مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة اليكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: akhbarsahra@gmail.com         أمن طانطان يحرص على إشاعة السلامة             إشادة و تقدير لجريدة صحراء نيوز باقليم تاونات             الميلشيات و عوامل الخطر في الشرق الأوسط             شهداءُ بيت لاهيا أيتامٌ على مائدةِ اللئامِ             الملك محمد السادس: لا نقبل الأخطاء .. ويجب القيام بمهام تقويمية واستباقية واستشرافية             ابنة ترامب تكشف نية الحكومة المغربية إعمال المساواة في الإرث ...             مجزرة وحشية ارتكبها خليجيون بحق الطيور بمراكش             في انتظار التعديل الحكومي، هل سيكون العثماني في الموعد؟             الأورو-متوسطية للحقوق لن تشارك في المؤتمر الاممي حول التعذيب المنعقد بالقاهرة             خطوات تقديم العرائض للسلطات العمومية والجماعات الترابية             ناقلة النفط الإيرانية تتخلص من مياه جبل طارق             عن الخوف المميز و العزلة و الاضطراب ..!             دوري بايت كرمون جماعة سبت نابور اقليم سيدي افني            كيف تم تجنيد الجاسوسة هبه سليم             تصريح رئيس اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان كلميم وادنون            تصريح رئيس اللجنة الجهوية لحقوق الانسان العيون الساقية الحمراء            تصريح تسلم العسري في مهرجان الجمل            تصوير الكوارث لتصل حرارتها الى كل المواطنين            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

بعدما تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

دوري بايت كرمون جماعة سبت نابور اقليم سيدي افني


كيف تم تجنيد الجاسوسة هبه سليم


تصريح رئيس اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان كلميم وادنون


تصريح رئيس اللجنة الجهوية لحقوق الانسان العيون الساقية الحمراء


تصريح تسلم العسري في مهرجان الجمل


معرض لبيع الإبل في مهرجان كلميم


تعاونية بوفار طانطان تشارك في مهرجان اسبوع الجمل

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

من مذكرات رئيس جهة فريدة .. الحلقة الثانية

 
التنمية البشرية

كلمة عميد الصحافيين خلال نهائي دوري المرحوم احبيبي محمودي

 
طلب مساعدة

العيون ..مناشده من مريض بالسرطان - فيديو


بيت آخر مهدد بالسقوط بطانطان ..معاناة مطلّقة تناشد المحسنين

 
قضايا و حوادث

أمن طانطان يحرص على إشاعة السلامة


مندوبية السجون تكشف حقيقة قتل مغتصب حنان لمصور الفيديو المعتقل معه


تفاصيل انتحار قائد العيون


العيون .. تفاصيل مقتل قائد باستخدام بندقية صيد


فيديو اغتصاب حنان وقتلها في الرباط

 
بيانات وتقارير

الملك محمد السادس: لا نقبل الأخطاء .. ويجب القيام بمهام تقويمية واستباقية واستشرافية


الأورو-متوسطية للحقوق لن تشارك في المؤتمر الاممي حول التعذيب المنعقد بالقاهرة


تطبيق إلكتروني لمحاربة الإسلاموفوبيا


العيون : ولاية الجهة تصدر بلاغا عقب الأحداث الدامية


AMDH : تضامن مع عائلة طالبة جامعية، و تحميل المسؤولية للدولة- بيـــــــــــــــان

 
كاريكاتير و صورة

تصوير الكوارث لتصل حرارتها الى كل المواطنين
 
شخصيات صحراوية

كلمة في الملتقى السنوي تافروات بومكاي

 
جالية

المؤتمر القانوني الدولي بإيطاليا : المرأة و الحقوق في حوض البحر الأبيض المتوسط

 
رسالة صحراوية

حكومة الشباب الموازية تتضامن مع موقع صحراء نيوز

 
صورة بيئية خاصة

طانطان .. غياب خطوات لإنهاء حرق النفايات في الهواء الطلق - فيديو

 
جماعات قروية

صهاريج المياه العادمة تهدد واحة تغجيجت وفعاليات تدق ناقوس الخطر

 
أنشطة الجمعيات

مستجدات القضية الوطنية و دور الشباب و المجتمع المدني في المشاركة الترافعية


حفل تكريم تلاميذ و تلميذات الوحدة المدرسية ابن خليل


تكريم فعاليات إفطار عابر سبيل بالعيون

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

بمشاركة دولية تنصيب ولد الغزواني رئيسا لموريتانيا

 
تهاني ومناسبات

تهنئة بمناسبة أداء العمرة و العودة المباركة للأب جباري حسن

 
وظائف ومباريات

قطاع الصيد البحري : مباراة توظيف 20 متصرفا من الدرجة الثالثة.

 
الصحية

ضعف النظر من أعراض نقص فيتامين «E».. هذه علاجاته

 
تعزية

الرئيس محمد مرسي تحرر وأصبح رمزا للحرية والعدالة والكرامة الإنسانية

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

شاعرة تثير الجدل بسبب ما وصفتها أزمة فحولة


سيدي إفني ...جمعوية تطالب بتثمين فاكهة الصبار - فيديو

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

عصير بدون فواكه رائع مع كيك بالكرعة الحمراء

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

البحث عن المتغيب صلاح الدين الحضري فُقد منذ عودته من مدريد

 
اغاني طرب صحراء نيوز

سدوم و الخليفة بيك التلواد

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

طانطان : واقع وآفاق تحسين علاقة الإدارة السجنية بالمواطن

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

تعطل الصنبور | أناشيد للأطفال


حكاية قصة أليس في بلاد العجائب


تفسير سورة التين للأطفال

 
عين على الوطية

مشاهد من حفل تخرج الدفعة الاولى لطلبة جامعة الوطية


إضراب عام للتجار حتى لا يُسوِّد الشمكَارة مدينة الوطية


الاحتقان الاجتماعي يُحاصر لوبي الفساد بميناء طانطان


جامعة الوطية تحتضن يوما ثقافيا - فيديو

 
طانطان 24

هذه مستجدات الحالة الصحية لمندوب الصحة باقليم طانطان


باشــا مدينة طانطان من عاصمة الريف إلى عاصمة الصحراء


الكلاب الضالة تهدد حياة المواطنين بجماعة طانطان

 
 

ليتك يا " ابن خليفة " تتدارك نفسك طالما أنه ينفع الندم!!
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 17 فبراير 2012 الساعة 36 : 17


الصحراء نيوز - بقلم : محمود كعوش

بالرغم من أن العلاقات القطرية – الصهيونية بدأت مع فتح المركز التجاري الصهيوني في الدوحة في عام 1996 كثمرة محادثات "أخوية" بين أمير قطر حمد بن خليفة آل ثاني ورئس الوزراء الصهيوني آنذاك الإرهابي شمعون بيريز إثر زيارة رسمية قام بها الثاني إلى الإمارة الخليجية، أي بعد أقل من عام على انقلاب الإبن على ابيه، إلا أن انبطاح الأول عند أقدام الصهاينة بداً يعبر عن نفسه بشكل نافرٍ ومقزز وعلني بعد مصافحة حمد بن خليفة آل ثاني "التاريخية" لمجرم الحرب أيهود باراك في قمة الألفية التاريخية التي انعقدت في بداية القرن الجاري. ومن ثم تولى ابن عمه، "الخبيث" كما كان يحلو له تسميته، رئيس الوزراء وزير الخارجية حمد بن جاسم آل ثاني تطوير وتمتين العلاقة بين إمارة قطر والكيان الصهيوني إلى درجة أنه دعا الدول العربية بما فيها الخليجية بوقاحة وإلحاح وسابق إصرار وترصد إلى تطبيع العلاقات مع هذا الكيان العنصري دونما قيود أو شروط، بذريعة أن ذلك "يخدم القضية الفلسطينية والفلسطينيين" والعرب أجمعين!! لهذا، ولهذا فقط وبإيعاز وتزكية من حكام تل أبيب أفرط الأميركيون والغرب بصورة عامة، بمناسبة وبدون مناسبة، في مكافأة أمير الإمارة الخليجية عسكرياً وسياسياً وإعلامياً. والأمثلة على ذلك كثيرة ولا تُحصى أو تُعد، لكنني سأورد منها واحدة فقط أقل ما يمكن أن تُوصف به أنها سخيفة وتدعو للاشمئزاز والسخرية!!

ما من أحد فينا إلا ويعرف أن استطلاعات الرأي هي من الأمور العادية التي درجت المراكز المختصة والصحف والمجلات وحتى وسائل الإعلام المرئية والمسموعة على تخصيص أبوابٍ ثابتةٍ أو متحركةٍ لها. وغالباً ما تعتمد هذه الاستطلاعات على عينات عشوائية من القراء والمشاهدين والمستمعين، مما يجعل من نتائجها مؤشرات تقريبية لما ستؤول إليه الاستحقاقات التي تٌجرى من أجلها، مثل الانتخابات والاستفتاءات على الدساتير والاتفاقات والمعاهدات أو اختيار شخصية العام أو الأشخاص الذين أثّروا في مجريات الأحداث والذين من المتوقع أن يؤثروا على مجرياتها في المستقبل.

أما أن تلجأ صحيفة أو مجلة أو وسيلة إعلام مرئية أو مسموعة إلى المزاجية والمحاباة في صياغة استطلاعات الرأي ونشرها دون استناد إلى رأي القراء أو المشاهدين أو المستمعين فهو أمر غير مُستساغ ولا يقبله عقل أو منطق، إلا أن الصحيفة البريطانية "نيو ستيتسمان" فعلته في عام 2005 حين ارتكبت خطأ فادحاً باستنادها لمزاجية ومحاباة محرريها وقيامها باختيار أسماء أشخاص ارتأت أنهم سيلعبون أدواراً مميزةً في تغيير عالم المستقبل.    

المجلة المذكورة أبرزت في عددها الخاص الذي أصدرته في  شهر تشرين الأول من ذلك العام قائمة لعشرة أشخاص اعتبرتهم مميزين وادعت أنهم سيغيرون وجه العالم في مجالات عديدة ومتنوعة. وقائمة المميزين تلك لم تقف عند حدود السياسيين والعلماء فحسب بل تعدتهم لتشمل رياضيين وموسيقيين وسينمائيين عالميين. وقد لفت النظر أن القائمة تضمنت حاكماً عربياً إلى جانب فتاتين من العالم الإسلامي. والحاكم العربي هو أمير "إمبراطورية قطر العظمى" حمد بن خليفة آل ثاني. أما الفتاتان المسلمتان فهما المخرجة الإيرانية سميرة مخلمباف ولاعبة التنس الهندية سانيا ميرزا.

عندما اطلعت في حينه على الأسماء التي تضمنتها قائمة "نيوستيتسمان" والإنجازات التي حققها أصحابها والتي ينتظر أن يحققوها في المستقبل المنظور وغير المنظور فيما لو"جرت الرياح كما تشتهي سفنهم"، وجدت فيها ما أقنعني بإمكانية أن يغير كل منهم شيئاً ما في وجه العالم في مجال عمله واختصاصه وفي بلده وبيئته، باستثناء أمير قطر حمد بن خليفة آل ثاني الذي وقع اختيار المجلة عليه من بين جميع حكام الأرض!!

فالسناتور الأميركي الأسود في حينه باراك أوباما المولود من أب كيني وأم أميركية بيضاء، كان يعتبر من أبرز نجوم السياسة الأميركية صعوداً في العقد الأخير من القرن العشرين. وهذا الرجل الذي عانى من طفولة غير مستقرة، تخرج من كلية الحقوق في جامعة هارفارد، وعمل محاضراً في الحقوق المدنية في إحدى المؤسسات القانونية. وبفضل الكاريزما الخاصة في شخصيته تمكن مع بلوغه الـثالثة والأربعين من عمره من إقناع الكثيرين في بلاده بأنه يمثل أمل الحزب الديمقراطي ومحازبيه ومؤيديه في بلاده فتمكن من الوصول إلى رئاسة الولايات المتحدة الأميركية وأصبح سيداً للبيت البيض بعد ثلاث سنوات من تاريخه، وها هو اليوم يعد نفسه للترشح لفترة رئاسية ثانية.

والعالم الفيزيائي أنتون زيلينغر فإنه وإن لم تكشف ملامحه الهادئة ولحيته الكثة عن عبقرية مبكرة، إلا أنه كان ولم يزل يُعتبر في طليعة العلماء والباحثين عن مواقع مميزة لهم في صفحات التاريخ. فأبحاثه في علم الفيزياء تركزت على نقل الأشياء من مكانها في عملية مواصلات غير مسبوقة، وقد تمكن من نقل فوتون "وحدة الكم الضوئي" من مختبر إلى آخر عبر الإشارات اللاسلكية، فيما يشبه قصص الخيال العلمي التي تعرض ارتحال الإنسان من مكان إلى آخر عبر الأثير. ونجاح زيلينغر في أبحاثه قد عنى إمكانية رؤية الأشياء تنتقل من مكان لآخر دون الحاجة لوسيلة مواصلات عادية.

والمخرجة الإيرانية سميرة مخملباف التي لم تتجاوز الـ 25 من العمر، فقد تمكنت حتى ذلك العام "2005" من وضع توقيعها على ستة أفلام عالجت فيها موضوع قهر المرأة في العالم. وبالرغم من أن والدها كان يعتبر من أشهر المخرجين السينمائيين في إيران، إلا أنها تجاوزته وتجاوزت شهرته بعدما نجحت في كسر الكثير من المحرمات في بلادها المحافظة بفضل جرأتها وتحديها للواقع القائم فيها.

وبالرغم من أن العازف الموسيقي أوبري ماير لم يكن قد بلغ مبلغ كبار الموسيقيين العالميين بعد ليثير فضول واهتمام الكثيرين من الناس في العالم، إلا أن اهتمامه البالغ بالتغيرات المناخية التي كانت قد بدأت تعصف بكوكب الأرض جعله رمزاً مهماً في التنبيه للمخاطر المحدقة بسكان هذا الكوكب. فهذا الناشط في جمعية "السلام الأخضر" رأى أن العالم يجب أن يتحرك بطريقة أكثر جدوى لمواجهة هذه المخاطر التي تتهدد البشرية بأسرها، وكان محقاً برؤيته.

الناشطة السياسية البريطانية كييرا بوكس التي لم تكن قد تجاوزت العشرين من عمرها سبق عمرها العقلي عمرها الزمني بمسافات شاسعة. فهي كانت في عام 2005 قد اكتسبت شهرة واسعة في بلادها وخارجها من خلال تزعمها لمنظمة "إرفعوا الأيادي للسلام" التي أسستها قبل غزو العراق للإحتجاج على الحرب. وكييرا بوكس هي صاحبة فكرة دعوة الأطفال للتعبير عن مشاعرهم حيال الحرب عبر الكتابة. وقد نجحت في جمع 3 آلاف رسالة من مختلف بلدان العالم وضعتها على يافطات زرعتها في حديقة الهايد بارك وميدان البرلمان البريطاني.

وحتى لاعبة التنس الهندية المسلمة سانيا ميرزا التي أتمت الثامنة عشر في ذلك العام والتي كانت ما تزال تُصنف ضمن أفضل 40 لاعب تنس على المستوى العالمي، اعتبرتها المجلة البريطانية من بين العشرة المميزين الذين سيغيرون وجه العالم لأنها تنتمي لبلد هو الثاني في العالم من حيث عدد السكان وتعيش المرأة فيه أوضاعاً من القهر والجهل والتجاهل، الأمر الذي جعل منها رمزاً لجيل جديد من الهنديات المتمردات!!

وقد شملت قائمة العشرة المميزين خبير شبكة المعلومات "الإنترنت" وواضع إرشيف "دوت أورغ" بروستر كيهل لأنه أتاح لمستخدمي شبكة الإنترنت فرصة البحث في 40 مليار صفحة معلومات وفرتها الشبكة العنكبوتية. وكيهل حلم بتأسيس مشروع يخزن كل علوم البشرية في مكان واحد على الإنترنت.

وجاء اختيار "نيوستيتسمان" لخبيرة العقاقير فيكتوريا هيل على ضوء نجاحها في تأسيس "مؤسسة صحة العالم واحد" في العام 2000، عقب زيارة قامت بها للهند رأت خلالها حجم الفقر فيها وحاجة الناس للعلاج وأثره على أسر بأكملها. وتتبنى المؤسسة فكرة دواء رخيص للدول الفقيرة.

وعندما وقع اختيار المجلة البريطانية على السوداني إبن التاسعة والخمسين عاماً مو إبراهيم الذي يملك شركة اتصالات خلوية عملاقة في القارة السمراء، فقد راعت حقيقة أن شركته تقود ثورة تكنولوجية غير مسبوقة في إفريقيا جعلت عدد الهواتف النقالة فيها يفوق كثيراً عدد الهواتف العادية. وكانت  ثورة المحمول في القارة السمراء يومها قد اكتسبت أهميتها من كونها أسهمت في تحرير الأفارقة من سيطرة الدولة عليهم وجعلتهم أكثر وعياً وإدراكاً لما يدور حولهم في العالم.

لوحظ في قائمة المجلة البريطانية، على ضوء ما ذكرت، أن كلاً من أصحاب الأسماء التي تضمنتها قد حقق بالفعل إنجازاً ما في مجال عمله واختصاصه وفي بلده وبيئته أو أصبح قاب قوسين أوأدنى من تحقيق إنجازه، بحيث اقتنعنا أو اقتربنا من الاقتناع باختياره واحداً من بين العشرة الذين سيغيرون وجه العالم أو سيخلفون بصمة ما في الحياة وتفهمنا أو أصبحنا على وشك أن نتفهم  اختيار المجلة له على الأقل!!

أما وقد ادعت المجلة أنها اختارت أمير دولة قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني ليكون واحداً من هؤلاء العشرة دون جميع خلق الله من الحكام العرب والمسلمين والعالميين بسبب "الدور الكبير" الذي لعبته بلاده وما تزال على المستوى الدولي قياساً بحجمها الصغير وبسبب "قيادته لحركة تحديث" في داخلها وإطلاقه فضائية "الجزيرة"، فليس في كل ذلك ما يقنع شخصاً بسيطاً وساذجاً لأن بين هؤلاء الحكام  من حقق أكثر بكثير من هذه الإنجازات "العظيمة".. هذا إذا جاز لنا أن نعتبرها إنجازات. فبالنسبة لما قيل ويقال عن"الدور الكبير" لقطر، من غير المأمول أن تكون نتيجته أفضل من نتيجة "الدور الكبير" الذي سبق لإمارة الكويت أن لعبته وارتد سلباً عليها في ما بعد!! نأمل أن يستفيد حكام قطر من "درس" تلك الدولة قبل فوات الأوان. أما بالنسبة ل"حركة التحديث"، فلا أرى نجاحاً أو نجاعةً لها ما لم تكن مسبوقة أو ملازمةً لضمان حقوق المواطنين وحرياتهم، فعلاً لا قولاً. وهنا لا أريد أن أعيد للذاكرة محنة الداعية الإسلامي عبد الرحمن بن عمير النعيمي ومآسي أبناء فخذ الغفران من قبيلة آل مرة !! وعن "الجزيرة"،فحدث ولا حرج!! فإلى جانب أنها تعيش حالة من حسن الجوار مع أكبر قاعدة أمبركية في المنطقة، يكفيها "فخراً" أنه كان لها السبق بين الفضائيات والأرضيات العربية في التطبيع مع الشخصيات السياسية والإعلامية الصهيونية وفرضها على المشاهد العربي!!

فلو لم يرض سمو حاكم دولة قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني بالذل والهوان والرضوخ التام لمشيئة واشنطن وتل أبيب وحكامهما "باعترافه الشخصي حسبما أوردت مجلة السنة في عددها التاسع والتسعين الصادر في تشرين الأول 2000" لَما سمح السياسيون والإعلاميون الغربيون بورود ذِكرٍ لإسم إمارة قطر، ولَما سمحوا بمرور خبرٍ عنها وعن أميرها وابن عمه في وسائل الإعلام الهامة وغير الهامة، ولاقتصر أمر ذلك على "الجزيرة" دون غيرها.

ولولا ذلك لَما سُمح لأمارة قطر التي تفتقر إلى أبسط عناصر الأنظمة الديمقراطية المتعارف عليها في القانون الدولي وإلى أدنى متطلبات الإصلاح، والتي تمارس انتهاكات يومية لحقوق الإنسان، أن تقدم نفسها كحاضنة للديمقراطية وداعية للإصلاح وحامية لحقوق الإنسان في بلدان أخرى، في طليعتها سوريا، ولما سُمح لأميرها حمد بن خليفة آل ثاني  أن يُطلق يد ابن عمه رئيس وزرائه وزير خارجيته حمد بن جاسم آل ثاني أن يستغل الظروف العربية المتردبة ليحول الحراك الرسمي العربي المشبوه الذي تتصدره وتموله وترعاه إمارته تحت يافطة "الربيع العربي" إلى مدخل لصراع إقليمي ودولي محتمل!!

إنك لو فكرت يا حمد بن خليفة آل ثاني بما صار إليه غيرك، لعلمت أنه لا ولن ينفعك أحد ولا ولن ينفعك عند الله ولد أو امرأة أو إبن عم أو بطانة أو تزلف لمن تبقى من حثالات المحافظين الجدد في واشنطن والإرهابيين الصهاينة في تل أبيب. ليتك يا "ابن خليفة" تتدارك نفسك قبل أن تصل إلى حيث لا ينفع الندم!! وما ذلك على الله بعزيز.

إنتهى....................

محمود كعوش

كاتب فلسطيني مقيم بالدانمارك

كوبنهاجن في فبراير/شباط ٢٠١٢

kawashmahmoud@yahoo.co.uk





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

akhbarsahra@gmail.com

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



شهادة السكنى تثير غضب تلاميذ باك حر

زعيم الحزب الديمقراطي المسيحي العراقي يؤكد ضرورة منع ممارسة الضغوط على سكان أشرف

ليتك يا " ابن خليفة " تتدارك نفسك طالما أنه ينفع الندم!!

المغرب ، وما ادراك ما المراة المغربية

انت وزوجتك جذابان؟! اذن انتظرا انجاب المزيد من الاناث!

الصداقة الحقيقية

استقبال رمضان

كواليس خطيرة لاحتلال الملك الجماعي العام بكلميم

احتلال الملك الجماعي العام سبب الكثير من الحوادث بكلميم

حصري : مطالب أبناء الشهداء بالعيون للملك





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

تفاصيل انتشال جُثّة بَحّار بطانطان


فيديو .. انتشال جثة بحّار من طاقم مركب بالداخلة


خافرة الإنقاذ أسا .. تنقذ 60 بحاراً بطانطان


سابقة : صناعة قارب صيد طانطاني بمواصفات دولية

 
كاميرا الصحراء نيوز

كلمة عميد الصحفيين في حفل دوري الصحفي احبيبي محمودي


الانضباط الحزبي و الرجلَ كلمةٌ قيمٌ سقطت في جهة كلميم - فيديو


شاهدوا .. خيمة الشعر في موسم طانطان


صور حية من موسم طانطان


فيديو .. الشاعر محمد بوسحاب اجغاغة الفوز في موسم طانطان له طعم خاص

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

هذا هو تاريخ الإفراج عن الناشط عمر جاكوك


باقليم طانطان إحياء حفل فني بمناسبة عيد العرش


المديرية الإقليمية للثقافة بالسمارة تحتفي بعيد العرش


نجاح أمني لمهرجان كلميم


سرقة قطعان الإبل .. المواطن بالصحراء مهدد في أمنه الغذائي.

 
مقالات

الميلشيات و عوامل الخطر في الشرق الأوسط


شهداءُ بيت لاهيا أيتامٌ على مائدةِ اللئامِ


في انتظار التعديل الحكومي، هل سيكون العثماني في الموعد؟


أوهامُ مشروعِ الانتصارِ الإسرائيلي


عندما يتحقق مجد الثراء باتباع "السلفية" أو "التصوف !


كشمير وفلسطين ولادةٌ مشوهةٌ وتصفيةٌ متوقعةٌ

 
تغطيات الصحراء نيوز

الملتقى السنوي تافروات بومكاي بإقليم طانطان


حفل تنصيب ابراهيم لغزال رئيساً لحقوق الإنسان بجهة كلميم وادنون


مهرجان الجمل : عروض التبوريدة والأنشطة الثقافية والترفيهية والسهرات الفنّية


قبيلة ايت حماد بفاصك تجمعُ قبائل تكنة


اجتماع تحضيري بمجلس جهة كلميم وادنون لعقد دورة انتخاب اللجان

 
jihatpress

مجزرة وحشية ارتكبها خليجيون بحق الطيور بمراكش


البرلماني العسري يعتذر للمتطوعات البلجيكيات


سخط متصاعد.. هل تعصف فاجعة وفاة طفلة حرقا بالحكومة؟

 
حوار

لقاء صحراء نيوز مع مدربة التنمية البشرية كوتش خديجة خويا

 
الدولية

ابنة ترامب تكشف نية الحكومة المغربية إعمال المساواة في الإرث ...


ناقلة النفط الإيرانية تتخلص من مياه جبل طارق


هجوم للحوثيين على عرض عسكري في عدن يقتل 40 شخصا

 
بكل لغات العالم

وصمة عار على السلطات الجزائرية.. وفاة ناشط بعد إضرابه لأكثر من 50 يوماً

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

أمم أفريقيا 2019.. المغرب يسحق جنوب أفريقيا بهدف قاتل- فيديو

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

تشكيل لجن تحكيم فعاليات الدورة الثامنة للمهرجان الدولي للسينما و الذاكرة المشتركة


تنظيم الدورة الثالثة للمهرجان الثقافي لجهة الدار البيضاء سطات


معرض الرباط فيليكس 2019 ينفرد عالميا بتنظيم مسابقة المسكوكات


الفنانة الكامرونية لوغنواغ في حفل بالمعهد الفرنسي بمراكش

 
فنون و ثقافة

وزير الثقافة والاتصال يشرف وكاتبه العام بقطاع الاتصال على تكريم التلاميذ المتوجين

 
تربية و ثقافة دينية

الشيخ عبد الله نهاري عند الزواج احذر هته الاصناف من النساء !!

 
لا تقرأ هذا الخبر

ترامب يزعم أن الملك سلمان قبّل زوجته ميلانيا بنهم! + فيديو

 
تحقيقات

كيف نقرأ التراث

 
شؤون قانونية

خطوات تقديم العرائض للسلطات العمومية والجماعات الترابية


كتاب حول أنظمة التقاعد بالمغرب، للمهندس حسن المرضي

 
ملف الصحراء

مغاربة يدعون لمقاطعة الحج

 
sahara News Agency

إشادة و تقدير لجريدة صحراء نيوز باقليم تاونات


الصحفي أحبيبي محمودي يبرز مواهب واعدة بالطنطان


نجاح متميّز لدوري المرحوم احبيبي محمودي و صحراء نيوز تفوز باللقب

 
ابداعات

عن الخوف المميز و العزلة و الاضطراب ..!

 
 شركة وصلة