مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة اليكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: akhbarsahra@gmail.com         اقليم طانطان الاخير في نسبة النجاح العامة في الدورة العادية للبكالوريا             اكلة مغربية سفة مردومة             كيف تنظف الفم للقضاء على الروائح الكريهة             نجل مرسي: يفضح راهاب السيسي في السجون المصرية ؟             أوري أفنيري ونظرته للمؤسسة العسكرية في إسرائيل             العرب: 6 مباريات 6 انهزامات في المونديال!             العثور على الرضيعة و إعادة تمثيل الجريمة             وزارة الداخلية.. حركة انتقالية في صفوف رجال السلطة باقليم طانطان             أمن تطوان .. توقيف مبحوث عنه من أجل الاتجار الدولي في المخدرات             تعيينات جديدة في مناصب عليا             فيديو : لحظة خطف الرضيعة من مستشفى الهاروشي             أحمد الريفي يكتب عن رجل المواقف صاحب اليد البيضاء في قضاء حوائج الناس             اهداف مباراة مِــ ـ ـصْـــ ـرَ وَ,رُ,وسْـ ـيَـ ـا 1-3            كلمة مدرب في بطولة رمضان             أهداف مباراة نيجيريا و كرواتيا 0- 2            فرنسا تفوز على استراليا بمساعدة الفيديو 2-1             أيسلندا تحبط الأرجنتين 1-1             ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

بعدما تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

اهداف مباراة مِــ ـ ـصْـــ ـرَ وَ,رُ,وسْـ ـيَـ ـا 1-3


كلمة مدرب في بطولة رمضان


أهداف مباراة نيجيريا و كرواتيا 0- 2


فرنسا تفوز على استراليا بمساعدة الفيديو 2-1


أيسلندا تحبط الأرجنتين 1-1


تعادل مثير بين إسبانيا والبرتغال 3 - 3


نهائي دوري لجمعية الامل الجديد حي بن خليل بطانطان

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

شرتات المقاهي

 
التنمية البشرية

احتفاء بذكرى التنمية البشريّة باقليم طانطان

 
طلب مساعدة

مواطن يقطن في قنطرة بطانطان حملية تضامنية و نداء انساني + فيديو


فيديو في عزّ الحراك الشعبي ...صرخة و نداء لعامل اقليم طانطان

 
قضايا و حوادث

أمن تطوان .. توقيف مبحوث عنه من أجل الاتجار الدولي في المخدرات


ميكانيكي ينجو من محاولة قتل بطانطان


جريمة بقلعة السراغنة..تلميذ يقتل صديقه بسبب الغش !


جريمة قتل بشعة في كلميم


حوادث خلال عيد الفطر بطانطان

 
بيانات وتقارير

أستاذ خريبكة.. نقابة بطانطان تتضامن و تدق طبول التصعيد ضد مذكرة وزارية


بلاغ تطورات ملف الصحفي حميد المهداوي


بــــــلاغ اليوم العالمي لحرية الصحافة 2018


التنسيقية المحلية للمعطلين بالطنطان بلاغ للرأي العام حول المشاريع المدرة للدخل


بيان .. تنسيق قبلي يدعم قضية احداث عمالة المحبس

 
كاريكاتير و صورة

الوضع الاجتماعي في طانطان بعيون الكاريكاتير
 
شخصيات صحراوية

إضاءات في تاريخ المجاهد الشيخ المرحوم أوس حمادي ولد لعروصي ولد حماد ولد عبد الله

 
جالية

الحقوقية كوثر بدران تزور معرضا للوحات المرأة المعنفة و تتطلع إلى إقامته بالمغرب

 
رسالة صحراوية

حكومة الشباب الموازية تتضامن مع موقع صحراء نيوز

 
صورة بيئية خاصة

عندما يتكلم الصمت .. حرق الازبال يهدد صحة سكان مدينة طانطان

 
جماعات قروية

نشاط مدرسي بجماعة ابطيح

 
أنشطة الجمعيات

نهائي دوري سلم العسري - فيديو


دورة تكوينية لفائدة مُربّيات باقليم طانطان


توزيع نظارات طبية بطانطان

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

هذا هو سر لقاء شاب موريتاني مع مؤسس فيسبوك مارك زوكربيرج

 
تهاني ومناسبات

طاقم الجريدة الاولى صحراء نيوز يهنئ القراء الكرام بعيد الفطر

 
وظائف ومباريات

ابتداء من مستوى التاسعة إعدادي يمكنكم العمل ببريد المغرب بهذه الشروط والوثائق

 
الصحية

كيف تنظف الفم للقضاء على الروائح الكريهة

 
تعزية

مشاركة حاشدة في تشييع جنازة المرحوم حمادي العسلة

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

فيديو : اختراع بطانطان لمواجهة لصوص المنازل


بعد 10 سنوات من النضال ..هذه هي مطالب الناشطة فتيحة بوسحاب

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

اكلة مغربية سفة مردومة

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

و أخيـــــراً العثور على الطفلة مروة بيد الله

 
اغاني طرب صحراء نيوز

حبيب الله ترانيم صوفية من إبداع نصر مكري

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

فيديو ..دورة تكوينية تحت شعار حرية الصحافة بين النص القانوني و الممارسة الحقوقية

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

النمر المقنع أفضل الحلقات


المناهل الحلقة 1 الاولى


فيديو جديد مؤسسة تجسد حكاية ماما تعد خبزا بطانطان

 
عين على الوطية

الزيارة الميدانية لدار لفليج بالوطية


للمرة الرابعة في شهر ابريل .. محاولة انتحار لمواطن عبر تسلق عمود بالوطية


المحسنون ينافسون الأوقاف بجماعة الوطية


طموح النادي الرياضي أنصار الوطية لكرة السلة

 
طانطان 24

اقليم طانطان الاخير في نسبة النجاح العامة في الدورة العادية للبكالوريا


وزارة الداخلية.. حركة انتقالية في صفوف رجال السلطة باقليم طانطان


الجمعية الجهوية لشعراء الحسانية بوادنون تتغنّى بالمديح بطانطان

 
 

إشارات "الصم والبكم" ،ليست حلا
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 26 يوليوز 2014 الساعة 03 : 04


صحراء نيوز - عمر افضن

 oifden@yahoo.fr

بعد مرور كل التصريحات الحكومية مند فجر الإستقلال .يموت ناس كثيرون بسبب ديماغوجية مقيتة التي يرتجل بها  كلما حان وقت التصريح الحكومي أو ما يختصر اليوم "بالإنجازات"،  وهي  في الحقيقة  سلوك إستفزازي لا يقل خطورة عن  قتل النفس أوالموت البطئ . وفي كل مراحل هذه السنوات العجاف ، تستمر  حكايات  ، وقصص الحكومات المغربية المتعاقبة على إيقاع إغداق عائلاتها وأصدقائها وأحزابها بالأموال والمناصب السامية ...، وترفض في نفس الوقت إيصال ولو  خيط كهرباء صغير  إلى  المناطق المهمشة ، وهي تتبجح بالشفافية والنزاهة و"تنزيل" الدستور ، وغيره من الكلام  الفضفاض الذي لاتجد له اثر على الواقع . هي واحدة من استراتيجيات  القمع النفسي التي يعاني منها المغاربة اليوم  وجعله ضمن  مصاف البلدان الأكثر تعاسة في العالم ، إلى درجة أن وصول حكومة بن كيران الإسلاموية أعاد بنا إلى عصر "الإستبداد" التدريجي ، فكل الإجراءات المتخذة  في الحكومة الحالية كان لها وقع خطير على الطبقة المتوسطة والمسحوقة، ونظرا لكون هذا الإختيار إنما هو إجراء عقابي ، يعيد بنا إلى أيام وصاية وزارة الداخلية المقدسة ، والى تراجعات الماضي الأليم ،  وحيث آن التصريح الحكومي بمناسبة مناقشة حصيلة نصف الولاية الحكومية الإسلاموية ، يطرح  جملة من الملاحظات على خطاب رئيس الحكومة ومعارضته  من جهة أخرى شكلا ومضمونا ومنها:

أولا: رئيس الأغلبية ورؤساء المعارضة تصرفوا  في البرلمان  بمنطق الزعماء  السياسيين الدين تسلطوا على المغرب منذ فجر الإستقلال ، فاحتكروا العمل السياسي والنقابي في  تنسيقيات بمسميات مختلفة ، من الكثلة إلى ج8 . فالخطاب المتداول من كلا الطرفين لا يعاكس رغبات و تطلعات الشعب المغرب ، فكل واحد من هؤلاء الأطراف يريد أن يثبت على انه قادر على الدفاع عن مصالح حزبه ، وأتباعه من ذوي المصالح ، ولا تهمه نوعية الخطاب ولا طريقته لتحقيق ذلك ولو بشكل لبق  ، وهو حال حزب الاستقلال الذي  مارس معارضة مباشرة ، لاتحتاج إلى تملق ، وهي بعبارة أوضح ، على علم وممارسة بدواليب القرار ، لدلك لايجد متسعا من الوقت إلا لكي يقول بالحرف  إلى رئيس الحكومة"  إرحل .." ، ولا يهمه أن يطرح بدائل ولا مقترحات ، لأنه فهم طوال السنين مضت طريقة تدبير المشاكل  الداخلية والخارجية المحيطة بالمقاولة أو الإدارة ... همه أن يسجل النقط على الطرف الآخر، وأن يخرج إلى أنصاره  وقد يرفع سقف المطالب إلى أعلى، وهو لايريد التفاوض مع الحكومة، هؤلاء  غير قادرين على نسيان خلافاتهم  ولا تهمهم الديمقراطية في هذه البلاد، ولا مستقبل أجياله.

 أما أعين المغاربة المهمشون ، والمقصيون سياسيا ، يرون في هذه الأسطوانة المشروخة التلاعب بمصالح الشعب ، وعندما  تقوم الدولة بإبطال الأحزاب وتحل أخرى ، معناه أن ثمة مشكل سياسي كبير ، مفاده أن الأغلبية الحكومية والمعارضة  لا تعنيان شيئا بالنسبة للشعب ، فالحكومة  المندمجة بنسختيها الأولى والثانية  ليس لها برنامج واضح ، رغم أن الحزب الحاكم وعد أنصاره على تنفيذ برنامج  الحزب لكن سرعان ماتغيرت الأمور بسبحانه، ويفند  بعد ذلك وزير الدولة بدون حقيبة  عبد الله بها هذا الكلام ، بقوله أن  مرجعية الحزب هي مرجعية الملك ، فإنه يفعل ذلك بشكل برغماتي وبتعليمات  من جراء التطورات  الحاصلة على المستوى الإقليمي بعد إعتقال مرسي رئيس جماعة الإخوان بمصر،  وهو بذلك يتوقف عند "ويل للمصلين"  لم يعد يطرح بدائل للسياسة القائمة مند فجر الإستقلال ، وحينما يتكلم رئيس الحكومة السيد عبد الإله بن كيران ، ويقول  "الله  إنصر سيدنا "، إشارة إلى الملك محمد السادس ،  وهو بذالك  لايقترح مخارج للأزمة غير تلك التي تدافع عنها الحكومات السابقة كلما عجزت عن الرد عن المعارضة تقول أن برنامجها هو برنامج الملك  كما فعل عباس الفاسي حين كان رئيسا للحكومة ، و هؤلاء بذلك يخاطبون جمهور الناخبين بطريقة غير عقلانية إنطلاقا من سوء فهم لأدوارهم الدستورية ، وتقديم  إشارات إلى منافسيهم ،  على أنهم يدركون قواعد اللعبة  وان الأساسي في اللعبة  الإقتراب من  القصر ، وهو حل أفضل وأقل تكلفة وأكثر إستفادة... ، وهذا ما يصنع الفرق بين حكومة ومعارضة،  و كل الصراخ  ينصب في هذا التوجه ، وكل ديماغوجية ستصير أغلبية و معارضة، وكل واحد يتجرأ على السب واللعن سيصير زعيما للحكومة  فيما بعد. نقد الحكومة نصف قطع الطريق إلى ولوج القرار، النصف الآخر هو  التوافقات السرية والظرفية الملائمة ، وفي الأخير سيقول الناخب إن كلام المعارضة ولا الحكومة  لايفيد  دون  أخد وعطاء .

ثانيا: المعارضة رغم كل آليات فن الخطابة  التي تتحدث بها  إنما تريد إتباث أحقيتها في الحكومة القادمة  بوصفة على مقاسها،  فهي لاتهمها الإستراتيجية فقط ، ولاتعنيها المعوقات المادية التي تكبل يد الحكومة، وتجعلها حكومة يوميا تنقص من شعبيتها من جراء الإنتقام من الشعب ، بكل إجراءاتها المتخذة  ، ناهيك عن الملايير من الدولارات  المتراكمة من القروض الناتج عن عجز الميزان التجاري ، والتي لايستفيد منها الشعب ، فهناك مناطق وعلى كثرتها في المغرب لم تتغير معالمها إطلاقا منذ فجر الإستقلال سواء من مستوى معيشة سكانها أو بنايتها -إن كانت أصلا موجودة- .. ، وحينما  جاء بنكيران إلى البرلمان ليقدم  الحصيلة ؛ فهو  يتحدث بالدارجة ، ويتأسف عن تأخير إنشاء معهد دعم اللغة العربية ، وهو لايدرك ، أن غالبية الشعب المغربي لاتفهم ما يقوله رئيس الحكومة ولا معارضته ، ببساطة لايفهمون لا الدارجة ولا اللغة العربية ،  وربما قد يتجاهل هؤلاء عن قصد هذه المفارقة ، لكنهم متأكدون حتما أن خطابهم يصل فقط للصم والبكم كما تبيّنه إشارات المعلق أثناء البث المباشر على الشاشة لنقل وقائع "الثمتيل" المفوض داخل البرلمان  ، أما غالبية الشعب لايتقن لغة بن كيران و يتكلم الأمازيغية في الجبال والسهول والصحراء ، وفي المدن والقرى..، أما المعارضة فجاءت إلى البرلمان لتقوم بمعارضة الحكومة وموالاة الحكم، وهي الأخرى لايهمها الأمازيغ ،إنما تريد فقط أن تقول هي الأخرى  أنها مستعدة لتقدم الأفضل للدولة العميقة ، وان تنال نصيبها من كعكة المطبخ السياسي  وصناعة الخرائط السياسية   لتقول لبن كيران وأتباعه " إننا نفتخر بوضع يدنا في يد الدولة لأن المغرب بلاد ثورة الملك والشعب». 

ثالثا: تمويه الشعب ، يتم وفق  خطة أساسها  الشعبوية ، فخطاب "الحلايقية" هو السائد ، وهي استراتيجيه يراد منها الإستئناس و"التنفيس" على الشعب ،  فالمعارضة  وظفت هي الأخرى أساليب رئيس الحكومة لاستعماله قدرا كبيرا من الشعبوية في خطابه، و معنى ذلك  أن الشعب " بليد" ، ويده مبسوطة أمام التسلط ، ولا يستطيع مواجهة "العفاريت" ، ويكفيه ، أن يلتزم الصمت ،  بل يندهش ، لمستويات النقاش داخل البرلمان التي  تمس في العمق مفهوم الدولة المؤسساتية ، حينما  يأتي السيد حميد شباط تحت قبة البرلمان ليقول لرئيس الحكومة: «عليك أن توضح للمغاربة علاقتك بداعش وجبهة النصرة والموساد الإسرائيلي!». إنها رسالة تحتاج إلى توضيح  على الأقل ، فحين يؤكد وزير الداخلية في حكومة بن كيران ،  على أن هناك تهديدات "دعيشية" محتملة  للمغرب وان الجمعية المغربية لحقوق الإنسان  تتلقى دعما من الخارج.. ، فهذا الكلام ليس هو الضحك ، وحينما يتحدث شباط عن  جبهة النصرة ،  و هي بالمناسبة منظمة تنتمي للفكر السلفي الجهادي والكل يعلم من كان يمول هذه الحركة على غرار السلفية والتوجه المشرقي بالمغرب عموما .، أما قصته مع الموساد ربما يكون  السيد شباط يقصد علاقته مع يهود مغاربة  حيث حضر جنازتهم واستقبلهم كأعضاء شرفين في مؤتمر حزبه . بل يمكن استحضار  أيضا ارتفاع نسبة علاقات التطبيع وفي مجالاتها المتعددة مع إسرائيل في حكومة الاسلامويين ،  ويبقى هذا  التساؤل على قبة البرلمان وعلى  طبيعة أسئلته خطير جدا  يهم أمن البلاد والعباد بعيدا عن المزايدات ، ويثير الشكوك  و توضيح مغزاه للشعب طبعا ليس للنخبة فقط ولا المكفوفين ذوي الإشارات "الصم البكم" كما هو مألوف عن خطابات الحكومة في قبة البرلمان الموجه إلى هذه الفئة ،  وإنما ايضا لعامة الناس الذين لايفهمون مايقوله رئيس الحكومة ومعارضته ، و هو أفضل تعليق على هذا الكلام ، ويدفع العقلاء ، إلى استنباط الحكمة من فم بن كيران عندما  قال " أنا خادم جئت إلى  الحكومة لكي أحافظ على الإستقرار" .

 





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

akhbarsahra@gmail.com

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مراسلة اخبارية خاصة من تونس لصحراء نيوز

مدام مسافرة ( إوا بـــــــــاز !..)

سيدي افني:ويستمر الحراك التنكرفاوي رغم طقوس الحملات الانتخابات

طانطان: تأجيل محاكمة نشطاء حركة 20 فبراير الى يوم فاتح دجنبر

الأقاليم الصحراوية للمملكة تحفظ ماء وجه المغرب أمام العالم

يا نساء الطانطان ذنوب " ولادكم عليكم "

وقفة احتجاجية أمام المقر المركزي لحزب التجمع الوطني للأحرار

تنسيقية معطلي كليميم تحتج ضد مناصب الداخلية بمقر الجهة

أجهزة مانعة للتحرّش الجنسيّ!

بنكيران للطيفة أحرار: التهديدات غير مسموح بها في بلدنا

إشارات "الصم والبكم" ،ليست حلا





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الرياضة
الكفاءة المهنية
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

شاهد طريقة لصيد الأخطبوط في طانطان (فيديو)


البحَّارة يحتجون على إقصائهم مديرية الصيد البحري بين العشوائية و القرارات الارتجالية


مؤثر جداً ..امرأة بحارة تبكي دمعا و تناشد الملك محمد السادس إنقاذ سكان طانطان


بَحّارة ميناء طانطان يناشدون الحكومة لإنصافهم - فيديو

 
كاميرا الصحراء نيوز

تصريح مدير مدرسة الشريف الادريسي في الملتقى الوطني الثالث للاعلام


تصريح مدير مدرسة يوسف بن تاشفين في الملتقى الوطني للاعلام بطانطان


تصريح عالي القريشي مدير دوري الوفاء للموظف الجماعي بطانطان


تصريح التلميذة الغالية الكرزابي الحاصلة على الرتبة 3 في فن الحكاية


كواليس مسابقة فنُّ الحكاية الشعبيّة بطانطان

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

البيان الختامي للملتقى الوطني للصحافة والإعلام بطانطان في دورته الثالثة


السمارة .. افتتاح الأسواق المتنقلة لمنتوجات الصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي


حكاية علَّال الخرافية تقود التلميذة للفوز بطانطان


تقرير مصير مجلس جهة كلميم واد نون


مستشفى جديد يرى النور قريباً بسيدي افني

 
مقالات

أوري أفنيري ونظرته للمؤسسة العسكرية في إسرائيل


العرب: 6 مباريات 6 انهزامات في المونديال!


أحمد الريفي يكتب عن رجل المواقف صاحب اليد البيضاء في قضاء حوائج الناس


فحولة الكرة بين الفنادق والملاعب… صلاح ليس ميسي… وهل خسرنا لأننا لم نستطع أن نفوز ؟


هل سيستمر المونديال من دون العرب كلهم؟


أحدَ عشرَ كوكباً تنوحُ على الأندلسِ وفلسطينَ

 
تغطيات الصحراء نيوز

نتائج مسابقة المقال الصحفي باقليم طانطان


افتتاح الملتقى الوطني حول دور الاعلام في قضايا المرأة و التنمية بطانطان


ذكريات كروية لسنة 1996 في بطولة رمضان بطانطان


بالفيديو : حصيلة الأيام المفتوحة للتكوين المهني بطانطان


الأمن الوطني يخلد ذكرى التأسيس بالطانطان

 
jihatpress

العثور على الرضيعة و إعادة تمثيل الجريمة


تعيينات جديدة في مناصب عليا


فيديو : لحظة خطف الرضيعة من مستشفى الهاروشي

 
حوار

حوار مع عمدة روتردام الهولندية المغربي أحمد بوطالب

 
الدولية

نجل مرسي: يفضح راهاب السيسي في السجون المصرية ؟


بوتفليقة الترشح لولاية خامسة


ايران تُكمل أحزان العرب بخطف المغرب بالضربة القاضية -(صور و فيديو)

 
بكل لغات العالم

Moussem de Tan Tan

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

الذاكرة الرياضية المنسية بالطانطان : لقاء دولي ضد منتخب ليبيريا

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

حصري .. مسابقة في العزف على القِيثَارَة باقليم طانطان


مهرجان ملامس الدولي للموسيقيين المكفوفين بالبيضاء


معرض يسلط الضوء على الموروث الثقافي بالسمارة


مدينة المحمدية تتهيأ لاستقبال مهرجان أفريكانو

 
فنون و ثقافة

ازيلال تحتفي بكتابي رماد اليقين و الفلسفة و الحاضر

 
تربية و ثقافة دينية

مسابقة المقال الصحفي باقليم طانطان

 
لا تقرأ هذا الخبر

كيف جمعت أغنى امرأة في العالم ثروتها؟

 
تحقيقات

استطلاع .. الوضع البيئي بطانطان يستمر في التدهور

 
شؤون قانونية

ندوة بطانطان تناقش صورة العنف ضد الطفل والمرأة في الاعلام


موقع القضاء الإداري من خلال قرار توقيف مجلس جهة كلميم وادنون

 
ملف الصحراء

اعتقال المخابرات المغربية لممول لحزب الله كشف تزويد البوليساريو بالسلاح

 
sahara News Agency

رحلة ترفيهية جمعوية بطانطان


نقابة الصحافيين المغاربة تندد بالتضييق على صحفيين بطانطان


دورة تكوينية في القيادة النموذجية للذات بطانطان

 
ابداعات

قصيدة حسانية هدية الى جمعية الاوراش الصحراوية للصحافة و التواصل في بطولة رمضان + صور

 
 شركة وصلة