مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة اليكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: akhbarsahra@gmail.com         مَن هو «ملتهم الأتراك» الذي كتب إرهابي نيوزيلندا اسمه على رشاشه؟             قصة قصيرة .. طيور لا تحلق             ثانوية نجيب محفوظ التأهيلية تحتفل باليوم العالمي للمرأة             مجزرة صلاة الجمعة المروعة في نيوزيلاندا ..             بعد مجزرة مسجدى نيوزلاندا .. مطالب بتصنيف حركات اليمين المتطرف كتنظيمات ارهابية             تداعيات المقاطعة .. مريم بنصالح تكشف خسائرها             جدل حول تسجيل طفل مُتَخلَّى عنه بإسم ‘لقيط’             الرسالة الملكية الموجهة إلى المشاركين في أشغال منتدى كرانس مونتانا             سلوكات التلاميذ تحت مجهر القانون + فيديو             قافلة طبية متعددة التخصصات تشرع في تقديم خدماتها لسكان جماعات بإقليم زاكورة             ترامب يتجنب ذكر المسلمين في تغريدته عن مذبحة نيوزيلندا             ورش تكويني بطانطان حول تقديم الملتمسات والعرائض..             قطار الحياة موريتانيا            التنمية البشرية بطانطان على المحك .. وسماسرة الانتخابات أبرز المعيقات            جهاديات أجنبيات هربن من تنظيم الدولة الإسلامية            المَرَاعِي تهدد السلم الاجتماعي باسا الزاك            جمهورية ارض الصومال             كذبَ المنجِّمون ولو صدقوا             ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

بعدما تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

قطار الحياة موريتانيا


التنمية البشرية بطانطان على المحك .. وسماسرة الانتخابات أبرز المعيقات


جهاديات أجنبيات هربن من تنظيم الدولة الإسلامية


المَرَاعِي تهدد السلم الاجتماعي باسا الزاك


جمهورية ارض الصومال


ندوة حول حقوق العمّال باقليم طانطان


واقع مشرق لمهنة الصّحافة بطانطان

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

منت البار ..قصة من القصص الغرامية الخالدة في مجتمع البيظان!!

 
التنمية البشرية

الوزير اعمارة يُكسّر صمت الحكومة باقليم طانطان

 
طلب مساعدة

بيت آخر مهدد بالسقوط بطانطان ..معاناة مطلّقة تناشد المحسنين


نداء انساني عاجل أيتاماً وأراملَ تحت منزل مهدد بالانهيار يستغيثون

 
قضايا و حوادث

جدل حول تسجيل طفل مُتَخلَّى عنه بإسم ‘لقيط’


مطلق النار فى كلميم حاول سابقاً اقتحام القصر الملكي


طانطان .. حجز كمية مهمة من المخدرات محملة على متن شاحنة للنقل


ظاهرة الكريساج تُرْعب ساكنة تيكوين


إحراق سيارة ناشط حقوقي بجماعة صبويا

 
بيانات وتقارير

إدانة منع وقفة احتجاجية أمام السفارة الإسبانية بالرباط


الجزائر: الأورو-متوسطية للحقوق مع عملية انتقال ديمقراطي تحترم حقوق الإنسان


بـلاغ صحفــي حول القافلة الطبية لجمعية تافيلالت من 15 إلى 17 مارس 2019


بلاغ حول قرارات الجمع العام لنقابة مهنيي ميدي 1 تي ڤي


بيان استنكاري ..النقابة الوطنية للفلاحين الصغار والمهنيين الغابويين

 
كاريكاتير و صورة

كذبَ المنجِّمون ولو صدقوا
 
شخصيات صحراوية

أحمد الريفي يكشف كواليس اغلاق الحدود بجهة كلميم

 
جالية

تجربة مجلس جماعة آسرير في الصرف الصحي تثير استياء وغضب الجمعيات و الجالية

 
رسالة صحراوية

حكومة الشباب الموازية تتضامن مع موقع صحراء نيوز

 
صورة بيئية خاصة

حملة تنظيف واسعة بواد بن خليل

 
جماعات قروية

ساكنة دوار البرج بإقليم ورزازات : تندد باستبداد وشطط قائد قيادة وسلسات

 
أنشطة الجمعيات

ورش تكويني بطانطان حول تقديم الملتمسات والعرائض..


درس تعلــــــيمـى يتّجه دائماً نحو الأمام بطانطان


في شهر مارس المقبل الملتقى التوجيهي دورة مريم أمجون بجماعة تغجيجت

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

موريتانيا.. أف سي نواذيبو يفوز على أهلي بنغازي

 
تهاني ومناسبات

تهنئة المنظمة الديمقراطية للنقل واللوجيستيك متعدد الوسائط على نجاح المؤتمر

 
وظائف ومباريات

قطاع الصيد البحري : مباراة توظيف 20 متصرفا من الدرجة الثالثة.

 
الصحية

طانطان من اجل آليـة لسد العجز ومعالجة الاحتياج الصحي للسكان

 
تعزية

الحاجة فاطمة محارقة في ذمة الله

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

جمعية مسار ..تكريم للنساء وتنويه بأدوارهن باقليم طانطان


شاهدوا.. انواع لملاحف الصحراوية و الاكسوارات التقليدية و العصرية

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

أرز بلحم الإبل

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

و أخيـــــراً العثور على الطفلة مروة بيد الله

 
اغاني طرب صحراء نيوز

تَذَكَّرتُ لَيلى وَالسِنينَ الخَوالِيا - الفنان سدوم

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

طانطان : واقع وآفاق تحسين علاقة الإدارة السجنية بالمواطن

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

شارة الكابتن ماجد


قرية التوت الحلقة 46 والأخيرة


الماسة الزرقاء الحلقة 2

 
عين على الوطية

متشرّد يعرقل السير باقليم طانطان


مسجد توجد فيه زخارف وديكورات على شكل الصليب بطانطان


تجزئة تخلق الجدل ببلديّة الوطية


لص يهاجم امرأة ..بلا رحمة بالوطية !

 
طانطان 24

معاق يشتكي سوء المـــــعاملة وقطع الرزق بطانطان


ضد الحكرَة..غياب التبليط يُثير استياءً بطانطان


حقيقة مخيفة عن سيارات المجلس الاقليمي بطانطان

 
 

لمحة مختصرة عن سيرة النبي صلى الله عليه وسلم
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 04 فبراير 2012 الساعة 42 : 19


الصحراء نيوز _ متابعة

                         أولاً : أول ما نزل عليه  ~ صلى الله عليه و سلم ~  

 

كان أول ما بُدئ به رسول الله  ~ صلى الله عليه و سلم ~   من أمر النبوة الرؤيا الصادقة واستمر ذلك ستة أشهر، ثم أكرمه الله تعالى بالنبوة، فجاءه الملك جبريل – عله السلام -  وهو في خلوته بغار حراء، وقرأ عليه النصف الأول من سور العلق : { اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ(1) خَلَقَ الْإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ(2) اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ(3) الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ(4) عَلَّمَ الْإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ(5) }.

يقول المفكر البلجيكي جورج سارتون: و" صدع محمد ~ صلى الله عليه و سلم ~  بالدعوة نحو عام 610م وعمره يوم ذاك أربعون سنة... مثل إخوانه الأنبياء السابقين [عليهم السلام].."  [1] .

 

ثانيًا: إسلام العالم والكاتب النصراني ورقة بن نوفل 

 

فبعدما استمع للنصف الأول من سورة اقرأ من فم رسول الله ~ صلى الله عليه و سلم ~   :

قال ورقة فوراً : "هذا الناموس الذي نزل الله به على موسى، يا ليتني فيها جذع، ليتني أكون حياً إذ يخرجك قومك" ، فقال النبي  ~ صلى الله عليه و سلم ~  : "أومخرجي هم؟". قال: نعم، لم يأت رجل قط بمثل ما جئت به إلا عودي، وإن يدركني يومك أنصرك نصرًا مؤزرًا [2]، وأسلم ورقة، ليسجِّل التاريخ أن أول رجل يصدِّقُ محمداً ويعتنق دينه هو عالمٌ نصراني.

 

ثالًثا:أول من أسلم

 

أمر الله رسوله  ~ صلى الله عليه و سلم ~ بتبليغ الدعوة سراً لمدة ثلاث سنين، فدعا قومه إلى الإسلام، فحاز قصب السبق صديقه ووزيره أبو بكر، وزوجته خديجة، وابن عمه علي بن أبي طالب، وخادمه زيد من حارثه.

وهؤلاء نواة الإسلام، ومنهم انبثق الدين الإسلامي، وانتشر في الناس، وعم نوره في البقاع.

يقول رالف لنتون : و" اجتذب الوحي الذي نزل على محمد ~ صلى الله عليه و سلم ~  عدداً من الأتباع، وبدأ ينتشر بين الناس.." [3]  .

 

رابعًا: إيذاء المسلمين

 

 لما دخل الناّسُ في دين الله واحداً بعد واحدٍ، وكثر أتباع محمد ~ صلى الله عليه و سلم ~   فحينئذ ناصبه الوثنيون العداوة، فحمى الله رسوله ~ صلى الله عليه و سلم ~  بعمه أبي طالب، لأنه كان شريفًا معظماً في قومه.. وأما أصحابه فمن كان له عشيرة تحميه امتنع بعشيرته، وسائرهم صَبَّ عليهم المشركون العذاب صبَّاً، وفتنوهم عن دينهم فتوناً، منهم بلال بن رباح العبد الأثيوبي وعمار بن ياسر، وأمه سمية وأهل بيته الذين عُذِّبوا في الله عذاباً شديداً، حتى قضى ياسر نحبه، ومرَّ أبو جهل بسمية - أم عمار - وهي تُعذب، فطعنها بحربة في فرجها فقتلها.

كما قام صناديد قريش بتعذيب العديد من النساء اللائي أسلمن [4]، وضربن أروع الأمثلة في الثبات والصبر والاعتزاز بدعوة الإسلام، وكانت من بينهن زِنِّيرَةُ – أمَة رومية قد أسلمت فعُذبت في الله ، وأُصيبت في بصرها حتى عميت- ، وأسلمت جارية عمر بن مؤمل من بني عدى، فكان عمر بن الخطاب يعذبها ـ وهو يومئذ على الشرك ـ فكان يضربها حتى يفتر ، وممـن أسلمـن وعُـذبن أيضاً : أم عُبَيْس والنهدية وابنتها .

 

خامسًا: الهجرة إلى الحبشة وإسلام ملك نصارى الحبشة

 

ويتحدث العلامة آتيين دينيه [5] ، عن مأساة المسلمين في هذه الفترة، قائلاً:

" وامتلأت نفس محمد  ~ صلى الله عليه و سلم ~  حزناً ، أمام هذه المآسي التي كان يتحملها ضعاف المسلمين الذين لا يجدون من يحميهم . حقاً إن شجاعة المعذبين والشهداء في سبيل الله برهنت على إسلامهم العميق ، ولكنه رأى أن من الخير ألا يستمر هذا البلاء ، فنصح الضعفاء ومن لم تدعهم الضرورة إلى البقاء في مكة بالهجرة إلى الحبشة حيث المسيحيون ، وحيث التسامح والعدل اللذان اشتهر بهما ملكها النجاشي" [6] .

وهو ملك نصراني صالح،  لا يُظلم عنده أحد. فأقام المهاجرون عند النجاشي على أحسن حال، فبلغ ذلك قريشاً فأرسلوا وفداً، ليكيدوهم عند النجاشي،وليخرجهم النجاشي خارج أرضه إلى المشركين فرجعوا خائبين. وأسلم النجاشي على يد رئيس الوفد الإسلامي الصحابي الجليل جعفر بن أبي طالب، بعدما قرأ على النجاشي آيات بينات من سورة مريم. وظلَّ المهاجرون عند النجاشي ينشر عليهم ظله وحمايته حتى رجعوا إلى المدينة المنورة سنة سبع للهجرة.

 

سادسًا: الحصار وعام الحزن

 

 اشتد أذى المشركين لرسول الله  ~ صلى الله عليه و سلم ~  ، فحصروه وأهل بيته في شِعب (وهو مكان بين جبلين في مكة يشبه السجن المفتوح ) عُرف بشعب أبي طالب، وسُجن النبي  ~ صلى الله عليه و سلم ~ مدة ثلاث سنين، حتى بلغهم الجوع و الجهد وسُمع أصوات صبيانهم بالبكاء من وراء الشِعب، و بدأ حبس محمد  ~ صلى الله عليه و سلم ~   وأصحابه في هلال المحرم سنة سبع من البعثة وخرج من الحصار وله تسع وأربعون سنة، وبعد ذلك بأشهر مات عمه أبو طالب، ثم ماتت خديجة بعد ذلك بيسير، فاشتد أذى الكفار له، وتطاولوا عليه.

 

 وفي شوال سنة عشر من النبوة ( في أواخر مايو أو أوائل يونيو سنة 619 م) خرج إلى الطائف هو وزيد بن حارثة يدعو إلى الله تعالى وأقام به أياماً، فلم يجيبوه وآذوه وأخرجوه ورجموه بالحجارة حتى أدموا قدميه، وكان أشد يوم في حياته ..

وفي ذي القعدة سنة عشر من النبوة ( في آواخر يونيو أو أوائل يوليو سنة 619م ) عاد رسول الله ~ صلى الله عليه و سلم ~   ليستأنف الدعوة الإسلامية مرة أخرى في مكة .

 

سابعًا: دعوة القبائل ولقاء الأنصار

 

 أقام النبي ~ صلى الله عليه و سلم ~بمكة يدعو القبائل إلى الله تعالى، ويعرض نفسه عليهم في مواسم الحج، وأن يؤووه حتى يبّلغ رسالة ربه ولهم الجنة ليس غير، فلم تستجب له قبيلة واحدة، فلما رأى الأنصار رسول الله ~ صلى الله عليه و سلم ~   ، وتأملوا أحواله، وقد سمعوا عنه من أهل الكتاب، قال بعضهم لبعض: "يا قوم ! تعلمون والله ! إنه للنبى الذى توعدكم به يهود فلا يسبقنكم إليه ! " [7] . وكان اليهود ينتظرون مبعثه ~ صلى الله عليه و سلم ~  ، ويحذرون قبائل يثرب من اقتراب موعد نبي ..

 

ثامنًا: الهجرة إلى المدينة المنورة

 

وبايع رسول الله ~ صلى الله عليه و سلم ~ وفد الأنصار، ووعدوه أن ينصروه ويمنعوه – في المدينة المنورة - حتى يبّلغ رسالة الإسلام، ومن ثم أمر رسول الله ~ صلى الله عليه و سلم ~ أصحابه بالهجرة .. 

يقول الباحث الإنكليزي جان باغوت غلوب :

 "ولم تنقض سبعة أسابيع أو ثمانية حتى كان جميع المسلمين قد هاجروا من مكة باستثناء النبي  ~ صلى الله عليه و سلم ~  نفسه وابن عمه علي بن أبى طالب وولده بالتبني زيد بن حارثة ورفيقه الأمين أبو بكر الصديق ... وجدير بنا أن نعترف هنا بأن محمداً  ~ صلى الله عليه و سلم ~  أبدى جرأة منقطعة النظير ببقائه في مكة حيث لم يعد يحظى بحماية عمه أبو طالب كبير بني هاشم .وأدركت قريش خطورة ما وقع من تطور وهالهم أن المسلمين أخذوا يقيمون الآن في يثرب مجتمعاً متلاحم الوشائج خارجاً على نفوذهم وبعيداً عن متناول أيديهم، وأنهم شرعوا يكسبون أنصاراً إلى جانبهم من أبناء القبائل الأخرى الذين قد يتحولون إلى معاداة قريش . واجتمع كبار القوم في دار الندوة يتشاورون في أمر محمد ~ صلى الله عليه و سلم ~ ورأى بعضهم أن محمداً   ~ صلى الله عليه و سلم ~ هو سبب كل ما يواجهونه من متاعب، وأن من الخير لهم لو تخلصوا منه في أسرع وقت ممكن قبل أن يتمكن من اللحاق بأصحابه في يثرب[المدينة المنورة] " [8] .

 

وبالفعل حاول صناديد قريش – كما يقول رالف لنتون  " ممن كانوا يكرهون عائلة محمد    ~ صلى الله عليه و سلم ~  ، ورأوا في تعاليمه ما يهدد مصالحهم، حاولت أن تغتاله؛ ولكنها لم تنجح في محاولتها. وهاجر محمد  ~ صلى الله عليه و سلم ~  والجماعة المخلصة القليلة من أتباعه إلى المدينة يوم 16 يوليه 622م وهو تاريخ هام يجب أن لا ننساه لأنه عام الهجرة الذي يؤرخ به جميع المسلمين حتى الآن" [9] ..

وهناك في المدينة المنورة جمع الله علي محمد~ صلى الله عليه و سلم ~أهل يثرب من قبيلتي الأوس والخزرج أخوةً متحابين بعد قتال مرير وعداوة وقعت بينهم بسبب قتيل، فلبثت بينهم الحروب والصراعات مائة وعشرين سنة إلى أن أطفأها الله بمحمد ~ صلى الله عليه و سلم ~  ، وألف بينهم؛ حتى صاروا أمة واحدة، ودولة واحدة، ولكن المشركين ازداد حنقهم على الإسلام وأهله، لاسيما بعد هذا التقدم الهائل لدعوة الإسلام، وقيام دولة للمسلمين، فشن المشركون المكيون على رسول الله ~ صلى الله عليه و سلم ~ سلسلة من الحروب المتتابعة، ومن ثم أذن الله للمسلمين بالقتال للدفاع عن دينهم وأنفسهم ودولتهم الناشئة.. التي يحاول الوثنيون القضاء عليها في مهدها. فشنوا على المسلمين حروباً، كمعركة بدر (17 رمضان 2هـ/13مارس624م)، ومعركة أُحد ( شوال 3هـ/إبريل624 م)، ومعركة الأحزاب ( شوال 5 هـ\  مارس627م) ..

ولقد بلغ عدد الغزوات التي قادها  النبي ~ صلى الله عليه و سلم ~  28 غزوة، منها 9 غزوات دار فيها القتال بين الطرفين، والباقي لم يحدث فيها قتال، واستمرت هذه الغزوات من العام الثاني للهجرة حيث غزوة ودَّان ( الأبواء ) ( صفر 2هـ - أغسطس 623 م).وحتى العام التاسع حيث غزوة تبوك (رجب 9 هـ / أكتوبر630م) .

يقول المؤرخ لويس سيديو [10] - معلقًا على هذه المعارك - :

" فدفع الله شرهم ، وهو أولى أن يحفظ نبيه  ~ صلى الله عليه و سلم ~  القائم بالدعوة له ، وأحق أن يجعل كيدهم في نحورهم وما زال آخذاً بيمينه،  حتى غنى له الزمن ، وصفق له الدهر" [11] .

وعقب هجرة النبي ~ صلى الله عليه و سلم ~  أسلم عدد من خيار علماء اليهود في المدينة، صدَّقوا بمحمدٍ ~ صلى الله عليه و سلم ~   واتبعوه بعد أن عرفوه بنعته الوارد في كتبهم، منهم  الحبر اليهودي العلامة: عبد الله بن سلام – رضوان الله تعالى عليه - .

 

تاسعًا: الفتح وانتشار الدعوة

 

واستطاع النبي ~ صلى الله عليه و سلم ~ بعد حوالي 19 سنة – كلها معاناة وإيذاء من المشركين - أن ينتزع من قريش صلحاً سمِّي صلح الحديبية في شهر ذي القعدة سنة ست من الهجرة (في مارس628 م) ، ليتفرغ للدعوة ونشر الرسالة، فبعث رسلاً سفراء من أصحابه، وكتب معهم كتباً إلى الزعماء والملوك، يدعوهم فيها إلى الإسلام، في رسائل وخطابات رفيعة المستوى، سامقة الذوق .. 

ونجح النبي ~ صلى الله عليه و سلم ~ في دعوته على نطاق واسع ، وانتشر الإسلام في الجزيرة العربية كالنار في الهشيم، وزالت الجاهلية بتقاليدها المتخلفة، وعقائدها الفاسدة ..

 وفتح رسول الله خيبر معقل الدس والمؤمرات في المحرم سنة 7 هـ ( مايو 628).

ثم فتح مكة في رمضان 8هـ( يناير 630 م)  اثر نقض قريش للعهد، وأصدر عفواً عاماً عنهم .. وأعلن الرسول ~ صلى الله عليه و سلم ~   الأمان العام لكل الناس، فلا طوارىء ولا تعسف ، فقال ~ صلى الله عليه و سلم ~   : "من دخل دار أبى سفيان فهو آمن ! ومن أغلق بابه عليه فهو آمن! ومن دخل المسجد فهو آمن !" [12] . وعهد إلى أمرائه من المسلمين حين أمرهم بدخول مكة أن لا يقاتلوا إلا من قاتلهم [13] ..

" فما إن أُقر السلام؛ حتى انتشر الإسلام في كل ناحية، بخطى واسعة، لا..!  لقد بدا وكأن قوة غير منظورة كانت تعمل على إدخال الناس في دين الله أفواجاً بعد أفواج" [14] ..

 وحُطمت الأصنام، وسقطت رموز الوثنية، وتوحدت الشعوب والقبائل المتناحرة، وخرج العربي من عبادة العباد إلى عبادة الخالق رب العباد، وألغيت الطبقيات والعصبيات والنعرات الجاهلية ، وانتشر العدل والسلم والأمن ...‏

وأصبحت دولة الإسلام مهيبة قوية أمام قوى الفرس والرومان ..

ولما اعتدى عامل الرومان شرحبيل بن عمرو الغساني  وقَتل سفير النبي ~ صلى الله عليه و سلم ~   الصحابي السفير/ الحارث بن عمير الأزدي، عندما أرسله النبي ~ صلى الله عليه و سلم ~   برسالة دعوية إلى عظيم بصرى في الشام،  إذا بالنبي  ~ صلى الله عليه و سلم ~   يعلن التعبئة العامة، ويغزو حدود الرومان الجنوبية، في سرية مؤتة( جمادى الأولى 8هـ/ سبتمبر 629 م )،  وغزوة تبوك (رجب 9 هـ / أكتوبر630) التي ملئت قلب النظام الروماني بالفزع والهلع، من هذا القطب الدولي الثالث الناشىء المتمثل في دولة الإسلام..

 

عاشرًا: حجة الوداع، ووفاة النبي 

 

بعد أن نجح النبي  ~ صلى الله عليه و سلم ~ في دعوته، وقويت دولة الإسلام، واستتب الأمن في الجزيرة العربية، ودخل الناس في الإسلام أفواجاً، وشاء اللّه أن يري رسوله     ~ صلى الله عليه و سلم ~   ثمار دعوته، التي عانى في سبيلها ثلاثة وعشرين عاماً، حافلة بالجهد والعمل والبلاء ، وأحس رسول الله ~ صلى الله عليه و سلم ~   بدنو أجله، ولذلك قصد نبي الله ~ صلى الله عليه و سلم ~   الحج، ليجتمع بالأمة ، فيأخذوا منه أصول الإسلام وكلياته، ويأخذ منهم الشهادة على أنه أدى الأمانة، وبلغ الرسالة .

وفي اليوم التاسع من ذي الحجة (يوم عرفة ) في العام العاشر من الهجرة (6مارس632 م) وقد اجتمع حوله مئة ألف وأربعة وأربعون ألفاً من الناس، فقام فيهم خطيباً، وألقى خطبة بلغية جامعة ‏ تضمنت أول إعلانٍ عامٍ لحقوق الإنسان عرفته البشرية، أعلن فيها الإخاء والمساواة والعدالة وحرمة الدماء والأموال وحقوق المرأة، ووضع تقاليد الجاهلية الفاسدة، فألغى دماء الجاهلية، والمعاملات الربوية والنعرات الجاهلية.  

وأهدى للبشرية أعظم وأحكم وأجمل شريعة في التاريخ، تلك الشريعة التي تحدث عنها العلامة"شبرل" [15]  - مبديًا فخره واعتزازه بالنبي محمد ~ صلى الله عليه و سلم ~   -  قائلاً:

" إن البشرية لتفتخر بانتساب رجل كمحمد ~ صلى الله عليه و سلم ~  إليها ، إذ رغم أميته استطاع قبل بضعة عشر قرناً؛ أن يأتي بتشريع سنكون نحن الأوربيين أسعد ما نكون ؛ لو وصلنا إلى قمته بعد ألفي سنة " [16] .

وعاد رسول الله ~ صلى الله عليه و سلم ~ إلى المدينة، وسرعان ما أحس بالمرض ودنو الأجل.

وتُوفي رسول الله ~ صلى الله عليه و سلم ~ يوم الإثنين الثاني عشر من شهر ربيع الأول عام 11هـ(6يونيو632)وخلفه في حكم الدولة وزيره وصديقه الجليل أبو بكر الصديق، ثم عمر بن الخطاب ثم عثمان بن عفان ثم علي بن أبي طالب – رضي الله عنهم جميعاً –.

هذه لمحة سريعة جداً من سيرة صاحب المعالي محمد ~ صلى الله عليه و سلم ~  ، وهي غيض من فيض، كان لا بدَّ منها بين يدي الدراسة، ولتكون تميهداً للحديث عن صفات النبي وشمائله وأخلاقه وخصائصه الدالة على الرحمة.

 

------------------------------------------------------------------------------------------------

 

[1] جورج سارتون : الثقافة الغربية في رعاية الشرق الأوسط ، ص 29، 30،31

[2] صحيح – رواه  البخاري، بدء الوحي، باب: كيف كان بدء الوحي إلى رسول الله- صلى الله عليه وسلم، برقم 3

[3]  رالف لنتون : شجرة الحضارة، 1/341.

[4] انظر: صفي الرحمن المباركفوري: الرحيق المختوم، ص 71

[5] باحث فرنسي ، أشهر إسلامه عام 1927م وتسمى بناصر الدين، وكان شديد الهجوم على المستشرقين المعادين للإسلام، ومن آثاره : "الشرق كما يراه الغرب"، و" أشعة خاصة بنور الاسلام"، و " محمد رسول الله ".

[6] آتيين دينيه : محمد رسول الله ، ص 145

[7] ابن سيد الناس: عيون الأثر 1/ 205، وابن كثير : السيرة النبوية 2/176، وابن القيم : زاد المعاد 3/38

[8] جان باغوت غلوب : الفتوحات العربية الكبرى ، ص80-81 .

[9] رالف لنتون : شجرة الحضارة، 1/341.

[10] لويس سيديو ( 1808 – 1876 ): مستشرق فرنسي. ولد وتوفي بباريس. كان أبوه (جان جاك إمانويل سيديو، المتوفي سنة 1832) فلكياً من المستشرقين أيضاً. وتخرّج بكلية هنري الرابع، وعين مدرساً للتاريخ في كلية «بوربون» سنة 1823 . وهو صاحب كتاب «Histire des Arabes » ألّفه بالفرنسية،  وأشرف علي مبارك باشا علىَ ترجمته إلىَ العربية،  وسماه «خلاصة تاريخ العرب العام » ومن آثار «سيديو» أيضًا: « جامع المبادىء والغايات في الاَلات الفلكية» .

[11] لويس سيديو : خلاصة تاريخ العرب ص 54

 [12]ابن سيد الناس :عيون الأثر ، 2 / 188

[13]  ابن سيد الناس :عيون الأثر: 2 / 194

 [14] مولانا محمد علي : حياة محمد وسيرته : ص221

[15] عميد كلية الحقوق بجامعة "فيينا"،وقال هذه الجملة في مؤتمر الحقوق سنة 1927

[16] انظر : عبد الله ناصح علوان : معالم الحضارة في الإسلام وأثرها في النهضة الأوربية، ص 155      





 




تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- النصر للاسلام

مولاي احمد

اللهما صلي وسلم على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه , اللهم انصر الاسلام والمسلمين

في 05 فبراير 2012 الساعة 28 : 12

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- رسول الله شفيعنا

مسلم

ضربـوآ "الرســول" وَآذوه
وهَو يمسـحَ الدّم عن وجهه الشريـفَ
ويقـول :[ "اللهمّ اغفـر لقَومـي
فـأنهـمّ لآيعلمــون" ]

في 05 فبراير 2012 الساعة 07 : 16

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- الله اكبر

احمد

صـلوآت ربـيِ وسـلآمهَ عليـك يـآخيـر البشَـر

في 05 فبراير 2012 الساعة 08 : 16

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- أشرف الخلق

aya

اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا وحبيبنا محمد وعلى االه وصحابته أجمعين

في 24 ماي 2012 الساعة 33 : 02

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

akhbarsahra@gmail.com

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



حملة انتخابية فاشلة سابقة لأوانها لعجائب البحر و البر

إعلان عن تنظيم امتحان من أجل الحصول على شهادة الكفاءة المهنية للعون الفاحص

الطانطان : النتائج النهائية اوبركا : 6356 بولون : 6236 ، الأصوات الملغاة :2845 ،الغائبين 17502

لمحة مختصرة عن سيرة النبي صلى الله عليه وسلم

جلسة رسمية للبرلمان الأوربي تناقش قضية مخيم أشرف بحضور كاترين أشتون

عماني يهجر مغربيات إلى الإمارات للعمل راقصات

العيون: برجوازية الحرب تستنزف مقالع الرمال والأحجار والسبخات تحت شعار: .. آكل، نأكل، تأكلون

القبض على شخص يدعي التوسط للتوظيف في عمالة سيدي إفني

ثقافة النفاق ونفاق الثقافة.... وأدب الغرام

المشاريع الكبرى لوالي جهة كليميم السمارة " عبد الله عميمي"

لمحة مختصرة عن سيرة النبي صلى الله عليه وسلم





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

خافرة الإنقاذ أسا .. تنقذ 60 بحاراً بطانطان


سابقة : صناعة قارب صيد طانطاني بمواصفات دولية


مراسلة الديوان الملكي من اجل وقف تهريب وتبييض الأخطبوط بالداخلة


الرُّجولة.. هدية فاخرة من أفراد الجالية لبحار بطانطان

 
كاميرا الصحراء نيوز

تصريح رئيسة جمعية مسار للتربية و التكوين و التنمية الاجتماعية


كلمة رئيس المحكمة الابتدائية بطانطان


طانطان .. اليوم الوطني للسلامة الطرقية بمؤسسة المجد - فيديو


صحراء نيوز ترصد تصريحات قدماء العسكريين بكلميم


تصريح رئيس المركز المغربي لحقوق الانسان بطانطان

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

الرسالة الملكية الموجهة إلى المشاركين في أشغال منتدى كرانس مونتانا


مكانة المرأة المغربية في النصوص الشرعية والقانونية - مدونة الأسرة نموذجا..ندوة علمية ببوجدور


حصري .. الرگيبات تستضيف قبائل أيتوسى بالسمارة


أمكراز : الزعامات الحقيقية تُصنع بمواقفها


طانطان .. محاولة انتحار فتاة في زمن المسغبة الوطنية!

 
مقالات

مجزرة صلاة الجمعة المروعة في نيوزيلاندا ..


جزائر ما بعد الرئيس عبد العزيز بوتفليقة


الشعب الجزائري يحب الجزائر اكثر..


الجزائر : هل كان بالإمكان أحسن مما كان؟


8 مارس و أرملة الشهيد أي تكريم؟؟


المرأةُ الفلسطينيةُ في يومِ المرأةِ العالمي

 
تغطيات الصحراء نيوز

شاهد : احتجاج صاخب للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد بطانطان


سعودي يدعو لتشخيص شمولي لمُشكلات سكان طانطان...


أمن طانطان يحْتفي بالشرطيات في عيد المرأة


الاحتفال باليوم العالمي للوقاية المدنية بإقليم طانطان


بالفيديو .. قدماء المحاربين بطانطان يُلوّحون بمسيرة أمام القصر الملكي

 
jihatpress

ثانوية نجيب محفوظ التأهيلية تحتفل باليوم العالمي للمرأة


تداعيات المقاطعة .. مريم بنصالح تكشف خسائرها


سلوكات التلاميذ تحت مجهر القانون + فيديو

 
حوار

لقاء صحراء نيوز مع مدربة التنمية البشرية كوتش خديجة خويا

 
الدولية

مَن هو «ملتهم الأتراك» الذي كتب إرهابي نيوزيلندا اسمه على رشاشه؟


بعد مجزرة مسجدى نيوزلاندا .. مطالب بتصنيف حركات اليمين المتطرف كتنظيمات ارهابية


ترامب يتجنب ذكر المسلمين في تغريدته عن مذبحة نيوزيلندا

 
بكل لغات العالم

تصريح الاستاذة اسماء الخمسي رئسية جمعية مغرب جديد

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

قطر تفوز لأول مرة في تاريخها بكأس آسيا - فيديو

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

المعرض الدولي للدراجات النارية، الكهربائية والهوائية مابين 29 مارس ي و7 أبريل بمراكش


60 فيلما يعرض في مهرجان تطوان للسينما المتوسطية


جمعية بادرة تكسب رهان إنجاح مهرجانها الدولي السادس


المهرجان الدولي الوثائقي بزاكورة أبريل المقبل وباب المشاركة مفتوح

 
فنون و ثقافة

الهيئة العربية للمسرح ووزارة الثقافة والاتصال، بمشاركة عربية بارزة، تنظمان ندوة علمية

 
تربية و ثقافة دينية

مطالب لإحداث مركز إعادة تأهيل مدمن المخدرات بالطنطان

 
لا تقرأ هذا الخبر

شاهد بالفيديو رضيع بالصين يفاجئ الجميع ويتكلم

 
تحقيقات

استطلاع رأيٍ قيمٍ ..مكناس بين تاريخ مشرق وحاضر مقلق

 
شؤون قانونية

تفاصيل يوم دراسي حول السلامة الطرقية من حوادثُ السّير باقليم طانطان


حماية المرأة الحامل من الفصل عن العمل

 
ملف الصحراء

مغاربة يدعون لمقاطعة الحج

 
sahara News Agency

تسليم دبلومات الكفاءة المهنية في مجال الصحافة باقليم طانطان


جمعية تسهر على تنظيف أقدم و أكبر مقبرة بطانطان


نشاط خيري طانطان : اليوم التضامني بحي عين الرحمة بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان

 
ابداعات

قصة قصيرة .. طيور لا تحلق

 
 شركة وصلة