مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة اليكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: akhbarsahra@gmail.com         5 نساء على متن سيارة إسعاف .. الاهمال يُسبب وفيات مواليد بطانطان             كيف تفاعل عالمنا المتصدع، شعوبا و حكومات، مع وفاة رئيس منتخب ديمقراطيا ؟             صحراء نيوز تنشر مقدمة مذكرات عبد الرحيم بوعيدة             تهنئة بمناسبة أداء العمرة و العودة المباركة للأب جباري حسن             طِيْبَة القلب             جهات بطانطان تفوّت وعاء عقاريا لمسجد إلى المِلك الخاصّ             مؤامرة أخرى تستهدف اقوى مجلس اقليمي بجهة كلميم وادنون             تنظيم الدورة الثالثة للمهرجان الثقافي لجهة الدار البيضاء سطات             انطلاق النسخة الثانية من الحملة البيطرية للإبل بإقليم السمارة             شرفُ المقاطعةِ وعارُ المشاركةِ في مؤتمرِ المنامةِ             أكادير : المخرج أحمد بايدو ضيف جلسات فوتوغرافية             نتائج الانتخابات الموريتانية بعد فرز حوالي 98 بالمائة             بنت طانطان تحصد أعلى نقطة في مستوى البكالوريا بالدانمارك             الحشرة القرمزية تهدد الصبار بجماعة تلوين اسكا            تألّق رمضان الجميعي في تنشيط سهرات الموسم             طهران تعرض حطام الطائرة الأميركية            فيسبوكي يُحرج عضو في جماعة طانطان            كذبَ المنجِّمون ولو صدقوا             ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

بعدما تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

بنت طانطان تحصد أعلى نقطة في مستوى البكالوريا بالدانمارك


الحشرة القرمزية تهدد الصبار بجماعة تلوين اسكا


تألّق رمضان الجميعي في تنشيط سهرات الموسم


طهران تعرض حطام الطائرة الأميركية


فيسبوكي يُحرج عضو في جماعة طانطان


نعيمة كوكو تحضر أول دورة للغرفة


سهرة شعرية في ختام انشطة ذاكرة طانطان الإنسان والمكان

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

منت البار ..قصة من القصص الغرامية الخالدة في مجتمع البيظان!!

 
التنمية البشرية

كلمة عميد الصحافيين خلال نهائي دوري المرحوم احبيبي محمودي

 
طلب مساعدة

العيون ..مناشده من مريض بالسرطان - فيديو


بيت آخر مهدد بالسقوط بطانطان ..معاناة مطلّقة تناشد المحسنين

 
قضايا و حوادث

حصري ..هكذا دشن بوعيدة معركته ضد وزارة الداخلية


نجاة مسؤول ترابي من حادث بطانطان ..


حجز كمية مهمة من المخدرات محملة على متن قارب بطانطان


إعـادة تمـثيل جـريمة قتـل الشيخ صاحب سيارة لاندروفيل بالعيون


التفاصيل الكاملة لجريمة قتل الشيخ لحسن الزروالي

 
بيانات وتقارير

انطلاق النسخة الثانية من الحملة البيطرية للإبل بإقليم السمارة


بيان للرأي العام .. عبد الرحيم بوعيدة كيف تم التوصل ومِن من


بلاغ البروفسور إسماعيل رموز أستاذ التعليم العالي بكلية الطب والصيدلة


حزب المصباح يتمسك بالشرعية لحل الأزمة بالجهة


بلاغ الرابطة حول إضافة الساعة

 
كاريكاتير و صورة

كذبَ المنجِّمون ولو صدقوا
 
شخصيات صحراوية

ولد أحمد العيلال يقيم حفل عشاء فاخر على شرف الوفد الموريتاني

 
جالية

المؤتمر القانوني الدولي بإيطاليا : المرأة و الحقوق في حوض البحر الأبيض المتوسط

 
رسالة صحراوية

حكومة الشباب الموازية تتضامن مع موقع صحراء نيوز

 
صورة بيئية خاصة

طانطان .. غياب خطوات لإنهاء حرق النفايات في الهواء الطلق - فيديو

 
جماعات قروية

قبيلة بجنوب شرق المغرب تهدد بالعودة إلى عهد السيبة

 
أنشطة الجمعيات

تكريم فعاليات إفطار عابر سبيل بالعيون


حفل إفطار جماعي لفائدة نزلاء السجن المحلي بطانطان


ندوة تحت عنوان الوجه الأخر لرمضان : صوم و صحة بطانطان

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

نتائج الانتخابات الموريتانية بعد فرز حوالي 98 بالمائة

 
تهاني ومناسبات

تهنئة بمناسبة أداء العمرة و العودة المباركة للأب جباري حسن

 
وظائف ومباريات

قطاع الصيد البحري : مباراة توظيف 20 متصرفا من الدرجة الثالثة.

 
الصحية

5 نساء على متن سيارة إسعاف .. الاهمال يُسبب وفيات مواليد بطانطان

 
تعزية

الرئيس محمد مرسي تحرر وأصبح رمزا للحرية والعدالة والكرامة الإنسانية

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

نعيمة كوكو .. أوّل امرأة تكسر ذكورية غرفة التجارة والصناعة والخدمات


هذا هو واجبنا تجاه الحفاظ على ثقافتنا المحلية - فيديو

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

عصير بدون فواكه رائع مع كيك بالكرعة الحمراء

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

البحث عن المتغيب صلاح الدين الحضري فُقد منذ عودته من مدريد

 
اغاني طرب صحراء نيوز

اغنية اماراتية رائعة بطانطان - فيديو

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

طانطان : واقع وآفاق تحسين علاقة الإدارة السجنية بالمواطن

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

تفسير سورة التين للأطفال


شارة الكابتن ماجد


قرية التوت الحلقة 46 والأخيرة

 
عين على الوطية

الاحتقان الاجتماعي يُحاصر لوبي الفساد بميناء طانطان


جامعة الوطية تحتضن يوما ثقافيا - فيديو


عشرات الأطفال يستفيدون من إعذار جماعي بالوطية


إحباط محاولة انتحار شاب في شاطئ طانطان

 
طانطان 24

نزوح معطّلين جراء جشعُ رؤساء مجالس منتخبة بطانطان


احتجاجات ضد نائب برلماني بطانطان


حصري ..براءة الناشط عصام البستاني من التهم التي نسبت إليه

 
 

ولماذا يكرر البعض بعض الأخطاء؟
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 16 يونيو 2014 الساعة 21 : 23


صحراء نيوز - العميد المتقاعد برهان إبراهيم كريم

ما أهتمت واشنطن ودول أوروبا في يوم من الأيام بأحداث الأمتين العربية والإسلامية. وما أعاروا يوماً أي اهتمام للصوت العربي أو الاسلامي .ولم يؤرقهم في يوم من الأيام غياب قيم الحرية والديمقراطية, أو مجريات ونتائج الانتخابات في أي دولة من الدول العربية والإسلامية. فكل ما يهمهم أن تكون مثل هذه مواد دسمة لإعلاميهم والإعلاميين المحسوبين عليهم من العرب, يتداولونها إعلامياً وسياسياً, لتسيسها, وإلباسها لبوس ديني وطائفي و مذهبي قومي أو علماني. لتسهيل توظيفها أسباباً ومسببات لتدخلهم بشؤونهم الداخلية, وفرض الهيمنة عليهم, أو استعمار أوطانهم.  لخدمة مصالحهم ومصالح إسرائيل وبقائها وتعزيز أمنها فقط. والكاتب سيد أمين نشر مقال عن الشكل الذي يستعمر الغرب عالمنا العربي والإسلامي, جاء فيه: ولما تنازلت بريطانيا عن مستعمراتها القديمة لأمريكا عام 1951م ارتأت الأخيرة أن نظام الاستعمار العسكري القديم لم يعد مناسبا لروح العصر فضلا عن أنه باهظ التكلفة المادية والأخلاقية فراحت تتبنى هذا النوع من الاستعمار الحديث فيما يعرف بـ"النفعية والواقعية السياسية" بحسب مؤسسه "نيقولا ميكافيلي". وكان ميكافيلي قد سرد لأميره ثلاثة وسائل لغزو إحدى الإمارات المجاورة , وسرد مع كل وسيلة عيوبها. نصحه بتجريد قوة كبري لغزو تلك الإمارة , لكنه حذره من حدوث انقلاب عليه في الداخل فيكون قد كسب أرضا جديدة وخسر أرضه القديمة. وعرض عليه أن يجرد حملة كبري بقيادة قائد الجيش ليغزو تلك البلاد , لكنه حذره من ان ينشق هذا القائد فيكون قد انفق أمواله وجيشه  على جيش العدو الجديد. وفي ثالثة الاقتراحات ,عرض عليه إن يذهب بجزء من قواته ليغزو تلك الإمارة فيستذل أكارمها وأغلبيتها, ويدلل حقراءها وأقليتها وينصَّب منهم حاكماً على البلاد بعد أن يجهز لهم حامية عسكرية تتبعه للتدخل وقت الحاجة , وقال له أن هؤلاء سيناصبون شعبهم العداء , وسيقمعونه بأبشع ما يمكن أن تقمعهم أنت به , وسينهبون ثرواته ويعطونها لك تقربا إليك لأنهم سيحتاجونك دوماً لقمع شعبهم, فضلا عن أنهم لو انتكسوا بفعل ثورة عارمة فلن يطالك من الانتكاسة شيء ويتحمل هؤلاء الخسارة كلها. فالإسلاميون لا يسمح لهم بالوصول للسلطة  وإن وصلوا سيقصون بانقلاب. والقوميون لن يحكموا وإذا حكموا سيقتلون وينتكسون كما حدث مع جمال عبد الناصر وغيره, والأغلبية مغيبة ولا يسمح بدور لها. والدساتير الملغمة بالمحاصصة الطائفية والعرقية والمذهبية والأثنية, وحكم الأسر للدول والامارات وراثياً بدساتير وأعراف,  أسلوب واشنطن في استعمار واستعباد وإذلال الشعوب.

لم ينسى أحداً  كم سمع من زعماء  وساسة واشنطن  واوروبا ديباجات المدح والإطراء على بعض الزعماء والساسة المسلمين والعرب. ولكنهم حين سقطوا  لم يتأسفوا عليهم, ولا ذرفت مقلهم بدمعة. وإنما انهالوا عليهم بمناقيرهم الحادة أو أنيابهم القاطعة و مخالبهم يمزقونهم أرب أرب. ويحملونهم مسؤولية ما حدث, لأنهم هم السبب. ومن هذه الأحداث:

  • وطد نظام الرئيس صدام حسين  علاقاته بتركيا وقدم لها خدمة جليلة حرم منها سوريا, أو لبنان وسوريا. حيث مد خط نقل النفط العراقي عبر الأراضي التركية إلى مينائها جيهان على البحر الأبيض المتوسط. فكافأته تركيا بتشديد الحصار عليه, وشاركت في حرب الخليج الثانية ضد نظام الرئيس صدام حسين. وفتحت مجالها الجوي لقوات الغزو الامريكي على العراق في حرب الخليج الثالثة، وفتحت المجال الجوي التركي للمقاتلات الامريكية المنطلقة من قواعدها العسكرية في تركيا لتأمين عمليات غزو واحتلال العراق  من قبل القوات الامريكية في حرب الخليج الثالثة. فعشق وهيام الأنظمة التركية المتعاقبة منذ تسعة عقود بواشنطن. ليس له حدود. و بعد عقد على الاحتلال الأميركي للعراق استفاقت تركيا لتجد أن  محصول هذا الغزو والاحتلال من سنابله وثماره من حصة إيران, و حصة تركيا القش والأوراق الصفراء.  

  • وطدت سوريا والعراق علاقاتهما مع الجارة المسلمة تركيا في ظل حكم حزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه رجب طيب أردوغان. وتكثفت الزيارات بين انقرة وبغداد ودمشق واستانبول. فكافأتهما تركيا بإتمام مشاريع سدود الفرات ودجلة, والتي تشمل أكثر من ٢٠ سداً مدعومين من 67شركة اسرائيلية. وهدف إسرائيل التضييق على العراق وسوريا ومصر عبر مساهمتها بمشروع سد النهضة الاثيوبي. فتضرر العراق وسوريا والسودان ومصر. فحققت إسرائيل هدفها وكان العداء من حصة تركيا.

  • ساهمت تركيا بالدفاع عن أمن واشنطن وأوروبا وحلف الناتو. و اندفعت مع بعض الأنظمة العربية والاسلامية لتبرير غزو واحتلال كل من أفغانستان والعراق. وشاركت  تركيا عسكرياً مع واشنطن  في  هذا الغزو والاحتلال. ووعدت حكومة  أردوغان بأنها ستضغط بقوة على أوروبا لقبول عضوية تركيا في الاتحاد الأوروبي. فانسحبت من واشنطن من العراق مهزومة, وتعد العدة للهرب من أفغانستان هذا العام مهزومة مدحورة. وتتفاوض مع إيران وتوكل أمر تفاوضها مع حركة طالبان إلى  قطر لتسهيل عملية  هروب قواتها وقوات حلفائها. فجنت إيران كافة محصول ثمار الغزو الأميركي لأفغانستان. وكان من حصة تركيا توتر علاقاتها مع طالبان, وعداء نظام قرضاي لها في أفغانستان. والاتحاد الأوروبي رفض عضويتها في الاتحاد الأوروبي. وواشنطن انبتها لأنها طلبت اعتذار إسرائيل على عدوانها على سفينة مرمرة وبقية السفن وقتلها اتراك, شاركوا مع عرب ومسلمين وأجانب لكسر الحصار المفروض على  قطاع غزة.

  • عقد حلف الناتو اجتماعاً في استانبول عام 2004م, وأعلن قادة الحلف عن مبادرة أطلقوا عليها تركيا والشرق الأوسط الجديد. وتم تحديد دور تركيا في الخريطة الجديدة للمنطقة, ورُسم النفوذ العثماني لها، وكيفية تصدير صورة إعلامية عالمية جيدة عن حكم حزب العدالة والتنمية التركي بميوله واتجاهاته الإسلامية في تركيا. وكلفت قطر ووسائط إعلامها و فضائيتها ومنها فضائية الجزيرة على تلميع صور الحكومة  التركية وحزب العدالة والتنمية, والاشادة بشخصية رجب طيب أردوغان ومزاياه ووجدت تركيا و أردوغان وحزبه منتهى غايتهم في نتاج ثورات الربيع العربي.  ولكن فرحتهم لم تطل بسبب إسقاط نظام جماعة حكم الإخوان المسلمين في مصر. ومحاربة واشنطن  وحلفائها والرياض والقاهرة لجماعة الإخوان المسلمين وصدور أوامر بحظرها وتصنيفها كجماعة إرهابية, ومحاصرة قطر خليجياً بسبب دعمها لجماعة الإخوان المسلمين. فخرجت تركيا من طواحين الربيع العربي  بلا طحين و رأسها  متصدع من جعجعة أحجارها. وتوترت علاقاتها مع  جيرانها العراق وسوريا وإيران وأرمينيا وروسيا, ومصر وواشنطن وإسرائيل والصين. وحليفتها قطر منبوذة ومحاصرة.  وحتى واشنطن ودول الاتحاد الأوروبي راحوا ينظمون لها ملف اتهام بدعمها الارهابين وتسهيل سفرهم إلى تركيا  للمشاركة بالجهاد والقتال في العراق وسوريا وليبيا وتونس والجزائر و الصين وروسيا. وأن هؤلاء الإرهابيون سيشكلون خطر  على أمن أوربا وأمن واشنطن.

  • والغزو الأميركي للعراق دمر البنى التحتية عن قصد. و عمد إلى خطف وقتل علماء العراق. وسيق عشرات الألوف من العراقيين إلى سجون واشنطن السرية في دول العالم بهدف استجوابهم  للحصول عن المعلومات عن المنشآت العلمية العراقية والمقاومة العراقية.  وتنصيب حكام أميركيين للعراق شرعوا  دستور محاصصة طائفية وأثينية للعراق. وإيقاد نار الفتنة بين الطوائف والمذاهب وبقية شرائح المجتمع العراقي.

  • وواشنطن وحلفائها  تسرهم  الحرب الاعلامية  الدائرة بين فضائيتي العربية والجزيرة. فالفضائيتين رغم ترويجهما للسياسات الأميركية متهمتين من واشنطن وحلفائها بدعم الارهاب إبان الغزو الأميركي لأفغانستان والعراق. واعتقلت بعض مراسليهم وأودعتهم سجن غوانتانامو دون أن تعلمهما بما حصل. ومراسلوها مطاردون في كثير من الدول, ومكاتبهما محظورة في بعض الدول. وموقع آفاق مصرية, نشر خبراً, جاء فيه: فضائيتي الجزيرة  وال TRT قامت بإعداد  بعض الكوادر الإعلامية في الشرق و الغرب المحسوبة على التنظيم الدولي لجماعة الاخوان, و تزويدهم ببرامج تدريبة وأفلام وثائقية جديدة, تبرز للعالم ان ما حدث في مصر هو انقلاب, وأن ما يحدث من في شرق السعودية ثورة شعب. وأن ائتلاف ١٤ شباط وسرايا الأشتر حركات سياسية سلمية. وأن معتقلي جماعة الإخوان بالكويت والامارات قمع حريات ومناقض الديمقراطية.  وهي الأمور التي تم اعتمادها في مؤتمر - العالم في ظل الانقلاب على إرادة الشعوب - الذي عقد مؤخراً باستانبول بدعم من الأمير تميم حاكم قطر. والذي اشرف على تنظيمه المنتدى العالمي للبرلمانيين الإسلاميين بالمشاركة, مع منتدى المفكرين المسلمين ( كلاهما محسوب على جماعة الإخوان ). وبحضور قيادات حزب العدالة والتنمية, ومندوبين من ٢٠٠ منظمة من مختلف الدول العربية والإسلامية تابعة للتنظيم الدولي لجماعة الإخوان .  وربما  هذا التصرف من  قطر وتركيا دفع بدول مجلس التعاون الخليجي لسحب سفرائهم من قطر, وتوظيف وسائط إعلامهم وفضائية العربية للنيل من تركيا وقطر, وحتى تكذيب معظم ما تنشره فضائية الجزيرة. وترويج  جهات اعلامية مجهولة لمقاطع يوتيوب على الانترنيت تثبت علاقة بعض مراسلو الجزيرة بعناصر إرهابية. وترد الجزيرة  على هذه التهم بأنها مقاطع مزيفة جرى التلاعب بأصوات بعض إعلامي الجزيرة فيها بالصوت والصورة. وفضائية العربية متهمة من قبل البعض بالتآمر على المسلمون السنة والشيعة.

  • والدكتور يحيى أبو زكريا في حواره مع موقع دام برس, قال:  الذي دشّن قناة الجزيرة هو من كبار أساطير الحركة الصهيونية في بعديها الفكري والسياسي والعرب لم يتساءلوا أبدا عن حقيقة هذا الأمر. بل كان ريفلي الذي يسكن في نفس المكان الذي يقيم فيه فيصل القاسم حيث يتناقشان في بعض عناوين الاتجاه لمعاكس. و ريفلي في كتابه عن العلاقات الاسرائيلية والقطرية, قال: كنا نتدخل في وضع أجندات قناة الجزيرة الوسيلة الإعلامية كانت جاهزة.  وقناة الجزيرة أعطيت أمراً بأن تتبنى القضايا و الملفات العربية. والعرب ملفاتهم تكاد تكون محصورة في القضية الفلسطينية و المقاومة. فتبنت هذين الأمرين لكسب الصدقية. ولقد دعيت ذات يوم إلى الدوحة لتوقيع عقد معها, فدعوت الله أن يرني إن كان فيها صلاح لنهجي و فكري فإذا بي أرى في عالم الرؤية أنني داخل القناة و زملائي من المارينز الأمريكي و هذا ما دفعني لجمع المعلومات و تبين لي أنها عبارة عن دولتين دولة العمال الصحفيين ودولة شخصيات عالمة بمجريات الأمور ومرتبطة مباشرة بحمد آل ثاني و بالتالي مرتبطة بالاستخبارات الأمريكية. وهنا أقول للتاريخ أن عزمي بشارة كان واحدا من كبار الجواسيس وكنت أطالبه دوما بتمزيق جواز سفره الاسرائيلي و كان دوما يرفض ........ فعدت إلى تاريخ عزمي بشارة  ووجدت أنه هو من قال: إذا أراد الموساد أن يخترق دوائر المقاومة عليه بعرب ثمانية و أربعين وحملة الفكر القومي لأنه لا يمكن  أن تخترق دائرة معينة دون أن تكون منها. والغريب أن من تناولهم يحي أبو زكريا بالاتهام  ألتزموا الصمت ولم يردوا عليه دفاعاً عن انفسهم تجاه هذه التهم.

  • والدكتور وليد البني نشر مقال في موقع كلنا شركاء, كشف فيه عن ما يحصل في سوريا, حيث قال:  داعش والقاعدة والتنظيمات المشابهة لن تستطيع أن تجد أرضية شعبية تمكنها من السيطرة على سوريا كما حصل في أفغانستان أو الصومال، لذلك فالصوملة أو الأفغنة مستبعدة، رغم إمكانية استمرارها في القتل والتدمير. فوجودها يبدو أنه يخدم طرفي الصراع الخارجيين المهيمنين على القرار السوري بشقيه. فهي من ناحية تشكل استدراجاً لمزيد من توريط حزب الله، ولمزيد من استثارة العصبيات الطائفية. ومن ناحية تجمع كل متطرفي القاعدة في مكان واحد ويتم التخلص منهم بالدم اللبناني السوري والمال الإيراني، ويخف وجودهم في الشيشان وهذا يريح روسيا أيضاً. وأخيرا وجودهم يُظهر الثورة السورية وكأنها حركة دينية متطرفة تريد السيطرة على سوريا لإعادتها الى العصور الوسطى... .. ويجب العمل على تقصير مدة هذه الحرب ما أمكن وبكل الوسائل الممكنة، لأن أي خسائر بشرية تقع هي خسارة لكل سوريا وأي تهديم للبنية التحتية سيدفع ثمنه جميع السوريين. .... ومؤسسات المعارضة القائمة ونتيجة فقدانها لقرارها المستقل وسيطرة الأشخاص الأكثر قابلية للاستتباع، وما يشاع عن فساد وإفساد فيها، لن تكون عامل مساعد على إنهاء المأساة السورية....... وصاحب المصلحة الأوحد في إيقاف النزيف السوري هم السوريون بمختلف انتماءاتهم الدينية والمذهبية والسياسية وبغض النظر عن كونهم معارضين, أو موالين يريدون بقاء النظام خوفا من ظلام القاعدة وداعش وإجرامهما، أو مترددين واناس عاديين محايدين كل ما يريدونه هو العيش بأمان وتربية أطفالهم بعيدا عن الموت والتشرد. وهذا معناه أن الأزمة السورية طويلة, وأن سوريا  والعراق ساحتين  للحرب على الإرهاب. وأن تصريحات مسؤولي الكثير من الدول  والدول الكبرى بشأن إيجاد حل للأزمة السورية ودعم  فصائل المعارضة إنما هو ذر للرماد في العيون.

    ورغم مواقف واشنطن وحلفائها الغير عادلة من  قضايا المسلمين والعرب. ومتاجرتها الرخيصة بقضاياهم المصيرية.  و دعمها المطلق لكل عدون إسرائيلي على الفلسطينيين والمسلمين والعرب, واعتراضها على كل مصالحة وطنية.  مازال البعض يتسول دعمها ومساعدتها, أو يستجدي توطيد العلاقات معها. أو يقصدها كي ترسم له خارطة طريق لحل  مشكل  داخلي أو خارجي أو إشكال لقضية غربية أو إسلامية. أو  يفاخر  بزياراته إليها ولقائه بأي مسؤول أمريكي, وسعيه الدؤوب لعقد صفقات تجارية وعسكرية  معها بمليارات الدولارات.

            الأثنين: 16/6/2014م               العميد المتقاعد برهان إبراهيم كريم

    burhansyria@gmail.com

    bkburhan@hotmail.com





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

akhbarsahra@gmail.com

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



استحالة نظافة القلم من وسخ المخزن يا "بوعيدة"

مخيمات الوحدة بالسمارة : بقرة حلوب وإدارة لعوب

علياء ماجدة المهدي: فقدت عذريتي وكان عمري 18 عاما مع رجل يكبرني 40 عاماً

الجيش التونسي و الدور التاريخي..

السمارة فشل الإدارة في حل مشكل الموظفين الأشباح

شركات الامن الخاص بالمغرب

احتجاج وانتحار ثم توظيف.. أين الخلل..؟

أخليتونا الله يخليكم ...

المجلس البلدي بأسا يقسم غنائم أكياس الشعير المدعم و ابن رئيس الغرفة الفلاحية يحرق خيمة المعتصمات

كاتبة عراقية ترد على كاتب رأي بجريدة دعوة الحرية " يكفي الصراخ فقد حان وقت التغيير"

ولماذا يكرر البعض بعض الأخطاء؟





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

تفاصيل انتشال جُثّة بَحّار بطانطان


فيديو .. انتشال جثة بحّار من طاقم مركب بالداخلة


خافرة الإنقاذ أسا .. تنقذ 60 بحاراً بطانطان


سابقة : صناعة قارب صيد طانطاني بمواصفات دولية

 
كاميرا الصحراء نيوز

شاهدوا .. خيمة الشعر في موسم طانطان


صور حية من موسم طانطان


فيديو .. الشاعر محمد بوسحاب اجغاغة الفوز في موسم طانطان له طعم خاص


لهذا السبب ورثة يحضيه العسري ينتقدون جماعة طانطان .. فيديو


فيديو .. حزب المصباح يُضرب به المثل فَالرَّجْلَة

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

مؤامرة أخرى تستهدف اقوى مجلس اقليمي بجهة كلميم وادنون


مواطنة تَحْتج وسط الشارع العام بطانطان


وزير الثقافة والاتصال..الموكار بطانطان يحمل معاني اللقاء و الطابع الأصلي


الناطق الرسمي باسم الحكومة الموريتانية : موسم طانطان ينبع من روح مسؤولية مشتركة


فاضل بنيعيش : موسم طانطان يجسد التعاون الاستراتيجي المغربي الموريتاني

 
مقالات

طِيْبَة القلب


شرفُ المقاطعةِ وعارُ المشاركةِ في مؤتمرِ المنامةِ


حرب ترامب على إيران مؤجلة


سلام الله عليك أيها السيد الرئيس


تفاصيل مرعبة حول أبعاد المؤامرة بجهة كلميم وادنون


أول رئيس مدني شرعي يوحد مشاعر المغاربة

 
تغطيات الصحراء نيوز

مهنيو الصناعة التقليدية يلتئمون في موسم طانطان – فيديو


مشاهد من كرنفال موسم طانطان


طانطان يا دار الكرم


حصري .. مشادات كلامية في المجلس الاقليمي بطانطان


قبل موسم طانطان : كسابة ينتفضون ضد انتهاكات الدعم الفلاحي + فيديو

 
jihatpress

أكادير : المخرج أحمد بايدو ضيف جلسات فوتوغرافية


الملياردير مصطفى عزيز يترأس احياء الذكرى الرابعة لرحيل الأسطورة لحسن جاخوخ


مخرجات التوصيات والاتفاقيات المنبثقة عن المنتدى المغربي للتجارة بمراكش

 
حوار

لقاء صحراء نيوز مع مدربة التنمية البشرية كوتش خديجة خويا

 
الدولية

كيف تفاعل عالمنا المتصدع، شعوبا و حكومات، مع وفاة رئيس منتخب ديمقراطيا ؟


موسم طانطان ..آفاق واسعة و زخم كبير للعلاقات المغربية الموريتانية


تفاصيل وفاة محمد مرسي، الرئيس المصري السابق

 
بكل لغات العالم

وصمة عار على السلطات الجزائرية.. وفاة ناشط بعد إضرابه لأكثر من 50 يوماً

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

دوري أحبيبي محمودي .. طانطان تعيشُ أجواء رياضية أخوية

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

تنظيم الدورة الثالثة للمهرجان الثقافي لجهة الدار البيضاء سطات


معرض الرباط فيليكس 2019 ينفرد عالميا بتنظيم مسابقة المسكوكات


الفنانة الكامرونية لوغنواغ في حفل بالمعهد الفرنسي بمراكش


شهر التراث بجهة فاس ـ مكناس

 
فنون و ثقافة

في انتظار عودته للكتابة .. من يكون عبد الحميد بنداوود

 
تربية و ثقافة دينية

هِيّ لَيلةٌ خَيرٌ مِن ألفِ شهْر

 
لا تقرأ هذا الخبر

ترامب يزعم أن الملك سلمان قبّل زوجته ميلانيا بنهم! + فيديو

 
تحقيقات

كيف نقرأ التراث

 
شؤون قانونية

كتاب حول أنظمة التقاعد بالمغرب، للمهندس حسن المرضي


الحقوق المجاورة لحقوق المؤلف بين التشريع والانفاذ

 
ملف الصحراء

مغاربة يدعون لمقاطعة الحج

 
sahara News Agency

نجاح متميّز لدوري المرحوم احبيبي محمودي و صحراء نيوز تفوز باللقب


كلمة الأُسْطُورة الريفي في دوري المرحوم احبيبي محمودي


كلمة في بطولة الصحفي المرحوم احبيبي محمودي بطانطان

 
ابداعات

صحراء نيوز تنشر مقدمة مذكرات عبد الرحيم بوعيدة

 
 شركة وصلة