مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة إلكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: [email protected]         طانطان.. العدالة والتنمية يسجل اختلالات تدبير المبادرة الوطنية للتنمية البشرية             الحظر الليلي.. عمال المقاهي بالطنطان يناشدون الملك             كرامي يبرز رهانات الانتخابات المتعلقة بتعاضدية OMFAM يوم 03 يونيو 2021             عروبي في ميريكان ينهي معركة الأمعاء الفارغة ويعانق الحرية             تأجيل النظر في قضية الناشط الحقوقي بركا أسوالمي الى شهر يوليوز             طانطان.. العدالة والتنمية يطالب بالمعالجة الفورية لظاهرة الانقطاعات المتتالية للماء الشروب             هذه تفاصيل لقاء رئيس الحكومة بأحزاب المعارضة             الداخلة وادي الذهب.. تشبث بتقاليد راسخة في ظل أجواء رمضانية استثنائية             المملكة المغربية تقرر استدعاء سفيرة جلالة الملك ببرلين للتشاور             بوصبيع يحذر رئيس جماعة طانطان من إدراج نقطة في دورة جماعية للتداول فيها خارج الضوابط القانونية             تأجيل التصفيات الإفريقية المؤهلة لكأس العالم فيفا قطر 2022             ماذا يريد الرئيس السابق ؟             مكافحة التفاهة : رفع شكاية ضد ندى حاسي            الالماني : التفاهة..و تذويب الرجولة بالمغرب             مشاهد مرعبة لجحيم كورونا في الهند            أكبر عملية عسكرية في تاريخ البشرية            زيارة عامل الطنطان لمرافق الصيد البحري            تضامن صحراء نيوز مع قضية الأساتذة المتعاقدين            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

السموم و المخدرات : قصة الشاب يوسف بالطانطان

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

مكافحة التفاهة : رفع شكاية ضد ندى حاسي


الالماني : التفاهة..و تذويب الرجولة بالمغرب


مشاهد مرعبة لجحيم كورونا في الهند


أكبر عملية عسكرية في تاريخ البشرية


زيارة عامل الطنطان لمرافق الصيد البحري


ما الذي يجعل الأطفال أذكياء؟


فلاسفة غيروا تاريخ الفكر البشرى؟

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

حلقة جديدة في مسلسل جرائم شراء الأصوات!

 
التنمية البشرية

أهمية الاستثمار في طاقات الشباب ومواهبهم

 
طلب مساعدة

نداء عاجل للمحسنين من أجل مساعدة مريض على العلاج


حالة انسانية : فتاة تناشد أهل الخير باقليم الطنطان

 
قضايا و حوادث

حصري : عراك بين شرطي و جندي بالطنطان


محكمة النقض تُنقض 6 أحكام وتؤيد 18 حكما في جريمة شمهروش


نقل جريح للمستشفى في حادثة سير خطير بطانطان


إختفاء دراجة نارية من مرآب بلدية طنطان . .


بائع متجول يشرمل عنصرا من القوات المساعدة

 
بيانات وتقارير

طانطان.. العدالة والتنمية يسجل اختلالات تدبير المبادرة الوطنية للتنمية البشرية


الحظر الليلي.. عمال المقاهي بالطنطان يناشدون الملك


كرامي يبرز رهانات الانتخابات المتعلقة بتعاضدية OMFAM يوم 03 يونيو 2021


طانطان.. العدالة والتنمية يطالب بالمعالجة الفورية لظاهرة الانقطاعات المتتالية للماء الشروب


هذه تفاصيل لقاء رئيس الحكومة بأحزاب المعارضة

 
كاريكاتير و صورة

تضامن صحراء نيوز مع قضية الأساتذة المتعاقدين
 
شخصيات صحراوية

رحم الله العبادلة أباه ..نعي سريع قبل الدفن..

 
جالية

إيطاليا : بدران تعلن عن أول مؤتمر نسوي افتراضي في يوم المرأة العالمي

 
رسالة صحراوية

كرامي يكتب: انتخابات التعاضدية بين حراس المعبد وجيل التغيير..

 
صورة بيئية خاصة

الأمطار الغزيرة والفيضانات تغرق المغرب والجزائر

 
جماعات قروية

البحر يلفظ المخدرات بجماعة مولاي عبد الله أمغار

 
أنشطة الجمعيات

كلميم .. الإعلان عن تنظيم النسخة الأولى من جائزة المبادرة الأدبية


المجتمع المدني وسؤال الاستمرارية والفعالية في وضعية الطوارئ


هذه هي لقاءات البرنامج العلمي الرمضاني لجمعية تبيين للعلوم والتراث والتنمية في أسبوعه الثاني

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

تركيا تستثمر في احتياجات موريتانيا من الخضار والفواكه

 
تهاني ومناسبات

الصحراء نيوز تبارك لقرائها رمضان مبارك سعيد

 
وظائف ومباريات

رقم قياسي في مباريات التوظيف بوزارة الشغل

 
الصحية

سيدة من مالي تنجب 9 أطفال توائم بإحدى المصحات الخاصة بالدار البيضاء

 
تعزية

محمد الأغضف الداه مدير قناة العيون الجهوية في ذمة الله

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

المنظمة الديمقراطية للشغل تحتفي بالنساء و تشخص تداعيات كورونا بالطنطان


مجلة المرأة العربية تكرم المغربية إمهاء مكاوي

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

أخصائية التغذية : مقومات الحريرة الصحية في شهر رمضان

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

اختفاء قاصر عن الأنظار في ظروف غامضة بالعرائش

 
اغاني طرب صحراء نيوز

الفنانة جوليا تطل على جمهورها بعمل فني جديد خلال شهر رمضان


جوليا بطرس .. Julia Boutros


عبيدات الرما الزلاقة خريبكة تطلق ألبوما جديدا حول كورونا


فضل شاكر يطلق ..لسه الحالة ماتسُرش

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

اختلالات حقوقية بالطنطان .. سجين يشكو تعذيبَه ..

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

سورة الضحى للاطفال- قرآن كريم


الغابة الخضراء


حكايات ما أحلاها - علاء الدين

 
عين على الوطية

من أجل الحق في الشغل.. اعتصام الناشطين المناهضين للحكرة بالوطية


زيارة تفقدية لمرافق الصيد البحري بالوطية


الأسعار جد مرتفعة في الوطية


مطالب الشباب الصحراوي المعطل بمدشر الوطية للمسؤول الجديد

 
طانطان 24

تأجيل النظر في قضية الناشط الحقوقي بركا أسوالمي الى شهر يوليوز


جمعية جود : حملة خيرية تصنع الحدث في الطانطان


حجز 4 طنّ من المخدّرات بالطنطان

 
 

مؤسسة الرسالة التربوية تحتفي بالكتاب في يومه العالمي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 04 ماي 2021 الساعة 15 : 01


صحراء نيوز - بقلم : عبدالفتاح المنطري


احتفاء بالكتاب.. تذكير به
شهدت مؤسسة الرسالة التربوية بسلا أسبوعا حافلا بالأنشطة الثقافية والأدبية
احتفاء باليوم العالمي للكتاب وحقوق المؤلف الذي يصادف كل عام الثالث والعشرين من شهر أبريل..وهكذا نظمت المؤسسة صبيحات أدبية لتلاميذ المستوى الإعدادي في إطار نادي الإبداع الأدبي,والذين أبدعوا في إلقاء قصائد باللغات العربية والإنجليزية والفرنسية نالت استحسان الحضور وصفق لهم أساتذتهم على ما اجتهدوا فيه من حسن اختيار و تدبير الموضوعات وعملهم على محاولة تفجير مواهبهم الأدبية إلى جانب تحصيلهم الدراسي تحت إشراف مدرسات اللغات حفيظة بوحابة وسهيلة البورقادي وأمان الصايغ ولبنى زراي اللواتي يعود لهن الفضل بعد الله تعالى ولباقي هيئة التدريس في إضفاء الجدية وحسن الإعداد على مثل هذه التظاهرات الثقافية داخل المؤسسة والتي من شأنها أن تطور حاسة البحث وتدعم آلية التواصل عند تلامذة هذه المؤسسة الجادة من أجل إعداد جيل قارئ ومتفتح ومتواصل مع العالم باللغات الثلاث.وبنفس المنظور،تواصل أستاذة التربية التشكيلية إيمان الشرقاوي المالقي في تفجير موهبة الرسم التشكيلي عند صغار التلاميذ بالمستوى الابتدائي وبعضهم بالمستوى الإعدادي والذين أبدعوا كثيرا في إعداد لوحات ورسوم رائعة نالت إعجاب الناظرين خاصة بالمعرض التشكيلي الإلكتروني الأول الذي انعقد السنة الماضية إبان اندلاع أزمة كوفيد-19 العالمية.وقد جاء في تدوينة على صفحة المؤسسة حول نفس الحدث ما مفاده "الفن التشكيلي لمواجهة كورونا.. مواهب مؤسسة الرسالة التربوية من المنازل ..كانت الفنون دائما وسيلة للتواصل دون لغة، لكنها الآن أصبحت وسيلة للتشبث بمظاهر الحياة، ومقاومة الحجر الصحي الذي أصبح ملازما لحال معظم شعوب العالم بسبب فيروس دفع الجميع للمكوث في منازلهم، فما كان من المتعلمات و المتعلمين إلا أن يقولوا "نحن ما زلنا هنا، وكل مُر سيمر"، كل ذلك بريشة وألوان، و بتأطير من الأستاذة المقتدرة إيمان الشرقاوي المالقي  تحت شعار: ابداعنا ....... أملنا 
اختلفت الطرق لكن تلك كانت حيلتهم في الاستمرار في التواصل لكن بلغة أجمل" .لوحات متميزة لتلميذات وتلاميذ السلك الإعدادي تؤثث صفحة المؤسسة على الفايسبوك 
 والجدير بالذكر ،فقد أعطيت منذ مدة إشارة الانطلاق لمدرسة القادة تحت شعار "من جودة المؤسسة إلى مؤسسة الجودة " ليتم فيها اختيار نخبة من تلاميذ المستوى الإعدادي قصد إعدادهم نفسيا و فكريا لفهم وتحمل مشروع المسؤولية القيادية في الرأي والمشورة والتوجيه والاعتماد على الذات و تطارح الأفكار و إطلاق المبادرات الخلاقة واستثمار المجهود العقلي والحركي في حسن تدبير الرأسمال المادي والمعنوي للفرد و للجماعة.ومن شأن هذا المشروع الجاد و المتميز أن يخلق لنا من طينة هؤلاء اليافعين قادة يغمرهم النجاح والتفوق والنزاهة والشفافية في تدبير مشاريع الأمة في المستقبل وهو مرادنا جميعا نحو إقلاع اقتصادي مغربي مكثف ذاتيا ومستثمر لإمكانياته وطاقاته الوطنية وفق سيرورة سوسيو-اقتصادية عادلة ومتوازنة تراعي حق كل الفئات الاجتماعية في العيش الكريم وتكافؤ الفرص
!!وقفة لمراجعة الذات
وارتباطا بالموضوع،لابد من التساؤل عن مكانة الشعراء العرب في كل العصور ابتداء من العصر الجاهلي(كشعراء المعلقات السبع) مرورا بالعصر الإسلامي الأول(كحسان بن ثابت) وشعراء العهدين الأموي والعباسي وما بعدهما وهم كثر كالمتنبي وأبو تمام والبحتري وبشار بن برد إلى أن نصل إلى عصور توفيق الحكيم وأحمد شوقي و معروف الرصافي و بدر شاكر السياب وغيرهم من فطاحل الشعراء رحمة الله عليهم جميعا..مكانة هؤلاء الأفذاذ في عقول ناشئتنا وماذا يمثلون عندهم كتراث ثقافي عربي زاخر بالعطاء والفكر الإبداعي الخلاق.للأسف،فإن ثقافة اليوم الاستهلاكية المدعمة إشهاريا وإعلاميا لم تترك فرصة لأبنائنا بالغوص في حياة هؤلاء العباقرة الأدباء والاطلاع على أشعارهم وكتاباتهم الرائعة، وذلك لأن مشاهير كرة القدم ونجوم الغناء واليوتيوب ومنوعات المسخ الثقافي والمنشورات الإلكترونية الهابطة الذوق والمبتذلة الحس هي الشائعة اليوم بين ظهرانينا وفي أوساط شبابنا مع كامل الأسف
 ماذا لو أدمن شبابنا على القراءة والكتابة؟
فماالأرحم والأحن بشباب الأنترنيت إذن, أهو الإدمان على القصص والكتابة والكتاب أم الاستغراق في "الويفي" إلى مطلع الفجر؟إنه سؤال فطري بديهي عن تسونامي مهول قد يأكل الأخضر واليابس كما قد يهلك الحرث والنسل ،سؤال يدق ناقوس الخطر ربما يراود مخيلة أي مدمن ومدمنة من شباب اليوم على مواقع التواصل الاجتماعي كلما اختلى بنفسه أو اختلت بنفسها في غرفة بيت أو زاوية بمقهى أوعلى عتبة أو شرفة أو سطح منزل ،وهذه مشكلة اكتساح العولمة الرقمية للأفكار و العقول والسلوكيات حتى أضحى الشباب اليوم أشبه بكائنات فضائية روبوتية تتحرك وفق مرام وأهداف الشركات المصنعة لتكنولوجيا خدمات التواصل الذكي والفوري وشبه المجاني مقابل أرباح هائلة تجنيها من وراء البيع ومابعد البيع وأصناف الإشهارات المرافقة لذلك شعرنا بها 
أم لم نشعر، لكنها تجد طريقها ممهدا لتستقر في لاوعينا الفردي والجماعي .إنها سياسة التدليس والغبن والخديعة  تمارسها تلك الشركات العملاقة لتغوص بشباب اليوم والمستقبل في أعماق بحر الإدمان تماما مثلما تفعله شركات إنتاج وتسويق التبغ و الخمور و القمار و ألعاب الحظ وعصابات ترويج المخدرات من أفاعيل لتجني المزيد من الأرباح المتواصلة وتفقد الشباب هويته وكينونته وكرامته و فطرته التي خلقه الله عليها، فينسلخ من أي ارتباط واقعي بالمجتمع
ليسبح في عالم افتراضي ظاهره فيه الرحمة وباطنه من قبله العذاب ,ليس ذلك إذن إلا قارورة من عسل غير مصفى وضعت فيها بليل قطرات من سم الإدمان القاتل أو تلكم الشجرة المثمرة اليانعة الوارفة الظلال التي تخفي خلفها غابة مليئة بالوحوش و الثعابين والأفاعي والعقارب والتماسيح و عفاريت من الإنس والجن .فقد تحول شباب اليوم بفعل هذا الإدمان الرقمي الخطير إلى قناديل متحركة في الظلام في رحلة بحث غير آمنة عن المجهول داخل عالم" الويفي" الذي يظهر ويختفي كثعلب الأديب المرحوم محمد زفزاف ,والمضحك المبكي هنا أن تجد زوجة شابة غضبت من زوجها وذهبت إلى منزل أهلها ،فلم تقدر على المكوث هناك طويلا ،لأنهم لا يملكون "الويفي"،فعادت دون أن يسترضيها زوجها ،لأن ببيته " الويفي"..هذا ما قررته في حقنا شركات التواصل الرقمي العالمية المنطلقة أساسا من بلاد العام سام ،أمريكا وما أدراك من أمريكا ،أن تسلب منا كرامتنا و انتماءنا العائلي و ارتباطاتنا الاجتماعية بما تحويه من دفء وحنان و توادد و تعاون و حوار وتواصل ومؤانسة من الكتاب والقصة وحكايات شعبية مشوقة من الجدات والآباء قبل النوم
!!لا مفر من الكتاب إلا إليه 
لا مفر من الكتاب إلا إليه لمن أراد أن يصنع مستقبلا زاهرا  في الحس وفي المعنى ولا أفلحت أمة أعطت بظهرها للكتاب ..هذه نصيحة من أب غيور على أمته إلى أبنائي الأعزاء وإلى كل أبناء المسلمين الأبرار ..فما أحوجنا اليوم ونحن أمة "إقرأ" إلى العودة إلى تقاليد وعادات قرائية قوية إبان سنوات الثمانينيات والحنين إلى التسعينيات قبل انتشار عدوى النت، لما كانت دينامية القراءة في أوجها بين أوساط الشباب المغربي عبر المتابعة اليومية والأسبوعية والشهرية للإصدارات الثقافية كسلسلة عالم المعرفة وعالم الفكر ومجلة الأمة وكتابها الشهير ومجلة العربي ومجلة الوعي الإسلامي والمجلات والكتب الوافدة على بلادنا من لبنان والعراق ومصر والكويت وقطر آنذاك
 فساعة مع كتاب مطبوع خير من يوم مجموع مع الأنترنيت..ولمن لم يستطع المواصلة عبر القراءة الورقية،فعليه بالكتاب المسموع أو الكتاب الإلكتروني ، فالشبكة غنية بهما، وإن كان الكتاب المطبوع أفضل وسيلة لاكتساب ترسيخ المعرفة في الأذهان ..فمن أقوال العلماء في الكتاب،ما قاله عباس محمود العقاد الذي ودع مستوى الشهادة الابتدائية مبكرا وصار أديبا ومترجما وكاتبا كبيرا بعد ذلك: "اقرأ كتاباً جيداً ثلاث مرات أنفع لك من أن تقرأ ثلاث كتب جيدة"، وقال أيضا "إقرأ كثيرا في كتب قليلة"وقال راغب السرجاني “كثيرًا ما يضيّع الإنسان الكثير من وقته في قراءة كتاب غير مفيد،أو قراءة كتاب صعب بينما هناك الأسهل، أو كتاب سطحي بينما هناك الأعمق”مثل صيني يقول:"القراءة بلا تأمل كالأكل بغير هضم" ومثل صيني آخر يقول :"الكتاب نافذة نتطلع من خلالها إلى العالم  تتصفحه دون نظر إلى غلافه.قبل أن تحكم على مضمونه". قيل لأرسطو:"كيف تحكم على إنسان ؟ فأجاب:أسأله كم كتابا يقرأ, وماذا يقرأ ؟
:أقوال أخرى عن القراءة والكتاب 
حبُّ المطالعة هو استبدال ساعاتِ السأم بساعات من المتعة/ مونتسكيو
 المطالعة للنفس كالرياضةِ للجسم/ إديسون
 الكتب هي الآثار الأكثر بقاءً على الزمن/ إمرسون
 الكتب هي ثروة العالم المخزونة،وأفضل إرثٍ للأجيال والأمم/هنري ديفيد ثورو
من يكتبْ يقرأْ مرّتين/ مثل إيطالي
قل لي ماذا تقرأ أقل لك من أنت/ بيار دو لاغورس
من قرض شعراً أو وضع كتاباً ،فقد استهدف للخصوم واستشرف للألسن،إلا عند من نظر فيه بعين العدل وحكم بغير الهوى،وقليلٌ ما هم/ العتّابي

 *كاتب صحافي 





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

[email protected]

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



استحالة نظافة القلم من وسخ المخزن يا "بوعيدة"

تدخل عنيف في حق ابناء الشهداء الصحراويين المعتصمين في الرباط

طانطان: منع تلاميذ مؤسسة تعلمية من التضامن مع المعطلين

" أولاد الشهداء فالمغرب ماعندهم حق ، هما غير ضحايا"

زاكورة : اعتصام اطر مؤسسات الرعاية الاجتماعية احتجاجا على تردي الأوضاع المهنية و المعيشية

دراسة استشرافية عن حظوظ موريتانيا من الثورة العربية

تلاميذ اعدادية النهضة بالطانطان يحتجون على غياب الاساتذة

ظاهرة الحركات الاعتبارية في الصحراء المغربية ممارسة ديمقراطية أم رجة قوارير

وقفة احتجاجية لاباء و امهات تلاميذ مدرسة "الواحة" الابتدائية بالسمارة

اختفاء مدير وكالة بنكية ببوجدور و معه مبلغ مالي كبير

أميرة الغناء المُلتزم الفنانة سعيدة فكري تُصور إبداعاتها الجديدة بمنطقة جبالة بشفشاون

جماعة العدل والإحسان تراسل التوحيد والإصلاح والعدالة والتنمية

طانطان : جمعية أباء وأولياء تلاميذ مجموعة مدارس

بنكيران يتحايل على منظمات المجتمع المدني بالخارج باسم رئيس الحكومة و يهين أحد الضحايا داخل مقر حزبه

بخط القلب... في رحيل عبد الجبار السحيمي

جولة في الصحافة الالكترونية

طانطان : مندوب الصحة يعمق معاناة عائلة المرحوم " أحمد بوحجرة " و يضحك على الساكنة ؟

العيون : تنسيقية " أكديم ايزيك " تراسل الرئيس الأمريكي باراك اوباما

رسالة دكتوراة تكشف عن وجود مؤشرات لانهيار رأس المال الاجتماعي في فلسطين

العيون : من "سلم بوها مراح " الى رئيس فرع الجمعية المغربية لحقوق الانسان





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

نفوق حوت على شواطئ موريتانيا يبلغ طوله 22 مترًا


افتتاح سوق بيع السمك بالجملة بميناء سيدي إفني


حظر جمع و تسويق الصدفيات بمنطقة أم الطيور-شويكة بالصويرة


الحكومة تصادق على مشروع مرسوم يتعلق بسفن الصيد البحري المغربية

 
كاميرا الصحراء نيوز

الوزير عمارة يتفقد مشاريع مائية بسيدي افني


وزير العدل يتفقد ورش أشغال تهيئة المحكمة الابتدائية بسيدي افني


عاجل .. اعتقال المواطن اعبيد بوعمود بالطنطان


مدينة أسا تشهد حملات توعوية ضد فيروس كورونا


سيارة إسعاف تخرج سكّانا للاحتجاج ، أين المجلس الإقليمي بالطانطان ؟

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 

»  قلم رصاص

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

الداخلة وادي الذهب.. تشبث بتقاليد راسخة في ظل أجواء رمضانية استثنائية


الداخلة.. استفادة حوالي 50 شخصا من تكوين في مجال التسويق الرقمي


مركز خبرة يستضيف السوسيو لوجي الصحراوي محمد الترسالي


"التربية الوطنية" تعلن مواعيد إجراء امتحانات البكالوريا برسم 2021


نساء العدالة والتنمية بكلميم تدعو إلى تعزيز حضور المرأة في التدبير وتجويد أداء المجالس المنتخبة

 
مقالات

ماذا يريد الرئيس السابق ؟


السعادة أين؟


من يحمي الأطفال من الخبث الالكتروني؟


المشاهد كرقم إشهاري مميز في الشهر الفضيل


نظام عالمي جديد : صدام أم تعايش؟


السياسة والإعلام والتدوين بموريتانيا

 
تغطيات الصحراء نيوز

حصري : مطالب سكان الطنطان في فاتح ماي


احتجاجًا على تهميشه جندي سابق يواصل نضالاته بالطنطان


تعبئة نقابية بالطنطان


معطلو الحرية يصعدون شكلهم النضالي ...


جمعية مسار بطنطان تنظم أنشطة لصالح الطفل و المرأة

 
jihatpress

عروبي في ميريكان ينهي معركة الأمعاء الفارغة ويعانق الحرية


حراك الريف: محكمة النقض تؤجل النظر في قضية ناصر الزفزافي ..


اشتوكة أيت باها : المديرالإقليمي للتعليم يتفقد الأقسام الداخلية

 
حوار

حوار ..أكاديميون من الداخل يقودون العودة إلى الإطار الكولونيالي

 
الدولية

البنتاغون يتوقع سقوط صاروخ الصين يوم السبت القادم


محارق الجثث تتجاوز طاقتها بالهند


ملف سد النهضة .. منظمة مصرية تشيد بموقف المغرب

 
بكل لغات العالم

?Maroc : Procès après procès, jusqu'à quand

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

تأجيل التصفيات الإفريقية المؤهلة لكأس العالم فيفا قطر 2022

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

المكتب الوطني المغربي للسياحة يدشن الحملة الإشهارية نتلاقاو فبلادنا


الشباكية: حلوى انصهرت أصولها الشرقية الأندلسية في المغرب


هل تحيي أمباركة بوعيدة آمال المنتجعات السّياحية بالشبيكة ؟


فعاليات الدورة 5 للمهرجان الدولي الحال الدار البيضاء لأحفاد الغيوان

 
فنون و ثقافة

زربية بوطروش بسيدي إفني.. التسويق الإلكتروني لتقليص آثار كوفيد 19

 
تربية و ثقافة دينية

اكبر معمرة في العالم..صلاتي وصومي سبب طول عمري

 
لا تقرأ هذا الخبر

بسبب استحمار الشعب .. ندى حاسي تتوسّلُ المغاربة

 
تحقيقات

كيف يصور كتاب آسفي علاقة مدينتهم بالبحر ج1 ؟

 
شؤون قانونية

محامي يطالب بإيقاف بث سلسلة قهوة نص نص


إعادة توطين اللاجئين

 
ملف الصحراء

المملكة المغربية تقرر استدعاء سفيرة جلالة الملك ببرلين للتشاور

 
sahara News Agency

كلميم.. ملتقى جمعية الأوراش للإعلام والاتصال يحتفي بالبرلمانية منينة مودن شخصية لسنة 2020


بوصبيع: لاديمقراطية بدون أحزاب سياسية وإعلام مهني حر موضوعي ونزيه


السباك: هذه هي التدابير والآليات الكفيلة بمواجهة الجريمة الإلكترونية

 
ابداعات

كيف يصور كتاب آسفي علاقة مدينتهم بالبحر روائيا ج1 ؟

 
قلم رصاص

أوس يكتب: الكوديسا التي أعرفها ؟

 
 شركة وصلة