مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة اليكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: akhbarsahra@gmail.com         تعزية في وفاة والد الاخت بشرى داني             الشاعر و الإطار التربوي حسن باروطيل في ذمة الله             المجلس الإقليمي أسا الزاك دعم الابتكار وتعزيز القابلية والأثر الإيجابي للمشاريع             طانطان : واقع وآفاق تحسين علاقة الإدارة السجنية بالمواطن             مؤثر..قتلى في حادث سير مروع ووفاة شاب أضرم النار في جسده بطانطان             ياربي سلامة : شاب أخر يضرم النار في جسده بطانطان             الحروق ودرجاتها من الأولى حتى الثالثة             معلومات و بيانات خاطئة تُعكّرُ جو ناشط جمعوي بطانطان             أحبُّ طانطان : نحو أنشطة جمعوية لتدبير النفايات المنزلية             شارة الكابتن ماجد             مقتل 3 متظاهرين سودانيين             لقاء صحراء نيوز مع أشهر كولونيل بالصحراء             هتلر والعرب والإسلام            تعرّق الرئيس المصري السيسي بـ60 دقيقة            جمعية رمال للتنمية الاسرية : المربي المبدع مباردة تغرس في وادنون            لقاء صحراء نيوز مع مدير برنامج المربي المبدع             نزهة بدوان و العداءة مخليص في جماعة تغجيجت            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

بعدما تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

هتلر والعرب والإسلام


تعرّق الرئيس المصري السيسي بـ60 دقيقة


جمعية رمال للتنمية الاسرية : المربي المبدع مباردة تغرس في وادنون


لقاء صحراء نيوز مع مدير برنامج المربي المبدع


نزهة بدوان و العداءة مخليص في جماعة تغجيجت


طارق المليح بكلميم


هل فعلاً أمريكا خذلت الأكراد؟

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

طانطان .. سفينة سيدنا بينار

 
التنمية البشرية

سلسلة مشاريع سياحية متنوعة و طاقية بطانطان و الجهة

 
طلب مساعدة

فيديو : عائلة المقاوم زغراد تتشبث بالعيش الكريم وتناشد الملك ورجال الصحراء


مناشدة : أسرة كاملة في مهب الريح بسبب المرض و الحاجة - الفساد بطانطان

 
قضايا و حوادث

مؤثر..قتلى في حادث سير مروع ووفاة شاب أضرم النار في جسده بطانطان


اعتقال أحد أفراد عصابة قامت بخطف وتعذيب مدون بالعيون


اعتقال رجل سلطة ببوجدور و انباء حول تورط أبناء أثرياء في تهريب الكوكايين


الداخلة : شبكة دولية لتهريب الكوكايين في قبضة القوى الأمنية


شقق مفروشة بالوطية تتعرض إلى مداهمة بسبب شبهة المخدرات

 
بيانات وتقارير

المجلس الإقليمي أسا الزاك دعم الابتكار وتعزيز القابلية والأثر الإيجابي للمشاريع


مطالب بفتح تحقيق في مدى تورط 24 مسؤولا مركزيا بوزارة التعليم


بيان حول نشر صور مهينة لمواطن بمراكش ولنائبة برلمانية


السلطات الأمنية بالعيون تقمع وقفة احتجاجية لمعطلين صحراويين


بيان حول منع تجسيد وقفة احتجاجية أمام مقر ولاية جهة العيون

 
كاريكاتير و صورة

الزمن الجميل الله يسمح لنا من الوالدين
 
شخصيات صحراوية

القاضي عياض مدرسة المواطنة والتربية على القيم بطانطان

 
جالية

إيطاليا : كلمة الدكتورة كوثر بدران في المنتدى القانوني للمرأة المغربية في ظل المدونة

 
رسالة صحراوية

حكومة الشباب الموازية تتضامن مع موقع صحراء نيوز

 
صورة بيئية خاصة

أحبُّ طانطان : نحو أنشطة جمعوية لتدبير النفايات المنزلية

 
جماعات قروية

جمع عام باسم اراضي سلاليّة يعمق خلافات ساكنة جماعة بطاطا

 
أنشطة الجمعيات

مواطنين يتقاسمون البؤس والتشرد بشوارع طانطان


فريق علمي يبحث ابتكارات تلاميذ ثانوية محمد الخامس بطانطان


مغرب جديد بالطنطان ترْسمُ البسمة على وجه العمل الجمعوي ..

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

موريتانيا.. أف سي نواذيبو يفوز على أهلي بنغازي

 
تهاني ومناسبات

فعاليات غيورة تُكَرِّم السيد أمبارك حسنا امبيرة بالطنطان

 
وظائف ومباريات

قطاع الصيد البحري : مباراة توظيف 20 متصرفا من الدرجة الثالثة.

 
الصحية

الحروق ودرجاتها من الأولى حتى الثالثة

 
تعزية

تعزية في وفاة والد الاخت بشرى داني

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

جميلة العماري بملتقى قبيلة تجكانت : الصحراء فضاء للحضارة والإبداع


سيدي افني : تعرف على أحدث وآخر مستجدات نضال أرملة المقاوم الباعمراني زغراد

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

أرز بلحم الإبل

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

و أخيـــــراً العثور على الطفلة مروة بيد الله

 
اغاني طرب صحراء نيوز

أغنية في بلادي ظلموني

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

طانطان : واقع وآفاق تحسين علاقة الإدارة السجنية بالمواطن

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

شارة الكابتن ماجد


قرية التوت الحلقة 46 والأخيرة


الماسة الزرقاء الحلقة 2

 
عين على الوطية

مسجد توجد فيه زخارف وديكورات على شكل الصليب بطانطان


تجزئة تخلق الجدل ببلديّة الوطية


لص يهاجم امرأة ..بلا رحمة بالوطية !


تأسيس نادي اعلامي جديد بالوطية

 
طانطان 24

ياربي سلامة : شاب أخر يضرم النار في جسده بطانطان


هل سيتم إغلاق الحدود أمام مسؤولين بطانطان؟


عاجل : شاب يحرق نفسه في طانطان وحالته خطيرة ..

 
 

إشارات "الصم والبكم" ،ليست حلا
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 26 يوليوز 2014 الساعة 03 : 04


صحراء نيوز - عمر افضن

 oifden@yahoo.fr

بعد مرور كل التصريحات الحكومية مند فجر الإستقلال .يموت ناس كثيرون بسبب ديماغوجية مقيتة التي يرتجل بها  كلما حان وقت التصريح الحكومي أو ما يختصر اليوم "بالإنجازات"،  وهي  في الحقيقة  سلوك إستفزازي لا يقل خطورة عن  قتل النفس أوالموت البطئ . وفي كل مراحل هذه السنوات العجاف ، تستمر  حكايات  ، وقصص الحكومات المغربية المتعاقبة على إيقاع إغداق عائلاتها وأصدقائها وأحزابها بالأموال والمناصب السامية ...، وترفض في نفس الوقت إيصال ولو  خيط كهرباء صغير  إلى  المناطق المهمشة ، وهي تتبجح بالشفافية والنزاهة و"تنزيل" الدستور ، وغيره من الكلام  الفضفاض الذي لاتجد له اثر على الواقع . هي واحدة من استراتيجيات  القمع النفسي التي يعاني منها المغاربة اليوم  وجعله ضمن  مصاف البلدان الأكثر تعاسة في العالم ، إلى درجة أن وصول حكومة بن كيران الإسلاموية أعاد بنا إلى عصر "الإستبداد" التدريجي ، فكل الإجراءات المتخذة  في الحكومة الحالية كان لها وقع خطير على الطبقة المتوسطة والمسحوقة، ونظرا لكون هذا الإختيار إنما هو إجراء عقابي ، يعيد بنا إلى أيام وصاية وزارة الداخلية المقدسة ، والى تراجعات الماضي الأليم ،  وحيث آن التصريح الحكومي بمناسبة مناقشة حصيلة نصف الولاية الحكومية الإسلاموية ، يطرح  جملة من الملاحظات على خطاب رئيس الحكومة ومعارضته  من جهة أخرى شكلا ومضمونا ومنها:

أولا: رئيس الأغلبية ورؤساء المعارضة تصرفوا  في البرلمان  بمنطق الزعماء  السياسيين الدين تسلطوا على المغرب منذ فجر الإستقلال ، فاحتكروا العمل السياسي والنقابي في  تنسيقيات بمسميات مختلفة ، من الكثلة إلى ج8 . فالخطاب المتداول من كلا الطرفين لا يعاكس رغبات و تطلعات الشعب المغرب ، فكل واحد من هؤلاء الأطراف يريد أن يثبت على انه قادر على الدفاع عن مصالح حزبه ، وأتباعه من ذوي المصالح ، ولا تهمه نوعية الخطاب ولا طريقته لتحقيق ذلك ولو بشكل لبق  ، وهو حال حزب الاستقلال الذي  مارس معارضة مباشرة ، لاتحتاج إلى تملق ، وهي بعبارة أوضح ، على علم وممارسة بدواليب القرار ، لدلك لايجد متسعا من الوقت إلا لكي يقول بالحرف  إلى رئيس الحكومة"  إرحل .." ، ولا يهمه أن يطرح بدائل ولا مقترحات ، لأنه فهم طوال السنين مضت طريقة تدبير المشاكل  الداخلية والخارجية المحيطة بالمقاولة أو الإدارة ... همه أن يسجل النقط على الطرف الآخر، وأن يخرج إلى أنصاره  وقد يرفع سقف المطالب إلى أعلى، وهو لايريد التفاوض مع الحكومة، هؤلاء  غير قادرين على نسيان خلافاتهم  ولا تهمهم الديمقراطية في هذه البلاد، ولا مستقبل أجياله.

 أما أعين المغاربة المهمشون ، والمقصيون سياسيا ، يرون في هذه الأسطوانة المشروخة التلاعب بمصالح الشعب ، وعندما  تقوم الدولة بإبطال الأحزاب وتحل أخرى ، معناه أن ثمة مشكل سياسي كبير ، مفاده أن الأغلبية الحكومية والمعارضة  لا تعنيان شيئا بالنسبة للشعب ، فالحكومة  المندمجة بنسختيها الأولى والثانية  ليس لها برنامج واضح ، رغم أن الحزب الحاكم وعد أنصاره على تنفيذ برنامج  الحزب لكن سرعان ماتغيرت الأمور بسبحانه، ويفند  بعد ذلك وزير الدولة بدون حقيبة  عبد الله بها هذا الكلام ، بقوله أن  مرجعية الحزب هي مرجعية الملك ، فإنه يفعل ذلك بشكل برغماتي وبتعليمات  من جراء التطورات  الحاصلة على المستوى الإقليمي بعد إعتقال مرسي رئيس جماعة الإخوان بمصر،  وهو بذلك يتوقف عند "ويل للمصلين"  لم يعد يطرح بدائل للسياسة القائمة مند فجر الإستقلال ، وحينما يتكلم رئيس الحكومة السيد عبد الإله بن كيران ، ويقول  "الله  إنصر سيدنا "، إشارة إلى الملك محمد السادس ،  وهو بذالك  لايقترح مخارج للأزمة غير تلك التي تدافع عنها الحكومات السابقة كلما عجزت عن الرد عن المعارضة تقول أن برنامجها هو برنامج الملك  كما فعل عباس الفاسي حين كان رئيسا للحكومة ، و هؤلاء بذلك يخاطبون جمهور الناخبين بطريقة غير عقلانية إنطلاقا من سوء فهم لأدوارهم الدستورية ، وتقديم  إشارات إلى منافسيهم ،  على أنهم يدركون قواعد اللعبة  وان الأساسي في اللعبة  الإقتراب من  القصر ، وهو حل أفضل وأقل تكلفة وأكثر إستفادة... ، وهذا ما يصنع الفرق بين حكومة ومعارضة،  و كل الصراخ  ينصب في هذا التوجه ، وكل ديماغوجية ستصير أغلبية و معارضة، وكل واحد يتجرأ على السب واللعن سيصير زعيما للحكومة  فيما بعد. نقد الحكومة نصف قطع الطريق إلى ولوج القرار، النصف الآخر هو  التوافقات السرية والظرفية الملائمة ، وفي الأخير سيقول الناخب إن كلام المعارضة ولا الحكومة  لايفيد  دون  أخد وعطاء .

ثانيا: المعارضة رغم كل آليات فن الخطابة  التي تتحدث بها  إنما تريد إتباث أحقيتها في الحكومة القادمة  بوصفة على مقاسها،  فهي لاتهمها الإستراتيجية فقط ، ولاتعنيها المعوقات المادية التي تكبل يد الحكومة، وتجعلها حكومة يوميا تنقص من شعبيتها من جراء الإنتقام من الشعب ، بكل إجراءاتها المتخذة  ، ناهيك عن الملايير من الدولارات  المتراكمة من القروض الناتج عن عجز الميزان التجاري ، والتي لايستفيد منها الشعب ، فهناك مناطق وعلى كثرتها في المغرب لم تتغير معالمها إطلاقا منذ فجر الإستقلال سواء من مستوى معيشة سكانها أو بنايتها -إن كانت أصلا موجودة- .. ، وحينما  جاء بنكيران إلى البرلمان ليقدم  الحصيلة ؛ فهو  يتحدث بالدارجة ، ويتأسف عن تأخير إنشاء معهد دعم اللغة العربية ، وهو لايدرك ، أن غالبية الشعب المغربي لاتفهم ما يقوله رئيس الحكومة ولا معارضته ، ببساطة لايفهمون لا الدارجة ولا اللغة العربية ،  وربما قد يتجاهل هؤلاء عن قصد هذه المفارقة ، لكنهم متأكدون حتما أن خطابهم يصل فقط للصم والبكم كما تبيّنه إشارات المعلق أثناء البث المباشر على الشاشة لنقل وقائع "الثمتيل" المفوض داخل البرلمان  ، أما غالبية الشعب لايتقن لغة بن كيران و يتكلم الأمازيغية في الجبال والسهول والصحراء ، وفي المدن والقرى..، أما المعارضة فجاءت إلى البرلمان لتقوم بمعارضة الحكومة وموالاة الحكم، وهي الأخرى لايهمها الأمازيغ ،إنما تريد فقط أن تقول هي الأخرى  أنها مستعدة لتقدم الأفضل للدولة العميقة ، وان تنال نصيبها من كعكة المطبخ السياسي  وصناعة الخرائط السياسية   لتقول لبن كيران وأتباعه " إننا نفتخر بوضع يدنا في يد الدولة لأن المغرب بلاد ثورة الملك والشعب». 

ثالثا: تمويه الشعب ، يتم وفق  خطة أساسها  الشعبوية ، فخطاب "الحلايقية" هو السائد ، وهي استراتيجيه يراد منها الإستئناس و"التنفيس" على الشعب ،  فالمعارضة  وظفت هي الأخرى أساليب رئيس الحكومة لاستعماله قدرا كبيرا من الشعبوية في خطابه، و معنى ذلك  أن الشعب " بليد" ، ويده مبسوطة أمام التسلط ، ولا يستطيع مواجهة "العفاريت" ، ويكفيه ، أن يلتزم الصمت ،  بل يندهش ، لمستويات النقاش داخل البرلمان التي  تمس في العمق مفهوم الدولة المؤسساتية ، حينما  يأتي السيد حميد شباط تحت قبة البرلمان ليقول لرئيس الحكومة: «عليك أن توضح للمغاربة علاقتك بداعش وجبهة النصرة والموساد الإسرائيلي!». إنها رسالة تحتاج إلى توضيح  على الأقل ، فحين يؤكد وزير الداخلية في حكومة بن كيران ،  على أن هناك تهديدات "دعيشية" محتملة  للمغرب وان الجمعية المغربية لحقوق الإنسان  تتلقى دعما من الخارج.. ، فهذا الكلام ليس هو الضحك ، وحينما يتحدث شباط عن  جبهة النصرة ،  و هي بالمناسبة منظمة تنتمي للفكر السلفي الجهادي والكل يعلم من كان يمول هذه الحركة على غرار السلفية والتوجه المشرقي بالمغرب عموما .، أما قصته مع الموساد ربما يكون  السيد شباط يقصد علاقته مع يهود مغاربة  حيث حضر جنازتهم واستقبلهم كأعضاء شرفين في مؤتمر حزبه . بل يمكن استحضار  أيضا ارتفاع نسبة علاقات التطبيع وفي مجالاتها المتعددة مع إسرائيل في حكومة الاسلامويين ،  ويبقى هذا  التساؤل على قبة البرلمان وعلى  طبيعة أسئلته خطير جدا  يهم أمن البلاد والعباد بعيدا عن المزايدات ، ويثير الشكوك  و توضيح مغزاه للشعب طبعا ليس للنخبة فقط ولا المكفوفين ذوي الإشارات "الصم البكم" كما هو مألوف عن خطابات الحكومة في قبة البرلمان الموجه إلى هذه الفئة ،  وإنما ايضا لعامة الناس الذين لايفهمون مايقوله رئيس الحكومة ومعارضته ، و هو أفضل تعليق على هذا الكلام ، ويدفع العقلاء ، إلى استنباط الحكمة من فم بن كيران عندما  قال " أنا خادم جئت إلى  الحكومة لكي أحافظ على الإستقرار" .

 





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

akhbarsahra@gmail.com

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مراسلة اخبارية خاصة من تونس لصحراء نيوز

مدام مسافرة ( إوا بـــــــــاز !..)

سيدي افني:ويستمر الحراك التنكرفاوي رغم طقوس الحملات الانتخابات

طانطان: تأجيل محاكمة نشطاء حركة 20 فبراير الى يوم فاتح دجنبر

الأقاليم الصحراوية للمملكة تحفظ ماء وجه المغرب أمام العالم

يا نساء الطانطان ذنوب " ولادكم عليكم "

وقفة احتجاجية أمام المقر المركزي لحزب التجمع الوطني للأحرار

تنسيقية معطلي كليميم تحتج ضد مناصب الداخلية بمقر الجهة

أجهزة مانعة للتحرّش الجنسيّ!

بنكيران للطيفة أحرار: التهديدات غير مسموح بها في بلدنا

إشارات "الصم والبكم" ،ليست حلا





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

مراسلة الديوان الملكي من اجل وقف تهريب وتبييض الأخطبوط بالداخلة


الرُّجولة.. هدية فاخرة من أفراد الجالية لبحار بطانطان


تلك الرمال التي تشكل مشكلة عويصة


AKHFNIR Maroc Pêche des falaises

 
كاميرا الصحراء نيوز

تصريح رئيس المركز المغربي لحقوق الانسان بطانطان


تصريح المستشار القانوني المعتمد من طرف المركز الدولي للوساطة والتحكيم


فيديو : تصريحات حول دورة تكوينية في الوساطة الاسرية بطانطان


فيديو : صحراء نيوز تقضي ليلة في العراء بمعتصم عائلة المقاوم زغراد


التعاضدية العامّة تفتح أبواب التطبيب أمام موظفي اقليم طانطان

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

مهاجرون مغاربة يطالبون بالعدالة في جهة كلميم وادنون..


مصلحة طب الأطفال بمستشفى بويزكارن تقفل أبوابها


مندوب الصحة بكليميم لم يترشح لمنصب المدير الجهوي لكلميم وادنون


البرلماني بطانطان خمود بعد هيجان اسبوع الانتخابات وسكون لسنوات يصنع توتر اجتماعي


فيديو .. الدولة تفقد قدرتها الفعلية بالعيون

 
مقالات

حزب وزير الصحة يتضامن مع الطبيبة رقية الدريوش


آفاق قضية الصحراء بين الرهانات الوطنية والتحديات الإقليمية والمستجدات الأممية


جزرةُ سنا كجك تخيفُ أرانبَ أفيخاي أدرعي


زيارة مهمة للشيخ محمد بن زايد إلى باكستان


لا تهمّنا حياتها و لن تكون ملَكا ولو حرصت


خطأ تعويم الشاذين فكرياً واحتضان المنبوذين وطنياً

 
تغطيات الصحراء نيوز

في ذِكرى وثيقة الاستقلال تكريمات وأنشطة متنوعة بطانطان


الملتقى الدولي العاشر لقبيلة تجكانت بالعيون


تنسيقية الطليعة في ندوة صحفية تطالب بالعيش الكريم والانتفاع بخيرات الطنطان


رئيس جماعة سيدي إفني يدشن مُغامَرةً مَحفوفةً بالمَخاطِر و المعارضة تنتفض - فيديو


الحفل الختامي للدورة التدريبية الاولى حول الوساطة الأسرية بطانطان

 
jihatpress

خلفيات عرقلة إصدار بيان يطالب بوقف متابعة حامي الدين


افتتاح التسجيل في الجامعة الشتوية الشبابية الدورة السابعة


مشاريع تنموية واجتماعية للمجلس الإقليمي لتارودانت

 
حوار

لقاء صحراء نيوز مع أشهر كولونيل بالصحراء

 
الدولية

مقتل 3 متظاهرين سودانيين


تفاصيل انقلاب عسكري في الغابون


داعش الارهابي يتبنى قتل السائحتين الدانماركية والنرويجية

 
بكل لغات العالم

تصريح الاستاذة اسماء الخمسي رئسية جمعية مغرب جديد

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

الحنين إلى بروسلي و جاكي شان وأمجاد الكونغ فو العظيم

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

إقليم آسا الزاك .. الملتقى الدولي حول الواحات في دورته الخامسة


إنطلاق مشروع " سينما " بورزازات بهدف تطوير جودة التعليم في المجال السينمائي


احتفاء بفعاليات بوجدة عاصمة الثقافة العربية مدينة وجدة تستضيف الأيام الثقافية المصرية


حضور وازن لفرق دولية في النسخة السادسة لمهرجان الرواد الدولي للمسرح بخريبكة

 
فنون و ثقافة

افتتاح معرض شمس الضحى الجديد برواق باب الرواح

 
تربية و ثقافة دينية

شاهد كلِمَة العامل علي المزليقي في حق المرحوم عمر بوعيدة

 
لا تقرأ هذا الخبر

معلومات و بيانات خاطئة تُعكّرُ جو ناشط جمعوي بطانطان

 
تحقيقات

عامل اقليم طانطان مطالب بإنجاز لوائح جديدة للدقيق المدعم و وضع حد لاقتصاد الريع

 
شؤون قانونية

حماية المرأة الحامل من الفصل عن العمل


منتدى المحامين بكلميم يكرم ابن وادنون الدكتور علال فالي

 
ملف الصحراء

قطر والسعودية تتوددان لجبهة البوليساريو

 
sahara News Agency

نشاط خيري طانطان : اليوم التضامني بحي عين الرحمة بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان


رحلة ترفيهية جمعوية بطانطان


نقابة الصحافيين المغاربة تندد بالتضييق على صحفيين بطانطان

 
ابداعات

الصورة والتصوير في مجموعة البلح المر

 
 شركة وصلة