مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة إلكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: [email protected]         وزارة الأوقاف القطرية تفتح فرص عمل للإمامة والأذان             تصاعد اليمين المتطرف في فرنسا             الندوة العلمية المنظمة من طرف منتدى دكاترة الصحراء بالسمارة             تعزية في وفاة أقدم صانع الأسنان بالمغرب             بيان توضيحي للمكتب الإقليمي للأعمال الاجتماعية - فرع طانطان             المغرب يواجه الجزائر في ربع نهائي كأس العرب؟             الصِّنارة الفرنسية تصطاد في السعودية             الإستراتيجية الصينية لتطويق بلاد العم سام             جمعية الفنون الموسيقية الأردنية تنتخب هيئة إدارية جديدة             الفنادق المملوكة لشركة كاسادا تحصد شهادة إدج             مقتل شرطي في مستغانم             بحضور مفتاح.. أكادير تحتضن لقاء يقارب تحديات الجهوية المتقدمة ودور الصحافة المحلية في التنمية             بلاغة الخطاب السياسي .. توقيع كتاب للكاتب محمد الصديقي            مظاهرات متجددة ضد التلقيح الاجباري و غلاء المعيشة            الشركة المصرية بائعة الأوهام .. مشروع الشبيكة السياحي            فاطمة البحرية تطالب من رئيس الحكومة الوفاء بوعوده            احتجاجات بمدن مغربية ضد جواز التلقيح وغلاء الاسعار            الانتخابات ليست للتجديد وانما للتغيير            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

السموم و المخدرات : قصة الشاب يوسف بالطانطان

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

بلاغة الخطاب السياسي .. توقيع كتاب للكاتب محمد الصديقي


مظاهرات متجددة ضد التلقيح الاجباري و غلاء المعيشة


الشركة المصرية بائعة الأوهام .. مشروع الشبيكة السياحي


فاطمة البحرية تطالب من رئيس الحكومة الوفاء بوعوده


احتجاجات بمدن مغربية ضد جواز التلقيح وغلاء الاسعار


من يوقف التلاعبات في الدقيق المدعم بإقليم طانطان


مقابلة سعد الجبري مع برنامج 60 دقيقة مترجم

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

مذكرات طالب جامعي

 
التنمية البشرية

لقاء بجهة كليميم وادنون حول النموذج التنموي الجديد : السرطان و الثقة في المؤسسات؟

 
طلب مساعدة

الطنطان : مريض بالقلب في حاجة إلى عملية مستعجلة في الدار البيضاء


نداء عاجل للمحسنين من أجل مساعدة مريض على العلاج

 
قضايا و حوادث

مقتل شرطي في مستغانم


أمن مراكش يعتقل خليجي بالمطار


خمس سنوات حبسا و تعويض لادارة الجمارك بطاطا


السكر العلني والعربدة يقود دركيان للاعتقال


سرقة منازل بطانطان

 
بيانات وتقارير

بيان توضيحي للمكتب الإقليمي للأعمال الاجتماعية - فرع طانطان


بحضور مفتاح.. أكادير تحتضن لقاء يقارب تحديات الجهوية المتقدمة ودور الصحافة المحلية في التنمية


إدانة الأحكام الجائرة في حق مجموعة قَسَم الشهيد إبراهيم صيكا - بــيــان


الوقفة الاحتجاجية التي نظمت أمام مقر ودادية اتصالات الرباط


الانعاش الوطني بالطنطان : فساد تحت الطاولة انتج حكرة و قطع الارزاق

 
كاريكاتير و صورة

الانتخابات ليست للتجديد وانما للتغيير
 
شخصيات صحراوية

شباب التغيير طانطان يَخُوضُونَ انتخابات الغرف المهنية

 
جالية

الخيمة الدولية : اسبانيا تضع فخ حقوقي للمملكة

 
رسالة صحراوية

كرامي يكتب: انتخابات التعاضدية بين حراس المعبد وجيل التغيير..

 
صورة بيئية خاصة

خرجة بيئية لصالح الأطفال و النساء بالطنطان

 
جماعات قروية

زاكورة : هل ستدخل طريق تازرين ضمن اهتمامات الرئيس الجديد؟

 
أنشطة الجمعيات

بلاغ للفيدرالية المغربية لناشري الصحف تأسيس سابع فرع جهوي بسوس ماسة


الفنان عبد الجبار بلشهب رئيسا جديدا لجمعية قدماء تلاميذ بني عمار زرهون


انطلاق الحملة التحسيسية لأطفال المدارس التعليمية بمدينة طانطان

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

استغلال حقل الغاز المشترك بين موريتانيا و السينغال

 
تهاني ومناسبات

إشادة واسعة بتدخلات الدرك الملكي بالطنطان

 
وظائف ومباريات

وزارة الأوقاف القطرية تفتح فرص عمل للإمامة والأذان

 
الصحية

الأخصائية فاطمة الحسن تصحح مغالطات .. الحجامة بعد التلقيح ضد كورونا

 
تعزية

تعزية في وفاة أقدم صانع الأسنان بالمغرب

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

فريق النهضة الصحراوية النسوية بطنطان يسحق أمل تزنيت


الملفات الطبية الشخصية للأطر الصحية بالمستشفى الإقليمي بخريبكة تحت المِجْهَر

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

الجراد ينضم إلى قائمة الطعام في دول الاتحاد الأوروبي

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

اختفاء قاصر عن الأنظار في ظروف غامضة بالعرائش

 
اغاني طرب صحراء نيوز

اجمل اغاني شاب عز الدين


فضل شاكر يطرح فيديو كليب قاعد مكانّــا


رقص تارقي


حوض النبي ..موسيقى صحراوية

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

الشريف الإدريسي يفتح مواجهة بين الأسر و مديرية التعليم بطنطان

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

كيفية صلاة المغرب | تعليم الصلاة للاطفال بطريقة سهلة


شرشبيل الكريم - السنافر


شمل يحلو - اناشيد أطفال

 
عين على الوطية

تلوث الهواء يقض مضجع الوطية .. و تنظيم حقوقي يستنكر


احتجاجات تتواصل بالوطية وسط تجاهل المسؤولين


السباح المنقد بشاطئ الوطية حصيلة مشرفة في زمن كورونا


نساء الوطية تفضح مافيا العقار

 
طانطان 24

طانطان : لقاء تواصليا حول التنمية ؟


منتدى بالطنطان يستنكر استغلال نتائج الانتخابات لقطع الأرزاق


منتدى بالطنطان يستنكر استغلال نتائج الانتخابات لقطع الأرزاق

 
 

صورة المعلم وتغيير منظومة القيم
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 06 أكتوبر 2021 الساعة 06 : 22


ذ. الكبير الداديسي


يحتفل العالم يوم 5 أكتوبر من كل سنة باليوم العالم للمعلم وهي فرصة للاعتراف وتكريم شخصية رمزية لا بد أن يكون لهم تأثير في حياة أي إنسان، لذلك خصص الأمم المتحدة هذا اليوم عرفانا بمن يساهمون في تربية، تأطير وتكوين النشء، شخصية يستحيل الحديث عن أي تنمية بدونها.  لكن هذا اليوم قد يمر في بعض البلدان دون أن يعلم به أحد ودون احتفالات رسمية، وهو ما يُشعر بعض المعلمين كما لو أن هناك  تواطؤا خفيا يستهدف هذه المهنة النبيلة، وهذا المعلم الذي كاد أن يكون رسولا، والذي سيظل رمزا للمهابة والوقار، ومصدر للعلم والأنوار،به يشيد  المفكرون والعلماء و وأثنى عليه الصحابة و الأنبياء ، فقيلت في المعلم أقوال مأثورة كثيرة، منها قول الرسول (صلعم) " إن الله وملائكته وأهل السموات والأرض حتى النمل في جحرها وحتى الحوت في جوف البحر ليصلون على معلم الناس الخير " وشبه علي بن أبي طالب العالم بالنخلة دائما (تنتظر متى يسقط عليك منها شيء) ومنهم من وضع المعلم في مكانة الأنبياء والرسل، وألبسوه من الصفات ما لم يوصف به غيره، فرأى فيه البعض طبيب المجتمع ، الواقي من الأدواء والشرور، يبني العقول التي بدونها لا مستقبل للإنسانية لما له من قدرة على تحويل الظلام إلى نور، وتنوير العقول، له دائما أكثر مما يقول، وقد أفاض الفكر النهضوي في العالم العربي في الحديث عن أهمية العلم ووظيفة المعلم في إصلاح أحوال البلاد والعباد، باعتبارهم العلم الوسيلة الوحيدة لإخراج الأوطان من التخلف ، وإنقاذ البلاد مرهون بدور المعلمين وأهل العلم يقول الشاعر المغربي محمد السليماني : 
             بني العلم الرعاة ألا أفيقوا ++++++ فإن الشاة في وسط الذئاب 
ولسنا هنا بصدد مناقشة أهمية العلم ووظيفة المعلم في الحياة وإنما همنا رصد هذا التحول في النظر للمعلم  وكيف استحالت  صورة المعلم صورة مضببة وباهتة.
لعل من خير ما قيل في المعلم شعرا ما نظمه أمير الشعراء أحمد شوقي (توفي أحمد شوقي في 1932م) عندما قال : 
قم للمعلم وفّـــــه الــــتـــبجـــيلا ××××× كاد المعلم أن يكون رسولا
أعلمت أشرف أو أجلّ من الذي ×××××× يُبـــني ويُنشـــئ أنفسا وعقولا
الجهل لا تحيا عليه جماعة ××××××× كيف الحياة على يدي "عزريلا"
وإذا المعلم ساء لحظ بصيرة ×××××××× جاءت على يده البصائر حولا
وإذا أصيب القوم في أخلا ×××××××× قهم فأقـم عليهم مأتـمـا وعويلا
ناشدتكم تلك الدماء زكيّة  ×××××××× لا تبـعثوا للبــرلمان جــهــولا
فجعل من المعلم أشرف وأجل البشر وسما به إلى درجة الرسل (كاد أن يكون رسولا) لذلك فهو يستحق التقدير والتبجيل..وذلك ما أكده الشاعر الجزائري محمد العيد آل خليفة، الذي انبرى للدفاع عن المعلم في وجه من يحتقر مهنته معتبرا المعلم المسؤول على خلق وشحذ الطاقات التي تحتاجها البلاد يقول : 
أرى جلّ أصحابي ازدروا بوظيفتي ×××××× وقـــالوا: هــمــوم كــلها ووجائع
وقد زعموا عمري مع النشء ضائعا ××××××× وتالله، ما عمري مع النشء ضائع
سيروون عني العلم والشعر بُرهة ××××××× وتطلع للإسلام منهم طلائع
فمنهم خطيب حاضر الفكر مصقع ×××××××× ومنهم أديب طائر الصّيت شائع
ومنــهم ولــوع بالقــوافي لفكره ××××××× بــدائه في ترصــيفها وبــدائع
ومنهم زعيم للجزائر قائد ××××××× لــه في مجــالات الجهاد وقـــائع.
وإذا كان المعلم قادرا على فعل كل ذلك فإنه يفعله بإخلاص وتفان في العمل، لأنه على استعداد لأن يحترق من أجل إسعاد الآخرين وإنارة طريقهم قال أحد الشعراء في المعلم داعيا له، وواصفا المعلم بأحسن النعوت وأفضل الشمائل : 
يا شمعة في زوايا "الصف" تأتلق ×××× تنير درب المعالي وهي تحترق
لا أطفأ الله نوراً أنت مصدره ××××××× يا صادق الفجر أنت الصبح والفلق
أيا معلّم يا رمز الوفا سلمت ××××××× يمين أهل الوفا يا خير من صدقوا
لا فضّ فوك فمنه الدر منتثر ×××××× ولا حرمت، فــمــنك الخـــير مندفق
ولا ذللت لغرور ولا حليف ×××××× ولامست رأسك الجوزاء والأفق
يد تخط على القرطاس نهج هدى ×××××× بها تشرفت الأقلام والورق
تسيل بالفضة البيضا أناملها ××××××× ما أنضر اللوحة السوداء بها ورق
بل أكثر من ذلك وجدنا من الشعراء من يعتبر المعلم أصل كل فضيلة في المجتمع كما تجلى في قول عبد الفتاح غازي في قصيدة "أنت المعلم " من ديوان "شمس لا تغيب"
فاعلم أنك أصل كل وجودها ×××××× هو فيض علمك شاع في الأكوان
أنت المعلم أصل كل فضيلة ××××××× أنت الإمام سبقت بالإحسان
وقال في قصيدة أخرى يخاطب ابنته ومن خلالها كل الأطفال والشبان بضرورة الإحسان للمعلم لما له من أفضال على النشء يقول في قصيدة ( لا يا بنتي) 
ولتحسني صنعا أيا ابنتي ×××××××× لمعلم في رقة وجنان
يعطيك أعظم سلم للمرتقي ××××××× بالعلم ترقى همة الإنسان
لا تجحدي لمعلم أفضاله ×××××× فالشمس لا تخفى بالغربال
كثيرة إذن هي القصائد التي خلدت فضل المعلم، وتغنت برسالته، ومنها قول محمد الدومي الذي عدد بعض تلك الفضائل في قوله : 
تبني العقولَ بإصرارٍ وتضحيــــــــــــــةٍ ×××××× فتستنيرُ على أفكارِها النُّسُـــــــــــــــــــــمُ
يا أيّها العَلمُ المعطاءُ ، أمتُنـــــــــــــــا ××××× من دونِ رشدِكَ في غيٍّ فتنهـــــــــــــــــدمُ
للهِ درُّكَ كم علمٍ تعلمُــــــــــــــــــــــــهُ ××××× حتى تعافى على أنغامِهِ الفَهِـــــــــــــــــــــــمُ
فأنتَ فضلٌ لأقوامٍ لهمْ أمـــــــــــــــــلٌ ×××××× في الفكرِ تعلو وفي الآدابِ تُحتـَـــــــــــــــرَمُ
وأنت تسمو إذا الدنيا بهم عصفـــــتْ ××××××× رغمَ القيودِ وهولَ الخطبِ تقتحــــــــــــمُ
فتستنيرُ دجى الدنيا ومعقلُهـَـــــــــا ×××××××× بالعلمِ دوماً فيصفو العيشُ والدســــــــــــــمُ

 هكذا رأى معظم الشعراء المعلم : الإنسان الباني ، المنير المستنير، الهادي ، بل المنقذ إذا ما عصفت الأهوال بالناس والأمم استمع لشاعر يخاطب معلما : 

فأنتَ فضلٌ لأقوامٍ لهمْ أمــــــلٌ ×××××× في الفكرِ تعلو وفي الآدابِ تُحتـَـــرَمُ
وأنت تسمو إذا الدنيا بهم عصفــــتْ ××××××× رغمَ القيودِ وهولَ الخطبِ تقتحــــمُ
فتستنـــيرُ دجى الدنيا ومعقلُهـَـــــا ××××××× بالعلمِ دوماً فيصفو العيشُ والدســمُ
ومن الشعراء من نظم شعرا ليعترف بتأثير المعلم على حياته وكيف كان المعلم سبب كل ما حققه من نجاحات. 

لــولا المعلم ما قرأت كتابـــاً ******* يوما ولا كتب الحروف يراعي
فبفضله جزت الفضاء محلقا ******* وبعلمه شق الظلام شعاعي



ولأن معلما هذه صفاته وفضائله ، فإنه حظي بمكانة هامة عند الشعراء، فدعوا إلى تحيته والوقوف تقديرا له لأنه باني الحياة ، وسيد الدنيا ، قال شاعر:

حيُّوا المعلمَ ما دامتْ عزائمُــــــــهُ ×××××××××××× تبني الحياةَ وفيها المجدُ يُغتنَـــمُ
هو المنارُ إلى الدنيا وسيِّدُهـــــا ورائدُ الركبِ في التعليمِ والعَلـــمُ

لكن، مقابل ذلك الزخم الهائل من الأشعار والأقوال المأثورة في فضل المعلم ، يلاحظ أن مادية العصر،وتخلي المعلم عن رسالته النبيلة ، وجريه وراء الماديات في عصر يعاني أزمة قيم كل ذلك وغيره جعل عامة الناس ، وخاصتهم ، ومنهم الشعراء طبعا، يغيرون من نظرتهم للمعلم ، فغدا محط سخرية و تهكم ، ينظرون إلى كل الفاعلين في التعليم باستصغار يصفون المهنة باحتقار ، فبعدما كان الأطفال المتعلمين بتطلعهم رمزا للبراءة، أضحى عدد من الشعراء يرون فيهم موزا للبلادة فها هو شاعر يرى فيهم بهائم يستحيل تعليمها ، والمعلم يقف عاجزا عن أداء مهمته يستجدي عطف الناس لأن تعليم البهائم فوق طاقته وهو مجرد بشر وليس رسولا يقول: 
دَفَعُوا إليْه بهائِمًا وَعُجُولا ×××××× ليُقيمَ مِنها أنْفُسًا وَعُقُولا
يا قَوْمُ رفقًا بالمعــــلِّمِ إنَّهُ ×××××× مِنْ جِنْسِكُمْ بَشرٌ وَليْسَ رَسُولا
وذاك شاعر آخر يرى في التلميذ المتعلم حمارا لأنه لايستوعب ما يعلمه إياه المعلم فيخطئ في تطبيق القواعد اللغوية يقول : 
فأرى "حمارا" بعد ذلك كله ×××× رفع المضاف إليه و المفعولا
ولم تقتصر هذه النظرة على الشعراء بل تسللت إلى المعلمين أنفسهم ، فأمسوا يحتقرون مهنتهم ، ويعتبرونها مصدر مشاكلهم ، وسبب تعاستهم تدفع بعضهم إلى الانتحار ، وهذا المعلم والشاعر الفلسطيني إبراهيم طوقان ( ولد في نابلس بفلسطين في 1905م و توفي في الثاني من ماي سنة 1941م). يعارض قصيدة أحمد شوقي ، فلنستمع إليه كيف جعل من وظيفة التعليم أم المصائب منتقدا تعظيم شوقي لشأن لمعلم يقول: 
شوقي يقول وما درى بمصيبتي: ×××× "قم للمــــعلم وفّه التبجيلا"
ويكاد يقلقني"الأمير" بقوله: ×××××× "كاد المعلم أن يكون رسولا"
لو جرّب التعليم شوقي ساعة ×××××× لقضى الحياة شقاوة وخمولا
حســــب المعـــلم غمة وكآبة ×××××× مرأى الدفــــاتر بكـــــرة وأصيلا
مئة على مئة إذا هي صلحت ×××××× وجد العمى نحو العيون سبيلا
ولو أنّ في التصليح نفعا يّرتجى ×××××× وأبــــيك لم أك بالعـــيون بخيلا
لكن أصلح غلطة نـــحوية ×××××× مثلا وأتخذ "الكتاب" دليلا
مستشهدا بالغر من آته ×××××× أو"بالحديث" مفصّلا تفصيلا
وأكاد أبعث "سيبويه" من البلى ×××××× وذويه من أهل القرون الأولى
فأرى "حمارا" بعد ذلك كله ×××××× رفع المضاف إليه والمفعولا
لا تعجبوا إن صِحت يوما صيحة ×××××× ووقعــت بيــن"البنوك" قــتيلا
وهي نظرة تعكس الإحباط الذي أصبح يعيشه المعلم، وكيف تحول بين عشية وضحاها من شبيه الرسل وباني الحياة و ضامن ومكرس القيم الكل مقتنع ويقسم أن لا قيم في المجتمع بدون معلم: 

عهداً قطعنا على علمٍ بأنفسنِــــــــــــــا ×××××× لولا المعلمُ ما دامتْ لنا قيــــــــــــــــــــــــمُ

إلى رمز التعاسة والمعذبين في الأرض ويكفيه غما أنه يقضي حياته في تصحيح ومطالعة دفاتر لا يستفيد منها شيئا:
حســــب المعـــلم غمة وكآبة ×××××× مرأى الدفــــاتر بكـــــرة وأصيلا

لكن رغم كل ذلك يكاد يتفق معظم الشعراء على أن في احتقار المعلم تهديدا صارخا وخطيرا لمستقبل المجتمعات العربية، مادام التطاول على المعلمين تمهيدا لسيادة الفساد والجهل ومن تم غياب الأمن وصفاء العيش كما يقول الشاعر : 

ما كانَ إلا أباً للنشءِ محتضنـــــــــاً ×××××× لِمَ التطاولُ والبهتانُ والتهـــــــــــــــــــــــــمُ
إنَّ المعلمَ إنْ حُطَّتْ مكانتـُــــــــــهُ ×××××× سادَ الفسادُ وكانَ الجهلُ والنقــــــــــــــــــــمُ
وَعُكِّرَ الأمنُ في الدنيا وزخرفها ×××××× لا العيشُ يصفو ولا ساغتْ به اللقــــــــــــمُ
وهذا شاعر آخر يستنكر احتقار المعلمين ورجال العلم فيرى أن لا خير يرجى من بلاد المعلم فيها محتقر، عند قوله :
من بات يبني صروح العلم يرفعها ×××××× يسومه الكل طعنا ثم يصطبر
قل للأساتيذ أنتم كنز أمتنا ×××××× بئس البلاد بها الأستاذ يحتقر
وأنه مهما قدم للمعلمين فلن يوفاهم حقهم ، ولن تجزى مآثرهم : 
معلمَ العلمِ هل تُجزى مآثرُكــــم ×××××× وأنتَ تمحو ما قد أبلى وتبتسـمُ

في الختام يتضح إذن أن هناك تغييرا جذريا في منظومة القيم، ساهم فيه مادية العصر وعولمة القيم وتعدد الوسائط ، مما غير في نظرة الناس لعدد من الثوابت ومن ضمنها نظرتهم للمعلم الذي لم يعد مصدر المعرفة الوحيد ، بل يبدو للناس أن ما يقدمه المعلم في عالمنا العربي متجاوزا فطرقه عتيقة ووسائله متهالكة، فلا غرو إن جعلوه موضوع النكتة ورمزا للقيم البالية المتجاوزة ، فأثر ذلك على نفسية المعلم ووظيفته بعد أن سحبوا منه رسالة التربية وقصروا عمله في التلقين والتعليم، وبعدما كان يشكل القدوة، ويشعر بقداسة الرسالة التربوية أصبحت مهنة التعليم تشعره بتفاهته. وربما استساغ الذوق العام هذه النظرة الدونية الذي حولت المعلم لمجرد مدرس بوظيفة محدودة جدا في تلقين مواضيع جافة بعيدة عن الواقع والحياة اليومية، لذلك طبيعي أن يصبح ذلك المدرس ضحية العنف والاعتداء بالسلاح من تلامذته أمام تهليل زملائهم الذين يفترض فيهم أن يقدسوه ، دون أن يوجد في هذا المجتمع من ينبه لخطورة احتقار المعلم ف(بئس بلاد بها الأستاذ محتقر)
 



 





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

[email protected]

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



استخدام السحر وجثت الموتى في الرياضة و الانتخابات

القبض على بطل "علي زاوا" اثر محاولته اغتصاب قاصر بالدار البيضاء

تخلي شركتين عن شعارهما بطانطان

إلقاء القبض على نصاب يدعي قربه من القصر الملكي

بوادر توتر بإقليم طاطا بين قبيلتين

طانطان: معطلون يدخلون غمار الانتخابات

شبح احداث الداخلة يخيم على الطانطان بعد محاولة فتح معمل

الملك يدعو إلى تدشين مرحلة تاريخية في مسار التطور الديمقراطي

إلقاء القبض على نصاب يدعي قربه من القصر الملكي ( الحلقة الاولى)

مراسلة اخبارية خاصة من تونس لصحراء نيوز

طاطا : جدل شعبي حول وضعية نائب أراضي الجموع باقايغان

حفل غذاء تكريميّ للعاملات بطانطان

صورة المعلم وتغيير منظومة القيم





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

اسا : تنقذ مهاجرين قبالة شواطئ طانطان


بحار يطالب من الإدارة المركزية لشركة أومنيوم المغربي للصيد..؟


إنقاذ مهاجرين سريّين بالطنطان


بسبب عيد الأضحى المبارك..سوق السمك بالطانطان يتوقف عن العمل إلى غاية فاتح غشت المقبل

 
كاميرا الصحراء نيوز

الطليعة .. ملفات مُهمة على طاولة الرئيس لمزوكي ؟


كلمة عميد الصحفيين أوس رشيد بخصوص تنمية طانطان


جماعة طانطان لا تحترم قانون السير و تعطل الإشارات الضوئية..صور


عرائس صغيرات يتزيَّنَّ بالطنطان


الوزير عمارة يتفقد مشاريع مائية بسيدي افني

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 

»  قلم رصاص

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

ماستر المنظومة الجنائية والحكامة الامنية بجامعة ابن زهر تكرم الصحفي عبد الله جداد من العيون


بسب الفقر احتجاجات نساء أشبال الحسن الثاني تعود من جديد


تأهيل مطار الحسن الأول بالعيون


مستجدات قضية الإمام سعيد أبوعلين


هل رسم عبد الوهاب بلفقيه خريطة سياسية للمستقبل ؟

 
مقالات

تصاعد اليمين المتطرف في فرنسا


الصِّنارة الفرنسية تصطاد في السعودية


الإستراتيجية الصينية لتطويق بلاد العم سام


قـف! الـوزارة تلغـي مذكـرة التقويـم؟


نقطة نظام : وزير وكاتبه العام يسعيان إلى زعزعة استقرار المغرب


سوريا قلعة التحدي والصمود

 
تغطيات الصحراء نيوز

الندوة العلمية المنظمة من طرف منتدى دكاترة الصحراء بالسمارة


تضامن حقوقي : مجلس جماعة طانطان يتنمر على البابا بيبان


تنمية مناطق الواحات وشجر الأركان : من المسؤول عن اقصاء اقليم طانطان ؟


بالطانطان : ارفع راسك يا إنعاشي ارفع راسك وأنت ماشي


وقفة يوم الاثنين : الإنعاش الوطني يخرج سكان طانطان للاحتجاج على غلاء المعيشة و الحكرة

 
jihatpress

إنزكان: إعدادية المنفلوطي على صفيح ساخن و مطالب بتدخل السلطات


الاستقلالية كريمة اقضاض تتوعد بتتبع أموال الكازوال بالمجلس الإقليمي


طنجة : اسباب قد تعجل برحيل المحافظ الجهوي للتراث

 
حوار

لقاء خاص مع صانعة تقليدية

 
الدولية

تقديم الحكومة الإسبانية اعتذار عن استخدام الأسلحة الكيماوية


المفاوضات حول إحياء الاتفاق النووي مع إيران


تأجيل إطلاق أول رحلة جوية تربط الدار البيضاء بتل أبيب

 
بكل لغات العالم

كلمات إسبانية مسروقة من الإنجليزية

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

المغرب يواجه الجزائر في ربع نهائي كأس العرب؟

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

الفنادق المملوكة لشركة كاسادا تحصد شهادة إدج


عائدات السياحة تسجل ارتفاعا في الفصل الثالث من 2021


زاكورة تستضيف الدورة التاسعة للمهرجان العربي الإفريقي للفيلم الوثائقي


الإيرانيون والروس في طليعة المشترين للشقق السكنية في تركيا

 
فنون و ثقافة

جمعية الفنون الموسيقية الأردنية تنتخب هيئة إدارية جديدة

 
تربية و ثقافة دينية

طانطان.. فرعية ابن خليل تحتفي باليوم الوطني للتعاون المدرسي

 
لا تقرأ هذا الخبر

حوار بين إنعاشية مضطهدة و منتخب جديد

 
تحقيقات

كيف يصور كتاب آسفي علاقة مدينتهم بالبحر ج1 ؟

 
شؤون قانونية

مبرّرات سحب مشروع تعديل القانون الجنائي.. واقعية أم محاولة لتهدئة الضجة؟


دور العمل القضائي في تفعيل الحماية التشريعية لمؤسسة ممثلي الأجراء

 
ملف الصحراء

المغرب يعتذرعن حضورالمنتدى المتوسطي ببرشلونة

 
sahara News Agency

كلميم.. ملتقى جمعية الأوراش للإعلام والاتصال يحتفي بالبرلمانية منينة مودن شخصية لسنة 2020


بوصبيع: لاديمقراطية بدون أحزاب سياسية وإعلام مهني حر موضوعي ونزيه


السباك: هذه هي التدابير والآليات الكفيلة بمواجهة الجريمة الإلكترونية

 
ابداعات

أَيُّهَا المُنْحَنِي: قِفْ عَلَى ناصِيَّة الإِسْتِيلابِ وَ قَبّّلْ !

 
قلم رصاص

قِصَّة العربة المَفقُودَةُ في الوحل

 
 شركة وصلة