مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة إلكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: [email protected]         مظاهرات ضد ارتفاع تكلفة المعيشة وغلاء الأسعار             اليونسكو تعتمد النخلة ضمن التراث الثقافي للبشرية             موريتانيا والولايات المتحدة.. انعقاد حوار موارد الطاقة             مونديال قطر : كرواتيا إلى دور ربع النهائي             موسم تأليه الرئيس             مونديال قطر : رئيس دولة الإمارات يلتقي الشيخ تميم             المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا تشكل قوة جديدة             عالم فلك مغربي يتنبأ بمفاجأة كبرى في مونديال قطر 2022             منتخب هولندا ينهي أحلام امريكا في مونديال قطر             عرينُ الأسود وأسودُ الأطلس صفحاتُ عزٍ وتاريخُ مجدٍ             وفاة آكل لحوم البشر بعد 40 عاماً على جريمته في باريس             سيدة موريتانيا الأولى تتجول بالرباط             سورة طه سعود الشريم            من المسؤول عن تهميش قبائل تكنة ..؟            احتجاج قبيلة يكوت ضد الأملاك المخزنية             قبائل ايتوسى            ماذا حقق مجلس جماعة طانطان خلال سنة ؟            الانعاش الوطني بطانطان ..المحسوبية والزبونية ” أباك صاحبي ”            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
إعلانات
 
قضايا الناس

السموم و المخدرات : قصة الشاب يوسف بالطانطان

 
tv الصحراء نيوز

سورة طه سعود الشريم


من المسؤول عن تهميش قبائل تكنة ..؟


احتجاج قبيلة يكوت ضد الأملاك المخزنية


قبائل ايتوسى


ماذا حقق مجلس جماعة طانطان خلال سنة ؟


مقترحات رئيس مجلس جماعة طانطان السابق ؟


احتجاجات آيتوسى ضد تحفيظ أراضيها

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

فيس بوك : تعاليق وطرائف مجلس جماعة طانطان بعد الاتفاق على الميزانية

 
التنمية البشرية

أزمة منصة الشباب : مطالب بمواكبة حاجيات سكان طانطان ..

 
طلب مساعدة

الطنطان : مريض بالقلب في حاجة إلى عملية مستعجلة في الدار البيضاء


نداء عاجل للمحسنين من أجل مساعدة مريض على العلاج

 
قضايا و حوادث

مدير وكالة يعرقل البرنامج الحكومي فرصة


هذا هو الحكم في قضية مغني الراب طه فحصي طوطو


طانطان : رجال الدرك الملكي يحبطون محاولة هجرة سرية جماعية


السكريتي : حادث شغل يتسبب في احتقان بمطار طانطان


نائب وكيل الملك بمحكمة عين السبع يحاول الانتحار

 
بيانات وتقارير

مونديال قطر : تأجيل وقفة قبائل أيتوسى


طانطان.. مؤسسة التعاون بين الجماعات تصادق على دفتر تحملات المطرح الإقليمي للنفايات المنزلية


بعد المدينة المنورة.. المعرض والمتحف الدولي للسيرة النبوية يحط الرحال بالرباط


رئيس مجلس النواب ورئيسة الجمعية الوطنية بجمهورية سلوفينيا يوقعان على مذكرة تفاهم


بــلاغ بمناسبة تخليد" 15 نونبر" اليوم الوطني للجمعيات

 
كاريكاتير و صورة

الانعاش الوطني بطانطان ..المحسوبية والزبونية ” أباك صاحبي ”
 
شخصيات صحراوية

قبيلة أيت لحسن


ذكرى مرور عام على رحيل الصحفي المحجوب اجدال .. مطالبات بفتح تحقيق

 
جالية

بروكسيل: حارث بدران يحصل على شهادة البكالوريوس في التجارة والتنمية.

 
رسالة صحراوية

بُومْدَيْدْ :مَشْهَديةُ إنْقاذٍ مُعجِزة

 
صورة بيئية خاصة

الجيولوجيا الهندسية - الحل الممكن لتغير المناخ

 
جماعات قروية

المشاورات الجهوية للحوار الوطني حول التعمير والإسكان جهة كلميم-وادنون

 
أنشطة الجمعيات

ندوة فكرية عن محتوى وسائل التواصل الاجتماعي ما بين حرية التعبير و التفاهة


الدورة الخامسة للمهرجان الدولي ظلال أركان


اسا .. مؤسسة شعاع المعرفة الخصوصيىة تعقد اتفاقية شراكة

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

موريتانيا والولايات المتحدة.. انعقاد حوار موارد الطاقة

 
تهاني ومناسبات

الفيدرالية تهنئ جمعية ظلال أركان على نجاح المهرجان الدولي الخامس

 
وظائف ومباريات

شركة مغربية تهدد عرش عملاق السيارات تسلا الامريكية

 
الصحية

علامات مفاجئة قد تعني الإصابة بمرض السكري

 
تعزية

وفاة رئيس الصين السابق جيانغ زيمين

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

استقالة مديرة بسبب عقد ينتهك حقوق الشعب الفلسطيني


تفاصيل الاعتداء لفظيا وجسديا على ناشطة جمعوية بكلميم

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

أصول الشباكية سلطانة المائدة الرمضانية في المغرب

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

اختفاء قاصر عن الأنظار في ظروف غامضة بالعرائش

 
اغاني طرب صحراء نيوز

أغنية المنتخب المغربي بالمونديال


دعماً لدولة قطر : أغنية كأس العالم لفضل شاكر و نوال الكويتية


النجم اللبناني فادي أندراوس يصدر أغنية باللهجة المغربية


الفنان محمد شاك يطلق عمله الغنائي الجديد تحت عنوان " لمّا لمّا "

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

الصحافي اوس رشيد يتلقى تهديدات بالقتل


اقليم طانطان : AMDH بلاغ حول الخروقات والاختلالات التي تشوب برنامج أوراش


اعتقال مهدد ملك اللايف بالقتل .. تزايد التهديدات ضد النشطاء بالطنطان


أسر ضحايا مافيا الصحراء تلتمس تفعيل عفو ملكي

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

تعليم الصلاة للأطفال ممتع جدا


الكابتن ماجد.. أحلام الطفولة و المونديال


اماطة الاذى عن الطريق | قصة و عبرة

 
عين على الوطية

الوطية : نشاط خيري بمناسبة عيد الأضحى المبارك


جمعية الصفوة تدشن أنشطتها بجماعة الوطية


لحظة توديع فاعل جمعوي بالوطية


احتجاج بجماعة الوطية ضد لاقط هوائي لشبكة الهاتف

 
طانطان 24

أطفال طانطان يستفيدون من إعذار جماعي


الوطية : اعتقال الناشط الحقوقي المحجوب بيبا لبرص


فعاليات مدنية وحقوقية تطالب برحيل مندوب الانعاش الوطني بطانطان

 
 

السعودية ودول الخليج وشبح الأزمة الاقتصادية الخانقة
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 10 أكتوبر 2016 الساعة 50 : 19


صحراء نيوز - عميرة أيسر

إن السياسات التي باتت تتبعها السعودية ودول الخليج والتي تعتبر سياسات غير مدروسة أو منضبطة والتي أدت إلي مشاكل اقتصادية كبرى باتت تشكل تهديدا رئيسيا لأمنها الاقتصادي والسياسي الوطني,فالخطوة التي قامت بها السعودية ودعمتها فيها العديد من دول مجلس التعاون الخليجي إذ قامت بضخ كميات هائلة من النفط وتصديره إلي الأسواق العالمية مما أدي إلي تشبع السوق الطاقوي به وبالتالي انخفاض حاد في الأسعار ,وهي حركة خطرة رأي فيها مراقبون بأنها الهدف من ورائها كان التأثير علي الدول المصدرة للنفط كإيران وروسيا والجزائر وجعلها تتخذ مواقف مغايرة في ملفات المنطقة ,ومحاولة السعودية ومن يدور في فلكها من الدول الخليجية دفع هؤلاء وبالأخص الإيرانيين إلي التخلي عن دعم الرئيس بشار الأسد وفرض الشروط الخليجية في أي تسويات قادمة لهذا الملف,ولكن المشاكل التي باتت تعرفها الرياض سياسيا وعسكريا في اليمن وانتفاضة البحرين وكذلك المظاهرات في المناطق الشرقية للمملكة,وتآكل الاحتياطي المالي الذي هو في حدود 700مليار دولار حسب إحصاءات البنك المركزي السعودي,ولكن السياسات الرعناء للملك سلمان بن عبد العزيز هي التي أدت إلي أزمة داخلية حادة في ضبط الموازنة العامة السنوية في البلاد إذ شهدت حسب رأي الخبير المالي الدكتور حسن سرور عجزا بلغ 130مليار دولار سنة2015وفي اقل التقديرات بلغ هذا العجز المسجل 80مليار دولار,فأسعار النفط التي بدأت في الانخفاض التدريجي منذ شهر أيلول 2014وخسرت المملكة بالتالي 1.5بالمئة من ناتجها المحلي بالعملة الصعبة ,فعجز الموازنة قد بلغ 11مليار دولار في سنة2014,وسيفوق بكثير في سنة2016حاجز 150مليار دولار ربما ,وهذا ما دفع الملك سلمان إلي الاستدانة الخارجية بمبلغ 10مليار دولار واتخاذه قرارا بطرد جميع العاملين المغتربين بالمملكة تدريجيا ورفع الدعم عن الوقود وبعض المواد الأخرى الأساسية والتي كانت تدعمها الدولة,فالسعودية التي لم تعرف الاستدانة الخارجية منذ عقود طويلة وعملت علي شراء السلم الاجتماعي عن طريق شراء ديون المواطنين من البنوك أو زيادة الرواتب والعطايا وغيرها من الإجراءات التي كانت حلولا ترقيعية وغير ناجعة,وهذه الأزمة انعكست سلبا علي موازنات كل دول الخليج باستثناء دولة قطروذلك بسبب قلة عدد سكانها وامتلاكها لموارد مالية مهمة من بيعها للغاز المسال في الأسواق العالمية وتصديرها لكميات هامة منه سنويا.

فدولة كالإمارات موازنتها السنوية مبنية علي احتساب 85دولار كسعر مرجعي لبرميل النفط في السوق العالمي بينما دول كالبحرين وسلطنة عمان تكون موازنتها السنوية علي أساس أن السعر المرجعي في حدود100دولار للبرميل بينما دول كقطر والكويت يكون السعر المرجعي فيها بحدود 50دولار للبرميل,بينما يرتفع الرقم في المملكة العربية السعودية إلي حدود 112دولار للبرميل ,وفي ظل انخفاض أسعار النفط في الأسواق الدولية فان هذه الدول ستضطر إلي السحب من الاحتياطي المالي لتغطية عجز الموازنة المالية السنوية ,فالفائض النقدي الذي سجلته هذه الدول سنوات 20122013والذي يقدر بحوالي 150مليار و190مليار دولار علي التوالي قد تم صرفه واستنفاذه ماليا في سنوات 20142015وبالتالي فان خسائر هذه الدول مجتمعة وصلت إلي أزيد من 300مليار دولار ابتداء من نهاية العام الماضي وحتى ألان,وفي دراسة لمجلة ستا ندر ران بوزن فان السعودية سجلت عجزا قدر بحوالي 16بالمئة من العجز الداخلي في مقابل 1.5بالمئة العام الماضي وهذه دراسات سنة2015,فيما سيصل العجز المالي حسب نفس الدراسة لدول الخليج في 5سنوات القادمة إلي حوالي 1000مليار دولار أو أكثر,فالإيرادات المالية قد انخفضت إلي أزيد من 60بالمئة نتيجة الانخفاض الحاد والجنوني في أسعار النفط وهناك دول كالبحرين والسعودية وربما قطر ستعلن أيضا إفلاسها في هذه الفترة وذلك بحسب تقديرات صندوق النقد الدولي,فالسياسات الاقتصادية والتطويرية التي انتهجتها حكومات هذه الدول وصرفها لأزيد من 1250مليار دولار في مشاريع تافهة وغير مجدية اقتصاديا كإنشاء جزيرة النخيل في قطر أو فنادق ومطاعم تحت الماء في الإمارات أو مطاعم ترتفع علي سطح البحر بحوالي 30الف قدم أو غيرها من المشاريع التي تفوق حدود الخيال وعدم صرف هذه المبالغ الفلكية علي إحداث تنمية معرفية وتكنولوجية وتقنية تكون البديل عن انهيار أسعار النفط الذي يشكل حجر الركن في الموارد المالية بالعملة الصعبة لهذه الدول.

وكذلك فان هذه الدول التي قامت بإنشاء تجمعات ترفيهية ضخمة لم تستطع القضاء علي الآفات والمشاكل الاجتماعية التي ستشكل قنبلة موقوتة سيستفيد منها الغرب الساكت لحد ألان علي السياسات القمعية والتسلطية لدول الخليج وحكوماته الملكية المفروضة علي شعوب المنطقة,بما فيها السعودية التي سجلت أزيد من 149حالة إعدام في سنة2015وسط صمت غربي وحقوقي رهيب,فالغرب الذي يحمى هذه الدول ويسكت عن فضائحها وسياساتها الرعناء في مقابل عقد صفقات سلاح وصلت إلي حدود 100مليار دولار وهي ولغياب الشفافية الرقابية لا تدخل ضمن الموازنات السنوية لهذه الدول,وتقرير الخارجية البريطانية الذي استثني المملكة العام الماضي من الدول التي فيها حالات إعدام جماعي و يتم تنفيذها عادة خارج القانون وبطرق وحشية,وذلك لان المملكة عقدت صفقات سلاح بمليارات الدولارات مع بريطانيا,وأيضا المملكة تضخ أموالا ضخمة في حسابات هذه الدول ومنها أمريكا إذ تخسر المملكة يوميا 500مليون دولار في حربها علي اليمن تذهب معظمها لاستئجار البوارج الأمريكية في الخليج العربي أو شراء الصواريخ والمعدات العسكرية الأمريكية المتطورة,فالمملكة إذن ومن وراءها دول مجلس التعاون الخليجي التي رغم أن نسب البطالة فيها قد تراوحت ما بين 1020بالمئة رغم الكم الرهيب من الأموال التي امتلأت بها خزائنها المالية طوال سنوات ولكن لم تولى لهذه المشكلة وغيرها من المشاكل الاجتماعية الاهتمام الكافي وهذا ما قد تستغله الدول الغربية كذريعة لتدخل في شؤون هذه الدول وإعادة تقسيمها إلي دويلات عرقية وطائفية كما تريد أن تفعل في سوريا والعراق وليبيا ولبنان,فالهزات الارتدادية لفراغ خزائنها وعدم قدرتها علي مواجهة الأزمات المترتبة عنها في ظل مؤشرات اقتصادية سلبية فيما يخص أسعار النفط في الأسواق العالمية وعلي رأس هذه الدول المتضررة من الأزمة .

السعودية باعتبار أنها دولة محورية في الخليج نظرا لمساحتها الجغرافية وعدد سكانها وباعتبار أنها أول بلد مصدر لنفط في العالم وفيها أهم الأماكن الإسلامية المقدسة كمكة والمدينة المنورة,إضافة إلي جيشها الذي يعد 3اقوي جيش عربي ,ولكن رغم كل ما تمثله السعودية من ثقل ووزن خليجي وعربي وإقليمي ولكنها لن تستطيع تجاوز هذه الأزمة المالية الخانقة ,بسهولة نظرا لعدم رغبة القيادة السياسية والعسكرية فيها تعديل سياستها الخارجية وإيقاف الحرب علي اليمن أو علي سوريا والتي تشير أخر الإحصاءات الغير رسمية بأنها صرفت أزيد من 100مليار دولار منذ اندلاع الأزمة في سوريا سنة 2011والي نهاية سنة2015علي تسليح وتدريب قوات المعارضة السورية المحسوبة عليها وفي مقدمتها جيش الإسلام,ولكن كل جهودها باءت سدى في ظل متغيرات دولية وإقليمية شديدة التعقيد والتسارع واتفاق الأمريكان والروس علي بقاء النظام السوري وعدم التضحية برئيسه حتى ولو لم تلتزم أمريكا باتفاقها الأخير مع روسيا في الملف السوري ولكن هي تعرف جيدا نتائج انهيار السلطة السياسية في دمشق وتبعاتها السيئة على امن الإقليم .

, والضغط على المجتمع الدولي لإيجاد تسويات سياسية في هذا البلد بما يضمن مصالح الطرفين بغض النظر عن حسابات أو مواقف دول الخليج التي صرفت المليارات بأوامر أمريكية هناك من اجل إسقاط الدولة السورية ولكنها فشلت,بل دفعت الثمن غاليا جدا من أمنها الاقتصادية والمالي ورفاهية مواطنيها,ويري محللون وخبراء اقتصاديون كالدكتور وسيم بزى أن استمرار الأزمة الاقتصادية لفترات طويلة سينعكس سلبا علي الناتج القومي لهذه الدول وبالتالي فعلي صناع القرار فيها التحضير لسيناريوهات سوداء وعلي كافة المستويات فالإجراءات التي اتخذتها حكومات هذه الدول وأثقلت كاهل المواطنين بها والذين تعودوا علي العيش الرغيد والمرفه وعلي نمط حياة استهلاكي بالدرجة الأولي سيكونون مجبرين علي إتباع سياسات اقتصادية صعبة وتغيير نمط الحياة وإتباع أسلوب تقشفي وهذا ينطبق بالأساس علي الطبقات ذات الدخل المتوسط .

والتي تشكل أغلبية سكان منطقة الخليج العربي,أما الأغنياء والمسئولين الكبار والذين راكموا ثرواتهم في عز سنوات الرخاء وارتفاع الأسعار النفطية فان هذه الأزمة ربما ستؤثر عليهم ولكن بشكل محدود جدا لأنهم من أصحاب الملايين أو المليارات من الدولارات والتي يقبع معظمها في خزائن بنوك الدول الأوروبية وأمريكا,وسيدفع المواطن البسيط في هذه الدول ثمن سياسات بلدانهم الخاطئة وسيؤدي هذا بالتأكيد إلي حالة غير مسبوقة من السخط والاحتقان الداخلي قد تؤدي إلي ما لا يحمد عقباه فسياسة تكميم الأفواه عن طريق المال المتبعة منذ عقود ستنهار في النهاية وسيجد الحكام في هذه الدول أنفسهم أمام الأمر الواقع ولن تنفع الحلول الوسط عندئذ لان شعب الخليج هو كأي شعب عربي أخر يطمح إلي الحرية والتغيير وان يعيش حياة كريمة وفي جو سياسي ديمقراطي تضمنه نخب حاكمة يختارها ولم تفرض عليه كما هو الحال حاليا .

فشباب هذه الدول الذين يشكلون أكثر من 50بالمئة من عدد السكان والذين قمعوا واضطهدوا كثيرا من قبل أنظمة هذه الدول البوليسية سيجدون الأوضاع الاقتصادية والمالية المتدهورة فرصة سانحة ويستخذون منها ربما ذريعة للمطالبة بالتغيير وإحداث ثورات تؤدي إلي قلب أنظمة الحكم والتي يشهد التاريخ أنها من تأمرت علي القضية الفلسطينية وساندت تدمير العراق وتدخلت في ليبيا وتونس ومصر والسودان ولبنان واليمن وفي عدة دول عربية استعملت سلاح المال من اجل فرض رؤيتها وتصوراتها وحتى لو كان الثمن إزهاق أرواح الأبرياء العزل من المدنيين,وكما قيل قديما علي الباغي تدور الدوائر,فالسياسة الخليجية العنيفة والتي تعتمد علي رأي ونظرة الفرد الواحد ستسقط في أتون أزمة اقتصادية لا ترحم بدأت تباشير ها تلوح في الأفق المعتم ,ولن تجد هذه المرة أمريكا والناتو ليدعمها لأنها أضحت مفلسفة ,وعندها ستحصد ما اقترفته أيديها منذ سنوات ,وتقول العرب يداك اوكتا وفوك نفخا ,والمال سلاح ذو حدين إما تستعمله في التنمية والتطوير وأما التدخل في شؤون الآخرين فستكون عواقبه كارثية ونسي هؤلاء بان النار تأكل نفسها إن لم تجد ما تأكله في الأخير,وحتى لو خفضت المملكة والكويت والإمارات إنتاجها النفطي أو جمدته التزاما بمقررات مؤتمر قمة الأوبك الذي عقد ت في الجزائر من اجل رفع أسعار النفط في الأسواق العالمية , ولكن هذا الإجراء سيحد نوعا ما من الانهيار الاقتصادي الحتمي ولن يمنعه لان سياسة السعودية ودول الخليج هي منبع الأزمات فيها ولن تستقر أوضاعها الداخلية اقتصاديا إلا إذا راجعت سياساتها الإقليمية وذلك حفاظا على أمنها القومي الذي سيكون أول من سيتضرر منها بالتأكيد.





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

[email protected]

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



المغرب إلى جانب تونس والغابون والنيجر في Can2012

أعمال عنف وشغب وتراشق بالحجارة للأحرار بسيدي إيفني

عبد الباري عطوان " الاسلام السياسي " وأخطاره المفترضة

نأسف.. لا مكان للأردن والمغرب

سائح سعودي يتحرش بالنساء في شارع الحسن الثاني بالطانطان

مفتش الحالة المدنية بالعيون يرفض تسجيل أسم " مينتو "

الجيش التونسي و الدور التاريخي..

العيون : ضابط الحالة المدنية بالمقاطعة 17 يسجل الاسم الشخصي " مينتو "

المغرب ينهي مشاركته في المركز الثالث عربياً بدورة الدوحة

هذيان مهاجرة

عبد الباري عطوان " الاسلام السياسي " وأخطاره المفترضة

العسكر والقضاء و فراعنة المغرب

اسقاط طائرة سودانية في صنعاء والقبض على الطيار و السعودية تعلن سقوط طائرة حربية

الجمعية المغربية لحقوق الانسان تصدر بيانا تضامنيا مع المعطلين الصحراويين

ثعلب ماكر و حرباء تتلون

السعودية ودول الخليج وشبح الأزمة الاقتصادية الخانقة

التحالف الإسلامي لمحاربة الإرهاب وخلفياته السياسية

الإدانة الأممية لاحتلال القدس في منظمة اليونسكو

محمد بن سلمان وتدمير السعودية الوشيك

السلطات الأمنية بالعيون تقمع وقفة احتجاجية لمعطلين صحراويين





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

موريتانيا تمنح الجزائر حصصا سنوية للصيد


حظر اصطياد الكوربين على غير الموريتانيين


البحرية الموريتانية تكشف عن إجراءات إنقاد باخرة أجنبية


موريتانيا تمتلك 60% من ثروة غرب افريقيا السمكية

 
كاميرا الصحراء نيوز

الرّحماني المقهور باقليم طانطان


طانطان : مواطنون يشيدون بالملحقة الإدارية الرابعة


اليوم الاول من اعتصام المعطلين بالطنطان


الطليعة .. ملفات مُهمة على طاولة الرئيس لمزوكي ؟


كلمة عميد الصحفيين أوس رشيد بخصوص تنمية طانطان

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 

»  قلم رصاص

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

مظاهرات ضد ارتفاع تكلفة المعيشة وغلاء الأسعار


تغييرات جديدة في امتحان السياقة تنتظر المغاربة في 2023


بوصبيع : هناك دينامية مهمة تشهدها الطانطان في عهدة المجلس الجماعي الحالي


بوصبيع يكتب: ولا بيان للرأي العام الجهوي ما هكذا تُورد الإبل السيدة رئيسة جهة كلميم وادنون


آسا الزاك..الترامي يخرج المئات من قبائل أيت توسى للاحتجاج أمام عمالة الإقليم

 
مقالات

موسم تأليه الرئيس


عرينُ الأسود وأسودُ الأطلس صفحاتُ عزٍ وتاريخُ مجدٍ


من حقنا الفرح


مستقبل الإعـــــــــــــــلام وإعلام المستقبــــــــل!../د.محمد ولد عابــــــــدين


تعمق الهجوم الأمريكي على قطاع التكنولوجيا الصيني


حماية التلاميذ بمحيط مؤسساتهم التعليمية ضرورة اجتماعية ملحة

 
تغطيات الصحراء نيوز

قطاع الإنعاش الوطني : تفاصيل محاولة انتحار بطانطان


المجلس العلمي المحلي ببوجدور ينظم ندوة علمية بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء


سجن بوزكارن : زوجة تطالب بالتدخل الفوري لتأمين العلاج الصحي


بجماعة لبويرات إقليم أسا الزاك : مظاهرة ارض ايتوسى خط احمر


مهرجان بوزكارن الدولي.. خبراء يقاربون التنوع البيولوجي والفلاحية البيولوجية بقطاع الأركان

 
jihatpress

سحر بوعدل مندوبة الصحة والحماية الاجتماعية بمديونة


هل سيتم رفع الدعم عن البوطا والسكر والقمح؟


منتخبات يتعرضن للتضييق والإقصاء من التعبير داخل المجالس الترابية

 
حوار

الكوا: احتجاج قبائل أيتوسى رسالة ضد السطو على الأراضي تحت غطاء التحفيظ

 
الدولية

مونديال قطر : رئيس دولة الإمارات يلتقي الشيخ تميم


المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا تشكل قوة جديدة


على دفة سفينة عملاقة مهاجرون أفارقة يصلون أسبانيا

 
بكل لغات العالم

Le Festival international des nomades, les 12 et 13 novembre à M’hamid El Ghizlane

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

مونديال قطر : كرواتيا إلى دور ربع النهائي

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

محاميد الغزلان : مهرجان الرحل الدولي يستقطب نجوم الموسيقى والفن


الدورة 17 لمهرجان موسم الثمور ..واحات الجنوب مدخل لإنجاح الرهان التنموي


إشادة عربية بجهود لصناعة السينما في الأردن


انطلاق مهرجان الأردن الدولي العاشر للأفلام..

 
فنون و ثقافة

اليونسكو تعتمد النخلة ضمن التراث الثقافي للبشرية

 
تربية و ثقافة دينية

الملتقى العالمي 17 للتصوف بمداغ وتلاقح الأفكار

 
لا تقرأ هذا الخبر

وفاة آكل لحوم البشر بعد 40 عاماً على جريمته في باريس

 
تحقيقات

مدينة طانطان تحت رحمة اللوبي العقاري

 
شؤون قانونية

استعمال العنف من قبل رجال السلطة : مقاربة قانونية


المحكمة الابتدائية بطانطان تنظّم يوماً دراسياً حول السلامة الطرقية

 
ملف الصحراء

لندن.. تسليط الضوء على إمكانات النمو بالأقاليم الجنوبية للمملكة

 
sahara News Agency

أنشطة ترفيهية و صحية توعوية بمدينة طانطان


كلميم.. ملتقى جمعية الأوراش للإعلام والاتصال يحتفي بالبرلمانية منينة مودن شخصية لسنة 2020


بوصبيع: لاديمقراطية بدون أحزاب سياسية وإعلام مهني حر موضوعي ونزيه

 
ابداعات

عبده حقي ..الصحافة من السلطة الرابعة إلى الصحافة التشاركية

 
قلم رصاص

الطفل ريان

 
 شركة وصلة