مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة إلكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: [email protected]         ألمانيا تستعد لطي صفحة أقوى امرأة في تاريخ البلاد             ان كان من قاتل مفترض لبلفقيه فهو الغدر             هل تكون كورونا ... رب ضارة نافعة             تعيين سفير جديد للجزائر بنواكشوط             وقفة احتجاجية ضد عودة المتورطين في اختلاس وتبديد المال العام             الغاء شرعية رئيس جماعة الناظور بعد 3 أيام على انتخابه             مظلومية القيم الديني سعيد أبو علي             اللحظات الاخيرة في حياة عبد الوهاب بلفقيه             استدعاء أبودرار للتحقيق في مقتل عبد الوهاب بلفقيه             بيان العصبة الامازيغية لحقوق الانسان             المرتفق بين طواف القدوم وطواف الوداع داخل إدارته             الخليج وأمريكا : هل تأثر التحالف الاستراتيجي؟             وضعية الائمة بالمغرب : تضامن مع شيخ كلميم سعيد أبوعلين             خروج إعلامي لعائلة المرحوم ياسين الداودي رئيس جماعة ݣيسر             شرح مفصل بالامازيغية الإنتخابات الجماعية والجهوية             الانتخابات والفساد            لماذا يجب على كل مغربي المشاركة في الإنتخابات            الانتخابات ليست للتجديد وانما للتغيير            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

السموم و المخدرات : قصة الشاب يوسف بالطانطان

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

وضعية الائمة بالمغرب : تضامن مع شيخ كلميم سعيد أبوعلين


خروج إعلامي لعائلة المرحوم ياسين الداودي رئيس جماعة ݣيسر


شرح مفصل بالامازيغية الإنتخابات الجماعية والجهوية


الانتخابات والفساد


لماذا يجب على كل مغربي المشاركة في الإنتخابات


فضائح في الانتخابات مسيرات تجمعات وخرق القانون


أغنية مغربية تنادي بإسقاط الفساد

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

صديقي الناخب المهني.. صافي سالات ساعتك

 
التنمية البشرية

لقاء بجهة كليميم وادنون حول النموذج التنموي الجديد : السرطان و الثقة في المؤسسات؟

 
طلب مساعدة

الطنطان : مريض بالقلب في حاجة إلى عملية مستعجلة في الدار البيضاء


نداء عاجل للمحسنين من أجل مساعدة مريض على العلاج

 
قضايا و حوادث

استدعاء أبودرار للتحقيق في مقتل عبد الوهاب بلفقيه


فتح بحث قضائي للاشتباه في تورط شرطي في قضية تتعلق بالسرقة


جريمة دبح إمام مسجد بالجزائر


هكذا تفاعل سائق هوندا مع مواطن شرمل ذاته بالطنطان


مصرع 8 أفراد من عائلة واحدة احتراقا بالدار البيضاء

 
بيانات وتقارير

انتخاب امينة بوهدود رئيسة لجماعة الكفيفات


رسالة مفتوحة الى السيد رئيس الحكومة المكلف


مبادرة سنواصل الطريق داخل حزب التقدم والاشتراكية


بعد تأجيل الدخول المدرسي وزارة التربية والتعليم تعلن عن قرارات تنظيمية


المحكمة الدستورية تشرع في تلقي الطعون الانتخابية

 
كاريكاتير و صورة

الانتخابات ليست للتجديد وانما للتغيير
 
شخصيات صحراوية

شباب التغيير طانطان يَخُوضُونَ انتخابات الغرف المهنية

 
جالية

عناصر من الشرطة والحرس المدني من بين المعتقلين في عملية لمكافحة المخدرات

 
رسالة صحراوية

كرامي يكتب: انتخابات التعاضدية بين حراس المعبد وجيل التغيير..

 
صورة بيئية خاصة

انتخاب محمد بوهرست لولاية ثانية رئيسا لجماعة تغازوت

 
جماعات قروية

انتخاب محمد بوهرست لولاية ثانية رئيسا لجماعة تغازوت

 
أنشطة الجمعيات

عبد الرحيم بوعيدة شهادة في حق رجل..


طنطان : حملة تحسيسية واسعة حول فيروس الكورونا


اللجنة الجهوية لحقوق الانسان بجهة كليميم وادنون.. حصيلة متميزة وآفاق واسعة للاشتغال

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

تعيين سفير جديد للجزائر بنواكشوط

 
تهاني ومناسبات

اشادة بمصلحة ادارية بطانطان

 
وظائف ومباريات

رقم قياسي في مباريات التوظيف بوزارة الشغل

 
الصحية

الإعلان عن حملة لتلقيح التلاميذ

 
تعزية

التشريح يؤجل دفن جثمان بلفقيه

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

ألمانيا تستعد لطي صفحة أقوى امرأة في تاريخ البلاد


ملاك أصغر عضوة بالمجلس الجماعي لمراكش

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

فوائد فيتامين B3 السحرية

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

اختفاء قاصر عن الأنظار في ظروف غامضة بالعرائش

 
اغاني طرب صحراء نيوز

كليب تكفيت تخليدا لصوت الراحلة ديمي


أحلام تروي حكاية النور وماجد يترجم وصفك الراقي


مول الحانوت أغنية جديدة للفنان لحسن أنير


يلالي محزمها.. اغنية صحراوية رائعة

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

يحيى محمد الحافظ اعزة مضرب عن الطعام و حالته خطيرة

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

سورة الضحى للاطفال- قرآن كريم


الغابة الخضراء


حكايات ما أحلاها - علاء الدين

 
عين على الوطية

السباح المنقد بشاطئ الوطية حصيلة مشرفة في زمن كورونا


نساء الوطية تفضح مافيا العقار


احتجاجات متضرّرين تعيد قضية عقارات الوطية إلى الواجهة


سكان تمّ حرمانهم من حقّهم في جماعة الوطية..

 
طانطان 24

مطالب بتجديد رخص الصيد بالطنطان


ما الجديد في موسم طانطان..؟


طانطان.. لجنة المفتشية العامة للإدارة الترابية التابعة لوزارة الداخلية تفتح تحقيقا جديدا

 
 

LE MONDE تحكي تفاصيل عن منفذا هجوم باريس يتحدران من الناظور
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 29 نونبر 2015 الساعة 45 : 19


صحراء نيوز- متابعة

منفذا هجوم باريس يتحدران من الناظور وحياتهما إدمان وسرقات
الأكبر سنا، إبراهيم، فجر نفسه أمام مطعم "فولتير"، بباريس في 13 نونبر، وصلاح، الأصغر منه، شارك بدوره في عملية القتل ثم فضل الفرار. إنهما شقيقان من "مولنبيك"، يبدو أنهما تشددا في ظرف أشهر قليلة دون أن تطأ أقدامهما مسجدا.
امحمد خيي (عن لوموند بتصرف)
رقم 30، ساحة « لا كومونال»، في مولنبيك، هو عنوان مسكن عائلة الإخوة عبد السلام، وهو عمارة من حجر متين وفيه شرفة تحيط بها أفاريز تستند على أعمدة. وتطل على مقر القصر البلدي، فتبدو بناية بورجوازية بوسط المدينة.
في الأربعاء 18 نونبر، وتزامنا مع تجمع أمام الساحة المعبدة للكنيسة للترحم على 130 فردا من ضحايا هجمات باريس، ظهر محمد عبد السلام، واحد من الإخوة الخمسة، في الشرفة المطلة على بعد أمتار، ووضع شموعا، تاركا للمصورين الفوتوغرافيين فرصة تخليد اللحظة من بعيد.
إنه في التاسعة والعشرين من عمره، ومع ذلك يواصل العيش في بيت والديه، على غرار أشقائه، ووحده يازيد، أكبرهم سنا، تزوج وغادر بيت الوالدين. وحينما كانت الأسرة تتابع النيران المجنونة التي أسالت الدماء بالعاصمة الفرنسية، كان محمد يعاين مع شريك له أشغال مشروعه الجديد، مجسدا في حانة بمدينة لييج.
كان ذلك بتاريخ 13 نونبر، وكان من المواعد النادرة التي غاب فيها إبراهيم (31 سنة) وصلاح (26 سنة)، عن بيت الأسرة، بمبرر وجودهما في عطلة «بالجبل بعد أن ربحا رحلة مجانية في مسابقة على الأنترنت»، حسب ما أخبرا به والديهما، وحكاه محمد لمحاميته ناتالي كالون، مؤكدا أنه لم تكن لأي فرد في الأسرة جرأة طلب تفاصيل أكثر عن ذلك التذرع المريب.
«إنهم إخوتي، وأحبهم»، يقول محمد ل»سي إن إن»، بلكنة الحي الشعبي مولنبيك، التي يزخر أرشيف مكافحة الإرهاب فيها، بقصص «أخوة جهادية»، كما هو حال الإخوة كواشي، هي التي تحولت إلى إحدى خزانات التوظيف لفائدة تنظيم الدولة الإسلامية، الذي استخدم الأخوين عبد السلام من أجل تنفيذ هجمات 13 نونبر، بعنف نادر لم تشهد أوربا مثيلا له منذ الحرب العالمية الثانية.
تفاهات وسرقات صغيرة
إبراهيم وصلاح ومحمد، ثلاثة شباب رأوا النور وترعرعوا قرب بعضهم البعض بمولنبيك، ولم يسبق أن ابتعدوا عن والديهم، كأنهم في فترة مراهقة لا تريد أن تنتهي، وحتى الليالي التي يمضونها مع الفتيات، تكون في ضيافتهن، أو عند الأصدقاء أو في الفنادق، وهم شباب يقولون دوما إنهم «فرنسيون»، باعتبار أن والدهم، عبد الرحمان عبد السلام، رأى النور بوهران في 1949، واحتفظ بجنسيته الفرنسية أثناء التحاقه بالمغرب رفقة زوجته «مينة».
وعلى غرار جيل من العمال المتحدرين بالريف، غادر الزوجان مدينتهم الأصلية «بويافار»، في شمال المغرب، للعمل ببروكسيل، في إطار اتفاقية بين بلجيكا والمغرب في 1964 من أجل استقدام اليد العاملة، ولا يخفى أنه في بروكسيل، يتردد كثيرا أن أنفاق المترو، مغربية (حفرها العمال المغاربة).
وتوجد بويافار قرب الناظور في المغرب، وتصل إليها الأسرة في الصيف بعد ساعتين و45 دقيقة، من الطيران انطلاقا من بروكسيل، وتقطن في بيت عصري يتوسط الدوار، وهو بيت تسمح باحته المهيأة بشكل لافت، بتخيل أجمل ليالي الصيف العائلية للإخوة عبد السلام رفقة قريبهم بومدين.
وحينما يحل موعد الدخول المدرسي، تلتحق الأسرة من جديد بمواقعها في مولنبيك، ويستعيد الأبناء العادات البلجيكية، التي لا علاقة لها بالتربية التقليدية التي تلقوها، ورغم أن والدهم مسلم يؤدي صلاة الجمعة.
والأب عبد الرحمان، مهنته «ستيبيان»، التي يشار بها في بلجيكا إلى كل سائق حافلة تابعة لشركة «ستيب»، وعند بلوغ صلاح، سن العشرين، في 2009، عمل بدوره تقنيا في ورش للإصلاح تابع للشركة، لمدة عامين، أما محمد، فلأن عمادة المدينة، تعد مشغلا جيدا، فقد التحق بها في 2006، وعمل بكثير من مصالحها، ومنها القسم المعروف ببلجيكا ب»الديمغرافيا».
وفي 1998، حصلت الأسرة على سكن وظيفي، من «البوكميستر» (عمدة المدينة)، الاشتراكي فيليب مورو، وهو من الوجوه الرمزية لمولنبيك، ويتهم الآن من قبل معارضيه من السياسيين، بتشجيع التراخي والزبونية طيلة عشرين سنة وبتوزيع المساكن الاجتماعية بسخاء مفرط، وبولوج المساجد والحصول على الميكروفون للحديث مع الناس داخلها، إلى أن جاءت «البوكميستر» الحالية في 2012، فلاحظت أن عائدات أسرة عبد السلام تتجاوز 100 ألف أورو، فقررت حرمانها من امتياز السكن الوظيفي.
على مستوى العلاقات الاجتماعية، يوجد بالنسبة إلى الأخوين عبد السلام، الأصدقاء، سيما أبناء أسرة «بازاروج»، وعبد الحميد أباعود، العقل المدبر لهجمات باريس الذي لقي مصرعه في مداهمة سان دوني في 18 نونبر، وقد درس الثانوية، رفقة صلاح، في مدرسة «لاتيني روايال كروز». وبعد نهاية الدراسة جاءت فرصة الشغل، ومعها إمكانية ارتياد قاعات السينما والحانات.
وكان الأخوان، يمضيان «الصامدي سوار»، في أغلب الأوقات، بملهى «ويلبروك» ذي حلبة الرقص المتعددة الطوابق، أو في محطة المترو «إيتونك نوار» المحاذية للنهر (مولنبيك للمناسبة عبارة فلامانية تعني: طواحين النهر) من أجل مضغ أعواد السواك وشرب قنان من الجعة وتدخين «الجوانات».
وواجه يازيد وإبراهيم وصلاح، صعوبات مع القضاء لمناسبات عدة بسبب عدد من الجنح، ومنها قضية سرقة والاتجار في وثائق إقامة مزورة مع أجانب، التي تورط فيها يازيد وإبراهيم، معا، في 2003، وهي «جنحة بسيطة جدا ومألوفة في مولنبيك»، حسب المحامية كالون، أما صلاح فقد كان بدوره متابعا في قضية سرقة محل بتعاون مع صديقه أباعود.
ومن القضايا الخطيرة، التي تورط فيها إبراهيم، قضية تهريب للأسلحة في 2005، غير أن العدالة البلجيكية تساهلت معه، وفي نسخة من الحكم الصادر في حقه واطلعت عليها «لوموند»، فضل القضاء أن يمنحه فرصة أخيرة لإصلاح سلوكه، بالحكم عليه بعشرين شهرا حبسا موقوف التنفيذ و35 ساعة من العمل لفائدة المنفعة العامة.
"جوانات وبيرة وفودكا"
وتوجد اختلافات بين الإخوة، فإبراهيم، الأكبر سنا، متكاسل ويتحدث بشكل متأن بلكنة شعبية وعلى طريقة الممثل الأمريكي سلفستر ستالون، ولا يستيقظ إلا حينما تكون الشمس في كبد السماء، "وعندما التقيته، كان عاطلا ولا يمنح انطباعا أنه يريد إيجاد عمل بسرعة"، تقول نعيمة، التي قدمها إبراهيم إلى عائلته ثم تزوجها، مضيفة أنه "يدخن الحشيش بشراهة، بمعدل أربع لفافات في اليوم، ويتناول الكحول باستمرار، سيما البيرة والفودكا".
"رجل غير ناضج وكسول"، حسب زوجته السابقة، (تطلقا بعد سنتين من الزواج)، وهو المصير ذاته، سلكته علاقته مع إحدى الفتيات ببلدته بويافار في المغرب، إذ كانت تحلم بالالتحاق به في بلجيكا في حين يدفع بالرغبة في الاستقرار في "البلاد". وإذا كان إبراهيم، هو الابن البكر،فإنه ليس "الزعيم"، ويعد الأقل موهبة بين إخوته الثلاثة، درجة أن محاميه السابق أوليفيي مارتان، يشير إلى وجود نوع من "التأخر العقلي" لديه، فقد أضرم النار في بيت الأسرة، وعمره 14 عاما في 1994.
أما صلاح، فهو ماكر ذو قلب جميل ونشيط، ويعد أكثر دهاء وجنونا ولا يبالي بالعواقب، يقول أصدقاؤه وهم يضحكون. "ولد في 15 شتنبر في بروكسيل، وطوله 175 سنتيمترا، وذو عينين بنيتين"، حسب صورة مذكرة البحث عنه المنشورة في كل أنحاء أوربا. "شعر أملس وسترة من الجلد، ويبدو كتلميذ إنجليزي في الإعدادية"، يقول خلانه، في حين يتذكر محاميه مارتان أنه "لا يحس أنه بمستوى الآخرين".
وفي بداية 2011، طرد صلاح عبد السلام من عمله في شركة النقل "ستيب"، بسبب "الغياب الطويل وبدون مبرر"، في حين أنه في الحقيقة، كان في السجن من أجل قضية سطو على حانة، وهو الجرم المماثل الذي تورط فيه في ماي الماضي، وبثت قناة "إر تي إل"، الأسبوع الماضي، صورا عن لحظة إيقافه متلبسا فيه.
ونجح الأخوان في وقت لاحق في تدبير مشروع خاص بهما، ويتعلق الأمر بتسيير حانة "لي بيكوين" في مولنبيك، وكانا يستقطبان إليها زبناء وأصدقاء، يدخنون الحشيش ويتناولون الكحول ويلعبون الورق، وهي الحانة التي ظلت مفتوحة إلى غاية ماي 2014، تاريخ إغلاقها.
غير أن اللافت، هي أن الأخوين ظلا يتاجران في الكحول ويسمحان بتدخين المخدرات في الحانة التي فيها حاسوب، كان ينشغلان عبره بمطالعة منشورات تنظيم "داعش"، وأشرطة الفيديو الخاصة بصديقهما عبد الحميد أباعود، أثناء وجوده في سوريا على الأنترنت.
"أعتقد أن الأنترنت لعب دورا رئيسيا في تورط صلاح وإبراهيم، في أحداث باريس، فأتذكر أنه كلما دخلنا الحانة، نجد دعوات إلى الحرب وخطابات داعش"، يقول صديق لهما كان من زبناء حانتهما.
ويؤكد جمال حبابيش، رئيس مجلس مساجد مولنبيك (عددها 16)، أنه لم يسبق أن شوهد الإخوة عبد السلام في مسجد بالدائرة، وكانوا معروفين بارتياد الحانات والأندية الرياضية، كما كشف معارفهم ل"لوموند" أن علامات التدين لم تبدأ تظهر على صلاح إلا في رمضان الماضي، إذ "عاد من بويافار في المغرب بعد عطلة الصيف، وقد أقلع عن الشرب والتدخين، وأطلق لحية خفيفة".
وفي ليلة الخميس 12 نونبر، أي يوما قبل تنفيذهما لهجمات باريس، كشف شهود أن إخوة الدم كانوا في مولنبيك، وسمعهما الناس يتشاجران ليلا، في أحد الأزقة، ويتذكرون أن صلاح صرخ في وجه أخيه إبراهيم قائلا: "لن أذهب معك إلى أي مكان في حال عدم الحصول على المال".
البوكس والكراطي و"الكراف ماكا"
ليست علامات التدين الشيء الوحيد الطارئ في سلوك الأخوين بعد نهاية رمضان الماضي، حسب معارفهما في مولنبيك، بل أيضا إقبالهما على ممارسة الرياضة والتدرب على فنون القتال، وأساسا «البوكس» و»الكاراطي» و»الكراف ماكا»، دون أن يعرف أحد أن ذلك يدخل في إطار التحضيرات للقيام بعمل إرهابي.
وحتى قريبهما بالمغرب، بومدين، الذي سبق لإبراهيم خلال الصيف الماضي، أن عبر له عن رغبته «في العودة إلى الصراط المستقيم»، أكد أنهما لم يسبق أن توقع منهما التطرف، هو الذي شجع إبراهيم على الإقلاع عن المخدرات أولا. وأكد بومدين أن إبراهيم تحدث معه في الهاتف في أكتوبر الماضي، مبشرا إياه بالعودة للاستقرار نهائيا في المغرب، وفتح محل لبيع قطع غيار السيارات.





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

[email protected]

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



تجمع الكرامة للمعطلين يقيم معاركه النضالية

مؤاخذات على التعليم وأساليبه في المغرب (مقصد التعريب ونية التخريب)

Descente vers l'Enfer des superstitions

Consécration

BENI MELLAL Haro sur l’effondrement des maisons

TADLA AZILAL Mémoire, Histoire et Sport

Des têtes vont tomber au Maroc

Pour le développement régional du secteur des agrumes

L’internet au service du domaine pédagogique

Le calvaire des filles de ménage

LE MONDE تحكي تفاصيل عن منفذا هجوم باريس يتحدران من الناظور





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

بسبب عيد الأضحى المبارك..سوق السمك بالطانطان يتوقف عن العمل إلى غاية فاتح غشت المقبل


ميناء طانطان يستقبل 12 مليون درهم من مفرغات الأخطبوط


موريتانيا .. نفوق أعداد هائلة من الأسماك على الشاطئ


نظام كشف القنابل النووية يعثر على حيتان زرقاء غير معروفة

 
كاميرا الصحراء نيوز

كلمة عميد الصحفيين أوس رشيد بخصوص تنمية طانطان


جماعة طانطان لا تحترم قانون السير و تعطل الإشارات الضوئية..صور


عرائس صغيرات يتزيَّنَّ بالطنطان


الوزير عمارة يتفقد مشاريع مائية بسيدي افني


وزير العدل يتفقد ورش أشغال تهيئة المحكمة الابتدائية بسيدي افني

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 

»  قلم رصاص

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

مرشح يفضح انتخابات بوجدور


عبد الوهاب بلفقيه يُسقط الجمود السياسي


التفاتة طيبة اتجاه قيدوم الصحافيين المحجوب ارجدال


شوطى يبرز جهود مجلس جماعة طانطان في تجويد شبكة توزيع الكهرباء


المدافع عن حقوق الإنسان عبد المولى صيكا يطالب بوقف كافة أشكال التضييق

 
مقالات

ان كان من قاتل مفترض لبلفقيه فهو الغدر


هل تكون كورونا ... رب ضارة نافعة


المرتفق بين طواف القدوم وطواف الوداع داخل إدارته


الخليج وأمريكا : هل تأثر التحالف الاستراتيجي؟


انتقاد جودة الحياة و مطالب الاصلاح الان


من آفات الفقر والتسول وقلة الحاجة إلى العيش الكريم الموعود به

 
تغطيات الصحراء نيوز

اللحظات الاخيرة في حياة عبد الوهاب بلفقيه


بيان العصبة الامازيغية لحقوق الانسان


انتحار بلفقيه ناجم عن الضغوطات الكبيرة


الطعن في ترشيحات بالطنطان


بعبارات وداع حزينة عبد الوهاب بلفقيه يعلن إعتزال السياسة

 
jihatpress

الغاء شرعية رئيس جماعة الناظور بعد 3 أيام على انتخابه


قائمة رؤساء جهات المغرب الذين تم انتخابهم


بلاغ لوزير الداخلية بشأن انتخاب أعضاء مجلس المستشارين

 
حوار

في حوار صحفي.. البرلمانية منينة مودن تقول كل شيء عن حصيلتها النيابية وجهة كلميم وادنون

 
الدولية

وقفة احتجاجية ضد عودة المتورطين في اختلاس وتبديد المال العام


صفعة أمريكية على الوجه .. فرنسا تفكر في الانسحاب من الناتو


احتمال حدوث تسونامي هائل يضرب سواحل المغرب

 
بكل لغات العالم

Maroc/Covid-19: le bilan de ce lundi 20 septembre

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

أسود الأطلس في المركز 33 عالميا

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

في استقطاب الزوار مدينة واد لو تسرق الأضواء


شراكة بين المجلس الإقليمي للسياحة بورزازات وجمعية الصداقة الإسرائيلية المغربية


رفع اللواء الأزرق بشاطئ سيدي إفني


فيزا سياحية من الدول العربية ..هذه هي الشروط والوثائق المطلوبة

 
فنون و ثقافة

نعي إبراهيم الحجري وقراءة في إحدى رواياته

 
تربية و ثقافة دينية

مظلومية القيم الديني سعيد أبو علي

 
لا تقرأ هذا الخبر

وزير المالية يعرض الإطار العام لإعداد قانون مالية 2022 أمام البرلمان

 
تحقيقات

كيف يصور كتاب آسفي علاقة مدينتهم بالبحر ج1 ؟

 
شؤون قانونية

دور العمل القضائي في تفعيل الحماية التشريعية لمؤسسة ممثلي الأجراء


الحبس الاحتياطي.. إشكالاته وضوابطه

 
ملف الصحراء

غوتيريش يعين الروسي ألكسندر إيفانكو ممثلا خاصا له للصحراء

 
sahara News Agency

كلميم.. ملتقى جمعية الأوراش للإعلام والاتصال يحتفي بالبرلمانية منينة مودن شخصية لسنة 2020


بوصبيع: لاديمقراطية بدون أحزاب سياسية وإعلام مهني حر موضوعي ونزيه


السباك: هذه هي التدابير والآليات الكفيلة بمواجهة الجريمة الإلكترونية

 
ابداعات

أَيُّهَا المُنْحَنِي: قِفْ عَلَى ناصِيَّة الإِسْتِيلابِ وَ قَبّّلْ !

 
قلم رصاص

قِصَّة العربة المَفقُودَةُ في الوحل

 
 شركة وصلة