مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة إلكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: [email protected]         بيان استنكاري بخصوص الاعتداء على النشطاء باقليم طانطان             تحالف دول الساحل والحسابات الخاطئة             موريتانيا تستقبل جرحى من المسلحين الطوارق             كيف يحمي بعض أهل العلم المتحرشين بالنساء ومغتصبي الفتيات؟/ محمد المنير             سفير فرنسا: انقلاب النيجر قضية داخلية             تحولات الفعل الاجتماعي في المسار الحياتي             السعودية وإيران ... تقارب مؤثر إقليمياً             السلاح التكتوني أو الزلزالي : عبده حقي             هيئة المحامين بخريبكة تتبرع لفائدة ضحايا الزلزال             العودة إلى غطاء الذهب             جامعة شعيب الدكالي تقصي أغلب مراسلي المنابر الإعلامية الوطنية             دعوة الدكتور عبد الله حمدوك إلى تحكيم صوت العقل             بعد زلزال الحوز : واقع مستشفى الحسن الثاني بطانطان            المسكوت عنه في الاحتفال باليوم الوطني للمهاجر             هذا ما قاله مواطن من دولة النيجر عن صحراء نيوز            رسالة صحفية لرئيسة الجهة من المؤتمر العاشر للفيدرالية             القواسم المشتركة في الخيمة التقليدية             شباب عاطلون عن العمل ينتفضون بطانطان ضد الاقصاء و تمويل تفاهة كاري حنكو             ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
إعلانات
 
قضايا الناس

السموم و المخدرات : قصة الشاب يوسف بالطانطان

 
tv الصحراء نيوز

بعد زلزال الحوز : واقع مستشفى الحسن الثاني بطانطان


المسكوت عنه في الاحتفال باليوم الوطني للمهاجر


هذا ما قاله مواطن من دولة النيجر عن صحراء نيوز


رسالة صحفية لرئيسة الجهة من المؤتمر العاشر للفيدرالية


القواسم المشتركة في الخيمة التقليدية


انتهاك حقوق العاملات بطانطان ، و السلطات تتفرج ؟


من قلب طانطان كلمة في حق الفقيد لحسن نبيه

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

ذكريات أيام زمان الطيش ( 2 )

 
التنمية البشرية

الحسيمة: مشاريع ألإدماج الإقتصادي للشباب تحظى باولوية المبادرة الوطنية للتنمية البشرية

 
طلب مساعدة

الطنطان : مريض بالقلب في حاجة إلى عملية مستعجلة في الدار البيضاء


نداء عاجل للمحسنين من أجل مساعدة مريض على العلاج

 
قضايا و حوادث

مقتل جندي فرنسي في العراق


تطورات فضيحة طائرة الذهب المصرية في زامبيا


السنغال: نقل المعارض سونكو المضرب عن الطعام للعناية المركزة


مقتل مصلين بانهيار مسجد في شمال غرب نيجيريا


تساقطات مطرية تفضح هشاشة البنية التحتية بعاصمة الفوسفاط العالمية

 
بيانات وتقارير

تقرير أممي: داعش يكثف توغله بمالي


خارجية النيجر: وثيقة مزيفة وراء طرد سفراء من البلاد


مجموعة بريكس : لافروف يكشف معايير قبول عضوية 6 دول


كواليس مكالمة وزير الخارجية الموريتاني مع نظيره الأوكراني


رئيس النيجر السابق ينفي تورطه في الانقلاب

 
كاريكاتير و صورة

شباب عاطلون عن العمل ينتفضون بطانطان ضد الاقصاء و تمويل تفاهة كاري حنكو
 
شخصيات صحراوية

فعاليات موسم طانطان : تكريم شركة مواطنة رائدة بميناء طانطان


وترجل رائد المثقفين والأعمـال / محمدٌ ولد إشدو

 
جالية

جماعة أيت ملول تعرض حصيلة عمل مكتب استقبال وتوجيه مغاربة العالم بمناسبة اليوم الوطني للمهاجر

 
رسالة صحراوية

بُومْدَيْدْ :مَشْهَديةُ إنْقاذٍ مُعجِزة

 
صورة بيئية خاصة

دراسة : تلوث الهواء يقلل من متوسط العمر المتوقع للشخص

 
جماعات قروية

رجل سلطة يرفض تسليم وثقية إدارية لمواطن بجوار توتلين إقليم كليميم

 
أنشطة الجمعيات

هيئة المحامين بخريبكة تتبرع لفائدة ضحايا الزلزال


اختتام فعاليات الدورة السادسة لمهرجان الفيلم التربوي لأطفال المخيمات الصيفية


فن الرقص التعبيري في موسم طانطان

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

موريتانيا تستقبل جرحى من المسلحين الطوارق

 
تهاني ومناسبات

مجموعة أبوغزاله تكرم الفائزين بجائزة الملكة رانيا للتميز التربوي

 
وظائف ومباريات

وزارة العدل تقرر تنظيم امتحان جديد لولوج مهنة المحاماة

 
الصحية

دراسة : الضحك يساعد في علاج أمراض القلب

 
تعزية

نواكشوط: المئات يؤدون صلاة الجنازة على الراحل محمد ولد حمباره

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

دلال الغزالي تتألق في السباق الرمضاني المغربي


طلال مناجيًّا أم طلال

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

دراسة: “عصير طبيعي” يقلل خطر الإصابة بنوبة قلبية

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

اختفاء قاصر عن الأنظار في ظروف غامضة بالعرائش

 
اغاني طرب صحراء نيوز

الأشخاص الغلط للفنان فضل شاكر تتخطى حاجز المليون مشاهدة


فضل شاكر يطرح ثاني أعماله الغنائية.. قال حب قال


فضل شاكر يطلق أولى أغنيات ألبومه الجديد


رائعة مجموعة شباب وادنون للطرب الحساني

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

اعتداء يطال صحفيا وحقوقيا بسبب الفرقة الوطنية


الصحافي اوس رشيد يتلقى تهديدات بالقتل


اقليم طانطان : AMDH بلاغ حول الخروقات والاختلالات التي تشوب برنامج أوراش


اعتقال مهدد ملك اللايف بالقتل .. تزايد التهديدات ضد النشطاء بالطنطان

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

أغنية طلع البدر علينا


ماوكلي الحلقة 52 الأخيرة


صيام الاطفال في رمضان

 
عين على الوطية

برنامج دار الشعر بمراكش الدورة الرابعة لتظاهرة شواطئ الشعر الوطية 2023


متقاعدي وأرامل العسكريين ينظمون جمع عام باقليم الطنطان


الوطية : نشاط خيري بمناسبة عيد الأضحى المبارك


جمعية الصفوة تدشن أنشطتها بجماعة الوطية

 
طانطان 24

بيان استنكاري بخصوص الاعتداء على النشطاء باقليم طانطان


المعارضة في جماعة طانطان تطلب ضمانات لإقرار قيادة جديدة


حفل التميز باقليم طانطان يتوج التلاميذ المتفوقين ..

 
 

وترجل رائد المثقفين والأعمـال / محمدٌ ولد إشدو
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 12 يونيو 2023 الساعة 35 : 20


بالأمس القريب انتقل إلى رحمة الله محمد الحافظ ولد محمد فال (حابه)! 
فمن هو هذا الرجل؟ 
يكاد جيل صدر الألفية الثالثة، جيل الطفرة والهجرة والتيه والأنترنت.. يجهل كل شيء عن هذا الرجل العظيم؛ فلا يعرف عنه بالكاد سوى اسمه المحفور في ذاكرة الوطن. وذلك لأن الرجل اعتزل السياسة والأعمال؛ تاركا مكانه لغيره، حين تقدم به العمر نسبيا، واطمأن على مستقبل الوطن في ظل الإصلاح والنماء، وقد تبوأت إحدى كريماته الفاضلات عرش وزارة التعليم عن جدارة! ثم إنه - بخلاف كثير من أقرانه- كان زاهدا في طلب الشهرة والسلطة والجاه؛ أحرى أن يسعى في استغلال المنصب السياسي في الجمع بين الأختين (السلطة والمال)! 

وقد يقول قائل: ما لحابه الذي لم يتعتب مدرسة قط، وللمثقفين؟! وهذا اعتراض وجيه جدا من وجهة نظرنا التقليدية عن "المثقف" وحسب قواعد قاموسنا الدارج للمثقفين. 
فمن المؤكد - على ذلك الأساس- أن حابه ليس مثقفا بالمعنى العام السائد لدينا؛ فهو لا تتوفر فيه أي صفة من صفات المثقف النمطي؛ لأنه:  


 - لا يتكلم اللغة الخشبية! ومن لا يتكلم لغة قوم فليس منهم!
- لا يكذب، ولا ينافق، ولا يغتاب، ولا يشهد الزور، ولا يخون، ولا يغدر! 
- لا ينتمي إلى "لوبي" قبلي أو جهوي أو قومي أو عرقي أو شرائحي! بل انتماؤه للوطن الموريتاني الجامع!
ولكنه مثقف بالمعنى الخاص الواقعي والعلمي والأخلاقي!
ولنا هنا أن نتساءل: من هم "المثقفون"؟ 
يقول محمد عابد الجابري في كتابه المثقفون في الحضارة العربية، وراسل جاكوبي في كتابه نهاية المثالية ما ملخصه: إن مفهوم "المثقفون" الذي ولد في أوروبا وروسيا، قبل غيرهما، مع قضية دريفس سنة 1898 في فرنسا، وثورة 1905 في روسيا، لا يعني الكتبة والمدرسين والمذيعين ومنعشي السهرات.. إلخ؛ بل يعني الفلاسفة والمتكلمين: الأنتليجانسيا الذين ينتقدون الدولة والمجتمع، ويطالبون بالعدالة والحقيقة، باسم الإنسانية التي تعاني، والتي تستحق السعادة! 
ويضيف الدكتور عبد الرحمن جوف: "في سوق سنديغا - أكبر أسواق داكار- يوجد رجال مبرزون (agrégés) في الاقتصاد عن طريق الممارسة؛ وهم لم يدخلوا مدرسة قط، ويُشَغِّلون شبابا لديهم الماستر والدكتوراه في الاقتصاد. وهؤلاء الشباب الذين درسوا الاقتصاد في الجامعات وحصلوا على شهادات المتريز والدكتوراه لا يستطيعون تسيير متجر! بينما أولئك القادمون من أعماق باول أو جلوف؛ والذين لم يتعتبوا المدارس قط، يسَيِّرون المتاجر ويدفعون لأصحاب الشهادات العليا في الاقتصاد رواتب! فمن الأكثر ذكاء، ومن الأكثر خبرة، ومن الأكثر فائدة على المجتمع؟".
حابه ولد محمد فال أحد هؤلاء "المثقفين" الحقيقيين والاقتصاديين المبرزين عن طريق الممارسة، والفلاسفة والمتكلمون (الأنتليجانسيا) الذين ينتقدون الدولة والمجتمع، ويطالبون بالعدالة والحقيقة، باسم الإنسانية التي تعاني، والتي تستحق السعادة! 
ذلك هو سر عظمته وخلوده.. وهو سبب انحنائنا لذكراه وتأبيننا له إجلالا وتقديرا له بصفته نوعا بشريا نادرا، ونموذجا إنسانيا فريدا في أزمن الجَزْرِ والانحطاط! ومن شواهد سعيه وريادته ما يلي:
*    أسس هذا البدوي القادم من أعماق مدينة شنقيط مملكة تجارية وخدمية رائدة خلال العقد الأول من الاستقلال، مصدرها حمل الخبز على رأسه من الأفران في داكار وإيصاله إلى نقاط التوزيع بالمفرق! وكان يتندر عندما حكم عليه الانقلابيون بالإعدام وصادروا أمواله بأن "حجابا" قال له: إن ثروة مصدرها حمل الخبز على الرأس لن تضيع أبدا! وكان الأمر على ما وصف. وقد عمل في مؤسسات حابه مثقفون وأطر كثير!
*    وتآمر مثقفون ورجال أعمال على الوطن فأطاحوا بالنظام المدني وأقاموا نظاما عسكريا على مقاسهم، أخذ في تقسم الكعكة بينهم، ففسدت البلاد، وأصبح وجودها واستقلالها في خطر. فكان حابه، رغم ثرائه واتساع آفاق الكسب المفتوحة أمامه على حساب الوطن والدولة والشعب، في طليعة المثقفين والمتكلمين الذين أعلنوا التمرد والثورة على الباطل، وقاتلوا ذلك النظام نهارا جهارا، دون أن يبالي بجميع العواقب!  وقد حكم عليه وعلى بعض أفراد أسرته بالإعدام، وصودرت أمواله فلم يبتئس ولم يركع؛ بل ظل صامدا يعمل ليل نهار في خندق الرفض والمقاومة حتى أطاح بذلك النظام العدو.. وعاد مع رفاقه مرفوع الرأس منتصرا إلى أرض الوطن!
*    وتحجر النظام الجديد فسد آفاق التطور ورعى المحسوبية والفساد، فكان حابه في مقدمة المنتفضين ضده. وقد أعطى يومئذ أروع درس عرفته السياسة في تاريخنا الحديث، حين وضع يده في يد عدو الأمس الذي حكم عليه بالإعدام وصادر أمواله، فدعم ترشحه للرئاسة ودخل معه السجن وحوكم معه في مجموعة من المثقفين والقادة!
* وبعد انقلاب يونيو 2003 الفاشل أعاد النظام الكرة فاعتقل قادة المعارضة وحاكمهم مع الانقلابيين، فلم ينكص حاب على عقبيه، ولم يتعام عن رفاقه، ولم يتردد؛ بل اقتحم ثكنة الدرك بوادي الناقة ضحى، وأعلن أمام المحكمة تضامنه معهم وتنديده باستهدافهم وظلمهم!
* وإن أنس لا أنس لقاءنا وقد عاد من زيارة قرى تابعة لاركيز وبوتلميت، فعبر لي عن امتعاضه الشديد من نمط الحياة في الكبله ورتابة العيش فيها وعدم إنتاجية إنسانها. فهي رغم كونها جاثمة على بحيرة الترارزة الجوفية الكبيرة، وأرضها خصبة، وسواعد أهلها مفتولة، فإنها - مع كل ذلك- لا تنتج؛ لحد أن قراها تستورد النعناع من مدينة روصو.. ويتفسحون في مجالسهم بأقدارهم الكبيرة وعمائهم البيضاء ودراريعهم الفضفاضة وينشدون الشعر.. وينادون "محمذن فال".. ويرددون في منتهى الرضى: الحمد لله الحمد لله.. دون أن يقوموا بأبسط جهد يجسد خلافة الإنسان في الأرض! وكان فخورا بإنسان آدرار الكادح؛ وخاصة بأخواله إديشلي، وبعنفار الذي أغاث آدرار في إحدى المجاعات فجاء بكل شيء؛ بما في ذلك "العيش الصالح"! 
وبعد هذا اللقاء مباشرة، شفع القول بالعمل كعادته، فهاجر من نعيم وبذخ انواكشوط إلى شمامه حيث اقتنى أرضا شاسعة زرعها أرزا وقمحا وخضروات، ونمّى فيها المواشي!
فرحم الله حابه بن محمد فال برحمته الواسعة وأسكنه فسيح جناته وبارك في خلفه وأهله ورفاقه وأصدقائه وألهمهم الصبر والسلوان إنه سميع مجيب!  





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

[email protected]

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



استحالة نظافة القلم من وسخ المخزن يا "بوعيدة"

رئيس بلدية بوجنيبة يفتح مخبزة بدون ترخيص

خطري ولد سعيد الجماني

كفانا ..من الكذب السياسي

حركة 20 فبراير تخرج لشوارع المملكة قبل خمسة أيام من الانتخابات

مدينة الصخيرات : غياب الأمن و دور الصفيح عار في جبين المغاربة

حزب في الطانطان "يلون" حملته بشعارات حركة 20 فبراير

فيربيك يعزز الأولمبيين بـ 14 محترفا من بينهم كارسيلا

طلاب الجامعات المغربية ينتفضون

مفتش الحالة المدنية بالعيون يرفض تسجيل أسم " مينتو "

رسميا.. إطلاق المبادلات التجارية لمنطقة التبادل الحر الإفريقية

وترجل رائد المثقفين والأعمـال / محمدٌ ولد إشدو





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلانات تجارية

أرابيان سنتر يمنح زواره فرص ربح جوائز تصل قيمتها إلى 200 ألف درهم


السوق المفتوح أكبر موقع إعلانات مبوبة في قطر


السوق المفتوح أكبر موقع بيع وشراء في الإمارات


بيع واشتري أي سيارة في سلطنة عُمان عبر موقع السوق المفتوح

 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

موريتانيا تبحث مع اليابان بناء سفينة لبحوث المحيطات


موريتانيا : الحكومة توقع اتفاقا مع ملاك السفن


موريتانيا : لا أثر كيمائي لنفوق الأسماك


تركيا : الصيادين الأتراك يعملون بمعرفة السلطات في موريتانيا

 
كاميرا الصحراء نيوز

فضيحة الدجاج المشبوه


ترتيبات أمنية مكثفة ليلة رأس السنة بطانطان


الرّحماني المقهور باقليم طانطان


طانطان : مواطنون يشيدون بالملحقة الإدارية الرابعة

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»   إعلانات تجارية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

فرنسا المجلس العسكري بالنيجر لا يملك حق طرد سفيرنا


مساعدات عينية لفائدة الأشخاص في وضعية إعاقة بإقليم العيون


لقاء احتفائي بالإصدار الشعري الأول للشاعر والمسرحي عبد اللطيف الصافي


وفد ھام من المستثمرین البریطانیین یستكشف فرص الإستثمار في الداخلة


رئيس النيجر: مجموعة دول الساحل لم يكتب لها النجاح

 
مقالات

تحالف دول الساحل والحسابات الخاطئة


تحولات الفعل الاجتماعي في المسار الحياتي


السعودية وإيران ... تقارب مؤثر إقليمياً


السلاح التكتوني أو الزلزالي : عبده حقي


العودة إلى غطاء الذهب


دعوة الدكتور عبد الله حمدوك إلى تحكيم صوت العقل

 
تغطيات الصحراء نيوز

انقطاع الماء يثير احتجاجات بطانطان .. تنظيم حقوقي يدخل على الخط


موسم أولاد عبدون بخريبكة يحقق أرقام قياسية


استنكار للاختلالات التي تشوب مهرجان الجمل بكلميم


جدل باقليم طانطان حول حماية الأشخاص المصابين بمرض عقلي

 
jihatpress

جامعة شعيب الدكالي تقصي أغلب مراسلي المنابر الإعلامية الوطنية


تدشين نافورة بمواصفات عالمية بخريبكة


الانقطاعات المتكررة للماء تغضب سكان خريبكة

 
حوار

في حوار صحفي.. الوقادي مندوبة الشعلة بآسفي تقول كل شيء عن الحفل الختامي المزمع تنظيمه في 02 يونيو

 
الدولية

سفير فرنسا: انقلاب النيجر قضية داخلية


البيت الأبيض : التحقيقات الرامية إلى عزل الرئيس الأمريكي دوافعها سياسية


لافروف : روسيا تورد الحبوب إلى 6 دول إفريقية مجاناً

 
بكل لغات العالم

BINTER COMMANDE SIX NOUVEAUX E195-E2 A EMBRAER QUI ARRIVERONT A PARTIR D'AOÛT 2024

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

لكنوزي يخلف ججيلي في رئاسة نادي أولمبيك خريبكة لكرة القدم

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

مهرجان تيم آرتي ينجح في جذب 130 آلف متفرج


مهرجان الأطلس للفيلم الدولي بإيموزار كندر هوية أمازيغية


مدينة مسقط تحتضن مؤتمرات ميستك 2023


تونس تتأهب لاستقبال 9 مليون سائح

 
تربية و ثقافة دينية

كيف يحمي بعض أهل العلم المتحرشين بالنساء ومغتصبي الفتيات؟/ محمد المنير

 
فنون و ثقافة

الكلام المرصع في دوار امسوزارت

 
لا تقرأ هذا الخبر

الروبوتات تطمئن البشر: لن نتمرد عليكم!

 
تحقيقات

لماذا يختلف انقلاب الغابون عن نظرائه في الساحل الإفريقي؟

 
شؤون قانونية

المحكمة الجنائية المختصة تستوجه المدير الأسبق للشركة الموريتانية للكهرباء


قراءة في استشارة حول المادة 93 من الدستور الموريتاني

 
ملف الصحراء

المغرب ترفض مساعدات إنسانية من الجزائر

 
sahara News Agency

في اليوم العالمي لحرية الصحافة ( بيان ).. ماذا يواجه الصحفيون بالصحراء ؟


الحملة التطوعية لتنظيف مقبرة الشيخ الفضيل الكبرى بالطنطان


"صحراء نيوز " تتفاعل مع منتخبين

 
ابداعات

في جدوى الكتابة وفي فائدتها!

 
قلم رصاص

الطفل ريان

 
 شركة وصلة