مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة إلكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: [email protected]         بلاغ اعلامي : الإتحاد الوطني للمقاول الذاتي و التتبع             مواطنة مغربية ضحية زلزال تركيا             مستجدات محاكمة الرئيس الموريتاني السابق محمد ولد عبد العزيز             لماذا كان زلزال تركيا وسوريا مدمرا إلى هذا الحد؟             موريتانيا والسنغال ومالي.. خطة جديدة لتأمين الحدود المشتركة             روسيا : الغرب بتبني نهج استعماري تجاه مالي             رسالة من لاجئ فلسطيني الى د . طلال ابو غزاله : اصلك من ذهب             الإرهاب ونطاقات الحركة في إفريقيا             الحملة التطوعية لتنظيف مقبرة الشيخ الفضيل الكبرى بالطنطان             ماذا تريد إيران المتمددة من موريتانيا "المسالمة"؟             فتاة تربح 48 مليون دولار بأول بطاقة يانصيب في حياتها             البرازيل تغرق حاملة الطائرات في المحيط الأطلسي             طرد الفرنسيين في إفريقيا لأجل الروس            من اللقاءات مع المرحوم الحاج بشر ولد بكار ولد بيروك            للقصة بقية- ثروات موريتانيا من يملكها؟            امرأة تفضح شبكة اتهام السلطات بالكوامل و الفساد            ناشط يرد على متهم السلطات و الامن بخيانة الامانة             لحظة توقف الرئيس الموريتاني ملتفتا نحو النشطاء خلال مظاهرة ضد نظامه بواشنطن             ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
إعلانات
 
قضايا الناس

السموم و المخدرات : قصة الشاب يوسف بالطانطان

 
tv الصحراء نيوز

طرد الفرنسيين في إفريقيا لأجل الروس


من اللقاءات مع المرحوم الحاج بشر ولد بكار ولد بيروك


للقصة بقية- ثروات موريتانيا من يملكها؟


امرأة تفضح شبكة اتهام السلطات بالكوامل و الفساد


ناشط يرد على متهم السلطات و الامن بخيانة الامانة


تنديد باتهام الأجهزة الترابيةو الأمنية من قبل مرتزق فسبوكي


اعيان و رموز الطنطان : الشيخ بسمير محمد لمين ولد السيد الرحمة و الجنة

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

السلامة : بقعة رخيصة للبيع بجانب ثانوية القدس

 
التنمية البشرية

تدشين مركز معالجة الإدمان بمدينة العرائش

 
طلب مساعدة

الطنطان : مريض بالقلب في حاجة إلى عملية مستعجلة في الدار البيضاء


نداء عاجل للمحسنين من أجل مساعدة مريض على العلاج

 
قضايا و حوادث

مواطنة مغربية ضحية زلزال تركيا


عراقية تقتل شبيهتها الجزائرية لإيهام عائلتها بموتها


كواليس قتل طالب سعودي في الولايات المتحدة


اعتقال مغربي يشتبه في تنفيذه هجوما على كنيسة


السنغال: إيقاف قارب يحمل قرابة طن من الكوكايين

 
بيانات وتقارير

بلاغ اعلامي : الإتحاد الوطني للمقاول الذاتي و التتبع


قمة دكار الثانية حول تمويل البنيات التحتية في إفريقيا


ميتا تختبر علامة التوثيق المدفوعة لفيسبوك و إنستاجرام


لجنة صندوق دعم الصحافة الموريتانية تصدر تقريرها


رسالة الى السيدة وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني

 
كاريكاتير و صورة

لحظة توقف الرئيس الموريتاني ملتفتا نحو النشطاء خلال مظاهرة ضد نظامه بواشنطن
 
شخصيات صحراوية

الكولونيل بابيا ولد لحبيب ولد محمد الخرشي في ذمة الله


صفية منت احماد امبارك : الكرم الحاتمي لطنطان في مونديال قطر

 
جالية

الحديث عن مشروع النفق البحري بين إسبانيا والمغرب

 
رسالة صحراوية

بُومْدَيْدْ :مَشْهَديةُ إنْقاذٍ مُعجِزة

 
صورة بيئية خاصة

البرازيل تغرق حاملة الطائرات في المحيط الأطلسي

 
جماعات قروية

سيدي افني :ادانة رئيس جماعة سيدي عبدالله اوبلعيد بسبب بناء مكتبه

 
أنشطة الجمعيات

ندوة فكرية عن محتوى وسائل التواصل الاجتماعي ما بين حرية التعبير و التفاهة


الدورة الخامسة للمهرجان الدولي ظلال أركان


اسا .. مؤسسة شعاع المعرفة الخصوصيىة تعقد اتفاقية شراكة

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

مستجدات محاكمة الرئيس الموريتاني السابق محمد ولد عبد العزيز

 
تهاني ومناسبات

رسالة من لاجئ فلسطيني الى د . طلال ابو غزاله : اصلك من ذهب

 
وظائف ومباريات

شركة مغربية تهدد عرش عملاق السيارات تسلا الامريكية

 
الصحية

اليوم العالمي للسرطان : الاسر الفقيرة الصحراوية تتحمل أعباء الإصابة

 
تعزية

ما أصعب على الفؤاد أن تفقد عزيزا أو عزيزة !

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

وزيرة موريتانية تلتقي ملكة إسبانيا


الحضور الذهني لمايسة سلامة الناجي والأجوبة المباشرة للفساد

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

أصول الشباكية سلطانة المائدة الرمضانية في المغرب

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

اختفاء قاصر عن الأنظار في ظروف غامضة بالعرائش

 
اغاني طرب صحراء نيوز

الفنانة ليلى زاهر تقتحم الساحة الغنائية بأغنية كلمة أخيرة


شاهد .. بالفيديو - صابرينة بلفقيه تطرح "حبيبي انتا"


بمناسبة السنة الجديدة 2973 : أغنية أمازيغ أدكيغ


بأغنية عراقية .. النجمة اللبنانية رولا قادري تعود من جديد

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

اعتداء يطال صحفيا وحقوقيا بسبب الفرقة الوطنية


الصحافي اوس رشيد يتلقى تهديدات بالقتل


اقليم طانطان : AMDH بلاغ حول الخروقات والاختلالات التي تشوب برنامج أوراش


اعتقال مهدد ملك اللايف بالقتل .. تزايد التهديدات ضد النشطاء بالطنطان

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

تعليم الصلاة للأطفال ممتع جدا


الكابتن ماجد.. أحلام الطفولة و المونديال


اماطة الاذى عن الطريق | قصة و عبرة

 
عين على الوطية

الوطية : نشاط خيري بمناسبة عيد الأضحى المبارك


جمعية الصفوة تدشن أنشطتها بجماعة الوطية


لحظة توديع فاعل جمعوي بالوطية


احتجاج بجماعة الوطية ضد لاقط هوائي لشبكة الهاتف

 
طانطان 24

مطالب بتفعيل مسطرة العزل في حق المنتخبين بالطنطان


كرسي متحرك يدفع إلى خوض اعتصام مفتوح في الطنطان


أطفال طانطان يستفيدون من إعذار جماعي

 
 

العيون : بحث و تقرير و تحقيق صحفي عن المصابين بمرض الايدز " جريدة دعوة الحرية "
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 25 نونبر 2013 الساعة 19 : 22


الصحراء نيوز - جريدة دعوة الحرية

ترددنا كثيراً قبل الذهاب إلى المنظمة الإفريقية لمكافحة السيدا بالعيون ، ودارت تساؤلات عديدة و في أذهاننا " خوف وعدم ارتياح " من رؤية مصابين بالإيدز ارتبط مرضهم دائماً في رأي الشارع و في غياب دعم محدد لحملات التحسيس بجرائم أخلاقية، غير أننا نعترف أن الصورة اختلفت كثيراً بعد أن وطأت أقدامنا أرض هذا المكان. التقينا أفراداً لا حول لهم ولا قوة، وُصموا بذنب لا علاقة لهم به.

"
جريدة دعوة الحرية" تعرض قصصاً تنزف ندماً وألماً لنساء ورجال  و أطفال تعايشوا مع المرض، لكنهم يسكبون الدمع بسبب نكران المجتمع لهم، ما جعلهم يعيشون فيه  شبه منبوذون، مثل " أشباح" حتى لا يفتضح أمرهم، بل إن منهم من كان يعيش بين أهله وعشيرته دون أن يعلموا عنه شيئاً.

مشاهد عديدة تطرح تساؤلات وعلامات استفهام، فهل تخصص ولاية العيون على غرار البلدية دعم ورعاية لمساندة المرضى ؟ وهل يمكن أن يتقبلهم المجتمع كجزء لا يتجزأ منه ؟

"خسارة فيك عمري و شبابي"

جميلة " اسم مستعار"  من مواليد 1986 بالعيون ، غادرت دفئ مقعد الدراسة في الثانية إعدادي لتلتحق ببيت الزوجية  وهي بنت 16 ربيعا  بعد مرور عشرة سنوات  أنجبت طفلين  ليأتي حدث غير متوقع  يغير مجرى حياتها “ منين غذي نبدا اخويا، زوجي كان مصابا بالداء كنت اعتقد عدم وجود المرض بالعيون، إلا أنه لم يخبرني بحقيقة مرضه. اكتشفت المرض صدفة، إذ اضطر زوجي إلى دخول المستشفى بن المهدي طننت انه مصاب بمرض تنفسي على مستوى الصدر ، لكن بعد  تغيرات على مستوى جلده وظهور التهابات حمراء على شكل الريال ، وعند تأزم حالته الصحية ، أنجزت له  عدة تحاليل اكتشفنا وجود الفيروس في دمه و دمي أنا أيضا بعد ذلك ، لكن لم أتوصل بالنتيجة إلا بعد مرور شهر من أخذ عينة دمي، فعندما توجهت إلى المركز، وجهوني إلى جمعية تعمل في هذا المجال بشارع بوكراع، أحالتني بدورها على مستشفى بمدينة اكادير مختص في علاج مرضى فقدان المناعة المكتسبة انا وزوجي نعاشر المرض ”. تقر جميلة بأن زوجها هو من نقل إليها المرض دون أن تعلم،  وأضافت  " بعد تأكيد إصابتي بالفيروس  غضبت من زوجي و لم أتكلم معه لمدة يوم واحد و في اليوم الموالي قمت بإيصال أطفالي إلى المدرسة ، لأعود إلى البيت تصالحت معه و بدأنا حياة جديدة مع المرض".

وحول اكتشاف أقرب المقربين لطبيعة مرضها تقول جميلة أمي وقفت إلى جانبي و أبي لا يعلم حتى ألان و يعتقد أن زوجي مصاب بمرض ضيق التنفس مع العلم أن زوجي لا يدخن أصلا.

جميلة ناشدت  كل الجمعيات المحلية بالعيون و المنظمات الوطنية و الدولية من أجل الوقوف الى جانبها  ، فزوجها غير قادر على العمل  بسب المرض ، التكاليف تتراكم الكراء ، الماء ، الكهرباء..

 
 " أنا فيا السيدا أعباد الله "

عمر " اسم مستعار" من مواليد العيون ،  لم يكن يدور في خلده يوماً أنه سينضم إلى نادي المصابين بالإيدز.. بعد مراهقة ساخنة ، تجولت به في جل دور الدعارة بالعيون ( لاونيب ، سوق الجمال ، شارع اسكيكيمة..). في سنة 2008 بدأ يحس بالعياء الشديد و الهزال ، ليكتشف إصابته بمرض السيدا "

لحظات محيرة راودتني فيها الشكوك، التي سرعان ما قطعها عليّ الطبيب الذي أطلق عليّ وابلاً من الأسئلة الغريبة المفاجئة… هل تستعمل العازل الطبي ، هل سبق أن نُقل لك دم؟ ثم بادرني بسؤال نزل عليّ كالصاعقة هل لك علاقات محرمة؟

كان لدي مشروع زواج مع أبنت عمي ،  تخليت عنه بفعل المرض ، "القبيلة" علمت بمرضي ، ثلاث سنوات و أنا ابكي ، ليل نهار ، حاولت الانتحار مرتين بدون جدوى.. أمنت بقدري ألان أمزح مع أصدقائي و أقول لهم" اشكون إلي بغا فيكم السيدا.."

  
تعرفت بعدها على المنظمة وبدأنا في تناول الدواء وتحسن حالي كثيراً وكان للجمعية دور كبير في تأهيلي ومساعدتي بشتى الطرق، وتعرفت على عدد كبير من المتعايشات مع المرض خارج وداخل العيون عن طريق الجمعية ، و قال لي الدكتور " مراد المملوني " باكادير انه يمكنني الزواج ".

لا أريد أن أكون منبوذ لا أريد أن أموت وحيدا دعواتكم لي بالشفاء العاجل.


شخصية مميزة وقوية

 صرحت حليمة لجريدة دعوة الحرية  " حللت بالعيون في شهر شتنبر الماضي أنا وزوجي و أبنائي ، اكتشفت المرض في سنة 2010 بعدما اجري زوجي  التحاليل باكادير ، زوجي مصاب و  ابني الصغير و أنا أيضا ، أما ابنتي ( 15 سنة ) فهي سالمة  الحمد لله ،  طلقني زوجي الحالي سنة 1997  و رجعني سنة 2004 ، أخفى عني قصة مرضه ، أصبت بالأعصاب ، ساعدتني بعض المساعدات الاجتماعيات بمراكش " .

وبخصوص تكيفها مع المرض  أضافت " بفعل احتكاكي ببعض المصابين تعودت على المرض  ، الجيران لا يعلمون إصابتنا بالايدز ، لكن  ابنتي عرفت بالمرض و أصبحت  تساعدني في تناول الدواء ، وزني نقص في السابق ، ألان الحمد لله أرجعت بعضا من عافيتي ''' ماكرهت نولد شي ولد أخر...".

 

بخصوص عمل الزوج  و مناقشة المرض في البيت قالت حلمية " زوجي يعمل في احد المؤسسات المالية بالمدينة، قد لا يقوى على عمل أخر شاق،  وبخصوص الحديث عن  المرض في المنزل  لا نتكلم كثيرا حوله ، أضع الدواء في حقيبتي ، وزوجي لا يتقبل مشاهدة برامج حول المرض في  التلفاز  ، علاقتي مع زوجي مثل السابق لم يتغير أي شئ".

 

أما مسألة تقبل المرض من طرف الأقارب حكت حليمة بمرارة قصة رحلة مؤلمة " أتذكر عندما زرنا إحدى العائلات بمراكش ، عزلوا طعامنا و قاموا بغسل الافرشة قبل خروجنا من منزلهم ".

 

                         المرض  يهدد العيون في غياب دعم للعلاج و التحسيس


ومن داخل الجمعية التقت " جريدة دعوة الحرية" المتطوعة في المنظمة " حجابة نور الدين " التي أبانت أن الجمعية تساعد الحالات حتى تخرج من الوضع النفسي السيئ، لدمجهم مع آخرين وتوضيح الصورة الذهنية والمفاهيم الخاطئة حول الفيروس.

 

المرض لا يميز بين الطبقات فهو يوجد في  مسؤوليين رفيعي المستوى بالعالم ، المصابون يتناولون أقراص بيضاء و حمراء كل 12 ساعة ، مشكل المصابين  حاليا بالعيون هو النقل و الإقامة بمدينة اكادير ، حيث يبقى المريض متسكعا في الشارع في انتظار إجراء الحصة ، الأمر يتكرر 6 مرات في السنة.

و أشير إلى أن المنظمة الإفريقية تتوفر على جيش من الأطر و المتطوعين ، وفي ظل غياب الوسائل اللوجستيكية و الدعم ، تزيد معاناة المرضى و متاعبهم.

كنا نشتغل طوال أيام الأسبوع ، ألان برنامج العمل اقتصر على خمسة أيام في ظل المشاكل الحالية سينخفض مستوى التحسيس و العلاج .


أوجه رسالة إلى المجتمع بضرورة تفهم هذه الفئة، فهناك عدد منهم ضحايا "حتى لا نكون نحن والمرض عليهم".

حمدي ولد الرشيد يدعم  المصابين بالسيدا

أكدت مجموعة من المصادر لجريدة دعوة الحرية  منح المجلس البلدي بالعيون سندات نقل لفائدة المصابين بالسيدا ، للتنقل إلى مدينة اكادير للعلاج. قبل هذا الدعم المهم جدا كان اطر المنظمة الإفريقية بمدينة العيون يقومون بمشاهرة لجمع تكاليف تنقل بعض الحالات.

وثمن مجموعة من المرضى  مبادرة  رئيس المجلس البلدي حمدي ولد الرشيد النوعية و الإنسانية ، لأنها ستساعد بشكل كبير جدا في تحفيز المرضى على متابعة العلاج.

 وفي جانب أخر سجلت الجريدة عدم اعتراف والي الجهة بالمصابين بالايدز ،  فبرنامج مكافحة السيدا بالعيون الذي تشرف عليه المنظمة الإفريقية  ، لاتعترف به الولاية و لا بلدية المرسى و لا المنتخبين و لم تقم الجمعيات المحلية بأي نشاط يخدم المرضى .

 الأدوية الحالية للسيدا أكثر فعالية أصبح المريض يعود إلى وزنه  الطبيعي و يتحسن نفسيا ، نبحث عن مساعدات للمرضى ،  ونتمنى استفادتهم من  الدقيق المدعم و  الإنعاش الوطني .. : أنا الآن أعرف مشاعر المصابين بالإيدز، وأعرف حياتهم القاسية التي يعيشونها كل يوم..هناك  مثلا مصابة تقطن في مراب ( كراج) بسوق الجمال من أين تأكل تنشر السيدا ؟؟ يتساءل احد اطر  المنظمة الإفريقية.

 

المنظمة الإفريقية لمكافحة السيدا بالعيون تعمل بجد رغم الإكراهات

  رغم أن حالة مرض السيدا بالعيون تبقى مستقرة نوعا ما و لا تصل إلى مستوى الخطورة بالمقارنة مع الجهة الأولى في المملكة ،و التي تحتلها جهة سوس ماسة درعة تليها جهة مراكش تانسيفت الحوز ، أما المركز الثالث فاحتلته جهة الدار البيضاء الكبرى حسب إحصائيات وزارة الصحة فمع ذلك فقد سجلت عدة إصابات بالسيدا في صفوف الجنسين خصوصا النساء ممتهنات الدعارة أقدم مهنة في التاريخ أو الفتيات اللواتي يتوفرن على أكثر من شريك جنسي ، و كذلك البحارة و بعض التجار و السائقين المتجولون ..والملاحظ عند مقاربتنا لهذا الموضوع أن النظرة العامة للمجتمع تنهج أساليب العزل و الاحتقار للمصاب بالسيدا .

    و في أكبر المدن الصحراوية تعمل المنظمة الإفريقية لمكافحة السيدا بالمغرب فرع العيون و هو الفرع السادس عشر للمنظمة بالمملكة و الموجود بشارع بوكراع ، بعدة مناهج لمكافحة المرض بالعيون من خلال التحسيس بخطورة هذا الداء الفتاك ، ثم تشخيص المرض بأسلوب سريع و مجاني و سري في غضون عشر دقائق ، بالإضافة إلى تقديم مجموعة من الأدوية و العوازل الطبية ..، مع العلم أن المنظمة تقوم بعدة أنشطة ميدانية منذ افتتاح الفرع سنة 2006 ، و كان أخر نشاط إشعاعي لها "الحملة التحسيسية و التشخيصية من 21 يونيو إلى 25 منه 2010 ، و استهدفت هذه الحملة مدن العيون و طرفاية و المرسى.. ، بالإضافة إلى قرية البحارة بتاروما ، و رغم المجهودات الجبارة التي يقوم بها طاقم المنظمة الشاب و المتنوع ، فإن عدة احتياجات تطرح نفسها على أرض الواقع خصوصا مع تراجع الدعم الدولي بفعل الأزمة الاقتصادية العالمية ، و هذا هو ما وقف عليه المهتمون في مؤتمر " فيينا " بينما كانت المنظمات المكافحة للمرض تنتظر دعم دولي يقارب خمسة و عشرون مليار دولار ، فإن الدعم لم يتجاوز إحدى عشرة مليار دولار ، هذا على الصعيد الدولي ، أما على المستوى المحلي بمدينة العيون فالمصابون بالسيدا يعانون جملة من المشاكل خصوصا مشكل غياب منح سندات النقل من أجل التنقل إلى مدينة أكادير سواء لتأكيد التحليلة أو للعلاج و أخذ بعض الأدوية، مع العلم أن كل مصاب بالسيدا يحتاج إلى زيارة أكاديراكثر من ست مرات في السنة ، زيادة على الحاجة الملحة إلى السيارة الحاملة للمختبر المتنقل و دعم الأنشطة التوعوية كل هذه المشاكل قادرة على حلها ولاية العيون من خلال إمكانياتها الكبيرة و تخصيص بعض مشاريع التنمية البشرية لمساعدة و خدمة حاملي فيروس السيدا الذين تزداد معاناتهم يوما بعد يوم ، فهل المصابين بمرض السيدا ليسوا مواطنين ؟

 

 





 




تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- مصاب بالسيدا

موظف جماعي

انا موظف بجماعة مصاب بالسيدا رفقة زوجتي و ابني مصاب اتناول الادوية و الحمد لله صحتنا في تحسن ندعوا الله بالشفاء لكل المرضى

في 26 نونبر 2013 الساعة 05 : 11

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- الله ايداوي

صديق مصابة

السيدا او داء فقدان المناعة المكتسب داء العصر بامتياز لحد الان لايوجد علاج ناجع لهدا الداء .الملاحظ ان بلادنا وللاسف الشديد يعرف انشارا سريعا لهدا المرض وخصوصافي.. المدن التي تعرف رواجا سياحيا مزدهرا كمراكش اكادير الدار البيضاء ويعود دالك الى انتشار الدعارة بما في دالك الزناواللواط وغيرها وياتي دلك في اطار الانفتاح والتحرر والحداثة التي يشهدها المغرب في توجه واضح نحو تغيير جدري لفلسفة المجتمع واخضاعه للامر الواقع بتجريده من ردائه الاخلاقي والديني وتعريضه لتيار العولمة المتوحشة والعلمانية المستبدة لاعادة تركيب كائنات جديدة تحركها الشهوة واللدة والسباق نحو اشباع الغرائز والارتواء من ملدات الحياة وكل دالك بباعث استغلال اقتصادي ينبني على استهلاك جنوني الى حد التبدير وتبعية مطلقة الى حد التاليه.انشاء الجمعيات ومراكز استقبال المرضى لن يؤثر في الارقام بل يزيد ويشجع بطريقة خبيثة في ارتفاع هده الارقام وللاسف هدا ما نلمسه ومانعاينه فالارقام تتزايد كلما وزعوا ما يسمى بالواقيات مجانا لان هؤلاء يدركون ان هدا المنتوج انما لامتصاص الرعب والخوف وابعاد شبح الكساد.

في 27 نونبر 2013 الساعة 35 : 02

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

[email protected]

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



استحالة نظافة القلم من وسخ المخزن يا "بوعيدة"

الفنان الصحراوي الناجم علال يغني ضد الفساد

الجامع_الخيمة بحي العودة بالعيون

حوار "خاص جدا" مع إحدى المصابات بفيروس السيدا

أزمة الإدارة الترابية في العيون مع حلول عيد الخيمة

أغرب فرض محروس في تاريخ التعليم

تدخل عنيف في حق ابناء الشهداء الصحراويين المعتصمين في الرباط

الحكم ب 15 سنة سجنا نافذا في حق الشرطي المتورط في جريمة قتل بالعيون

" أولاد الشهداء فالمغرب ماعندهم حق ، هما غير ضحايا"

إلقاء القبض على نصاب يدعي قربه من القصر الملكي ( الحلقة الاولى)

العيون : بحث و تقرير و تحقيق صحفي عن المصابين بمرض الايدز ( جريدة دعوة الحرية )

العيون : بحث و تقرير و تحقيق صحفي عن المصابين بمرض الايدز " جريدة دعوة الحرية "





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلانات تجارية

السوق المفتوح أكبر موقع إعلانات مبوبة في قطر


السوق المفتوح أكبر موقع بيع وشراء في الإمارات


بيع واشتري أي سيارة في سلطنة عُمان عبر موقع السوق المفتوح


السوق المفتوح أضخم موقع إلكتروني للبيع والشراء في البحرين

 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

اتفاق موريتاني مغربي في مجال الصيد


عشرات البحارة الموريتانيين يفقدون عملهم جماعيا ..


الداخلة: حجز شحنات من الأخطبوط المهرب


نواذييو : وفاة بحارة بعد غرق زورقهم

 
كاميرا الصحراء نيوز

ترتيبات أمنية مكثفة ليلة رأس السنة بطانطان


الرّحماني المقهور باقليم طانطان


طانطان : مواطنون يشيدون بالملحقة الإدارية الرابعة


اليوم الاول من اعتصام المعطلين بالطنطان

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»   إعلانات تجارية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

سكان الصحراء يتذمرون من غلاء الأسعار..


شراكة بين الداخلة وبلدية فيبو فالنتيا الإيطالية


جهة كلميم وادنون في انتظار إخراج برنامج فرصة من غرفة الإنعاش


مظاهرات ضد ارتفاع تكلفة المعيشة وغلاء الأسعار


تغييرات جديدة في امتحان السياقة تنتظر المغاربة في 2023

 
مقالات

الإرهاب ونطاقات الحركة في إفريقيا


ماذا تريد إيران المتمددة من موريتانيا "المسالمة"؟


الحرب على الفساد.. الثورة الصامتة


نهاية صناعة النفط الصخري في الولايات المتحدة


الاعلام والانبطاح..


حدثوا المواطنين بلغتهم الرسمية!

 
تغطيات الصحراء نيوز

مطالبات بفتح تحقيق في مزاعم تلقي الأجهزة الأمنية الرشاوى بطانطان


المجلس الإقليمي لآسا الزاگ يعقد دورته العادية


هجرة سرية : تفاصيل جديدة حول فاجعة ميرلفت اقليم سيدي افني


قطاع الإنعاش الوطني : تفاصيل محاولة انتحار بطانطان

 
jihatpress

موجة البرد .. مؤسسة محمد الخامس توزع المساعدات بالحسيمة


موعد استفادة الأسر المعوزة من الدعم المالي المباشر


تقرير رسمي : استمرار تدهور مستوى المعيشة بالمغرب

 
حوار

الكوا: احتجاج قبائل أيتوسى رسالة ضد السطو على الأراضي تحت غطاء التحفيظ

 
الدولية

لماذا كان زلزال تركيا وسوريا مدمرا إلى هذا الحد؟


موريتانيا والسنغال ومالي.. خطة جديدة لتأمين الحدود المشتركة


روسيا : الغرب بتبني نهج استعماري تجاه مالي

 
بكل لغات العالم

Maroc : la liberté d’expression bâillonnée

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

السنغال تتوج ببطولة أمم إفريقيا للاعبين المحليين

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

معلومات عن الارجنتين


محاميد الغزلان : مهرجان الرحل الدولي يستقطب نجوم الموسيقى والفن


الدورة 17 لمهرجان موسم الثمور ..واحات الجنوب مدخل لإنجاح الرهان التنموي


إشادة عربية بجهود لصناعة السينما في الأردن

 
تربية و ثقافة دينية

دول إسلامية تندد بحرق المتطرفين في السويد للمصحف الشريف !

 
فنون و ثقافة

مايا رواية جديدة للكاتب المغربي عبده حقي

 
لا تقرأ هذا الخبر

فتاة تربح 48 مليون دولار بأول بطاقة يانصيب في حياتها

 
تحقيقات

مدينة طانطان تحت رحمة اللوبي العقاري

 
شؤون قانونية

قانون مكافحة الفساد في موريتانيا


المادة 2 من مدونة الحقوق العينية و أهم الاشكالات التي تطرحها

 
ملف الصحراء

العلاقات المغربية الاسبانية : الصحراء في قمة الرباط

 
sahara News Agency

الحملة التطوعية لتنظيف مقبرة الشيخ الفضيل الكبرى بالطنطان


"صحراء نيوز " تتفاعل مع منتخبين


أنشطة ترفيهية و صحية توعوية بمدينة طانطان

 
ابداعات

عبده حقي ..الصحافة من السلطة الرابعة إلى الصحافة التشاركية

 
قلم رصاص

الطفل ريان

 
 شركة وصلة