرة دولية للمصور الصحفي بالعيون


تأسيس لجنة الشهيد إبراهيم بونان - فيديو


هذا هو موعد عقد جمع عام تأسيسي للمكتب الإقليمي لمهني وسائقي الشاحنات بإقليم طانطان


بلاغ حول الحملة الوطنية للمطالبة باسترجاع سبتة و مليلية

 
كاريكاتير و صورة

قطاع الصحة باقليم طانطان طمــــــــوح وطـــــــــن و امال امـــــــــــة
 
شخصيات صحراوية

شهادة محمد الريفي في حق المناضل الفقيد بوشتى اخراز

 
جالية

لغز مقتل المهاجر المغربي احمد فضيل حرقا وتدخل الأستاذة كوثر بدران

 
رسالة صحراوية

حكومة الشباب الموازية تتضامن مع موقع صحراء نيوز

 
صورة بيئية خاصة

عندما يتكلم الصمت .. حرق الازبال يهدد صحة سكان مدينة طانطان

 
جماعات قروية

نشاط مدرسي بجماعة ابطيح

 
أنشطة الجمعيات

تنظيم لقاء كروي بطانطان


جمعية الخيرية الإسلامية بكلميم تعقد جمعها العام + فيديو


ميلاد ذراع نقابي بطانطان

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

وفاة الشاعر الموريتاني الكبير محمد كابر هاشم عن 65 عاماً

 
تهاني ومناسبات

تهنئة بمناسبة زفاف السيد المهدي فراح

 
وظائف ومباريات

الشهادة المطلوبة للمشاركة في مباراة ولوج الوقاية المدنية برسم سنة 2017 رتبة ملازم ورقيب

 
الصحية

المنصوري: نصف المغاربة يعانون من الضعف الجنسي و"الرجولة" ليست في القضيب

 
تعزية

تعزية في وفاة والد الأستاذ شبيهنا ماء العينين

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

كواليس اعتصام النسوة اللواتي لم يجدن قسط من التنميّة بطانطان


بالفيديو .. مستشارة تقدم استقالتها

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

طريقة تحضير حلوة مع حفيضة بوفوس

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

و أخيـــــراً العثور على الطفلة مروة بيد الله

 
اغاني طرب صحراء نيوز

طلعة للشاعر نافع ولد لعبيد ولد العربي عن الطنطان و أهله

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

فيديو ..دورة تكوينية تحت شعار حرية الصحافة بين النص القانوني و الممارسة الحقوقية

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

الكابتن ماجد يعود في كأس العالم 2018


مغامرات الطفل و المحتل


نصيحة نفسية للطفل لدخول مدرسي ناجح

 
عين على الوطية

حصرياً : الطوبيس عقدة جماعة الوطية و هذا هو مطلب سكان اقليم طانطان + فيديو


بالفيديو.. وِجْهَةُ نَظَرٍ معطلة حَوْلَ أَزْمَةِ التسيير فِي جماعة الوطية اقليم طانطان


في مسيرة احتجاجية معطلو الوطية يطالبون بالوظيفة العمومية - فيديو


دموع ودعوات في تشييع جثمان الفقيد بوشتى اخراز .. تصريح الحاج محمد الزغاري

 
طانطان 24

حكايتي مع مستعجلات طانطان


دائما حصرياً .. احتجاج عمال بطانطان


بالفيديو ..حراك طانطان حقوقيون ونساء و معطلون يحتجون ليلا في 10 فبراير

 
 

عندما يلتقي المال بالجهل.. فانتظر الكارثة
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 20 يوليوز 2013 الساعة 47 : 06


الصحراء نيوز - بقلم :  بنسالم الوكيلي

بمقلتين حزينتين، تقدم إلي المواطن عبد الرحيم الوكيلي، الساكن بقرية كرمة بنسالم ج وقيادة وليلي بشكايتة الشفهية،  مرفقة بوثائق تتبث ما تضمنته شكايته ضد المسمى يحيى البوعزاوي الساكن برقم 203 إقامة عصام شارع الوفاء حي الوفاء2 – فاس، وقد جاء مضمون الشكاية على الشكل التالي:

يقول المشتكي بأنه مند 2003 ولمدة عشر سنوات وهو يشتغل عند المسمى يحيى البوعزاوي كقابض بمجموعة من الأسواق وبأجرة يومية محددة في 80 درهما، وكان المشغل طيلة هذه المدة، يعامله معاملة حسنة، تختلف ومعاملته بباقي العمال، خاصة مند 2008 عندما انتهت صلاحية بطاقته الوطنية، حيث استغل المشغل الفرصة، مبرهنا له عن طيبوبته من خلال التجاءه إلى الإدارة وتجديد له البطاقة الوطنية على وجه السرعة، مع تغيير مهنته كتاجر عوض مساعد مدرب التي كان يحملها كمهنة في البطاقة السالفة، إلا أنه والغريب في الأمر كما جاء على لسان المشتكي، جاء يوم أن اكتشف فيه بأن المشغل المذكور اسمه أعلاه، كان يتلاعب بوثائقه مع مجموعة من الجهات والإدارات .وهذا ما تبين له عندما حصل على مجموعة من الوثائق الرسمية والخواتم و"البادجات"، تتبث بأنه صاحب مقاولة تحمل اسم مقاولة ع الرحيم الوكيلي، والمتصرف في مجموعة كبيرة من الأملاك العمومية كالأسواق والمسابح و"البّاركات"...، والمسؤول عن كل المعاملات التجارية والبنكية والصفقات بمختلف أنواعها، كما سبق أن التجأ إلى المحاكم الوطنية في قضايا مختلفة، وكل هذا طبعا، كان على حد قوله دون أي علم له به.والأكثر ما حز في قلبه حسب أقواله هو يوم أن تلقى مكالمة هاتفية من لدن البنك المغربي للتجارة الخارجية، يخبرونه بأن شخصا ما التجأ إلى مركزهم لسحب شيكا يحمل مبلغا ماليا إلا أنه وجد الرصيد غير كافيا، مضيفا انه استغرب لما في الأمر ولم يفهم مما أخبروه به شيئا.وبعده مباشرة، كلمه المشغل هاتفيا ، وشتمه وقال له بسخرية : أنت لست في مستوى المسؤولية.وفي اليوم الموالي لحدث الاتصال الهاتفي، وعلى الساعة التاسعة ليلا، يقول المشتكي بلهجة حزينة وبأعين يغمرها الدموع بأنه تعرض للسرقة والضرب من طرف أربعة أشخاص، اعترضوا سبيله وهو متجها إلى مقر سكناه بعوينة الحجاج فاس، حيث هددوه بالسلاح الأبيض وضربوه على مستوى أعينه بالفلفل الحار "السودانية"، وسلبوا منه هاتفه النقال من نوع نوكيا ن 95 ، ومبلغا ماليا يقدر ب 300 درهما. ورغم كل هدا طبعا، يقول الضحية بانه لم يكن يتوقع بأن المشغل هو من أسقطه في هذا الفخ.
وبعد هذا الحدث المشين، التحق بمكان عمله كأن شيئا لم يكن، وفي نفس الوقت يتسيس ويفكر فيما يمكن فعله لوقف المشغل عند حده.وبمجرد الوصول، طرح عليه الذهاب من فاس إلى سيدي حرازم لتسيير الأعمال الفلاحية هناك لبضعة أيام، وبعدها يرجع إلى عمله. شاطره عبد الرحيم الرأي، واتجها معا على متن سيارته.ولما وصلا عين المكان، وجدا هناك ابنه المسمى بدر البوعزاوي وزوج بنته المسمى سعيد عبيزة، وعندما نزلا السيارة، توجه إليه المشغل بركلة على مستوى الخصيتين، جعلته يسقط على الأرض ليأتي كل من ابنه وزوج بنته، فشرعوا في ضربه وتعذيبه بشتى أنواع التعذيب، وحسب قول المشتكي لم ولن يشفع لهم حتي الشيطان فيما فعلوا به!، ثم حملوه في السيارة من جديد واتجهوا به نحو مكتب المشغل، الكائن بالقرب من منزل سكناه بحي النرجس - فاس، وهناك قدموا له مجموعة من الوثائق ودفاتر الشيكات البنكية، وأرغموه على إمضاءها تحت سيف التهديد، ففعل. وقبل أن يدفعوا به إلى خارج المقر، ضرب المشغل على كتفه بلطف وقال في وجهه: إذا ما سولت لك نفسك أن تتكلم في هذا الموضوع سأريك مصيرك!!. وبعد مرور أقل من ثلاثة أشهر عن هذه النازلة التي زادته حدة وضغطا نفسانيا وإحساسا بالحقرة، جاءت صبيحة يوم عيد الأضحى لسنة 2011، وعند اقتراب خروج الموكب الملكي لتجده أمام المشوار السعيد بالرباط  وفي غياب الشعور، مربوط العنق بعمود إشارات المرور، حاملا بين يديه قنينة بلاستيكية لا يعلم محتواها غير رجال الأمن بعدما حذروه عبر مكبر الصوت بأن لا يقتل نفسه، مستعينين بآيات من الكتاب الحكيم، فتملك شعوره من جديد وتراجع عن الفكرة بعدما رمى بالقنينة على الأرض .

اقترب رجال المطافئ ورجالات الأمن الوطني والقوات العمومية من عبد الرحيم،  فأطلقوا سراحه عن العمود وقيدوا يديه وحملوه على مثن سيارة الأمن، واتجهوا به إلى المخفر. وهناك قاموا باستنطاقه حول توجهاته السياسية والإيديولوجية،الا أن عبد الرحيم  أجابهم بأنه جندي.. مجند من وراء الملك، وإيمانه إيمان قوي في كون القانون يسمو فوق كل مواطن. وسرد عليهم بتفصيل ما تعرض إليه من تعذيب من طرف المشتكى به.فتركوه لأيام في المخفر دون أن يتلقى أي تعذيب هناك، إلى أن جاء يوما لم يعرف أكان النهار أم الليل لكون المصابيح الكهربائية تنير المكان ليل نهار، أقدم عليه رجل أمن وأخبره بأن صاحب الجلالة عفا عنه بالإفراج، وتعاطف معه رجال الأمن ماديا كي يرجع إلى عائلته دون أن يطلب منهم ذلك.
كان الصباح عندما خرج عبد الرحيم من المخفر ورجع إلى عائلته بنفسية جد متذمرة ، جعلتهم هم الآخرين يتفاجئون مما وصلت إليه حالة ابنهم ،فأحسس هو الآخر بالتضايق.الشيء الذي جعله يهجر المنزل من جديد في اتجاه تاوجدات، خالي الوفاض، لا يحمل في جيبه سوى البطاقة الوطنية والدفتر العسكري .مرت عليه ستة أشهر تقريبا وهو يتجول بين شوارع وأزقة تاوجدات نهارا، وتجمعه مقبرة المدينة ليلا أمام مرأى العموم وأمام مرأى رجال الأمن الذين يعرفون على حد فوله و بتفصيل ما حصل له، وتجمعهم بالمشتكى به علاقة حميمية،لتأتي ليلة من جديد، ليلة لا كالليالي بالنسبة لعبد الرحيم، تفاجأ وهو يتلقى الركلات من طرف شخصين يرتديان بدلة عسكرية، جاءا رفقة المشتكى به، فشرعا في تفتيش جيوبه، وأخذا منه بطاقته الوطنية والدفتر العسكري، ثم سأله المشغل عن مصير الوثائق والخواتم التي حصل عليها،ولما أجابه بكونه لا يملك أية وثائق، صفعه و أخد البطاقة والدفتر العسكري من رفاقه ومزقهما، وبال عليهما وقال له بسخرية " إن لم يكفيك محمد السادس، فاطرق باب اوباما ".  وببكاء شديد يختم عبد الرحيم روايته، لقد التجأت إلى المحاكم ووزارة العدل والمنظمات الحقوقية وديوان المظالم بشكاية تتضمن كل ما حصل لي، مرفقة بما أتوفر عليه من وثائق تنبث دلك. والى حد الساعة لم أتوصل بأي رد في الموضوع.
وأخيرا، ما رأي وزير الداخلية ووزير العدل فيما حصل لي ومغرب وسائل الإعلام في نقلة نوعية نحو تكريس الديمقراطية وحقوق الإنسان.







 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

akhbarsahra@gmail.com

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



استخدام السحر وجثت الموتى في الرياضة و الانتخابات

المستحيلات الخمسة

حوار "خاص جدا" مع إحدى المصابات بفيروس السيدا

أزمة الإدارة الترابية في العيون مع حلول عيد الخيمة

صرخة "عــــــانس"...

المغربي ابراهيم تقي الله يدخل موسوعة غينيس بفضل قدميه الأكبر في العالم

أحداث خلفت 7 قتلى، ثلاث مفاتيح لفهم ما جرى في الداخلة

مدام مسافرة ( إوا بـــــــــاز !..)

طانطان : إعتداء على عون بالمجلس البلدي يدخله المستشفى وإتهامات "لحسن أوبركا"

حوار خاص ل "الصحراء نيوز" مع هيفاء المغربية

فرع العيون للجمعية المغربية لحقوق الإنسان يلتقي المقرر الأممي الخاص بالتعذيب

الرميد يلتقي المقرر الأممي الخاص بالتعذيب. الطبيب المرافق لمانديز اقر بعدم ملائمة الخبرة الطبية

عندما يلتقي المال بالجهل.. فانتظر الكارثة

الموريتانيين و السياسة

مسلسلات رمضانية موريتانية تائهة

فيلم وثائقي ايطالي عن حياة الاستاذة كوثر بدران يشرف بالمغرب





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الرياضة
الفن
الكفاءة المهنية
الهجرة


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

البحَّارة يحتجون على إقصائهم مديرية الصيد البحري بين العشوائية و القرارات الارتجالية


مؤثر جداً ..امرأة بحارة تبكي دمعا و تناشد الملك محمد السادس إنقاذ سكان طانطان


بَحّارة ميناء طانطان يناشدون الحكومة لإنصافهم - فيديو


بالفيديو .. بحار بميناء طانطان يحكي عن معاناته

 
كاميرا الصحراء نيوز

مشاهد حية من حراك طانطان


منع وقفة حراك طانطان امام قصر البلدية تصريح الناشط البارودي


تصريح السيد عمر بومريس في أزمة البلوكاج الجهوي


فيديو : السيول تغطي شوارع طانطان


بالفيديو ..دورة تدريبية لجمعية طانطان للتنمية الذاتية لذوي الاعاقة

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

توصيات الملتقى الدولي للمصور الصحفي بالعيون


حمدي ولد الرشيد خطوات نحو الاعتراف بمهنة المُساعد الاجتماعي بالعيون


رغم كيد الكائدين ومكر الماكرين حراك طانطان يصنع رؤية نضالية موحدة تعيد الاعتبار للانسان الطانطاني


فيديو .. عمليَّة إطلاق طائر الحجل بطانطان جريمة


حي النسيم الأكثر هشاشة وتهميشا في كلميم ؟

 
مقالات

هذه حقيقة اردوغان التي يحاول الإخوان في الجزائر إخفائها


إسرائيل تبكي ضياع السلام وتشكو فقدان الشريك


أوري أفنيري بين الاستعمار الصليبي والصهيوني


ابتسامة عمر العبد لا تطفئها المؤبدات الأربعة


رسالة ودية من كاتب إلى حاسوبه


ذنوبنا في ذاكرة الأخرين ..!

 
تغطيات الصحراء نيوز

الصورة الرياضية تُبلّغ آلاف الكلمات في ملتقى دولي بالعيون


فيديو .. مطالب ضرير في حراك طانطان


حصري .. حراك طانطان يتحدى العسكرة ويساءل المجلس الجماعي


القافلة الطبية المتعددة التخصصات بجماعة لمسيد


حراك طانطان .. ينبعث من جديد في وقفة احتجاجية بالشارع الرئيسي + فيديو

 
jihatpress

اخر المستجدات الإصلاحية المتخذة من طرف المجلس الجماعي اولاد الطيب برسم شهر فبراير


خبير اقتصادي: لهذه الأسباب الموضوعية يجب أن تسقط حكومة العثماني على وجه السرعة


هل يعلم وزير الداخلية أن باشا تطوان يوجه المشتكين إلى الأمم المتحدة؟

 
حوار

كلمات مؤثرة في حق الفقيد عيسى الساخي مقبرة الشيخ الفضيل بطانطان

 
الدولية

ما الذي يعنيه إسقاط طائرة اف 16 اسرائيلية بنيران سورية؟


واجب جديد لرجال الشرطة بالاردن ..إقناع مواطنين بعدم الإنتحار


إسرائيليون : يطالبون بدعم قانون لمقاطعة المستوطنات

 
بكل لغات العالم

Moussem de Tan Tan

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

بعد الفوز على فالنسيا أتلتيكو مدريد يواصل مطاردة البارصا

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

سلمى بناني تواصل محاربة السمنة بالأقاليم الجنوبية والدورة الثامنة تحتضنها سيدي افني


الملتقى الجهوي للمقاهي الثقافية بالقنيطرة


جوائز FIESAD توزع بين بولونيا ألمانيا وإيطاليا والمكسيك تظفر بالجائزة الكبرى


لجان تحكيم المهرجان الدولي للسينما والذاكرة المشتركة تستقطب سينمائيين و مرموقين

 
فنون و ثقافة

كلمة السيد محمد الأعرج، وزير الثقافة والاتصال في حفل تسليم جائزة ابن بطوطة لأدب الرحلة

 
تربية و ثقافة دينية

تفسير سورة الفلق

 
لا تقرأ هذا الخبر

كيف جمعت أغنى امرأة في العالم ثروتها؟

 
تحقيقات

استطلاع .. الوضع البيئي بطانطان يستمر في التدهور

 
شؤون قانونية

ذ. المعاشي محمد: علاوة الأقدمية Prime d'Ancieneté وكيفية احتسابها


آليات و مساطر إبرام الصفقات العمومية

 
ملف الصحراء

مقاتلات مغربية تحلق فوق الگرگارات و تعود لقواعدها

 
sahara News Agency

دورة تكوينية في القيادة النموذجية للذات بطانطان


تبرئة مدير موقع صحراء نيوز من تهمة خبر زائف و إدانة واسعة للغرامة المالية


تفاصيل أمسية بطانطان لنصرة صحراء نيوز والتضامن مع الصحفي أوس رشيد

 
ابداعات

"تافاسكا ن ترّوكزا" رواية لجميلة إرزي

 
 شركة وصلة