مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة اليكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: akhbarsahra@gmail.com         الجرحى و المصابون رحلةٌ بين العجز و الموت             مستشفى جديد يرى النور قريباً بسيدي افني             النجامي هناك عائلات بالصحراء لازالت تقطن دْيُور España             بنكيران يزور الملك ويعبر عن استعداده للتعاون مع الدولة             متى سيتم القبض على قتلة الطالب الصحراوي عبد الرحيم بدري ؟             الداودي البشير مسؤولا نقابيا بارزا بطانطان             إحتفالات الذكرى 62 لتأسيس الأمن الوطني بالسمارة             المودن تستعرض امام مجلس الشعب الايطالي جهود المملكة الحقوقية             حوار مع عمدة روتردام الهولندية المغربي أحمد بوطالب             بلاغ تطورات ملف الصحفي حميد المهداوي             غزة في حاجةٍ إلى غيرِ الدواءِ و الغذاءِ             الأمن الوطني يخلد ذكرى التأسيس بالطانطان             شاهد: طفلة فلسطينية تتحدى تنظيم الدولة الصهيوني            استعراض و إحتفال الامن الوطني بالذكرى 62 لتأسيسه بالطانطان            اليهود المغاربة بكلميم            المؤتمر الإقليمي لحزب المصباح بطانطان            الاحتفال بالذكرى 13 للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية بطانطان            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

بعدما تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

شاهد: طفلة فلسطينية تتحدى تنظيم الدولة الصهيوني


استعراض و إحتفال الامن الوطني بالذكرى 62 لتأسيسه بالطانطان


اليهود المغاربة بكلميم


المؤتمر الإقليمي لحزب المصباح بطانطان


الاحتفال بالذكرى 13 للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية بطانطان


تصريحات في تكوين بالعيون حول حرية الصحافة و الممارسة الحقوقية


استقبال دراجين بالطانطان

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

شرتات المقاهي

 
التنمية البشرية

احتفاء بذكرى التنمية البشريّة باقليم طانطان

 
طلب مساعدة

فيديو في عزّ الحراك الشعبي ...صرخة و نداء لعامل اقليم طانطان


سيدة من طانطان تناشد المحسنين مساعدتها على علاج إبنتها

 
قضايا و حوادث

كواليس إختطاف و تعذيب الشاب ابن الطانطان في اكادير


وفاة امرأة مُسنة في ضواحي مدينة طانطان


حصري .. درك الوطية يعثــر علــى الشاب ضحية عملية اختطاف


اعتداء على مُسِنّ بجماعة لگصابي كليميم


وفاة امرأة و جنينها بمستشفى طانطان

 
بيانات وتقارير

بلاغ تطورات ملف الصحفي حميد المهداوي


بــــــلاغ اليوم العالمي لحرية الصحافة 2018


التنسيقية المحلية للمعطلين بالطنطان بلاغ للرأي العام حول المشاريع المدرة للدخل


بيان .. تنسيق قبلي يدعم قضية احداث عمالة المحبس


جمعية الخيمة الدولية بهولندا تتضامن مع المناضل الإعلامي و الحقوقي الفنيش

 
كاريكاتير و صورة

الوضع الاجتماعي في طانطان بعيون الكاريكاتير
 
شخصيات صحراوية

إضاءات في تاريخ المجاهد الشيخ المرحوم أوس حمادي ولد لعروصي ولد حماد ولد عبد الله

 
جالية

الحقوقية كوثر بدران تزور معرضا للوحات المرأة المعنفة و تتطلع إلى إقامته بالمغرب

 
رسالة صحراوية

حكومة الشباب الموازية تتضامن مع موقع صحراء نيوز

 
صورة بيئية خاصة

عندما يتكلم الصمت .. حرق الازبال يهدد صحة سكان مدينة طانطان

 
جماعات قروية

نشاط مدرسي بجماعة ابطيح

 
أنشطة الجمعيات

الداودي البشير مسؤولا نقابيا بارزا بطانطان


دورة تكوينية تحت شعار حرية الصحافة بين النص القانوني و الممارسة الحقوقية


مسابقات ثقافية بطانطان

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

السفارة المغربية بنواكشوط تعلن تجديد البطاقة الوطنية ...

 
تهاني ومناسبات

رمضان غداً الخميس

 
وظائف ومباريات

ابتداء من مستوى التاسعة إعدادي يمكنكم العمل ببريد المغرب بهذه الشروط والوثائق

 
الصحية

قافلة طبية تقرب خدمات علاجية من سكان طانطان

 
تعزية

بحضور والي العيون جنازة مهيبة لفقيد أهل بوشعاب

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

بعد 10 سنوات من النضال ..هذه هي مطالب الناشطة فتيحة بوسحاب


منظمة المرأة التجمعية بسيدي إفني تحتفي بالمرأة البعمرانية

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

فيديو : أسرة بطانطان تشتكي عجز السلطات حمايتها

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

و أخيـــــراً العثور على الطفلة مروة بيد الله

 
اغاني طرب صحراء نيوز

موسيقى طوارق

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

فيديو ..دورة تكوينية تحت شعار حرية الصحافة بين النص القانوني و الممارسة الحقوقية

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

فيديو جديد مؤسسة تجسد حكاية ماما تعد خبزا بطانطان


كلمات اغنية السراب


سبونج بوب... هل تضرّ الرسوم المتحركة السريعة الإيقاع بتفكير طفلك؟

 
عين على الوطية

للمرة الرابعة في شهر ابريل .. محاولة انتحار لمواطن عبر تسلق عمود بالوطية


المحسنون ينافسون الأوقاف بجماعة الوطية


طموح النادي الرياضي أنصار الوطية لكرة السلة


حصرياً : الطوبيس عقدة جماعة الوطية و هذا هو مطلب سكان اقليم طانطان + فيديو

 
طانطان 24

فيديو : في يوم التنمية البشرية مياوم يميط اللثام عن أسرار جماعة طانطان


تصريح رئيس العمل الاجتماعي بالسجن المحلي بطانطان


لقاء صحراء نيوز مع الموسيقيّين في فاتح ماي

 
 

مدينة الطنطان : الاقتصاد المعولم والجمود الاجتماعي؟
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 22 ماي 2014 الساعة 22 : 02


صحراء نيوز - يوسف الحنصالي

إن المتمعن في عنوان المقال سيجد فيه تناقض غريب، حيث أن الاقتصاد المعولم أو عولمة الاقتصاد يصاحبها بشكل طبيعي دينامية اجتماعية عنيفة، وتزداد شدة عنفها كلما زادت شدة العولمة الاقتصادية، فهذا التناقض هو نفسه الذي تشهده مدينة الطنطان، حيث نجد مظاهر العولمة الاقتصادية في المدينة يرافقها جمود كبير على المستوى الاجتماعي، فالداخل لها لا يجد فيها أي مؤشرات للمدينة العصرية مما يجعلنا نطرح السؤال عن كيفية تشكل المدن في الصحراء؟

تقول النظرية الوظيفية في تكوين المدن أن مجموعة من المدن في الصحراء إن لم نقل جميعها لم تقم على أساس الوظيفة الطبيعية المتمثلة في خدمة الساكنة وتطوير تنميتها، بقدر ما قامت على أساس سياسي و استراتيجي وأمني، وقد بين الدكتور عبد الرحيم بوعيدة في مداخلة له مؤخرا بالسمارة، كيف أن هذه المدينة تفتقر لأبسط مؤشرات المدن العادية، من مرافق عمومية وشروط اقتصادية تجعل المدينة تؤدي وظيفة طبيعية تنموية في المنطقة. ما قاله الدكتور ينطبق على مجموعة من المدن الصحراوية الأخرى.

لنعد الآن إلى موضوعنا الأساسي، سوف أبين في السطور القادمة أين تتجلى مظاهر العولمة الاقتصادية التي زعمت أن الطنطان يعرفا، وأبين كذلك مظاهر الجمود الاجتماعي فيها، على أن نقف مع القارئ الكريم في مقال آخر على بعض المسببات التي اعتبرها جوهرية فيما تشهده المدينة.

ü    مظاهر العولمة الاقتصادية بالمدينة


نعني بالعولمة الاقتصادية ارتباط الاقتصاد بالبعد العالمي، أي أن مدينة الطنطان تعرف تعاملات اقتصادية ومالية على الصعيد العالمي، مع الشركات الكبرى والمتعددة الجنسية والدول العظمى، ونأخذ أمثلة بسيطة لنبن ذلك وسوف أكون جد مقتضب لأن المجال لا يسمح بالتفصيل:

    ميناء المدينة (الصيد البحري)

كتب ذ. محمد بنعتو  أستاذ في كلية الآداب أكادير، وهو باحث له عدة دراسات في مجال إعداد التراب والتنمية في المناطق الصحراوية وشبه الصحراوية وبالأخص منطقة الطنطان يقول " فالميناء يدير ظهره للساكنة المحلية بينما ينتج قيمة مضافة هامة تسمح لمختلف المجهزين الوطنيين والشركاء الدوليين من آفاق وجهات متعددة في العالم وتكوين ثروات طائلة وسريعة بفعل التملص من المستحقات الواجبة والتعامل مع أباطرة السمك في الجيش"[1] ، فالميناء الذي يعد من أكبر الموانئ في المغرب على مستوى البنية التحتية والدي يعرف رواجا كبيرا للثروة السمكية، هو ميناء معزول على التنمية المحلية و لا يخدم سوى أباطرة الاقتصاد المغاربة والأجانب، وهو بالنسبة لساكنة طانطان يعد "طابو" لا يحق لأحد أن يتحدث عنه وإلا اتهم بمحاولة زعزعة الاستقرار !!! فالدولة راهنت على الصيد في أعالي البحار على حساب الصيد التقليدي اللصيق بالساكنة المحلية، وراهنت على الأرباح عوض التنمية، وبالتالي على الثروة عوض الساكنة. فواقع المدينة التنموي لا يعكس بالمرة حجم الأموال التي يوفرها هذا الميناء.

    واد الشبيكة

تعد منطقة الشبيكة من المناطق السياحية العالمية، والتي تزخر بمناظر طبيعية متميزة، تشد الناظرين وتغري السامعين، فالتنوع البيولوجي والاعتدال في الجو وغيرها جعلت من المنطقة وجهة سياحية عالمية، والواضح إن المنطقة ذاهبة في اتجاه المحمية السياحية التي ستخدم بطبيعة الحال العولمة الاقتصادية، هذه الأخير التي لا تعترف لا بالساكنة المحلية ولا السياحة التضامنية أو التقليدية، فبدلا من جعل منطقة الشبيكة قطب سياحي تضامني تستفيد منه الساكنة المحلية ويعود بالنفع على المنطقة ككل وعلى الصحراء عموما، استراتيجيات الدولة وخططها توشي بأن المنطقة ستتحول إلى "شرم الشيخ المغربي" حيث ينتجع الأمراء والمليارديرات والمليونيرات وأصحاب الأموال الضخمة ورؤساء الدول، فالذي لم يزر الشبيكة بعد عليه بالمسارعة بزيارتها وأخذ صور تذكارية قبل أن يمنع منها مع بداية تنفيذ هذه المخططات.

    موسم الطنطان (أمكار)

لقد كان موسم الطنطان، أو "أمكار القديم" كما يحلو لشيوخنا تسميته، رمزا اقتصاديا وثقافيا وحضاريا، حيث كان الوافدون من ربوع الصحراء وجنوب الصحراء وشمالها يشدون الرحال إلى منطقة الطنطان قصد التطلع إلى ما يروج من مبيعات وأخبار بأمكار، فالباعة والصناع التقليديون يحضرون منتوجاتهم لبيعها، فكان كل ما تعرفه منطقة الصحراء الكبرى من منتوجات تعرض في هذا الموسم السنوي، بيد أن الأمر تغير رأسا على عقب بعدما حسدت العولمة الاقتصادية أهل المنطقة فدخلت معهم على الخط، فموسم الطنطان اليوم يطرح أكثر من سؤال، فبعدما حاز على صفة موروث وتراث لا مادي عالمي من طرف منظمة اليونسكو سنة 2004 لم يعد سكان المنطقة يستفيدون منه شيئا ماعدا بعض الفتات الذي يعطى للقبائل المشاركة بخيامها وأغراضها التقليدية، فالميزانية الضخمة ( التي يلفها غموض كبير في حجمها ومن أين تأتي وفيماذا تصرف) التي يحوزها المسؤولين على تنظيم هذا الموسم، لا يظهر لها أثر إيجابي على المنطقة اللهم إدا اعتبرنا محاولات تجميل سريعة التي تقام على الأرصفة في الشوارع الرئيسية، بل تظهر لها تأثيرات سلبية عديدة بالمدينة. ويعد هو الآخر من أكبر الطابوهات في المدينة؟

-         الأوراش الكبرى

كل شيء في المدينة يدل على أن حاضرها ومستقبلها يسير نحو خدمة الدولة من دون السكان، وأنها تزحف نحو اقتصاد معولم يستفيد منه أصحاب الأموال الكبيرة المغاربة والأجانب، على حساب أصحاب الأرض والبسطاء، سنأخذ بعض الأمثلة بعجالة من هذه الأوراش لنبرهن على هذا الطرح: نبدأ بالقنطرة الكبيرة التي تمر على واد بن خليل والتي جاءت على الريق الوطنية رقم 1 والتي تربط حي تكريا بحي بئرانزران، فهذه القنطرة التي بنيت من جديد وثم توسيعها لم يكن الغرض منها ربط ساكنة تيكريا بوسط المدينة، وإنما لأنها النقطة الوحيدة التي تمر منها الشاحنات الكبرى المحملة بخيرات بحار الصحراء نحو الداخل، فلو كان المسؤولون يفكرون بمصالح الناس لقاموا بإصلاح القنطرة التي تربط حي الدوار بحي عين الرحمة وبالتالي بوسط المدينة، حيث أن سكان هذا الحي العريض والمهمش يعيشون في عزلة تامة عندما يسيل واد بن خليل.

ندخل الآن إلى واحد من أخطر الطابوهات الذي يدل على أن المدينة تذهب نحو خدمة العولمة والمصالح العالمية من دون اكتراث حتى بصحة ساكنة المنطقة، وهنا الحديث عن المناورات العسكرية الأمريكية التي باتت تنظم كل سنة في واحدة من أجمل المناطق وهي منطقة المصب قرب المدينة، فهل القوة العظمى عالميا لم تجد سوى هذه المنطقة لتجرب أحدث الأسلحة النووية وأقدمها؟ الشيء الذي يعود بكثير من الأضرار على صحة البشر والحيوان والنبات على السواء، لكن هناك مبرر لاختيار قوات المارينز الأمريكي لتلك المنطقة، فمن يفهم في الشؤون العسكرية سيجد المدينة تقع في موقع استراتيجي هام يزخر من جهة بمقومات التدريب العسكري حيث تتوفر على البحر والرمال والجغرافية الصعبة والوديان والسهول، ويمكن من جهة أخرى من مراقبة مناطق شاسعة من إفريقيا جنوب الصحراء، أما كون القوات الأمريكية تقوم بتدريبات مشتركة مع الجيش المغربي فذلك فقط للتسويق الإعلامي. وتجدر الإشارة أن العديد من الأمراض الخطيرة التي أصبحت تؤدي بأرواح الساكنة والنبات والحيوان مثل "السلطان" وغيره، هي نتيجة للسموم الكيماوية التي تتركها المناورات الأمريكية في المنطقة.

لن أتحدث عن أوجه العولمة الاقتصادية التي تمثلها معامل السمك ومعمل الماء الذي يصدر هذا المعدن النفيس إلى الخارج، فيما الساكنة المحلية تفتقر للماء في أعشاشها.

ü    مظاهر الجمود الاجتماعي

إن تمظهرات العولمة الاقتصادية التي تعرفها المنطقة لم يصاحبها دينامية اجتماعية على المستوى المحلي، الشيء الذي يفسر عدم وجود تنمية حقيقية بالمنطقة سوى تنمية جيوب أباطرة المال، والواضح أنه كلما زادت حدة العولمة الاقتصادية بالمنطقة كلما زادت حدة الجمود الاجتماعي الرهيب وانتشرت المشكلات الاجتماعية، وسوف نتطرق الآن إلى بعض مظاهر هذا الجمود

-         التدهور الصحي وانتشار الجريمة

قد لا يختلف اثنان عن كون مدينة الطنطان عرفت تدهورا خطيرا في مجال الصحة، فبعدما كان مستشفى الحسن الثاني محجا لجميع أهل الصحراء للتداوي في السنين الماضية، أصبح المستشفى المحلي الوحيد يعاني من مشكلات "صحية" كبيرة تستدعي عمليات جراحية حقيقية لمعالجته، بدل عمليات التجميل التي يخضع لها باستمرار والتي لا تفي بالغرض المرجو، فالمستشفى أصبح بمثابة بناية سنمائية قديمة يتم ترميمها للمحافظة على جماليتها، فهو لا تتوفر على أبسط الخدمات الصحية والدليل على ذلك أن النساء الحاملات يسافرن لمدينة كليميم لوضع حملهن. أما الجريمة فقد أصبحت المدينة تأتت أخبار القناة الأولى والثانية بخصوص العصابات الإجرامية، إلى درجة أنها تعد المدينة الثانية بعض البيضاء في ما بات يعرف بظاهرة "التشرميل" الغريبة على بيئتنا الصحراوية وهنا يصح طرح السؤال من المسؤول عن تصدير هذه الظاهرة للمدينة؟

-         البطالة المستفحلة

إن ما يزكي الأطروحة التي ندافع عنها في هذا المقال هو أعداد المعطلين والعاطلين عن العمل الذين يتواجدون في هذه المدينة، فبالرغم من وجود هذه الثروات البحرية والبرية والسياحية والثقافية إلا أن ذلك لا يخدم التنمية الحقيقية ولا يهدف إلى تحسين مستوى عيش الساكنة المحلية، فأصحاب الشواهد العليا تتزايد باستمرار ويتم سد قنوات الحوار في أوجههم من طرف السلطات المسؤولة في الإقليم، لأنها بكل بساطة تخجل من نفسها، ولا تملك جوابا على سؤال التناقض الحاصل في المدينة ( الاقتصاد المعولم....والبطالة)، هذا فضلا عن جيوش اليد العاملة المتواجدة بالمدينة والتي لا تجد ملجأ لتفريغ طاقتها الشيء الذي يجرها نحو الانحراف و احتراف الجريمة.

-         الإشكالات الاجتماعية الأخرى

حسب المديرية الجهوية للإحصاء، نشرة 2011، فإن مدينة الطنطان هي التي تعرف ارتفاعا مفرطا في عدد النزاعات المرتبطة بالشغل بجهة كليميم السمارة، وهو ما يفسر الاحتقان الكبير الذي تشهده المدينة بالمقارنة مع المدن المجاورة، ولعل الكل تابع مشكل شركة ألمنيوم المغرب التي سرحت أعداد غفيرة من عمالها لأزيد من سنة كاملة بدون سابق إنذار ولا اكتراث لمصيرهم، بمجرد ما وقع خلاف بين صاحب الشركة ومسؤولين في الدولة، والغريب أن الدولة لم تحرك ساكنا لصالح العمال المطرودين الذين أفنوا أعمارهم مع الشركة بدون أية ضمانات.

لقد راهنت الدولة على عولمة اقتصاد مدينة الطنطان على حساب الاهتمام بالتنمية المحلية والاقتصاد التضامني الذي يجعل من المورد البشري جوهر التنمية والإقلاع الحقيقي، فبدل ربط ميناء المدينة ومؤهلاتها السياحية المتعددة والمتنوعة بالساكنة المحلية وان تجعلها المحرك الأساسي لهذه الثروات، عمدت الدولة إلى ائتمان ممتهني الريع الاقتصادي من كبار الجيش وأصحاب الأموال، على استغلال وتسيير هذه الثروات وربطها العولمة الاقتصادية.


[1]  (مقتطف من مقال: استراتيجية عولمة الاقتصاد البحري وتحديات اعداد التراب. محمد بنعت
و).





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

akhbarsahra@gmail.com

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



استحالة نظافة القلم من وسخ المخزن يا "بوعيدة"

تخلي شركتين عن شعارهما بطانطان

كواليس جماعة لبيرات.

أحكام قاسية في حق المتابعين على خلفية أحداث الداخلة

حوار "خاص جدا" مع إحدى المصابات بفيروس السيدا

أزمة الإدارة الترابية في العيون مع حلول عيد الخيمة

مسؤول أمني في «حالة سكر» يقتل خضار بتازة

بوادر توتر بإقليم طاطا بين قبيلتين

رئيس بلدية بوجنيبة يفتح مخبزة بدون ترخيص

إصلاح 5 كليومتر من الطريق الوطنية رقم1

تنظيم الملتقى الطلابي الأول بمدينة طانطان + البرنامج

نجاح أيام الطالب بطانطان : الصحراء نيوز تنقل " ندوة واقع المدينة بالصوت و الصورة "

مدينة الطنطان : الاقتصاد المعولم والجمود الاجتماعي؟





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الرياضة
الهجرة
الفن
الكفاءة المهنية


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

شاهد طريقة لصيد الأخطبوط في طانطان (فيديو)


البحَّارة يحتجون على إقصائهم مديرية الصيد البحري بين العشوائية و القرارات الارتجالية


مؤثر جداً ..امرأة بحارة تبكي دمعا و تناشد الملك محمد السادس إنقاذ سكان طانطان


بَحّارة ميناء طانطان يناشدون الحكومة لإنصافهم - فيديو

 
كاميرا الصحراء نيوز

في ختام الدوري الكروي تصريح للصحراء نيوز رئيس جمعية 9 مارس


شاهد ما قاله الوزير عزيز رباح لصحراء نيوز بطانطان


فيديو : مشرد بطانطان يسرد لصحراء نيوز مؤامراتٍ حرمته من سكن


فيديو : لحظة استهداف مراسل صحراء نيوز خلال قمع المعطلين


تصريح المناضل النقابي العسري سليمان في مسيرة فاتح ماي

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

مستشفى جديد يرى النور قريباً بسيدي افني


النجامي هناك عائلات بالصحراء لازالت تقطن دْيُور España


متى سيتم القبض على قتلة الطالب الصحراوي عبد الرحيم بدري ؟


إحتفالات الذكرى 62 لتأسيس الأمن الوطني بالسمارة


هذه دلالات التضامن مع بوعيدة + اسماء الموقعون على هذا البيان

 
مقالات

الجرحى و المصابون رحلةٌ بين العجز و الموت


غزة في حاجةٍ إلى غيرِ الدواءِ و الغذاءِ


الاثنين المشهود و اليوم الموعود


قصفُ الكيانِ حلمٌ والنيلُ منه شرفٌ


رواية الوجه الآخر للبياض الوجه الآخر للحياة الفلسطينية


الهولوكوست إيذانٌ بالظلم و جوازٌ بالقتل

 
تغطيات الصحراء نيوز

الأمن الوطني يخلد ذكرى التأسيس بالطانطان


حزب المصباح بطانطان يمر بمرحلة صعبة


فيديو : صرخة المُتقاعدين بطانطان


الدورة التكوينية حول حرية الصحافة بين النص القانوني و الممارسة الحقوقية بالعيون


صحفيون بالعيون يطالبون بنفس امتيازات المغرب النافع

 
jihatpress

بنكيران يزور الملك ويعبر عن استعداده للتعاون مع الدولة


الدارالبيضاء تحتضن ناديها الأول للرشاقة الجسمانية و اللياقة


كبرى النقابات تدخل القصر الملكي

 
حوار

حوار مع عمدة روتردام الهولندية المغربي أحمد بوطالب

 
الدولية

المودن تستعرض امام مجلس الشعب الايطالي جهود المملكة الحقوقية


الانفصالي المتشدد يواكيم تورا رئيساً لإقليم كاتالونيا


بعد إسقاط إف 16 : صواريخ إيران تدحض مفعول القبة الحديدية الإسرائيلية

 
بكل لغات العالم

Moussem de Tan Tan

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

ختام رائع للبطولة الكروية للفئات الصغرى بطانطان

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

مهرجان ملامس الدولي للموسيقيين المكفوفين بالبيضاء


معرض يسلط الضوء على الموروث الثقافي بالسمارة


مدينة المحمدية تتهيأ لاستقبال مهرجان أفريكانو


سلمى بناني تواصل محاربة السمنة بالأقاليم الجنوبية والدورة الثامنة تحتضنها سيدي افني

 
فنون و ثقافة

ازيلال تحتفي بكتابي رماد اليقين و الفلسفة و الحاضر

 
تربية و ثقافة دينية

الاستاذة أسماء الخمسي تطرح تجربة نموذجية و مبتكرة في مجال بيداغوجيا اللعب

 
لا تقرأ هذا الخبر

كيف جمعت أغنى امرأة في العالم ثروتها؟

 
تحقيقات

استطلاع .. الوضع البيئي بطانطان يستمر في التدهور

 
شؤون قانونية

النيابة العامة تطلق خطا هاتفيا للتبليغ عن الابتزاز و الفساد


إصدار غير مسبوق حول التركات الإسلامية الميراث والوصية

 
ملف الصحراء

المغرب يطرد السفير الإيراني

 
sahara News Agency

رحلة ترفيهية جمعوية بطانطان


نقابة الصحافيين المغاربة تندد بالتضييق على صحفيين بطانطان


دورة تكوينية في القيادة النموذجية للذات بطانطان

 
ابداعات

قصيدة حسانية هدية الى جمعية الاوراش الصحراوية للصحافة و التواصل في بطولة رمضان + صور

 
 شركة وصلة