مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة اليكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: akhbarsahra@gmail.com         القبض على متهم بارتكاب جريمة قتل بطانطان             مع اقتراب الانتخابات..صفقة عمومية بطانطان في مرمى المساءلة ..             تفسير سورة التين للأطفال             تفاصيل جديدة في محاكمة المتهمين بذبح سائحتين إسكندنافيتين             صوت شباب كلميم : فاطمة اخيار شعاري في الحياة قاتل لكي تعيش             هكذا تكلم آدم             رومانيا.. توشيح باحث مغربي بوسام تقدم العلوم والاختراعات             تصريح القُرَيْشي في دوري المرحوم احبيبي محمودي             مباراة كروية بين فريق الموظفين و الفنانين بطانطان             بين الفساد و غطاء الاستثمار ، قناع أو قطاع التموين ..!             الزكاة ورسالتها الإصلاحية             رفض إسرائيل منح اللاجئين الفلسطينيين حق العودة فاقمَ سبعة عقود من المعاناة             كيفية صيد النيازك            كلمة العميد الاقليمي في الذكرى 63 لتاسيس المديرية العامة للأمن الوطني             وقفة احتجاجية حول الانقطاع المتكرّر للماء بطانطان            الزعيم البريطاني جورج غالوي يفضح صفقة القرن            الحكْرة بسيدي افني .. صرخة مواطن             كذبَ المنجِّمون ولو صدقوا             ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

بعدما تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

كيفية صيد النيازك


كلمة العميد الاقليمي في الذكرى 63 لتاسيس المديرية العامة للأمن الوطني


وقفة احتجاجية حول الانقطاع المتكرّر للماء بطانطان


الزعيم البريطاني جورج غالوي يفضح صفقة القرن


الحكْرة بسيدي افني .. صرخة مواطن


جمالي حسن في بطولة احبيبي محمودي


بطولة الصحفي المرحوم احبيبي محمودي بطانطان

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

منت البار ..قصة من القصص الغرامية الخالدة في مجتمع البيظان!!

 
التنمية البشرية

الوزير اعمارة يُكسّر صمت الحكومة باقليم طانطان

 
طلب مساعدة

العيون ..مناشده من مريض بالسرطان - فيديو


بيت آخر مهدد بالسقوط بطانطان ..معاناة مطلّقة تناشد المحسنين

 
قضايا و حوادث

القبض على متهم بارتكاب جريمة قتل بطانطان


السجن النافذ في حق متزوجة تتزعم شبكة للدعارة بحي الخيام


المحكمة الإدارية بالبيضاء تبث في ملف الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان


ملف دركيي المخدرات يدخل مرحلة التدقيق ..شفرات وحديث عن 14 مليون درهم


توقيف مهاجرين سريّين بطانطان

 
بيانات وتقارير

رفض إسرائيل منح اللاجئين الفلسطينيين حق العودة فاقمَ سبعة عقود من المعاناة


الاتحاد الإقليمي لسيدي بنورUMT ينظم وقفتين إحتجاجيتين أمام فندق سلطانة


العيون .. جمعية النورس تنظم احتجاج بالمرسى


تضامن مع طلبة الطب بالمغرب


بيان نقابي يستنكر جشع شركات موزعي المحروقات

 
كاريكاتير و صورة

كذبَ المنجِّمون ولو صدقوا
 
شخصيات صحراوية

تصريح القُرَيْشي في دوري المرحوم احبيبي محمودي

 
جالية

المؤتمر القانوني الدولي بإيطاليا : المرأة و الحقوق في حوض البحر الأبيض المتوسط

 
رسالة صحراوية

حكومة الشباب الموازية تتضامن مع موقع صحراء نيوز

 
صورة بيئية خاصة

طانطان .. غياب خطوات لإنهاء حرق النفايات في الهواء الطلق - فيديو

 
جماعات قروية

قبيلة بجنوب شرق المغرب تهدد بالعودة إلى عهد السيبة

 
أنشطة الجمعيات

إنهاء تشرّد بطانطان


نادي الصحراء للاعلام والاتصال في اليوم الأممي لحرية الصحافة


قياديٌّ البِّيجِيدي يحلّ بجهة كْلْمِيمْ وَادْ نُون

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

قبل الانتخابات وفد عسكري إماراتي يزور موريتانيا

 
تهاني ومناسبات

تهنئة رمضان الى أفراد القوات المسلحة الملكية على الحدود

 
وظائف ومباريات

قطاع الصيد البحري : مباراة توظيف 20 متصرفا من الدرجة الثالثة.

 
الصحية

طانطان من اجل آليـة لسد العجز ومعالجة الاحتياج الصحي للسكان

 
تعزية

حول رحيل المفكر عبد اللطيف عبادة ..أصالة وعمق في البحث والاستقصاء

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

صوت شباب كلميم : فاطمة اخيار شعاري في الحياة قاتل لكي تعيش


تألق زهرة الأوركيد في مهرجان اللكوس للقفطان المغربي

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

عصير بدون فواكه رائع مع كيك بالكرعة الحمراء

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

البحث عن المتغيب صلاح الدين الحضري فُقد منذ عودته من مدريد

 
اغاني طرب صحراء نيوز

مولانا يالتواب- الناجم علال

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

طانطان : واقع وآفاق تحسين علاقة الإدارة السجنية بالمواطن

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

تفسير سورة التين للأطفال


شارة الكابتن ماجد


قرية التوت الحلقة 46 والأخيرة

 
عين على الوطية

الاحتقان الاجتماعي يُحاصر لوبي الفساد بميناء طانطان


جامعة الوطية تحتضن يوما ثقافيا - فيديو


عشرات الأطفال يستفيدون من إعذار جماعي بالوطية


إحباط محاولة انتحار شاب في شاطئ طانطان

 
طانطان 24

مع اقتراب الانتخابات..صفقة عمومية بطانطان في مرمى المساءلة ..


انقطاع الماء يعكر صفو و هدوء بيوت الله بطانطان


الفرّاشة .. فوضى عارمة بطانطان

 
 

الصحراء و الداخلية: علاقة إحتضان أم احتكار ؟
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 28 يناير 2012 الساعة 38 : 22


الصحراء نيوز - بقلم : د.عبد الرحيم بوعيدة*

تسلمت الخارجية المغربية الجديدة ملف الصحراء بغية إستكمال مسلسل المفاوضات المزمع إجراءها مستقبلا بين الأطراف المتنازعة على الإقليم،ربما ستنتهي فترة الخمس سنوات القادمة دون أن تخرج هذه المفاوضات بحل نهائي ينهي حالة الترقب و الإنتظارية التي يعيشها آلاف الصحراويين هنا و هناك و كأنهم في صالة ترانزيت ينتظرون الوجهة النهائية للوصول.

الخارجية المغربية تسلمت الملف على المستوى الخارجي من أجل إدارة عملية التفاوض العقيمة التي ربحت منها الجبهة عملية الجلوس على طاولة واحدة مع دولة كانت تعتبر مغربية الصحراء خطا أحمر لا يمكن التفاوض عليه، وكانت في الآن نفسه تعتبر الجبهة مجرد مرتزقة أو أبناء عاقين على حد تعبير المرحوم الحسن الثاني.

عملية تغيير المواقف أو القناعات لم يستوعبها العديد من المغاربة إلى الآن و هي في الحقيقة تخلق تشويشا على المستوى النفسي لدى الصحراويين خاصة و عموم المواطنين بحيث لا يمكن فهم أو إستيعاب إزدواجية المواقف لدى الدولة المغربية نفسها التي تتفاوض حول إقليم ينتمي حسب كل الخطابات الرسمية إلى المغرب،هذه الحالة يتم تسميتها في علم النفس ب سكيزوفرينا،شخصية ترفع خطابات ذو دلالات كبيرة حفظناها منذ نعومة أظافرنا مع المسيرة الخضراء،و شخصية أخرى تفاوض و تقدم التنازلات دون تقديم أي تفسير أو شرح للمغاربة أنفسهم فما بالك بمن هم معنيون مباشرة بمستقبل الإقليم.

تسلم الخارجية المغربية للملف يتعلق فقط بعملية تطور المفاوضات،أما على مستوى تدبير الملف داخليا و مقاربة قضاياه و مشاكله العالقة فلا ندري من هو المخاطب الحقيقي في الداخل هل هي وزارة الداخلية أم جهات أخرى؟ بحيث يحتار الصحراويون في إيجاد مخاطب واحد و مباشر لشرح قضاياهم،و هو ما حصل مؤخرا لأكثر من 170 إطارا صحراويا معتصمين منذ مدة طويلة في الرباط للمطالبة بإنصافهم بعد عملية إدماج جماعية في وزارة الداخلية في العديد من المناطق النائية و إلحاقهم بالجماعات و القيادات في خرق سافر لسلمهم الوظيفي المتمثل في متصرف بالإدارات المركزية،هذا الإدماج يحيلنا على الماضي حيث كانت وزارة الداخلية تبسط سيطرتها على الملف لمدة طويلة وكان مجرد مناقشة الملف يعتبر طابو سياسي يؤدي بصاحبه إلى المعتقلات الشهيرة و السيئة الذكر،غير أن هذا الماضي و إن كانت تغير من حيث الشكل و آليات التدبير و دخول أطراف عديدة على خط الملف إلا أن وزارة الداخلية لازالت تصر على وضع يدها ليس على الملف نفسه و إنما على الصحراويين من خلال إدماجهم في المصالح التابعة لها بعد أن كان الإتفاق بتوظيفهم في أكثر من ثلاثة عشر قطاعا،الداخلية تريد تحويل الأطر الصحراوية إلى كتاب للتقارير حول حركة 20 فبراير،ويبدوا أن التاريخ يعيد نفسه لكن بشكل سيئ حيث حولت الداخلية الصحراويين في كل الأقاليم إلى كتاب للتقارير و ناقلي للأخبار حول بعضهم البعض مقابل إمتيازات و عطاءات خلقت شرخا كبيرا في المجتمع الصحراوي،بل أن أقصى ما كانت تجود به الداخلية على الصحراويين هو تحويلهم إلى مقدمين و شيوخ و في أحسن الحالات عمالا أو ولاة بالنسبة لبعض العائدين المحظوظين حتى يكونوا تحت أعينها و رهن إشارتها إنها قصة حب تاريخية ....

الآن في الرباط العاصمة لا يجد هؤلاء الأطر من يناقشون معه قضاياهم العالقة حيث أن كل من اتجهوا إليه يواجههم بأنه غير مختص أو معني بقضايا الصحراء،و بالتالي يظل السؤال الكبير الذي يؤرقنا جميعا من المسؤول عن تدبير الملف داخليا ليس على المستوى الأمني الذي يعد الهاجس الأكبر للدولة المغربية بل على مستوى المقاربة التنموية و بطالة الخرجين و مشاكل الطلبة الذين يتم رفضهم دون سند قانوني من التسجيل في جامعات الدارالبيضاء أو مراكش تحت حجج واهية.

سيقول قائل أن الحكومة المغربية تدير الشأن العام لكل المغاربة و الصحراء جزء من كل حتى و إن تم إستثناءها من التمثيل الوزاري.

لكن سنرد على هؤلاء بأننا تعودنا دوما أن نجابه حين يتعلق الأمر بقضايا الصحراء بجواب واحد المسألة حساسة و يجب الرجوع فيها إلى الجهات العليا.... هناك حساسية لدى المسؤولين مع التعاطي مع ملفات الصحراء و لعل إعتصام هؤلاء الأطر خير مثال على غياب المخاطب الحقيقي و هنا نفتح قوسا صغيرا و نتساءل بكل براءة عن دور الولاة و العمال الصحراويين الملحقين بوزارة الداخلية في مثل هذه القضايا المتعلقة بأقاليمهم و التي ربما يدركون خلفياتها أحسن من غيرهم و عن دور ممثلي الصحراء في البرلمان؟

الحساسية التي نتحدث عنها  ما نشرته إحدى الجرائد اليومية في ركن سري للغاية مفاده أن زعيم سياسي صحراوي نصح جهات نافذة أدارت المفاوضات حول الإستوزار بعدم تعيين أي صحراوي في الحكومة لأن ذلك سيزرع الإحتقان بين باقي القبائل،المسألة هنا ينطبق عليها "قولة حق يراد به باطل " لأن ذلك يعني بكل بساطة إذا أرادت الدولة إرضاء كل قبائل الصحراء فعليها تعيين حكومة خاصة لهم،و هو أمر غير منطقي،لكن المنطقي في كل هذا هو أن الصحراويين تعودوا منذ بداية الأزمة أن نفس الأسماء و النخب هي التي يتم إستوزارها في تغييب كامل للكفاءات الصحراوية،فلا تجعلوا من القبلية مشجبا لعوامل التهميش و الإقصاء،و على الدولة المغربية أن تغير أذنيها لتسمع أصواتا جديدة فمن تستشير معهم كل هذه المدة إذا كانت فعلا تستشير لا ينقلوا الصورة بكل وضوح هناك دائما ضباب سياسي يخدم مصالح هؤلاء .... جربوا مرة واحدة أن تسمعوا و لو أصواتا نشازا لن تخسرو أكثر مما خسرتم ...

* استاذ كلية الحقوق بمراكش





 




تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- صحون الوزارة

سهيل

علاقة الداخلية بالصحراء في ظل جميع الحكومات هي علاقة ادراة احتلال مع ارض محتلة خرجت منها اسبانيا خروج فوضوي
أما بأك ونواحك انت وكجمولة على لعاب المقعد الوزاري فهذا امر اخر و الصحون و فضلاتها فلايأكلها الانسان الحر.

في 28 يناير 2012 الساعة 22 : 23

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- مركزك هو قوتك

عبد الله الدقاق

في العالم توجد قوة وكلما كبرت هده القوة كلما كبرت النفود...وكلما كانت لك قوه فخصومك واصدقاءك سيتعاملون مع انطلاقا من قوتك.....والمغرب قوي بتاريخه وبثقافته وبشعبه النشيط والمكافح.....المغرب ابان عن قوته في الانتخابات الاخيرة....وما فوز العدالة والتنمية الا دليل على النضج السياسي وتاثير الربيع العربي و حركة20 فبراير.زيادة على دالك خطاب 9مارس وميلاد نسخة جديدة لدستور قديم جديد....ما دمنا نتكلم عن نقط القوة فشئ عادي ان تجرعنا المرارة والسخط والتهميش من قبيل من ينظر لنا اننا شعب اعزل لا يملك من القوة لا العدم ما عدا من هم بالخارج..وبالتالي فلا غرابة ان وجدنا انفسنا مسلوبي الارادة نتقبل الاملاات.....نحمل في خواطرنا شخصية مزدوجة تارة صحراوية وتارة داخلية...ولا غرابة في دالك فجل الصحراويين يوالون ويتفنون في وصف وطنيتهم وحبهم للمغرب مقابل رغيف خبز......في المناسبات الوطنية المغربية يلبسون الدراعة والملحفة ويحملون الاعلام دات النجمة الخماسية وصور صاحب الجلالة ويرددون دون كلل عاش الملك عاش الملك الصحراء مغربية الصحراء مغربية......لا قوة لهم ولا هم يحزنون.....مجتمع مسلوب الارادة محروم من كل شئ....مجتمع قبلي ويكرس مبداء الانا وبالتالي ..والسلطة تتحكم في مفاتحه الكلاسيكية التى تتركز على بضعة خيام...تاركة الاغلبية تعيش البؤس والحرمان والفقر....مما انعكس سلبا على المنطقة...و كانت من نتائجه مجموعة احداث اكديم ازيك والداخلة والسمارة والطنطان....وفي نظري المتواضع فالقوة الوحيدة التي يملكها الصحراويين ان ارادوا ان يكوننون اقوياء هي الوحدة والانسجام والتكافل الاجتماعي في ما بينهم.........وبالتالي فالاتحاد قوة....والقوة تجعلنا نفاوض على كل شيء لاننا في النهاية اما نكون او لا نكون...

في 29 يناير 2012 الساعة 29 : 12

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- الحل ليس في الاستوزار

الطنطان صالح

ان تشبث الاستاذ بوعيدة باستوزار كفاءات صحراوية ولن تكون طبعا الا من خدام المخزن التقليديين من جواسيس واعيان السلطة وبورجوازية الريع وأشباه المثقفين والعائدين المفلسين ...
لقد تم تجريب هذه العينات من طرف المخزن طيلة أربعة عقود وكان الفشل الذريع مآل هذه التجربة داخليا وخارجيا . فعلى المستوى الداخلي كان رد فعل الاغلبية الصامتة والمهمشة هو الرفض والنفور من رموز الارتزاق والنفاق وانعدام الشرعية وبالتالي لم يتحقق هدف المخزن في استعمالهم كأدوات للتدجين والاختراق . اما خارجيا فاللعبة لم تنطلي على المنتظم الدولي الذي ظل متمسكا باعتماد المواثيق الدولية في حل النزاع . وبالتالي فارهاصات الحراك الذي تشهده الصحراء حاليا هو بداية لاستعادة الوعي بقضايا ومعاناة الانسان الصحراوي الذي تعب من الاستغلال السياسي لقضيته من كتاب ومفكري الارتزاق والتسلق من خلال التباكي على حصتهم من الاستوزار والمصالح تحت غطاء شعارات التغيير الكاذب والعدالة الغائبة ومدعي تمثيلية الشعب الصحراوي في الخارج حيث اضحت القضية بالنسبة لهم مجالا خصباللاستثمار والحفاظ على المصالح والامتيازات ... انها فعلا مأساة هذا الشعب الذي اصبحت نضالاته منكبة على التحرر من أيادي مرتزقة الداخل وسماسرة الخارج

في 30 يناير 2012 الساعة 01 : 00

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

akhbarsahra@gmail.com

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



استحالة نظافة القلم من وسخ المخزن يا "بوعيدة"

تخلي شركتين عن شعارهما بطانطان

الفنان الصحراوي الناجم علال يغني ضد الفساد

تارودانت: رئيس المعقل بالسجن الفلاحي يستعرض عضلاته على السجناء

كواليس جماعة لبيرات.

إلقاء القبض على نصاب يدعي قربه من القصر الملكي

كيفية الغسل الصحيح للجنابة

الجزائر تصالح الجماهير "بفوز بلا طعم"

الجامع_الخيمة بحي العودة بالعيون

المرأة الصحراوية بين الأمس و اليوم...

الصحراء و الداخلية: علاقة إحتضان أم احتكار ؟

الملك محمد السادس يحل بالداخلة بداية الاسبوع المقبل

بالصور كواليس حقوقية حول ملف معتقلي القنصلية الاسبانية بسيدي إفني

سائقو الطاكسيات بطانطان يحتجون ضدّ الحٌكرة





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

تفاصيل انتشال جُثّة بَحّار بطانطان


فيديو .. انتشال جثة بحّار من طاقم مركب بالداخلة


خافرة الإنقاذ أسا .. تنقذ 60 بحاراً بطانطان


سابقة : صناعة قارب صيد طانطاني بمواصفات دولية

 
كاميرا الصحراء نيوز

رسالة من مواطنة متضرّرة من قطع الماء بطانطان - فيديو


احتجاج أهالي طانطان علی قطع الماء - فيديو


صوت شباب كلميم : عالي لوجاهدي يُفجرها نعاني في صمت ..- فيديو


تصريح فائز بجائزة الموظف المتميز بسجن طانطان


تصريح الأستاذ مكوار سعيد في الحفل الختامي لتكوين قادة الاسرة

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

رئيس الجهة ..لن نسمح ان تكون مسؤوليتي تجاه مجتمعي ممراً لعودة الفساد


بالفيديو .. في غياب المجلس الجماعي حي أمحيريش بكلميم يكابد زمن الظلام


أسا الزاك .. المجلس الاقليمي يتجاوب مع لايف مرضى القُصُور الكُلْوِي + فيديو


بوجدور .. زيارة أطفال المخيم الحضري الربيعي 2019 للمجلس الإقليمي


قوات الأمن تفرّقُ وقفة احتجاجية ضدّ قتلة ابراهيم صيكا + فيديو

 
مقالات

بين الفساد و غطاء الاستثمار ، قناع أو قطاع التموين ..!


الدور التخريبي العربي في الأزمة الليبية


مقال ساخر ..عفوا المواطن لا يأكل السياسة و لا يحتاج الى الحلم ..!


لمن تعتذر يا عائض القرني؟


ظروف عمل قاسية في رمضان : مسلمات يتعرضن لتمييز عنصري وديني


السياحة الدينية و مفهوم الزوايا

 
تغطيات الصحراء نيوز

الاحتفال بالذكرى 63 لتأسيس الأمن الوطني بطانطان


انطلاق انتفاضة الماء سكان طانطان يعيشون كابوساً في شهر رمضان


لقاء تواصلي مع أسرة المقاومة بطانطان


مسيرة كبيرة وحاشدة للمنظمة الديمقراطية للشغل بطانطان


طانطان .. الاحتفاء بالذكرى 11 لتأسيس المندوبية العامة لإدارة السجون

 
jihatpress

مخرجات التوصيات والاتفاقيات المنبثقة عن المنتدى المغربي للتجارة بمراكش


الحكومة رفعت الراية البيضاء أمام الوسطاء و الشناقة


وزير العدل يأمر بجراء بحث حول صفقة تجهيز المحكمة الابتدائية

 
حوار

لقاء صحراء نيوز مع مدربة التنمية البشرية كوتش خديجة خويا

 
الدولية

تفاصيل جديدة في محاكمة المتهمين بذبح سائحتين إسكندنافيتين


رومانيا.. توشيح باحث مغربي بوسام تقدم العلوم والاختراعات


إحباط محاولة انقلابية في السودان بعد إعفاء قادة الشرطة

 
بكل لغات العالم

تصريح الاستاذة اسماء الخمسي رئسية جمعية مغرب جديد

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

مباراة كروية بين فريق الموظفين و الفنانين بطانطان

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

الفنانة الكامرونية لوغنواغ في حفل بالمعهد الفرنسي بمراكش


شهر التراث بجهة فاس ـ مكناس


الصالون الادبي لورزازات يحتفي بالمبدعين عبد الحميد الغرباوي و مولاي قاسم الانصاري


افتتاح الدورة 57 للملتقى الدولي للورد العطري بالمغرب بقلعة مكونة

 
فنون و ثقافة

مدينة تمارة تحتفي بابنها الكاتب والإعلامي الطاهر الطويل

 
تربية و ثقافة دينية

الزكاة ورسالتها الإصلاحية

 
لا تقرأ هذا الخبر

ترامب يزعم أن الملك سلمان قبّل زوجته ميلانيا بنهم! + فيديو

 
تحقيقات

كيف نقرأ التراث

 
شؤون قانونية

كتاب حول أنظمة التقاعد بالمغرب، للمهندس حسن المرضي


الحقوق المجاورة لحقوق المؤلف بين التشريع والانفاذ

 
ملف الصحراء

مغاربة يدعون لمقاطعة الحج

 
sahara News Agency

كلمة في بطولة الصحفي المرحوم احبيبي محمودي بطانطان


تسليم دبلومات الكفاءة المهنية في مجال الصحافة باقليم طانطان


جمعية تسهر على تنظيف أقدم و أكبر مقبرة بطانطان

 
ابداعات

هكذا تكلم آدم

 
 شركة وصلة