مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة اليكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: akhbarsahra@gmail.com         اعتقال قاصر سرق هاتفين نقّالين بالوطية             الحانة ليست عقدة الطانطاني .. سفينة طانطان معلمة تاريخية تنتظر الترميم             يستمر المسلسل الاحتجاجي للأساتذة المتعاقدين بطانطان - بيان             تعهد العامل يرفع اعتصام في المستشفى الإقليمي بطانطان - فيديو             مواقع التواصل الاجتماعي تسائل فعاليّة مكافحة الفساد باقليم طانطان             حملة جمع تبرعات لشراء أضاحي العيد للمُعوزين بطانطان             الملكة رانيا العبدالله قد تُطيح بمقعد النائب الأردني             فضيحة غياب الأمصال بطانطان ..أفعى تلدغ راعي غنم وتضعه في المستشفى باكادير             مئة عام من اللاعزلة..مئة عام من التخييم 2018-1918             بعد مرور 5 سنوات على مصادرته عبد الخالق المرخي يتسلّم جواز سفره             بالفيديو : محاولة قتل وسط مقهى بالسمارة             تكريم الأستاذ مرشد عبد الله بالثانوية التاهيلية الشهيد محمد الزرقطوني             كرنفال موسم طانطان            خيمة قبيلة الركيبــــــات            خيمة قبائل أيت باعمران            خيمة قبائل آيتوسى            خيمة قبيلة آيت لحسن            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

بعدما تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

كرنفال موسم طانطان


خيمة قبيلة الركيبــــــات


خيمة قبائل أيت باعمران


خيمة قبائل آيتوسى


خيمة قبيلة آيت لحسن


خيمة قبيلة يكــــــــــــــوت


السيرك .. متعة و إثارة متنفس لسكان طانطان

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

الحانة ليست عقدة الطانطاني .. سفينة طانطان معلمة تاريخية تنتظر الترميم

 
التنمية البشرية

احتفاء بذكرى التنمية البشريّة باقليم طانطان

 
طلب مساعدة

حملة جمع تبرعات لشراء أضاحي العيد للمُعوزين بطانطان


مواطن يقطن في قنطرة بطانطان حملية تضامنية و نداء انساني + فيديو

 
قضايا و حوادث

فضيحة غياب الأمصال بطانطان ..أفعى تلدغ راعي غنم وتضعه في المستشفى باكادير


بالفيديو : محاولة قتل وسط مقهى بالسمارة


حصري : وفاة جندي و مطاردة المهاجرين السريين بضواحي كلميم


أمن تطوان .. توقيف مبحوث عنه من أجل الاتجار الدولي في المخدرات


ميكانيكي ينجو من محاولة قتل بطانطان

 
بيانات وتقارير

يستمر المسلسل الاحتجاجي للأساتذة المتعاقدين بطانطان - بيان


بعد مرور 5 سنوات على مصادرته عبد الخالق المرخي يتسلّم جواز سفره


سابقة : بطل المغرب بطانطان يلوّح بالاحتجاج في الشارع -بيان


بيان..بعد انتحار امرأة سلالية بسبب الفقر حقوقيون يطالبون


عاجل : شعراء يطالبون بالمشاركة في خيمة الشعر

 
كاريكاتير و صورة

الوضع الاجتماعي في طانطان بعيون الكاريكاتير
 
شخصيات صحراوية

إضاءات في تاريخ المجاهد الشيخ المرحوم أوس حمادي ولد لعروصي ولد حماد ولد عبد الله

 
جالية

المحامية الدولية كوثر بدران في ضيافة الفاتكان

 
رسالة صحراوية

حكومة الشباب الموازية تتضامن مع موقع صحراء نيوز

 
صورة بيئية خاصة

عندما يتكلم الصمت .. حرق الازبال يهدد صحة سكان مدينة طانطان

 
جماعات قروية

نشاط مدرسي بجماعة ابطيح

 
أنشطة الجمعيات

طانطان .. تكوين تفاعلي بين الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد


فيديو .. هذا هو واقع حقوق الانسان بكلميم


حصري : خلية البلوكاج الجهوي تشخّص مشاكل وحاجيات مدينة طانطان

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

هذا هو سر لقاء شاب موريتاني مع مؤسس فيسبوك مارك زوكربيرج

 
تهاني ومناسبات

تكريم الأستاذ مرشد عبد الله بالثانوية التاهيلية الشهيد محمد الزرقطوني

 
وظائف ومباريات

فيديو .. التسهيلات البنكية للاستثمار الاخضر

 
الصحية

أسباب تبول الأطفال أثناء النوم

 
تعزية

تعزية في وفاة المرحوم ادغيش جامع البوهي

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

فيديو : تلميذة من ثانوية القدس تتوج في حفل التميز


فيديو : اختراع بطانطان لمواجهة لصوص المنازل

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

اكلة مغربية سفة مردومة

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

و أخيـــــراً العثور على الطفلة مروة بيد الله

 
اغاني طرب صحراء نيوز

حبيب الله ترانيم صوفية من إبداع نصر مكري

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

فيديو ..دورة تكوينية تحت شعار حرية الصحافة بين النص القانوني و الممارسة الحقوقية

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

النمر المقنع أفضل الحلقات


المناهل الحلقة 1 الاولى


فيديو جديد مؤسسة تجسد حكاية ماما تعد خبزا بطانطان

 
عين على الوطية

اعتقال قاصر سرق هاتفين نقّالين بالوطية


فصل الصيف يُعري مجالس منتخبة بطانطان


الزيارة الميدانية لدار لفليج بالوطية


للمرة الرابعة في شهر ابريل .. محاولة انتحار لمواطن عبر تسلق عمود بالوطية

 
طانطان 24

هل يتدخل وزير الصحة لوقف وفيات الأطفال بطانطان ؟


مساحة خضراء ترى النور بعد فشل السطو على وعائها العقاري بطانطان


مشاركة ثانوية القدس في فعاليات حفل التميز باقليم طانطان

 
 

وهل الرئيس أوباما أكذب من سلفه بوش؟
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 17 شتنبر 2013 الساعة 41 : 23


   صحراء نيوز - العميد المتقاعد برهان إبراهيم كريم
من صفات  بعض الساسة حمانا الله منها: الجبن والغباء وقلة احترامه لذاته وللناس. من منا لا يذكر جولة المناظرة بين جورج بوش الأبن وجون كيري خلال ترشح الأثنان لمنصب رئاسة الولايات المتحدة الأمريكية؟ وكيف راح جورج بوش يعبث ويستخف بكيري أمام وسائط الاعلام, وهي تنقل وقائع المناظرة بشكل مباشر, بدون أي احترام.
السياسة ترتقي وتعتز بحالها حين تشعر أنها أشبه بمنتزه رواده العقلاء والحكماء, لا مصح روداه المجانين, أو الاغبياء,  أو العدوانيين, أو أشباه وأنصاف الرجال والنساء.
السوري يريد إيجاد حل عادل لما يعانيه, والحل يتطلب تحقيق مطالب كافة الاطراف. بينما يريد أوباما وبعض حلفائه تسوية, يحصد من خلالها المكاسب لبلاده وإسرائيل. مواقف إدارة أوباما وحلفائه من بعض الانظمة العربية والأوروبية باتت تثير الكثير من الشكوك والريبة, وتضر بالسوريين معارضين وموالين. ولا بد من الالمام بهذه المواقف:
•    فمن شروط أوباما لطي أو وئد ضربته.  والتي تطوع بنشرها مركز الدراسات الاستراتيجي Grand  Strategy, هي:وضع السلاح الكيمياوي تحت رعاية فرق التفتيش الدولية, لقاء توقيع إسرائيل ومصر مع سوريا على معاهدة حظر السلاح الكيمائي. وإشهار إسرائيل كمالكة وحيدة للسلاح النووي, مع توقفها عن صنع أسلحة نووية جديدة. وهذا ينهي الضربة والحرب على سوريا.
•    وسبب تردد اوباما عن توجيه الضربة, وارتباكه على الصعيد الامريكي والدولي. كشفت عته جريدة الاخبار اللبنانية بخبر, جاء فيه: كشف المبعوث الدولي والعربي الاخضر الابراهيمي تفاصيل عن اتصالات جرت بغرض إمساك النفس عن توسيع الرد على الضربة الاميركية طيلة 48 ساعة. إلا أن طهران تحفظت عليها, مشيرة إلى أن أي ضربة ستحدث سواء استمرت لساعات أو لأيام, ستعتبر  عدواناً مع ما يستتبع ذلك من ردود. فتغير مسار الموقف الروسي نحو تعزيز امكانات النظام السوري. وأبدت روسيا استعدادها لتعويض الجيش السوري كل الخسائر, وحملت البوارج الروسية مدرعات للجيش السوري.
•    وتردد أعضاء الكونغرس حيال الضربة واضح للعيان. وسبب هذا التردد كشفت عنه صحيفة الواشنطن بوست بتحليل اخباري, جاء فيه : تبدوا اسباب عدم السماح بتدخل عسكري في سوريا كثيرة لدى أعضاء مجلس النواب. ومعظمها يمر عبر الناخبين في دوائر كل منهم. إذ يترافق قرار التصويت على الهجوم داخل الكونغرس مع حسابات انتخابية داخلية, إذ يفترض أن يتم تجديد كل مقاعد مجلس النواب و35 من مقاعد مجلس الشيوخ في شهر تشرين الثاني المقبل. والشارع الاميركي بأغلبيته لا يريد التورط في الحرب. وأظهر استطلاع للرأي لمؤسسة بيو أن المعارضة للضربة ارتفعت خلال اسبوع واحد من 48% إلى 63% في مقابل نسبة تأييد 28%, ما يعني أن مجلس النواب لن يوافق.
•    وسعي إسرائيل لضمان تصويت الكونغرس على الضربة نوعاً من المغامرة. وهذا ما يقوله مركز الدراسات الاستراتيجي Grand  Strategy , الذي نشر تقريراً, جاء فيه: ان سعي إسرائيل الحثيث ليصوت الكونغرس الاميركي على ضربة لسوريا هو من قبيل المغامرة. لأن الضربة التالية ستكون على إسرائيل. لكن هدف إسرائيل أن يكون الثمن هو نزع سلاح سوريا غير التقليدي, وابقائها وحدها كدولة نووية في الشرق الأوسط,  بلا معامل ردع من الآخرين. ولكن موقع ديبكا الاسرائيلي الاستخباراتي نشر خبراً, جاء فيه: إسرائيل خسرت حربها ضد دمشق, ونتنياهو ووزير دفاعه فشلوا. فتصريحات أوباما عقب المبادرة الروسية بوضع الاسلحة الكيماوية تحت الرقابة الدولية هزيمة جديدة للسياسة الاسرائيلية والامريكية , ما سينعكس  إيجابياً على مستقبل البرنامج النووي الايراني, تراجع في مواقف البعض منه, وربما تسوية بشأنه.  إلا أن صحيفة إسرائيل اليوم المقربة من نتنياهو, كشفت المستور بمقال, جاء فيه: أنه منذ فاجأ الرئيس أوباما العالم بطلب أذن الكونغرس لمهاجمة سوريا, تفاقمت في القيادة الاسرائيلية مخاوف من المساس بمكانة الولايات المتحدة الامريكية في منطقة الشرق الأوسط. ومن آثار السلوك حيال روسيا وسوريا في كل ما يتعلق بالمشروع النووي الايراني. وبقيت هذه المخاوف طي الكتمان إلى أن أبدى  نتنياهو بشكل صريح استياء إسرائيل من التردد الاميركي.
•    والضربة الاميركية على سوريا بلا جدوى. وهذا الحكم صدر عن صحيفة الديلي تلغراف, التي نشرت خبراً, جاء فيه: الضربة الاميركية المحتملة على سوريا  وحدت للمرة الأولى آراء جنود الجيش السوري وعناصر المعارضة المسلحة على أنها ستكون بلا جدوى. فعناصر المعارضة المسلحة تؤكد أن ضربة أوباما ستكون ظاهرية, ولن تصيب سوى 5%فقط من قدرات النظام العسكرية التي ترجح كفة القوات الحكومية  دائماً في مواجهاتها مع المعارضة. وأن الضربة ستحقق هدفاً واحداً, هو حفظ ماء الوجه للغرب فقط.
•    وسبب تصدي الروس والصينيين للضربة سببه أنهما مستهدفين من واشنطن.  والسبب كشف عنه مركز الدراسات الاستراتيجي Grand  Strategy, بتقرير جاء فيه:الروس والصينيين يدركون أنهم إذا لم يوقفوا الهجوم الامريكي في غرب آسيا على سوريا, سيواجهونه في شرقها عندما يشعل الامريكيون محيط الصين, وهو استراتيجية أمريكية معلنة. والداعمون لإسرائيل في واشنطن يحسبون بدقة, أنه إذا كانت النتيجة ضرب إسرائيل  سيوقفون الضربة وجنونها.
•    والرئيس الروسي بوتين لا يحبذ استخدام القوة.حيث أدلى بتصريح, قال فيه: القوة اثبتت عدم فاعليتها, وانها بغير جدوى. فأفغانستان الآن تتأرجح, ولا أحد يستطيع أن يقول ماذا سيحدث بعد انسحاب القوات الدولية, وليبيا منقسمة إلى قبائل وعشائر, وفي العراق لا تزال الحرب الاهلية مستمرة, مع مقتل العشرات كل يوم. وفي الولايات المتحدة العديد من أوجه التشابه بين العراق وسوريا. والسؤال: لماذا الإدارة  الامريكية تريد تكرار الاخطاء الاخيرة؟
•    وتضايق روسيا من موقفي كل من واشنطن وإسرائيل.وهذا التضايق  كشفت عنه الصحف الاسرائيلية , حين نقلت عن وكالة نوفوستي خبراً جاء فيه: نائب وزير الدفاع الروسي أناتوليأنطونوف أستدعى الملحقين العسكريين الاسرائيلي والأميركي في أعقاب اطلاق صاروخ أنكور فوق البحر الأبيض المتوسط, وطلب منهما التزام ضبط النفس, وتجنب الافعال العسكرية أو التدريبات التي تضر بالوضع الأمني في المنطقة وفي العالم. وقال مسؤول إسرائيليان استدعاء الملحق العسكري للقاء التوبيخ كان حدثاً استثنائياً جداً لم يسبق له مثيل.
•    والروس والصينيين لن يقدموا تنازلات لإدارة أوباما ولو نطحت رأسها بالحيط. وصحيفة السفير وضحت هذا الأمر بخبر جاء فيه:  لن يذهب الروس في الصفقة مع الأمريكيين والسوريين, على السلاح الكيميائي السوري, أبعد من بيان رئاسي في مجلس الأمن يحول مبادرتهم إلى إعلان أممي, لاحول ولا قوة إلزامية له, لتجنب الفخ الليبي والعراقي الذي خبروه وتفادي تكبيل حليفهم السوري بالتزامات لا يستفيد منها سوى خصومه. وأنه لا قرار دولي في مجلس الأمن بشأن سوريا وأسلحتها الكيميائية. ولن يسمح لفرنسا وبريطانيا وواشنطن  وضع رأس دمشق  والمخزون الكيميائي السوري تحت مقصلة الفصل السابع. وهذا ما دعى صحيفة الغارديان لنشر خبر تقول فيه: المبادرة الروسية انتصار لبوتين, وتجريد للبيت الابيض من حجج وذرائع التدخل في سوريا.
•    والدول الخليجية تنظر بريبة إلى التراجع الأميركي عن الضربة. وهذا ما كشفت عنه صحيفة السفير بخبر, جاء فيه: تنظر الدول الخليجية إلى التراجع الاميركي عن الضربة على أنه صفقة امريكية روسية بامتياز تمت من فوق رؤوس الجميع, بين أوباما وبوتين, على هامش قمة العشرين في بطرسبرغ, حيث ناقشاها للمرة الأولى  لتكر سبحة الامور. ولم تكن الدول الخليجية  ولا المعارضة السورية ولا الاطراف الاقليمية الأخرى على علم بها حتى اللحظات الاخيرة.
•    والرئيس باراك أوباما اكذب من الرئيس جورج w بوش.ومن هذه الاكاذيب:
1.    لجوء أوباما لتأجيل التصويت لأجل غير مسمى على الضربة بذريعة منح فرصة للمبادرة الروسية أنما هي كذبة. فالرئيس أوباما بقراره تأجيل التصويت أرادإنقاذ شخصه ومنصبه من صفعة ونتيجة مأساوية كالتي تلقاه  رئيس الوزراء البريطاني كاميرون. و فضحت الصحافة الاميركية  سر هذه الكذبة بنشرها خبراً جاء فيه: أوباما علم أن عدد المعترضين  على الضربة  في مجلس النواب  يعارض الضربة 181نائباً, إلا أن هذه المعارضة تتزايد وقد يلامس عددها سقف ال 250 نائباً من أصل 435 نائباً. كما يتزايد عدد الاعضاء الرافضين من النواب في مجلس الشيوخ للتدخل الاميركي في سوريا. وفيما كان اوباما يلقي خطابه أعلن 24 من اعضاء مجلس الشيوخ تأييدهم  بينما عارضه 29, ولايزال 47 عضو مترددين.
2.    ورواية أوباما الكاذبة عن الصاروخين اللذان سقطا في البحر الأبيض المتوسط قريباً من سواحل ايطاليا, فضحت أسرارها صحيفة السفير بخبر جاء فيه: الصاروخان اللذان اطلقا  في البحر الأبيض المتوسط تصدت لهما القطع الروسية  واسقطتهما. وهذا مما زاد من إرباك إدارة أوباما , وتيقنها أكثر أن موسكو مستعدة للذهاب حتى النهاية في القضية السورية, وخاصة أنه بعد المواجهة الصاروخية الاميركية الروسية عمدت موسكو إلى زيادة  عدد خبرائها العسكريين في سوريا, ودفعت بالمزيد من القطع الحربية لتعزيز تواجدها في البحر الأبيض المتوسط. وأن لا مخرج للمأزق الاميركي إلا عبر مبادرة روسية ما تحفظ ماء وجه الادارة الامريكية. كما أن لا سلم ولا حرب في سوريا خارج الارادة الروسية, مما زاد في إرباك أوباما في قمة العشرين. لذلك فالحرب الاميركية على سوريا بدأت وانتهت لحظة إطلاق الصاروخين الباليستيين اللذين بقيا محل تضارب في المعلومات.
3.    ورواية اوباما نقضتها صحيفة الواشنطن بوست بمقال للكاتب مايكل غيرسون, جاء فيه: المبادرة الروسية بشأن سوريا جاءت لتملئ الفراغ في المصداقية الرئاسية الامريكية , وليس نتيجة للتهديد الاميركي بتوجيه ضربة ضد سوريا لاستخدامها السلاح الكيميائي. وبوتين منح أوباما طوق النجاة الذي لم يتردد أوباما في التقاطه, مما جعل روسيا تكسب نفوذاً جديداً.
4.    وشهية الرأي العام الاميركي للتدخل في سوريا أقل مما يعتقد ويظن ويفكر به البعض, وحتى أن إدارة أوباما تقول أنها لا تريد مستنقعاً.
5.    وموقع ديبكا الاسرائيلي كشف المستور عن أوباما ورموز إدارته بنشره خبراً, جاء فيه: نصح المسؤولون العسكريون الأمريكيون أوباما, بأن نزع السلاح الكيميائي السوري لا يمكن أن يتم إلا بجلب جيش من الخبراء الدوليين, وهو غير ممكن بوجود حرب في سوريا, ما يستدعي توقفها فوراً. فالأمر يحتاج إلى سنين, ولا بد من منع قوة  أرامادا  الموجودة بالأردن من دخول سوريا للقتال, وهذا ما أحبط المعارضة لأبعد حد.
•    ورواية الباحثة الامريكية في معهد دراسات الحرب الامريكية اليزابيت أوباغي  عن الضربة نقضته فضائية فوكس نيوز الامريكية, والتي نشرت خبراً, جاء فيه: تم طرد اليزابيت أوباغي من منصبها. والتي استشهد وزير الخارجية جون كيري والسيناتور جون ماكين بأقوالها أتناء جلسة مجلس الشيوخ الاميركي التي عقدت الاسبوع الماضي لتوجيه ضربة عسكرية ضد سوريا, بسبب وثائق كاذبة عن المؤهلات العلمية التي تحملها, مما يجعل ما تقوله غير ذي ثقة.  
•    ورمادية مواقف مفوضة الشؤون الانسانية في الأمم المتحدة فاليري آموس. وهذه المواقف كشفت عنها صحيفة السفير يخبر, جاء فيه: كشف مصدر أوروبي لصحيفة السفير من كواليس اجتماعات فاليري آموس, أنها بدت واثقة من أن الضربة العسكرية لسوريا لن تتجاوز إطار التهويل الاعلامي, ولن تعدوا  كونها ورقة ضغط سياسية على دمشق. وأكد المصدر المذكور أن آموس شددت على عدم وجود ضرورة للحديث عن ترحيل موظفي الأمم المتحدة.
•    والرئيس أوباما بات لا شيء يمكنه أن يعول عليه سوى الموقف الروسي.وهذا ما كشف عنه مركز الدراسات الاستراتيجي Grand  Strategy , الذي نشر تقريراً, جاء فيه:على الرغم من كل الشد بين واشنطن وموسكو بخصوص الملف السوري إلا أنهما يتعاملان كشركاء وليس كخصمان كل منهما يريد قلع الآخر. فموسكو لا تعتبر نفسها الاتحاد السوفييتي, ولا أنها في حرب باردة, ولا أنها سيدة العالم. وهذا ما ينعكس على سقف خيارات دعمها لدمشق.
•    والمبادرة الروسية نزعت فتيل الحرب, وخلقت مناخاً إيجابياً ومريحاً. وهذا ما كشفت عنه صحيفة لوس انجلوس تايمز, حيث كتب بول ريتشتير يقول: العرض الروسي لتسليم سوريا سلاحها الكيميائي أخذ زخماً كبيراً, لنه يقدم مزايا واضحة للعديد من قادة العالم, ويترك المجموعات الأصغر تفتقر إلى القدرة على التأثير في النتيجة حتى لو فشل الاقتراح الروسي في الأمم المتحدة, فإنه يوفر وسيلة لوضع هذه القضية مرة أخرى في قاعات الاجتماعات بدلاً من أرض المعركة, ويخفف القلق في العديد من عواصم العالم.
•    والازمة السورية دخلت في منعطف دولي. وهي ما عبر عنها  مركز الدراسات الاستراتيجي Grand  Strategy بتقرير, جاء فيه: الازمة السورية دخلت في منعطف دولي تجاوز الدول الاقليمية, ويتحكم فيها كل من الروس والامريكيون, وهي تجاوزت مرحلة الحرب, وتسير اليوم باتجاه الحل والتسوية والصفقات التي يذهب فيها الصغار فرق عملة. ولكن مالم يتناهى إلى علمنا, ماذا جرى بخصوص الغاز وخطوط نقله, فالأزمة لم تدخل طور الحل الشامل.
•    والرئيس الاسد أبدى دهاء كبير بوضع السلاح الكيميائي تحت الاشراف.وهذا الكلام صدر عن مركز الدراسات الاستراتيجي Grand  Strategy بتقرير, جاء فيه:ابدى الرئيس الاسد دهاء كبيراً بوضع السلاح الكيمياوي تحت الاشراف الدولي. رغم أنه كان يقدم له الردع, لكن الثمن مهم, فستوقف دعم المعارضين, وستفتح خزائن موسكو العسكرية النوعية له لأبعد الحدود. والامر سيحتاج عشر سنوات لتدمير السلاح الكيميائي, وقد يوقع على اتفاقية حظره. وإنه بذلك أوقف الحرب على بلاده,  وكسب الوقت ل10سنوات.
•    والضغوط على أدارة أوباما أجبرتها على تعديل مواقفها. ومن هذه الضغوط:
1.    ما نشره موقع ديبكا الاسرائيلي. والذي جاء فيه:موسكو تدفع نحو الحصول على تعهد امريكي للتراجع عن استخدام القوة ضد سوريا. وتطالب واشنطن بالامتناع عن القيام اتخاذ خطوات دبلوماسية ضد نظام الرئيس الأسد, ولذلك كانت النتيجة معركة كبرى أجبرت مجلس الأمن على تأجيل عقد جلسته الطارئة المغلقة المزمع عقدها عشية يوم الثلاثاء بتاريخ 10/9/2013م دون تحديد موعد جديد لها.
2.    تصريح كيري, الذي قال فيه: الولايات المتحدة الامريكية على قناعة بضرورة أن يكون الحل في سوريا سلمياً.
3.    تصريح خامنئي, الذي قال فيه: أتمنى أن يكون موقف واشنطن الجديد تجاه سوريا جدياً لا تلاعباً سياسياً.
4.    تصريح الرئيس الروسي بوتين, الذي قال فيه: لا يجب إغفال المعلومات حول التحضير لهجوم تحريضي آخر ضد إسرائيل.
5.    تصريح دينيس روس, والذي قال فيه: يرى المعارضون لضربة أوباما على سوريا أنه بمجرد استخدام واشنطن للقوة, فثمة منحدر زلق سوف يجرها إليه حتماً. الامر الذي سيؤدي إلى دخولها في صراع لا يمكنها الفوز فيه. وأن السلاح الكيمياوي السوري  يعيد تكرار سيناريو السلاح الكيمياوي العراقي , وما أصاب الولايات المتحدة الامريكية من الويلات والمآسي في العراق. والاستطلاعات تظهر أن الرأي العام الاميركي  يتخذ جانب الحذر, ويشعر بإحساس الارهاق والخوف من أي تورط آخر في صراعات الشرق الأوسط والتي كلفت  الاميركيين الكثير من الدم والمال وسوء السمعة.
6.    وكشف غيل راسل تشادوك في صحيفة مونيتور سبب المعارضة, بقوله: إن أهم أسباب معارضة ضربة أوباما, هو امكانية فشلها في منع دمشق من استخدام أسلحتها مرة ثانية ضد حلفاء واشنطن في المنطقة. كما أن هناك تخوفاً من قيام سوريا بالهجوم على إسرائيل. فكثير من الامريكيين واعضاء الكونغرس يخشون من أن تتحول الضربة إلى حرب تفقد السيطرة عليها.
الرئيس أوباما تفوق على الرئيس بوش, ودخل موسوعة غينتيس كأكذبرئيس أميركي.  
الأحد: 15/9/2013م   

  burhansyria@yahoo.com
bkburhan@hotmail.com





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

akhbarsahra@gmail.com

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



استخدام السحر وجثت الموتى في الرياضة و الانتخابات

المستحيلات الخمسة

استحالة نظافة القلم من وسخ المخزن يا "بوعيدة"

أزمة الإدارة الترابية في العيون مع حلول عيد الخيمة

صرخة "عــــــانس"...

تدخل عنيف في حق ابناء الشهداء الصحراويين المعتصمين في الرباط

مراسلة اخبارية خاصة من تونس لصحراء نيوز

تجمع الكرامة للمعطلين يقيم معاركه النضالية

أحداث خلفت 7 قتلى، ثلاث مفاتيح لفهم ما جرى في الداخلة

مدام مسافرة ( إوا بـــــــــاز !..)

استراتيجية الكترونية خرقاء

غباء بعض الحكام والأنظمة

هل كان الرد على الإساءة بالمستوى المطلوب؟

الولاية الثانية للرئيس الأميركي باراك أوباما

من أسباب نجاح وسقوط الجنرال بترايوس

متى نصحح مسيرة العقل العربي ؟

كثرة الشموع تحرق الكنيسة

" البنتاجون" يدرس «بيان السيسي»: لا يمكن التكهن بما سيحدث في مهلة الـ48 ساعة

هنري كيسنجر يطل علينا من جديد

ويتخبط أوباما كعقرب تلفحه النار من حوله





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الرياضة
الكفاءة المهنية
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

AKHFNIR Maroc Pêche des falaises


شاهد طريقة لصيد الأخطبوط في طانطان (فيديو)


البحَّارة يحتجون على إقصائهم مديرية الصيد البحري بين العشوائية و القرارات الارتجالية


مؤثر جداً ..امرأة بحارة تبكي دمعا و تناشد الملك محمد السادس إنقاذ سكان طانطان

 
كاميرا الصحراء نيوز

صور أنشطة موسم طانطان


صور النسخة الرابعة عشرة من موسم طانطان


شاهد تصريحات حصرية في خيمة الشعر الحساني


تصريح في الندوة الدولية للإستثمار بالوطية


بالفيديو : الركّادَة بموسم طانطان

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

أنباء عن زيارة ملكية مرتقبة لمدينة طانطان


ندوة التّبراعْ تنصُّ على طرْح مشروع معهد الثقــافة الحسّانيّة


تعبئة مؤسسة فوسبوكراع من أجل صحة ساكنة المناطق الجنوبية


طانطان .. مدرسة يوسف بن تاشفين تحتفي بعطاءات التلاميذ المتفوقين + الاسماء


تنصيب رجال السلطة الجدد بولاية الداخلة وتعيين مدير ديوان إبن وادنون

 
مقالات

الاحتياط الاستراتيجي الإسرائيلي من الأسرى والمعتقلين


البراءة لقاتلِ الدوابشة عدلٌ وإنصافٌ


نكسةُ النُخَبِ العربيةِ ونهضةُ القيمِ الغربيةِ


و كَم مِّن فِئَةٍ قَلِيلَةٍ


تدويل قطاع غزة إنسانياً واقتصادياً


نظرة فلاسفة علم اللاهوت المسيحي إلى التوراة

 
تغطيات الصحراء نيوز

تعهد العامل يرفع اعتصام في المستشفى الإقليمي بطانطان - فيديو


الحفل الختامي لمؤسسة الإمام الغزّالي للتعليم الخاص


الخيام الموضوعاتية بالدورة 14 لموسم طانطان


مديرية التعليم بطانطان بشراكة مع مؤسسة المكار تحتفي بالتلاميذ المتفوقين


موسم طانطان .. مسابقة الإبل الأكثر إنتاجا للحليب

 
jihatpress

وزير النقل والتجهيز ينفي تقليص كمية الأسماك بسبب جرف الرمال


فصل ملف المهداوي عن معتقلي حراك الريف


بيان من أجل إلغاء نتائج مهزلة ماسمي بانتخابات المجلس الوطني للصحافة ومجزرة اغتيال الديمقراطية

 
حوار

حوار مع عمدة روتردام الهولندية المغربي أحمد بوطالب

 
الدولية

الملكة رانيا العبدالله قد تُطيح بمقعد النائب الأردني


بوتين يلغي جميع ديون كرواتيا


فيديو : صورة طانطان في تُمْبُـكتُو

 
بكل لغات العالم

تصريح التلميذة نهيلة العمري خلال تكريمها في حفل التميز الصحراء نيوز

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

الذاكرة الرياضية المنسية بالطانطان : لقاء دولي ضد منتخب ليبيريا

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

حصري .. مسابقة في العزف على القِيثَارَة باقليم طانطان


مهرجان ملامس الدولي للموسيقيين المكفوفين بالبيضاء


معرض يسلط الضوء على الموروث الثقافي بالسمارة


مدينة المحمدية تتهيأ لاستقبال مهرجان أفريكانو

 
فنون و ثقافة

ازيلال تحتفي بكتابي رماد اليقين و الفلسفة و الحاضر

 
تربية و ثقافة دينية

مئة عام من اللاعزلة..مئة عام من التخييم 2018-1918

 
لا تقرأ هذا الخبر

كيف جمعت أغنى امرأة في العالم ثروتها؟

 
تحقيقات

استطلاع .. الوضع البيئي بطانطان يستمر في التدهور

 
شؤون قانونية

مواقع التواصل الاجتماعي تسائل فعاليّة مكافحة الفساد باقليم طانطان


ندوة بطانطان تناقش صورة العنف ضد الطفل والمرأة في الاعلام

 
ملف الصحراء

حصيلة جولة هورست كولر بالعيون و السمارة + فيديو

 
sahara News Agency

رحلة ترفيهية جمعوية بطانطان


نقابة الصحافيين المغاربة تندد بالتضييق على صحفيين بطانطان


دورة تكوينية في القيادة النموذجية للذات بطانطان

 
ابداعات

قصيدة حسانية هدية الى جمعية الاوراش الصحراوية للصحافة و التواصل في بطولة رمضان + صور

 
 شركة وصلة