مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة إلكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: [email protected]         قطاع الإنعاش الوطني : تفاصيل محاولة انتحار بطانطان             الحكومة المالية تحظر أنشطة فرنسا             تونس تتعادل مع الدانمارك             السعودية تحصد ثلاث نقاط ثمينة على حساب الإرجنتين             الرئيس غزواني يستقبل مبعوثا خاصا للملك محمد السادس             أغنية المنتخب المغربي بالمونديال             فناني جهة الداخلة يشيدون بالمكتب المغربي لحقوق المؤلفين والحقوق المجاورة             ندوة فكرية عن محتوى وسائل التواصل الاجتماعي ما بين حرية التعبير و التفاهة             من أصول إفريقية : توقع انتخاب أول رئيس للكونغرس الأمريكي             مستقبل الإعـــــــــــــــلام وإعلام المستقبــــــــل!../د.محمد ولد عابــــــــدين             هجوم لمسلحي حركة “أم 23” شرقي جمهورية الكونغو الديموقراطية             علامات مفاجئة قد تعني الإصابة بمرض السكري             من المسؤول عن تهميش قبائل تكنة ..؟            احتجاج قبيلة يكوت ضد الأملاك المخزنية             قبائل ايتوسى            ماذا حقق مجلس جماعة طانطان خلال سنة ؟            مقترحات رئيس مجلس جماعة طانطان السابق ؟            الانعاش الوطني بطانطان ..المحسوبية والزبونية ” أباك صاحبي ”            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
إعلانات
 
قضايا الناس

السموم و المخدرات : قصة الشاب يوسف بالطانطان

 
tv الصحراء نيوز

من المسؤول عن تهميش قبائل تكنة ..؟


احتجاج قبيلة يكوت ضد الأملاك المخزنية


قبائل ايتوسى


ماذا حقق مجلس جماعة طانطان خلال سنة ؟


مقترحات رئيس مجلس جماعة طانطان السابق ؟


احتجاجات آيتوسى ضد تحفيظ أراضيها


مافيا العقاربكليميم ..نهب مستمر للأراضي

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

فيس بوك : تعاليق وطرائف مجلس جماعة طانطان بعد الاتفاق على الميزانية

 
التنمية البشرية

أزمة منصة الشباب : مطالب بمواكبة حاجيات سكان طانطان ..

 
طلب مساعدة

الطنطان : مريض بالقلب في حاجة إلى عملية مستعجلة في الدار البيضاء


نداء عاجل للمحسنين من أجل مساعدة مريض على العلاج

 
قضايا و حوادث

مدير وكالة يعرقل البرنامج الحكومي فرصة


هذا هو الحكم في قضية مغني الراب طه فحصي طوطو


طانطان : رجال الدرك الملكي يحبطون محاولة هجرة سرية جماعية


السكريتي : حادث شغل يتسبب في احتقان بمطار طانطان


نائب وكيل الملك بمحكمة عين السبع يحاول الانتحار

 
بيانات وتقارير

طانطان.. مؤسسة التعاون بين الجماعات تصادق على دفتر تحملات المطرح الإقليمي للنفايات المنزلية


بعد المدينة المنورة.. المعرض والمتحف الدولي للسيرة النبوية يحط الرحال بالرباط


رئيس مجلس النواب ورئيسة الجمعية الوطنية بجمهورية سلوفينيا يوقعان على مذكرة تفاهم


بــلاغ بمناسبة تخليد" 15 نونبر" اليوم الوطني للجمعيات


السجل الاجتماعي الموحد.. هام للراغبين في الاستفادة من الدعم الاجتماعي بالمغرب

 
كاريكاتير و صورة

الانعاش الوطني بطانطان ..المحسوبية والزبونية ” أباك صاحبي ”
 
شخصيات صحراوية

قبيلة أيت لحسن


ذكرى مرور عام على رحيل الصحفي المحجوب اجدال .. مطالبات بفتح تحقيق

 
جالية

بروكسيل: حارث بدران يحصل على شهادة البكالوريوس في التجارة والتنمية.

 
رسالة صحراوية

بُومْدَيْدْ :مَشْهَديةُ إنْقاذٍ مُعجِزة

 
صورة بيئية خاصة

الجيولوجيا الهندسية - الحل الممكن لتغير المناخ

 
جماعات قروية

المشاورات الجهوية للحوار الوطني حول التعمير والإسكان جهة كلميم-وادنون

 
أنشطة الجمعيات

ندوة فكرية عن محتوى وسائل التواصل الاجتماعي ما بين حرية التعبير و التفاهة


الدورة الخامسة للمهرجان الدولي ظلال أركان


اسا .. مؤسسة شعاع المعرفة الخصوصيىة تعقد اتفاقية شراكة

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

الرئيس غزواني يستقبل مبعوثا خاصا للملك محمد السادس

 
تهاني ومناسبات

الفيدرالية تهنئ جمعية ظلال أركان على نجاح المهرجان الدولي الخامس

 
وظائف ومباريات

شركة مغربية تهدد عرش عملاق السيارات تسلا الامريكية

 
الصحية

علامات مفاجئة قد تعني الإصابة بمرض السكري

 
تعزية

فيدرالية ناشري الصحف بجهة كلميم وادنون تعزي الزميل الحبيب الطلاب في وفاة زوجته

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

استقالة مديرة بسبب عقد ينتهك حقوق الشعب الفلسطيني


تفاصيل الاعتداء لفظيا وجسديا على ناشطة جمعوية بكلميم

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

أصول الشباكية سلطانة المائدة الرمضانية في المغرب

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

اختفاء قاصر عن الأنظار في ظروف غامضة بالعرائش

 
اغاني طرب صحراء نيوز

أغنية المنتخب المغربي بالمونديال


دعماً لدولة قطر : أغنية كأس العالم لفضل شاكر و نوال الكويتية


النجم اللبناني فادي أندراوس يصدر أغنية باللهجة المغربية


الفنان محمد شاك يطلق عمله الغنائي الجديد تحت عنوان " لمّا لمّا "

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

الصحافي اوس رشيد يتلقى تهديدات بالقتل


اقليم طانطان : AMDH بلاغ حول الخروقات والاختلالات التي تشوب برنامج أوراش


اعتقال مهدد ملك اللايف بالقتل .. تزايد التهديدات ضد النشطاء بالطنطان


أسر ضحايا مافيا الصحراء تلتمس تفعيل عفو ملكي

 
الأكثر تعليقا

حصري ..عالي مزي في دبي للمنافسة على لقب بطل تحدي القراءة العربي

 
رسوم متحركة للأطفال

مغامرات ساسوكي الحلقة 3


شارة البداية الكابتن ماجد


كيفية صلاة المغرب | تعليم الصلاة للاطفال بطريقة سهلة

 
عين على الوطية

الوطية : نشاط خيري بمناسبة عيد الأضحى المبارك


جمعية الصفوة تدشن أنشطتها بجماعة الوطية


لحظة توديع فاعل جمعوي بالوطية


احتجاج بجماعة الوطية ضد لاقط هوائي لشبكة الهاتف

 
طانطان 24

أطفال طانطان يستفيدون من إعذار جماعي


الوطية : اعتقال الناشط الحقوقي المحجوب بيبا لبرص


فعاليات مدنية وحقوقية تطالب برحيل مندوب الانعاش الوطني بطانطان

 
 

الملتقى العالمي 17 للتصوف بمداغ وتلاقح الأفكار
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 26 أكتوبر 2022 الساعة 54 : 18


 

الملتقى العالمي 17 للتصوف بمداغ وتلاقح الأفكار

خلق القول بخلق الفعل عند الفرد والمجتمع


في الحاجة إلى إصلاح الفرد والمجتمع أمام طغيان التفاهة والأفكار الهدامة
التأم الجمع المبارك لمريدي الطريقة القادرية البودشيشية و لضيوفهم الكبار من داخل وخارج الوطن بمقر الزاوية بمداغ ناحية بركان شرق المغرب ابتداء من يوم الأربعاء خامس أكتوبر 2022 من أجل الحضور لفعاليات الدورة 17 للملتقى العالمي للتصوف تحت شعار ” التصوف وسؤال العمل .. من إصلاح الفرد إلى بناء المجتمع”
و يهدف هذا الملتقى، الذي تنظمه الطريقة القادرية البودشيشية ومؤسسة الملتقى، تحت الرعاية السامية للملك محمد السادس، تسليط الضوء على الأدوار التي يضطلع بها التصوف باعتباره من أقوى البواعث التي يتحصل بها العمل الديني، وما يترتب عليه من أبعاد قيمية و روحية وأخلاقية
وفي كلمة له عند حفل الافتتاح، أكد مدير الملتقى العالمي للتصوف، الدكتور منير القادري بودشيش، أن هذا المحفل الصوفي، الذي دأبت الطريقة البودشيشية على تنظيمه بالتزامن مع الإحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف، أضحى منصة أكاديمية وازنة ومميزة على المستويين الوطني والعالمي.وأشار خلال هذا الحفل الافتتاحي، الذي حضره، على الخصوص، عامل إقليم بركان محمد علي حبوها، وشيخ الطريقة القادرية البودشيشية الدكتور جمال الدين القادري بودشيش وأبناؤه  الكرام البررة و عدد من المسؤولين والشخصيات العلمية والفكرية، إلى أن اختيار موضوع الملتقى لهذه السنة يعزى إلى ما أصبح يعج به العالم المعاصر من خطابات وشعارات عن القيم وغيرها من الأسس البانية التي قلما نجد لها أثرا ملموسا في الممارسة والعمل؛ مما أدى إلى انتشار ثقافة القول على حساب ثقافة  العمل
وأوضح الدكتور منير القادري بودشيش النجل البكر لشيخ الطريقة  أن الدورة ستناقش، في هذا الصدد، سؤال العمل وما يثيره من إشكالات تعيشها المجتمعات المعاصرة؛ انطلاقا من كون الممارسة الدينية هي بالأساس ممارسة عملية تعتمد على العمل بشكل كبير، وأن العلم والعمل متلازمان؛ وبالتالي يجب تسخيرهما لخدمة البشرية،مضيفا أن هذا الملتقى العلمي العالمي سيطرح أيضا القضية الإيمانية والتدينية، وكذا الأزمة القيمية والأخلاقية التي تعرفها المجتمعات المعاصرة، وعلاقتها بالمشكل التنموي والاقتصادي والبيئي.
واعتبر مدير الملتقى أن هذه الأزمة وغيرها من الأزمات ما هي سوى تجليات للأزمة الحقيقية التي يعيشها الإنسان وتجرده من العمل الصالح، مشيرا إلى أن التصوف استطاع طيلة تاريخه أن يبني لمنظومة متكاملة من العمل الديني الذي كان له الأثر البالغ في الساحة الدينية والمجتمعية، في جميع المجالات التي يغطيها هذا العمل

توحيد الرؤى من أجل بنية أخلاقية متوازنة
وركزت مداخلات الوفود المشاركة أيضا على أهمية الملتقيات العالمية للتصوف والتي أضحت على مر السنوات موعدا للباحثين والخبراء لبحث القضايا الراهنة، مشيرة إلى أن هذا الملتقى العالمي يشكل مناسبة لبحث الأدوار التي يضطلع بها التصوف سواء في الإسهام في إصلاح الأفراد عبر منهجه التزكوي الذي يستهدف إصلاح القلوب أو دفعهم للانخراط في بناء المجتمع
وتميز هذا الحفل الصوفي السني بتقديم توليفة من وصلة إنشادية في مدح خير البرية، شارك فيها عضوان في المجموعة الرسمية للسماع والمديح للطريقة القادرية البودشيشية، ورئيس مجموعة الشمائل المحمدية للمديح والسماع بمكناس
ويشارك في هذه التظاهرة الدينية، المنظمة إلى غاية تاريخ  عيد المولد النبوي الشريف بشراكة مع المركز الأورو- متوسطي لدراسة الإسلام اليوم، بمناسبة تخليد ذكرى مولد خير البرية ، بالإضافة إلى المريدين، عدد كبير من العلماء والأساتذة الباحثين والمفكرين المغاربة والأجانب
ويتناول الباحثون في هذا الملتقى العالمي، عبر جلسات علمية، عدة محاور من بينها؛ مداخل نظرية لسؤال العمل في الإسلام، وثنائية العلم والعمل في الإسلام، والمحددات الشرعية والسلوكية للعمل الصوفي، ونماذج تاريخية وواقعية من هذا العمل، وكذا دوره في إصلاح الفرد وبناء المجتمع، إلى جانب دراسة الأبعاد التنموية والاقتصادية والاجتماعية والبيئية والجمالية للعمل الصوفي، والتأسيس للتفاعل الحضاري وحوار الأديان
وعلى منوال الدورات السابقة، ستعرف هذه الدورة إقامة عدد من الأنشطة الموازية من بينها؛ المنتديات الإسلامية للبيئة التي ستتدارس “أزمة ندرة المياه ما بين الحلول التقنية وضرورة إيقاظ الضمائر”، ومنتدى الأخلاق والتكنولوجيا التي ستتناول ” الولوج إلى الطاقة.. أزمة مستدامة أم تحول المفاهيم”
كما يطرح الأمر بالجامعة المواطنة التي ستبحث موضوع “التربية على قيم المواطنة.. من المحلية إلى الكونية”‘ والقرية التضامنية التي جعلت من “مغاربة العالم.. ركيزة أساسية من أجل تطوير الإقتصاد الإجتماعي” شعارا لها، بالإضافة إلى معرض للكتاب ومسابقات في حفظ وتجويد القرآن الكريم وفي شعر المديح النبوي

والسماع الصوفي شراب المريدين
والسماع الصوفي  -كما جاء في الموقع الرسمي للطريقة البودشيشية على شبكة الويب- من أجمل ما أنتجته هذه الأمة من فن ونشيد كله ينشد معناه في كلام الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم … .وما أجمله من تحليل وتفسير لعلاقة الوجد أو الحال بالسماع … . هذا الذي عبر عنه الإمام أبو القاسم الجنيد رحمه الله تعالى لما سئل: “ما بال الإنسان يكون هادئا فإذا سمع السماع اضطرب، فقال:” إن الله تعالى خاطب الذر في الميثاق الأول بقوله: ﴿ألست بربكم قالوا بلى﴾. استفرغت عذوبة سماع الكلام الأرواح فلما سمعوا السماع حركهم ذكر ذلك” انتهى الاقتباس . وإذا كان يستساغ للمرء أن يجن جنونه لحظة تسجيل هدف النصر في مباراة لكرة القدم داخل ملعب أو مقهى أو ساحة عمومية ، فترى الأبدان تهتز بالصياح والصراخ إلى حد البكاء من شدة الفرح أو لحظة رقص على إيقاع موسيقى صاخبة أو أغان شعبية و كناوية قوية المفعول ، فكيف لا يستساغ له أن يرى مثل ذلك ، لكن بأحوال ربانية غاية في الأدب مع الحضرة الإلهية كلما اهتزت قلوب الذاكرين وأبدانهم في لحظة انتشاء الروح المنسابة بين درر وإيقاعات السماع الصوفي
ولأن المناسبة شرط،لابد من التذكير هنا ببعض ما يعرف عن التصوف السني وهذه الطريقة العريقة المباركة.فمن أولى الأولويات  لدى المريد أن يعمل على الامتثال لتوجيهات شيخه والبلاغات التي تصدر باسمه كلما حدث حادث وأن يتجنب الشبهات التي يمكن أن تسقطه في الهوى وفي ملذات الحرام..عن أبي عبد الله النعمان بن بشير رضي الله عنهما قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( إن الحلال بيّن والحرام بيّن ، وبينهما أمور مشتبهات لا يعلمهن كثير من الناس ، فمن اتقى الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه ،ومن وقع في الشبهات فقد وقع في الحرام ، كالراعي يرعى حول الحمى يوشك أن يرتع فيه ، ألا وأن لكل ملك حمى ، ألا وإن حمى الله محارمه ، إلا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله ، وإذا فسدت فسد الجسد كله ، ألا وهي القلب ) رواه البخاري ومسلم .صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم

فضل الذكر والصحبة
لقد عايشنا بحق وحقيقة منذ سنين مضت فضل هذه الطريقة على مريديها في الحس كما في المعنى و يتوافد عليها علماء فقه وشريعة ورجال فكر وأطباء وصيادلة ومهندسون ومحامون وأساتذة جامعيون ورجال أعمال وإعلام وكتاب وأدباء ومدراء و طيارون وشخصيات بارزة من المغرب ومن المشرق ومن أوروبا وأمريكا وإفريقيا وآسيا بل من كل أصقاع العالم ،ومن كل الشرائح العمرية والاقتصادية والاجتماعية ،من الذكور والإناث ،لا عجب أن نراهم مناقدين بفطرتهم السليمة التي خلقوا عليها مستجيبين لنداء الميثاق الأول ألست بربكم قالوا بلى ، فيأتون من كل بقاع الأرض بحثا عن الشيخ الحي الدال على الله في بلاد المغرب والتي جاء فبها الحديث الصحيح ، ولله الحمد والمنة :”لايزال أهل الغرب ظاهرين على الحق حتى تقوم الساعة”. أولا يزال أهل المغرب في رواية أخرى لمسلم ، ويقول المفسرون خاصة المالكية أنهم أهل المغرب والأندلس.
ولأن الشيء بالشيء يذكر، أود أن أذكر هنا، والذكرى تنفع المؤمنين ، بأن شباب اليوم هم أحوج أكثر من أي وقت مضى إلى اتباع طريق التصوف لمحاربة التطرف الذي أضحى يأكل الأخضر واليابس في ثنايا خلايا نائمة يقظة ومتحركة تعشق الدماء المسفوكة ،لا تبقي ولاتذر وتكاد لا تخطئ بلدا دون آخر. وقد حافظت بحمد الله بلادنا على سنيتها في التصوف على طريقة الإمام الجنيد و أشعريتها في العقيدة و مالكيتها في المذهب الفقهي ،مما جعلها في مأمن من الفتن الطائفية والمذهبية ، ولست متخصصا في منهج هذه الطريقة الصوفية السنية المغربية العريقة التي غدت كونية ، ولا بلغت معشار ذرة مما بلغه المنتسبون إليها من ذكر وأحوال ربانية ، لكن في أمهات كتب المتقدمين والمتأخرين من علماء السنة والطريقة وفي البوابة الرسمية لهذه الطريقة المباركة
http://www.boutchichiya.com
ما يغني عن السؤال – وبشكل مسهب مع الإحالة على المراجع – حول بعض الإشكالات المعرفية أو الشبهات التي يطلقها أدعياء من أعداء التصوف السني وغني عن الذكر ما قامت وتقوم بها هذه الطريقة الفضلى على ضوء الكتاب والسنة من أعمال جليلة يومية وأسبوعية و دورية وسنوية في كل أرجاء المغرب وأنحاء المعمور لتزكية الفرد والجماعة وحفظ الأمة وأبنائها وسائر مخلوقات الله ،بتوجيهات من شيخها المأذون العارف بالله وارث السر المحمدي الدكتور سيدي جمال القادري بن المرحوم الشيخ حمزة بن المرحوم الشيخ العباس البودشيشي ، من خلال الاعتصام في باب الله تعالى بإخراج سلك القرآن وقراءة اللطيف وختم كتاب البخاري والشفا للقاضي عياض، إضافة إلى أورادها الفردية والجماعية وحلق الذكر وتلاوة المنفرجة والدعاء الناصري وقصيدة البردة للإمام البوصيري بإيقاعات تشد الألباب ودلائل الخيرات والصلاة على المصطفى الحبيب بصيغها المختلفة وإحياء ليالي للذكر والسماع والدعاء إلى الله أن يجمع كلمة المسلمين ويوفقهم لما يرضاه لهم، كما تضطلع زواياها العامرة بالمغرب وفي كل بلدان العالم بأنشطة تربوية وتثقيفية واجتماعية وترفيهية لفائدة كل الفئات العمرية ،وينشط مريدوها بشكل قوي ومفيد على مستوى النشر الرقمي وعبر مواقع التواصل الاجتماعي ، حيث لكل فرع منها في مدينة أو جهة تقريبا موقع فايسبوكي نشيط.وقد بلغت شهرة هذه الطريقة الصوفية المغربية آفاق الدنيا بتوفيق الله ثم بما يسهر عليه العارفون بالله من أبناء وحفدة شيخها حفظهم الله جميعا ، وعلى رأسهم الإبن البكر الكريم اللطيف الرؤوف بالناس الدكتور سيدي منير القادري البودشيشي رئيس المركز الأورو متوسطي لدراسة الإسلام.ونائب شيخ الطريقة القادرية البودشيشية ونائب رئيس الاتحاد العالمي للصوفية ورئيس الملتقى العالمي للتصوف الذي ينعقد بمداغ ناحية بركان شرق المغرب كل عيد مولد نبوي بحضور علماء ومريدين من كل بقاع العالم ، وبفضل جهود كل أبناء الشيخ سيدي جمال حفظه الله وحفدة القطب الرباني الشيخ الراحل سيدي حمزة رحمه الله، هم الكرام البررة السادة الأحبة والدرر المتلألئة مراد وفؤاد ومحمد ومعاذ وهو رئيس المجموعة الوطنية الرسمية للسماع والمديح بالطريقة القادرية البودشيشية وبما يبذله من جهود حثيثة أيضا كل مريدي ومحبي الطريقة داخل الوطن وخارجه
آخر ما صرح به المرحوم سي بلامين السائق الخاص للمشمول برحمة الله القطب الرباني سيدي حمزة القادري

أولياء الله وأحباؤه
روى عن المرحوم الشيخ العارف بالله مولاي العربي الدرقاوي أنه كان ذات نهار بالسوق ، وقد حلق رأسه، فإذا برجل سفيه جاء وأمسك برأسه أمام جمع من الناس، وأخذ يردد و دلاحة واش من دلاحة هذي ، ولم يمر وقت طويل على هذه الواقعة حتى مر فوقه بغل بالسوق فقضى عليه ، وجاء الناس يستفسرون ولي الله مولاي العربي الدرقاوي عما جرى ، فأجابهم رحمه الله : ما درت لو والو ، راه مول الدلاحة لي غار على دلاحتو
أولياء الله هم أحباؤه في كل زمان ومكان ، ويغار عليهم ويعادي من يعاديهم كما جاء في حديث البخاري
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – : إن الله قال ( من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضت عليه ، وما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به ، وبصره الذي يبصر به ، ويده التي يبطش بها ، ورجله التي يمشي بها ، وإن سألني لأعطينه ، ولئن استعاذني لأعيذنه ) عادى: آذى وأبغض وأغضب بالقول أو الفعل
وفيما رواه مسلم ، عن حارثة بن وهب أنه سمع النبي – صلى الله عليه وسلم – قال: ألا أخبركم بأهل الجنة؟ ” قالوا: بلى. قال – صلى الله عليه وسلم : كلُّ ضعيف متضعف، لو أقسم على الله لأبره”، ثم قال: “ألا أخبركم بأهل النار؟ ” قالوا: بلى. قال: كل عتلٍّ جواظ مستكبر
وعن أبي هريرة أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال: ربَّ أشعث أغبر مدفوع بالأبواب، لو أقسم على الله لأبره
وولي الله لا يغرنك شبحه أو مظهره أو زينته أو غناه أو فقره ، بل انظر إلى حاله ومقامه على ضوء الكتاب والسنة ، فقد قيل أن وليا لله أنعم الله عليه بنعم الدنيا وكان يعيش في قصر جميل و ينفق ماله على المحتاجين ، فأرسل منه إلى رجل صالح محتاج لينفق به على نفسه وذويه ،ومعه خطاب ينصحه فيه بأن لا يتعلق قلبه بالدنيا بل برب الدنيا والآخرة ، يبدو هذا غريبا في زماننا هذا ، لأن المادة طغت على التعلق برب المادة ، ألم يكن إذن سيدنا سليمان مثلا نبيا و وليا لله ومالكا لأنعم الله في الأرض بإذنه ، والولي يبقى وليا لله فقيرا كان أو غنيا ، مثل حال الأنبياء كان منهم الأغنياء والفقراء ، وذكر في أثر الأولياء أن رجلا صالحا مد مالا لولي لله ، وقال له: هذه له، أي 
لله ، فرد عليه الولي مازحا بذكاء: منه لا منك


وهذه إحدى الشهادات من القلب لمريد مصري في رحاب الطريقة القادرية البودشيشية منشورة على الرابط

من ثمار الصحبة
وبيت القصيد هنا أن العارف بالله المشمول باللطف والحلم والمحبة لسائر الخلق، شيخ الطريقة القادرية البودشيشية سيدي جمال القادري البودشيشي حفظه الله لن يعرف قدره ومقامه إلا من صحبه وجالسه وأخذ عنه وكذلك والده المرحوم الشيخ سيدي حمزة، فكلهم على قلب واحد،قلب عامر بمحبة الله ورسوله و بمحبة الخير لجميع المخلوقات ،فقد كنت حضرت له ومعه في مجالس تكاد لا تعد ولا تحصى ورأيت منه ومن أبنائه وأحفاده الكرام البررة بقدر منزلتي كل خير وصلاح وفراسة وفضل ولطف ورفق ورحمة ومحبة لجميع الخلق ،وما فتئ يتردد دوما على مسامعنا دعاؤهم النافذ للقلب : الله يبلغ المقصود .ولا ينبغي أن نعتبر المريدين إذن ملائكة ،فهم كسائر الخلق يخطئون ويستغفرون ،لكن رأيت منهم- وأشهد الله على ذلك – من أخلاقه كأخلاق الملائكة ، طيبة و رأفة بالعباد وحسن خلق ، و تلكم الفضائل وغيرها من جملة ما جنوه من ثمار الصحبة والامتثال للشيخ
ولا شهادة قد تكون أقوى من شهادة المرحوم الإمام العلامة والحافظ المحدث المرحوم سيدي عبدالعزيز بن الصديق سنة 1996، وكنت من بين الحاضرين في تلك الليلة المباركة بالزاوية العامرة بمداغ ،والتي قال فيها -رحمه الله- وكان الأستاذ أحمد التوفيق (وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية الحالي) هو من يمسك بالميكروفون ليدلي العلامة بن الصديق بشهادته يومها ،أنه صار من الداعين إلى تصوف الطريقة ، وأنه رأى من الشيخ سيدي حمزة الفناء في الله تعالى والتضحية في سبيله ، ومن أراد طهارة نفسه والعظة ،فليلزم الشيخ في طريقته وفي صحبته وليخلص في معاملته وأن الشيخ يجمع قلوب الصغير والكبير والشبان والشابات على ذكر الله ويذكرهم بحكايات الصالحين في وقت تجمع فيه المجامع للهو و للعب و للخرافات والأساطير
وأن الله تعالى جل علاه، قال في منزل كتابه وذكرهم بأيام الله
شهادة الإمام العلامة الحافظ المحدث الصوفي سيدي عبد العزيز بن الصديق رحمه الله
رؤية الشهادة كاملة

 

 

 

 بحر التصوف السني لا ساحل له
ولأن بحر التصوف السني (شريعة وطريقة وحقيقة ، وأخلاق وأشواق أذواق ) الذي تنهجه الطريقة لا ساحل له ،فإن المريدين يجتهدون ، كل على قدر مقامه وجهده ، في إحياء أيام رمضان وأمسياته ولياليه كما هو معمول به في سائر الشهور في رحاب الطريقة ، بختم السلك وبالذكر والاعتصام بباب الله وقراءة اللطيف ودلائل الخيرات والصلاة على المصطفى والتغني بالبردة والسماع الصوفي – دون استعمال الآلات الموسيقية امتثالا لتوجيهات الشيخ ومنهج الطريقة الشرعي – والقراءة الجماعية للدعاء الناصري و قصيدة المنفرجة والمداومة على الأوراد الفردية وحلقات التكوين والتربية للبراعم و لليافعين و للشباب وللكبار بالإضافة إلى أنشطتها الثقافية والترفيهية والاجتماعية كالتمريض والتطبيب للأسر المعوزة وإقامة دورات تنشيطية وخرجات وأنشطة تخييم للأطفال وندوات معرفية ونحو ذلك
وفي ليلة القدر المباركة و بذكرى الاحتفال بالمولد النبوي الشريف تحضر أعداد تكاد لا تحصى من مريدي ومحبي الطريقة من شتى أنحاء البلاد ومن كل بلدان العالم إلى مداغ ناحية بركان شرق المغرب من أجل تجديد الوصال برب العزة على مقربة من الدال عليه ، فاللهم زد في المدد والعدد ، تزكية للنفوس وتربية للقلوب ووقاية لبلادنا من كل مكروه من قريب أو من بعيد ، واحفظ اللهم أمنها واستقرارها من كيد الكائدين
وأسأل الله أجر المجتهد ، أخطأت أو أصبت في الحديث عن موضوع ليس سهلا أن تخوض فيه ، لأنه من معاني القلوب السائرة إلى الله وبالله وله محققوه وعلماؤه ممن بحثوا فيه حتى بلغوا فيه مبلغ المشيب

شهادات مأثورة عن المتصوفة
ومسك الختام، أورد للإفادة بعض شهادات كبار العلماء والفقهاء الصادحة بالحق في حق الصوفية الكرام منشورة بموقع الإمام الجنيد للدراسات والبحوث الصوفية المتخصصة على شبكة الويب http://www.aljounaid.ma/Article.aspx?C=5603
هذه نبذ من الأقوال والشهادات عن التصوف والصوفية لبعض أكابر علماء الأمة الإسلامية، تسفر اللثام عن أصالة التصوف وامتداده وتجدره في الممارسة الإسلامية منذ نزول الوحي على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وأنه علم من العلوم الإسلامية الهامة
الإمام مالك: ت179هـ
يقول الإمام مالك: “من تفقه ولم يتصوف فقد تفسق، ومن تصوف ولم يتفقه فقد تزندق، ومن جمع بينهما فقد تحقق”
الإمام الشافعي :ت204هـ
ويقول الإمام الشافعي
فقيها وصوفيا فكن ليس واحد++ فإنّــي وحق الله إيّـــاك أنصـح
فذلك قـاس لم يذق قلبه تُقى ++وهذا جهول، كيف ذو الجهل يصلحُ؟
فهذا الإمام الشافعي يحرص على الاقتداء بالصوفية ويستفيد منهم و يغترف من معينهم، وكان يقول رحمه الله: “حُبب إليّ من دنياكم ثلاث: ترك التكلف، وعشرة الخلق بالتلطف، والاقتداء بطريق أهل التصوف”
يتأكد تعظيم واحترام الإمام الشافعي للصوفية من خلال القصة التالية: “مر طائفة من المتصوفة على أبي عبد الله محمد بن إدريس الشافعي رضي الله عنه في صحن المسجد، فقال الشافعي رضي الله عنه: والذي فلق الحبة، وبرأ النسمة ما على وجه الأرض في هذه الساعة قوم أكرم على الله عز وجل منهم”
كما أنه – رحمه الله – استفاد كثيرا من الصوفية، وكان يقول: “صحبت الصوفية فلم أستفد منهم سوى حرفين، وفي رواية سوى ثلاث كلمات قولهم: الوقت سيف إن لم تقطعه قطعك، وقولهم: نفسك إن لم تشغلها بالحق شغلتك بالباطل، وقولهم: العدم عصمة”
الإمام أحمد بن حنبل :ت241هـ
وأما الإمام أحمد بن حنبل- رحمه الله – فكان يُعظم الصوفية ويرفع من قدرهم؛ لأنهم أئمة هدى وصلاح وخير لهذه الأمة. فقد نقل العلامة محمد السفاريني الحنبلي، رحمه الله، عن إبراهيم بن عبد الله القلانسي، رحمه الله تعالى؛ أن الإمام أحمد، قال عن الصوفية: “لا أعلم أقواما أفضل منهم. قيل إنهم يستمعون ويتواجدون، قال: دعوهم يفرحوا مع الله ساعة”
وقد كان الإمام أحمد قبل ذلك يحذر ابنه عبد الله من صحبتهم فلما سبر مذهبهم، وعرف أحوالهم، ومنزلتهم أمره بملازمتهم والاقتداء بهم، وفيما يلي قصته مع ابنه: “كان الإمام أحمد رحمه الله تعالى قبل مصاحبته للصوفية يقول لولده عبد الله رحمه الله تعالى: “يا ولدي عليك بالحديث، وإياك ومجالسة هؤلاء الذين سموا أنفسهم صوفية، فإنهم ربما كان أحدهم جاهلا بأحكام دينه، فلما صحب أبا حمزة البغدادي الصوفي، وعرف أحوال القوم، أصبح يقول لولده: يا ولدي عليك بمجالسة هؤلاء القوم، فإنهم زادوا علينا بكثرة العلم والمراقبة والخشية والزهد وعلو الهمة”،بل أكثر من هذا فالإمام أحمد يُعد في نظر الكثيرين، من كبار الصوفية، لأنه رحمه الله يعتبر من الأوائل الذين تكلموا بعلوم الصوفية كما صرح بذلك ابن تيمية في مجموع فتاويه بقوله: “وقد نُقل التكلم به عن غير واحد من الأئمة والشيوخ، كالإمام أحمد بن حنبل، وأبي سليمان الداراني، وغيرهما

من الحكم العطائية وأقوال عن التصوف
لأن تصحب جاهلًا لا يرضى عن نفسه، خيرٌ لك من أن تصحب عالمًا يرضى عن نفسه
 مَنْ أَشْرَقَتْ بِدايَتُهُ أَشْرَقَتْ نِهايَتُهُ
لا تَصْحَبْ مَنْ لا يُنْهِضُكَ حالُهُ وَلا يَدُلُّكَ عَلَى اللهِ مَقالُهُ
مَنْ لَمْ يُقْبِلْ عَلى اللهِ بِمُلاطَفاتِ الإحْسانِ قِيدَ إلَيْهِ بِسَلاسِلِ الامْتِحانِ
ماذا يعني التصوف حقا؟ إنه يعني الطريق إلى المعرفة. إنها قريب من الفلسفة ، إلا أن الفلسفة تذهب أفقياً بينما التصوف يذهب عمودياً/ إيلي ويزل
لا تكن مخلصًا لعقلك ، فالعقل ليس مخلصًا لك / بيرت مكوي
إن سر الصوفية أنه ليس لها سر على الإطلاق / إدريس شاه
وأساس الصوفية هو مراعاة قلوب الآخرين ومشاعرهم. إذا لم تكن لديك الرغبة في إسعاد قلب شخص ما ، فاحذر على الأقل من أن تؤذي قلب شخص ما ، لأنه في طريقنا ، لا توجد خطيئة إلا هذا./ جواد نوربخش

 
عبدالفتاح المنطري
 كاتب صحافي  

 

 





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

[email protected]

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



رسالة الى مثقفي الدونيكشوتية الجديدة

النتائج الأولية للحركة الانتقالية التكميلية لنساء ورجال التعليم

الداخلة ورش تنموي مفتوح و تطلع لافاق مستقبل واعد

رئيس حزب أردني يطالب الملك عبد الله الثاني وعائلته بتسليم أموالهم لخزينة الدولة

الطانطان الذاكرة والمصير المجهول

استعدادات مكثفة لتنظيم موسم طانطان و سط جدل حول ميزانيته

دخول قانون قضاء القرب حيز التطبيق على مستوى جميع المحاكم الابتدائية بالمغرب

طانطان تشارك في الملتقى الوطني للفنون التشكيلية باكادير

الإصلاح بين الحقيقة والوهم : الحق في الإعلام نموذجا.

إسطنبول تجمع الفضائيات الإسلامية لتوحيد رؤيتها

وقفة احتجاجية أمام عمالة السمارة ، و هيئة حقوقية تدق ناقوس الخطر

الأمن التعاقدي في المغرب ودول البحر الأبيض المتوسط محط نقاش 400 حقوقي

إستياء الموظفين بالتجهيز و النقل في طانطان

الرياضة النسوية في خدمة التنمية البشرية شعار السباق النسوي الأول على الطريق بخريبكة

الأنغام الإفريقية الأمازيغية والحسانية تصدح في مهرجان صيف الأودية

الرميد يهاجم أخنوش

تحت رئاسة المغرب الاتحاد العربي للكهرباء يعيد هيكلته و يتبنى استراتيجية جديدة

مراجعة المريد لقلبه بين باب الله وباب الهوى !!

الملتقى العالمي 17 للتصوف بمداغ وتلاقح الأفكار





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

موريتانيا تمنح الجزائر حصصا سنوية للصيد


حظر اصطياد الكوربين على غير الموريتانيين


البحرية الموريتانية تكشف عن إجراءات إنقاد باخرة أجنبية


موريتانيا تمتلك 60% من ثروة غرب افريقيا السمكية

 
كاميرا الصحراء نيوز

الرّحماني المقهور باقليم طانطان


طانطان : مواطنون يشيدون بالملحقة الإدارية الرابعة


اليوم الاول من اعتصام المعطلين بالطنطان


الطليعة .. ملفات مُهمة على طاولة الرئيس لمزوكي ؟


كلمة عميد الصحفيين أوس رشيد بخصوص تنمية طانطان

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 

»  قلم رصاص

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

تغييرات جديدة في امتحان السياقة تنتظر المغاربة في 2023


بوصبيع : هناك دينامية مهمة تشهدها الطانطان في عهدة المجلس الجماعي الحالي


بوصبيع يكتب: ولا بيان للرأي العام الجهوي ما هكذا تُورد الإبل السيدة رئيسة جهة كلميم وادنون


آسا الزاك..الترامي يخرج المئات من قبائل أيت توسى للاحتجاج أمام عمالة الإقليم


بوصبيع: تصور وثيقة النموذج التنموي لمغرب الغد لا يخرج عن نموذج تنمية بدون ديمقراطية

 
مقالات

مستقبل الإعـــــــــــــــلام وإعلام المستقبــــــــل!../د.محمد ولد عابــــــــدين


تعمق الهجوم الأمريكي على قطاع التكنولوجيا الصيني


حماية التلاميذ بمحيط مؤسساتهم التعليمية ضرورة اجتماعية ملحة


التحديات التي تواجه الرئيس شي خلال ولايته الثالثة


افريقيا انقلابات العسكر و المواقف - محمد الاغظف بوية


الإعلام ودوره في الترويج السياحي

 
تغطيات الصحراء نيوز

قطاع الإنعاش الوطني : تفاصيل محاولة انتحار بطانطان


المجلس العلمي المحلي ببوجدور ينظم ندوة علمية بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء


سجن بوزكارن : زوجة تطالب بالتدخل الفوري لتأمين العلاج الصحي


بجماعة لبويرات إقليم أسا الزاك : مظاهرة ارض ايتوسى خط احمر


مهرجان بوزكارن الدولي.. خبراء يقاربون التنوع البيولوجي والفلاحية البيولوجية بقطاع الأركان

 
jihatpress

سحر بوعدل مندوبة الصحة والحماية الاجتماعية بمديونة


هل سيتم رفع الدعم عن البوطا والسكر والقمح؟


منتخبات يتعرضن للتضييق والإقصاء من التعبير داخل المجالس الترابية

 
حوار

الكوا: احتجاج قبائل أيتوسى رسالة ضد السطو على الأراضي تحت غطاء التحفيظ

 
الدولية

الحكومة المالية تحظر أنشطة فرنسا


من أصول إفريقية : توقع انتخاب أول رئيس للكونغرس الأمريكي


هجوم لمسلحي حركة “أم 23” شرقي جمهورية الكونغو الديموقراطية

 
بكل لغات العالم

Le Festival international des nomades, les 12 et 13 novembre à M’hamid El Ghizlane

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

تونس تتعادل مع الدانمارك

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

محاميد الغزلان : مهرجان الرحل الدولي يستقطب نجوم الموسيقى والفن


الدورة 17 لمهرجان موسم الثمور ..واحات الجنوب مدخل لإنجاح الرهان التنموي


إشادة عربية بجهود لصناعة السينما في الأردن


انطلاق مهرجان الأردن الدولي العاشر للأفلام..

 
فنون و ثقافة

فناني جهة الداخلة يشيدون بالمكتب المغربي لحقوق المؤلفين والحقوق المجاورة

 
تربية و ثقافة دينية

الملتقى العالمي 17 للتصوف بمداغ وتلاقح الأفكار

 
لا تقرأ هذا الخبر

سيدة تنجب توأم من رجلين مختلفين .. كيف حدث ذلك؟

 
تحقيقات

ما مصير السفينة الإسبانية بطانطان؟

 
شؤون قانونية

استعمال العنف من قبل رجال السلطة : مقاربة قانونية


المحكمة الابتدائية بطانطان تنظّم يوماً دراسياً حول السلامة الطرقية

 
ملف الصحراء

لندن.. تسليط الضوء على إمكانات النمو بالأقاليم الجنوبية للمملكة

 
sahara News Agency

أنشطة ترفيهية و صحية توعوية بمدينة طانطان


كلميم.. ملتقى جمعية الأوراش للإعلام والاتصال يحتفي بالبرلمانية منينة مودن شخصية لسنة 2020


بوصبيع: لاديمقراطية بدون أحزاب سياسية وإعلام مهني حر موضوعي ونزيه

 
ابداعات

عبده حقي ..الصحافة من السلطة الرابعة إلى الصحافة التشاركية

 
قلم رصاص

الطفل ريان

 
 شركة وصلة