مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة إلكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: [email protected]         الحملة التطوعية لتنظيف مقبرة الشيخ الفضيل الكبرى بالطنطان             ماذا تريد إيران المتمددة من موريتانيا "المسالمة"؟             فتاة تربح 48 مليون دولار بأول بطاقة يانصيب في حياتها             البرازيل تغرق حاملة الطائرات في المحيط الأطلسي             قمة دكار الثانية حول تمويل البنيات التحتية في إفريقيا             ميتا تختبر علامة التوثيق المدفوعة لفيسبوك و إنستاجرام             السنغال تتوج ببطولة أمم إفريقيا للاعبين المحليين             الفنانة ليلى زاهر تقتحم الساحة الغنائية بأغنية كلمة أخيرة             موجة البرد .. مؤسسة محمد الخامس توزع المساعدات بالحسيمة             جدل حول طرد يحيي جبران قائد الوداد أمام الهلال السعودي بمونديال الأندية             المغرب يواصل صدارته لطواف الساحل             محادثات تناولت حالة التعاون العسكري بين الإمارات والجزائر             من اللقاءات مع المرحوم الحاج بشر ولد بكار ولد بيروك            للقصة بقية- ثروات موريتانيا من يملكها؟            امرأة تفضح شبكة اتهام السلطات بالكوامل و الفساد            ناشط يرد على متهم السلطات و الامن بخيانة الامانة             تنديد باتهام الأجهزة الترابيةو الأمنية من قبل مرتزق فسبوكي            لحظة توقف الرئيس الموريتاني ملتفتا نحو النشطاء خلال مظاهرة ضد نظامه بواشنطن             ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
إعلانات
 
قضايا الناس

السموم و المخدرات : قصة الشاب يوسف بالطانطان

 
tv الصحراء نيوز

من اللقاءات مع المرحوم الحاج بشر ولد بكار ولد بيروك


للقصة بقية- ثروات موريتانيا من يملكها؟


امرأة تفضح شبكة اتهام السلطات بالكوامل و الفساد


ناشط يرد على متهم السلطات و الامن بخيانة الامانة


تنديد باتهام الأجهزة الترابيةو الأمنية من قبل مرتزق فسبوكي


اعيان و رموز الطنطان : الشيخ بسمير محمد لمين ولد السيد الرحمة و الجنة


الهاء و تفقير السكان عبر الفاعل السياسي و الفعل الاجتماعي

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

السلامة : بقعة رخيصة للبيع بجانب ثانوية القدس

 
التنمية البشرية

تدشين مركز معالجة الإدمان بمدينة العرائش

 
طلب مساعدة

الطنطان : مريض بالقلب في حاجة إلى عملية مستعجلة في الدار البيضاء


نداء عاجل للمحسنين من أجل مساعدة مريض على العلاج

 
قضايا و حوادث

عراقية تقتل شبيهتها الجزائرية لإيهام عائلتها بموتها


كواليس قتل طالب سعودي في الولايات المتحدة


اعتقال مغربي يشتبه في تنفيذه هجوما على كنيسة


السنغال: إيقاف قارب يحمل قرابة طن من الكوكايين


امحاميد الغزلان : عصابة إجرامية تعتدي على شاب و ترسله لغرفة الانعاش بمراكش

 
بيانات وتقارير

قمة دكار الثانية حول تمويل البنيات التحتية في إفريقيا


ميتا تختبر علامة التوثيق المدفوعة لفيسبوك و إنستاجرام


لجنة صندوق دعم الصحافة الموريتانية تصدر تقريرها


رسالة الى السيدة وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني


نقابة أوديتي : بيان للرأي العام

 
كاريكاتير و صورة

لحظة توقف الرئيس الموريتاني ملتفتا نحو النشطاء خلال مظاهرة ضد نظامه بواشنطن
 
شخصيات صحراوية

الكولونيل بابيا ولد لحبيب ولد محمد الخرشي في ذمة الله


صفية منت احماد امبارك : الكرم الحاتمي لطنطان في مونديال قطر

 
جالية

الحديث عن مشروع النفق البحري بين إسبانيا والمغرب

 
رسالة صحراوية

بُومْدَيْدْ :مَشْهَديةُ إنْقاذٍ مُعجِزة

 
صورة بيئية خاصة

البرازيل تغرق حاملة الطائرات في المحيط الأطلسي

 
جماعات قروية

سيدي افني :ادانة رئيس جماعة سيدي عبدالله اوبلعيد بسبب بناء مكتبه

 
أنشطة الجمعيات

ندوة فكرية عن محتوى وسائل التواصل الاجتماعي ما بين حرية التعبير و التفاهة


الدورة الخامسة للمهرجان الدولي ظلال أركان


اسا .. مؤسسة شعاع المعرفة الخصوصيىة تعقد اتفاقية شراكة

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

إشعاعات التجارب النووية الفرنسية بالجزائر وصلت موريتانيا

 
تهاني ومناسبات

الفيدرالية تهنئ جمعية ظلال أركان على نجاح المهرجان الدولي الخامس

 
وظائف ومباريات

شركة مغربية تهدد عرش عملاق السيارات تسلا الامريكية

 
الصحية

اليوم العالمي للسرطان : الاسر الفقيرة الصحراوية تتحمل أعباء الإصابة

 
تعزية

ما أصعب على الفؤاد أن تفقد عزيزا أو عزيزة !

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

وزيرة موريتانية تلتقي ملكة إسبانيا


الحضور الذهني لمايسة سلامة الناجي والأجوبة المباشرة للفساد

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

أصول الشباكية سلطانة المائدة الرمضانية في المغرب

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

اختفاء قاصر عن الأنظار في ظروف غامضة بالعرائش

 
اغاني طرب صحراء نيوز

الفنانة ليلى زاهر تقتحم الساحة الغنائية بأغنية كلمة أخيرة


شاهد .. بالفيديو - صابرينة بلفقيه تطرح "حبيبي انتا"


بمناسبة السنة الجديدة 2973 : أغنية أمازيغ أدكيغ


بأغنية عراقية .. النجمة اللبنانية رولا قادري تعود من جديد

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

اعتداء يطال صحفيا وحقوقيا بسبب الفرقة الوطنية


الصحافي اوس رشيد يتلقى تهديدات بالقتل


اقليم طانطان : AMDH بلاغ حول الخروقات والاختلالات التي تشوب برنامج أوراش


اعتقال مهدد ملك اللايف بالقتل .. تزايد التهديدات ضد النشطاء بالطنطان

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

تعليم الصلاة للأطفال ممتع جدا


الكابتن ماجد.. أحلام الطفولة و المونديال


اماطة الاذى عن الطريق | قصة و عبرة

 
عين على الوطية

الوطية : نشاط خيري بمناسبة عيد الأضحى المبارك


جمعية الصفوة تدشن أنشطتها بجماعة الوطية


لحظة توديع فاعل جمعوي بالوطية


احتجاج بجماعة الوطية ضد لاقط هوائي لشبكة الهاتف

 
طانطان 24

مطالب بتفعيل مسطرة العزل في حق المنتخبين بالطنطان


كرسي متحرك يدفع إلى خوض اعتصام مفتوح في الطنطان


أطفال طانطان يستفيدون من إعذار جماعي

 
 

قصة مقتل الحسين بن علي بن أبي طالب حفيد الرسول
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 14 نونبر 2013 الساعة 01 : 13


صحراء نيوز – د. أم الفضلي

غرد استشاري الطب النفسي السعودي، طارق الحبيب، الأمين العام المساعد لاتحاد الأطباء النفسيين العرب، حول مناسبة "يوم عاشوراء"، داعيا السنة والشيعة إلى التوقف عن تبادل الاتهامات بمقتل الحسين بن علي قبل 14 قرنا، مذكرا بتعايش النبي محمد مع اليهود، لتبدأ سلسلة من التعليقات التي لم تخل من تهجم شخصي عليه.

وبدأ الحبيب سلسلة تغريداته بالقول: "أتمنى في عاشوراء هذا العام من السنة والشيعة أن لا يتهم بعضهم البعض بمقتل الحسين رضي الله عنه مللنا من صراع لا يغير الماضي استمتعوا بعاشوراء" وأضاف: "شباب الشيعة والسنة هم الأمل في إنقاذنا للعودة للتعايش الذي استمتع به أجدادنا لكن دمره آباؤنا."

من جهته قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان في خطابه أمام كتلته الحزبية في البرلمان أنَّ سيدنا الحسين بن علي لم يكن سنيًا ولا شيعيًا بل كان مسلمًا، مبينًا أنَّ زمن الحسين لم يشهد سنة ولا شيعة.

واعتبر أردوغان من يفجر نفسه باسم الإسلام في الأماكن المقدسة لا علاقة له بالسنة ولا بالشيعة.

وكما جاء في عدة روايات متطابقة فالحسين لم يبايع اليزيد بن معاوية وذلك سنة 60 هـ فأرسلوا إليه الرسل والكتب يدعونه فيها إلى البيعة، وذلك أنهم لا يريدون يزيد يريدون إلا علياً و أولاده و بلغت الكتب التي وصلت إلى الحسين أكثر من خمسمائة كتاب. عند ذلك أرسل الحسين (رضي الله عنه ) ابن عمه مسلم بن عقيل ليتقصى الأمور ويتعرف على حقيقة البيعة ، فلما وصل مسلم إلى الكوفة تيقن أن الناس يريدون الحسين فبايعه الناس على بيعة الحسين وذلك في دار " هانئ بن عروة " و لما بلغ الأمر يزيد بن معاوية في الشام أرسل إلى عبيد الله بن زياد والي البصرة ليعالج هذه القضية ويمنع أهل الكوفة من الخروج عليه مع الحسين (رضي الله عنه) فدخل عبيد الله بن زياد إلى الكوفة وأخذ يتحرى الأمر ويسأل حتى علم أن دار " هانئ بن عروة " هي مقر مسلم بن عقيل وفيها تتم المبايعة. فأرسل إليه وسأله عن مسلم بعد أن بيّن له أنه قد علم بكل شيء، قال " هانئ بن عروة " قولته المشهورة التي تدل على شجاعته وحسن جواره : والله لو كان تحت قدمي هاتين ما رفعتها فضربه عبيد الله بن زياد وأمر بحبسه.

فلما بلغ الخبر مسلم بن عقيل خرج على عبيد الله بن زياد و حاصر قصره بأربعة آلاف من مؤيديه وذلك في الظهيرة.

فقام فيهم عبيد الله بن زياد و خوفهم بجيش من الشام و رغبهم و رهبهم فصاروا ينصرفون عنه حتى لم يبق معه إلا ثلاثون رجلاً فقط. وما غابت الشمس إلا ومسلم بن عقيل وحده ليس معه أحد.

فقبض عليه ثم أمر عبيد الله بقتل مسلم بن عقيل وذلك في يوم عرفة وكان مسلم بن عقيل قد أرسل إلى الحسين (عليه السلام) أن أقدم فخرج الحسين من مكة يوم التروية وحاول منعه كثير من الصحابة ونصحوه بعدم الخروج .. وجاء الحسين خبر مسلم بن عقيل عن طريق الرسول الذي أرسله مسلم فهمّ الحسين بالرجوع فامتنع أبناء مسلم وقالوا: لا ترجع حتى نأخذ بثأر أبينا فنزل الحسين على رأيهم.

وكان عبيد الله بن زياد قد أرسل كتيبة في البداية قوامها ألف رجل بقيادة الحر بن يزيد التميمي ليمنع الحسين من القدوم إلى الكوفة فالتقى الحر مع الحسين في القادسية. وحاول منع الحسين من التقدم فقال له الحسين: ابتعد عني ثكلتك أمك. فقال الحر : والله لو قالها غيرك من العرب لاقتصصت منه ومن أمه ولكن ماذا أقول لك وأمك سيدة نساء العالمين رضي الله عنها.

ولما تقدم الحسين إلى كربلاء وصلت بقية جيش عبيد الله بن زياد وهم عشرة آلاف بقيادة عمر بن سعد فقال الحسين : ما هذا المكان ؟ فقالوا له : إنها كربلاء، فقال: كرب وبلاء.

ولما رأى الحسين هذا الجيش العظيم علم أن لا طاقة له بهم وقال: إني أخيّركم بين أمرين:

1-
- أن تدعوني أرجع.

2-
- أو تتركوني أذهب إلى يزيد في الشام.

و لما بلغ الحسين ما قال عبيد الله بن زياد أبى أن يستأسر له، فكان القتال بين ثلاثة وسبعين مقاتلاً مقابل عشرة آلاف وكان قد انضم إلى الحسين من جيش الكوفة ثلاثون رجلاً على رأسهم الحر بن يزيد التميمي ولما عاب عليه قومه ذلك. قال:  والله إني أخير نفسي بين الجنة والنار. ولاشك أن المعركة كانت غير متكافئة من حيث العدد فقتل أصحاب الحسين (رضي الله عنه وعنهم) كلهم بين يديه يدافعون عنه حتى بقي وحده وكان كالأسد ولكنها الكثرة وكان كل واحد من جيش الكوفة يتمنى لو غيره كفاه قتل الحسن حتى لا يبتلى بدمه رضي الله عنه حتى قام رجل خبيث يقال له شمّر بن ذي الجوشن فرمى الحسين برمحه فأسقطه أرضاً فاجتمعوا عليه وقتلوه شهيداً سعيداً. ويقال أن شمّر بن ذي الجوشن هو الذي اجتز رأس الحسين وقيل سنان بن أنس النخعي والله أعلم.


من قتل مع الحسين في الطف:

من أولاد علي بن أبي طالب: أبوبكر، محمد، عثمان، جعفر، العباس.

من أولاد الحسين: علي الأكبر، عبدالله.

من أولاد الحسن: أبو بكر، عبدالله، القاسم.

من أولاد عقيل: جعفر، عبدالله، عبد الرحمن، عبدالله بن مسلم بن عقيل.

من أولاد عبدالله بن جعفر: عون، محمد.

وأضف إليهم الحسين ومسلم بن عقيل (رضي الله عنهم أجمعين).

نحن لا ننكر ان مقتل الحسين هي كارثة الإنسانية ووحشية الإنسانية عندما يقتل حفيد رسول الله بعد وعد بالمبايعه يفاجئ بعدها بالغدر والخيانة . فهل يعقل أن يتخلى الصاحب عن صاحبه والمضيف عن ضيفه لينجوا بنفسه..

والله إن قتل الحسين رضي الله عنه لمصيبة طال الزمن أو قصر وإنا لله وإنا إليه راجعون وللأسف فقد ابتلينا في هذا الزمن بفئتين الأولى الشيعة الذين غالوا في علي و الحسين عليهم السلام إلى درجة النفاق والتأليه والكفر والعياذ بالله بالبدع في القول والعمل وهذا ما ينكره أي مسلم عاقل .والثانية الوهابيين الجامدين المتشددين الذين يتناسون ويجتهدوا أن ينسوا من يتبعهم من هو الحسين عليه السلام ويبسطوا استشهاده وسيرته و الأدهى والأمر أن يتكلم بعضهم ويفتي وبكل بجاحة أن الحسين أخطأ عندما خرج على الفاسق يزيد عليه من الله ما يستحق وهذا الشيء موثق صوت وصورة في اليو تيوب وكان المتحدث أل الشيخ مفتي السعودية لئلا يتهمنا احد بالكذب وليس هو الوحيد بل يوجد غيره الكثير ممن ابتلاهم الله بالنفاق للسلطان لا لشيء ولكن ليثبتوا مبدأ الولاء المطلق لولي الأمر ومهما كان فساده ليتماشى ذلك مع سياسة أل سعود.

فهناك ن يرى من المسلمين أن الحزن على الإمام الحسين سيبقى سرمدي إلى أن تقوم الساعة وخلوا تقوم الساعة و ثورة الحسين باقية لأنه شهيد والشهيد لا يموت.





 




تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- الوهابية ليست مذهب

سلفي

الروافض والصوفية والشاعرة يسمون السلفية بالوهابية ، ومعنى السلفية انهم يسيرون على منهج السلف الصالح وعلى راسهم الصحابة رضي الله عنه ، اما اننا وهابيين ، نفتخ بذلك لأننا ننتمى إلى الوهاب سبحانه وتعالى / أما محمد بن عبد الوهاب فهو رحمه الله تعالى جاء ليصحح العقيدة التي انذثرت واصبح الناس تعبد القبور بدلا من عبادتهم لله تعالى ، هو رحمه الله تعالى له كتب في العقيدة وليس له كتب في الفقه حتى يكون له مذهب متبع، السلفية مهمج صحيح لا في العقيدة لأنهم لا يصرفون العبادة إلا لله تعالى ، اما في الفقه فهم يعتمدون على الكتاب والسنة بفهم سلف هذه الأمة، أما المناهج الأخرى تعتمد على الكتاب والسنة على فهم شيخهم ، وهناك فرق بين من يعتمد على فهم الصحابة وعلى فهم المشايخ الصوفية

في 01 دجنبر 2013 الساعة 46 : 13

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- لاوجود لغير المسلمين

مسلم

لاوجود لسلفي ولا سني ولا شيعي ولا غيرهم من المسمياة التي يفتخر بها البعض فلا تحزب في الاسلام ومن يدعي غير ذلك فل يغير ماسمي به العلي عباده في القرءان وهم المسلمون ،اما عن كارثة مقتل الحسين فلا يمكن ان يكون من خيرة شباب الجنة ويكون قاتله علي صواب لاننا اذا قلنا انه علي خطاء فسنشرعن قتل عثمان بن عفان ونقول ان قاتليه علي صواب وهم ابعد مايكون عنه فمن وعد بالجنة لا تكون موته الا شهادة الله ام الف بين المسلمين الله ام الف بينهم واكبت اعداء الدين ومن يكيد للاسلام فاليعلم وال يتيقن ان الله بالغ امره والله علي كل شيء قدير

في 23 أكتوبر 2015 الساعة 31 : 22

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- قليل من الانصاف يا سادة

رشيد

1 هده الاخبار التي نقلتها يوجد ما يفندها او فلنقل يخالفها في كتب التاريخ .فهل قمت بتمحيض الروايات التاريخية ؟؟؟؟
2 اتهمت يزيد بالفسق و هده تهمة خطيرةدهبت فيها مدهب الشيعة بدون بينة و لا دليل .حتى ان زين العابدين ابن الحسين رفض ما نقلهبعض الناس من شرب ليزيد للخمر وكل تلك النعوت معللا كلامه انه لبت عنده شهرا و لم يرى منه اي شيئ من هدا بل وجده محافظا على الصلاة مكرما لال البيت .فكيف حكمت على فسقه و من اين لك هدا و من شهد على يزيد بشرب الخمر ؟؟؟ اتحداك و اتحدى اي شخص ان يعطينا اسما واحدا رأى يزيد يشرب الخمر او رواية تفيد دلك .كل من هنالك روايات و نقول مبنية للمجهول و كما قال يزيد ابن معاوية في رده" ان من يشرب الخمر لا يجهز شيجا و لا يرسل بعتا"
3_ كمة وهابية تنم عن حقد دفين او جهل عميق باهل الاسلام ة يكفيك ما قاله " ستيوارد لوترووب عن "محمد ابن عبد الوهاب " و كدلك " جولد تسيهر" فليس هناك شيئ اسمه الوهابية و ان كان فدلونا على المخالفات الفقهية و العقائدية التي جاء بها هدا العالم الجليل الدي غيرالله بفضله شبه الجزيرة العربية .فما الشيئ الدي خالف فيه محمد ابن بد الوهاب معتقدات الصحابة و التابعين ؟؟؟؟؟ سؤال لن تجيب عنه مطلقا
4 نعم اخطأ الحسين رضي الله عنه لان البيعة كانت قد عقدت ليزيد و بمبايعة كبار الصحابة و منهم عبد الله ابن عمر ابن الخطاب و غيره فهل الحسين افضل و اعلم من الصحابة الكبار او انه اشجع منهم و هم من وصفهم الله بقوله " لا يخافون لومة لائم" ؟؟؟ ؟؟؟؟ الم تسمع فتوى سيدنا علي انه يجب قتل من خرج على بيعة الحاكم لانه يفرق المسلمين ؟؟ الم تسمع بالحديت و انما البيعة لمن بايعه الناس اولا التاني وجب قتله ؟؟؟ راجع كتب التاريخ و رحم الله سيدنا الحسين و من كدب على يزيد فعليه لعنة الله .و لا تنسى ان الاسلام انما هو دين العالمين و ليس دين الانساب و الاشراف و لو كانوا اهل البيت فالحق احق ان يتبع .و محبة ال البيت لا تعني مطلقا الجري وراء اخطائهم .فهم بشر و لا معصوم الا رسول الله و ليس اهل بيته
و السلام عليكم و رحمة الله

في 03 يونيو 2016 الساعة 10 : 05

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

[email protected]

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مقتل معمر القذافي على أيدي الثوار الليبيين في سرت

طلبة أكادير يتظاهرون في الشارع

حمدي ولد الرشيد يحتجز ملفات بقع مخيم الوحدة منذ 2008 بالعيون

حزب العدالة و التنمية يستنكر استمرار مسلسل الإفساد الانتخابي بطانطان

عبد الإله عبد الدائم يتألق من خلال فيلمه القصير رياض سي عيسى

الأخطار الصحية للشيشة

طانطان : وفاة نزيل بالسجن المحلي " لقبيبات"

مركز الدرك الملكي الجهوي للبيئة يستمع للجمعية المغربية لحقوق الانسان حول مصنع أسات؟

طانطان : الفنانون ينتفضون ، و يستنجدون بالملك محمد السادس بعد اهانة الكاتب العام محمد البدراوي لهم

العيون: المطالبة بالتحقيق في توقيعات مزورة خلفت التهام الوعاء العقاري و احتلال الحدائق العمومية

قصة مقتل الحسين بن علي بن أبي طالب حفيد الرسول

عاشوراء المغربية

قصة استشهاد الحسين بن علي بن أبي طالب حفيد الرسول





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلانات تجارية

السوق المفتوح أكبر موقع إعلانات مبوبة في قطر


السوق المفتوح أكبر موقع بيع وشراء في الإمارات


بيع واشتري أي سيارة في سلطنة عُمان عبر موقع السوق المفتوح


السوق المفتوح أضخم موقع إلكتروني للبيع والشراء في البحرين

 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

اتفاق موريتاني مغربي في مجال الصيد


عشرات البحارة الموريتانيين يفقدون عملهم جماعيا ..


الداخلة: حجز شحنات من الأخطبوط المهرب


نواذييو : وفاة بحارة بعد غرق زورقهم

 
كاميرا الصحراء نيوز

ترتيبات أمنية مكثفة ليلة رأس السنة بطانطان


الرّحماني المقهور باقليم طانطان


طانطان : مواطنون يشيدون بالملحقة الإدارية الرابعة


اليوم الاول من اعتصام المعطلين بالطنطان

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»   إعلانات تجارية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

سكان الصحراء يتذمرون من غلاء الأسعار..


شراكة بين الداخلة وبلدية فيبو فالنتيا الإيطالية


جهة كلميم وادنون في انتظار إخراج برنامج فرصة من غرفة الإنعاش


مظاهرات ضد ارتفاع تكلفة المعيشة وغلاء الأسعار


تغييرات جديدة في امتحان السياقة تنتظر المغاربة في 2023

 
مقالات

ماذا تريد إيران المتمددة من موريتانيا "المسالمة"؟


الحرب على الفساد.. الثورة الصامتة


نهاية صناعة النفط الصخري في الولايات المتحدة


الاعلام والانبطاح..


حدثوا المواطنين بلغتهم الرسمية!


فرنسا غير مرغوب فيها بالساحل الإفريقي

 
تغطيات الصحراء نيوز

مطالبات بفتح تحقيق في مزاعم تلقي الأجهزة الأمنية الرشاوى بطانطان


المجلس الإقليمي لآسا الزاگ يعقد دورته العادية


هجرة سرية : تفاصيل جديدة حول فاجعة ميرلفت اقليم سيدي افني


قطاع الإنعاش الوطني : تفاصيل محاولة انتحار بطانطان

 
jihatpress

موجة البرد .. مؤسسة محمد الخامس توزع المساعدات بالحسيمة


موعد استفادة الأسر المعوزة من الدعم المالي المباشر


تقرير رسمي : استمرار تدهور مستوى المعيشة بالمغرب

 
حوار

الكوا: احتجاج قبائل أيتوسى رسالة ضد السطو على الأراضي تحت غطاء التحفيظ

 
الدولية

محادثات تناولت حالة التعاون العسكري بين الإمارات والجزائر


قائد المجلس العسكري الحاكم في بوركينا فاسو : فاغنر مجرد اشاعة


كوت ديفوار وغانا تستضيفان مناورات عسكرية

 
بكل لغات العالم

Maroc : la liberté d’expression bâillonnée

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

السنغال تتوج ببطولة أمم إفريقيا للاعبين المحليين

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

معلومات عن الارجنتين


محاميد الغزلان : مهرجان الرحل الدولي يستقطب نجوم الموسيقى والفن


الدورة 17 لمهرجان موسم الثمور ..واحات الجنوب مدخل لإنجاح الرهان التنموي


إشادة عربية بجهود لصناعة السينما في الأردن

 
تربية و ثقافة دينية

دول إسلامية تندد بحرق المتطرفين في السويد للمصحف الشريف !

 
فنون و ثقافة

مايا رواية جديدة للكاتب المغربي عبده حقي

 
لا تقرأ هذا الخبر

فتاة تربح 48 مليون دولار بأول بطاقة يانصيب في حياتها

 
تحقيقات

مدينة طانطان تحت رحمة اللوبي العقاري

 
شؤون قانونية

قانون مكافحة الفساد في موريتانيا


المادة 2 من مدونة الحقوق العينية و أهم الاشكالات التي تطرحها

 
ملف الصحراء

العلاقات المغربية الاسبانية : الصحراء في قمة الرباط

 
sahara News Agency

الحملة التطوعية لتنظيف مقبرة الشيخ الفضيل الكبرى بالطنطان


"صحراء نيوز " تتفاعل مع منتخبين


أنشطة ترفيهية و صحية توعوية بمدينة طانطان

 
ابداعات

عبده حقي ..الصحافة من السلطة الرابعة إلى الصحافة التشاركية

 
قلم رصاص

الطفل ريان

 
 شركة وصلة