مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة إلكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: [email protected]         بخريبكة ليلة الوفاء و العرفان تحتفي بالاساتذة المحالين على التقاعد             أليزابيث بورن رئيسة للحكومة الفرنسية             الإمارات.. تعاقب القادة وبقاء النموذج             ماذا جنت عليك الطبقة الوسطى ياصاحب المعاش المريح؟             رحلة حسام السلطنة مراد ميرزا من طهران إلى مكة وعودته             زعيم نقابي شيلي في ضيافة الاتحاد المغربي للشغل بالعيون             ذكرى 16 ماي: التَّلَفِيَّة الإِرْهابِية .. مِلَّةٌ وَاحِدة!             المركز المغربي للتطوع والمواطنة ینظم النسخة 3 للمنتدى العربي للتنمیة المجتمعیة             ارتفاع أسعار المحروقات..أعوان سلطة ورؤساء مصالح بالحسيمة يستغلون سيارات الدولة             متابعة صاحب مطعم شعبي بشلالات أوزود في حالة اعتقال             تدشين المقرات الأمنية الجديدة بولاية مراكش             البحرية الصينية تجري مناورات حربية             النائبة البرلمانية ليلى اهل سيدي مولود تسائل وزيرة الرقمنة            الألمان و الفرنسيين ..سر العداء            الطب العدلي: الانتهاء من المرحلة الأولى لتشريح جثمان شيرين أبو عاقلة            مكان استهداف الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة            وقفة احتجاجية في الجزيرة تنديدا باغتيال قوات الاحتلال شيرين أبو عاقلة            في الذكرى 23 لتأسيس لاتحاد المغرب العربي قطيعة بين المغرب و الجزائر            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

السموم و المخدرات : قصة الشاب يوسف بالطانطان

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

النائبة البرلمانية ليلى اهل سيدي مولود تسائل وزيرة الرقمنة


الألمان و الفرنسيين ..سر العداء


الطب العدلي: الانتهاء من المرحلة الأولى لتشريح جثمان شيرين أبو عاقلة


مكان استهداف الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة


وقفة احتجاجية في الجزيرة تنديدا باغتيال قوات الاحتلال شيرين أبو عاقلة


مشاهد من تشييع جثمان الصحفية شيرين أبو عاقلة التي اغتالها قناصة الاحتلال


طرق المذاكرة الصحيحة مع الأبناء

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

مذكرات طالب جامعي

 
التنمية البشرية

لقاء تواصلي حول منهجية إعداد برنامج التنمية المندمج لإقليم طانطان

 
طلب مساعدة

الطنطان : مريض بالقلب في حاجة إلى عملية مستعجلة في الدار البيضاء


نداء عاجل للمحسنين من أجل مساعدة مريض على العلاج

 
قضايا و حوادث

ارتفاع أسعار المحروقات..أعوان سلطة ورؤساء مصالح بالحسيمة يستغلون سيارات الدولة


متابعة صاحب مطعم شعبي بشلالات أوزود في حالة اعتقال


حصيلة الشغب الذي شهدته مباراة وادي زم والرجاء البيضاوي


الحموشي يوقف شرطيين و يشيد بمهنية المنطقة الإقليمية للأمن بكلميم


توقيف 7 أشخاص يشتبه في ارتباطهم بتنظيم عملية الهجرة السرية طانطان

 
بيانات وتقارير

برقية تهنئة من الملك محمد السادس إلى محمد بن زايد


واتساب يطلق 3 خصائص جديدة


نقابة صحفية : قتل شيرين أبو عاقلة جريمة همجية تكشف النفاق الاعلامي الغربي


فيدرالية اليسار تحدد موعد مؤتمر الإندماج


زيادة الحد الأدنى للأجور الشهرية للعاملين خلال عامين

 
كاريكاتير و صورة

في الذكرى 23 لتأسيس لاتحاد المغرب العربي قطيعة بين المغرب و الجزائر
 
شخصيات صحراوية

الريفي : المحجوب أجدال الرجل الذي ظل يقود حملة الدفاع عن المظلومين

 
جالية

الدكتورة كوثر بدران ترشح مندوبة إيطاليا بالمغرب

 
رسالة صحراوية

كرامي يكتب: انتخابات التعاضدية بين حراس المعبد وجيل التغيير..

 
صورة بيئية خاصة

التقرير الجديد للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ..

 
جماعات قروية

زاكورة : الشروع في إصلاح طريق تازرين

 
أنشطة الجمعيات

طانطان.. الجمعية المغربية للأساتذة التربية الإسلامية تبصم على ريادتها بنجاح ملتقى السيرة النبوية


جمعية تبيين تشارك بمعرض للمخطوط ضمن فعاليات يوم دراسي نظمته جمعية كفاءات الصحراء


طانطان ..انتخاب الشيهب رئيسا نادي الموظف للأعمال الاجتماعية في جمع عام تأسيسي

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

بنواكشوط.. صحفيون ينددون باغتيال الصحفية شيرين

 
تهاني ومناسبات

موعد عيد الفطر بالمغرب

 
وظائف ومباريات

شركة مغربية تهدد عرش عملاق السيارات تسلا الامريكية

 
الصحية

النشرة اليومية لحصيلة كوفيد-19

 
تعزية

تعزية في وفاة المرحوم محمد ولد طويف

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

تكريم الفنانة زينب النعيري بمناسبة اليوم العالمي للمٍراة بخريبكة


سائقة قطار : 28 ألف امرأة سعودية تطلب رسميًا شغل

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

أصول الشباكية سلطانة المائدة الرمضانية في المغرب

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

اختفاء قاصر عن الأنظار في ظروف غامضة بالعرائش

 
اغاني طرب صحراء نيوز

بمشاركة رجوى السهلي.. زكرياء الغافولي يصدر فيديو كليب أغنية جابها فراسو


الهيلالة


الفنان الإماراتي سيل المطر يغني مغربي


الرحلة الطربية للفنان عبد العالي الصحراوي تدشن الأغنية البيئية

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

بيان في اليوم العالمي لحرية الصحافة لعام 2022

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

مغامرات ساسوكي الحلقة 3


شارة البداية الكابتن ماجد


كيفية صلاة المغرب | تعليم الصلاة للاطفال بطريقة سهلة

 
عين على الوطية

جمعية الصفوة تدشن أنشطتها بجماعة الوطية


لحظة توديع فاعل جمعوي بالوطية


احتجاج بجماعة الوطية ضد لاقط هوائي لشبكة الهاتف


حراك حقوقي : مستجدات ملف قذف سوائل بجانب شاطئ الوطية

 
طانطان 24

وفاة بائع للدجاج ضحية حادث سير بطانطان


ظاهرة المتشردين تجتاح شوارع طانطان


الانعاش الوطني بالطانطان : محاولة انتحار بتسلق عمود كهربائي

 
 

الفرق بين " المدون" الإعلامي اليوم، و"المدون" الإخباري في الأمس
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 11 ماي 2022 الساعة 32 : 16


إشيب ولد أباتي

في مقالين للكاتب محمد الأمين ولد فاضل  عن المجتمع، الأول تحت العنوان: " تمازج الأفراح بالأحزان"، والثاني" عن تناقضات المجتمع"، ما يعجب القارئ، ومن ذلك  اقناعه لجمهور القراء  بكتابته، كناشط سياسي يستحضر وعيه الوطني الذي لا يشك أحد فيه، غير انه  ربما يستحضر طريقة " ارسطوطاليس" في فن المسرح  بتجنبه عرض المشاهد المؤلمة، ذلك أن هذا الفيلسوف، والمؤسس الاول للمسرح الكلاسيكي بتقديم المسرحيات عن طريق المرشد الحاكي،  لكن هل يرضى صاحبنا بأن يكون بمثابة المرشد المتحدث عن الظواهر الاجتماعية، والأحداث اليومية، وذلك تعويضا عن الاشارة الى ضرورة البحث عن المسببات للحد من الظواهر، وتأثيرها  على العقد الاجتماعي بين الدولة والمواطن، عكس الاستغراق في تقديم المشاهد المؤلمة،،  والسؤال الذي يتبادر الى الأذهان طرحه، هو: أيهما اكثر توصيلا لأداء "المدون" الاعلامي، المشاهد، أو نقلها باسلوب يراعي آليات التقديم التي، قد تقتصر احيانا على النصح، و الوعظ، والتوجيه باستحياء للنظام السياسي الذي  يتطلب التفاعل معه ايجابيا التركيز على لغة  الناصح، بدلا من الدفاع عن الحقوق العامة المدنية والسياسية،،؟

وفيم يختلف "المدون" العلامي عن " المدون" الاخباري في التأريخ للحوادث اليومية؟

ف" الجبرتي" (1754 / 1825م)، قدم في كتاباته الحوادث اليومية في الحياة الاجتماعية لحظة حدوثها، وركز على تلك التي بدرت من السلطات السياسية سواء على عهدي الاحتلال الفرنسي لمصر في العام(1798م)، أم التركي (1801م)، وكان وطنيا، وأمينا معا في نقله للاخبار، حيث عرض للسياسة الفرنسية، وتقرب" نابليون" من علماء الدين، و زياراته  المتكررة للازهر الشريف، وغيره من الجوامع الكبيرة والصغيرة في المدن، حتى اعتقد المجتمع العربي المصري، أن هذا المجرم الاستعماري  في قلبه شيء من المعتقد الإيماني، وبالتالي طلعت  الدعاية له على أساس أنه مسلم, وأنه قدم بعلمائه لاكتشاف الحضارة المصرية، وبالتالي العمل على نهضة مصر المجتمع، قبل استبعاث مصر الأثرية،، ولكن لما استتب الأمر للاحتلال، واطمأن على وجوده غير الشرعي،  بدأ بتطبيق سياسته القائمة على النهب، والاذلال، والاخضاع، حينها رفع " المدون" الجبرتي عقيرته، وتجاسر على تقديم سياسة المحتل، وتناقضها مع أول عهدها، بما صارت عليه ضد المصريين.

وكذلك كان قلم  " الجبرتي" مع الاتراك، وسياسة محمد على باشا، لأن هزيمة الأتراك في الغرب في بداية القرن التاسع عشر( 1809م)، انعكست على سلوكهم الاجرامي، ببشاعة استنزاف الخيرات في مصر، والشام، وفلسطين، والعراق، شبه الجزيرة العربية،واقطار المغرب العربي الثلاثة: ليبيا، وتونس، والجزائر،، فقد عانت مجتمعاتنا العربية من سياسة النهب التركي ـ كما اخبر الجبرتي ـ وذلك بارسال الجنود الاتراك في المدن والقرى، وتغريم المصريين على ممتلكاتهم العينية في التجارة، والزراعة، والمواشي، فصاروا يتنصتون سماع نهيق حمار، لاستلابه انتزاعا بالقوة  من صاحبه، إلا اذا افتداه بالثمن الذي يقدره أفراد القوة  التركية الاحتلالية،،

ذاع صيت  الجبرتي بكتاباته الجريئة المناهضة لسياسة محمد علي باشا، وهذا يوضح الى أي حد، كان " المدون" التأريخي، واعيا لضرورة مواجهة المسببات، بدلا من الاستغراق في عرض المظاهر" التراجيدية"، على عكس " المدون" الإعلامي الوطني، بما يعبر عن النأي بالنفس عن تحمل المسؤولية التي يترتب عليها ـ  في الدفاع عن حقوق المواطنين ـ من تحميل القائم على الأمر كامل المسؤولية عما يجري.

ولا يقتصر دور الكاتب الوطني على تقديم النشرات الاخبارية الموازية للأخبار في وسائل الاعلام الرسمية، بل الاحرى  به  مأسسة  الوعي العام على البحث عن عوامل التغيير الاجتماعي، والتوعية  عليها، كأن يسأل عن أهمية القيم الأخلاقية في أحاديتها، والتجانس في الوحدة الاجتماعية في مجتمع الكاتب سواء منه ساكنة المدن، وساكنة القرى، والبوادي، وماذا يمكن أن يؤدي اليه هذا التجانس من تعطيل للنهضة الحديثة القائمة على التباين في القيم، وفي انماط الحياة المعيشية بحكم التباين  في مردود العمل من مداخيل يومية للعاملين وشهرية للموظفين، والتساؤل عن الريع العائد  من مصادر الثروة الوطنية، كذلك دور التطور الحضري في تنميط الحياة على القيم التحديثية، واشكال الاحتكاك الحضاري مع المستعمر منذ أواخر القرن التاسع عشر، ونتائجه الايجابية والسلبية، وايهما الغلابة على الأخرى؟

وبالحديث عن المحتل الفرنسي، وشعاره المتمثل في " الاستعمار"، فهل هناك ما يبرر الارتباط به في مجال التحديث، والتعمير، والتحضر، أو العكس، كما يرى معظم الوطنيين، أن المحتل جاء لغاية في نفسه، وهي النهب، ثم النهب، ولا شيء يعوضنا به عن ذلك طيلة أكثر من قرن، لأن شهية فرنسا ـ  وقبلها البرتغال، وحاضرا امريكا، واسبانيا، والمانيا، والغرب عموما ـ ستبقى مفتوحة على استنزاف خيراتنا في كل زمان، وبالتالي تأتي الضرورة لقطع العلاقات معه انطلاقا من نتائج الاحتكاك به، أو على الاقل  تعديلها بما يحقق المصلحة الوطنية للمجتمع الموريتاني، وليقل الجميع للانظمة الوطنية كفى  من تقديم الثروات المجانية للمحتل الفرنسي على حساب  الوطن والمواطن.

ثم ما هي عوامل التحديث، والتغيير الاجتماعي والثقافي التي تؤدي حتما الى النهضة ولو بعد مائة عام، باعتبارها فترة قصوى للتغيير البطيء الذي يعتمد على " نماذج" في تاريخنا العربي ـ  كالدولة الأموية، أسست للنهضة العربية  خلال مائة سنة، والدولة المرابطية أسست  للنهضة في بلادنا وكذلك منطقة المغرب العربي، خلال مائة سنة ـ  وكذلك الحال في تاريخ الامم شواهد تشير الى الرقم المائة وقدرته على اخراج النهضة من الكمون الى حيز الواقع المتطور، حيث اعتمد الإنجليز على التغيير الأفقي البطيء خلال مائة سنة، خلافا لفرنسا، وايطاليا، وغيرهما، حيث كان التطور قائما على المتغيرات الحديثة من نتائج الثورات السياسية، والاجتماعية..

بينما نحن اخترنا لانفسنا أخيرا ـ  بعد أن  اختير لنا  بالانابة عنا  ـ  التغيير المعتمد على نتائج استرادنا للمؤسسات السياسية، والتشريعية من المجتمعات المعاصرة،  لكن هل التعددية السياسية، وتفريخها للطبقة الوسطى  من أجل تمكينها من أداء وظيفتها المأملة، كما في المجتمعات المعاصرة، وهي الدفاع عن الحقوق المدنية، والسياسية للمواطنين، وتنازل الحكومات عنها في البرلمانات الموقرة لممثلي الشعب؟

ومن الاسئلة الأولية،  هل هناك مؤشرات دالة على قدرة الأحزاب على القيام بالدورالغائب في تنشئة الطبقة المتوسطة التي يراد  استلادها  من الأحزاب القبلية، والجهوية، والعرقية الخاضعة لمصالح الرموز التي تدافع عن التصدعات، والشروخ في جدار البناء الاجتماعي القبلي، والفئوي،والإثني، وبالتالي الشك في قدرتها على اخراج مولودها النهضوي حيا؟





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

[email protected]

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



استحالة نظافة القلم من وسخ المخزن يا "بوعيدة"

الفنان الصحراوي الناجم علال يغني ضد الفساد

انتخابات ساخنة بطانطان ومرشح الميزان الأوفر حظا للفوز بالمرتبة الأولى

فريق نهضة طانطان لكرة القدم و ملاعب مدينة السمارة في زمن التغيير

شركات الامن الخاص بالمغرب

جريدة المساء : تكشف تفاصيل " عصيان صامت" يقوده " البوليس" في الصحراء

قراءة في صحف السبت و الاحد

المخزن يُحقّق للأستاذ عبد الإله بنكيران ما نَــوَى

"الثرات المحلي غنى الذاكرة تجدد الإبداع "" شعار الموسم السنوي لزاوية آسا2012

وزير الصحة بعد تشخيصه للوضعية يكتشف خصاص 8000 ممرض وممرضة و 50 مستشفى بدون مدير

ترامب و بوتين وجهان لعملة واحدة.. ضرورة التخلص من الاستعمار الثقافي والفكري ؟

الفرق بين " المدون" الإعلامي اليوم، و"المدون" الإخباري في الأمس





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

موريتانيا تمتلك 60% من ثروة غرب افريقيا السمكية


نواكشوط : تفاصيل غرق طفلين في عرض المحيط الأطلسي


تقييم لنظام حصص استغلال الثروة السمكية الموريتانية


حقائق وأرقام عن قطاع الصيد البحري في موريتانيا

 
كاميرا الصحراء نيوز

طانطان : مواطنون يشيدون بالملحقة الإدارية الرابعة


اليوم الاول من اعتصام المعطلين بالطنطان


الطليعة .. ملفات مُهمة على طاولة الرئيس لمزوكي ؟


كلمة عميد الصحفيين أوس رشيد بخصوص تنمية طانطان


جماعة طانطان لا تحترم قانون السير و تعطل الإشارات الضوئية..صور

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 

»  قلم رصاص

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

زعيم نقابي شيلي في ضيافة الاتحاد المغربي للشغل بالعيون


توقيع اتفاقية شراكة لتأهيل منظومة السلامة الطرقية بإقليم سيدي إفني


مركز تاج الصحة للعلاجات التكميلية و الطبية بكلميم يكتسي حلة جديدة


عمالة طانطان تشهر ورقة الفيتو في وجه نائب لرئيس جماعة تحوم حوله شبهة تضارب المصالح


الريفي: الأوراش الصحراوية تنصف المرحوم المحجوب اجدال وتبقي اسمه راسخا في الذاكرة الصحراوية

 
مقالات

الإمارات.. تعاقب القادة وبقاء النموذج


ماذا جنت عليك الطبقة الوسطى ياصاحب المعاش المريح؟


موريتانيا والإمارات ؛ لحمة المشاعر ووحدة المصائر!..


اغتيال شيرين..شرف المهنة.. ونبل القضية / أحمد أبو المعالي


البعد الإنساني في العلاقات المغربية الإماراتية


مؤتمر مراكش نجاح بكل المقاييس

 
تغطيات الصحراء نيوز

بوتين يهنئ المسلمين بمناسبة عيد الفطر


هذه هي الدولة العربية والإفريقية الوحيدة التي لم تحتفل بعيد الفطر


كلمة حق في دوري المرحوم المحجوب اجدال الرمضاني لكرة القدم


فعاليات الملتقي المالي المغربي حول الهجرة


توقيف متظاهر بالطنطان رفض التطبيع مع ..

 
jihatpress

بخريبكة ليلة الوفاء و العرفان تحتفي بالاساتذة المحالين على التقاعد


تدشين المقرات الأمنية الجديدة بولاية مراكش


اللقاءات التشاورية لإعداد برنامج عمل جماعة تمارة 2022-2027

 
حوار

في حوار مع المناضل النقابي حبتي خليفة : التعاقد مرفوض تماما وطنيا و نناضل من اجل الترسيم

 
الدولية

أليزابيث بورن رئيسة للحكومة الفرنسية


البحرية الصينية تجري مناورات حربية


مالي تعلن الانسحاب من G5 وقوتها المشتركة

 
بكل لغات العالم

كلمات إسبانية مسروقة من الإنجليزية

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

فريق شباب الوطية يدك شباك جوهرة كلميم بهدف نظيف ويستعد لمواجهة أمل تواغيل

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

المركز المغربي للتطوع والمواطنة ینظم النسخة 3 للمنتدى العربي للتنمیة المجتمعیة


أجنحة الشام للطيران تحجز مكانة مهمة في معرض السفر بدبي


رقية العلوي على رأس المجلس الجهوي للسياحة .. الخاسر الأكبر هي جهة الشمال


فعاليات رمضانيات المنتدى في نسختها الثانية

 
فنون و ثقافة

رحلة حسام السلطنة مراد ميرزا من طهران إلى مكة وعودته

 
تربية و ثقافة دينية

غزوة بدر الكبرى وقائع ودروس وعبر

 
لا تقرأ هذا الخبر

تنمية بشرية.. هل تحل الاجهزة الامنية لغز الحافلة المفقودة ؟

 
تحقيقات

ما علاقة فطر “الكمأة والفقع” بظاهرة البرق والرعد؟.. ولماذا لم يتمكن الإنسان من زراعته

 
شؤون قانونية

المحكمة الابتدائية بطانطان تنظّم يوماً دراسياً حول السلامة الطرقية


مساعدة بسيطة لمن يرغب في اجتياز مباراة الملحقين القضائيين، و الالتحاق بالقضاء.

 
ملف الصحراء

تعليمات ملكية بعدم الرد على التصعيد الجزائريl

 
sahara News Agency

أنشطة ترفيهية و صحية توعوية بمدينة طانطان


كلميم.. ملتقى جمعية الأوراش للإعلام والاتصال يحتفي بالبرلمانية منينة مودن شخصية لسنة 2020


بوصبيع: لاديمقراطية بدون أحزاب سياسية وإعلام مهني حر موضوعي ونزيه

 
ابداعات

ذكرى 16 ماي: التَّلَفِيَّة الإِرْهابِية .. مِلَّةٌ وَاحِدة!

 
قلم رصاص

الطفل ريان

 
 شركة وصلة