مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة اليكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: akhbarsahra@gmail.com         فريق نسوي يشارك في بطولة رمضان بطانطان             الطريق المختصر للجنون في مسرحية قميص حمزة ..!             نفحات الشهر الكريم             سيناريوهات المؤامرة الفرنسية على اللغة العربية مستمرة في مغربنا الاسلامي             ملف دركيين 6 أطنان من الشيرا .. الطَّرابيشْ ديَالْنا راهم مشْدودِينْ             وزارة الشباب والرياضة تسحب قرارها بتجميد الجامعة الملكية المغربية للطيران الخفيف والرياضي             ندوة " وسائل التواصل الاجتماعي بين حرية التعبير والمسؤولية القانونية"             ساكنة طانطان تنظرُ بعين ارتيابٍ إلى موسم امكار 15 - فيديو             الغطرسة الإيرانية واحتمالية نشوب الحرب             بيان شديد اللهجة يتساءل عن مصير الثروة المائية بطانطان             القبض على متهم بارتكاب جريمة قتل بطانطان             مع اقتراب الانتخابات..صفقة عمومية بطانطان في مرمى المساءلة ..             الترامي على الأراضي ينذر بشل حركة التحفيظ بطانطان            عوينة ازكر..موقع أثري في حاجة إلى تثمين بطانطان             من الأرشيف الكروي للمرحوم يوسف ايت بنعلي بطانطان             إعادة تمثيل جريمة اختطاف و قتل شاب بطانطان            سلسلة لمفاكيع : شاهد تعليقات على فسبوكيين            كذبَ المنجِّمون ولو صدقوا             ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

بعدما تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

الترامي على الأراضي ينذر بشل حركة التحفيظ بطانطان


عوينة ازكر..موقع أثري في حاجة إلى تثمين بطانطان


من الأرشيف الكروي للمرحوم يوسف ايت بنعلي بطانطان


إعادة تمثيل جريمة اختطاف و قتل شاب بطانطان


سلسلة لمفاكيع : شاهد تعليقات على فسبوكيين


كيفية صيد النيازك


كلمة العميد الاقليمي في الذكرى 63 لتاسيس المديرية العامة للأمن الوطني

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

منت البار ..قصة من القصص الغرامية الخالدة في مجتمع البيظان!!

 
التنمية البشرية

الوزير اعمارة يُكسّر صمت الحكومة باقليم طانطان

 
طلب مساعدة

العيون ..مناشده من مريض بالسرطان - فيديو


بيت آخر مهدد بالسقوط بطانطان ..معاناة مطلّقة تناشد المحسنين

 
قضايا و حوادث

ملف دركيين 6 أطنان من الشيرا .. الطَّرابيشْ ديَالْنا راهم مشْدودِينْ


القبض على متهم بارتكاب جريمة قتل بطانطان


السجن النافذ في حق متزوجة تتزعم شبكة للدعارة بحي الخيام


المحكمة الإدارية بالبيضاء تبث في ملف الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان


ملف دركيي المخدرات يدخل مرحلة التدقيق ..شفرات وحديث عن 14 مليون درهم

 
بيانات وتقارير

وزارة الشباب والرياضة تسحب قرارها بتجميد الجامعة الملكية المغربية للطيران الخفيف والرياضي


ندوة " وسائل التواصل الاجتماعي بين حرية التعبير والمسؤولية القانونية"


بيان شديد اللهجة يتساءل عن مصير الثروة المائية بطانطان


رفض إسرائيل منح اللاجئين الفلسطينيين حق العودة فاقمَ سبعة عقود من المعاناة


الاتحاد الإقليمي لسيدي بنورUMT ينظم وقفتين إحتجاجيتين أمام فندق سلطانة

 
كاريكاتير و صورة

كذبَ المنجِّمون ولو صدقوا
 
شخصيات صحراوية

تصريح القُرَيْشي في دوري المرحوم احبيبي محمودي

 
جالية

المؤتمر القانوني الدولي بإيطاليا : المرأة و الحقوق في حوض البحر الأبيض المتوسط

 
رسالة صحراوية

حكومة الشباب الموازية تتضامن مع موقع صحراء نيوز

 
صورة بيئية خاصة

طانطان .. غياب خطوات لإنهاء حرق النفايات في الهواء الطلق - فيديو

 
جماعات قروية

قبيلة بجنوب شرق المغرب تهدد بالعودة إلى عهد السيبة

 
أنشطة الجمعيات

إنهاء تشرّد بطانطان


نادي الصحراء للاعلام والاتصال في اليوم الأممي لحرية الصحافة


قياديٌّ البِّيجِيدي يحلّ بجهة كْلْمِيمْ وَادْ نُون

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

قبل الانتخابات وفد عسكري إماراتي يزور موريتانيا

 
تهاني ومناسبات

تهنئة رمضان الى أفراد القوات المسلحة الملكية على الحدود

 
وظائف ومباريات

قطاع الصيد البحري : مباراة توظيف 20 متصرفا من الدرجة الثالثة.

 
الصحية

طانطان من اجل آليـة لسد العجز ومعالجة الاحتياج الصحي للسكان

 
تعزية

حول رحيل المفكر عبد اللطيف عبادة ..أصالة وعمق في البحث والاستقصاء

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

صوت شباب كلميم : فاطمة اخيار شعاري في الحياة قاتل لكي تعيش


تألق زهرة الأوركيد في مهرجان اللكوس للقفطان المغربي

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

عصير بدون فواكه رائع مع كيك بالكرعة الحمراء

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

البحث عن المتغيب صلاح الدين الحضري فُقد منذ عودته من مدريد

 
اغاني طرب صحراء نيوز

مولانا يالتواب- الناجم علال

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

طانطان : واقع وآفاق تحسين علاقة الإدارة السجنية بالمواطن

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

تفسير سورة التين للأطفال


شارة الكابتن ماجد


قرية التوت الحلقة 46 والأخيرة

 
عين على الوطية

الاحتقان الاجتماعي يُحاصر لوبي الفساد بميناء طانطان


جامعة الوطية تحتضن يوما ثقافيا - فيديو


عشرات الأطفال يستفيدون من إعذار جماعي بالوطية


إحباط محاولة انتحار شاب في شاطئ طانطان

 
طانطان 24

ساكنة طانطان تنظرُ بعين ارتيابٍ إلى موسم امكار 15 - فيديو


مع اقتراب الانتخابات..صفقة عمومية بطانطان في مرمى المساءلة ..


انقطاع الماء يعكر صفو و هدوء بيوت الله بطانطان

 
 

هل تشعل حرب الثروات الطبيعية مفاوضات الصحراء ؟
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 08 فبراير 2012 الساعة 13 : 19


الصحراء نيوز - وجهات نظر

            شركات تعلن وجود احتياطات ضخمة من الغاز والبترول بالصحراء

مع الإعلان عن انطلاق الجولة التاسعة من المفاوضات غير الرسمية بين المغرب والبوليساريو حول ملف الصحراء، في بداية شهر فبراير، أعلنت إحدى الشركات المختصة في التنقيب عن البترول والغاز، يوم الجمعة 24 يناير، عن انتهاء أشغال المسح الجيولوجية الجيوفزيائية والجيوكيمائية، ومعالجة الخطوط الزلزالية لحوض طرفاية والزاك. وقبلها بأيام، أعلنت الشركة الأسترالية " Tangiers Petroleum" عن انتهائها بنجاح من برنامج المسوح الزلزالية وانطلاق مرحلة حفر الآبار بالمنطقة التي تستكشفها بـ"طرفاية أوفشور".

الشركة الإرلندية "سان ليون اينرجي"، التي تمتلك عدة رخص للتنقيب عن النفط بالجنوب المغربي، أهمها رخصة "الزاك طرفاية" وترخيصين بحريين "فوم درعة وسيدي موسى"، كشفت بعد إنهاء عمليات الاستكشاف، من خلال تقنية 2D، عن وجود احتياطات هامة من الغاز والبترول بالمنطقة المستكشفة. الخبر، تناقلته بسرعة كافة المواقع المهتمة بقطاع الطاقة، لكنه سيثير أيضا حفيظة جبهة البوليساريو التي يستعد وفد عنها لملاقاة الوفد المغرب بمنتجع "غرينتري" القريب من نيويورك.

الإمكانيات التي توقعتها الشركة الإرلندية وشريكتها الأسترالية "لونغريش"، ستخيم، بدون شك، على الجولة التاسعة للمفاوضات غير الرسمية، خاصة أن جانبا من جدول الأعمال الذي جرى التباحث بخصوصه في الجولة الثامنة تركز حول استغلال ثروات الصحراء، بل إن المغرب كان هو من طالب بذلك، حسب ما كان صرح به وزير الخارجية السابق الطيب الفاسي الفهري، بعد انتهاء المفاوضات.

                               مصادر الطاقة ومصادر النزاع

موقع الزاك يتوفر على إمكانيات ضخمة من الغاز، على غرار الجار الجزائري، غير البعيد". هذا ما أعلنه "برايان بينيتز"، رئيس الشركة الأسترالية "لونغريش"، في تصريح صحافي يوم الجمعة 24 يناير، وهو يعلن عن انتهاء المسح الزلزالي، عبر تقنية 2D، بالمنطقة التي تغطيها "رخصة الزاك".

المسح الزلزالي والجيوفزيائي والجيوكيميائي، الذي قامت به الشركة البولونية NovaSeis، لصالح الشركة صاحبة الترخيص "سان ليون إينرجي"، غطى مساحة قدرها 1616 كيلومتر مربع من حوض الزاك تندوف، الذي تشمله رخصة التنقيب "الزاك"، و2280 كيلومتر من المنطقة التي تغطيها رخص التنقيب "الزاك طرفاية".

الأمر يتعلق، حسب الشركة المالكة لترخيص التنقيب، بمعطيات جيوفيزيائية يتم لأول مرة التعرف عليها بالمنطقة الجنوبية. هذه المعطيات الخاصة بالمسح الزلزالي تفيد، حسب البلاغ الذي أصدرته "سان ليون إينرجي"، وجود إمكانيات هامة من الغاز والبترول.

وتشير التقديرات الأولية، اعتمادا على تحليل مكتب الخبرة الأمريكي "سويل وشركاؤه" لكشوفات المسح الزلزالي، إلى وجود 156 مليون برميل من النفط، مع إمكانيات ليصل إلى نصف مليار برميل. وتضيف نفس الشركة أن توقعاتها بالنسبة لـ"ترخيص طرفاية" تصل إلى 711 مليون برميل.

مدير الشركة الإرلندية، واسين فانينغ، قال، عقب الإعلان عن نهاية مرحلة المسح الزلزالي: "يعتبر المغرب بمثابة مشروع طويل الأمد بالنسبة لشركتنا، مع العديد من المزايا على مساحة شاسعة غير مستكشفة. ويستند تحفيز واستثمار هذه الإمكانيات على الإنتاج الكثيف بنفس الحوض بالجزائر، إضافة إلى الإمكانيات الهائلة للغاز الصخري "الشيستي". والانتهاء من برامجنا الزلزالية هو الخطوة التالية للمرور إلى مشاريعنا التي تقترب من حفر الآبار".

فهل يقصد المسؤول المذكور بمرحلة "حفر الآبار" المرور إلى مرحلة الإنتاج؟ وماذا يعني بـ"الإنتاج المكثف بنفس الحوض الجزائري"؟

                                 الغاز يوحد ويفرق المغرب والجزائر

هل يتعلق الأمر بتقديرات حقيقية أم بمجرد محاولة لاستقطاب رؤوس أموال وتمويلات دولية لمواصلة عمليات التنقيب؟ هذا السؤال يطرح بإلحاح، خاصة أن عمليات التنقيب تتطلب استثمارات ضخمة جدا، نظرا للتقنية العالية والتكلفة التي تتطلبها أشغال المسح والاستكشاف.

جدية المعلومات التي أعلنتها الشركة التي تمتلك ترخيص التنقيب عن البترول بالصحراء تجد جانبا من مصداقيتها لدى الاعتراضات التي يرفعها البوليساريو مرارا لدى الأمم المتحدة حول "لاشرعية عمليات التنقيب" التي يقوم بها المغرب بالمنطقة. كما تزكيها الاكتشافات الأخيرة بحوض "تندوف الركان" الذي يتواجد بالجزائر والذي يعتبر امتدادا جيولوجيا لحوض "الزاك الركان".

فخلال سنة 2009، أعلنت الشركة العملاقة "ريبسول" عن اكتشاف احتياطي ضخم من الغاز بحوض "الركان" الجزائري يصل إلى 800 مليار متر مكعب من الغاز. وتعتقد إدارة شركة "سان ليون" بأنه يمكن العثور على ما بين 5 و10 تريليون قدم مكعب من الغاز وما بين 500 و800  بليون برميل من البترول في المنطقة التي يشملها "ترخيص الزاك".

تقديرات الشركة الإرلندية تنبني على الطبيعة الجيولوجية والجيوكيمائية للحوض الكبير الذي يمتد من الجنوب الغربي للجزائر إلى سواحل طرفاية مرورا بالزاك. وهو ما يعني أن المنطقة الممتدة من السواحل الجنوبية لإقليم طرفاية مرورا بالزاك تشترك مع المنطقة المقابلة في الطرف الجزائري في نفس التكوين الجيولوجي ونفس المكونات الرسوبية.

فالشركة الإرلندية تقول إن التقديرات التي تمتلكها الشركة الجزائرية "سوناتراك للبترول" تشير إلى احتمال وجود مصادر ضخمة من الغاز والبترول بمجمع أحواض تيندوف-الركان. هذا الحوض (المعروف بحوض الزاك في المغرب) هو الحوض الأبعد غربا من بين الأحواض الباليوزوية (âge Albaliose) الغنية بالهيدروكربونات في شمال إفريقيا، تقول الشركة.

هذا الحوض الذي يقع على الحد الغربي للصحراء المغربية لم يتم استكشافه بشكل فعلي، حسب الشركة، لذلك جاءت عمليات المسح الزلزالي، عبر تقنية 2D، الأخيرة لتؤكد وجود إمكانيات هامة من الغاز الطبيعي والبترول. معطى آخر ينضاف إلى ما سبق، وسبق أن كشفت عنه شركة أسترالية تعمل في مجال التنقيب عن البترول بالصحراء. فقد كان "دامون نايفس"، المدير العام للشركة الأسترالية "Tangiers Petroleum"، أعلن نهاية السنة الماضية أن الساحل الأطلسي للصحراء "غير مستكشف، مقارنة مع موريتانيا وغانا". وأضاف أن الخبراء يؤكدون "وجود احتياطات مهمة من البترول والغاز الطبيعي". ومعلوم أن "Tangiers Petroleum" تمتلك ترخيصا للتنقيب عن البترول بساحل طرفاية وتجري مسوحا زلزالية من خلال تقنية 3D.

شركة "سان ليون إينرجي"، التي تتوفر على فرع مغربي يحمل نفس الاسم، تؤكد، اعتمادا على المسوح الزلزالية والدراسات الجيوفزيائية والجيوكيمائية التي قامت بها، أن اكتشافات الغاز سنة 2009 بكميات ضخمة في الامتداد الجنوبي الشرقي من الحوض (حوض الركان) في الجزائر، إضافة إلى انتشار "الطفل الصفحي"، المولد للبترول والغاز من العصر السيلوري، كلها دلائل تشير إلى أن هذا الحوض لا يختلف على الإطلاق عن الإقليم البترولي العالمي من العصر الباليوزوي الممتد عبر شمال إفريقيا.

وتضيف نفس الشركة أن شركة "بترو كندا"، وهي شركة كندية ضخمة، بدأت مخططا لبرنامج استكشافي سنة 2007 من أجل استكشاف هذا الحوض الباليوزوي الأخير في الصحراء المغربية، كما تقوم شركة "سونتراك" أيضًا بإجراء أعمال فنية على الجانب الجزائري، يقول نفس المصدر.

حوض الزاك هو حوض رسوبي لم يتم استكشافه بشكل جيد في شمال إفريقيا من العصر الباليوزوي (الحياة القديمة) ولم يتم حتى الآن الحصول على أيه معلومات زلزالية عنه. وقد وجدت علامات لوجود غاز في الآبار التي تم حفرها في الستينيات من القرن العشرين في الأحجار الرملية من العصر الباليوزوي، كما لوحظت علامات لوجود بترول سطحي. ويعتقد بوجود نظام بترولي نشط في هذا الحوض استنادا إلى تاريخ التنقيب المبكر والوجود المؤكد لصخور منشأ مشابهة لتلك الصخور المسببة لتكوين حقول البترول والغاز الرئيسية من العصر الباليوزوي في الدول المجاورة. "سان ليون اينرجي"

                             الثروات الطبيعة على طاولة مفاوضات الصحراء  

"كانت هذه الجولة فرصة للتباحث في أساليب جديدة للتعامل وحول مواضيع جديدة. من بين هذه المواضيع ما تم بقرار مشترك حول التباحث بخصوص الثروات الطبيعية للأقاليم الصحراوية، حتى نعرف عن ماذا نتحدث". كان هذا ما صرح به الطيب الفاسي الفهري، وزير الخارجية السابق، عقب اختتام الجولة السادسة من المفاوضات غير الرسمية التي كانت جرت بجزيرة مالطا بين المغرب والبوليساريو.  الطيب الفاسي الفهري أفاد، أيضا، بأن الجولة السابعة ستعرف مناقشة "بعض الملفات الخاصة"، ذكر من بينها "موضوع الثروات الطبيعية في الساقية الحمراء ووادي الذهب، للرد على الادعاءات و المزاعم التي يتم الترويج لها من قبل الأطراف الأخرى".

كان، إذن، موضع الثروات الطبيعية على طاولة المفاوضات منذ الجولة السادسة، على الأقل، ليتواصل طرحه خلال الجولة السابعة والثامنة، حيث قال الطيب الفاسي الفهري، بعد اختتام الجولة الثامنة، إن "حجم الثروات الطبيعية، وكيفية إزالة الألغام من مناطق عديدة منها، وقضايا حقوق الإنسان فيها، كانت جميعها من القضايا الملحة والصعبة التي ناقشها الطرفان خلال الجولة الثامنة من المحادثات بنيويورك".

وإذا كان من المرتقب أن يتم طرح الموضوع على طاولة الجولة التاسعة، فإن طرفي المفاوضات لم يعلنا إلى حد اليوم عن طبيعة تفاصيل النقاشات التي طرحت في هذا الخصوص. ويرى الباحث في شؤون الصحراء، مصطفى نعيمي، أن القضايا القطاعية كانت ضمن جوهر المفاوضات غير الرسمية، مثل الثروات الجوفية والتعليم والضرائب والرسوم الجمركية والسلطات المحلية، مضيفا، في تصريح لـ"الحياة"، أن الخوض في القضايا القطاعية يتقدم شيئا فشيئا قبل الوصول إلى القضايا الحساسة في المفاوضات.

وحول عدم إعلان الجانبين لطبيعة التقدم في مناقشة مثل هذه القضايا، خاصة تلك المتعلقة بالثروات الطبيعية والجوفية، قال مصطفى نعيمي إن هدف الجولات غير الرسمية هو تقريب وجهات النظر، وعندما سيصل الطرفان إلى اتفاق نهائي سيتم الإعلان عن موعد للمفاوضات الرسمية.

وتعتبر جبهة البوليساريو أن عمليات التنقيب التي يقوم بها المغرب في الصحراء غير شرعية، مستندة في ذلك على المكتب القانوني التابع للأمم المتحدة. لكن مصطفى نعيمي يرى أن عمليات التنقيب التي تتم في ساحل طرفاية تهم مناطق "غير متنازع عليها"، أما تلك التي تتم في منطقة الزاك، فهي تهم منطقة خارج دائرة النزاع. إلا أن جبهة البوليساريو تتهم الشركات الأجنبية بالتنقيب عن البترول قرب العيون والسمارة كذلك. ولذلك، أقدمت على مراسلة الشركات المعنية، طالبة منها التراجع عن مشاريع التنقيب.

هذا الموضوع سيطرح مشكلا آخر، وهو يناقش أيضا على طاولة المفاوضات غير الرسمية، ويتعلق بحدود المنطقة "المتنازع عليها". فالتراخيص الممنوحة للشركات الأجنبية بساحل طرفاية ومنطقة الزاك يعتبرها المغرب تهم مناطق جغرافية "خارج النزاع"، بينما تؤكد البوليساريو أنها تشمل "مناطق متنازعا عليها". وتعني بذلك العيون والسمارة والداخلة.

مصطفى نعيمي يرى، بالمقابل، أن القانون الدولي يسمح للمغرب باعتباره مسؤولا عن "إدارة الإقليم المتنازع عليه" بالقيام بعمليات التنقيب، لكن من دون أن يقوم بعملية الإنتاج واستخراج المعادن أو الثروات الطبيعية. لهذا، يضيف مصطفى نعيمي أن المغرب لم يخرق القانون الدولي، لحد الآن، مادام لم يقم باستخراج المعادن أو الثروات الجوفية.

                    الثروات المعدنية بالصحراء حسب أطروحة "البوليساريو"  

الذهب

تقول جبهة البوليساريو إن الدراسات الجيولوجية التي نفذت في منطقة "بولوتاد" خلال سنوات 2003- 2005 عن اكتشاف حقل متكون من الذهب يمتد على مساحة تقارب 2.25 كيلومتر، مضيفة أن الدراسات التفصيلية أظهرت امتداد عروق الذهب في صخور الكوارتز المجاورة سطحيا وكذلك في باطن الأرض. كما تتحدث الجبهة عن اكتشاف الذهب بصورة مؤكدة بنسب هامة في التراكيب الجيولوجية بمنطقة لفويلة، الواقعة بين أوسرد وبئر قندوز، حيث مكنت الخرائط المنجزة وتحليل العينات الصخرية، تقول البوليساريو، من تحديد تراكيب جيولوجية تراوحت نسبة الذهب فيها ما بين 1.3 حتى 12غرام من الذهب في الطن، وهي نسبة عالية بالمقاييس الدولية. إضافة إلى هذا، تتحدث أطروحة البوليساريو عن وجود نفس المعدن بقليبات لفهودة، جنوب غرب مدينة أوسرد، وبمنطقة "مدنة السدرة" بضواحي أوسرد، إضافة إلى منطقة لملاقى شمال بئر قندوز .

الماس

تزعم جبهة البوليساريو أن الشركة الكندية "ميتالكس"، المتخصصة في التنقيب عن الماس والمعادن النفيسة والتي تنشط في كندا وأنغولا وشمال مالي، قد وقعت مع المكتب المغربي للبترول والمعادن على عقد استكشاف في ماي 2004 وتم توسيعه في ماي 2006 ليشمل منطقة مساحتها 11294 كيلومتر مربع من الجنوب الصحراوي، تتوقع الشركة احتواءها على مؤشرات هامة على وجود الماس في الصخور النارية.

اليورانيوم

إضافة إلى احتواء حوض فوسفات بوكراع على اليورانيوم، تتحدث أطروحة البوليساريو عن أن الدراسات الجيوفيزيائية، التي أنجزت بالصحراء، أظهرت وجود مؤشرات تدل على ارتفاع نسب اليورانيوم بشكل كبير في العينات الصخرية لما يزيد عن 20 موقعا عن المعدل الطبيعي له في المناطق المجاورة لها. وأورد الموقع الخاص بما يسمى "جمعية المهندسين الصحراوية من أجل التنمية" موقعين اثنين هما قليبات لفهودة، التي تقول الجمعية إنه تم العثورعلى اليورانيوم في ثلاث آبار استكشافية حفرت سنة 2007، وتويهنات، حيث يقول نفس المصدرإن عمليات المسح الجوي الإشعاعي بينت وجود تغير واسع في نسبة العناصر المشعة في التراكيب الحلقية التي تتصل بالموقع المعدني.

العناصر الأرضية النادرة

تقول جبهة البوليساريو إن المناطق الصحراوية تتوفر على عدة عناصر أرضية نادرة تتمثل في (REE) وهي  مجموعة عناصر (17 عنصرا)  تتشابه في صفاتها الفيزيائية وخاصياتها الكيميائية وتوجد في الطبيعة على صورة أكاسيد مثل  أكاسيد السيريوم (Ce2O3) والسماريوم (Sm2O3 ) والنيوديميوم (Nd2O3)  واللانتانم (La2O3) والبرازيديوم (Pr2O3) واليوربيوم (Eu2O3).

ولهذه العناصر الأرضية النادرة أهمية بالغة في الصناعات الحديثة، خاصة في المجالات العسكرية والإلكترونية الدقيقة وفي مجالات البرمجة والفضاء والطاقة النووية، بالإضافة إلى صناعة الزجاج والسيراميك والصناعات التعدينية وصناعة السيارات وتكرير النفط وغيرها. هذه العناصر النادرة تم اكتشافها، حسب جبهة البوليساريو، في منطقة "قليبات لفهودة" و"تويهنات".

كما تتحدث البوليساريو عن وجود معادن أخرى، مثل الحديد في "العتابية" و"تيمغردات" و"آوحيفريت" و"أم رويسين" و"الكرسيات" و"قليب الذياب"، إضافة إلى "النيوبيوم" و"التانتال"، اللذين يستعملان في الصناعات التعدينية والصناعات الإلكترونية والنووية، بمنطقة "قليبات لفهودة" و"تويهنات".

"الجولة السابعة ستعرف مناقشة موضوع الثروات الطبيعية في الساقية الحمراء ووادي الذهب، للرد على الادعاءات والمزاعم التي يتم الترويج لها من قبل الأطراف الأخرى. هذه الثروات هي، مع الأسف، ضعيفة، لا على مستوى الصيد البحري ولا في ما يتعلق بالفوسفاط". في تصريح للطيب الفاسي الفهري، بعد انتهاء الجولة السادسة من المفاوضات غير الرسمية بمالطا.

                             500 مليون برميل في منطقتي طرفاية والزاك

تم توقيع ترخيصي حوض طرفاية والزاك سنتي 2008 و2009، مدة كل منهما 8 سنوات. الترخيص يهم عمليات التنقيب بشكل خاص. ويمثل حوض الزاك 21807 متر مربع، وهي المنطقة التي شهدت اكتشافات غاز كبيرة شرق وغرب الترخيص، مع أكثر من شركة كبيرة نشطة بالفعل في المنطقة. وهو جزء من حوض أكبر يحتوي على 43% من النفط المعروف و84% من احتياطات الغاز المعروف لمنطقة شمال إفريقيا بالكامل (ما يقرب من 460 مليار برميل القابل للاسترداد). وتحتوي خطوط أنابيب التصدير المخططة إلى الأسواق الأوروبية على فائدة متجددة في حوض الزاك - تندوف غير المكتشف مسبقًا.

الموارد المقدرة في منطقة الترخيص هي أزيد من 10 ترليون متر مكعب وأزيد من 500 مليون برميل نفطي.

في حوض طرفاية، تخطط "سان ليون إينرجي" إلى إضافة 500 كم مربع من المسح الزلزالي ثنائي الأبعاد إلى المسح الزلزالي الموجود بالفعل في قاعدة البيانات الخاصة به. وتمثل الاكتشافات في حقل Cap Juby البحرية وجنوب رخصة شركة "سان ليون إينرجي" تشجيعا إضافيا في حين يشير تقرير سلطة المعايير الإيرانية إلى ما يصل إلى 13.7 مليار برميل من النفط في باطن الأرض من 12 موقعا يُحتمل اكتشاف نفط فيها.

المصدر: "سان ليون إينرجي"

احتياطي بمليار برميل بفم درعة وسيدي موسى

تمتلك شركة "سان ليون إينرجي" رخصتين بحريتين متجاورتين بـ"فم درعة" و"سيدي موسى"، وتشغلان مساحة تقدر بـ 13000 كم مربع، وما بين 100 و200 متر في أعماق البحر.

تم إجراء المسح الزلزالي ثلاثي الأبعاد لأكثر من 3800 كم متر مربع في "فم درعة" و1460 كم مربع في "سيدي موسى"، أي بمساحة إجمالية تصل إلى 5260 كم مربع من المسح الزلزالي ثلاثي الأبعاد الذي رصدت له 50 مليون دولار. وتحتوي هذه التراخيص على احتمال قصير المدى في العثور على النفط تقدر كل واحدة بإنتاجية تبلغ مليار برميل.

المصدر: "سان ليون إينرجي"

مشروع الصخور الزيتية في طرفاية  

بعد اكتمال الدراسة الفنية الأولى في نهاية عام 2008، حدث تحسين وتحليل للحقول خلال سنة 2009 لمصنع الصخور الزيتية لشركة "سان ليون إنيرجي"، نظرا لكونه قابلاً للتشغيل في نهاية 2010. ويشير البحث إلى أكثر من 50 مليون برميل قابلاً للاسترداد (قائم على 62 لترا لكل طن) من هذا المصدر. وستقوم "سان ليون" بتنفيذ عملية في الموقع للنقل الحراري إلى طمية الوجه السجيلي في العمق واسترداد الكيروجين والهيدروكروبونات من السطح.

حصة الدولة لا تتعدى 25 في المائة: الامتيازات التي يمنحها المغرب للشركات الأجنبية

يتمتع المغرب بنظام مالي مشجع بالمقارنة بدولٍ أخرى منتجة للبترول والغاز من شمال إفريقيا. فحسب القانون المغربي، تصل حصة الدولة عند الإنتاج إلى 25 في المائة، مقابل 57 في المائة للشركة المنتجة. كما يفرض على الشركات المنتجة أداء 10 في المائة كرسم امتياز على إنتاج البترول (مع إعفاء أول يصل إلى 300000 طن من الإنتاج)، و5 في المائة كرسم امتياز على إنتاج الغاز (مع إعفاء أول يصل إلى 300 مليون متر مكعب من الإنتاج)، و35 في المائة  كضريبة أرباح على الشركات (بعد 10 سنوات فقط من فترة السماح للإنتاج).

                             شركات التنقيب العاملة بالصحراء  

"سان ليون موروكو" تمتلك رفقة "لونغريش" أربع رخص: الزاك، و"طرفاية أونشور" و"سيديموسى أوفشور"، و"فم درعة أوفشور".

"سيريكا" تمتلك رخصتين: "سيدي موسى أوفشور" و"فم درعة أوفشور".

"د ف م أنترناسيونال" تمتلك رخصة واحدة: "طرفاية أوفشور".

"تيريدو موروكو" تمتلك رخصة واحدة: "بوجدور أوفشور"

"أناداركو موركوو" تمتلك رخصة واحدة: أسا

"إيست ويست بيترليوم" تمتلك رخصة واحدة: الداخلة





 




تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- صراحة روس في عبثية المفاوضات دون ضغط

ميسي

الثروات الطبيعية جبهة جديدة في مفاوضات الصحراء الغربية المبعوث الاممي الى الصحراء الغربية يوضح أن الموارد الطبيعية حاليا هي الموضوع الأهم في مباحاثات السلام بين المغرب وجبهة البوليساريو.كريستوفر روس، الدبلوماسي الأمريكي

في 09 فبراير 2012 الساعة 32 : 21

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- صحرتنا ليت عقيمة

عمر

لاتوجد صحراء عقيمة الصحراء كلها خير و نعم و اكدت احدى الدارسات ان سنة 2025 الصحراء الغربية هي من بين خمس خزانات ستبقى تضخ النفط للعالم.

في 09 فبراير 2012 الساعة 57 : 23

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- المندبة كبيرة والميت فار

عبد الله الدقاق

التعليق طويل وعريض ويتكلم عن حجم الثروات الطبيعية المتواجدة بالصحراءالغربية (غاز.بترول.فوسفاط.اورانيوم.دهب.ماس.سمك.حديد.....الخ ) . وهدا يعني حسب التعليق ان الصحراء الغربية غنية بثراوتها الطبيعية المتنوعة. والصحراءالغربية حسب الامم المتحدة اقليم لم تحسم فيه السيادة على الارض لاحد الاطراف المتنازعة عليه (المغرب و البولزاريو )..وبالتالي ستبقى هده الثراوت ان كانت موجدودة على الواقع معلقة الى اجل غيرمسمى لان المفاوضات ما زالت في بدايتها وهي غير رسمية وعرفت جوالاتها تشبت الاطراف المتفاوضة بمواقف متباعدة ..المغرب يطالبباعطاء الصحراء حكم داتي تحت السيادة المغربية...والبولزاريو تطالب بحق تقريرالمصير....في ظل هدا الوضع القائم ارى ان موضوع الثرواث الطبيعية بالمنطقة سيزيد من تعقيد مسلسل المفاوضات....وبالتالي سيزيد من اطالة امد هدا المشكل الدي عمر طويلا واصبح يشكل منعطفا استثنائي...بالنسبة للامم المتحدة التي اصبحت عاجزة عن ايجاد حل يرضي الاطراف. و بالنسبة للمغرب الدي اصبح عاجز عن خلق نوع من التنمية المحلية في المنطقة لامتصاص غضب الشباب الصحراوي الدي يعيش التهميش والفقر ةالاقصاء...وبالنسبة للصحراويين المتواجدين بمخيمات لحمادة بتندوف الدين يعانون من ظروف حياتية صعبة قل نضيرها في العالم.....من هنا نستنتج ان هدا المخاض وهدا الحراك سيفجر ازمة ثقة لدى الانسان الصحراوي بكل اطيافه مع المغرب ومع الامم المتحدة ومع الامانة العامة لجبهة البولساريو...مما سينتج عنه تصور جديد ومنعطف جديد من الصعب التكهن بنتائجه

في 11 فبراير 2012 الساعة 09 : 12

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- الصبر كيدبر

احسان

كما قال الاستاذ عبد الدقاق فالثروة الصحراوية يستفيد منها قلة من الخونة الصحراوية و المغاربةو الاغلبية تنظر الى الاسماك و الثروات تمر امام اعينها تشتم رائحتها فقط و لن تصبر طويلا.

في 11 فبراير 2012 الساعة 58 : 15

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

akhbarsahra@gmail.com

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



صرخة "عــــــانس"...

المنتخب المغربي سيضم محمد كمال لاعب ريال مدريد الإسباني

عقد الزواج بالطانطان 800 درهم ورئيس المحكمة الابتدائية يتفرج

الجيش التونسي و الدور التاريخي..

أجهزة مانعة للتحرّش الجنسيّ!

طاطا : الاعتصام يإكضي ,,, إلى أين ؟

برلماني الحمامة يفي بوعوده و يشرد قرابة سبعين عائلة بطانطان

ساكنة إكضي بطاطا تحول المعتصم الى مخيم " اكديم ايزيك"

سيدي افني : معطلي الجماعة القروية لتيوغزة المعتصمين يؤسسون حركة 23 نوفمبر

إكضي-طاطا: تعليق الاعتصام بعد حوار مع العامل و رؤساء المصالح

هل تشعل حرب الثروات الطبيعية مفاوضات الصحراء ؟





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

تفاصيل انتشال جُثّة بَحّار بطانطان


فيديو .. انتشال جثة بحّار من طاقم مركب بالداخلة


خافرة الإنقاذ أسا .. تنقذ 60 بحاراً بطانطان


سابقة : صناعة قارب صيد طانطاني بمواصفات دولية

 
كاميرا الصحراء نيوز

رسالة من مواطنة متضرّرة من قطع الماء بطانطان - فيديو


احتجاج أهالي طانطان علی قطع الماء - فيديو


صوت شباب كلميم : عالي لوجاهدي يُفجرها نعاني في صمت ..- فيديو


تصريح فائز بجائزة الموظف المتميز بسجن طانطان


تصريح الأستاذ مكوار سعيد في الحفل الختامي لتكوين قادة الاسرة

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

رئيس الجهة ..لن نسمح ان تكون مسؤوليتي تجاه مجتمعي ممراً لعودة الفساد


بالفيديو .. في غياب المجلس الجماعي حي أمحيريش بكلميم يكابد زمن الظلام


أسا الزاك .. المجلس الاقليمي يتجاوب مع لايف مرضى القُصُور الكُلْوِي + فيديو


بوجدور .. زيارة أطفال المخيم الحضري الربيعي 2019 للمجلس الإقليمي


قوات الأمن تفرّقُ وقفة احتجاجية ضدّ قتلة ابراهيم صيكا + فيديو

 
مقالات

نفحات الشهر الكريم


سيناريوهات المؤامرة الفرنسية على اللغة العربية مستمرة في مغربنا الاسلامي


الغطرسة الإيرانية واحتمالية نشوب الحرب


بين الفساد و غطاء الاستثمار ، قناع أو قطاع التموين ..!


الدور التخريبي العربي في الأزمة الليبية


مقال ساخر ..عفوا المواطن لا يأكل السياسة و لا يحتاج الى الحلم ..!

 
تغطيات الصحراء نيوز

الاحتفال بالذكرى 63 لتأسيس الأمن الوطني بطانطان


انطلاق انتفاضة الماء سكان طانطان يعيشون كابوساً في شهر رمضان


لقاء تواصلي مع أسرة المقاومة بطانطان


مسيرة كبيرة وحاشدة للمنظمة الديمقراطية للشغل بطانطان


طانطان .. الاحتفاء بالذكرى 11 لتأسيس المندوبية العامة لإدارة السجون

 
jihatpress

مخرجات التوصيات والاتفاقيات المنبثقة عن المنتدى المغربي للتجارة بمراكش


الحكومة رفعت الراية البيضاء أمام الوسطاء و الشناقة


وزير العدل يأمر بجراء بحث حول صفقة تجهيز المحكمة الابتدائية

 
حوار

لقاء صحراء نيوز مع مدربة التنمية البشرية كوتش خديجة خويا

 
الدولية

تفاصيل جديدة في محاكمة المتهمين بذبح سائحتين إسكندنافيتين


رومانيا.. توشيح باحث مغربي بوسام تقدم العلوم والاختراعات


إحباط محاولة انقلابية في السودان بعد إعفاء قادة الشرطة

 
بكل لغات العالم

تصريح الاستاذة اسماء الخمسي رئسية جمعية مغرب جديد

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

فريق نسوي يشارك في بطولة رمضان بطانطان

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

الفنانة الكامرونية لوغنواغ في حفل بالمعهد الفرنسي بمراكش


شهر التراث بجهة فاس ـ مكناس


الصالون الادبي لورزازات يحتفي بالمبدعين عبد الحميد الغرباوي و مولاي قاسم الانصاري


افتتاح الدورة 57 للملتقى الدولي للورد العطري بالمغرب بقلعة مكونة

 
فنون و ثقافة

مدينة تمارة تحتفي بابنها الكاتب والإعلامي الطاهر الطويل

 
تربية و ثقافة دينية

الزكاة ورسالتها الإصلاحية

 
لا تقرأ هذا الخبر

ترامب يزعم أن الملك سلمان قبّل زوجته ميلانيا بنهم! + فيديو

 
تحقيقات

كيف نقرأ التراث

 
شؤون قانونية

كتاب حول أنظمة التقاعد بالمغرب، للمهندس حسن المرضي


الحقوق المجاورة لحقوق المؤلف بين التشريع والانفاذ

 
ملف الصحراء

مغاربة يدعون لمقاطعة الحج

 
sahara News Agency

كلمة في بطولة الصحفي المرحوم احبيبي محمودي بطانطان


تسليم دبلومات الكفاءة المهنية في مجال الصحافة باقليم طانطان


جمعية تسهر على تنظيف أقدم و أكبر مقبرة بطانطان

 
ابداعات

الطريق المختصر للجنون في مسرحية قميص حمزة ..!

 
 شركة وصلة