مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة إلكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: [email protected]         الحرب الأهلية خط أحمر يا جعجع             السكر العلني والعربدة يقود دركيان للاعتقال             رقص تارقي             حقيقة فحص عذرية التلميذات داخل المؤسسات التعليمية بالمغرب             ائتلاف حقوقي يطالب رئيس الحكومة بانفراج سياسي عام ووقف التطبيع             شركة معادن موريتانيا .. المطالب الملحة للساكنة             مجلس الأمن يدعو لاستئناف المشاورات بخصوص قضية الصحراء             بيان للهيئات السياسية والحقوقية بكليميم ضد الأحكام الجائرة             محمد سرو جراح مغربي يعالج إشكالات المعرفة العلمية في كتاب جديد             التخطيط العائلي في مواجهة ارتفاع كلفة الحياة والهشاشة الاجتماعية             نبذة عن تاريخ الصحافة الرقمية عبده حقي             الديانة الإبراهيمية الجديدة في المنطقة الشرق أوسطية برعاية أمريكية             تصريح ناري في قبة البرلمان            أمازيغ شمال أفريقيا و عرب الجزيرة العربية            كيف سرب تصوير اعدام صدام حسين            ماذا بعد انتخابات طانطان ، الاسعاف و المازوت ؟!            رحلة في مهد الإمبراطورية الفارسية القديمة            الانتخابات ليست للتجديد وانما للتغيير            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

السموم و المخدرات : قصة الشاب يوسف بالطانطان

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

تصريح ناري في قبة البرلمان


أمازيغ شمال أفريقيا و عرب الجزيرة العربية


كيف سرب تصوير اعدام صدام حسين


ماذا بعد انتخابات طانطان ، الاسعاف و المازوت ؟!


رحلة في مهد الإمبراطورية الفارسية القديمة


وضعية الائمة بالمغرب : تضامن مع شيخ كلميم سعيد أبوعلين


خروج إعلامي لعائلة المرحوم ياسين الداودي رئيس جماعة ݣيسر

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

مذكرات طالب جامعي

 
التنمية البشرية

لقاء بجهة كليميم وادنون حول النموذج التنموي الجديد : السرطان و الثقة في المؤسسات؟

 
طلب مساعدة

الطنطان : مريض بالقلب في حاجة إلى عملية مستعجلة في الدار البيضاء


نداء عاجل للمحسنين من أجل مساعدة مريض على العلاج

 
قضايا و حوادث

السكر العلني والعربدة يقود دركيان للاعتقال


سرقة منازل بطانطان


إجهاض مخطط إرهابي وشيك بعد تفكيك خلية متطرفة


الغاء انتخاب لائحة حزب الأحرار


تهديد الصحفي حميد المهداوي ..توقيف مشتبه به

 
بيانات وتقارير

حقيقة فحص عذرية التلميذات داخل المؤسسات التعليمية بالمغرب


بيان للهيئات السياسية والحقوقية بكليميم ضد الأحكام الجائرة


بلاغ اجتماع المكتب التنفيذي للرابطة


الاتحاد الدستوري يطرد ادريس الراضي - بلاغ


رسالة مفتوحة من المسيحين المغاربة

 
كاريكاتير و صورة

الانتخابات ليست للتجديد وانما للتغيير
 
شخصيات صحراوية

شباب التغيير طانطان يَخُوضُونَ انتخابات الغرف المهنية

 
جالية

مساعدات أوروبية بقيمة 7500 يورو لترميم المنازل في إسبانيا

 
رسالة صحراوية

كرامي يكتب: انتخابات التعاضدية بين حراس المعبد وجيل التغيير..

 
صورة بيئية خاصة

الطنطان ..حرق النفايات مشكلة وليست حل

 
جماعات قروية

انتخاب محمد بوهرست لولاية ثانية رئيسا لجماعة تغازوت

 
أنشطة الجمعيات

تشريح وضعية المتقاعدين في ندوة تفاعلية جمعوية


عبد الرحيم بوعيدة شهادة في حق رجل..


طنطان : حملة تحسيسية واسعة حول فيروس الكورونا

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

شركة معادن موريتانيا .. المطالب الملحة للساكنة

 
تهاني ومناسبات

المهندس الشاب نوردين لمزوݣي رئيسا للمجلس الاقليمي لطانطان

 
وظائف ومباريات

رقم قياسي في مباريات التوظيف بوزارة الشغل

 
الصحية

أعراض سرطان الثدي.. إشارات إياكِ أن تُهمليها!

 
تعزية

التشريح يؤجل دفن جثمان بلفقيه

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

الملفات الطبية الشخصية للأطر الصحية بالمستشفى الإقليمي بخريبكة تحت المِجْهَر


نجاة العسري سيدة الأعمال التي كسبت إحترام الجميع

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

فوائد فيتامين B3 السحرية

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

اختفاء قاصر عن الأنظار في ظروف غامضة بالعرائش

 
اغاني طرب صحراء نيوز

رقص تارقي


حوض النبي ..موسيقى صحراوية


كليب تكفيت تخليدا لصوت الراحلة ديمي


أحلام تروي حكاية النور وماجد يترجم وصفك الراقي

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

الناشط ملك اللايف يغادر السجن المحلي في الطنطان

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

كيفية صلاة المغرب | تعليم الصلاة للاطفال بطريقة سهلة


شرشبيل الكريم - السنافر


شمل يحلو - اناشيد أطفال

 
عين على الوطية

السباح المنقد بشاطئ الوطية حصيلة مشرفة في زمن كورونا


نساء الوطية تفضح مافيا العقار


احتجاجات متضرّرين تعيد قضية عقارات الوطية إلى الواجهة


سكان تمّ حرمانهم من حقّهم في جماعة الوطية..

 
طانطان 24

الولادة في المنزل : وفاة امرأة بطنطان


مطالب بتجديد رخص الصيد بالطنطان


ما الجديد في موسم طانطان..؟

 
 

نداء استغاثة من طاقم سفينة كنزة المحتجزة بجزيرة سردينيا
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 17 شتنبر 2013 الساعة 47 : 23


صحراء نيوز - ذ.محمد بدران

"كنزة"هو اسم الباخرة الشبح التابعة ل"إيميتيك" الشركة الدولية للملاحة البحرية المغربية المتخصصة في نقل الحاويات العملاقة عبر البحار،والتي رست على رصيف ميناء قناة كالياري بعاصمة جزيرة سردينيا الإيطالية منذ السادس من شهر مايو من هذه السنة إلى يومنا هذا.

لم تكد أقدام طاقمها تطأ برّ الأمان وتشمّ ريح نسيم الديمقراطية ونفحة الحماية القانونية، حتى انقلب الجو إلى ساحة تظاهر وإثارة المشاعر وتحريك الخواطر. خمسة عشر ملاحا مغربيا يخرجون عن صمتهم ويرفعون في سماء هذا الميناء صوتهم، بعد صبر جميل وتحمّل منقطع النظير. خمسة أشهر حرموا فيها من تسلم رواتبهم الشهرية،مما كان ينذر بوقوف الشركة المشغلة على حافة الإفلاس.

لم يكد صوتهم يفارق حناجرهم وتستصغيه الآذان حتى امتلأ الميناء واكتظت السفينة على آخرها بكل مهتم ومتعاطف،لتتدخل خلالها الكنفدرالية العامة الإيطالية للشغل في دردشة ونقاش عن طريق وسائل الاتصال المتاحة بالسفينة،بغية حلحلة الوضع ورأب الصدع مع إدارة شركة "إيميتيك"المخولة لهذا النوع من التراضي والتفاوض .

تمر الساعات الطوال ويزداد تشنج الموقف وضغط التعنت وتغلق قنوات الاتصال بين الطرفين، ويفشل التوصل إلى أي حل مرضي مثين من الجانبين. فيلجأ الطاقم المتضرر إلى القضاء وترفع دعوة لمقاضاة الشركة المسببة لهذه المأساة ،وتأخذ المسطرة القانونية مجراها للتحقيق في الظروف والأخطار والأحداث.

قالت العدالة الإيطالية في أسابيع كلمتها وأصدر قاضي الشغل لمحكمة كالياري حكما لصالح طاقم السفينة، وعهدت مسؤوليتها إلى القائد أحريض المودن مع احتجاز السفينة بالميناء.كما خصّص شهر أكتوبر المقبل موعدا لانعقاد جلسة جديدة من المتوقع أن تفضي إلى تسليم السفينة لهذا لطاقم تمهيدا لبيعها في المزاد العلني، ومن المتوقّع أن تطول هذه القضية عشرات الشهور أخرى إن لم نقل السنوات لتصفية رواتب البحارة وتسوية جميع الحسابات.

مضت الأيام وتعاقبت الاسابيع وتوالت على الطاقم الشهور على هذه الحال، حتى نفذ التموين من وقود وتدفئة وأكل وشرب وضاع ما بقي لبعضهم من مال،ليبقى سجينا داخل عملاق من حديد لا هو في البر ولا هو في البحر ولا يملك لا رخصة إقامة ولا تصريح خروج من الميناء. نزوله للأرض ممنوع حسب القانون الإيطالي لأن صفته غير قانونية ويعتبر مهاجرا غير شرعي،ومن الناحية القانونية بقاؤه على ظهر السفينة المنكوبة من شأنه أن يساهم في ضمان حقوقه في انتظار نهاية الاجراءات البيروقراطية التي ما زالت بيد العدالة وفق المعايير الدولية كما وضعتها اتفاقية بروكسل.

وتبقى عملية ترك السفن دائما هي نفسها،مالك السفينة ربما بعد الإفلاس الاقتصادي، والاستراتيجيات الخاطئة لإعادة تنظيم السفينة أو نتيجة لحادث خطير تعرضت له هذه الأخيرة، أو لم يؤدي واجبات الصيانة أو مصاريف طاقمها .فيلجأ إلى هذا الاختيار المحتوم ويكون في كل الحالات هذا الطاقم هو الضحية ،كما أنه من المعروف عند كل البحارة أن مطالبة تطبيق قانون الشغل المتعلق بالقانون البحري في الدول الأوروبية دائما يكون صارما ويأخذ بحقوق البحارة .

وما قضية السفينة كنزة إلا واحدة من بين العشرات من السفن المتروكة بالموانئ المحلية والدولية والتي تصاعدت كثيرا في الثلاثة سنوات الأخيرة ، ففي سنة 2002 وحدها سجلت89  حالة من قضية هجر السفن شملت 1780  بحارا. تتحدث الإحصائيات الأخيرة بأن عمال البحر يفوق عددهم مليون و 227.056  ملاحا عبر العالم وينقلون ما يقرب من 80٪ من البضائع التي يستخدمها الناس يوميا في كل بقاع المعمور. ومع ذلك فهذه الفئة محرومة تماما من أذنى حماية ضد ظلم أرباب العمل ومالكي القوارب والسفن،والحلول المتاحة ليست سهلة وتتطلب وقتا طويلا لمعالجتها كما أوضحت جمعية "نجمة ماريس" في موقعها الرسمي .إذ أعلنت على أن هذه العملية طويلة وشاقة ابتداء من ساعة حجز الباخرة مرورا بإعلان حالة إفلاس الشركة المالكة لها وصولا إلى مرحلة بيعها في المزاد العلني وقد تطول العملية هذه لسنوات إن لم تلق المساعدة الحقيقية وتسريع المساطر القانونية .

خلال هذه الفترة الطويلة من الانتظار ضاق الخناق على كل الطاقم ولم يبق له غير الاستعانة بالعالم الخارجي والدعم من مختلف الأطراف ومن جميع الجهات، لمساعدته وإبقائه على قيد الحياة والتي تستمر عادة حسب التقديرات من سنتين إلى أربع سنوات.

ولهذا السبب أطلقت جمعية نجمة "ماريس" الناشطة في دعم ومساندة البحارة المحليين والبحارة أثناء مراحل العبور في جميع الموانئ الإيطالية حملات تضامنية، وفرت له خلالها الحماية والغطاء القانوني للتظاهر المقدس وإعطائه الدعم الكامل للاحتجاج وتمكينه من المساعدات الغذائية والفحوصات الطبية والأدوية وغيرها من الإمدادات.

هذا وتزامنت مع هذا الحادث العشرات من النداءات ، وتضامن مع قضيته في الأشهر الأخيرة المئات ،من مؤسسات إيطالية ودولية للمطالبة بالحماية الفورية مع إيجاد حل لهذا الوضع الغير المقبول في بلد يدعي التحضر واحترام القوانين والتشريعات.

وفي سياق متصل تدخّلت على نفس الخط المنظمة الخيرية التابعة للكنيسة الكاثوليكية "الكاريطاس" وهيئة الرعاية البحرية وجمعية بوناريا ، ومصلحة وقيادة الميناء إلى جانب هيئة جيزولني والنقابات العمالية وموظفي البحرية. ساهمت فيها إدارة لاساراس بتوفير الطاقة الكهربائية،ومصنع "ماسيمو تشيليني" بتقديم كميات كبيرة من المواد الغذائية.

هذا،وشملت الحملة الكثير من المتطوعين والعديد من المواطنين الإيطاليين المتعاطفين، وأرباب الشركات الذين وفروا له الحاجيات الأساسية والحيوية،ومدّوا له يد المساعدات والإعانات في انتظار محاولة للتغلب على المشاكل البيروقراطية.  

ازدادت حالة الطاقم المغربي في الأيام الأخيرة سوءا وتأزّما مع مرور الوقت وأصبح الوضع لا يسمح لمساعدته ،واستحالت حتى من وجهة النظر اللوجستية عملية الدفاع عنه. كما أشار في نفس السياق مسئول الميناء معلنا أن بقاء السفينة "كنزة" طويلا بالميناء سيؤثر على عملية الإبحار والرسو والمردودية لأنها راسية في نقطة استراتيجية.

لكن الآن تغيرت الأمور ووصلت إلى الحدّ كما أعلن القائد "فيتشينسو دي ماركو" في هذا الإطار أنه لم تعد لديه القدرة المادية لإعانة هؤلاء البحارة المنسيين، وأخبر كل من يهمه الأمر من القنصل والوزارة وعمدة المدينة ومن كل أحد يهتم بهذا الملف لكن الحل للأسف لم يأت بعد.

وصرّح أنه ينقصهم الآن الطعام والماء والوقود لضمان بقائهم وسلامة السفينة، كما وجه بالمناسبة نداءا من خفر السواحل إلى كل المناطق والبلديات ليساعدوهم على حلحلة القضية وتحطيم الحواجز والعراقيل .

 

وفي السياق ذاته وجّه "بيير دجورجو ماسيدا" رئيس مصالح ميناء كالياري رسالة إنذار بخطر عاجل إلى البرلمان الإيطالي بهذه النازلة مطالبا في اتجاه آخر من جميع برلمانيي سردينيا أن يوقعوا على رسالة منفصلة سيتم إرسالها إلى وزارة الخارجية من أجل تفعيل القوانين الدولية لحل هذه القضية المثيرة والإنسانية بالدرجة الأول كما قال.

وأفاد نفس المصدر أنه صرح لوسائل الإعلام أنه استطاع بواسطة حنكته وتجربته البرلمانية أن يكسر الجمود الحاصل، ويتصل بكل الجهات الرسمية بما فيهم السفير المغربي مما سيؤدي إلى تدخل دولي لحل المشكل مباشرة بالمغرب. الأمر الذي سيساعد على تسوية هذه الوضعية مع المحافظة على ضمان سلامة البحارة وتمتعهم بالحماية القانونية، كما يأمل أن تتسارع الحلول قبل نهاية رخصة رسو السفينة بالميناء التي تقترب شيئا فشيئا من انتهاء صلاحيتها،مما سيفقدها قيمتها الشرائية في حالة تعثرت عملية إيجاد مشتري على وجه السرعة.

ومن جهة أخرى أطلقت نداءات مماثلة من رئيس أساقفة كالياري الايطالي الأب "أريجو ميليو"،ومن قائد ميناء قناة كالياري ،ومن "فرانشيسكو ديفيوري" المتحدث باسم نقابة الملاحة البحرية الإيطالية إلى كل السياسيين والإداريين والمنظمات الإنسانية.مطالبين منهم حشد الجهود وتنسيق المبادرات للتوصل لحلول بناءة وإيجاد أرضية مشتركة،لمساعدة هؤلاء البحارة المحسوبين على سفينة لم تعد ملكيتها لأحد.

انطلقت هذه المساعي التفاوضية من خلال القنوات الإدارية والدبلوماسية في غياب النقابات المغربية والجمعياتو الكنفدراليات والهيئات المغربية التي تعج بها إيطاليا، والتي رفضت مبدئيا تبني هذه القضية العمالية العادلة ولم تعرها أي اهتمام حسب المسؤولين الإيطاليين. فالآمال ما زالت معلقة على هذه النداءات التضامنية لتسريع عجلة تنفيذ مسطرة الحكم ،في وقت انكمشت فيه المساعدات وانطفأت فيه آخر شمعة أمل داخل سجن سفينة الأشباح.

نعم توقفت اليوم كل المساعدات والإعانات المشرفة كما علمنا وتعثرت كل المساعي الحميدة التي نشكر كل القائمين عليها، ولم يبق لنا في الختام إلا أن نلتمس ونناشد مسؤولينا أن يتحركوا كل من موقعه وحسب صلاحيته لإنقاذ هؤلاء البحارة العالقين بين البرّ والبحر والغارقين في بحر الإهمال والنسيان في أغرب حادثة تصيب أسطولنا البحري وتمس بسمعتنا خارج الوطن؟.

 

 

 

 

  

 

 





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

[email protected]

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



استخدام السحر وجثت الموتى في الرياضة و الانتخابات

المستحيلات الخمسة

استحالة نظافة القلم من وسخ المخزن يا "بوعيدة"

الفنان الصحراوي الناجم علال يغني ضد الفساد

المرأة الصحراوية بين الأمس و اليوم...

أزمة الإدارة الترابية في العيون مع حلول عيد الخيمة

صرخة "عــــــانس"...

مسؤول أمني في «حالة سكر» يقتل خضار بتازة

تدخل عنيف في حق ابناء الشهداء الصحراويين المعتصمين في الرباط

غرفة السمارة مازالت دار لقمان على حالها

نداء استغاثة من عائلة صحراوية مقيمة بمخيمات تيندوف إلى المجتمع الدولي

طرفاية : العثور على جثتي بحارين في شاطئ كسمار ، و الناجم بهي لا يتوفر على سيارة نقل الاموات ؟

نداء استغاثة من طاقم سفينة كنزة المحتجزة بجزيرة سردينيا

نداء استغاثة من الطفل " عمر" بطانطان إلى أهل الخير " فيديو"

نداء استغاثة من جماعتي أفركط و تكليت اقليم كلميم

سيدي افني : نداء استغاثة من ساكنة زنقة موسى ابن نصير

تساؤلات عن “الردع″ الاردني عقب سقوط قذائف على مدينة حدودية ووفاة مواطن

نداء من مكونات برنامجي محو الأمية والتربية الغير النظامية باقليم سيدي افني

شرطي يستعمل سلاحه الوظيفي لتوقيف شخص بكلميم

نداء استغاثة من حي الشعب بطانطان





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

بحار يطالب من الإدارة المركزية لشركة أومنيوم المغربي للصيد..؟


إنقاذ مهاجرين سريّين بالطنطان


بسبب عيد الأضحى المبارك..سوق السمك بالطانطان يتوقف عن العمل إلى غاية فاتح غشت المقبل


ميناء طانطان يستقبل 12 مليون درهم من مفرغات الأخطبوط

 
كاميرا الصحراء نيوز

الطليعة .. ملفات مُهمة على طاولة الرئيس لمزوكي ؟


كلمة عميد الصحفيين أوس رشيد بخصوص تنمية طانطان


جماعة طانطان لا تحترم قانون السير و تعطل الإشارات الضوئية..صور


عرائس صغيرات يتزيَّنَّ بالطنطان


الوزير عمارة يتفقد مشاريع مائية بسيدي افني

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 

»  قلم رصاص

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

مستجدات قضية الإمام سعيد أبوعلين


هل رسم عبد الوهاب بلفقيه خريطة سياسية للمستقبل ؟


مرشح يفضح انتخابات بوجدور


عبد الوهاب بلفقيه يُسقط الجمود السياسي


التفاتة طيبة اتجاه قيدوم الصحافيين المحجوب ارجدال

 
مقالات

الحرب الأهلية خط أحمر يا جعجع


التخطيط العائلي في مواجهة ارتفاع كلفة الحياة والهشاشة الاجتماعية


نبذة عن تاريخ الصحافة الرقمية عبده حقي


الديانة الإبراهيمية الجديدة في المنطقة الشرق أوسطية برعاية أمريكية


موسوعة بلاد شنقيط


خطاب الكراهيه عبر مواقع التواصل

 
تغطيات الصحراء نيوز

جندي سابق يعود للاحتجاج بالطنطان


اللحظات الاخيرة في حياة عبد الوهاب بلفقيه


بيان العصبة الامازيغية لحقوق الانسان


انتحار بلفقيه ناجم عن الضغوطات الكبيرة


الطعن في ترشيحات بالطنطان

 
jihatpress

إنزكان : دراجات نارية متهورة والأمن مطالب بالتدخل


تحسين دخل الأساتذة عند بداية مسارهم المهني


بوركينافاسو .. محاكمة 14 متهما باغتيال توماس سانكارا

 
حوار

في حوار صحفي.. البرلمانية منينة مودن تقول كل شيء عن حصيلتها النيابية وجهة كلميم وادنون

 
الدولية

ائتلاف حقوقي يطالب رئيس الحكومة بانفراج سياسي عام ووقف التطبيع


وفاة جندي فرنسي في حادث شمال مالي


آخر كتيبة فرنسية تغادر مدينة كيدال

 
بكل لغات العالم

Maroc/Covid-19: le bilan de ce lundi 20 septembre

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

السعودية تفوز على الصين وتتصدر مجموعتها

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

الإيرانيون والروس في طليعة المشترين للشقق السكنية في تركيا


تكنوفيست: كيف نظم الأتراك مهرجان الطيران الأكبر عالميًّا؟


في استقطاب الزوار مدينة واد لو تسرق الأضواء


شراكة بين المجلس الإقليمي للسياحة بورزازات وجمعية الصداقة الإسرائيلية المغربية

 
فنون و ثقافة

محمد سرو جراح مغربي يعالج إشكالات المعرفة العلمية في كتاب جديد

 
تربية و ثقافة دينية

دراسة : تيك توك يقدم للأطفال معلومات مضللة

 
لا تقرأ هذا الخبر

وزير المالية يعرض الإطار العام لإعداد قانون مالية 2022 أمام البرلمان

 
تحقيقات

كيف يصور كتاب آسفي علاقة مدينتهم بالبحر ج1 ؟

 
شؤون قانونية

دور العمل القضائي في تفعيل الحماية التشريعية لمؤسسة ممثلي الأجراء


الحبس الاحتياطي.. إشكالاته وضوابطه

 
ملف الصحراء

مجلس الأمن يدعو لاستئناف المشاورات بخصوص قضية الصحراء

 
sahara News Agency

كلميم.. ملتقى جمعية الأوراش للإعلام والاتصال يحتفي بالبرلمانية منينة مودن شخصية لسنة 2020


بوصبيع: لاديمقراطية بدون أحزاب سياسية وإعلام مهني حر موضوعي ونزيه


السباك: هذه هي التدابير والآليات الكفيلة بمواجهة الجريمة الإلكترونية

 
ابداعات

أَيُّهَا المُنْحَنِي: قِفْ عَلَى ناصِيَّة الإِسْتِيلابِ وَ قَبّّلْ !

 
قلم رصاص

قِصَّة العربة المَفقُودَةُ في الوحل

 
 شركة وصلة