مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة إلكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: [email protected]         مقتل 4 جنود من فاغنر في مالي             أمن تطوان يوقف القاتل الذي هزت جريمته مدينة الدار البيضاء             ذكرى مرور عام على رحيل الصحفي المحجوب اجدال .. مطالبات بفتح تحقيق             مالي تتخلص من الجيش الفرنسي             فريق الصداقة الموريتانية المغربية يدين التصريحات المسيئة لموريتانيا             الحجامة الموصى بها نبويا و تخليص الجسم من الألم والأذى             في ذكرى رحيل المفكر الكبير سمير امين             تقرير خاص : الحرب الباردة التكنولوجية قد تتسبب بالحرب العالمية الثالثة المتوقعة             موريتانيا .. الحماية الجنائية للمخطط العمراني ضرورة ملحة             23 ألف طن من حبوب أوكرانيا تتجه لأفريقيا             41 قتيلا فى حريق بكنيسة قرب القاهرة             مالي تحيلُ جنودًا إيفواريين إلى السجن             احتجاجات آيتوسى ضد تحفيظ أراضيها            مافيا العقاربكليميم ..نهب مستمر للأراضي            مطالب بمحاسبة ورحيل مندوب الانعاش الوطني بطانطان             لقاء مع الشيخ السيد بسمير محمد لمين ولد السيد             التسجيل المُسرب لنوري المالكي            وصية طفل فلسطيني شهيد            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
إعلانات
 
قضايا الناس

السموم و المخدرات : قصة الشاب يوسف بالطانطان

 
tv الصحراء نيوز

احتجاجات آيتوسى ضد تحفيظ أراضيها


مافيا العقاربكليميم ..نهب مستمر للأراضي


مطالب بمحاسبة ورحيل مندوب الانعاش الوطني بطانطان


لقاء مع الشيخ السيد بسمير محمد لمين ولد السيد


التسجيل المُسرب لنوري المالكي


واقعة حرق جنود الصاعقة المصريين


الدكتور ياسر منضري الغدة الدرقية : الاعراض و العلاج

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

مذكرات طالب جامعي

 
التنمية البشرية

االتنمية البشرية باقليم طانطان : معوقاتها مفهومها أهدافها مقوّماتها..

 
طلب مساعدة

الطنطان : مريض بالقلب في حاجة إلى عملية مستعجلة في الدار البيضاء


نداء عاجل للمحسنين من أجل مساعدة مريض على العلاج

 
قضايا و حوادث

أمن تطوان يوقف القاتل الذي هزت جريمته مدينة الدار البيضاء


41 قتيلا فى حريق بكنيسة قرب القاهرة


سعودي يطلق النار على طبيب مصري


أرضية مسبح تنشق وتبتلع شخصا متسببة في وفاته


اتهام أحد تجار المخدرات لدركيين بتحناوت وأوريكا باقليم الحوز بالرشوة

 
بيانات وتقارير

الجفاف يهبط بمحصول الحبوب في المغرب بأكثر من النصف


يوم أعدم البريطانيون ثلاثة شبّان فلسطينيين هم محمد جمجوم، وعطا الزير، وفؤاد حجازي،


منظمة تدعو إلى تطبيق مضامين الخطاب الملكي باقليم طانطان ورفع الحصار الاجتماعي عن ضحايا الانعاش


رسالة مفتوحة من الجمعية الوطنية للمساعدين التقنيين والمساعدين الإداريين قطاع التعليم


بجهات المملكة ..قافلة للقرب تحت شعار الوكالات الحضرية في خدمة العالم القروي”

 
كاريكاتير و صورة

وصية طفل فلسطيني شهيد
 
شخصيات صحراوية

ذكرى مرور عام على رحيل الصحفي المحجوب اجدال .. مطالبات بفتح تحقيق


محطات من حياة الفقيه والقاضي الشيخ لْعبيد بن لْحرمة البوعيطاوي

 
جالية

مسرحية فكها يا من وحلتيها تبهر الجمهور في ايطاليا

 
رسالة صحراوية

بُومْدَيْدْ :مَشْهَديةُ إنْقاذٍ مُعجِزة

 
صورة بيئية خاصة

نبتة المورينغا المعجزة من الهند الى اقليم اسا الزاك

 
جماعات قروية

بالعالم القروي جماعة تويزكي تحتضن قافلة الوكالة الحضرية

 
أنشطة الجمعيات

جمعية صناع النجاح توقع اتفاقية شراكة لتنزيل برنامج نواة النسخة الثانية بجهة كلميم وادنون


جمعية التدخل المبكر للأطفال في وضعية إعاقة تنظم الملتقى الوطني الثاني للتوحد


فعاليات ذاكرة وادي الذهب في نسختها الأولى

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

فريق الصداقة الموريتانية المغربية يدين التصريحات المسيئة لموريتانيا

 
تهاني ومناسبات

تهنئة وتبريك بمناسبة حفل زفاف

 
وظائف ومباريات

شركة مغربية تهدد عرش عملاق السيارات تسلا الامريكية

 
الصحية

الحجامة الموصى بها نبويا و تخليص الجسم من الألم والأذى

 
تعزية

بوصبيع يعزي بوجمعة بحار القيادي بحزب العدالة والتنمية بطانطان

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

تفاصيل الاعتداء لفظيا وجسديا على ناشطة جمعوية بكلميم


ملكة جمال أركان

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

أصول الشباكية سلطانة المائدة الرمضانية في المغرب

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

اختفاء قاصر عن الأنظار في ظروف غامضة بالعرائش

 
اغاني طرب صحراء نيوز

زينة الداودية وشاب بلال - نتايا ضعيف


النجمة الأمريكية المغربية كزينة عويطة تطرح فيديو كليب عملها الجديد


أغنية تجمع الشاب فضيل والنجم اللبناني جوزيف عطية


إيهاب أمير يكشف عن جديده الفني

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

اعتقال مهدد ملك اللايف بالقتل .. تزايد التهديدات ضد النشطاء بالطنطان


أسر ضحايا مافيا الصحراء تلتمس تفعيل عفو ملكي


بيان في اليوم العالمي لحرية الصحافة لعام 2022


طانطان : مسن يهودي بلا مأوى

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

مغامرات ساسوكي الحلقة 3


شارة البداية الكابتن ماجد


كيفية صلاة المغرب | تعليم الصلاة للاطفال بطريقة سهلة

 
عين على الوطية

الوطية : نشاط خيري بمناسبة عيد الأضحى المبارك


جمعية الصفوة تدشن أنشطتها بجماعة الوطية


لحظة توديع فاعل جمعوي بالوطية


احتجاج بجماعة الوطية ضد لاقط هوائي لشبكة الهاتف

 
طانطان 24

الوطية : اعتقال الناشط الحقوقي المحجوب بيبا لبرص


فعاليات مدنية وحقوقية تطالب برحيل مندوب الانعاش الوطني بطانطان


نساء بطانطان : قرارات السلطة أصبح العيش معها أمرا

 
 

دروس قمة جدة العربية الأمريكية جامعة الدول العربية هي مظلتنا الإقليمية للأمن والتنمية
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 02 غشت 2022 الساعة 37 : 16


صحراء نيوز - بقلم : طلال أبوغزاله                                                               

                                                            

1.             قيل الكثير حول الأهداف المعلنة، أو المخفيّة، من وراء زيارة الرئيس الأمريكي للمنطقة منتصف شهر تموز الماضي. ورّوجت وسائل الدعاية الصهيونية أفكاراً مغرضة، وبعض هذه الأفكار المغرضة ليس بالجديد، بل يتردّد منذ سنوات. وأقصد بذلك الحديث المتكرّر عن دمج إسرائيل في المنطقة وإقامة أحلاف تحت مسمّيات مختلفة بين دول عربية وإسرائيل، بالتحديد ضدّ إيران، وشيطنة إيران والادعاءات أنها من يهدد أمن وسلام المنطقة لإبعاد الشبهة عن الخطر الصهيوني وممارسات إسرائيل بحق فلسطين والدول العربية الأخرى، والاحتلال الجاثم على الأراضي العربية والفلسطينية منذ أكثر من سبعة عقود وحصار غزّة، واستعمار الأراضي العربية والانتهاك الصهيوني المستمر للقانون الدولي والعدوان والحروب والتعدّي على المقدسات الإسلامية والمسيحية والقمع والقتل الذي يتعرّض له الشعب الفلسطيني.

2.             من الواضح والطبيعي أن إسرائيل تسعى منذ سنين إلى دفن القضية الفلسطينية من خلال إغراق المنطقة بمشاريع مختلفة، وتصوير نفسها على أنها المنقذ، لا المتعدي، ومن المؤسف أن هذه الأفكار الصهيونية لقيت من يمهّد لها ويدعمها في الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، ويمارس الضغوط الابتزازية على بعض الدول العربية للقبول بها.

3.             أما وقد أنهت قمّة جدّة أعمالها، فقد تبدّدت كل الشكوك وظهرت الحقائق: لا أحلاف ضدّ أي من دول المنطقة، ولا طمس للقضيّة الفلسطينية إذ أكد القادة العرب، أن قضيّة فلسطين هي القضية المركزيّة، وأن العجز الدولي عن حل هذه القضية على مدى العقود هو المسؤول عن ما تعاني منه المنطقة من عدم الاستقرار والعنف والتطرّف وفقدان الأمن وهدر المال والبلبلة السياسية وحتى التخلّف.

4.             ما قاله جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين في جدّة من أن منطقتنا لن تشهد أمناً ولا سلاماً ولا استقراراً دون حل شامل وعادل للقضيّة الفلسطينية ودون حصول الشعب الفلسطيني على حقوقه الوطنية المشروعة لم يكن إلا تكراراً لما أكدّه جلالته المرّة تلو الأخرى، ومن على كل منبر دولي منذ اعتلائه العرش قبل أكثر من عقدين من الزمان.

5.             وهذا أيضاً ما أكدته القيادات العربية دون استثناء سواء من شارك في لقاء جدّة أو لم يشارك وهو ما تؤكدّه تلك القيادات باستمرار وفي كل مناسبة. وبهذه المناسبة أعلن شخصيا اعتزازي وفخري بكافة قادة أمتنا لمواقفهم الموحدة تجاه قضايانا العربية المشتركة.

6.             وأشير الى ان معاهدة الدفاع المشترك والتعاون الاقتصادي بين دول الجامعة العربية وملحقها العسكري والموضحة تفاصيلها في ميثاق جامعة الدول العربية، والتي تنص المادة الثانية منها على ان الدول المتعاقدة تعتبر كل اعتداء مسلح يقع على اية دولة او اكثر منها اعتداء عليها جميعا، ولذلك فانها عملا بحق الدفاع المشترك – الفردي والجماعي – عن كيانها تلتزم بأن تبادر الى معونة الدولة او الدول المعتدى عليها.

7.             إذن فشلت في جدّة كل المخططات التي سعت لتهميش القضيّة الفلسطينية، كما فشلت مخططات تحويل الكيّان الصهيوني من كيان متعدي إلى طرف منقذ.

8.             ولكن وبالرغم من أن لقاء جدّة تم في ظروف عربية ودولية صعبة، وبالرغم من تبني الموقف الأمريكي للموقف الصهيوني بكل تفاصيله، ما شكلّ إجحافاً واضحاً بحق الفلسطينيين، كما ظهر جليّاً من خلال برنامج زيار الرئيس الأمريكي؛ بالرغم من كل ذلك لم تكن الأضرار بحجم ما ساور المراقب من مخاوف سابقة وتوقعات خطيرة.

9.             وثمّة دروس يمكن استخلاصها وأهمها ما تحدّث به الرئيس الأمريكي عن أن بلاده لن تقلّص نفوذها في المنطقة وأنه لن يترك المجال للصين ولروسيا وإيران أن تملأ الفراغ في منطقتنا العربية.

10.       هذا إيحاء خطير ومجحف. فلماذا يكون في المنطقة أي فراغ؟ لماذا تكون الأراضي الشاسعة التي يحتلها الوطن العربي، وهي الجسر الذي يتوسط ثلاث قارات، وهي الأرض التي تحتضن مهد أعظم الحضارات، ومنبت الأديان، والثروات والإمكانات الهائلة والتاريخ الغني العظيم والشعوب العريقة؛ لماذا تكون هذه الأراضي فارغة بانتظار من يملأ هذا الفراغ فيها؟ان الجامعة العربية التي تأسست منذ أكثر من ثمانية عقود وواكبت العمل العربي هي التي عليها ان تملأ الفراغ؟

11.       وأنا بالمناسبة أدعو الجامعة العربية لتمسك بزمام الأمور من جديد وتتحمل مسؤولياتها وتقدم للعالم نموذجاً متجدداً من نهج عربي موحدّ وصوت عربي ثابت يمثل، كما كان أصلاً، وكما يجب أن يكون، طموحات هذه الأمة ويتبنى قضاياها ويدافع عن حقوقها ويعيد القضيّة الفلسطينية كما كانت أصلاً "قضيّة جامعة الدول العربية".

12.       أدرك الصعوبات التي واجهتها جامعة الدول العربية ولا تزال؛ تلك الصعوبات الناجمة عن الخلافات العربية. ولكن هذا التحدي هو الفرصة.

13.       آن الأوان، ونحن على أبواب قمة عربية قادمة أن يعاد النظر، بكل سلبيات الماضي، والتشرذم، والاختلاف وبعثرة الجهود التي نعيش آثارها الخطيرة، وأهمها تهميش دور الجامعة العربية.

14.       ويجب أن ترفع العقوبات المفروضة على سوريا بموجب قانون قيصر الجائر والأحادي، والذي تطال آثاره الشعب العربي ، وتمتد لتحرم لبنان أيضا من غازه ونفطه بحكم جواره لسوريا. وما هو المبرر القانوني لفرض هذا الحصار على سوريا واستغلال ثرواتها النفطية وادامة احتلال أجزاء هامة من أراضيها ودعم العصابات الإرهابية والانفصالية على حساب سيادتها وكرامة شعبها.

15.       والشعب الليبي الحبيب الذي يعاني دون أي ذنب، في حين انه لو ترك وحده لشعبه الطيب في ظل مبادرة عربية لعالج اموره بنفسه، ولا أقول خلافاته، لأنه لا خلاف فيه أكثر من مجرد سوء تفاهم عائلي.

16.       واليمن العزيز، أليس الأجدى على الجامعة العربية ان تقود خلاصة مشروع مصالحة يمنية يمنية. "لا بد من صنعاء وان طال الزمن"، وذلك تيمناً بقول ولي العهد السعودي اذ دعى الى "حل سياسي يمني – يمني".

17.       لماذا لا تكون الجامعة العربية هي الممثل الحقيقي لكل قضايا الدول الأعضاء، كما أريد لها أصلاً أن تكون، وهي المدافع عن حقوق أعضائهايمثل 22 دولة في المحافل الدولية بدلاً من أن تكافح كل دولة لوحدها دفاعاً عن حقوقها، وتضطر مكرهه للجوء للقوى الكبرى لحماية مصالحها، مقابل أثمان سياسية ومالية غير معقولة.

18.       وبدلاً من ان تستفرد الدول العظمى بالدول العربية واحدة واحدة، لماذا لا يكون الحوار والتواصل بين الجامعة العربية – نيابة عن أعضائها – مع الدول الكبرى – الولايات المتحدة وروسيا والصين والاتحاد الأوروبي وغيرها – في كل القضايا التي تهم الدول العربية مجتمعة أو منفردة.

19.       جرت العادة أن يدعى قادة المنظمات الدولية (الأمم المتحدة، الاتحاد الإفريقي، الاتحاد الأوروبي، وغيرها) لحضور بروتوكولي لاحتفالات القمم العربية. الأصح أن يُدعى ممثلون عن الدول الكبرى بالإضافة للمنظمات الدولية والاقليمية لمثل هذه اللقاءات لبحث قضايا جوهرية وليس للاحتفالات الشكلية.

20.       لقد ساءت الأمور العربية مع الأسف لدرجة لا يجوز تجاهلها. آن الأوان لمراجعة جذرية وشاملة. أن الأوان لإحياء دور الجامعة العربية.





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

[email protected]

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



عن اجمل امرأة في العالم

كل طرف من اطراف النزاع الصحراوي اعتبر تقرير المبعوث الدولي مكسبا له وإدانة للآخر

الرسائل المشفرة لتقرير كريستوفر روس

افوس غفوس تطلق عملية تويسي لدعم التمدرس من ادمبارك اوعلي وتعول ان تعممها على باقي دواوير ايت رخاء

كيف نحمي أنفسنا من مخاطر الأنترنت

كلميم : ماذا يجري داخل المدارس الخصوصية ؟

روس و رهان الحل الاستعجالي

الصيد البحري التقليدي بالصحراء

طارق رمضان : المثقف الاسلامي المستنير في بلاد الغرب

الولايات المتحدة الأميركية إلى أين؟

بوريطة : بفضل الرؤية الملكية المغرب فاعلا أساسيا في إفريقيا

دروس قمة جدة العربية الأمريكية جامعة الدول العربية هي مظلتنا الإقليمية للأمن والتنمية





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

حظر اصطياد الكوربين على غير الموريتانيين


البحرية الموريتانية تكشف عن إجراءات إنقاد باخرة أجنبية


موريتانيا تمتلك 60% من ثروة غرب افريقيا السمكية


نواكشوط : تفاصيل غرق طفلين في عرض المحيط الأطلسي

 
كاميرا الصحراء نيوز

الرّحماني المقهور باقليم طانطان


طانطان : مواطنون يشيدون بالملحقة الإدارية الرابعة


اليوم الاول من اعتصام المعطلين بالطنطان


الطليعة .. ملفات مُهمة على طاولة الرئيس لمزوكي ؟


كلمة عميد الصحفيين أوس رشيد بخصوص تنمية طانطان

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 

»  قلم رصاص

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

آسا الزاك..الترامي يخرج المئات من قبائل أيت توسى للاحتجاج أمام عمالة الإقليم


بوصبيع: تصور وثيقة النموذج التنموي لمغرب الغد لا يخرج عن نموذج تنمية بدون ديمقراطية


لهذا السبب الوالي السابق لجهة كلميم عمر الحضرمي العظمي يزور المنطقة


تأسيس حراك تنسيقية النساء الصحراويات للإنعاش الوطني و السكن و الصحة باقليم طانطان


زعيم نقابي شيلي في ضيافة الاتحاد المغربي للشغل بالعيون

 
مقالات

في ذكرى رحيل المفكر الكبير سمير امين


تقرير خاص : الحرب الباردة التكنولوجية قد تتسبب بالحرب العالمية الثالثة المتوقعة


مسلسل طاكسي 2.0 ورصد الواقع المعيش باحترافية


حرائق الاستعجال المائي


محام: مستشار وزير الخارجية الأمريكي عدل عن زيارة نواكشوط وقدم تحفظات


تونس : الديمقراطية الانقلابية. محمد الاغظف بوية

 
تغطيات الصحراء نيوز

اختلالات كبيرة وتلاعبات فاضحة بطنطان : وقفة احتجاجية تضامنية للتحقيق في فساد الإنعاش الوطني


الملك محمد السادس : الرخاء والإزدهار يمر عبر نبذ خطاب الكراهية و ربط المسؤولية بالمحاسبة


جمعية الأعمال الاجتماعية بقطاع التواصل تنظم حفلا بهيجا لفائدة أبناء المنخرطين


أطروحة دكتوراه تناقش القضاء الاستعجالي في شركات المساهمة


اعتداء على رجل تعليم اثتاء حراسته للامتحان بالعيون

 
jihatpress

بعد ترقيته القائد الإقليمي للوقاية المدنية بإقليم مديونة ينتقل للصويرة


تسليم السلط بين الدكتورعبد المالك كوالا والدكتور أحمد أوديش


عامل إقليم خريبكة يراسل أعضاء المجلس الجماعي حول تضارب المصالح

 
حوار

الكوا: احتجاج قبائل أيتوسى رسالة ضد السطو على الأراضي تحت غطاء التحفيظ

 
الدولية

مقتل 4 جنود من فاغنر في مالي


مالي تتخلص من الجيش الفرنسي


23 ألف طن من حبوب أوكرانيا تتجه لأفريقيا

 
بكل لغات العالم

شركة محمد رسول خوري وأولاده تفتتح أكبر متجر لعلامة تيودور في العالم

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

البهجة ميلود : تحية لتوطان بويز الجمهور الرائع الذي يستحق اكثر من هذا

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

رسالة مهرجان جرش الإعلامية


ورزازات : مهنيون يدقون ناقوس الخطر بخصوص إفلاس القطاع السياحي


أفلام المسابقة الرسمية للمهرجان الدولي الثالث للسينما بالفقيه بن صالح


مواقع موريتانية سجلت بقائمة تراث العالم الإسلامي

 
فنون و ثقافة

المصممة منال عالوش تطرح تشكيلة قفاطين ببصمة أندلسية

 
تربية و ثقافة دينية

تبت يدا كل آكل لأرزاق المغاربة وتب

 
لا تقرأ هذا الخبر

الظلام الدامس بشوارع طانطان يكشف عجز المجلس الجماعي في تجويد خدمات القرب للمواطنين

 
تحقيقات

بسبب مخالفة مرورية.. مقتل شاب أمريكي من أصل إفريقي ب 60 رصاصة على يد الشرطة

 
شؤون قانونية

استعمال العنف من قبل رجال السلطة : مقاربة قانونية


المحكمة الابتدائية بطانطان تنظّم يوماً دراسياً حول السلامة الطرقية

 
ملف الصحراء

المبعوث الأممي إلى الصحراء يجتمع بوزير الخارجية

 
sahara News Agency

أنشطة ترفيهية و صحية توعوية بمدينة طانطان


كلميم.. ملتقى جمعية الأوراش للإعلام والاتصال يحتفي بالبرلمانية منينة مودن شخصية لسنة 2020


بوصبيع: لاديمقراطية بدون أحزاب سياسية وإعلام مهني حر موضوعي ونزيه

 
ابداعات

طنطان.. ايها المنتهكون

 
قلم رصاص

الطفل ريان

 
 شركة وصلة