مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة إلكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: [email protected]         تضامن حقوقي : مجلس جماعة طانطان يتنمر على البابا بيبان             تأهيل مطار الحسن الأول بالعيون             الشريف الإدريسي يفتح مواجهة بين الأسر و مديرية التعليم بطنطان             الانعاش الوطني بالطنطان : فساد تحت الطاولة انتج حكرة و قطع الارزاق             اسا : تنقذ مهاجرين قبالة شواطئ طانطان             سيدي إفني : تخليد الذكرى الرابعة والستين لانتفاضة قبائل ايت باعمران             عائدات السياحة تسجل ارتفاعا في الفصل الثالث من 2021             الجيش الصيني : حالة التأهّب في صفوف قواته البحرية والجوية             الجزائر.. بدء الصمت الانتخابي في الانتخابات المحلية             الشعبوية سرطان الدول             كلمات إسبانية مسروقة من الإنجليزية             خرجة بيئية لصالح الأطفال و النساء بالطنطان             مظاهرات متجددة ضد التلقيح الاجباري و غلاء المعيشة            الشركة المصرية بائعة الأوهام .. مشروع الشبيكة السياحي            فاطمة البحرية تطالب من رئيس الحكومة الوفاء بوعوده            احتجاجات بمدن مغربية ضد جواز التلقيح وغلاء الاسعار            من يوقف التلاعبات في الدقيق المدعم بإقليم طانطان            الانتخابات ليست للتجديد وانما للتغيير            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

السموم و المخدرات : قصة الشاب يوسف بالطانطان

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

مظاهرات متجددة ضد التلقيح الاجباري و غلاء المعيشة


الشركة المصرية بائعة الأوهام .. مشروع الشبيكة السياحي


فاطمة البحرية تطالب من رئيس الحكومة الوفاء بوعوده


احتجاجات بمدن مغربية ضد جواز التلقيح وغلاء الاسعار


من يوقف التلاعبات في الدقيق المدعم بإقليم طانطان


مقابلة سعد الجبري مع برنامج 60 دقيقة مترجم


تصريح ناري في قبة البرلمان

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

مذكرات طالب جامعي

 
التنمية البشرية

لقاء بجهة كليميم وادنون حول النموذج التنموي الجديد : السرطان و الثقة في المؤسسات؟

 
طلب مساعدة

الطنطان : مريض بالقلب في حاجة إلى عملية مستعجلة في الدار البيضاء


نداء عاجل للمحسنين من أجل مساعدة مريض على العلاج

 
قضايا و حوادث

أمن مراكش يعتقل خليجي بالمطار


خمس سنوات حبسا و تعويض لادارة الجمارك بطاطا


السكر العلني والعربدة يقود دركيان للاعتقال


سرقة منازل بطانطان


إجهاض مخطط إرهابي وشيك بعد تفكيك خلية متطرفة

 
بيانات وتقارير

الانعاش الوطني بالطنطان : فساد تحت الطاولة انتج حكرة و قطع الارزاق


سيدي إفني : تخليد الذكرى الرابعة والستين لانتفاضة قبائل ايت باعمران


منتدى حقوقي بالطنطان يوصي بتفعيل الرقابة القَبْلِيَّة في تسيير المال العمومي


بوصبيع: انتخابات 08 شتنبر انتكاسة متكاملة الأركان


تدشين لعدد من المشاريع التنموية بجماعة ميراللفت

 
كاريكاتير و صورة

الانتخابات ليست للتجديد وانما للتغيير
 
شخصيات صحراوية

شباب التغيير طانطان يَخُوضُونَ انتخابات الغرف المهنية

 
جالية

الخيمة الدولية : اسبانيا تضع فخ حقوقي للمملكة

 
رسالة صحراوية

كرامي يكتب: انتخابات التعاضدية بين حراس المعبد وجيل التغيير..

 
صورة بيئية خاصة

خرجة بيئية لصالح الأطفال و النساء بالطنطان

 
جماعات قروية

زاكورة : هل ستدخل طريق تازرين ضمن اهتمامات الرئيس الجديد؟

 
أنشطة الجمعيات

انطلاق الحملة التحسيسية لأطفال المدارس التعليمية بمدينة طانطان


تشريح وضعية المتقاعدين في ندوة تفاعلية جمعوية


عبد الرحيم بوعيدة شهادة في حق رجل..

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

استغلال حقل الغاز المشترك بين موريتانيا و السينغال

 
تهاني ومناسبات

تهنئة لمناضل الانعاش الوطني الجمالي حسن بمناسبة المولودة الجديدة

 
وظائف ومباريات

افتتاح المعهد المتخصص في مهن الطاقات المتجددة بطرفاية

 
الصحية

الأخصائية فاطمة الحسن تصحح مغالطات .. الحجامة بعد التلقيح ضد كورونا

 
تعزية

التشريح يؤجل دفن جثمان بلفقيه

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

الملفات الطبية الشخصية للأطر الصحية بالمستشفى الإقليمي بخريبكة تحت المِجْهَر


نجاة العسري سيدة الأعمال التي كسبت إحترام الجميع

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

الجراد ينضم إلى قائمة الطعام في دول الاتحاد الأوروبي

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

اختفاء قاصر عن الأنظار في ظروف غامضة بالعرائش

 
اغاني طرب صحراء نيوز

اجمل اغاني شاب عز الدين


فضل شاكر يطرح فيديو كليب قاعد مكانّــا


رقص تارقي


حوض النبي ..موسيقى صحراوية

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

الشريف الإدريسي يفتح مواجهة بين الأسر و مديرية التعليم بطنطان

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

كيفية صلاة المغرب | تعليم الصلاة للاطفال بطريقة سهلة


شرشبيل الكريم - السنافر


شمل يحلو - اناشيد أطفال

 
عين على الوطية

احتجاجات تتواصل بالوطية وسط تجاهل المسؤولين


السباح المنقد بشاطئ الوطية حصيلة مشرفة في زمن كورونا


نساء الوطية تفضح مافيا العقار


احتجاجات متضرّرين تعيد قضية عقارات الوطية إلى الواجهة

 
طانطان 24

طانطان : لقاء تواصليا حول التنمية ؟


منتدى بالطنطان يستنكر استغلال نتائج الانتخابات لقطع الأرزاق


منتدى بالطنطان يستنكر استغلال نتائج الانتخابات لقطع الأرزاق

 
 

الشعبوية سرطان الدول
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 24 نونبر 2021 الساعة 44 : 22


صحراء نيوز - د.محمد عالي الهاشمي

تُلقِي السّياسة بظلالها الكثيفة على حياة المجتمع الموريتاني اليوم. ومن نَزعَاتها المؤثّرة في السّلوك الاجتماعيّ العام الشّعبــويّة. وهــي كلمة كثيرة التّـــداول في الفضـاء السّيــاسيّ- الاتّصاليّ، غالبًا ما تضيع دلالاتها السّياسيّة والسّوسيولوجيّة باختزالها كـأداة وَصـــمٍ (Stigmatisation) بيـــن الخصوم السّياسيين في نـزاعهم اليــوميّ الصّاخب؛ فاليسار شعبـــويٌّ بالنّسبة لليمين والعكس بالعكس. وهـــذا ما يَحُـــول دون التّمعّن في آثارها الاجتماعيّة والسّياسيّة.

الشّعبويّة ،إجمالاً، نزعة سياسيّة تقوم على احتكار الانتماء إلى الشّعب والانحياز إلى قضاياه، والدّفـــاع عن حقوقـــه والذّود عنـــه ضــد كلِّ القوى «المتربّصة به»، واعتباره المرجع الوحيد والسّلطة المطلقة. وهي تعتبر نفسها «المُمثل الشّرعي والوحيد» للشّعب و«النّاطق الرسميّ» باسمه، وما سِواها عَدُوٌّ، وفي أحسن الحالات خَصيمٌ.

ظهرت الشّعبـــويّة تـــاريخيًا في نهاية القرن التّاســـع عشـر بالتّوازي في روسيــا وفي أمريكا. وكان ذلك من خلال حـــركات اجتماعيّة نشأت في صفوف الفئات الضّعيفة من العـمّال وصغار المزارعين والتّجار والحرفيين في الأرياف والقُرى. واشتركت هذه الحركات في معاداتها للرأسماليّة والمراكز الحضريّة الكبرى والنّخب العُليا. ولدت الشّعبـــويّة طوبـــاويّة في انتصارها للشّعب. وترعرعت على هُدَى مقولة الرّئيس الأمريكيّ الرّاحـــل (ابراهام لينكولن) «حكم الشّعب بالشّعب للشّعب». ولكنّها أنتجت تيّاراتٍ فوضويّة وعدميّة وعنصريّة، منها الفاشيّة والنازيّة والاخونجيه ....والفوضويّة النقابيّة وصولا إلى «الماكارتيّة» التي قامت على مُعَاداة الشيوعيّة وملاحقة أتباعها ونشــر ما عُــرف بـ «الخوف الأحمر». من وجهة نظر سوسيولوجيّة، تنتعش الشّعبويّة في ظلّ الأزمات الاقتصاديّة والاجتماعيّة التي تَنُوء تحت أعبائها الفئات الضّعيفة. فتستثمر في المعاناة المعيشيّة وتعمل على أن تكون الطّبقات الشعبيّة في حالة استنفار و غضب دائم. وهي بذلك تُذكِي نزعات الصّراع الطّبقيّ والتّباغض الاجتماعيّ. كمـا تثير الشّعبويّة النّعرات العرقيّة والعنصريّة. وتستحثّ نوازع الانغلاق على الذّات وكُـره الأجنبيّ واعتباره مصدر تهديـد وجـوديّ وثقافيّ واقتصاديّ، وهذا ما نشهـده في بلدنا اليوم للاسف.

الشّعبــويّة تُسبِغ على الشّعــب صفاتٍ أسطوريّة. وهي كمـا اعتبرها بعض المفكّرين «ميتافيـــزيقا» تعكس «نظرة أنتروبومورفيّة بمفردات جديدة». فهي ترفعه إلى السّماء كبالون منفوخ بالهيدروجين، وتخرّ به في نفس الآن كحجرٍ في مكان سحيق. وتتقابل الأضداد في وصفه، فهو البطل وهو المستضعـــف، وهـــو صاحـــب الثّروة وهو المُعدَم.. إنّه أسلــوب الحاوي المُخادِع (Illusionniste)  يطمس الحدود بين الأشياء ويخلط الأوراق (Tour de passe passe) الشّعبويّة تستمدّ مضامينها وأسلـوب أدائها من السّجل«الشّعبيّ». وهــي تستثــمر في «الشّعب الشّعبيّ» Le peuple Populaire  على حــدّ تعبــــير عــــالم الاجتـــمـــاع (Gérard Mauger). ينتقي الشّعبويّ ألفاظه ولهجته فيجعلهـــا قـريبــة مـــن «الشّعبيّ». ولكنّه غالبًا ما ينغمس في مستنقع المجاري بما ترسّب فيه قَرَفٍ لفظيّ. فلا عجب إذًا من تدهور مستوى التّعامل الاجتماعيّ بين النّخب وبين العوام إلى الحضيض وانحطاط خطاب المجتمع إلى أسفل سافلين. تستهدف الشّعبويّة النّخبة وتحطّ من شأنها. وتعتبرها مجموعه تعيش في برجٍ عاجيٍّ، وتنعم بالخيــرات على حســـاب «الشّعب الجائع». وهــي بالتّـــالي تَستصـغِـــر الجهد الفكريّ والنظريّ والتّنظيميّ. الشّعب يَعلُــو ولا يُعلى عليـــه. وما تفــعـله الشّعبـويّة هو تَســويةٌ نحـــو الأســـفـل (Nivellement par le bas) أي بعبارة أخرى تعميم «الشّعبيّ والعاميّ».

 

الشّعبويّة ظاهرة خطابيّة تقوم على تجييش العامّة وحشدها بعد شحنها بطاقة انفعاليّة ذات ضغط عـــالٍ. والرابـــط بين الشّعبويّ وأنصاره «عاطفيٌّ» وليـــس سياسيًّا. هو يُقدِّم تشخيصًا صاخبًا متشنّجًا لواقع مُعقّد يقتضي التّدبير العقلانيّ. ينتهج التّعبير عن الغضب، ويُصَعِّدُه إلى درجة الحقد، مستندًا إلى سجِلٍّ من الألفاظ العنيفة المُحقِّرة من الخصم والمُمعِنة في إذلالِه عَلَنًا خصوصا إذا كان يُمثّل السّلطة. وهـــذا الخطاب بإفراطه ومبـــالغته يفقد كل معنى وكما قيــل:

 

الشّعبويّة تُلحِـــق بالغ الأذى بالاستقـــرار الاجتماعيّ والسّلوك الدّيمقراطيّ. فهي تُبرّر العنف إذا مارسته جماعاتٌ باسم الشّعب، وتعتبره احتجاجًا شرعيًا و«خطًّا أحمر»، وتُجَرِّم كل تنديد به. وترى في الاعتداء الذي تمارسه فئة مُعيَّنة على المجتمع بأسره حقًا من حقوق الإنسان. ولا يضيرها تعطيل حياة البشر، وكسر شوكة القانون، وتمزيق أوصال الدّولة، وتحقير الرموز، والاعتداء على التّاريخ، وبث الفتنة، ما دام ذلك يُرتَكب باسم الشّعب. وهي بذلك تُغذِّي المطلبيّة المتشدّدة (كلّ شيء الآن وليس غدا و لا تراجع) حتّى وإن كان ذلك على حساب أمثالهم من أبناء «الشّعب العظيم». وبهذا تُعَرِّشُ الأنانيّة والفئويّة العرقيه  والقبليّة وتوظيف الدين  و يتمّ تبديد الثّروة الجماعيّة. كما أنّها تدوس على الديمقراطية فلا وزن للأغلبيّة أمام الأقليّة مادامت الأقليّة تملك «تفويضًا حصريًا» مـــن «كائـــن هُلاَميّ» اسمه الشّعــب. وهي بذلك تتسبّب في عَاهَةٍ سياسيّة اسمهــا «استبداد الأقليّة». الشعبويّة لا تُقدِّم برنامجًا سياسيًّا أو اقتصاديًّا أو ثقافيًّا. ولاتكترث بالتّخطيط ولا تعبأ بالموازنات. تقف على الرّبوة وتصرخ وتُقذِع القَولَ، وترمي بالحجــارة وتختفي وراء ظهر الشّعب.  ومع ذلك فهي لم تنشــأ مــن فراغ. فهي تولد وتترع في محيــط اجتماعيّ مستعدّ لاستقبالها وتَبَنِّيها والتأثّر بها، وواقع يتّسِم بضعــف التّنظيمــــات السّياسيّة والثّقـــافيّة وتقهقر روح المواطنة وارتفاع منسوب الجهل، زيادةً على جنــوح بعض وســـائل الإعلام إلى اعتماد «الشّعبيّ» أصلاً تجاريًا.

 

الشّعبوي مُحَرِّضٌ، بالمعنى الذي بيّنه علماء نفس الجماهير. وهو لا ينتــمي إلى رجال الفكر بل هو خطيــب يتقن دغدغة الغرائز. وهو بالتّالي يبتذل الشّعب حيـــن يتعامل معه كحَشدٍ فاقدٍ لكلّ وعــي أو كقطيــــع يُسَاق بالصِّياح. وهو يُلحِق به بالغ الأذى حين يبيعه الأوهام ويجرّه إلى ممارسة التّخريب. والحال أنّ مسؤولية السياسيّ تثقيف الجماهير وتنظيمها. هل أخطأ (أنطونيو غرامشي) حين كتب من غياهب سجنه عــن دور الأحزاب في تكـــوين قادة المجتمع المدنيّ والسّياسيّ، وأنّه دون ذلك يكون فسادُ الحياة السّياسيّة والبرلمانيّة...وبالتّالي «فساد الحيـاة الثّقافيّة والنّقص الرّهيب في الثّقافة الرّفيعة. فبَدَلاً من التّاريخ السّياسيّ نجد معرفةً واسعةً خاليةً من الحياة، وبَدَلاً من الدِّينِ التحريض ، وبدلاً من الكُتبِ والمجلاّتِ العظيمة الصُّحفَ اليوميّة، وبَــدَلاً مــن السّياسةِ الجادَّة المشاحنات والنقاشات والمعارك الشخصيّة»؟!

 

أليس هذا واقعنا اليوم؟.

اذا فلنبتعد عن الشعبوية لكي نحافظ على توازننا ولحمتنا وتماسكنا الاجتماعي 

 





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

[email protected]

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الداخلة : توضيح في بيان للاتحاد المحلي المنضوي تحت ال ك,د,ش

مؤاخذات على التعليم وأساليبه في المغرب (مقصد التعريب ونية التخريب)

الامير مولاي هشام: القصر لن يسيطر على حزب العدالة والتنمية

مغاربة فرنسا يصوتون لفرانسوا هولاند ضد ساركوزي

المغرب بين يسار فرنسا ويمين اسبانيا وعسكر الجزائر وشعراء موريتانيا

طانطان : مستشفى الحسن الثاني هبة يابانية مجمدة و أوساخ وفوضى

بيان للرأي العام حول الأجواء التي مرت بها عملية تصحيح امتحانات الباكالوريا 2012

الهوية الرجولية الصحراوية الى أين؟؟؟؟

وأصبح للملك صديق جديد!

تحليل : العدالة والتنمية يؤكد أنه الأكثر شعبية ويستعد لاكتساح البلديات

الشعبوية سرطان الدول





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

اسا : تنقذ مهاجرين قبالة شواطئ طانطان


بحار يطالب من الإدارة المركزية لشركة أومنيوم المغربي للصيد..؟


إنقاذ مهاجرين سريّين بالطنطان


بسبب عيد الأضحى المبارك..سوق السمك بالطانطان يتوقف عن العمل إلى غاية فاتح غشت المقبل

 
كاميرا الصحراء نيوز

الطليعة .. ملفات مُهمة على طاولة الرئيس لمزوكي ؟


كلمة عميد الصحفيين أوس رشيد بخصوص تنمية طانطان


جماعة طانطان لا تحترم قانون السير و تعطل الإشارات الضوئية..صور


عرائس صغيرات يتزيَّنَّ بالطنطان


الوزير عمارة يتفقد مشاريع مائية بسيدي افني

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 

»  قلم رصاص

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

تأهيل مطار الحسن الأول بالعيون


مستجدات قضية الإمام سعيد أبوعلين


هل رسم عبد الوهاب بلفقيه خريطة سياسية للمستقبل ؟


مرشح يفضح انتخابات بوجدور


عبد الوهاب بلفقيه يُسقط الجمود السياسي

 
مقالات

الشعبوية سرطان الدول


التعليم في موريتانيا : النشأة ومحاولات التطوير


ما هكذا تورد الإبل يا استاذ


الفنان الأمازيغي دوام الحال ليس من المحال


الحرس الثوري الإيراني يفرض معادلات جديدة في المنطقة


أمريكا تتجنب الدخول في مواجهة عسكرية مع إيران

 
تغطيات الصحراء نيوز

تضامن حقوقي : مجلس جماعة طانطان يتنمر على البابا بيبان


تنمية مناطق الواحات وشجر الأركان : من المسؤول عن اقصاء اقليم طانطان ؟


بالطانطان : ارفع راسك يا إنعاشي ارفع راسك وأنت ماشي


وقفة يوم الاثنين : الإنعاش الوطني يخرج سكان طانطان للاحتجاج على غلاء المعيشة و الحكرة


إقليم طانطان : استكشاف المهن وتشجيع الإبداع بثانوية القدس

 
jihatpress

إنزكان: إعدادية المنفلوطي على صفيح ساخن و مطالب بتدخل السلطات


الاستقلالية كريمة اقضاض تتوعد بتتبع أموال الكازوال بالمجلس الإقليمي


طنجة : اسباب قد تعجل برحيل المحافظ الجهوي للتراث

 
حوار

لقاء خاص مع صانعة تقليدية

 
الدولية

الجيش الصيني : حالة التأهّب في صفوف قواته البحرية والجوية


الجزائر.. بدء الصمت الانتخابي في الانتخابات المحلية


بميزة طال انتظارها.. واتساب يفاجئ مستحدميه مرة أخرى

 
بكل لغات العالم

كلمات إسبانية مسروقة من الإنجليزية

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

لقاء تواصلي مع حكام مدينة كلميم

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

عائدات السياحة تسجل ارتفاعا في الفصل الثالث من 2021


زاكورة تستضيف الدورة التاسعة للمهرجان العربي الإفريقي للفيلم الوثائقي


الإيرانيون والروس في طليعة المشترين للشقق السكنية في تركيا


تكنوفيست: كيف نظم الأتراك مهرجان الطيران الأكبر عالميًّا؟

 
فنون و ثقافة

عندما تذيب المصائب كل الفوارق والتمييز بين شخصيات مشحونة بثقافة قائمة على التمييز

 
تربية و ثقافة دينية

متى أصلي صلاة الشفع والوتر؟

 
لا تقرأ هذا الخبر

حوار بين إنعاشية مضطهدة و منتخب جديد

 
تحقيقات

كيف يصور كتاب آسفي علاقة مدينتهم بالبحر ج1 ؟

 
شؤون قانونية

مبرّرات سحب مشروع تعديل القانون الجنائي.. واقعية أم محاولة لتهدئة الضجة؟


دور العمل القضائي في تفعيل الحماية التشريعية لمؤسسة ممثلي الأجراء

 
ملف الصحراء

الجزائر تطالب بمدينة سيدي إفني

 
sahara News Agency

كلميم.. ملتقى جمعية الأوراش للإعلام والاتصال يحتفي بالبرلمانية منينة مودن شخصية لسنة 2020


بوصبيع: لاديمقراطية بدون أحزاب سياسية وإعلام مهني حر موضوعي ونزيه


السباك: هذه هي التدابير والآليات الكفيلة بمواجهة الجريمة الإلكترونية

 
ابداعات

أَيُّهَا المُنْحَنِي: قِفْ عَلَى ناصِيَّة الإِسْتِيلابِ وَ قَبّّلْ !

 
قلم رصاص

قِصَّة العربة المَفقُودَةُ في الوحل

 
 شركة وصلة