مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة اليكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: akhbarsahra@gmail.com         تفاصيل تأجيل مهرجان فريك الخير بطانطان             أمسية تضامنية مع الاستاذة ضحايا التعاقد بطانطان             كتاب حول أنظمة التقاعد بالمغرب، للمهندس حسن المرضي             وفد صحفي إسباني يطلع على المؤهلات السياحية بورزازات             برامج تأهيل الجماعات الترابية أبطيح و لمسيد و تلمزون             على الرغم من كل شيء إنتصرت جوهرة الصحراء             تحية إجلال لرئيسة وزراء نيوزيلندا             رسالة الى الملك محمد السادس: لا بديل عن الاستعانة بالكفاءات وإلغاء القائمة السوداء             العاصمة العلمية تحتضن مهرجان المسرح العربي في دورته الثامنة             الحقوق المجاورة لحقوق المؤلف بين التشريع والانفاذ             بلاغ حول إلغاء المقرر الأممي لاستقلال القضاء والمحاماة زيارته للمغرب             تنديد بكل أساليب التضليل و الشيطنة في حق الأساتذة ضحايا التعاقد             بشرط اعتذار عمال رسمياً لقطر بالزاك            بطانطان تكريم معلمتين قضائيتين عريقتين             قطار الحياة موريتانيا            التنمية البشرية بطانطان على المحك .. وسماسرة الانتخابات أبرز المعيقات            جهاديات أجنبيات هربن من تنظيم الدولة الإسلامية            كذبَ المنجِّمون ولو صدقوا             ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

بعدما تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

بشرط اعتذار عمال رسمياً لقطر بالزاك


بطانطان تكريم معلمتين قضائيتين عريقتين


قطار الحياة موريتانيا


التنمية البشرية بطانطان على المحك .. وسماسرة الانتخابات أبرز المعيقات


جهاديات أجنبيات هربن من تنظيم الدولة الإسلامية


المَرَاعِي تهدد السلم الاجتماعي باسا الزاك


جمهورية ارض الصومال

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

منت البار ..قصة من القصص الغرامية الخالدة في مجتمع البيظان!!

 
التنمية البشرية

الوزير اعمارة يُكسّر صمت الحكومة باقليم طانطان

 
طلب مساعدة

بيت آخر مهدد بالسقوط بطانطان ..معاناة مطلّقة تناشد المحسنين


نداء انساني عاجل أيتاماً وأراملَ تحت منزل مهدد بالانهيار يستغيثون

 
قضايا و حوادث

جدل حول تسجيل طفل مُتَخلَّى عنه بإسم ‘لقيط’


مطلق النار فى كلميم حاول سابقاً اقتحام القصر الملكي


طانطان .. حجز كمية مهمة من المخدرات محملة على متن شاحنة للنقل


ظاهرة الكريساج تُرْعب ساكنة تيكوين


إحراق سيارة ناشط حقوقي بجماعة صبويا

 
بيانات وتقارير

بلاغ حول إلغاء المقرر الأممي لاستقلال القضاء والمحاماة زيارته للمغرب


تنديد بكل أساليب التضليل و الشيطنة في حق الأساتذة ضحايا التعاقد


الأورو-متوسطية للحقوق تدعو الى دعم القرار المتعلق بضمان المساءلة في الأراضي الفلسطينية المحتلة


نيوزيلندا: الهجمات على المسجدين تمثل لحظة حاسمة تستدعي محاسبة سياسة الشيطنة


إدانة منع وقفة احتجاجية أمام السفارة الإسبانية بالرباط

 
كاريكاتير و صورة

كذبَ المنجِّمون ولو صدقوا
 
شخصيات صحراوية

أحمد الريفي يكشف كواليس اغلاق الحدود بجهة كلميم

 
جالية

تجربة مجلس جماعة آسرير في الصرف الصحي تثير استياء وغضب الجمعيات و الجالية

 
رسالة صحراوية

حكومة الشباب الموازية تتضامن مع موقع صحراء نيوز

 
صورة بيئية خاصة

حملة تنظيف واسعة بواد بن خليل

 
جماعات قروية

ساكنة دوار البرج بإقليم ورزازات : تندد باستبداد وشطط قائد قيادة وسلسات

 
أنشطة الجمعيات

ورش تكويني بطانطان حول تقديم الملتمسات والعرائض..


درس تعلــــــيمـى يتّجه دائماً نحو الأمام بطانطان


في شهر مارس المقبل الملتقى التوجيهي دورة مريم أمجون بجماعة تغجيجت

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

موريتانيا.. أف سي نواذيبو يفوز على أهلي بنغازي

 
تهاني ومناسبات

تهنئة المنظمة الديمقراطية للنقل واللوجيستيك متعدد الوسائط على نجاح المؤتمر

 
وظائف ومباريات

قطاع الصيد البحري : مباراة توظيف 20 متصرفا من الدرجة الثالثة.

 
الصحية

طانطان من اجل آليـة لسد العجز ومعالجة الاحتياج الصحي للسكان

 
تعزية

الحاجة فاطمة محارقة في ذمة الله

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

جمعية مسار ..تكريم للنساء وتنويه بأدوارهن باقليم طانطان


شاهدوا.. انواع لملاحف الصحراوية و الاكسوارات التقليدية و العصرية

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

أرز بلحم الإبل

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

و أخيـــــراً العثور على الطفلة مروة بيد الله

 
اغاني طرب صحراء نيوز

FESTIVAL TARAGALTE

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

طانطان : واقع وآفاق تحسين علاقة الإدارة السجنية بالمواطن

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

شارة الكابتن ماجد


قرية التوت الحلقة 46 والأخيرة


الماسة الزرقاء الحلقة 2

 
عين على الوطية

متشرّد يعرقل السير باقليم طانطان


مسجد توجد فيه زخارف وديكورات على شكل الصليب بطانطان


تجزئة تخلق الجدل ببلديّة الوطية


لص يهاجم امرأة ..بلا رحمة بالوطية !

 
طانطان 24

تفاصيل تأجيل مهرجان فريك الخير بطانطان


أمسية تضامنية مع الاستاذة ضحايا التعاقد بطانطان


برامج تأهيل الجماعات الترابية أبطيح و لمسيد و تلمزون

 
 

المخزن يُحقّق للأستاذ عبد الإله بنكيران ما نَــوَى
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 20 يناير 2012 الساعة 39 : 22


الصحراء نيوز - بقلم : المصطفى سَـنْـﯕـِي

تنبيه هام:

كتب هذا المقال ونُشر في مواقع الكترونية والحراك الشعبي في أوجهه ـ 5غشت 2011م ـ تعليقا على تقييم الأستاذ عبد الإله بنكيران للحراك ودفاعه المستميت على مبادرات المخزن الإصلاحية. وقد توقّع المقال أن تسند أمور المرحلة إلى حزب الأستاذ عبد الإله بنكيران لأهداف لم تعد خافية على احد.

تابعت لقاء الأستاذ عبد الإله بنكيران الأمين العام لحزب العدالة والتنمية مع قناة "B.B.C" الناطقة باللغة العربية ليلة الجمعة4 رمضان 1432 الموافق لـ: 2011.8.5 تناول مستجدات الساحة السياسية المغربية، وتركز الحديث على حركة 20فبراير والإصلاح الذي يقوده النظام والاستعداد لاستحقاقات انتخابية سابقة لأوانها. ومن خلال متابعتي لأجوبة الأستاذ عبد الإله بنكيران تجمعت لدي الملاحظات الآتية أبسطها مع كل تقدير واحترام للسيد الأمين العام لحزب العدالة والتنمية.

1.    اعتماد لغة مزدوجة في تقييم حركة 20فبراير، فبعد تقدير دورها الفعال في الساحة السياسية الذي تمخض عنه تعديل الدستور وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين وبعض المنتسبين لما يعرف بالسلفية الجهادية، انتقل الأستاذ ليعتبر صلاحيتها قد انتهت بإقرار الوثيقة الدستورية، وقد نسي الأستاذ بنكيران أو تناسى أن الإصلاح الدستوري مجرد مطلب ضمن لائحة مطالب، ثم إن الصيغة التي تم بها التعديل تكرس الاستبداد بالسلطة والقرار السياسيين الذي تناضل الحركة من أجل إسقاطه؛ فاعتبار استمرار الاحتجاجات مضيعة للوقت استخفاف بحركةٍ النظامُ والأحزابُ مَدينة لها بفضل إحداث دينامية سياسية أنقذت الحياة السياسية من الإفلاس والشلل التامين.

2.    اعتبار الأستاذ بنكيران الإصلاح الدستوري حقيقيا وجذريا ينم عن سقف سياسي بلغته الأحزاب بحيث لم تعد قادرة على المبادرة، ويكفي أن التعديل الدستوري ـ مجرد التعديل ـ لم يكن واردا في أجندة الأحزاب والنظام معا؛ وينم عن استخفاف بحق الشعب في دستور ينبثق من الإرادة الشعبية ويعبر عن انتظاراته لدمقرطة وعصرنة المجتمع حقا لا ادعاء. وهو ذات الاستخفاف بالأحزاب الذي عبر عنه الأستاذ الطوزي عضو لجنة صياغة الدستور جوابا على مطلب الملكية البرلمانية معتبرا أن نسيج الأحزاب المغربية غير مؤهل ولم يَرْشُدْ بعد لهكذا نظام سياسي.

3.    بالتدقيق فيما اعتبره الأستاذ بنكيران إصلاحا حقيقيا في الوثيقة الدستورية، فالتنصيص مثلا على إسلامية الدولة الذي اعتبره حزب العدالة والتنمية المحترم ذو المرجعية الإسلامية انتصارا على الحداثيين والعلمانيين، ومن أجله هددتم برفض الدستور، لا يعدو أن يكون إقرارا شكليا، لأن تصدير الدستور المحتفل به ينص على سمو المواثيق الدولية على القوانين الوطنية والشريعة الإسلامية طبعا هي المستهدفة، وهو نفس التأكيد الذي تضمنه خطاب العرش. أما واقع الحال فإسلامية الدولة لا تعني شيئا كثيرا اللهم رفع الأذان من صوامع المساجد المؤممة، وإلا فالخمور إنتاجا وتوزيعا واستهلاكا والقمار والربا لا يناقش، بل إثارته تُهمة باستهداف الحريات الشخصية المكفولة بمقتضى مواثيق دولية صادق عليها المغرب، ومهرجانات السخافة وثقافة العُري واستئصـال القيم لا ينقصها إلا الدسترة لتُصرف ميزانيتها رسميا من خزينة الدولة. والسؤال هو: ما الفرق بين مظاهر الحياة العامة في أي بلد أوروبي علماني حداثي وبين مظاهر الحياة في مغرب إسلامية الدولة وإمارة المؤمنين؟

   وفيما يخص تقوية صلاحيات رئيس الحكومة الذي ـ في نظر الأستاذ بنكيران ـ سيتحمل المسؤولية كاملة في تدبير شؤون البلاد والعباد، في حين أن منطوق الوثيقة الدستورية يعتبر الحكومة المقبلة ـ الموقرة مقدما ـ جهاز تنفيذ توصيات ـ حتى لا نقول تعليمات ـ المجلس الوزاري الذي يرأسه الملك، واقتراح رئيس الحكومة للولاة والعمال ومديري المؤسسات الحيوية سيتم بناء على قانون تنظيمي يحدد المعايير والمواصفات ما يجعل الاقتراح موجها، بشكل عملي، المجلس الوزاري/ الملك يحدد لرئيس الحكومة مجموعة من الأسماء والشخصيات ليس بأسمائها بل بمؤهلاتها، وفق معيار يخدم هوى النظام لتولي مهام معينة يقترح منها اسما أو أسماء ينصبها  المجلس الوزاري/ الملك، ويتحمل رئيس الحكومة تبعات التعيين وخلل الأداء وسوء المردودية.

4.    مؤاخذة الأستاذ بنكيران واتهامه حركة 20فبراير برفض الوثيقة الدستورية قبل الاطلاع عليها، فيه تلميح مكشوف إلى غياب الإرادة في الإصلاح والسعي لإحداث القلاقل تصفية لحسابات سياسية مع النظام بحسب ما يفهم من السياق العام للتصريح؛ اتهام مجاني يندرج ضمن الموقف الرسمي للنظام من الحراك الشعبي ككل. والواقع أن رفض الحركة لمشروع الدستور مبدئي ومنطقي مع مطالبها، فهي تريد دستورا شعبيا وفق آليات ديمقراطية تكون فيه السيادة للإرادة الشعبية، وحيث إن النظام استفرد بعملية التعديل الدستوري مجالاتٍ وسقفا وآلية وإشرافا وتنفيذا فموقف الحركة الرافض للوثيقة سليم. وفي الوقت الذي تتهمون الحركة برفض مشروع الدستور قبل الاطلاع عليه، هل الأحزاب في شخص كتابها وأمنائها العامين اطلعوا على الوثيقة وتداولوها في المؤسسات الحزبية، أم أنهم اكتفوا بالخطوط العريضة لمشروع الدستور التي أُطلعوا عليها شفويا وراحوا يهللون له. ألم يتم إقرار الدستور والتعديلات والتصويبات ما تزال جارية كما نُشر في الجريدة الرسمية؟

5.    سكوت الأحزاب وعلى رأسها حزب الأستاذ بنكيران عن خروقات عملية الاستفتاء، بل ثمنت ونوهت باحترامها لمعايير الشفافية المعتمدة دوليا، حتى إذا اقتربت الانتخابات رفعت ذات الأحزاب الصوت بضرورة مراجعة اللوائح الانتخابية وتحيينها بعدما شارك في الاستفتاء الأموات أكثر من الأحياء. إنه ـ لعَمري ـ سلوك انتهازي، فمصادرة إرادة الشعب في وثيقة تؤطر العمل السياسي لا يعني شيئا عند هذه الأحزاب التي يؤرقها فقط حصيصها من المقاعد وحظوظها لتكون ضمن تشكيلة الحكومة.

6.    تهديد الأستاذ بنكيران بالنزول إلى الشارع إذا زُوِّرت الانتخابات القادمة مزايدة فقط، وإلا في أي إطار سيكون هذا النزول؟ هل سينضم "المصباح" لحركة 20فبراير التي لم يلتحق بها لأنها لم توجه لحزب العتيد الدعوة كما صرح الأستاذ بنكيران في لقاء تواصلي بمراكش، فالحزب ـ في تقديره ـ أكبرُ من أن يذوب في مسيرة مجموعة من الشباب مجهولي الهُوية السياسية والعقدية؟

7.    ربط الأستاذ بنكيران بين سقوط نظامي بنعلي ومبارك وما آلته إليه الظروف الانتقالية بعد نجاح الثورتين من انفلات أمني مؤقت وبين عدم تأييد الحراك الشعبي غير منطقي وتخويف للشعب من المطالبة بالإصلاح. بلغة أدق، لسان حال الأستاذ بنكيران يقول: أيها الشعب عليك أن تختار بين قَََـبول استمرار الاستبداد والفساد وبين الفوضى.

8.    لا يُفوِّتُ الأستاذ بنكيران أية فرصة دون إبداء الاستعداد لتولي رئاسة الحكومة ـ وهذا مطلب مشروع ـ ولا أدري فيما إذا كان الأستاذ بنكيران واعيا تمام الوعي بطبيعة المرحلة، أقصد أن الداخلية التي يَتخوف من تزويرها لنتائج الانتخابات القادمة قد تُقدم على النقيض فتعلن  حزب المصباح فائزا، ويعين الأستاذ بنكيران  وزيرا أولا لضرب عصفورين بحجر واحد: التخلص من التركة الثقيلة للحراك الشعبي اجتماعيا وحقوقيا واقتصاديا وسياسيا وإبراز تواضع الحزب التدبيري للشأن العام، واستهلاك الرصيد الشعبي المعتبر للحزب ليصطف مع بقية الأحزاب رافعا الراية البيضاء ومعلنا عمليا أن المؤسسة الملكية وحدها قادرة على تسيير شؤون العباد والبلاد، وهو ذات السيناريو الذي اعتمده النظام مع حكومة اليسار في شخص الأستاذ عبد الرحمن اليوسفي. ما أشبه الأمس باليوم، فهل من متعظ !؟

   وتقبلوا ـ الأستاذ عبد الإله بنكيران الأمين العام لحزب العدالة والتنمية ـ فائق التقدير والاحترام، ورمضان مبارك كريم. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الجمعة 4 رمضان 1432 هـ / 5 غشت 2011م.





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

akhbarsahra@gmail.com

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



استحالة نظافة القلم من وسخ المخزن يا "بوعيدة"

حوار "خاص جدا" مع إحدى المصابات بفيروس السيدا

أزمة الإدارة الترابية في العيون مع حلول عيد الخيمة

القادوس الانتخابي يعسكر الطانطان و يقطع الطريق الوطنية ( بالصور)

زاكورة : اعتصام اطر مؤسسات الرعاية الاجتماعية احتجاجا على تردي الأوضاع المهنية و المعيشية

دراسة استشرافية عن حظوظ موريتانيا من الثورة العربية

تقرير عن إحتجاج مجموعة الأطر العليا الصحراوية المهجرة قسرا، أمام ملحقة وزارة الداخلية

طلب مساعدة عاجلة

لماذا تخاف الادارة المغربية السلوك الديموقراطي؟

إلقاء القبض على نصاب يدعي قربه من القصر الملكي ( الحلقة الثانية)

المخزن يُحقّق للأستاذ عبد الإله بنكيران ما نَــوَى





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

خافرة الإنقاذ أسا .. تنقذ 60 بحاراً بطانطان


سابقة : صناعة قارب صيد طانطاني بمواصفات دولية


مراسلة الديوان الملكي من اجل وقف تهريب وتبييض الأخطبوط بالداخلة


الرُّجولة.. هدية فاخرة من أفراد الجالية لبحار بطانطان

 
كاميرا الصحراء نيوز

تصريح رئيسة جمعية مسار للتربية و التكوين و التنمية الاجتماعية


كلمة رئيس المحكمة الابتدائية بطانطان


طانطان .. اليوم الوطني للسلامة الطرقية بمؤسسة المجد - فيديو


صحراء نيوز ترصد تصريحات قدماء العسكريين بكلميم


تصريح رئيس المركز المغربي لحقوق الانسان بطانطان

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

الرسالة الملكية الموجهة إلى المشاركين في أشغال منتدى كرانس مونتانا


مكانة المرأة المغربية في النصوص الشرعية والقانونية - مدونة الأسرة نموذجا..ندوة علمية ببوجدور


حصري .. الرگيبات تستضيف قبائل أيتوسى بالسمارة


أمكراز : الزعامات الحقيقية تُصنع بمواقفها


طانطان .. محاولة انتحار فتاة في زمن المسغبة الوطنية!

 
مقالات

تحية إجلال لرئيسة وزراء نيوزيلندا


رسالة الى الملك محمد السادس: لا بديل عن الاستعانة بالكفاءات وإلغاء القائمة السوداء


مذبحة الساجدين.. أين مسيرة شارلي إبيدو؟


الشعب الجزائري يرفض كل أشكال التدخل الأجنبي


مجزرة صلاة الجمعة المروعة في نيوزيلاندا ..


جزائر ما بعد الرئيس عبد العزيز بوتفليقة

 
تغطيات الصحراء نيوز

شاهد : احتجاج صاخب للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد بطانطان


سعودي يدعو لتشخيص شمولي لمُشكلات سكان طانطان...


أمن طانطان يحْتفي بالشرطيات في عيد المرأة


الاحتفال باليوم العالمي للوقاية المدنية بإقليم طانطان


بالفيديو .. قدماء المحاربين بطانطان يُلوّحون بمسيرة أمام القصر الملكي

 
jihatpress

لقاء مع المدير العام للوكالة الحضرية للبيضاء: الفيدرالية الوطنية للمنعشين العقاريين تبسط رؤيتها متج


ثانوية نجيب محفوظ التأهيلية تحتفل باليوم العالمي للمرأة


تداعيات المقاطعة .. مريم بنصالح تكشف خسائرها

 
حوار

لقاء صحراء نيوز مع مدربة التنمية البشرية كوتش خديجة خويا

 
الدولية

مَن هو «ملتهم الأتراك» الذي كتب إرهابي نيوزيلندا اسمه على رشاشه؟


بعد مجزرة مسجدى نيوزلاندا .. مطالب بتصنيف حركات اليمين المتطرف كتنظيمات ارهابية


ترامب يتجنب ذكر المسلمين في تغريدته عن مذبحة نيوزيلندا

 
بكل لغات العالم

تصريح الاستاذة اسماء الخمسي رئسية جمعية مغرب جديد

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

على الرغم من كل شيء إنتصرت جوهرة الصحراء

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

وفد صحفي إسباني يطلع على المؤهلات السياحية بورزازات


الطبعة 12 من المهرجان السينمائي الدولي الامازيغي


المعرض الدولي للدراجات النارية، الكهربائية والهوائية مابين 29 مارس ي و7 أبريل بمراكش


60 فيلما يعرض في مهرجان تطوان للسينما المتوسطية

 
فنون و ثقافة

العاصمة العلمية تحتضن مهرجان المسرح العربي في دورته الثامنة

 
تربية و ثقافة دينية

مطالب لإحداث مركز إعادة تأهيل مدمن المخدرات بالطنطان

 
لا تقرأ هذا الخبر

شاهد بالفيديو رضيع بالصين يفاجئ الجميع ويتكلم

 
تحقيقات

استطلاع رأيٍ قيمٍ ..مكناس بين تاريخ مشرق وحاضر مقلق

 
شؤون قانونية

كتاب حول أنظمة التقاعد بالمغرب، للمهندس حسن المرضي


الحقوق المجاورة لحقوق المؤلف بين التشريع والانفاذ

 
ملف الصحراء

مغاربة يدعون لمقاطعة الحج

 
sahara News Agency

تسليم دبلومات الكفاءة المهنية في مجال الصحافة باقليم طانطان


جمعية تسهر على تنظيف أقدم و أكبر مقبرة بطانطان


نشاط خيري طانطان : اليوم التضامني بحي عين الرحمة بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان

 
ابداعات

قصة قصيرة .. طيور لا تحلق

 
 شركة وصلة