مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة إلكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: [email protected]         الوطنية كالدم، في العروق تجري             غضب الشعب اقترب             من المسؤول عن الفوضى في قطاع سيارة الأجرة الصغيرة بالطنطان ؟             ما هي اللقاحات المعترف بها لدخول إسبانيا؟             ابنة الجبري تتهم ولي العهد السعودي باستهداف عائلتها             قدماء العسكريين بطانطان يحتجون ضد التهميش و المعاشات الهزيلة             هجوم واسع في إيران             مخزون المغرب من لقاحات كورونا             مطلب أوروبي للسودان بإطلاق سراح حمدوك             هل استمرار الهيمنة الأمريكية ضرورة للأمن والسّلم الدوليين؟             الفنانة سلوى الشودري : أعمالي ذات بعد إنساني وتحمل هموم الناس             مواطنون يستنكرون فرض إجبارية جواز التلقيح             مقابلة سعد الجبري مع برنامج 60 دقيقة مترجم            تصريح ناري في قبة البرلمان            أمازيغ شمال أفريقيا و عرب الجزيرة العربية            كيف سرب تصوير اعدام صدام حسين            ماذا بعد انتخابات طانطان ، الاسعاف و المازوت ؟!            الانتخابات ليست للتجديد وانما للتغيير            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

السموم و المخدرات : قصة الشاب يوسف بالطانطان

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

مقابلة سعد الجبري مع برنامج 60 دقيقة مترجم


تصريح ناري في قبة البرلمان


أمازيغ شمال أفريقيا و عرب الجزيرة العربية


كيف سرب تصوير اعدام صدام حسين


ماذا بعد انتخابات طانطان ، الاسعاف و المازوت ؟!


رحلة في مهد الإمبراطورية الفارسية القديمة


وضعية الائمة بالمغرب : تضامن مع شيخ كلميم سعيد أبوعلين

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

مذكرات طالب جامعي

 
التنمية البشرية

لقاء بجهة كليميم وادنون حول النموذج التنموي الجديد : السرطان و الثقة في المؤسسات؟

 
طلب مساعدة

الطنطان : مريض بالقلب في حاجة إلى عملية مستعجلة في الدار البيضاء


نداء عاجل للمحسنين من أجل مساعدة مريض على العلاج

 
قضايا و حوادث

السكر العلني والعربدة يقود دركيان للاعتقال


سرقة منازل بطانطان


إجهاض مخطط إرهابي وشيك بعد تفكيك خلية متطرفة


الغاء انتخاب لائحة حزب الأحرار


تهديد الصحفي حميد المهداوي ..توقيف مشتبه به

 
بيانات وتقارير

المخاوف الحقوقية حول منع تلاميذ وطلبة غير ملقحين من ولوج المؤسسات


حزب التقدم والاشتراكية يعيش وضعا مزريا - بيان


حقيقة فحص عذرية التلميذات داخل المؤسسات التعليمية بالمغرب


بيان للهيئات السياسية والحقوقية بكليميم ضد الأحكام الجائرة


بلاغ اجتماع المكتب التنفيذي للرابطة

 
كاريكاتير و صورة

الانتخابات ليست للتجديد وانما للتغيير
 
شخصيات صحراوية

شباب التغيير طانطان يَخُوضُونَ انتخابات الغرف المهنية

 
جالية

ما هي اللقاحات المعترف بها لدخول إسبانيا؟

 
رسالة صحراوية

كرامي يكتب: انتخابات التعاضدية بين حراس المعبد وجيل التغيير..

 
صورة بيئية خاصة

مفهوم صفر انبعاثات كربونية؟

 
جماعات قروية

انتخاب محمد بوهرست لولاية ثانية رئيسا لجماعة تغازوت

 
أنشطة الجمعيات

تشريح وضعية المتقاعدين في ندوة تفاعلية جمعوية


عبد الرحيم بوعيدة شهادة في حق رجل..


طنطان : حملة تحسيسية واسعة حول فيروس الكورونا

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

شركة معادن موريتانيا .. المطالب الملحة للساكنة

 
تهاني ومناسبات

تهنئة لمناضل الانعاش الوطني الجمالي حسن بمناسبة المولودة الجديدة

 
وظائف ومباريات

رقم قياسي في مباريات التوظيف بوزارة الشغل

 
الصحية

مخزون المغرب من لقاحات كورونا

 
تعزية

التشريح يؤجل دفن جثمان بلفقيه

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

الملفات الطبية الشخصية للأطر الصحية بالمستشفى الإقليمي بخريبكة تحت المِجْهَر


نجاة العسري سيدة الأعمال التي كسبت إحترام الجميع

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

فوائد فيتامين B3 السحرية

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

اختفاء قاصر عن الأنظار في ظروف غامضة بالعرائش

 
اغاني طرب صحراء نيوز

رقص تارقي


حوض النبي ..موسيقى صحراوية


كليب تكفيت تخليدا لصوت الراحلة ديمي


أحلام تروي حكاية النور وماجد يترجم وصفك الراقي

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

إدانة ناشط حقوقي في طانطان

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

كيفية صلاة المغرب | تعليم الصلاة للاطفال بطريقة سهلة


شرشبيل الكريم - السنافر


شمل يحلو - اناشيد أطفال

 
عين على الوطية

السباح المنقد بشاطئ الوطية حصيلة مشرفة في زمن كورونا


نساء الوطية تفضح مافيا العقار


احتجاجات متضرّرين تعيد قضية عقارات الوطية إلى الواجهة


سكان تمّ حرمانهم من حقّهم في جماعة الوطية..

 
طانطان 24

منتدى بالطنطان يستنكر استغلال نتائج الانتخابات لقطع الأرزاق


منتدى بالطنطان يستنكر استغلال نتائج الانتخابات لقطع الأرزاق


الولادة في المنزل : وفاة امرأة بطنطان

 
 

لماذا تخشى إسرائيل من تحول إيران لدولة نووية؟
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 08 أكتوبر 2021 الساعة 33 : 13


 

عملت إسرائيل منذ سنوات على أن تكون ضمن نادي الكبار، وذلك من خلال امتلاكها للسلاح النووي و هو الأمر الذي تم إنجازه بمساعدة فرنسية في الستينيات من القرن الماضي عندما ساعدت باريس تل أبيب في بناء أول مفاعل نووي في صحراء النقب، وهو الذي كان من المشاريع الأكثر سرّية في الكيان الصهيوني المحتل وبقي كذلك حتى منتصف الثمانينات عندما قدّم الخبير النووي الصهيوني مردخاي فعنونو صوراً ووصفاً لرؤوس نووية إسرائيلية لصحفية بريطانية، وهو ما ساهم في إعادة النظر في التقديرات الدولية  بشأن عدد الرؤوس النووية التي امتلكتها  إسرائيل سنة 2003م  من 100 إلى 200 رأس نووي مثلما ذكر موقع BBC NEWS عربي بتاريخ 22أبريل/نيسان 2021م في مقال بعنوان" ديمونا وحكاية برنامج إسرائيل النووي الذي حقق لها الرادع النهائي".

فالكيان الصهيوني الذي قام بإجراء تجربة نووية مشتركة في قلب المحيط الهادي بالتعاون مع جنوب إفريقيا سنة 1979م، عندما كان يحكمها نظام الفصل العنصري (الأبارتيد)، والتي لم تقم بالتوقيع على معاهدة الحدّ من انتشار الأسلحة النووية، وبالتالي لا تخضم منشآتها النووية للتفتيش الدوري من قبل لجان الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة، على غرار باق الدول الموقعة عليها، ومع ذلك لا تخضع للمساءلة القانونية في ظل نظام دولي يعتمد سياسة المعايير المزدوجة في التعامل مع الدول التي هي جزء من منظومة الأمم المتحدة.

فإسرائيل التي تعتبر من الدول النووية 9 في العالم، والتي تحاول أن تكرس نفسها الدولة النووية الوحيدة في منطقة الشرق الأوسط وذلك في إطار إستراتيجية التفوق النوعي للجيش الإسرائيلي على بقية جيوش المنطقة، وهو السلاح التي تعتبره بمثابة المرجح لتفوقها العسكري في أية حرب شاملة مع جيرانها الإقليميين ومنهم بالطبع إيران.

فهذه الدولة التي كانت قبل قيام الثورة الإسلامية في سنة 1979م من أهم حلفاء إسرائيل الاستراتيجيين في إطار الحرب الإقليمية التي عرفتها المنطقة بين قطبيين عالميين يريد كل منهما فرض هيمنته المطلقة على العالم، وكان شاه إيران محمد رضا بهلوي أحد البيادق التي تستعملها الصهيونية العالمية لضرب المشاريع التحررية في الشرق الأوسط، ولكن بعد سقوط نظامه ونجاح الثورة الإسلامية والتي كانت بقيادة آية الله الخميني رحمه الله، وإعلان إيران بأنها تريد تصدير تجربتها الثورية إلى دول الجوار، وإلقاء إسرائيل في البحر وقيام المخابرات الإيرانية بتقديم الدعم السّياسي والإعلامي والمالي والعسكري لمنظمة التحرير الفلسطينية مثلما ذكر ذلك الدكتور أنيس النقاش رحمه الله في كتابه" الكونفدرالية المشرقية، صراع الهويات والسياسات"، أصبحت إيران من أشد أعداء الكيان الصهيوني الذين يجب تدميرهم والقضاء عليهم، فتحالفت مع الأكراد في شمال العراق ومع بعض أنظمة الخليج العربي، وبدعم كامل من واشنطن وحاولت إضعافها على جميع الأصعدة والمستويات.

كما أنها عملت على إيقاف البرنامج النووي الإيراني الذي بدأ في سنة 1957م عندما أطلقت إيران برنامج الطاقة النووية بالتعاون مع الولايات المتحدة الأمريكية بموجب برنامج" الذرة من أجل السّلام"، وبدأت أنشطتها النووية في المفاعل الأول عام 1967م بعد سبع سنوات من شرائه من واشنطن بعد عام من ذلك التاريخ وقّعت إيران معاهدة الحدّ من الانتشار النووي NPT، وأسست منظمة الوكالة الذرية الإيرانية عام 1973م للإشراف على تنفيذ هذا المشروع، غير أن مساعي إيران لتطوير دائرة وقود نووي  اصطدمت برفض من الإدارة الأمريكية قبل الوصول إلى اتفاق ثنائي بين الطرفين عام 1978م. تُحصل بموجبه الولايات المتحدة الأمريكية على حق إعادة تخزين الوقود النووي المستهلك في المفاعلات النووية الإيرانية مثلما ذكر موقع رصيف الاخباري بتاريخ 27 أكتوبر/تشرين الأول 2016م في مقال "برنامج إيران النووي منذ انطلاقته إلى اليوم".

 ورغم معارضة المؤسسة الدينية لقرار الاستمرار في البرنامج النووي الإيراني باعتبار ذلك معارضاً لأحكام وتعاليم الشريعة الإسلامية وعلى راسهم آية الله الخميني، ولكن تغير الأوضاع السّياسية والعقوبات الأمريكية على العراق، ودخول طهران في حرب طاحنة مع بغداد أدت إلى السماح باستئنافه سنة 1989م بعد وفاة الخميني، ومنذ ذلك الوقت والكيان الصهيوني يحاول استهدافه وتدميره تخوفاً من تحول دولة ذات عقيدة دينية وتوجهات سياسية وأيديولوجية ترى الكيان الصهيوني  العدو الأول للشعب الإيراني الذي يعمل على زعزعة أمن واستقرار طهران والهيمنة على المنطقة من خلال أجهزته الاستخباراتية وتغذيته للصراعات الدينية والإثنية والعرقية بين دول المنطقة  ودعمه  للانقلابات العسكرية وعرقلته المستمر للتجارب الديمقراطية في الشرق الأوسط.

فبعد قيام سلاح الجو الإسرائيلي بتدمير مفاعل تموز العراقي في 7حزيران/يونيو 1981م والذي كانت تخشى تل أبيب من أن يُحول العراق إلى دولة نووية منافسة لإسرائيل في المنطقة. وبعد احتلال العراق سنة 2003م من طرف القوات الأمريكية قرر الخبراء العسكريون في إسرائيل أن الوقت قد أصبح مناسباً من أجل توجيه أنظار الرأي العام الدولي إلى الخطر الداهم الذي يمثله البرنامج النووي الإيراني على الأمن والسّلم الدوليين.

فقامت بعدة خطوات في هذا الاتجاه كقيامها بتخريب متعمد للمنشآت النووية الإيرانية  أو قصف منشآت نووية قريبة من مفاعل بوشهر النووي، أو إصابته بأعطال تؤدي إلى إيقافه عن العمل كما حدث في شهر جوان/يونيو 2021م عندما أعلن موقعMCD مونت كارلو الدولي ذلك  في مقال بعنوان" إيران تعلن توقيف العمل مؤقتاً في محطة بوشهر النووية بسبب خلل تقني".

أو قيامها بإعدام العلماء النوويين الإيرانيين وتصفيتهم داخل وخارج إيران، كما فعلت مع محسن فخري زاده العالم النووي البارز الذي قتل إثر هجوم نفذه عناصر وحدة "كيدون" التابعة للموساد داخل إيران بسلاح طورته شركة رافاييل الإسرائيلية مثلما أشارت لذلك صحيفة (نيويورك تايمز) بتاريخ 16 سبتمبر/أيلول 2021م.

وهو الذي يعد أحد العلماء الذين تتهمهم إسرائيل بأنهم ضمن البرنامج النووي الإيراني العسكري لتطوير أول قنبلة نووية إيرانية، فإسرائيل التي سعت جاهدة في عهد ترامب لإحباط البرنامج النووي الإيراني الذي وقعته إدارة أوباما في سنة 2015م، وضم بالإضافة إلى أمريكا كل من روسيا وألمانيا والصين وبريطانيا وفرنسا أو ما يعرف "باتفاق لوزان النووي" والذي وقع بتاريخ 14 أوت/تموز 2015م أو اتفاق 5+1 حيث تُقلص أيران  بموجبه من نشاطاتها النووية مقابل رفع العقوبات الاقتصادية المفروضة عليها تدريجياً، إلاَ أن ترامب وبضغط إسرائيلي في عهد نتنياهو انسحب من هذا الاتفاق النووي بشكل أحادي الجانب وفرض عقوبات قاسية على إيران مثلما ذكر موقع DW الألماني بتاريخ 11 أوت/تموز 2021م في مقال بعنوان" الاتفاق النووي الإيراني".

فالكيان الصهيوني فعل ولا يزال المستحيل من أجل إيقاف برنامج إيران النووي، في ظلّ تقديرات إسرائيلية بأن إيران على وشك صنع القنبلة النووية بعقول وخبرات إيرانية، واحتمال أن تنقل هذه التجربة الناجحة إلى دول حليفة لها في المنطقة مثل سوريا، أو تقوم بنقل هذه القنابل إلى الحركات الفلسطينية المقاومة في غزة، أو لحزب الله اللبناني أو للحوثيين في اليمن أو لمنظمات ودول تعادي إسرائيل ، والتي لطالما هددت بتنفيذ ضربات جوية عسكرية والدخول في حرب إن لزم الأمر مع طهران مثلما ذكر ذلك عدد من كبار المسؤولين في تل أبيب من بينهم نفتالي بينت رئيس الوزراء الصهيوني، ومستشار الأمن القومي إيال هولاتا الذي حمّل في لقاء مع نظيره الأمريكي جيك سوليفان إيران مسؤولية الهجوم على ناقلة نفط في بحر العرب التي يمتلكها رجل أعمال إسرائيلي وذلك في اجتماعاتهما  الأخيرة معاً في واشنطن و اعتبراها  من أهم التحديات الإستراتيجية في المنطقة. كما ذكر موقع سكاي نيوز بتاريخ 3 أوت/أغسطس 2021م في مقال بعنوان" أمريكا وإسرائيل ...مستشارا الأمن القومي يبحثان تهديدات إيران".

وبالتالي فامتلاك إيران للسّلاح النووي يعد صفعة موجعة وفشلاً استخباراتياً ودبلوماسياً وعسكرياً كبيراً لإسرائيل التي تحتكر حقّ امتلاك السلاح النووي، وهذا ما سيغير كل المعادلات الإستراتيجية وموازين القوى لصالح محور المقاومة الذي سيصبح له الكلمة العليا في إدارة ملفات المنطقة.

عميرة أيسر

 

 





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

[email protected]

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



استخدام السحر وجثت الموتى في الرياضة و الانتخابات

استحالة نظافة القلم من وسخ المخزن يا "بوعيدة"

حوار "خاص جدا" مع إحدى المصابات بفيروس السيدا

غرفة السمارة مازالت دار لقمان على حالها

دورة عادية ثالثة بالطانطان

حملة انتخابية فاشلة سابقة لأوانها لعجائب البحر و البر

مدام مسافرة ( إوا بـــــــــاز !..)

حوار خاص ل "الصحراء نيوز" مع هيفاء المغربية

حوار خاص لصحراء نيوز مع هيفاء المغربية

حملة انتخابية فاشلة سابقة لأوانها لعجائب البحر و البر

لماذا تخشى إسرائيل من تحول إيران لدولة نووية؟





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

بحار يطالب من الإدارة المركزية لشركة أومنيوم المغربي للصيد..؟


إنقاذ مهاجرين سريّين بالطنطان


بسبب عيد الأضحى المبارك..سوق السمك بالطانطان يتوقف عن العمل إلى غاية فاتح غشت المقبل


ميناء طانطان يستقبل 12 مليون درهم من مفرغات الأخطبوط

 
كاميرا الصحراء نيوز

الطليعة .. ملفات مُهمة على طاولة الرئيس لمزوكي ؟


كلمة عميد الصحفيين أوس رشيد بخصوص تنمية طانطان


جماعة طانطان لا تحترم قانون السير و تعطل الإشارات الضوئية..صور


عرائس صغيرات يتزيَّنَّ بالطنطان


الوزير عمارة يتفقد مشاريع مائية بسيدي افني

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 

»  قلم رصاص

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

مستجدات قضية الإمام سعيد أبوعلين


هل رسم عبد الوهاب بلفقيه خريطة سياسية للمستقبل ؟


مرشح يفضح انتخابات بوجدور


عبد الوهاب بلفقيه يُسقط الجمود السياسي


التفاتة طيبة اتجاه قيدوم الصحافيين المحجوب ارجدال

 
مقالات

الوطنية كالدم، في العروق تجري


غضب الشعب اقترب


هل استمرار الهيمنة الأمريكية ضرورة للأمن والسّلم الدوليين؟


الديمقراطية في عصر الإقطاع الرقمي : عبده حقي


الرئيس الغزواني


عارضات أزياء بلباس فاضح ومثير بباحة جامع القرويين

 
تغطيات الصحراء نيوز

من المسؤول عن الفوضى في قطاع سيارة الأجرة الصغيرة بالطنطان ؟


قدماء العسكريين بطانطان يحتجون ضد التهميش و المعاشات الهزيلة


جندي سابق يعود للاحتجاج بالطنطان


اللحظات الاخيرة في حياة عبد الوهاب بلفقيه


بيان العصبة الامازيغية لحقوق الانسان

 
jihatpress

مواطنون يستنكرون فرض إجبارية جواز التلقيح


مديرة للثقافة تواجه تحدي الكشف عن الموظفين الأشباح


إنزكان : دراجات نارية متهورة والأمن مطالب بالتدخل

 
حوار

الفنانة سلوى الشودري : أعمالي ذات بعد إنساني وتحمل هموم الناس

 
الدولية

ابنة الجبري تتهم ولي العهد السعودي باستهداف عائلتها


هجوم واسع في إيران


مطلب أوروبي للسودان بإطلاق سراح حمدوك

 
بكل لغات العالم

غرينبيس تعرب عن قلقها بشأن إعلان السعودية

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

الطنطان يهزم العركوب ويحقق رابع فوز بالموسم

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

الإيرانيون والروس في طليعة المشترين للشقق السكنية في تركيا


تكنوفيست: كيف نظم الأتراك مهرجان الطيران الأكبر عالميًّا؟


في استقطاب الزوار مدينة واد لو تسرق الأضواء


شراكة بين المجلس الإقليمي للسياحة بورزازات وجمعية الصداقة الإسرائيلية المغربية

 
فنون و ثقافة

كتاب تداخل الأجناس في الرواية النسائية،للكاتبة خولة الزلزولي

 
تربية و ثقافة دينية

دراسة : تيك توك يقدم للأطفال معلومات مضللة

 
لا تقرأ هذا الخبر

وزير المالية يعرض الإطار العام لإعداد قانون مالية 2022 أمام البرلمان

 
تحقيقات

كيف يصور كتاب آسفي علاقة مدينتهم بالبحر ج1 ؟

 
شؤون قانونية

دور العمل القضائي في تفعيل الحماية التشريعية لمؤسسة ممثلي الأجراء


الحبس الاحتياطي.. إشكالاته وضوابطه

 
ملف الصحراء

مجلس الأمن يدعو لاستئناف المشاورات بخصوص قضية الصحراء

 
sahara News Agency

كلميم.. ملتقى جمعية الأوراش للإعلام والاتصال يحتفي بالبرلمانية منينة مودن شخصية لسنة 2020


بوصبيع: لاديمقراطية بدون أحزاب سياسية وإعلام مهني حر موضوعي ونزيه


السباك: هذه هي التدابير والآليات الكفيلة بمواجهة الجريمة الإلكترونية

 
ابداعات

أَيُّهَا المُنْحَنِي: قِفْ عَلَى ناصِيَّة الإِسْتِيلابِ وَ قَبّّلْ !

 
قلم رصاص

قِصَّة العربة المَفقُودَةُ في الوحل

 
 شركة وصلة