مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة إلكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: [email protected]         الحرب الأهلية خط أحمر يا جعجع             السكر العلني والعربدة يقود دركيان للاعتقال             رقص تارقي             حقيقة فحص عذرية التلميذات داخل المؤسسات التعليمية بالمغرب             ائتلاف حقوقي يطالب رئيس الحكومة بانفراج سياسي عام ووقف التطبيع             شركة معادن موريتانيا .. المطالب الملحة للساكنة             مجلس الأمن يدعو لاستئناف المشاورات بخصوص قضية الصحراء             بيان للهيئات السياسية والحقوقية بكليميم ضد الأحكام الجائرة             محمد سرو جراح مغربي يعالج إشكالات المعرفة العلمية في كتاب جديد             التخطيط العائلي في مواجهة ارتفاع كلفة الحياة والهشاشة الاجتماعية             نبذة عن تاريخ الصحافة الرقمية عبده حقي             الديانة الإبراهيمية الجديدة في المنطقة الشرق أوسطية برعاية أمريكية             تصريح ناري في قبة البرلمان            أمازيغ شمال أفريقيا و عرب الجزيرة العربية            كيف سرب تصوير اعدام صدام حسين            ماذا بعد انتخابات طانطان ، الاسعاف و المازوت ؟!            رحلة في مهد الإمبراطورية الفارسية القديمة            الانتخابات ليست للتجديد وانما للتغيير            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

السموم و المخدرات : قصة الشاب يوسف بالطانطان

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

تصريح ناري في قبة البرلمان


أمازيغ شمال أفريقيا و عرب الجزيرة العربية


كيف سرب تصوير اعدام صدام حسين


ماذا بعد انتخابات طانطان ، الاسعاف و المازوت ؟!


رحلة في مهد الإمبراطورية الفارسية القديمة


وضعية الائمة بالمغرب : تضامن مع شيخ كلميم سعيد أبوعلين


خروج إعلامي لعائلة المرحوم ياسين الداودي رئيس جماعة ݣيسر

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

مذكرات طالب جامعي

 
التنمية البشرية

لقاء بجهة كليميم وادنون حول النموذج التنموي الجديد : السرطان و الثقة في المؤسسات؟

 
طلب مساعدة

الطنطان : مريض بالقلب في حاجة إلى عملية مستعجلة في الدار البيضاء


نداء عاجل للمحسنين من أجل مساعدة مريض على العلاج

 
قضايا و حوادث

السكر العلني والعربدة يقود دركيان للاعتقال


سرقة منازل بطانطان


إجهاض مخطط إرهابي وشيك بعد تفكيك خلية متطرفة


الغاء انتخاب لائحة حزب الأحرار


تهديد الصحفي حميد المهداوي ..توقيف مشتبه به

 
بيانات وتقارير

حقيقة فحص عذرية التلميذات داخل المؤسسات التعليمية بالمغرب


بيان للهيئات السياسية والحقوقية بكليميم ضد الأحكام الجائرة


بلاغ اجتماع المكتب التنفيذي للرابطة


الاتحاد الدستوري يطرد ادريس الراضي - بلاغ


رسالة مفتوحة من المسيحين المغاربة

 
كاريكاتير و صورة

الانتخابات ليست للتجديد وانما للتغيير
 
شخصيات صحراوية

شباب التغيير طانطان يَخُوضُونَ انتخابات الغرف المهنية

 
جالية

مساعدات أوروبية بقيمة 7500 يورو لترميم المنازل في إسبانيا

 
رسالة صحراوية

كرامي يكتب: انتخابات التعاضدية بين حراس المعبد وجيل التغيير..

 
صورة بيئية خاصة

الطنطان ..حرق النفايات مشكلة وليست حل

 
جماعات قروية

انتخاب محمد بوهرست لولاية ثانية رئيسا لجماعة تغازوت

 
أنشطة الجمعيات

تشريح وضعية المتقاعدين في ندوة تفاعلية جمعوية


عبد الرحيم بوعيدة شهادة في حق رجل..


طنطان : حملة تحسيسية واسعة حول فيروس الكورونا

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

شركة معادن موريتانيا .. المطالب الملحة للساكنة

 
تهاني ومناسبات

المهندس الشاب نوردين لمزوݣي رئيسا للمجلس الاقليمي لطانطان

 
وظائف ومباريات

رقم قياسي في مباريات التوظيف بوزارة الشغل

 
الصحية

أعراض سرطان الثدي.. إشارات إياكِ أن تُهمليها!

 
تعزية

التشريح يؤجل دفن جثمان بلفقيه

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

الملفات الطبية الشخصية للأطر الصحية بالمستشفى الإقليمي بخريبكة تحت المِجْهَر


نجاة العسري سيدة الأعمال التي كسبت إحترام الجميع

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

فوائد فيتامين B3 السحرية

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

اختفاء قاصر عن الأنظار في ظروف غامضة بالعرائش

 
اغاني طرب صحراء نيوز

رقص تارقي


حوض النبي ..موسيقى صحراوية


كليب تكفيت تخليدا لصوت الراحلة ديمي


أحلام تروي حكاية النور وماجد يترجم وصفك الراقي

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

الناشط ملك اللايف يغادر السجن المحلي في الطنطان

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

كيفية صلاة المغرب | تعليم الصلاة للاطفال بطريقة سهلة


شرشبيل الكريم - السنافر


شمل يحلو - اناشيد أطفال

 
عين على الوطية

السباح المنقد بشاطئ الوطية حصيلة مشرفة في زمن كورونا


نساء الوطية تفضح مافيا العقار


احتجاجات متضرّرين تعيد قضية عقارات الوطية إلى الواجهة


سكان تمّ حرمانهم من حقّهم في جماعة الوطية..

 
طانطان 24

الولادة في المنزل : وفاة امرأة بطنطان


مطالب بتجديد رخص الصيد بالطنطان


ما الجديد في موسم طانطان..؟

 
 

هل يستخدم " محمد العراقي " البلطجة فى مسرحية الضحك على ساكنة الطانطان و البحارة ؟
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 17 مارس 2013 الساعة 59 : 01


الصحراء نيوز - الرباط

يبدو أن جمهور فيلم « معاناة بحارة طانطان » يستخدم نفس أساليب خيال " الربيع العربي" في عدة فضاءات مفتوحة ، قاعات العرض بميناء طانطان ، أمام العمالة و بعض الجمعيات ، إلى ابعد من ذلك في مقر وزارة الصيد البحري بالرباط. لفهم كيف تقوم  شركة "مجموعة امنيوم المغربي للصيد البحري" بإغلاق أحادي  و تسرح المئات من العمال.

 فأغلب مشاهدى الفيلم يحملون شعار « يالبحري أديني معاك » ليس«لأوربا» اقتداء بمغني الراي الجزائري  الطلاياني ، و لكن لكشف كواليس خرق الدستور الجديد و شعارات حكومة بن كيران  و التحقق من ادعاءات احد النقابيين تبعية مجموعة " محمد العراقي" لشركة اونا الملكية و هو ما يجعلها حسب رأيه خارج القانون و بعيدة عن أي محاسبة أو مسؤولية رغم أننا نعيش في زمن الثورات .

و اقتحم دار العرض في الفيلم الغامض عزيز أخنوش  وزير الفلاحة والصيد البحري  بعد تدخل  للقوات الأمنية  ضد بحارة و مستخدمي شركة أمنيوم للصيد لتخلف إصابات في صفوف المعتصمين أمام مقر وزارة الصيد ، ليظهر جليا أن  محمد العراقي لازال قويا بعد 30 سنة من استغلال خيرات طانطان  البحرية، و هو الذي يهدد السلم و الأمن الاجتماعيين و يشوش على الإصلاحات الملكية في ظل مكسب الأمن و الاستقرار.

غلقت شركة "مجموعة امنيوم المغربي للصيد البحري" بإقليم طانطان أبوابها ابتداءا من صباح يوم 26 ماي 2012 وسرحت حوالي 2200 وتحاول الشركة من خلال استغلال ورقة الملف الاجتماعي ابتزاز الدولة عبر خلق أزمة اجتماعية أخرى كسابقاتها وتحاول لي دراع وزارتي الصيد البحري والداخلية من اجل الاستفادة من عدة رخص ومساعدات من طرف الدولة ، مع ورود أنباء عن توظيف بلطجية من مواقع اليكترونية لا يتصفحها إلا أصحابها بعد مغادرة سربيس " الوظيفة" ، و بعض البحارة ، و بعض الجمعيات المحسوبة على المد و الجزز لممارسة الدعارة السياسية – الاجتماعية و تخريب مدينة طانطان وأكثر من ذلك تهديد الاستقرار.





 




تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- اخر نداء قبل اغتيال الشفار

بحار كاعي

غريب هذا الموضوع لوصفه لحالات بالهزل ونحن اليوم نريد الشفافية و الوضوح على كل حال فان حرمان العمال والبحارة وكل المستخدمين بشركة اومنيوم المغربي للصيد بطانطان من أجورهم جريمة وطنية بالله عليكم يا منتخبون محليون و جهويون و برلمانيون لمن تركتم هذه المصيبة العظمى و هذه الطامة الكبرى
أليست هذه الشريحة العمالية من بحارة و مستخدمين الذين قطعت ارزاقهم بإقليم طانطان ليسوا بشرا و ليسوا مسلمين و ليسوا مغاربة على ارض المغرب وتحت سمائه ، واجب الدولة هو التحكيم في جميع المنازعات بين كل الفاعلين و تطبيق القانون الذي افتى في كل شىء حتى في مثل هذه الحالة بالتصفية القضائية العاجلة و انهاء عرقلة العمل بمدينة فلم يعد خافيا على احد ان ميناء طنطان سيلتحق بميناء طرفاية العراقي المجرم الشفار قال انا و من بعدي الطوفان فاين هي الدولة ارجوكم لا تقولوا لي بن كيران و حكومته فهؤلاء مساكين لا حول لهم جىء بهم على حين غرة في غفلة منهم و اما السادة المنتخبون فقد وصلوا بفضل خنوعهم و مستواهم المادي و ليس الثقافي فانى لهم حتى ان يفهموا ما يجري.
المنتخي يطبون من لعراقي الفتات

في 17 مارس 2013 الساعة 09 : 23

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- سير فحالك

مواطن

اظن انه اذا لم يرد العراقي ان يشتغل فليبعها للجماني او الدرهم او للدولة نفسها في طانطان وسنعطيه كل مايريد شريطة ان يرحل عن مدينتنا العزيزة هو ومن يقف وراءه فنحن لانستفيد من الاموال التي تجنيها الشركة شيئا سوى الازبال والتخلويض فهو يعمل على تنمية سويسرا وبلاد اخواله الفرنسيين اما المغرب فلايري اموال سمكه نحن نرى غير السردين

في 18 مارس 2013 الساعة 38 : 11

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- كفى استغﻻل

بحري بالشركة

السﻻم عليكم يجب محاسبة بعض اﻻ شخاص في الشركة متل صدقي الدي يمنح مبلغ 120 درهم لمن يرغب في المشاركة في البلطكة وتخريب مغربنا الحبيب ﻻبد ان يعلم الجميع نوايا هؤﻻء اﻻشخاص

في 18 مارس 2013 الساعة 57 : 20

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- LA vérité

CITOYEN

Avant de chercher qui est responsable ,il faut retirer les licences a cette personne et les donner à une personne pour gérer les 56 BATEAUX ET OUVRIR LA P ORTE de cette societé afin de sauver 2200 FAMILLES DE LA misère

في 19 مارس 2013 الساعة 25 : 08

أبلغ عن تعليق غير لائق


5- مهزلة الاعلام قبل مهزلة البحارة

جندي الظلام

مع كامل احترامي لجريدة اخبار الصحراء.لكنني اسجل عدم معرفة ودراية الجريدة بمأساة بحارة أ.م.ص.فصاحب المقال الهزيل في لغته وتحليله.بعيد كل البعد عن لب المشكل.فالمتضررون ليسوا متهمين ولكنهم ضحايا وحرام ان يتكلم عنهم اي شخص مهما كان شكله وفكره بهدا المنطق المجحف..كاد الفقر ان يكون كفرا..مادا فعلتم انتم كإعلاميين لاجل هؤلاء البحارة؟تتصيدون الاخطاء وتلقون باللوم على المساكين..إدا لم تنصف الصحافة البحارة فكيف ستنصفهم الشركة والوزارة؟انت لا تعرف اللعبة كما تدعي مع الاسف..كن مع الضعيف ضد القوي.لان هدا هو منطق الشرفاء.اما من يوزع النقود فهو كينتا وليس صدقي.اما الجرائد الالكترنية التي تتكلم عنها بالسوء.وهدا ضرب للجسد الاعلامي من طرف اصحابه.في وقت تحتاج الصحافة الالكترونية التحاد مع بعضهالفرض نفسها.للاسف قلمك ضعيف وتفكيرك محدود ورؤيتك ضيقة.وارجو ان تستفيد من هدا الدرس في المستقبل...وشكرا

في 19 مارس 2013 الساعة 04 : 14

أبلغ عن تعليق غير لائق


6- ماهكدا يكون التضامن مع القضايا..

ولد طانطان

موضوع ركيك وغير مفيد.يعتمد على معطيات مغلوطة ويبتعد كثيرا عن الموضوع الاساسي الدي هو تشريد الشغيلة وكساد مدينة طانطان.عفوا اعد النظر في كتابتك والتزم الشفافية والحياد وابتعد عن التجريح.وحاول ان تاتي باخبار موتوقة وغير مستهلكة.لجلب الجمهور الى الجريدة بدل دفع القراء الى الاحجام عن تصفح الجريدة الطانطانية التي ترد الخير لطانطان واهلها ولا شئ غير دلك...

في 19 مارس 2013 الساعة 11 : 14

أبلغ عن تعليق غير لائق


7- galik lma9al rakik

3arifon min ba3id

galik chi nass lma9al rakik o molah ma3arf walo 3ajiiiiiiiiiiiiiib wa gharib kon galihom si l3iraki rajl mzyan ga3ma idwiw wa baz chi nass b9a fihom Sidki akbar mokhrib lcharika b9a tab3o l3iraki f tachitanin dyalo ta jabo rbha , l3iraki tba3 lmata li taygol kbrha tsghar hhhh ohowa ysghar hhhhhhh

في 19 مارس 2013 الساعة 05 : 20

أبلغ عن تعليق غير لائق


8- مجموعة اومنيوم المغربي للصيد بطانطان من التحول الناجح في الأداء الى كارثة تهدد وجودها

غيور

يشكل قطاع الصيد البحري بطانطان دعامة أساسية للتنمية الاقتصادية والاجتماعية بالإقليم وبجهة كلميم السمارة، وذلك بالنظر للإمكانيات الهائلة من الثروات السمكية التي يوفرها ساحل المنطقة.
ويحتل ميناء طانطان، الذي يعتبر من أهم الموانئ المغربية ، المرتبة الثانية على الصعيد الوطني من حيث الكميات المفرغة من طرف مراكب الصيد الساحلي والتقليدي وقيمة المفرغات من الصيد بأعالي البحار، فضلا عن كونه الأول على صعيد الأقاليم الجنوبية من حيث الصيانة وإصلاح السفن.
ويعرف ميناء طانطان نشاطا اقتصاديا مهما،.أما أسطول الصيد في أعالي البحار فيشغل أعدادا هامة من البحارة ، و يشارك بمنتجاته المتمثلة أساسا في الرخويات والسمك الأبيض.
ويتوفر ميناء طانطان على تجهيزات مختلفة ، بالإضافة إلى عدة أوراش اثنان منها لبناء وإصلاح السفن.
و تعتبر مجموعة اومنيوم المغربي للصيد من بين المشاريع الاستثمارية المهمة التي يعرفها قطاع الصيد البحري بالإقليم.
إن مكانة وسمعة مجموعة اومنيوم المغربي للصيد وطنيا ودوليا لا تخفى على احد ، فهي قاطرة التنمية لجهة كلميم اسمارة و دعامة أساسية للتنمية الاقتصادية والاجتماعية بالمنطقة حقيقة لا مجازا، لكنها تجتاز فترة عصيبة في الوقت الراهن، إذ تعيش صعوبات كبرى سرعان ما تحولت إلى أزمة توشك أن تعصف بجميع المكتسبات التي راكمتها طوال 30 سنة، وإن وضعيتها المالية تزداد سوءا ومصير عمالها في كف عفريت، و بات مصير الشركة برمتها مفتوحا على جميع الاحتمالات.
لا توجد شركة في العالم محصنة تماماً من الأزمات، لقد رافقت الأزمات الإنسان منذ أن وجد على هذه الأرض وتعامل معها وفق إمكاناته المتاحة للحد من آثارها.
إن الرغبة في التعاون واجبة مع الجهات المعنية بالأمر، لإيجاد الحلول لكل المثبطات التي يعاني منها هذا القطاع وتعاني منه مجموعة اومنيوم المغربي للصيد ، من أجل تحسين مردوديتها لكونها قاطرة التنمية الاقتصادية والاجتماعية بالإقليم والجهة وركيزة من ركائز الاقتصاد الوطني ببلادنا.
إن تضييق الخناق على الشركة وحرمانها من المشاركة في الأنشطة الاقتصادية المنتجة وعدم الإتاحة لها في خلق فرص استثمارية، سيساهم لا محالة في خلق مشكلات اجتماعية تتمثّل في زيادة نسبة البطالة وتمديد فترة انتظار الشباب الداخلين إلى سوق العمل الدين يجسّدون المحرّك الأول للتنمية. وهذا ما سيؤثر سلبًا ويزيد من الضغط على الأعباء المتراكمة على الدولة، وهذا الأمر يناقض تمامًا المسار السليم للتنمية.
ندعو وزير الفلاحة و الصيد البحري والمسؤولين وأعيان المنطقة و المنتخبين وفعاليات المجتمع المدني وكل غيور على هذا الجزء الغالي من بلادنا الحبيبة، لزيارة ميدانية للوقوف على المشاكل التي يعاني منها هذا القطاع وعلى رأسه مجموعة اومنيوم المغربي للصيد بميناء طنطان للوصول إلى حل يضمن الحفاظ على كرامة العمال و البحارة واستثمارات الشركة وإيجاد الحلول الممكنة لانتشال الشركة من مشاكلها، حتى تتمكن من أن تخطو خطوات جبارة نحو استعادة موقعها ومكانتها اقتصاديا و اجتماعيا، واستعادة دورها كقاطرة التنمية ورافعتها و المحرك الرئيسي بجهة كلميم اسمارة خدمة للاقتصاد الوطني ببلادنا .
إن تفاقم الوضع تبعا لتداعيات الأزمة فرض على مجموعة اومنيوم المغربي للصيد أن تصبح شركة متعثرة، مشكلتها تكمن في كونها تمر حسب الظروف و الأحوال بمرحلة حرجة، أدت بها إلى الوضع السيئ المزري الذي تعيشه حاليا، نأمل أن تشهد تدخلا وإنقاذا لانتشالها والبحث عن إجراءات سليمة بشأنها، لمعالجة ما حدث بما يساهم في إنعاشها من جديد وتنهض مرة أخرى لتنجو من كبوتها و تدر تدفقات نقدية جيدة خلال السنوات المقبلة، حتى تستطيع الوقوف من جديد وتسدد ما عليها من ديون من خلال التدفقات لخلاصها حتى لا تشهد تصفيتها من خلال المحاكم.
بغض النظر عن سياسات الشركة انه لا يخفى على احد ما كانت تبذله مجموعة اومنيوم المغربي للصيد من جهود حثيثة لمواكبة التطورات المتلاحقة في العمل وذلك وفقاً لأفضل المعايير والممارسات المتعارف عليها وطنيا و دوليا.
خلال سنوات الرواج ساهمت مجموعة اومنيوم المغربي للصيد في خلق الكثير من الفرص الاستثمارية للقطاع ، وكذلك فرص العمل للطاقات الشابة و حاملي الشهادات في مختلف المجالات المنتجة والمساهمة بشكل ايجابي في الدخل الوطني، وبشكل فعال في الحد من تداعيات الأزمات التي تعاقبت عليها في السنوات الماضية .
وإذا كان بالفعل تعثرها اليوم واشك في ذلك نتيجة لأخطاء ارتكبتها فعليها تحمل نتيجة أخطائها أو ممارسات غير سليمة من إدارة هذه الشركة أو غياب العديد من عناصر الإدارة السليمة الواجب توافرها في الشركة،وهو أمر يتيح لنا أن نطالب الشركة بأن تنطلق في وضعها لمعايير السلوك المهني والأخلاقي لتتسلح بمعايير و ضوابط تحقق صالح هذه الشركة ضمن معايير واطر الحوكمة، حيث تعزز المصداقية والثقة في تعاملات الشركة مع الغير وفي إدارة هذه الشركة وإستراتيجية عملها فضلاً على دعم كفاءتها التنافسية ودورها ضمن آليات عمل الاقتصاد الوطني.
من المعروف منذ فتره أن مجموعة اومنيوم المغربي للصيد تعاني من تداعيات الأزمة التي تتخبط فيها، وفي الوقت الذي تبحث فيه إدارة الشركة وعمالها و بحارتها وأطرها لإيجاد الحلول لإنقاذها و انتشالها من المأزق، معتمدين في ذلك على استراتيجيات خاصة دفاعا عنها وعن حقوقهم التي باتت عالقة ومعلقة إلى حيث يعلم الله ، و أمام مواجهة هذه الصعوبات العويصة فان الشركة برمتها تبذل قصارى جهدها لأنه لا يمكن لها انتظار ما سيقوم به الفاعلون الاقتصاديون و السياسيون، بل هي مجبره على التحرك للحفاظ علي بقائها حتى لا تنهار و تشل حركة التنمية التي كانت تساهم فيها و توظف أكبر قسط من الاستثمارات بهذه الجهة الغالية من ترابنا العزيزة خصوصا في مجال الصيد.
إن ما يجعلها اليوم قادرة على الاستمرار على المحك، كونها مرت بمراحل عديدة يتضاءل فيها مستوى الأداء لفترات ما، ثم تشهد بعد ذلك تحولا إيجابيا فتدرك أن مشكلاتها قد وجدت حلا .
إن الحكم لها بعد كبير وتربينا عليها في أن للقدر كلمة وأن الحكومة تؤمن بأن الحذر لا يمنع القدر، لذا على الحكومة أن تكمل حكمتها لتقول في وجه البعض ما يجب و ما يمكن أن يقال، لتثبت أنها تسير في خط واحد لا تغيره تجاه كافة أبناء شعبها.
فالفرد مسؤول عن نفسه والمجتمع .. والمجتمع مسؤول عن مجموعه وأفراده ، لذا نلتمس من الحكومة بالتدخل السريع،خصوصا في هذا الظرف الحالك وقت الأزمات المالية بان تسير على أساس التدخل لمساعدة وإنقاذ الشركة النافعة التي قدمت وتقدم للوطن و لأبناء الوطن مشاريع تنموية جد هامة ، التي تحمل طابعا تشغيليا إسهاما منها في التشغيل وفي الدخل الوطني، مع إعطاء الاعتبار للمردودية و الثروة و المنفعة العامة و لكونها تمثل ركيزة من ركائز الاقتصاد الوطني للبلاد، وهو ما نرجو أن تفعله الحكومة لشركة مواطنة بالدرجة الأولى تمثل ركنا اقتصاديا لهذه البلاد الغالية على كل غيور يريد منفعة البلاد و العباد .
بما انه يفترض إذا عجز المستثمرون عن حل المشكلات الاجتماعية فإن الحكومة هي الحل لتلك المشكلات دائما، و لكن كذلك لمنظمات المجتمع المدني القدرة على مواجهة هذه المشكلات الاجتماعية  !؟ لكن عيبها هو أنها تعتمد على التبرعات و المنح من أجل استدامة أعمالها و عند توقف التبرعات أو انتهاء المنح المخصصة لنشاطها تتوقف أعمالها التنموية، حيث أنها تتأثر بالأحوال الاقتصادية و لذلك كلنا أمل في تجاوب كبير من الدولة و المجتمع المدني و رجال الأعمال الشرفاء لوضع اللبنات في بناء الاقتصاد الذي يبني البلاد و يقضي على المشكلات الاجتماعية الملحة .. بناء اقتصاد إنساني يُعلِي من القيمة الإنسانية و الاجتماعية.
إن مساهمة الدولة في دعم شركاتها بسخاء متناهٍ، لم يكن الدعم حباً بفلان أو حماية لشركة دون الأخرى، بل الدعم يأتي حماية للاقتصاد الكلي تحت مظلة «التحفيز» وإعادة الثقة، مما سينعكس إيجابا على مستقبل الوطن و المواطنين.
أما إذا تركنا الحبل على الغارب لتحل الأزمة نفسها بنفسها وفق المنطق الأعوج للبعض، حتماً سنكون في وضع أكثر سوءاً مما نحن عليه الآن ، ومن حقنا كمواطنين التساؤل، في ظل تراجع و توقف نشاط الشركة وتآكل وحدات أسطولها الكبير وإهمال مركبها المرفئي بسبب الأزمة الكارثية.
أما من حل للحد من هذه الخسائر الضخمة لأكبر مشروع بشمال إفريقيا ببلادنا؟ ، فماذا نحن منتظرون؟
إننا نأمل أن تقوم الجهات القادرة على انتشال الشركات من تداعيات الأزمة بدعم المتضرر من شركات الاستثمار وهذا حق مشروع ومستحب، وان لا تعلق عليها سبب الأزمة ، متناسية أنها أزمة عالمية، وان كبريات الشركات في العالم لم تكن محصنة منها، لقد آن الأوان لان ننظر إلى هذه الشركة نظرة موضوعية علمية التي تدعو وضعيتها الاقتصادية الحالية إلى القلق لكونها وصلت إلى مستوى الخطر و نشجع رجل أعمال يستثمر، لأنه منتج بجميع المقاييس حتى لا نقوم بسلوكات خاطئة تضر باقتصاد بلادنا .

في 27 مارس 2013 الساعة 57 : 20

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

[email protected]

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



استحالة نظافة القلم من وسخ المخزن يا "بوعيدة"

أغرب فرض محروس في تاريخ التعليم

الملك يدعو إلى تدشين مرحلة تاريخية في مسار التطور الديمقراطي

عامل إقليم أسا الزاك يقطع ارزاق العائلات

تجمع الكرامة للمعطلين يقيم معاركه النضالية

البرلمان المقبل بالعيون بين طموح الشباب والحرس القديم

زاكورة : اعتصام اطر مؤسسات الرعاية الاجتماعية احتجاجا على تردي الأوضاع المهنية و المعيشية

إلقاء القبض على نصاب يدعي قربه من القصر الملكي ( الحلقة الثانية)

تنسيقية عائلات الطلبة الصحراويين المعتقلين في سجن سلا 2 توجه نداء إلى أحرار العالم

مجرد سؤال برلماني ...





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

بحار يطالب من الإدارة المركزية لشركة أومنيوم المغربي للصيد..؟


إنقاذ مهاجرين سريّين بالطنطان


بسبب عيد الأضحى المبارك..سوق السمك بالطانطان يتوقف عن العمل إلى غاية فاتح غشت المقبل


ميناء طانطان يستقبل 12 مليون درهم من مفرغات الأخطبوط

 
كاميرا الصحراء نيوز

الطليعة .. ملفات مُهمة على طاولة الرئيس لمزوكي ؟


كلمة عميد الصحفيين أوس رشيد بخصوص تنمية طانطان


جماعة طانطان لا تحترم قانون السير و تعطل الإشارات الضوئية..صور


عرائس صغيرات يتزيَّنَّ بالطنطان


الوزير عمارة يتفقد مشاريع مائية بسيدي افني

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 

»  قلم رصاص

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

مستجدات قضية الإمام سعيد أبوعلين


هل رسم عبد الوهاب بلفقيه خريطة سياسية للمستقبل ؟


مرشح يفضح انتخابات بوجدور


عبد الوهاب بلفقيه يُسقط الجمود السياسي


التفاتة طيبة اتجاه قيدوم الصحافيين المحجوب ارجدال

 
مقالات

الحرب الأهلية خط أحمر يا جعجع


التخطيط العائلي في مواجهة ارتفاع كلفة الحياة والهشاشة الاجتماعية


نبذة عن تاريخ الصحافة الرقمية عبده حقي


الديانة الإبراهيمية الجديدة في المنطقة الشرق أوسطية برعاية أمريكية


موسوعة بلاد شنقيط


خطاب الكراهيه عبر مواقع التواصل

 
تغطيات الصحراء نيوز

جندي سابق يعود للاحتجاج بالطنطان


اللحظات الاخيرة في حياة عبد الوهاب بلفقيه


بيان العصبة الامازيغية لحقوق الانسان


انتحار بلفقيه ناجم عن الضغوطات الكبيرة


الطعن في ترشيحات بالطنطان

 
jihatpress

إنزكان : دراجات نارية متهورة والأمن مطالب بالتدخل


تحسين دخل الأساتذة عند بداية مسارهم المهني


بوركينافاسو .. محاكمة 14 متهما باغتيال توماس سانكارا

 
حوار

في حوار صحفي.. البرلمانية منينة مودن تقول كل شيء عن حصيلتها النيابية وجهة كلميم وادنون

 
الدولية

ائتلاف حقوقي يطالب رئيس الحكومة بانفراج سياسي عام ووقف التطبيع


وفاة جندي فرنسي في حادث شمال مالي


آخر كتيبة فرنسية تغادر مدينة كيدال

 
بكل لغات العالم

Maroc/Covid-19: le bilan de ce lundi 20 septembre

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

السعودية تفوز على الصين وتتصدر مجموعتها

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

الإيرانيون والروس في طليعة المشترين للشقق السكنية في تركيا


تكنوفيست: كيف نظم الأتراك مهرجان الطيران الأكبر عالميًّا؟


في استقطاب الزوار مدينة واد لو تسرق الأضواء


شراكة بين المجلس الإقليمي للسياحة بورزازات وجمعية الصداقة الإسرائيلية المغربية

 
فنون و ثقافة

محمد سرو جراح مغربي يعالج إشكالات المعرفة العلمية في كتاب جديد

 
تربية و ثقافة دينية

دراسة : تيك توك يقدم للأطفال معلومات مضللة

 
لا تقرأ هذا الخبر

وزير المالية يعرض الإطار العام لإعداد قانون مالية 2022 أمام البرلمان

 
تحقيقات

كيف يصور كتاب آسفي علاقة مدينتهم بالبحر ج1 ؟

 
شؤون قانونية

دور العمل القضائي في تفعيل الحماية التشريعية لمؤسسة ممثلي الأجراء


الحبس الاحتياطي.. إشكالاته وضوابطه

 
ملف الصحراء

مجلس الأمن يدعو لاستئناف المشاورات بخصوص قضية الصحراء

 
sahara News Agency

كلميم.. ملتقى جمعية الأوراش للإعلام والاتصال يحتفي بالبرلمانية منينة مودن شخصية لسنة 2020


بوصبيع: لاديمقراطية بدون أحزاب سياسية وإعلام مهني حر موضوعي ونزيه


السباك: هذه هي التدابير والآليات الكفيلة بمواجهة الجريمة الإلكترونية

 
ابداعات

أَيُّهَا المُنْحَنِي: قِفْ عَلَى ناصِيَّة الإِسْتِيلابِ وَ قَبّّلْ !

 
قلم رصاص

قِصَّة العربة المَفقُودَةُ في الوحل

 
 شركة وصلة